حقوقيون يتضامنون مع أنوزلا بموازاة مع مثوله أمام قاضي التحقيق

حقوقيون يتضامنون مع أنوزلا بموازاة مع مثوله أمام قاضي التحقيق
الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 15:10

بالموازاة مع مثوله صباح اليوم أمام قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بسلا، غير بعيد عن سجن الزاكي حيث هو معتقل، نظّم عشرات الحقوقيين والإعلاميين والمواطنين وقفة احتجاجية تضامنية مع الصحافي علي أنوزلا، للمطالبة بإطلاق سراحه.

ورفع المشاركون في الوقفة المنظمة من طرف اللجنة الوطنية من أجل الحرية لأنوزلا، شعارات مندّدة باعتقاله، ومطالِبةً بإطلاق سراحه الفوريّ “بدون قيْد او شرط”، كما ندّدوا بمحاكمته بقانون الإرهاب عوض قانون الصحافة، مردّدين شعار “المخزن هو الإرهاب”.

الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، خديجة الرياضي، قالت في الكلمة التي تليت في ختام الوقفة، إنّ اللجنة الوطنية من أجل الحرية لأنوزلا ستستمرّ في الضغط إلى أن يتمّ إطلاق سراحه، مضيفة أنّ في الدفاع عنه دفاعاً عن حرية الصحافة في المغرب بشكل عامّ، “في ظلّ الترتيب المخجل والمتدنّي للمغرب ضمن الترتيب العالمي في مجال حرية الرأي والتعبير”.

الوقفة، عرفت حضور جماعة العدل والإحسان، في شخصي عضو الأمانة العامّة للجماعة، حسن بناجح، ورشيد غلام. بناجح قال في تصريح لهسبريس، إنّ تعامل الدولة مع ملف الصحافي علي أنوزلا هو نفس التعامل المعهود فيها، في تعاملها مع قضايا المتعلقة بالرأي، والمتعلقة بأصحاب المواقف السياسية المخالفة لتوجّهات الدولة ومواقفها.

واعتبر بناجح أنّ الدولة مارست “انتهاكا وظلما صارخا في حق الصحافي أنوزلا، ثم بمحاكمته بقانون الإرهاب وليس بقانون الصحافة، وتمارس الآن تعسفا آخر بمحاولة التشويش على الملف، وشقّ صف المساندين والمتضامنين معه”، واضاف “لكننا بهذه الوقفة نفوّت الفرصة على هذا الفخ والشراك الذي يحاولون نصبه أمام المطالبين بحرية الرأي والتعبير”.


مدير مكتب الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان أوضح أنّ اعتقال أنوزلا يحمل رسالة إلى كل الصحافيين وإلى كل أصحاب الآراء والمواقف الحرة، والمواقف السياسية، لإرهابهم، وممارسة الضغط من أجل ثني الناس عن الاستمرار في البوح وفي التعبير عن المواقف بجرأة، مضيفا ” لكننا سنتسمر في التضامن مع أنوزلا إلى أن يتمّ إطلاق سراحه، وسنستمر في الدفاع عن مبدأ حرية الرأي لأننا لا ندافع عن أنوزلا فقط، بل ندافع عن شكل الدولة التي نريد، وهي دولة الحرية والكرامة التي لا ينتهك فيها أي إنسان مهمها كانت مواقفه”.

وحول ما إن كان اعتقال أنوزلا يعتبر مؤشرا على تراجع هامش الحرية، بعد أن هبّت رياح “الربيع الديمقراطي” على المغرب، قال بناجح، “إنّ طبيعة المخزن لم تتغير أبدا، سواء مع انطلاق الحراك أو أثناءه أو بعده، وما حدث هو أنهم حاولوا أن ينحنوا للعصافة، لكن الطّبع يغلب التطبع”، ومضى قائلا ” الدولة دولة استبداد، والمؤسسات مؤسسات شكلية فقط، والشعارات التي نسمعها في الخطابات الرسمية عن الدولة الجديدة والحرية، هي شعارات فارغة، ومثل هذه الملفات هي شاهد على أن هذه الشعارات لا أساس لها في الواقع”.

