حوارُ "متمرد" على الله ! (2)

حوارُ "متمرد" على الله ! (2)
الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 15:19

حوارُ “متمرد” على الله ! (القتل ومكر الله) (2/2)

يكاد يخلو قاموس محاوري من معاني امتثال الأمر الإلهي والتضحية والبذل والابتلاء، كيف لا وهو المتمرد؟ ! بل إن أسمى مراتب التضحية عنده هي حينما يكون على استعداد دائم للتضحية بدينه وربه انتصارا لشهوته وهواه. اتخذ إلهه هواه واعتبر تضحية إبراهيم العظيمة بابنه إسماعيل امتثال لأمر بالمنكر، ويفسر عدم تردد إبراهيم في التنفيذ بطمعه في المُلك، يا له من انغماس مقيت في أوحال المادية ! لقد واصل مرافعته الشيطانية قائلا:” تعلم أنني لست في حاجة لوساطة لأتهم الله أنه أمر بالمنكر جدنا إبراهيم وأنه كتب علينا القتال وهو يعلم أنه كره لنا ويعلم كذلك، كما تعلم أنت كذلك، أنه كان هناك على الأقل أناس بالجزيرة العربية ينصحون بتقديم الوجنة الثانية عندما نصفع على الأولى ولكن أكثر الناس لا يفقهون أو لربما يفقهون ولا يمكنهم الاعتراف بأن الله هو الذي يأمر بالمنكر ليتيقن أن جدنا إبراهيم على إتيان المنكر… لا لشيء سوى أنه وعده بالاستحواذ على أرض كنعان أتفهم الآن أم أنت دائما مصر على رغبتك في عدم فتح أعينك على عدوانية إبراهيم وذريته ؟”

يذكرني كلام المتمرد بما قرأته في العهد القديم من إهانة للأنبياء والافتراء عليهم بأوصاف مخزية، وتصويرٍ للإله مغلوبا مدحورا. ولا شك في أن صاحبنا التائه ينهل خرافاته البائدة من ذلك المنبع الآسن.

حسبك متمرد ! “إن القرآن يعبر عن رسالة خاتمة وهو محفوظ رسما وفكرا، ومن قرأه بإمعان وتجرد يفهم بسهولة بأنه دين واقعي متوازن: لا يعتدي ولا يرضى بالاعتداء. لكني بحق أتعجب من قولك درست القرآن وأنت تقف عند آية واحدة وعرضت لك حيثياتها من قبل ولم تلتفت إليها، وعرضت عليك آيات أخرى تعترف بمرحلة سفك الدماء- التي لا زلنا نعيشها ولا أرى أحدا ممن ذكرت يتحمل ولا صفعة واحدة إن لم أقل بأنه يسارع للصفع والسفك- وتبشر بواقع ينتهي فيه الإفساد والسفك. و يضم القرآن أيضا آيات تأمر بقتال المعتدين. فالبشرية منذ آدم، كما يعرض القرآن، استجابت لوسوسة القتل الشيطانية، ولم يسلم من ذلك أبناء إبراهيم ولا غيرهم، وما قتل في زمن الاتحاد السوفيتي(حيث لا دين) لم يقتل مثله في كل الحروب الصليبية. ما تثيره كله شبهات لا تصمد أمام العقل والبحث العلمي الرصين. في الحقيقة لم أدرك لحد الساعة أي دين أو مذهب تعتقد، وما أراك سوى مسارع في الكفر، ولا أخفيك أني حزين من أجلك ولو أن الله تعالى يقول:(ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر، إنهم لن يضروا الله شيئا. يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة، ولهم عذاب عظيم) آل عمران. أعد حساباتك ولا تغرنك الحياة الدنيا فهي إلى زوال، لا تغامر إن الأمر يتعلق بحياة الخلود. تحية وأرجو أن تسمي لي الدين أو المذهب الذي تتبناه.”

تابعوا “غزارة علمه” في التفسير والعقيدة حين أجاب قائلا:” فعندما أقول لك (أو لأي عربي كان) وأنا أنعتك بسببابتي”إتقي الله” فإنك تفهم (ويفهم كل العرب) حق الفهم أنه يجب أن تتقي عنفي الأعمى، خاصة إذا ما كنت حاملا لكالاشنيكوف بسوريا، الذي بإمكانه أن يميتك وأن يتركه على قيد الحياة إن أنت استسلمت أنا مثلك، أعلم حق العلم أن الله موجود، وأتقي الله حق تقاته وأعلم أنه على كل شيء قدير ويفعل ما يشاء، الفرق بيننا هو أنني أجرأ على مساءلته وأسميه باسمه المائوي الأحسن من كل أسماءه الحسنى الأخرى : كيف بك تدعو إلى المنكر يا عنفنا الأعمى والمقدس من طرف كل البشرية ؟ أفهمت أنني على نفس العقيدة مثلك ؟”

اييييييه يا سلااااااااام ! ظهر مكتشف الاسم المائة ! كيف “دَرْتِ ليها” يا شيخ محمد!؟ أنا وأنت على نفس العقيدة !؟ عندها علمت أنه يتلذذ بالازدراء والاستهزاء، أحسست أنه يعيش من أجل انتشاء هذه اللحظات، ولن ينال من الإسلام والمسلمين إلا بقدر نفْثِ هواء فارق فاه، وأجبته راجيا له الهداية قائلا:” أنا لا أدري من أين أتيت بهذا الاسم، عليك أن تلعن الشيطان لأنه هو مصدر كل عنف، وتقرب إلى الله بأدب، كما تتقرب وتتودد لولي نعمتك من البشر، ولله المثل الأعلى فهو أصل كل خير ونعمة، ونعمه سبحانه لا نظير لها فهو الذي منحك السمع والبصر والفؤاد والصحة والحياة وأمد لك في العمر راجيا لك التوبة، ولو كان عنفا أعمى- تعالى الله علوا كبيرا- كما تصفه لما أمهلك لحظة، ولكن لا تختبر حلمه عليك، واطلب منه العفو والعافية في الدنيا والآخرة ،( إن الذين اشتروا الكفر بالإيمان لن يضروا الله شيئا ولهم عذاب أليم. ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم، إنما نملي لهم ليزدادوا إثما، ولهم عذاب مهين.) من سورة آل عمران”.

