حمضي: تحديات كثيرة ترافق انتشار "سلالة كورونا الجديدة" في المغرب‬

حمضي: تحديات كثيرة ترافق انتشار "سلالة كورونا الجديدة" في المغرب‬
السبت 23 يناير 2021 - 09:00

سجل المغرب أول حالة إصابة بالسلالة الجديدة من فيروس كورونا التي ظهرت في بريطانيا، وهو ما يعني أن البلاد ستعرف في قادم الأيام حالات أكثر.

في هذا الحوار يوضح الطيب حمضي، طبيب وباحث في السياسات والنظم الصحية، أهم خصائص التي تمتاز بها هذه السلالة، وأيضا التحديات التي يطرحها انتشارها على المملكة.

المغرب سجل أول حالة إصابة بفيروس كورونا من السلالة الجديدة؛ ما هي التحديات المطروحة عليه؟

الحالة التي تم اكتشاف حملها السلالة الجديدة من فيروس كورونا بالبلاد ليست الحالة الوحيدة الموجودة في المغرب، فمؤكد أن هناك حالات أخرى، ومن الإشكالات التي ستطرحها إشكال يرتبط بالمجتمع؛ فلو تركناها دون اتخاذ الإجراءات اللازمة بسرعة ستصبح هذه السلالة هي المنتشرة.

يصعب التحكم في هذه السلالة بطريقة الاشتغال القديمة، فالحالات ستزداد وتتضاعف أرقامها، ناهيك عن حالات إنعاش أكثر، وبالتالي حالات وفيات أكثر.. سيقع ضغط كبير على المنظومة الصحية، ومثل الدول الأخرى كلما توالد وتكاثر فيروس ما تزداد حظوظ حدوث طفرات وتغيرات، وربما تكون تغيرات أخطر.

يجب القيام بجميع الإجراءات اللازمة حتى نتمكن من إيقاف هذه السلالة أو التحكم فيها على الأقل، حتى تلقيح المواطنين الذي سيمكننا من خلق مناعة جماعية.

ما هي الإجراءات التي يجب اتخاذها من أجل مواجهة هذه التحديات؟

الإجراءات التي يجب اتخاذها تنطلق أولا من الحدود، فمثل الدول الأخرى حال إعلان أن بلدا ما انتشرت فيه السلالة الجديدة يتم وقف الاتصالات المباشرة حتى يتم التحكم في الوباء، مع تكثيف إجراءات المراقبة والفحص في الحدود.

ويجب أن يتم الفحص ليس فقط عن طريق PCR، بل باعتماد تقنية أخرى، وهي “السيكونجاج”، للتعرف على نوع الفيروس، هل هو من السلالة الجديدة أم القديمة. وفي المغرب توجد فقط ثلاثة مختبرات تقوم بهذا الفحص، وتم إطلاق حملة في صفوف التلاميذ للتعرف على نوع السلالات المنتشرة بالبلاد.

يجب الحد من انتشار الفيروس عن طريق تحديد خريطة انتشاره، كما على جميع المغاربة الوعي بأن انتشار الفيروس الجديد قريب منهم، للتشبث بالإجراءات الاحترازية اللازمة، من ارتداء للكمامة وغسل لليدين ووضع الكمامة وتجنب الازدحام وتهوية الأماكن المغلقة؛ وهي الإجراءات الوحيدة التي ستعيننا على تأخير انتشار السلالة الجديدة من الفيروس.

السلالة تنتقل بسرعة، وبالتالي تجب مضاعفة مسافة التباعد وارتداء الكمامات الطبية وليس تلك التي تصنع بشكل عادي، مع احترام قواعد ارتدائها.

كيف وقعت هذه الطفرة في فيروس كورونا المستجد؟

الفيروسات عموما تقع فيها طفرات، فالفيروس كائن يمكنه أن يعيش ويتوالد داخل خلية، سواء إنسانية أو حيوانية.