من جهته قال محمد العوني، رئيس منظمة حريات التعبير والإعلام “حاتم”، إنّ المطلب الأساسي، والرسالة التي تحملها الوقفة، هي المطالبة بالإطلاق الفوري لسراح الصحافي علي أنوزلا، “لأنّ آخر من يمكن أن يتهم اتهامه بالإرهاب في المغرب هو الصحافي، وأنوزلا معروف عنه كصحافي دفاعه عن القيم الإنسانية، وعن الديمقراطية، وبالتالي فاتهامه يأتي في إطار تصفية الحساب معه، بسبب جرأة مواقفه”، يقول العوني.

وأضاف أن اعتقال أنوزلا لا يستهده لوحده فقط، بل يستهدف جميع الإعلاميين المغاربة، وهو تهديد لكل المنابر الإعلامية الحرة، من أجل ثنيها عن محاولة البحث عن استقلاليتها والعمل بمهنية، أو السعي إلى الاشتغال خارج ما يُعتبر خطوطا حمراءَ من قبل السلطة الأمنية والسياسية.


وبخصوص التطورات الأخيرة التي عرفها ملف أنوزلا، بعد انسحاب أربعة محامين من هيأة الدفاع، قال العوني إن “المعتقل حجّته معه، ولا نعرف كافة التفاصيل حول هذا الموضوع “، واستدرك أنّ هناك على ما يبدو محاولة من قبل السلطة السياسية من أجل إيجاد مخرج لهذه الملف، “بعد أن افتضح أمر القضية أمام الرأي العام الدولي والوطني”، معتبرا أنّ الدولة تسعى من خلال إيجاد مخرج للملف إلى ضرب عصفورين بحجر واحد، “إنقاذ ماء الوجه، وحجْب موقع “لكم”، يوضح رئيس منظمة حريات التعبير والإعلام “حاتم”.

وأضاف العوني أنّ التعامل السلبي من طرف الدولة مع حرية الإعلام والتعبير، يؤثر سلبا على صورة المغرب، لكون حرية التعبير أصبحت من المقاييس التي يتم اعتمادها من طرف المؤسسات الدولية في تقييم مدى احترام اي بلد لحقوق الإنسان.

وتطرق إلى التقرير الأخير الصادر عن منظمة مراسلون بلا حدود، والذي صتف المغرب في الرتبة 136 عالميا، قائلا إن المسؤولين في المغرب لم يعو ا بعد هذه القضية، لذلك لا يتوانون في فتح ملفات لمتابعة الصحافية، متوقعا أن يكون لاعتقال ومحاكمة أنوزلا تأثير على ترتيب المغرب من طرف “مراسلون بلا حدود”، أسوا من الترتيب الحالي، لكون التقرير الأخير صدر قبل اعتقال أنوزلا.

ولفت العوني إلى أنّ المسؤولين المغاربة، من خلال المتابعات القضائية في حق الصحافيين، يمسون بصورة البلد، “ففي الوقت الذي نحن في أمس الحاجة إلى أن تتوحد الجهود، إزاء قضية الوحدة الترابية، التي تتعرض لتهديدات خطيرة، وعوض أن نهتم بزيارة “روس” إلى المنطقة، بعد التطورات التي شهدها الملف، نجد أنفسنا منشغلين بقضية علي أنوزلا”، يقول العوني.

‫تعليقات الزوار

17
  • شاعر الشعب
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 15:50

    أنوزلا الله يطلق سراحو هذا بصدق و جد. راه مايقاسي السجن فبلاصتو حتى واحد. الضغط و الحكرة و ها هي جايا الشتا و البرد. هذا طبعا غير شي شوية من الّي داز فسنوات الرصاص و القمع لسوَد. قالوا راه أنوزلا انشر شريط للقاعدة الإرهابية لكن هذا من عمل الصحفي الي خاص ينقل الأخبار من جهات لا تحصى و لا تعد. و على كل حال أيلا كان عندو شي تهمة ما وضحت ، يا ناس راه صك الاتهام خاصو يكون محدد. لكن من جهة ثانية، اعلاش المتضامنين معاه كيطالبو بعدم محاكمتو بقانون الإرهاب واش كونو صحافي يعفيه من هذا القانون لشهير الخاص لمشدد ؟ راهم لمغاربة بحال بحال و الناس سواسية ما يتفضل فيهم حد على حد. المشكلة يا إخوان، راها فقانون الإرهاب نفسو، خاصو يحيد لأنه قانون فضفاض مجحف فالحريات يقيد و لسلامة الناس يهدد و يمكن يلبس التهمة لأي فرد. نتمناو السلامة لهذا البلاد نطلبو الله و نترجاوو سبحانه لشعبنا بالحرية و السلام ينعم و بالرفاهية و الخير يسعد. ياربي سبحانك، نطلبك باش الإرهاب، عن شعبنا يبعّدْ.