جبار عنيد ! لا يحسن سوى الهروب إلى الإمام، يجنح إلى تبرئة ذمة الشيطان من الشر بقوله:” من السهولة بمكان أن ألعن الشيطان وأن أعلن مثلك بأن الشيطان هو مصدر كل عنف وكل مصيبة تصيب الأبرياء وأنه لا دخل لله في ذلك. بإمكاني ومن واجبنا الإثنان أن نسحب من الله مسؤولية الدعوة لمنكر (براح) لما أمر إبراهيم بذبح ابنه. أنت على حق : جدنا إبراهيم هو الذي لم يفهم أن الأمر بالمنكر لا يصدر إلا من الشيطان الموسوس بالأفعال الشنيعة. ولحسن الحظ، سارع الله لتفادي ذلك ولفدية جدنا إسماعيل الذي كاد يذهب ضحية لأوامر شيطانية. أنت على حق يا أخانا محمد، الشيطان هو صاحب الفعلة النكراء عندما قدم إنسانا بريئا كل البراءة مكان سيدنا عيسى ليقتل أو يصلب مكانه : (وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم). الله لا يقدم على مثل هاته الشبهات بل الشيطان هو مقترفها. كما تدعوني لذلك لعنتُ الشيطان وأفعاله قبل عشر سنوات واقترحت على المسلمين تصحيح ما يقال من خبث عن الله (ويمكرون ولا يمكر الله والله خير من الماكرين). أنت وأنا نعمل أن الماكر هو الشيطان ولا تليق تلك الرذيلة بالله سبحانه وتعالى عما يصفون وسلام على المرسلين آمين. أهل قررت يوما ما أن تنبذ الوفاق والاتفاق على النفاق؟ “.

انتقاء واجتزاء، وقلب للحقائق، ولبس للحق بالباطل، وإثارة لشبهات بالية واهية، تلكم هي العناوين الكبرى للمستشرقين الحاقدين قدامى ومحدثين. كيف ينطلقون من حَدَثِ قتل من “شُبّه لهم”، ولا يحملون المسؤولية لقتلة الأنبياء الذين كادوا يقتلون نبي الله عيسى عليه السلام، وأحدثوا فتنة اختلط فيها الحابل بالنابل؟ وكيف حسموا بأن الله هو المسؤول عن قتل المشتبه به، والعبارة “شُبّه” واضحة تدل على المجهول؟ ولِمَ لا يكون الشيطان هو من أوهم أولياءه بقتل البريء؟ ومن أخبرهم بأن المشتبه به بريء أصلا؟ والأغرب من كل ذلك كيف يسقطون مكرهم السيء على مكر خير الماكرين؟ شتان بين من يمكر بالماكرين ومن يمكر مكرا خبيثا بأبرياء غافلين ! لا والله سيتعقب مكرهم السيء “إن الله بما يعملون محيط “.

شُبهات أبدعها الأولون ولم تصرف المسلمين عن دينهم، لكن صاحبنا غاية في الإصرار ولا يخبو فيه الأمل حيث أعرب لي بأن الماضي ليس كالحاضر، ويتمنى يوما ينجح فيه بهدم منطق الإسلام، وما كان مني إلا أن أجبته قائلا: “جرب وسترى، سيثبت لك الزمن كما أثبت للذين من قبلك. أما ما قلته بخصوص المستقبل، فالتمكين فيه يكون لمن يجادل بالحق وليس لمن يجادل بالباطل”. ثم تلوت عليه آيات من سورة آل عمران:”ودت طائفة من أهل الكتاب لو يضلونكم، وما يضلون إلا أنفسهم وما يشعرون. يا أهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون. وقالت طائفة من أهل الكتاب آمنوا بالذي أنزل على الذين آمنوا وجه النهار واكفروا آخره لعلهم يرجعون. ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم. قل إن الهدى هدى الله أن يؤتى أحد مثل ما أوتيتم أو يحاجوكم عند ربكم. قل إن الفضل بيد الله . يؤتيه من يشاء. والله ذو الفضل العظيم.”

إن شئتم تركيب الحوار، فأصل الحكاية في أقلية نافذة عالميا غلبتها شِقْوتها، واشترت الدنيا بالآخرة، وآثرت العاجلة على الآجلة، وسجدت لآلهة الهوى والشهوات، وتجعل من كل عقيدة أو قيم تناقض رغباتها الشيطانية هدفا لسهامها المسمومة، وتُسخّر كل إمكاناتها السياسية والمالية والإعلامية لتجريد أهل الإسلام والقائمين بالقسط من أهل الكتاب من كل مقومات القوة والمنعة. لكن عادة ما ترتد سهامهم إلى نحورهم فينقلبوا خائبين.