وفيروس كورونا يمكنه أن يعيش إلى حين الدخول إلى جسم الإنسان، حيث يستطيع أن يتوالد، وحينها يمكن أن تحدث فيه بعض التغيرات. هذا أمر يقع باستمرار.. وأحيانا هذه التغيرات لا يكون لها تأثير، فيما يستفيد الإنسان منها أحيانا أخرى، إذ تقل خطورة الفيروس، بينما قد يحدث العكس وتؤدي هذه الطفرات إلى سلالة جيدة لها خاصيات جديدة، فيصبح الفيروس أخطر أو أكثر انتشارا أو يحدث وفيات أكثر..هذه أمور عشناها مع الأنفلونزا الإسبانية الذي أصبح في الطفرة الثانية فيروسا قاتلا أكثر ويستهدف الشباب.

ما هي خصائص السلالة الجديدة من كورونا؟

السلالة البريطانية وقع فيها تغير في بروتين الحسكة، أو “سبايك بروتين”، الذي يعطي للفيروس شكله التاجي، ومن خلاله يلتصق بسطح خلية الإنسان، فيتمكن من دخولها .

مع الأسف وقعت التغيرات في هذا البروتين، وبالتالي أصبحت للفيروس خاصيات جديدة، من ضمنها أنه بات ينتشر بسرعة أكبر، بشدة تتراوح ما بين 50 و74 بالمائة؛ فمثلا في وقت كان يصاب مائة شخص بالسلالة القديمة، السلالة الجديدة تصيب 156 شخصا، وربما أكثر أو أقل.

والسلالة الجديدة ليست أكثر شراسة، وبالتالي لن تؤثر على عدد الحالات الحرجة والوفيات. ولحسن الحظ أن هذه السلالة لن تؤثر على اللقاحات؛ وهي أيضا تنتقل لدى الشباب والأطفال بنفس السرعة والخطورة مقارنة مع السلالة القديمة.

ويجب الانتباه إلى أن السلالة الجديدة تعطي حالات أكثر لأن سرعتها أكبر، وبالتالي فهي تقضي على السلالة القديمة، وستنتج عنها أقسام إنعاش ممتلئة أكثر ووفيات أكثر.

كما أن الأعراض تتشابه بين السلالة القديمة والجديدة، فالأخيرة أيضا تسبب السعال وألم الرأس والحمى والتعب وألم العضلات والإسهال؛ في حين أن عددا كبيرا من الناس لن تكون لهم أعراض، مثل الحالة الأولى من السلالة الجديدة التي تم اكتشافها بالمغرب.

السلالة الجديدة الطيب حمضي المنظومة الصحية فيروس كورونا

‫تعليقات الزوار

16
  • فيروس مصنع
    السبت 23 يناير 2021 - 09:50

    المشكلة هي أن فعالية اللقاحات ليست مضمونة مع ظهور التفرات والسلالة الجديدة وبالإضافة أن الفيروس هو سلاح بيولوجي مصنع لتدمير العالم ومن الصعب القضاء عليه اللقاحات والمنظمة العالمية تعرف الحقيقة ولن تستطيع قوالها . لان هناك لوبيات عالمية الأدوية واللقاحات ولن تقدر المنظمة على مواجهتها.

  • Adam b
    السبت 23 يناير 2021 - 10:12

    كيف دخلت كورونا الجديدة والقديمة الجواب طبعا الحدود
    ومن المسؤول عن الحدود كلها الجواب بإختصار هو الدولة
    والسؤال الذي يطرح نفسه من الدي يدفع الثمن غاليا الجواب المواطن العادي الدي لا حول ولا قوة له
    الحل هو غلق الحدود واعتدار الحكومة لأننا والحمد لله نعرف أنها لن تستقل ولن تعوض مآسي المواطن

  • ملاحظة
    السبت 23 يناير 2021 - 10:18

    يطالبوننا بوضع الكمامات الطبية لكن أين هي تلك الكمامات الطبية التي كانت تباع في الصيدليات10ب 8دراهم. ؟
    فقد طلبتها مؤخرا من الصيدلية التي اتعامل معها فأخبرتني بأنها لم تعد موجودة وأن هناك فقط نوع واحد اقتصادي ثمن الواحدة منه 5دراهم؟ فهل حقيقة تم التوقف عن تزويد الصيدليات بتلك التي كانت تباع 10وحدات ب8دراهم؟

  • بيضاوي
    السبت 23 يناير 2021 - 10:18

    هذا العالم الكبير قد تنبأ في شهر نونبر بأن الوفيات في المغرب ستصل إلى 150 يوميا في شهر دجنبر و 300 في شهر يناير، إن لم تتخذ الدولة تدابير اكثر قساوة على المواطن المغربي. الحمد لله ان لا أحد استمع الى هلوساته.
    انا لم أقرأ هذا المقال لكني لا استبعد أنه يقول فبه بان آخر الزمان قد اقترب.