  • محمد المغربي
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 15:54

    السلام ،،
    ما شاء الله كثر الحقوقيون ،،،،
    يا ريث نعرف كم فيهم من الموظفين الأشباح ؟
    الموظفون الذين لهم رواتب دون الألتحاق بعملهم على أساس أنهم يخصصون وقتهم للجمعيات أو "للأنشطة الجمعاوية" لنجدهم في الشوارع يطالبون ، ويطالبون دولة فقيرة ،،، والجوع و الفقر ينتشر،،،
    يجب أن ننتج قبل أن نطالب !!!
    أنا مع المطالب الأساسية ، الحقيقية ، ما نراه حاليا هو تضخيم في المطالب وقلة في الأنتاج …….العمال اليابانيين لا يتوقفون عن العمل ، يكتبون مطالبهم ويعملون وينتجون ….

  • brahim
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 15:56

    علاش ياك هادشي اللي دار هاد الزغيبي كنا غنسمعوه غنسمعوه. يا في الباييس يا في الجزيرة في… علاش مانكونوش احرار اكثر منهم.  حنا خاسنا آش كين.. بلا مانتسناو نعرفوه من جهة أخرى. والله يهدي ما خلق.

  • محند
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 16:06

    نعم لحرية الصحافي علي انوزلا وللصحافة المغربية ولجميع المواطنين.
    لا وثم لا لتكميم الافواه واعتقال الصحفيين والمواطنين ذوي الراي المخالف للراي الرسمي.
    عار وعيب وغير منطقي ان يسجن الصحفي علي انوزلا في هذا العهد الجديد!!
    اين احترام مضامين الدستور الجديد?
    اين احترام المواثيق الدولية?
    اين احترام حقوق الانسان?
    الصحافي علي انوزلا لا يستحق السجن اطلقوا سراحه ليزاول مهنته ويرجع عند عاءته الصغيرة والكبيرة.

  • حسن لطيف
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 16:09

    انها المهزلة التي تتكرر دائما كلما اعتقدنا ان المغرب في طريقه الئ اللاعودة الئ هذا الاستبداد والطغيان.انوزلا سيكون القشة التي ستقسم ظهر هذا الظلم والعجرفة التي ظلت تطبع هذه الانظمة التي مالها النهاية والزوال لانها لاتحكم بالعدل

  • Samir casa
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 16:24

    شكل هذا التضامن جربناه مع رشيد نيني و النتيجة،تعلمونها،فماذا عسانا أن نفعل ؟الحل في نظري جدري ومركزي، وهو إيجاد طريقة جماعية،تقربنا من الملك و تقضي على جميع المرتزقة المحيطين به،و أعتقد أن هده الفكرة صعبة لكنها ليست مستحيلة ،وأقترح لتنفيدها و الأجدر بها والأقدر هم جماعة العدل و الاحسان،و بمؤازرة الشعب،تحت شعار(الملك للحميع)،و بالتالي نحيا دينامكية تفاعلية شاملة و حافظة لشرعية الملكية و شريكة لها في الدفاع و الامن المجمعي الحقيقي و الخارجي.‏‎ ‎

  • med
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 16:36

    بغض النظر هل انا مع او ضد او ما هو انتمائي السياسي و الفكري, لكن ظاهرة غريبة ظهرت في مجتمعنا و هي من لم يجد شيئا يفعله في العطل و في نهايات الاسبوع يخرج ليتظاهر حتى و ان كان لا يعرف لما يتظاهر اصلا , يعني الان تذكرتم حرية الصحافة؟؟؟ لما لا اراكم تتظاهرون من اجل الاطفال القاصرين الذين يعملون؟؟ لما لا نراكم تتظاهرون من اجل اطفال الشوارع ؟؟ لما لا نراكم تتظاهرون من اجل القضايا المهمة للبلاد؟؟
    الله يهدينا او صافي