[email protected]

‫تعليقات الزوار

29
  • alia
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 21:35

    طريقة طرحك للافكار تعتمد على منطق قوي, لكن الملحد اساسا يكون قد انتحر عقليا و بالتالي فان محاججته بالعقل او المنطق لا يروق له بل يصبح "الهوى" هو المحرك و الدافع الى التمسك بما يراه, والايمان والدين بالنسبة للملحد هوالذي سيسلب منه تلك النشوة و تحد من غرائزه لذلك, فهو يضحي بالعقل لكي لا يستسلم للايمان

  • khawla
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 21:53

    أجرأ على مساءلته وأسميه باسمه المائوي الأحسن من كل أسماءه الحسنى الأخرى : كيف بك تدعو إلى المنكر يا عنفنا الأعمى والمقدس من طرف كل البشرية ؟
    او ماشي الجرأة هادي هادي سميتها لبسالات

  • mhamed
    الثلاثاء 24 يونيو 2014 - 23:53

    I really enjoyed reading your article. You're right, these people are a tiny fraction of our society and are not worthy of attention. the more we ignore them, the more they dwindle.

  • إنسان2013
    الأربعاء 25 يونيو 2014 - 01:25

    إخوتي في الإنسانية "اللادينين و الملحدين" إن مسألة عدم تمكنكم من إستعاب أن للكون خالق أزلي مدبر له ؛ هي معضلة يأتي سياقها كحالة عالم الفلك "جاليلي" بأن الأرض ليست مسطحة بل لها شكل كروي ؛ رغم ما كان يبرهن لهم بالأدلة و لكنهم و للأسف لم يدركوا الأدلة ؛ ثم كان نفس الشيء لعدة علوم لم تقبل من أصًحابها و لكن بعد أمد ثبتت صحتها و أدرك الغير المتفقين أن قصورهم الإدراكي قد وجبت معالجته .
    و ماديا في تقنيات الاتصال التي نستعمل قد لا يستوعب أحدنا (إنسان مـثـلـنا ) إدراك عملها متى شرحت له النظرية قبل التطبيق فيجيب بأن النظرية باطلة و لا يستوعب أن عليه يتوجب أن يرفع من مستواه المعرفي. عوض تكذيب الملقن فيبقى يكذب النظرية إلى حين يرى تطبيق فينبهر أو يقول خدعة .
    إخوتي في الإنسانية أذكركم بمبدإ في الرياضيات ثمة مبدأ "ََ Actioum " تعريفها" فرضية تعتبر أنها صحيحة . ثم يبنى عليها التحليل .
    إذن مادام مبدأ قبول بصحة فرضية دون دليل هو شيء وارد في علم الرياضيات التي تقوم على الاستدلال الحثيث .
    فلماذا تنفونه عن عقول له القدرة على تعلم الإدرا ك؟
    إن كان أحدٌ أعمى لا يعني أنه لا يوجد نور. …تحيات أخ مسلم

  • rida kamal
    الأربعاء 25 يونيو 2014 - 03:22

    الله حين خلق آدم قال للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة فهو خليفة في الأرض لا في الجنة. ولم يكن دخول الجنة في البداية إلا ليعطي درسا بليغا لآدم يضهر له فيه عدوه الأزلي وكذلك ليريه نتيجة المعصية فإن كانت المعصية الأولى ادت إلى الهبوط إلى الأرض فإن المعصية في الأرض ستأدي إلى الخلود في جهنم

  • Zibar
    الأربعاء 25 يونيو 2014 - 12:03

    D'accord d'accord, puisque vous allez sur ce terrain abordons quelque questions existentielles
    Pourquoi le coran est la vérité alors que les autres religions sont erronées
    Pourquoi les chrétiens pensent l'inverse? C'est à dire que l'islam et le reste sont des aberrations? Qui a raison et comment le démontrer d'une manière irrévocable
    Pourquoi les différents livres racontent les mêmes histoires rocambolesques ? Faut-il croire tout sans vérifier ou du moins réfléchir
    Pourquoi tant d'erreurs dans un livre présumé divin? Exemple : Adam et Ève, la terre plate, les 7 cieux, l'histoire de Noé, la terre créée en 7 jours…etc,
    Pourquoi tant de haine dans les versets, ce dieu n'est il pas d'abord miséricordieux ? Repondez moi
    Pourquoi penser détenir la vérité et que le reste est simple mensonges, tout cela sans aucun repectyde l'autre et de sa manière de penser
    La faiblesse cher ami est de votre côté, c'est surtout une faiblesse d'esprit
    Wake up

  • اشرف
    الأربعاء 25 يونيو 2014 - 12:28

    حجج الفقيه واهية وعاطفية تخاطب الوجدان اكثر مما تخاطب العقل وهذه بصفة عامة ازمة المتدينين حيت يجرونك عند اي نقاش لما هو وجداني الله خلقك الله اعطاك السمع و البصرهل فقط ﻷني ابصر معنى دلك ان الله اعطاني البصر هنا احيلكم على نظرية التطور فهي تحمل تفسيرا رائعا للخلق احسن من اي تفسير ديني تبت خطأه وضعفه.ملحد بالفطرة