  • غالي
    السبت 23 يناير 2021 - 10:22

    المرجو منكم الكف عن التهويل و التخويف ونحن في المغرب اصبحنا لا نخاف من كورونا ..نريد الرجوع الى الحياة الطبعية…كورونا ليست هخيرة بالمعنى التي تصفونه…

  • طارق
    السبت 23 يناير 2021 - 10:29

    لم افهم كيف للفيروس ان يصبح اكثر عدوى

  • الحامض
    السبت 23 يناير 2021 - 10:43

    كل مرة أزداد يقينا و إيمانا أننا لا نملك كفاءات والا خبرات في المغرب، مجرد أناس درسوا أشياء بالفرنسية و لا يفهمون في أي شيء و يرددون كلاما يقرأونه على الشبكة بسنطيحة قل نظيرها، هذا يتكلم عن السلالة الجديدة و أقسم أنه لم يدخل مختبرا علميا منذ اشتغل طبيبا.

  • الصويري
    السبت 23 يناير 2021 - 10:51

    باركة ما اتخلعوا فينا الله يرحم الوالدين طفرناه حتى امع الطفرة الاولى ابقا لينا غير الطفرة الثانية الحل هو تسريع وتيرت التلقيح اما غلق الحدود والعودة إلى الحجر هذا من سابع المستحيلات .الناس اعيات صافي اسي .والاعمار بيد الله .ثانيا انثوما هاد اللجنة العلمية القرارات انتاعكم من الاول حتى الان فاشلة حيت اساسا ما قلتوش لينا اشحال نسبة المناعة الجماعية اللي اوصل ليها المغرب ثانيا نسبة مقاومة الجينات المغربية الطبيعية لكورونا .

  • laminlarbi1
    السبت 23 يناير 2021 - 11:00

    كفى كذبا وتضليلا ….
    حسبنا الله ونعم الوكيل في من يزرع الهلع والرعب لدى الناس .

  • نتاقض
    السبت 23 يناير 2021 - 11:02

    ماهذا التناقض
    والسلالة الجديدة ليست أكثر شراسة، وبالتالي لن تؤثر على عدد الحالات الحرجة والوفيات. …..

    ويجب الانتباه إلى أن السلالة الجديدة تعطي حالات أكثر لأن سرعتها أكبر، وبالتالي فهي تقضي على السلالة القديمة، وستنتج عنها أقسام إنعاش ممتلئة أكثر ووفيات أكثر.

  • اسلام
    السبت 23 يناير 2021 - 11:14

    فروا إلى الله قبل فوات الاوان بأس آلله شديد ويوشك أن يوقع باسه على أمة نسيت الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سلاح المؤمن اسلامه فيه سلامة من كل شيء الا بذكر الله تطمئن القلوب وما كورنا إلا بأس من الخبير العليم ليتذكر من نسي ربه أن آلله هو رافع البلاء عن العباد والموت يدركنا ولو كنا في بروج مشيدة حينها يطلب الإنسان عند سكرة الموت أن يتصدق فقط ويعمل صالحا ولكن فات الاوان

  • مصطفى
    السبت 23 يناير 2021 - 11:58

    تجد دواء عاديا للمعدة أو الصداع يستخدم لعقود وعقود ولا يعطى إلا بوصفة طبية وبعد فحص الشخص المعني، وداخل علبته ورقة بلغتين أو ثلاثة مليئة بالمحاذير والحالات الخاصة وموانع الاستعمال وتفاعلاته مع الأدوية الأخرى ووو…

    وهؤلاء المسؤولون يريدون تلقيح كافة الناس بمختلف وضعياتهم الصحية وأعمارهم وحساسياتهم والأدوية التي يتعاطونها بلقاحات غامضة أعدت على عجل ولا زالت التقارير تتوالى من كافة أرجاء العالم عن حالات الوفات والشلل والأعراض الأخرى التي تصيب كثيرا ممن حقنوا بها، وكل هذا للوقاية كما يقولون من مرض نسبة الشفاء منه 95 في المائة.