  • rachidoc1
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 16:39

    شهادة صدق أقولها في حق الأخ علي أنوزلا.
    لقد كان هذا العبد الضعيف من أوائل من ساهموا بتعليقاتهم على موقع "لكم"، و قد أرسلت بتعليق عند بداية "الربيع المغربي" و كانت لهجته شديدة نوعاً ما.
    الأخ علي ، و الحق يقال، قام بتشذيب التعليق و حذف منه ما رآه لا يليق للنشر، و قد كان تصرفه حكيماً، لأنه أبقى على عبارة " أنقذنا يا ملك" و التي أخذها بعض شباب 20 فبراير و طعّموا بها لا فتاتهم، و الصورة موجودة على أرشبف المواقع الإخبارية.
    أخونا علي ليس متهوراً، ومكنون قلبه على عضمة لسانه.
    أعيد النداء مرة أخرى " أنقذنا يا ملك".

  • Randonneur
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 16:48

    اتقوا الله في أنفسكم يا من تنادون بالديمقراطية وانتم اول مغتصبيها، كيف يعقل ان تطالبون بإطلاق سراح انوزلا وآلاف المغاربة آخرون يقبعون وراء الأسوار ولا احد منكم تظاهر من اجل إطلاق سراحهم ؟ لماذا الكيل بمكيالين انتم الذين نصبتم أنفسكم المدافعين عن بعض المعتقلين ، يا حماة الديمقراطية اعلموا واعرفوا ان بالبلد قانون يعاقب كل من خل به وان كان انوزلا أو أزلي لا يموت كلنا سواسية أمامه ولا اقبل كمواطن مغربي يغار على وطنه أحدا يحطم لبنة من لبنات القوانين المرسوسة واستبدالها بقانون الغاب، لأننا نثق في المسؤولين على امن وسلامة واستقرار بلدنا ولا حق لاحد ان يتكلم باسم الشعب الا إذا انتخبه الشعب…واطلب من الله العلي القدير ان يطلق سراح السيد انوزلا ان ثبتت براءته أو ينال عقابه ان ثبتت إدانته بدون مزايدة على احد لان الله اسمه العدل ونطلب منه ان يثبت عدله في كل نازلة أمين…

  • ali
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 16:50

    mcha fiha parceque le makhzen fait le contraire des associations

  • أحمد كجي
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 17:04

    ما أثاراستغرابي في هذه التغطية هما التصريحان المنسوبان لكل من الناطق الرسمي لجماعة العدل والإحسان ولرئيس منظمة حريات التعبير والإعلام.
    الأول يقول بأنهم سيستمرون في الدفاع عن حرية الرأي والتعبير وأن شكل الدولة التي يريد هي دولة الحرية والكرامة التي لا ينتهك فيها حق الإنسان مهما كانت مواقفه…
    فبالله عليك يا هذا متى كانت جماعة العدل والإحسان تؤمن بحرية الرأي والتعبير ؟متى وأدبياتكم (أو على الأصح منشورات شيخكم)من أولها إلى اخرها تشدد في تشدد مطلق على مطلق؟متى وتاريخكم بالجامعة المغربية ملطخ بدماء من خالفوكم الرأي؟ماذا كان ذنب أولئك الذين سحلتموهم في الساحات وكسرتم عظامهم سوى أنهم يحملون رأيا اخر ؟قد تكون الجماعة غيرت موقفها وأصبحت تؤمن بحق الاخر في الوجود لكن وفي حدود علمي لم أسمع بنقذ ذاتي قامت به ولا بوثيقة رسمية تؤكد ذلك…إلى ذلك الحين فإن الجماعة اخر من يحق له التحدث باسم حرية الرأي والتعبير…
    أما التصرح الثاني الذي يقول فيه صاحبه أنه كان يتمنى لو وظفت هذه الجهود في الدفاع عن الوحدة الترابية لكنه وجد نفسه منشغلا بهذه القضية. متى كان النضال على القضايا الوطنيةبشروط مسبقة؟ومتى كانت