  • amnay nait ighrem
    الأربعاء 25 يونيو 2014 - 16:47

    باراكا ما تاكل الشوك بفم غيرك ايها المختفي را احنا عارفينك
    Amnay nait ighrem

  • alia
    الأربعاء 25 يونيو 2014 - 17:39

    لا استطيع ان افهم او احدد غاية خلق الكون او الانسان دون ان ارجع الى ان هناك قوة ابدعته وان هذه الغائية لا يمكن ان تتحقق لمجرد ان اعيش "كحيوان ناطق"ثم يتلاشى كل شيء و ادخل الى العدم واذا كانت هذه هي الغاية فما الحاجة الى هذا الكون الشاسع الهائل و لماذا هذه الامكانيات المعجزة التي يتوفر عليها الانسان اذا الهدف هو الاكل والشرب الجنس …..؟
    وما يزيد من اصراري على تلك القناعة هي تلك الاسئلة الوجودية التي تبقى دون اجابات.
    كالكون مثلا له "بداية" وهذا ما توصلت اليه الفلسفة و فزياء الكون السوال هو من كان وراء تلك البداية؟
    عندما كشف السر الكوني العظيم من الذي سبب الغليان الذي ادى الى الانفجار؟
    لماذا وجد الكون من الاساس؟
    ماهي الغاية من خلق الكون والانسان؟ وهل يمكن اثبات خرافة الحصول على شيء من لا شيء؟
    و هل تتوفر القدرة للقوانين الطبيعية على انتاج الحياة من لا شيء؟
    كيف يمكن تفسير اصل القوانين الفزيائية مع العلم ان القوانين الفزيائية مؤلفة بدقة متناهية؟

  • sifao
    الأربعاء 25 يونيو 2014 - 19:50

    alia
    الابتلاء خصوع ارادة الانسان واستسلامها لقدر غير معلوم وارغامه على شكر الرذيلة و الجام للعقل عن البحث في اسباب المأساة ، ابتلاء من الله .
    التضحية انتحار العقل ومعه الانسان من اجل ارضاء ذات الغير والقذف بالانا في فيافي العدم ، كل الهة الانبياء تحب الهدايا والقربان شرط ان تكون بالدم ، من حسن حظنا ناب الخروف علينا بشكل جيد ومأساوي ، كان الانسان قاب قوسين ان يُضحي بنفسه من اجل ارضاء جباروت الله ، اختبره في ما لا يجب ان يُختبر فيه واستجاب ، ذبح الابن !!
    هل تملكين القوة لفعل هذا بابنك ؟ دليني على سبيل الانتحار ، الالحاد ام الايمان ؟ الايمان هو محاولة اغتيال العقل ومعه الانسان ، الالحاد هو انقاذ له ، تمرد على قوى الشر في العالم ، القوة التي تختبر ايمان المؤمن بأبشع ما يمكن ان يفعله الانسان ، نحر الابن ، ليست جديرة بالثقة ..
    البذل هو ان تقدم نفسك دما مؤلما ، ذبحا او حرقا ، قربانا لله ، ان تكون قادرا تحمل الم شفرة السكين ، من اجل ماذ ؟ خضوع لارادة من لا تملك اي دليل على وجوده ، حتى إن وُجد يبقى السؤال لماذا بدون اجابة ، الايمان هو نبذ الحياة وعشق الموت والجهاد سبيل اليها …

  • عبد العليم الحليم
    الأربعاء 25 يونيو 2014 - 22:41

    بسم الله

    يتكون جسم الإنسان من ملايير الخلايا التي لاترى بالعين المجردة وفي داخل كل خلية توجد نواة بداخلها الكروموزات التي يوجد بداخلها ADN وبداخله الجينات وهي عبارة عن تتابع لقواعد أزوتية تجتمع في شكل ازوراج مترابطة ويتحدد الجين من خلال كيفية تتابع القواعد المترابطة
    وفي الADN وجيناتها توجد التعليمات التي بواسطتها يتحدد لون العينين والبشرة وخصائص جسم الإنسان ومثلا في خلايا البنكرياس توجد تعليمات لإنتاج هورمون الأنسولين الضروري لإنتاج الطاقة اللازمة لحركة العضلاة

    والطاقة تخترن داخل الخلايا في الATP التي تُصنع داخل الميتوكوندية
    mitochondrie الموجودة داخل الخلايا

    وحديثا وجدو في علم la biologie moléculaireان الميتوكوندرية لها ADN خاص بها ADN MITOCHONDRIALE
    ودلّت الأبحات ان كل انسان ميتوكوندريا خلاياه كلها تأتيه من أمه دون أبيه
    وقام فريق أمريكي بفحص ميتوكودريات مئات الناس من مختلف القارات فوجدوا ان لهم نفس الADN mitochondriale

    فاستنتجوا ان كل الناس لهم أم واحدة سموهاeve mitochondriale

    وثبت كذلك لباحثين ان الكثير من الرجال من قارات مختلفة لهم نفس الكروزوماتY

    فاستنتتجوا ان للناس أب واحد

  • sifao
    الأربعاء 25 يونيو 2014 - 23:09

    انسان 2013
    نحن معشر الملحدين لم نتمكن" من استعاب أن للكون خالق أزلي مدبر له " لقصور في عقولنا وانتم معشر المؤمنين لم تتمكنوا من اثبات انه موجود رغم فائض قوى الادراك التي تتمتعون بها …
    ولا اعرف ما علاقة اكتشاف جاليلي" الكوسموسي" والايمان باله افتراضي ، جاليلي توصل الى ما توصل اليه من خلال ملاحظات وحسابات ولم يقل ان الله اوحى اليه بهذه الحقيقة ، وأعدم باسم الله الذي تقول عنه انه خلق العالم ويدبره ، لانه توصل الى عكس ما اقره في كتابه المقدس ، وجاء اكتشافه بمثابة تكذيب لله فتم اعدامه ، صدق قضايا التجربة يأتي من تطابقها مع الواقع وصدق قضايا الرياضيات ياتي من تطابقها مع ذاتها ، من اين ياتي صدق قضايا الميتافيزيقا ؟ اذا قلنا ان الماء يتبخر على حرارة 100درجة ، التجربة تثبت ذلك ، واذا قلنا ان a=b وb=c وبالنتيجa=c نتيجة تتقبلها بداهة العقل ، لكن بماذا تستدل على ان الله موجود ؟
    حتى اذا تجاوزنا الوضع المأزوم الذي وضع فيه الدين نفسه ، واستوعبنا وجود خالق لهذا العالم ، فمن نصدقه من الانبياء والرسل ، وبأي اله سنؤمن ؟

  • Yasmine
    الخميس 26 يونيو 2014 - 01:35

    سيد Sifao إسمحوا لي إعادة هذا المقطع الرائع ومثير للإعجاب من تعليقكم رقم 13

    " نحن معشر الملحدين لم نتمكن" من استعاب أن للكون خالق أزلي مدبر له " لقصور في عقولنا وانتم معشر المؤمنين لم تتمكنوا من اثبات انه موجود رغم فائض قوى الادراك التي تتمتعون بها … "

  • zorro
    الخميس 26 يونيو 2014 - 01:36

    متى أعدم جاليلي !!! انه توهان في دروب الالم العقلية الكنيسة أحرقت حيا جوردانو برونو اما جاليلي فلم تعدمه , بديهيا ادا استمر الانسان بالكذب على نفسه فان عقله سيصدق الكذبة وتصبح عنده يقين هدا هو الالحاد مبني على نفي الشئ فقط نحن ضد تقيد الافكار العلمية هدا من مأساة الدين في الماضي ليس هو اساس الموضوع الان
    وجود الاله يمكن برهنته بمبدئ العلية وقانون السببة لكل سبب مسبب يعرف الان بالتصميم الذكي ضد نظرية الخرافة التطور الذي شاهد فيلم expelled سيعرف كيف يتعامل انصار نظرية الخرافة مع العلماء الذين يؤمنون بنضرية التصميم الذكي ! والماء يتجمد عند درجة الصفر شئ معروف ليس جديد ولكن برهن لي بالرياضيات ان 1+1 = 2 لايوجد برهان لها لكن العقل يتقبلها
    أنتوني فلو الملحد السابق توصل الا اله وقال ادكان هناك اله فانه خاطب البشر برسالة منه ! اي دين ادن هناك علم مقارنة الاديان اليهودية انحرفت عن حقيقتها وتحرفت بشهادة سبينوزا نفسه عزرا الكاتب من كتب الاسفار الخمسة للعهد القديم

  • محمد
    الخميس 26 يونيو 2014 - 10:05

    " يذكرني كلام المتمرد بما قرأته في العهد القديم من إهانة للأنبياء والافتراء عليهم بأوصاف مخزية، وتصويرٍ للإله مغلوبا مدحورا. ولا شك في أن صاحبنا التائه ينهل خرافاته البائدة من ذلك المنبع الآسن."
    عار عليك أن تنعت هذا الكتاب بهذه النعوت القبيحة الشيطانية لأن الله هو الذي كتبه وستحاسب أمامه غدا. إنه كلام الله عز وجل وهو حافظه إلى الأبد ضد كل هجومات إبليس الملعون الذي يتهم كلام الله (القادر أن يحفظ كلامه من كل أذى) بالتزوير والتحريف.
    كيف تطلب من الآخرين أن يحترموا مشاعرك وأن لا تفكر حتى في مشاعر الذي خلقك. إنك تتهم الله بأنه غير قادر على حفظ كلامه من الإنسان والشيطان.
    إسأل الله وهو يجيبك……..

  • bouddiouan
    الخميس 26 يونيو 2014 - 13:05

    اشكر كافة المتدخلين وأعرج على بعضهم. كيف نلغي العاطفة وهي جزء مهم من ذاتنا، بل كيف أوظف العقل ومن أحاوره وغيره يؤمن بالله ولا يحتاج لدليل عقلي لكن غلبته عاطفة الشهوة حتى العمى، وتمرد على الله لأنه حرَمه من العاجلة ووادع الشيطان لأنه زين له العاجلة. آيات الله بليغة لمن أراد الاعتبار فهو سبحانه يقيم الحجة على الناس إذ يقدم نموذجا من عباده قادر على التضحية بأعز ما يملك تنفيذا لأمر الله، ويعرض لنموذج لا يقدر على طاعته ولو بتركه خمرة بورجون "الطيبة" أو لا يصبر على فرج حرام ولو كان من محارمه. الله يهدي ما خلق والسلام.

  • alia
    الخميس 26 يونيو 2014 - 13:23

    sifao
    اذا كان الالحاد للملحد هو ما يشبع كينونته فان المؤمن بدون ايمان بالله يتلاشى في العبثية ولا يصبح لاي شيء قيمة.
    اذا كان الايمان الجاما للعقل فدلني انت على مخرج او بديل شريطة ان لا تلقي بي في العدمية.
    الابتلاء جزء من الحياة وسنة كونية, والايمان بالله لا يخضعك للابتلاء بل هو يساعد على بناء حالة من التوازن والوعي للتعامل الايجابي مع الازمات.
    يتبع

  • alia
    الخميس 26 يونيو 2014 - 13:54

    sifao
    لم تفهم لحد الان العلاقة التي كانت بين النبي ابراهيم وربه, حالة الابتلاء التي واجهها كانت حالة خاصة لا يمكن تعميمها, ما هو مطلوب الاقتداء به وتعميمه هو ما انتهت اليه التجربة, المراد من الابتلاء هو اثبات "اليقين" من طرف ابراهيم الذي اثبت له وجوده سلفا بنجاته من النار وكذلك تجربة احياء الموتى.
    اما مقدرتي على خوض التجربة فانني اؤكد لك انني لا استطيع ولا اتمنى ان اصيبك انت بشوكة فما بالك بابني.
    واذا كنت تعتقد ان "التضحية" التي قام بها ابراهيم هي ادت الى بناء مخيلة كانت اساسا للقتل الغير مبرر فانت مخطئ فلها اسباب اخرى دون شك.
    اما الجهاد الحق فهو ليس "دفاعا عن الله" بل هو دفاع عن النفس عند الاعتداء او الظلم.

  • bouddiouan توضيح لا بد منه
    الخميس 26 يونيو 2014 - 13:55

    بدأ بالظهور أصحاب المرجعية الفكرية التي تروج للإلحاد والتمرد على الله. إنهم من برعوا بتحريف الأديان انتصارا للهوى. كان على الشيخ محمد أن ينفي ما قلته على العهد القديم والذي، جردوه حتى من الاسم الأصلي(التوراة)، ، وأنا لا أزدري كلام الله الموجود في التوراة والإنجيل بل أحتقر أيادي التحريف التي طالتها. انتبه يا من يخدعوك بعقيدة الإلحاد فهي ليس سوى آلية غبية أخرى يوظفها أهل العهد القديم لتضليل الناس والتحكم فيهم بخبث.

  • rooger
    الخميس 26 يونيو 2014 - 15:05

    خواطر…
    وجودية الله كخالق الكون تبقى لاعلاقة لها بالاديان الا من حث ان هناك اناس يدعون ان هذه الاديان منه. موت افراد نوع من الكائنات ليولد افراد اكثر قابلية للتتطور، هوحياة دائمة لهذا النوع. بمعنى اخر لوكان الانسان الاول دائم الحياة لكان الى يومنا هذا يعيش في المغارة! فموتنا هوحياة للانسانية! كمثل النبتة تتلاشى في بذرة تنبت من جديد. الصين كانت اكبر حضارة واكبر تعداد من حيث السكان ومع ذالك لم تضهر فيهم الرسالات السية! عندما اكتشفت حضارة الانكا هل وجدت هناك نفس القصص الموجودة في الاديان التي نشأت كلها في الشرق الاوسط? . قصته قصة غريبة كجميع القصصة الدينية في التفسير الديني يتم ابتلاء بعض الناس بخلقهم معوقين، فما هو الهدف من خلق الحيوان باعاقات خلقية! الدفاع عن النفس تحصيل حاصل ويستحق ان كل ايات القتل تلك، عندما يهجم عليك احدهم فانت لاتحتاج من يقول لك بالدفاع عن نفسك.يحاربون ا لنساء والخمر لكي يدخلوا للجنة ليشربو الخمر ويتمتعوا بالحور العين! في العصر الحديث تملئا الاحداث قصص اباء قتلوا ابنائهم بسبب صوت يدعوهم، هؤلاء يوجدون الآن في مستشفيات المجانين، كذالك ابراهيم.

  • sifao
    الخميس 26 يونيو 2014 - 15:34

    alia
    الالحاد ليس حالة مصاحبة للانسان طول حياته ، قرار يتخذه مرة واحدة والى الابد ، يتفرغ بعد ذلك لحياة الامتلاء ، الاهتمام بحياته وبالعالم الذي يوجد فيه ، اما الايمان فهي حالة ملازمة للانسان مدى زمانه ، يخضع تصرفاته لمقسات معتقداته ، وفي كثير من الاحيان يظطر الى توبيخ نفسه استعلاء لذات الغير ، الايمان سقطة حرة في فراغ لا متناهي ، هو العدمية نفسها ، اسألك بماذا تؤمنين ولا تستطعين ان تقدمي اجابة مقنعة وشافية ، ليس كمثله شيء كلام من دون معنى ، نحن هنا بصدد مناقشة مفهوم عام غارق في عموميات الغموض ، وهم يسكن الانسان نتيجة الخوف والقلق ، ومن ثم يحاول ان يحول خوفه ذاك الى طمأنينة ، وفق قاعدة لن اخسر شيئا وهو يخسر ارادته التي هي اساس وجوده في العالم ، فمن لا يريد غير موجود لذاته وانما موجود لغيره وهذه احدى صور العدم التي يقذف فيها الانسان بنفسه من شدة الرعب ، الذي يصفه الكثيرون انه حب من نوع خاص .
    لا اعرف ماذا تريدينني ان افهم من قصة ابراهيم غير ما ذكر في القرآن ، أب عزم على نحر ابنه استجابة لمنام رآه في نومه ، نقطة النهاية ، اما التفسيرات فما اكثرها ، كل واحد يرقص على هواه …

  • zorro
    الخميس 26 يونيو 2014 - 15:54

    لايوجد في التاريخ مجنون سوى نيتشه الذي دخل مستشفى المجانين وأخته إليزابيث فورستر نتشه كانت تبيع بطاقات الدخول لزوار لمن أراد مشاهدة المجنون نيتشه بصرخ ويقفز متل القرد حقائق تصيب أدمغة القديمة بالشلل والانهيار العصبي , كيف تقبل نظرية الخرافة الصدفة المعروفة بالتطور علميا ولاتقبل نظرية التصميم الذكي فقط لان نظرية الخرافة أصبحت ايديولوجية تقود الالحاد الى الامام والهروب من الواقع , اتبات وجود الله يحتاج لعقل صافي من الايديولوجية ومن الشوائب العقلية فكل شئ له صانع قوة فاعلة لايمكن متلا أن شجرة ستتعرض لعوامل الطبيعة من رياح والاعاصير تم تتحول الى طاويلة هده هي الصدفة لدارويين لم يفسر كل شئ حتى الحلقات الوسطية نسبها الى الصدفة وكيف اختفت الحلقات الوسطية بدون دليل لايمكن لكائن وسطي أن يعيش في نفس الوقت مع كائن أخر متطور ! خرافة محضة التفسير المقبول عقليا ومنطقيا هناك صانع للكون قوة خارجية لاشئ يحتاج لصانع لايمكن أن تتحول الشجرة الى طاويلة خشبية الا بوجود صانع لها يخلق الصورة لها في الذهن تم يخرجها الى الوجود

  • sifao
    الخميس 26 يونيو 2014 - 19:18

    alia
    الاكل والشرب والجنس من غرائر البقاء التي تحفظ النوع من الانقراض ، وهي خصائص مشتركة بين جميع الكائنات الحية ، الفصل بيننا وبين الحيوان هو النطق الذي يسميه البعض ايضا ، العقل ، وهذه الغرائز خارجة عن اي نقاش ، بدونها لا نستطيع الاستمرار ، والانسان يصرفها بعقله عكس الحيوان الذي ينساق وراء فطرته .
    لا احد ينكر ان الطبيعة تزخر بما يعجز الانسان على فهمه او وصفه ، وان لمسات الابداع فيها واضحة للعيان والضرير ايضا ، لكن ، تلك الزخرفة والروعة واللمسة الابداعية لا تتناسب وما جاء في كتب الانبياء من خرفات حولها ، الله يبدو غبيا جدا امام روعة الطبيعة وهو خالقها كما تدعين ، ومأساة المؤمن تكمن في كده وتعبه في سبيل ايجاد حلول لمزالق الخالق العظيم ، ينظر الى اخطاءه على انها اعجاز وقصور للعقل ، من منطلق ان الله لا يُخطئ ابدا ، فين حين اضطر الى نسخ اياته واعادة انزال رسائله …

  • عبد العليم الحليم
    الخميس 26 يونيو 2014 - 19:38

    الحمد لله وصلى الله وسلم على محمد وآله وصحبه

    لا نكتشف في القرآن أيَّ خطأ

    موريس بوكاي: طبيب فرنسي نشأ مسيحيًا كاثوليكيًا،وبعد دراسة للكتب المقدسة عند اليهود والمسلمين ومقارنة قصة فرعون،أسلم وألّف كتاب التوراة والأناجيل والقرآن الكريم بمقياس العلم الحديث،الذي تُرجم لسبع عشرة لغة تقريبًا منها العربية

    قال :"لقد قمت أولاً بدراسة القرآن الكريم، وذلك دون أي فكر مسبق وبموضوعية تامة، باحثًا عن درجة اتفاق نص القرآن ومعطيات العلم الحديث. وكنت أعرف -قبل هذه الدراسة،وعن طريق الترجمات- أن القرآن يذكر أنواعًا كثيرة من الظاهرات الطبيعية ولكن معرفتي كانت وجيزة.وبفضل الدراسة الواعية للنص العربي استطعتُ أن أحقق قائمة أدركت بعد الانتهاء منها أن القرآن لا يحتوي على أيَّة مقولة قابلة للنقد من وجهة نظر العلم في العصر الحديث"

    ويقول أيضًا: "إنَّ أول ما يثير الدهشة في روح من يواجه نصوص القرآن لأول مرة، هو ثراء الموضوعات العلمية المعالجة،وعلى حين نجد في التوراة -الحالية- أخطاء علميَّة ضخمة،لا نكتشف في القرآن أيَّ خطأ، ولو كان قائل القرآن إنسانًا، فكيف يستطيع في القرن السابع أن يكتب حقائق لا تنتمي إلى عصره؟

  • عبد العليم الحليم
    الخميس 26 يونيو 2014 - 19:59

    الحمدلله

    قال تقي الدين الهلالي أثناء تفنيد مزاعم الدعاة الى الالحاد وقد اتى بإحصائيات تؤيد مايقول

    قال :"…هي زعمهم ان الشعوب الاوربية و الامريكية التي بلغت اوج الرقي في العلم و المدنية والحضارة و الحرية لم تبلغ ذلك الابنبد الدين

    وقد بدأتُ في هدم بنيانهم من الاساس فبيّنت بالرقوم الدقيقة الرسمية من

    سفارات الامم الراقية كالولايات المتحدة وبريطانيا و سويسرا والمانيا الاتحادية

    و السويد والنرويج ان عدد الملحدين في مجموع سكان هذه البلدان…

    اذا جمعت الملحدين فيها لايكاد عددهم يبلغ واحد في المئة ! فتهدم الاساس

    الذي بنو عليه…

    ومنهم من يزعم انه بلغ الغاية في العلوم العصرية و الفلسفة…

    قال الاستاذ مومنيه في بحث يثبث فيه وجود الخالق:

    " ان افترضنا بطريقة تعلو على متناول العقل ان الكون خلق اتفاقا بلا فاعل مريد مختار وان الاتفاقات المتكررة توصلت الى تكوين رجل
    فهل يعقل ان الاتفاقات او المصادفات توصلت الى تكوين مماثل له تماما في الشكل الظاهر ومباينا له في التركيب الداخلي و هو المرأة بقصد عمارة الارض بالناس وإدامة النسل فيها قال أليس يدل هذا على ان في الوجود خالقا مريدا مختارا…"

  • alia
    الخميس 26 يونيو 2014 - 22:52

    sifao
    لا احد يخسر الارادة فهي مكون اساسي في الانسان,المؤمن يمارس ارادته فهو يريد ذلك الايمان وليس مرغما وان كان غير ذلك فهو منافق,والملحد ايضا يمارس ارادته وهو قرار لا يستمر الى الابد بل لا يمكن تكهن كم يطول هذا القرار,ساعة,يوم, شهر, سنة……
    الوجود لذاتك مسألة صعبة ان يعقلها احد فانت لم توجد نفسك ولا تستطيع ان الاستمرار في وجودك, فانت مرغم على كليهما الوجود وعكسه, وحتى لو تحديت هذا المستحيل فانك كانسان لا بد لك من التضحية لتحقيق رغبات غيرك, ابنك, زوجتك, مجتمعك مبادئك …..المهم ان هناك طاقة هائلة منك يستفيد منها غيرك .
    توبيخ النفس جار به العمل عند الانسان العاقل عموما, ولكن "صدقني"كل شيء تقريبا يمكن تداركه الا الخسران الذي ليس بعده رجعة.
    "ليس كمثله شيء"هو تعبير مجازي لابعاد الصور النمطية والتافهة عن الاله, لكنه يقربنا منه بمجموعة من التعاريف التي لا تؤدي الى تشييئه او تجريده, وسيكون هناك وقفة في هذا الموضوع لاحقا .
    كنت اعرف انك لا تستطيع ان تفهم قصة "النبي ابراهيم لانك تجهله هو وربه".

  • sifao
    الجمعة 27 يونيو 2014 - 03:12

    ALIA
    لو كان الانسان يريد ذلك الايمان لـتُرك لنفسه يبحث عنه ولا يحتاج الى رسائل هداية ، يبحث عنه كما يبحث الرضيع على ثدي امه ولا يُخطئه ، تقوده غريزته اليه بتلقائية
    .اغلب المؤمنين ، من المسلمين ، آمنوا بالله تحت طائلة التهديد والخوف من جهنم او طمعا في الجنة وليس حبا لله ، لا اعرف عدد الذين كانوا سيتخلون عن الاسلام لولا التهديد بجهنم والاغراء بالجنة …
    لديك خلط كبير بين الضرورة والتضحية ، الانسان عندما يتعب من اجل الآخرين ، الابناء والزوجة والاسرة والمجتمع فهو يقوم بالضروري من اجل البقاء والاستمرار في الافضل ، اللبوءة عندما تهاجم ثورا ضخما تعرض نفسها للخطر ليس حبا لابنائها وانما لضمان استمرار ذريتها ، وكذلك الانسان الذي يركب مركبة فضايئة نحو المجهول او الذي ينزل في أعماق الارض بحثا عن الذهب او الماء ، اما التضحية فهي فعل خارج الحاجة والاستطاعة، كمن يغامر بحايته من اجل انقاذ آخر ، قد يكلفه حياته ، وهذه الاخيرة قد اتفهمها لانها ترتبط بما هو انساني ، ولكن التضحية من اجل حلم او وهم فهي الجنون بعينه ، كمن يترك عائلته وارضه اوابناءه ويذهب الى فيافي الارض ليقاتل دفاعا عن وهم اسمه الله

  • alia
    الجمعة 27 يونيو 2014 - 18:56

    اختصرت العقل في تدبير حاجيات الانسان من الاكل والشرب والمتع يا للسخف!
    الغريزة هو ما يجمعنا بالحيوان وهي الضمان للبقاء والانسان تفوق عليها بالشهوة, اما العقل المعجز فمهمته لا تقتصر على تدبير الحياة بل يتعداها الى التفكر والتدبر والبحث عن غاية لوجوده, والبحث ايضا عن مصير مختلف عن مصير النبات الحيوان باعتباره ارقى منهما.
    اذا كان النطق هو العقل فالمجنون ينطق فاين العقل؟
    اذا كنت لا تنكر ما تزخر به الطبيعة من ابداع وروعة فهذه بداية جيدة , واذا كانت لا تخفى على البصير والضرير فانت اذا "شاهد ما شافش حاجة"
    اذا كانت الكتب السماوية لا ترقىالى مستوى(عبقريتك) فان هناك"الكون"الكتاب المنظور فتعمق فيه فهو ايضا من وسائل التي تؤدي الى معرفة
    انا عكسك ارى الله عظيما لانه خلقك انت متمردا عنه ناكرا له ومازال يمده بالقوة والمعرفة بالرغم من انه قادر على ان يمحيك في لحظة!
    المبدأ هو نفسه لا يتغير من الرسالة الاولى الى اخر الرسالات وهو تعريف الانسان بخالق لكل شيء وهو واحد فرد صمد, الذي يتغير هو الشكل الذي يأتي حسب التطور المعرفي والادراكي للانسان.اين تكمن اخطاء الاله التي يصححها الانسان؟ اعطني امثلة.

  • alia
    الجمعة 27 يونيو 2014 - 20:46

    sifao
    تريد ان تدرك الايمان بالغريزة اذا لماذا خلق الانسان بكل هذه القدرات؟ كان يمكن الاكتفاء بالحيوانات لتدرك الاله بالغريزة ولا داعي لهذا الانسان العاقل من الاساس.
    هناك الكثير من المسلمين لا تعنيهم جنة ولا نار, ولكن هناك الكثير منهم يحتاج الى حافز او جائزة وهذا ما تكفل به الله رحمة بالانسان.
    اذا كنت انانيا فسوف لن تعطي الا الضروري. وانا قد لمست في حياتي اناس يقومون بتضحيات رائعة فقط ليسعد الاخرون.
    الامريكان مثلا ملاحدة ومؤمنين يتركون عائلاتهم و….فهم منتشرون في كل بقاع العالم اما محاربين واما عن طريق قواعدهم المنتشرة في العالم خاصة الاسلامي ماذا تسمي هذا؟
    الجهادي ايضا من يذهب يقاتلولكنه ليس من اجل "الله" وانما لتحقيق هدف انشاء" دولة اسلامية" انها السياسة وليس الجهاد فانت تخلط بينهما.

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 6

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 5

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 2

محمد رضا وأغنية "سيدي"