    هؤلاء إما مجانين أو أن صحتنا هي آخر ما يفكرون فيه.

  • مغترب1
    السبت 23 يناير 2021 - 12:10

    حسب باحثين في اوكسفورد سلالة كورونا البريطانية لاتنتشر كثيرا من السلالة الاصلية إرتفاع الحالات في بريطانيا حسب نفس المصدر راجع إلى تأخر اعلان الحجر الصحي في بريطانيا مع العلم ان المطاعم والمقاهي لم تغلق حتى أواخر شهر ديسمبر نفس الخلاصة خرجت بها هولندا يوم أمس في بلدية قرب روتردام ظهرت فيها السلالة في مدرسة ابتدائية في اربعين سنة شخص من المدرسين وعاءلتهم وبعد عمل اختبارات على سكان البلدية البالغ عددهم سبعة وأربعين ألف اكتشفت فقط مءتين وثمانية عشر حالة اثنين عشر في المءة من السلالة البريطانية اي فقط محيط تلك المدرسة وبما أن المغرب حسب الأرقام اليومية لا يسجل حالات كثيرة فلا داعي للقلق. ظهور تحورات في الفيروسات شكل عادي كلما كانت الحالات في مكن ما مرتفعة جدا في محيط صغير الفيروس كاءن حي يريد البقاء في الحياة كاي كاءن حي لهذا يتحور كلما ظهر لقاح واكبر مثال هو فيروس انفلونزا السنوية ( مترجم من علماء في الفيروسات)

  • واش مازال ما عييتي؟
    السبت 23 يناير 2021 - 12:45

    هناك أشخاص لا يستحيون وهذا الخبير المزعوم منهم..منذ بداية قصة كورونا وهو منخرط في النبوءات السوداء والسيناريوهات الكارثية ونشر الرعب والهلع…هو من قال أن الإصابات خلال فصل الشتاء ستصل لمئات الآلاف والموتى بالمئات يوميا، والواقع يكذبه كل مرة…كل غرضه على ما يبدو تبرير مزيد من الإجراءات القمعية ضد المواطنين وقطع أرزاقهم وسلب حقوقهم الأساسية…لكنني أقول له الدنيا فانية، وكل رهين بمواقفه وأفعاله وتصريحاته وسيتحمل تبعاتها…

  • حسن
    السبت 23 يناير 2021 - 13:46

    دبا واش عندها تأثير على عدد الحالات الحرجة أو معندهاش حيت شوية كتكول عندها وشوية كتكول معندهاش .انا بعدا مفهمت والو. اللي فهم يفهمني الله يرحم الوالدين

  • مواطن مغربي
    السبت 23 يناير 2021 - 22:12

    ها د الخبير ما كيبشر غبشر سبحان الله كان يقول ان الاصابات ستصل الى الالاف والوفيات الى المءات ونهاية العالم لاكن ما كان والو باذن الله سبحان الله لا يعرف الا التشاؤم

صوت وصورة
الصقلي .. القانون والإسلام‎
السبت 6 مارس 2021 - 17:30 11

الصقلي .. القانون والإسلام‎

صوت وصورة
مغربيات يتألقن في الطيران الحربي
السبت 6 مارس 2021 - 14:30 7

مغربيات يتألقن في الطيران الحربي

صوت وصورة
مدينة فوق الكهوف
السبت 6 مارس 2021 - 12:52 5

مدينة فوق الكهوف

صوت وصورة
بالأمازيغية: خدمة الأداء عبر الهاتف
السبت 6 مارس 2021 - 11:47 19

بالأمازيغية: خدمة الأداء عبر الهاتف

صوت وصورة
مدينة آسفي تغرق
السبت 6 مارس 2021 - 11:16 18

مدينة آسفي تغرق

صوت وصورة
جديد الزبير  هلال
السبت 6 مارس 2021 - 10:15

جديد الزبير هلال