  • younes
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 17:20

    toujours les memes figures..le couple amine bakkali et riadi .khadija

  • ياصحافيو المغرب اتحدوا
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 18:28

    تحية لهسبريس ولكافة المنابر الإعلامية الإليكترونية الحرة
    كل أحرار هدا البلد يطالبون بالإفراج الفوري عن أنوزلا
    الخزي والعر للمستبدين الدين يحاولن لجم الصحف و الصحفيين الأحرار والزج بهم في السجون ضانين أن العالم لا زال عالم القرون الوسطى
    أوساخ المغرب في هذا الميدان(اعتقال الصحفيين وقمعهم)وصلت كل الآفاق:الولايات المتحدة ،الأمم المتحدة،الإتحاد الأوربي،مختلف المنظمات الحقوقية والصحافية العالمية……..ووجه ضربة قاسية للخطاب الرسمي المغربي عن حقوق الإنسان وأكدوبة التميز والإستناء المغربي

  • mbark
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 18:59

    يجب اطلاق سراح السيد علي انوزلا دون قيد اوشرط.
    البلاد تسع كل ابنائها.

  • الحاج مجمد
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 20:22

    عار أن نقبل بمحاكمة مواطن مغربي داخل وطنه باسم جريمة الارهاب المستعصي عن االتحديد في القاموس السياسي ارضاء لدولة ورطتها غطرستها في الاستعداء عليها من طرف القاعدة.أمريكا ظالمة لنفسها ونتحمل مسءولبة الهجوم عليها.ولا حق لأي دولة أن نقف في صفها إلا من باب انصر أخاك ظالما،أي مره بالرجوع عن غيه.نأسف لمواقف الدول التي هبت لنصرة هده الدولة المارقة عن القانون الدولي المهددة للسلم الدولي النازعة للسيطرة على العالم حنى في المكالمات الهاتفية.لا ارهاب غير الارهاب الأمريكي الذي نولده سياستها المعادية للعروبة والإسلام في قضية فلسطين محور الصراع العربي الاسلامي الأمريكي.أمربكا تغطي عن سياستها الرامية الى السيطرة على العالم بمقولة الارهاب الذي صار يحاكم يه في الدول المتعاطفة معها كل من جاهر بالدفاع عن حقوق الانسان في بلده.هل عرف المغرب ظاهرة الارهاب قبل 11 شتنبر؟ما جر علينا الأعمال( الارهابية) سوى السياسة الأمريكية التي هيجت مشاعر البعض حنى أصبحت قنينة غاز قنبلة توجه للمصالح الأمريكية دلالة على الاستعداد للتصدي سياسة القوى بكل الوسائل.فهل وعت أمريكا والمتعاطفون معها وقع الحكم بالإرهاب على أبرياء؟

  • kad
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 23:20

    أعتقد أن أنوزلا بريئ من الإرهاب كبراءة الذئب من دم يوسف ، ولكن لماذا إخوة يوسف إتهموا الذئب بالضبط ولم يتهموا غيره ؟

  • طارق بن زياد
    الأربعاء 23 أكتوبر 2013 - 07:39

    ان ماقام به علي انوزلا لا علاقة له بحرية الصحافة من قريب اوبعيد ،انوزلا يريد للمغرب مايقع في العراق ،يشجع الارهاب اما الصحافة عملها غطاء لعمله المشؤوم ، زد على ذالك انوزلا عاملا للمخابرت الجزائرية وما يحصل عليه من اموال من الجزائر لا يعد ولا يحصى ،كيف اصبح انوزلا اليوم ذو اموال من اين له هذا، وانتم ايها المتضاهورن الاغبياء لاتفقهون ولاتفهموا في شيئ ابقوا كذالك اغبياء تضاهروا من اجل خادم البوليزاريو والجزائر ،هو بوقهم وبروبكاندا لهم

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 1

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 1

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30 3

أوحال وحفر بعين حرودة

صوت وصورة
تدخين السجائر الإلكترونية
الجمعة 15 يناير 2021 - 10:30 4

تدخين السجائر الإلكترونية

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 36

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق