"حْطِّيت السلاح" .. المفكر المغربي أوريد يفقد الأمل في "الثورة الثقافية"

"حْطِّيت السلاح" .. المفكر المغربي أوريد يفقد الأمل في "الثورة الثقافية"
صورة : أرشيف
الخميس 14 يناير 2021 - 01:45

“أنا حْطِّيت السلاح”؛ بهذه الكلمات أنهى المفكر المغربي حسن أوريد مسارا ممتدا من الدعوة في كتاباته إلى “ثورة ثقافية” في المغرب، بعدما اعتراه الإحباط من إمكانية أن يفلح، هو وغيره من مثقفي جيله، في تحقيق الثورة المنشودة.

وقال أوريد في لقاء خصص لتقديم كتابه الجديد “فصول ورؤى.. من 11 سبتمبر إلى الدولة الإسلامية”، نظمته جمعية “أماكن من أجل جودة التعليم”، حين حديثه عن التعايش في ظل الاختلاف: “نحتاج إلى ثورة ثقافية، ولكني أُصبت بنوع من الإحباط، لأن جيلنا قدم ما ينبغي أن يقدمه، وعلى الجيل الجديد أن يقدم ما لديه من تصورات”.

واعتبر أوريد أن الثورة الثقافية لا يمكن أن تتحقق ما لم يحصل إصلاح حقيقي لمنظومة التربية والتكوين، وزاد موضحا أنه “لا يمكن أن نزعم بتحقيق ثورة ثقافية بدون جامعة؛ وكيف يمكن أن نزعم أن تكون لدينا جامعة بدون بحث علمي حقيقي؟”، ذاهبا إلى القول: “هذه قضايا معطلة”.

وأضاف المفكر المغربي بنبرة الفاقد لأي أمل في حصول “الثورة الثقافية” التي طالما نادى بها ودافع عنها: “أنا شخصيا حْطيت السلاح. ينبغي أن ينكب الجيل الحالي على تحقيق ما كنا ننادي به، وينبغي أن تستوي بنْية الدولة وأن تكون هناك ثقافة مطابقة للمعايير الكونية”.

ويرى أوريد أن ثمة حاجة ملحّة إلى التعايش في ظل الرؤى المختلفة، مبرزا أن هذا الأمر موجود حتى في البلدان العريقة في الديمقراطية مع صعود الأحزاب اليمينية التي تتبنى أفكارا وأطاريح تنطوي على خطورة، موضحا أنه “يمكن أن تختلف الرؤى، لكن علينا أن نتعايش”.

من جهة ثانية، قال أوريد إن العالم العربي، رغم كل الكبوات والنكسات التي تعتريه، “يبقى سُرّة العالم، والساحة التي يجري على أرضها تضارب السياسة والمصالح الدولية”، مضيفا: “إذا كان من الضروري للغربيين أن يفهموا العالم العربي، فالأولى أن يفهمه الذين يعيشون فيه”.

واعتبر المتحدث أن لحظة 11 شتنبر 2001، لم تكن مؤثرة في العالم العربي لوحده، بل في العلاقات الدولية كلها، مشيرا إلى أن التفجيرات التي استهدفت مركز التجارة العالمي بنيويورك “عمل إرهابي مُدان، ولكن هذا لا يُعفي من السعي للفهم، وهذا يقتضي العودة إلى ما قبل 11 سبتمبر”.

وأوضح أن أحداث 11 شتنبر لم تبزغ فجأة، “بل كانت نتاج صيرورة وصدام مضمر، قد نُرجعه إلى أزمة الخليج الثانية، أو عاصفة الصحراء، وهي المحددة والحاسمة”، مضيفا أن تفجيرات نيويورك سبقتْها رؤى من مفكرين أمريكيين محسوبين على ما يسمى “المحافظين الجدد”، وجدت في تلك الأحداث “مسوّغا لكي تنظر إلى الآخر من منظور العدو الضروري لصراع الحضارات”.

وعرّج المفكر المغربي على مآل “الربيع العربي”، قائلا إن هذه المحطة من تاريخ المنطقة لا تخلو من أهمية، وقد كانت ستُعطى لها أهمية أكبر لو نجحت الثورات، “ولكن بالنظر إلى الوضع الكامن أصبحت الأحداث عادية”.

وعلى الرغم من الكمون الذي انتهى إليه الحراك الشعبي الذي شهدته المنطقة، والانتكاسات التي أعقبته، يرى أوريد “أن الأمور لن تبقى كما هي، ولا يمكن أن يبقى الوضع منمّطا، لأن هناك ديناميكيات لا يمكن أن تُجهض”.

الإحباط الثورة الثقافية حسن أوريد

أضف تعليقك

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

65
  • ايت الراصد:المهاجر
    الخميس 14 يناير 2021 - 02:21

    الحمد لله الذي صدق رصدي عندما كنت اعتبرك مجرد كاتب راي ولست مفكرا ولامؤرخا كما ارادت لك المخزنية ان تكون..؟! لانك بعد لبسك لجلبابها الذي لم يكن على مقاسك وبعد ما اصبحت الطريق ممهدة فقد استفدت من الريع المخزني ..فاردت ان تكون ذلك المفكر وفِي نفس الان ذلك الخادم للدار الكبيرة ولكن هذه الاخيرة كان لها راي فاستغنت عنك .،واردت ان تستفيد من الفراغ الحاصل في مجال الابداع والفكر وتوهمت ان تكون مع القلائل الذين سيقومون بثورة ثقافية لكنك غفلت كما غفل غيرك ان هذه الثورة لايمكنها ان تكون الا انطلاقا من الهوية الحضارية الاسلامية ..والقطع مع الريع السياسي والاقتصادي والتضحية مع القناعة والثبات على المبدإ ..عندما انهزمت المانيا وكان هناك معاهدة سلام بين الحلفاء مر جنود روس من خراب العمران فوجدا جنديين يضعان وردة فوق صخرة ينظران اليها بامل كبير فقال كبير هم مثل هذا الشعب لايمكنه ان يقهر …مع الاسف بقولك حطيت السلاح فقد اظهرت انك لم تخلق لتكون مفكرا لان المفكر مناضل كالجندي يحمل دائما الامل في الانتصار ولهذا الامم العظيمة الصين اليابان المانيا لم ينهزموا بالرغم من ويلات الخراب الذي مر بشعوبهم ..

  • ابوهاجوج الجاهلي
    الخميس 14 يناير 2021 - 02:29

    الانتظارات الكبيرة تسبب خيبة الامل لان المجتمعات تسير بخطى بطيئة ومن يتامل مجتمعنا المغربي الذي يمتزج فيه الاسلامي والتقليدي والعصري والبداوة والفكر المتنور والفكر المستبد في الاخير لا يفهم اين يتجه وما هي هذه الثقافة التي نحتاجها لتحقق لنا هذه الثورة الثقافية الغير المعلنة للغير. في اعتقادي البسيط هذه الثورة الثقافية التي يتحدث عنها الاستاذ يجب ان تبدا من وسط العائلة المغربية وان تكون ثورة استثمار في المعرفة والاخلاق واحترام كل كائن حي زد على ذلك الارض والحجر.
    هناك واقع معاش اصبح يفرض نفسه بحدة وهو التعليم والعمل والصحة وكرامة الفرد المغربي واستقلال عدالته
    هذه هي الركائز التي نحتاجها لكي نفرض ثقافة الاحترام والكرامة لان هذه الركائز كما ذكرت هي من تهذب الافراد لانهم يشعرون بوطن وثقافة تحتويهم ليكونوا افرادا صالحين ثقافيًا وما الثقافة في الاخير الا مفهوم شامل وحينما نغدي هذا المفهوم بالضروريات التي يحتاجها يصبح الفرد منتجا ثقافيا وفردا صالحا لمجتمعه وبيئته وحتى لاقتصاده. وشكرا

  • إلى الدكتور المفكر
    الخميس 14 يناير 2021 - 02:49

    * إلى الدكتور المفكر ، بما أن نيتك حسنة فلا تتشاءم و لا تيأس ،
    فكما يقال : أول الغيث قطرة . فقد يأتي من بعدك أناس ، ليجدوا
    أرضية ليكملوا المشوار ، أحسن من لا يجدوا شيئاً . فالثورة
    الثقافية تجد صعوبة في الإنطلاق من لا شيء . و ما أفقدكم
    الأمل هو ربما وجدتم الساحة فارغة .

    * و هذا يحدث في كل العصور ، في كل الدول ، لا بد من تراكم
    المجهودات في أي مجال (سينما ، مسرح ، فنون ،…..) لنصل
    في الأخير إلى النتائج المرجوة . أما فقدان الأمل و التوقف قد يعطل
    العمل أجيال و أجيال . قد نعمل جادين ليل نهار ، و رغم ذلك ربما
    قد لا يسعفنا العمر للحضور إلى ما نرجوه ، و لكن التاريخ قد
    لا ينساك ، و يذكر أنك من الناس الأوائل الذين وضعوا اللبنة
    الأولى للثورة الثقافية .

  • ولد الخسين
    الخميس 14 يناير 2021 - 03:43

    اعتقد هناك ثورة رقمية عرت اوراق التوث عن سارقي الثروة…

    بدون الرقمنة..ماكنا لنصل الى وعي كهادا…

    هل لديك بديل ام فقط هرقطات…وترترات… ….

    هل يمكنك اختراع ادوات اكثر قوة من الرقمنة؟؟

  • احمد
    الخميس 14 يناير 2021 - 03:59

    بالتأكيد جيل تيك توك لن يخلف الموعد وسيقوم بثورة تقافية غير مسبوقة في ركن التعليقات .

  • عابد
    الخميس 14 يناير 2021 - 04:10

    وﻻ يمكن ان يبقى الوضع منمطا ،ﻷن هناك ديناميكيات ﻻ يمكن أن تجهض ، دوام الحال من المحال ، ﻵ بد لليل أن ينجلي وﻵ بد للقيد أن ينكسر ، ان الله ناصر دينه أبى من أبى وكره من كره

  • Mimi
    الخميس 14 يناير 2021 - 05:53

    اسي توريد الناس بغات النشاط روتين يومي والايفون والفايسبوك وبلغت فيراري و BMW.شكون ليبغا القرى فهاد الوقت.ناس باغا توصل فيساع ولا يهم الطريقه

  • لا خير في الثورات...
    الخميس 14 يناير 2021 - 05:56

    … لننظر الى الارض حين تثور فانها تزلزل زلزالها وتهدم عمرانها والبراكين حين تثور فانها تنفث حممها وتحرق جوانبها,والرياح حين تثور فانها تعصف بالبشر والاشجار والاحجار.
    وكذلك المجتمعات حين تثور وتغضب فانها تخرب وتقتل ولا ترحم.
    لقد ثار الفلاسفة فكانت ثورتهم احلام ” المدينة الفاضلة” وثار الانبياء فكانت ثورتهم الوعد بالجنة وثار الماركسيون فكانت ثورتهم الوعد بالمجتمع الشيوعي وثار الاخوان الاسلاميين فكانت ثورتهم الرجوع القهقرى الى الماضي .

  • عنتاب بريك
    الخميس 14 يناير 2021 - 06:10

    كذلك المغاربة فقدوا الأمل في وجود ارادة سياسية من فوق للإصلاح والتغيير بل العكس هو ألذي يحصل حيث الدولة العميقة تكرس الجمود والثقافة المخزنية !! مستغلة الظروف الدولية وتواطء قوى الاستعمار وضعف او انهيار قوة الاحزاب المعارضة وغياب تام المجتمع المدني حيث اغرق الجميع في الريع

  • الثورة الحقيقية هي ...
    الخميس 14 يناير 2021 - 06:24

    …وصول البحث العلمي الى تغيير الجينات الخبيثة في الانسان بالجينات الطيبة.
    تغيير العدوانية بالمسلامة والظلم بالعدل والحقد بالمحبة و الطمع بالقناعة . بمعنى إصلاح النفس البشرية بتعويض فجورها بتقواها.
    اما الثورة في الفكر فلكل ثورته حيث اتفق الفلاسفة والمنظرون والمتعلمون والفقهاء والرهبان والحاخامات الا يتفقوا.
    اما التغييرات والتحولات في المجتمعات فانها تحدث بسرعة تكاد تكون مثل سرعة دوران الأرض و الكواكب في الافلاك.
    انها مثل أمواج البحر والتوالد البشري يتزايد بسرعة مهولة فلقد انتقل عدد سكان الأرض من 2 مليار نسمة في بداية القرن الماضي الى 7 مليار في نهايته.
    التكنولوجيا احدث ثورات في سلوك البشر عبر العالم الانترنيت الهواتف الذكية الخ …

  • حورية فيهري
    الخميس 14 يناير 2021 - 06:45

    الأمل يبقى موجودا رغم كل الظروف،والمثقف من الصعب أن يتخلى عن دوره في نشر العلم والثقافة.

  • Tarek
    الخميس 14 يناير 2021 - 06:45

    صراحة انا ما متقف ما والو، انسان عادي خلق ليا الله عقل افكر به و هاد العقل، بعيدا عن الثقافة و الفلسفة الفارغة، استطيع ان احلل به الاحداث و اتفكر في التاريخ، و تحليلي من طبيعة الحال معرض للصواب كما هو معرض للخطأ، على اي، الجيل الحالي و اللي انا منو هو نتاج و مخلفات للجيل القديم اللي الاستاذ ‘المثقف’ منو، جيل الاباء و الجداد، الجيل الجاهل، الجيل العاجز، الجيل المعاق فكريا،جيل الاستعمار، الجيل الكسول، جيل الشيخات و النشاط، جيل الوسخ و جيل القهرة، انظرو اين وصلت الامم و ثوراتها الثقافية الحقيقية ، الصين، الغرب، الهند…انظرو كيف قامو ببناء الانسان،كيف قامو و يقومون بصنع الاجيال، اين كان جيلنا ‘المثقف’ من كل هذا، سهل جدا ان تلقي اللوم و تقول حطيت السلاح، لكن من الصعب ان تنتقذ ذاتك، لا نحتاج الى شخص يكتب بضع اسطر في كتاب و يبدا يتصور باش يتشهر، نحن نحتاج الى مثقفين حقيقين قادرين فعلا على بناء الانسان، اما انتم’الجيل المعاق’ فلا خير فيكم.

  • لا بد لكل ثورة ...
    الخميس 14 يناير 2021 - 07:14

    … من ثورة مضادة وما يكون بينهما من تجاذبات , ومدى قابلية القوى الاجتماعية للتجديد او مدى تقوقعها في التقليد.
    وقد تتعطل الثورات الثقافية بجدالات عقيمة مثل الجدل البزنطي و الجدل المعتزلي حول خلق القران والجدل بين الاخوان والعلمانيين حول الحريات الفردية وخاصة حرية المرأة الخ …
    وهكذا في كثير من الاحيان قد تركز الثورة الثقافية على الشجرة وتتجاهل الغابة.

  • lahcen
    الخميس 14 يناير 2021 - 07:27

    التغيير ياتي من الشخص قبل السياسة يعني نوعية الانسان فكيف تجد الانسان في الدول المتقدمة منفتح في كل الاتجاه الرياضة الموسيقى الثقافة المهنة والعلوم الرقص القراءة الحب السياحة يعني عندنا الانسان منكمش لانتغير نعم لافرق بين متعلم وجاهل وفقير وغني ومواول ومعارض نتشاابه في اللباس في الكلام لانحب الحرية التي هي سبب تقدم المجتمع ٠مجمتماعتنا يقل فيها الرجال والنساء لايوجد اغلبهم دكور واناث دكاء الحفظ فقط وهدا يعني ننتج روبوطات تعيش في جلباب الاباء والاجداد لايمكن التغيير مهما٠٠

  • الحسين
    الخميس 14 يناير 2021 - 07:32

    الثورة الثقافية تاتي مع العقول المتنورة ومفكرين يؤمنون بما يقدموه ليس شعارات والنظر الى الاخر من برج عاجي والمفكر يجب ان ينزل الى الميدان ويضحك من أجل افكاره لا ان يكتب وهو ثمل ووو

  • نورالدين المعتدل
    الخميس 14 يناير 2021 - 07:42

    “حْطِّيت السلاح” .. المفكر المغربي أوريد يفقد الأمل في “الثورة الثقافية”

    يعني أن ثورتك الثقافية لم تكن مبنية على ركائز ثابتة وقوية، واستسمح المفكر لا يجب بتاتا أن يشمله العجز الفكري والابداعي ولن يستسلم أبدا وكلمة *حْطِّيت السلاح* لا توافق المستوية الفكري للمفكر الطموح إلى إنجازاته والمثل الفرنسي يقول: se sont les difficultés qui en lumière les qualités d’un homme*.

  • المرابط
    الخميس 14 يناير 2021 - 08:02

    ليس من حق مثقفينا أن يرفعوا الأيدي ويرفعوا الراية البيضاء… ربما أن الثورة الثقافية لا يمكن أن تتحقق في مجتمعنا بدون شروط موضوعية دنيا ودون حمل الدولة على تأدية دورها كاملا. الثورة الثقافية لا يمكن أن تتحقق دون زعامات سياسية وفكرية وفنية وشبابية متوهجة. الصعوبة اليوم تكمن في تراجع مصداقية السياسيين وتقوقع المثقفين في مواقف متزمتة فكريا وإقصائية وذات سقف إنساني منخفض. القادم أسوأ ومناعتنا منعدمة فيما يبدو. نحتاج اليوم إلى حلف للمثقفين والعقلاء والنزهاء بكل أطيافهم لبناء مغرب التعدد والإنسانية والتكافل ونبذ التناحرات المصلحية الضيقة… فطوفان الميوعة والجهل والإجرام والفقر وثورات اليأس هو ما يهدد الجميع.

  • لو امعنا النظر في ...
    الخميس 14 يناير 2021 - 08:07

    … نتائج ومالات بعض الثورات الثقافية لاستخلاص العبر من خلال الوقائع والاحداث التاريخية.
    يمكن اعتبار الانبياء ثوارا مجددين للعقائد ومنهم سيدنا ابراهيم الذي تفرعت عن عقيدته ثلالث ديانات اتخذها اتباعها من يهود ونصارى و مسلمين مطية للتطاحن فيما بينهم.
    ومن نتائجها (ارض الميعاد) و (شعب الله المختار) والتزاع الفلسطيني الإسرائلي والصراع الاسلامي النصراني من جهة واليهودي من جهة اخرى حول القدس.
    وهناك الصراع بين الثورة الثقافية الليبيرالية والثورة الثقافية الماركسية ومن نتائجها معسكران متطاحنان بالوكالة اثناء الحرب الباردة.
    انتهى الصراع بفشل التجربة الإشتراكية وانهيار المعسكر السوفياتي الشيوعي وقس على ذلك باقي صراعات الثورات الثقافية.

  • قَالَ أَنَّىٰ يُحْيِي هَٰذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِهَا
    الخميس 14 يناير 2021 - 08:17

    لا يمكن أن يبقى الوضع منمّطا، لأن هناك ديناميكيات لا يمكن أن تُجهض
    الثورة الثقافية لا يمكن أن تتحقق ما لم يحصل:
    إصلاح حقيقي للمنظومة الأسرية وعلى مستوى الفرد و إنماء الوعي
    إصلاح حقيقي لمنظومة التربية والتكوين
    جامعات ببحث علمي حقيقي
    ينبغي أن تستوي بنْية الدولة وأن تكون هناك ثقافة مطابقة للمعايير الكونية
    من الضروري أن نفهم محيطنا الإقليمي والعالم الإسلامي، حتى يمكن للغربيين فهمه لأننا سُرّة العالم

  • متتبع
    الخميس 14 يناير 2021 - 08:19

    فعلا جامعة بدون بحث علمي لاشيء. يجب التفكير مستقبلا من المسؤولين لإعطاء البحث العلمي نصيبه بدل المصاريف في كرة القدم .فلنتتعظ من كوفيد الدول التي لها بحث علمي نجحت في صناعة التلقيح.

  • انس
    الخميس 14 يناير 2021 - 08:24

    بسم الله لاتقلق فسيدنا يونس ترك قومه لضعف ايمانهم ولكن نسي قدرة الله في قلب الموازين التي يستحيل لانسي تركيعها

  • الطاهري
    الخميس 14 يناير 2021 - 08:29

    الثورة الثقافية القادمة ستكون ثورةعلمية، يغلب فيها الجانب العلمي عن الجانب الاديولوجي ،وتحتاج إلى مختصين محترفين وليس إلى هواة حالمين، تحية محبة خالصة للمفكر المغربي الإنساني حسن او ريد الذي جعل من التغريد خارج السرب فلسفة محترمة وأعاد لهذا التغريذ كرامته ومفهومه الحقيقي

  • المهدي
    الخميس 14 يناير 2021 - 08:35

    الثورة الثقافية تستوجب ثورة اخلاقية و التصالح مع الذات . لايمكن الاصلاح دون محاسبة من كانوا في المسؤولية واغتنوا عبر توقيع رخص لاستثناء dérogations و زيد وزيد …… ,(و كلاو الغلة و سبو الملة ).اقوال العقلاء اسي حسن مصونة عن العبث . هل يمكنك انكار ماجاء في الجريدة حول ما تملك من عقارات و خيرات بهاته البلاد التي يجب ان تكون بها ثورة ثقافية

  • مجرد رأي
    الخميس 14 يناير 2021 - 08:44

    ينبغي أن تستوي بنية الدولة؟ عن أي بنية تتكلم أستاذ أوريد. .عن أحزاب تعد الناس بكل دهاء بما في السماء لتستولي على ما في الأرض؟ عن إدارة (و انت أدرى بدهاليز الإدارة المغربية )التي جعلت المواطن يعاني الأمرين للحصول على أبسط وثيقة…و مقابلة ترامب أهون من مقابلة مسؤول في مقاطعة أو عمالة ..عدد كبير من المغاربة حطوا السلاح…

  • حمزة
    الخميس 14 يناير 2021 - 08:45

    حسن اوريد لم يراجع المنهج الذي اتبع و يريد به تحقيق ثورة ثقافية / نهضة ثقافية . يجب عليه ان يتساءل لماذا فشلت محاولة نشر ثقافة ثورية؟
    حسن اوريد اعتمد على منهج مستورد من الغرب بكل معاييره و قيمه الثقافية و تصوراته لعذا العاام لم كن منهج اصيل من الثقافة المغربية الاسلامية. ننصح اوريد ان يكون اساس هذه الثورة او النهضة من المنهج النبوي القدوة و الاخلاق و المعايير و الثقافة المغربية الاسلامية حتى تكون افكار مقبولة و تغيير مقبول للمجتمع و الفرد . هذه ستكون شروط نجاح تلك الثورة او النهضة الثقافية فكريا و سلوكيا و قيميا و اخلاقيا.

  • جيل 2000 يتكلم
    الخميس 14 يناير 2021 - 08:54

    أنتم أصلا وجيلكم لم تحملو السلاح كي تضعوه ، من حمل سلاح النضال والصبر ضد الظلم والقهر هم أولئك الذين غادروا في صمت واشتغلوا في صمت ………
    انا لن أضيف شيئا لأن كلماتي تستهدف القلوب قبل العقول وأنا لا أخاطب من لا قلب له .
    نحن جيل لا نحتاج الى سلطة أبوية كما سبق ان قلت يا سيد أوريد الى اليازغي .بل لا نحتاج الى قدوة او الى زعيم ، نحن جيل 2000 سنفاجئكم بثورة لم يسمع بها ولو في الخيال يتبع …

  • Oujdi
    الخميس 14 يناير 2021 - 09:25

    كيف تريد ان تبني ثورة ثقافية في ضل المخزن ، فهو يقوم باجهاض كل شيئ ، حتى الاقلام النزيهة لا تستطيع الاستمرار ، و كل الرؤوس التي اينعت هي في السجن اما بتهمة الجنس او تبييض الاموال .
    حتى الانتاج الفكري مقارنة مع الثمانينات هو ضعيف جدا .
    اصبح المغربي خبزي مثل الشعب المصري ،
    حتى (المناضلين ) داخل الاحزاب هم في اغلبيتهم مصالح ذاتية اكثر من خدمة الشعب .
    هناك ضعف الجامعة المغربية و التعليم بصفة عامة
    كما قلتم حطيت السلاح او كفاكم سر القتال
    فهناك من له احباط
    و تكمش مع راسو

  • هز حط .. عادي
    الخميس 14 يناير 2021 - 09:28

    اي عودة منظورة و اي ثورة كمون يتحدث عنها السيد هشام و اي سلاح حطه الكاتب و هذا تعبير خطير فالسلاح هنا هو من حط الكاتب لغة احتراما للغة و احتراما للكاتب السيد حسن اوريد ربما مقدمة التعليق للمؤانسة اما جديا اشعر بميل ثقيل تجاه الكاتب و استطيع التصريح و الاعلان و القول اني اجببته و احبه و ما يخافش يتحط سلاح يتهاز سلاح

  • التاريخ لا ينسى
    الخميس 14 يناير 2021 - 09:39

    أين كانت هذه الغيرة على الثقافة عندما كنت ناطقا باسم القصر

  • المنطق
    الخميس 14 يناير 2021 - 09:52

    مغربي مالقا مايكل و عاد بغيتوه اشري الكتوبة للي كاتكتبوهوم واللي اصلا مافيهوم حتى افادة

  • الحسن لشهاب_المغرب_
    الخميس 14 يناير 2021 - 10:04

    جميل هو الكلام عن الثورة الثقافية ،و اية ثقافة ؟كما يقولون ،نريد الايمان و اي ايمان؟و خصوص في زمن سياسة الريع و زمن سياسة خلود الزعامة السياسية و النقابية و زمن سياسة استدامة المناصب الادارية العليا،و ما هي المكانة الوسطة بين العقليات الريعية و العقليات المتشبثة باستدامة المناصب العليا و العقليات المتشبثة بخلود الزعامىة النقابية و بين العقليات المثقفة النزيهة الديمقراطية المتحررة من عبادة المال و الجاه و السلطة ؟؟و كيف يمكن المقارنة بين ما تصرفه دولة نظام التويث السياسي من امكانيات مادية و تحفيزية و لوجيستيكية على عقليات ادواث التوريث السياسي ( العليات الريعية و العقليات المتشبثة باستدامة المناصب العليا و العقليات المتشبثة بخلود الزعامىة النقابية) و ما تصرفع على العقليات المثقفة النزيهة المتحررة من عبادة المال و الجاه و السلطة؟؟

  • الدلقراطية
    الخميس 14 يناير 2021 - 10:06

    صحيح، نحن أيضا قد فقدنا أي أمل في الإصلاح وفي أي إنتقال ديمقراطي حقيقي في هذا الوطن، الذي نخره وينخره الفساد والريع والهشاشة والتهميش والمسراحيات الإنتخابية وغسر ذلك.

  • الحقيقة
    الخميس 14 يناير 2021 - 10:13

    الديناميكيات التي لا يمكن ان تجهض هي فتح تحقيق دقيق عن فترة عملك كوالي في مكناس حتى نضع حد لما يقال ايها المفكر

  • لا ادري
    الخميس 14 يناير 2021 - 10:16

    لهذا و لكل ما جرى فهم اثاروا شهية مخابرات العالم بحكم تواجدهم على العالم الرقمي و سيولة التداول على الموقع و نظرا للظرفية الخلفية لمجريات الوقائع كانت هناك كتابة شعرية عن شاعر خطير جن تعود لي و عاد فتعافى فعادت المخابرات بشكوكها تحوم حوله فجن فولت فتعافى فعادت و دواليك يتسابقون على الطريدة و ان كنت لا تدري فتلك دراية و ان كنت تدري فالدراية لست اكاديمية

  • فاطمة
    الخميس 14 يناير 2021 - 10:37

    الامل في تحقيق ثورة فكرية لن ياتي بين عشية وضحاها
    تعلمنا من الثقافة الاستعمارية الكثير
    لما دخل الاستعمار فكر بطريقة علمية فتوصلوا ان زرع الحب للمستعمر تلزمه خطة طويلة الامد
    فبدأوا بتربية الاجيال الصاعدة لانهم هم مكسب الغد وهاهم الان يجنون ثمار ما زرعوا اصبحنا مجرد قطيع ،فاصبح الانتاج والابداع هم اصحابه فكم يلزمنا لنعيد الثقةفي انفسنا
    زراعة الفكر تتطلب تتطلب الصبر والكد والعمل
    اذن فتغيير الفكر ليس هينا بل العمل على الزرع هو الاهم ،الفلاح يزرع ويجتهد ويكد ….
    ويبق التاريخ مجهولا وحده مالك الملك يعلم السر
    فمن يغير التاريخ؟

  • اعيد و اعيد
    الخميس 14 يناير 2021 - 10:38

    لم يعد يجرؤ تهجي بيت شعر احد _____

  • moh
    الخميس 14 يناير 2021 - 10:45

    باقي مبديناش السي اوريد. فقد خرجنا من الجهاد الاصغر ولم ندخل بعد في الجهاد الاكبر الا لماما.هناك اشارات من بعض المفكرين كالعروي والجابري لكننا لا زلنا لم نقرا جيدا واقعنا الثقافي كما درسه مثلا اصحاب الاديولوجية الالمانية عندما قراوا جيدا واقعهم عندما كانت المانيا متخلفة عن انجلترا وفرنسا.فكيف تريد ان الوضع الفكري يتقدم واصحاب الفكر بدورهم لم يدققوا بعد في المادة التي بين ايديهم خصوصا في خطواتها الكبرى الاساسية

  • كريم
    الخميس 14 يناير 2021 - 11:06

    ومتى كنت حاملا للسلاح حتى تضعه
    المفكر يكون ملتزما ومناضلا وذا مواقف واضحة وصريحة ومعلنة
    أما خلوات التأمل الفردية فليسا التزاما وايست حملا للسلاج

  • محمد
    الخميس 14 يناير 2021 - 11:33

    حفلة تنكرية للفاقدين عقلهم

    إن معظم العاملين في مجال الإعلام يدركون الدمار الذي تُعرّض له أنشطتهم المجتمع والأفراد. وقد أعلنت هذا على صفحتها على الإنترنت مقدمة القناة الأولى المعروفة إيكاترينا أندرييفا، وهي تشفق على “ضحايا الترهيب العدواني – الأشخاص المرتعبين من الكابوس الذين يُزرَع في عقولهم

    مشعل يسار

  • الى المتهجم الاول ...
    الخميس 14 يناير 2021 - 11:43

    … الاستاذ اوريد اختار ان يكون حرا ففضل التعبير عما يخالج صدره من خواطر ، وهو على الاقل ليس كسولا ، انما يحتهد ويبحث ويكتب وينشر.
    وهذا يتعارض مع العمل في الدوائر العليا للدولة التي تعمل في السر و الكتمان ولا تريد ان يتعرف الغير على التوجهات الفكرية للمنتمين اليها والمشاركين في اتخاذ قراراتها.
    اما الحديث عن الريع (يعني المال السهل ) فان الدولة نفسها تسير باموال الريع وهي الضرائب التي تستخلصها من الشركات وارباب الاعمال .
    الموظفون عند الدولة يتقضاون اجورا وكثير منهم ليس مؤهلا لوظيفته او لا يغش ويتهوان.
    اطباء وصيادلة القطاع الخاص الذين حدد لهم القانون اتعابا مريحة.
    الفلاحون و العمال وارباب المال والاعمال هم الخارجون عن الريع.

  • حالد مكناس
    الخميس 14 يناير 2021 - 11:58

    اجبنا يا سيد اوريد ماذا فعلت انت حين كنت واليا على جهة مكناس تافيلالت ، رجعث المدينة الى الوراء الى حدود الساعة من نهب و سلب و فساد اداري ، اصلاح المجتمع و القيام بثورة فكرية يبدا من النفس حين تقلدث مناصب المسؤولية ، و ثم ازاحتك بغضبة ملكية بالرغم من انك كنت من المقربين من القصر .
    يقولون ملا يفعلون

  • المعلق الاول ...
    الخميس 14 يناير 2021 - 12:05

    … المتحدث عن “الثبات على المبادئ” وعن “الريع” .
    لقد روج الاخوان قبل استوزارهم انهم ضد الريع والاستبداد والفساد ، ولما تولوا قيادة الحكومة تشمروا بإلغاء الريع وبدأوا بماذونيات وساءل النقل فاحصوا المستفيدين منها فتبين أن 90 % منهم من الفقراء والأرامل واليتامى وان كل رخصة تاكسي مثلا تعيش منها ثلاث أسر.
    فلم يثبتوا على المبدأ.
    اما عن الفساد فانهم لم يجدوا وسائل إثبات لمتابعة المفسدين وان الفساد في البر والبحر وحتى في العقول.
    واستسلموا للواقع فاستمرؤوا أجور الريع امتيازاته .

  • Mansouri
    الخميس 14 يناير 2021 - 12:23

    لا ، لن تستسلم … هذه فقط البداية والتغيير جار … بمجرد أن يكون لدينا أنفسنا ، يكون لدينا العالم في متناول اليد … ربما يحتاج المرء إلى إبطاء الأمور .. .. خذ نفسا وتذكر أن كل من العناصر العالمية والمحلية في صالح التغيير …. ربما فنجان من القهوة وكأس من النبيذ ونفسا عميقا وحياة متوازنة …. و .. .ثم ، عد مرة أخرى إلى العمل …. سلسلة التغيير تتحرك …. فقط دعنا نكون جزءًا منها….

  • وجهة نظر
    الخميس 14 يناير 2021 - 12:27

    بالنسبة لي فإن القنوات التلفزية و وسائل التواصل والمواقع الالكترونية أفسدت العقول.باختصار لكي تكون هناك ثورة ثقافية فكرية.اولا على المسؤولين تغيير وجه البرامج والمسلسلات كخطوة صغيرة.وتقديم محتوى هادف للمغاربة مسلسلات دينية برامج تثقيفية رسوم توعوية للاطفال.ومن جهة اغلاق المواقع الغير نافعة في المغرب.و تغير النظام التعليمي و تقديم النظام الفعال وهو حفظ القرآن و علوم الدين في الابتدائي و بعد ذلك مرحلة التخصصات العلمية و الأدبية ولا زال ما يجب قوله……

  • لحسن
    الخميس 14 يناير 2021 - 12:32

    ( المثقف لابد ان يواكب المستجدات ) التحليل بطرق اخرى مسلمات الماضي لم تعد تجدي مثلا مازال المثقف ينفي تاريخه نحن على ارض امازيغية وهدا ليس تعصبا بل هي البديهيات الاولية ( مقولة المغرب العربي ) لم تعد تجدي لهم تاريخ ولنا تاريخ لابد من الفصل من هنا نبدا .العقل العربي ليس هو العقل الامازيغي .مقدمات صحيحة تعطينا نتائج صحيحة تحية للجميع وبدون اقصاء

  • الودراسي
    الخميس 14 يناير 2021 - 13:28

    فاتنا القطار في الستينات والسبعينات….. اما الان فاننا نرجع للقرون الوسطى رغم المظاهر

  • عادل باب تغزوت مراكش
    الخميس 14 يناير 2021 - 14:39

    لا أفهم لماذا كل هذه الضجة والمبالغة
    كل شيء الدولة الدولة ما الدولة
    ما دخل الدولة في هذه المسائل الخاصة والحميمية؟؟
    ماذا يمنع أي شخص أن يشتري كتاب قديم بدريهمات معدودة؟؟

    أنا شخصيا إشتريت كتب قديمة وقيمة جدا من سويقة باب دكالة، بدرهمين أو ثلاثة أو خمسة على الأكثر
    كل ما لد وطاب وما تشتهي الأنفس من كانت، ماركس،هيجل،فرويد،نيتش،زولا،بالزاك، راسين، فرج فودة، أدونيس، ريتشرد دوكنز، شوبنهاور، ومونتسكيو وماكيفيلي وبرودون وعلوم الرياضيات والفيزياء الكمية والجيولوجيا والبيولوجيا وداروين كيبلير وعلم الفلك

    زائد الإنترنيت حيث يمكنك تحميل آلاف الكتب المجانية وتصفح المواقع العلمية والثقافية
    التي يبدو فيلسوفكم قد نساها وأننا في عصرالرقمنة حيث يمكنك الإستماع إلى محاضرة في جامعات برينستون وأكسفورد

    يتكلم أستاذكم بمنطق غريب كأننا لا زلنا في عصرالفاكس والتيليكس
    لا أنتظر شيئا من الدولة سوى الأمن وحماية الحدود
    وولا من هؤلاء الجامعيين الذين لا يتقنون سوى النقد الهدام
    عوض تقديم إقتراحات ومشاريع عملية لأجل تنوير والرقي بشباب المغرب
    ها هو الأنترنت ، ما منعك أن تخلق قناتك كأساتذة هافارد ولاسوربون

  • عمر
    الخميس 14 يناير 2021 - 14:44

    سيدي تريد أن تنجز التغيير من الأعلى. التغيير خسب كارل ماركس يبدأ من وسائل الإنتاج و علاقات الإنتاج و أن الثقافي آخر ما يتغير. و ليس من الصدف تشبث الدولة المغربية بالفلاحة و كل مظاهر العلاقات الإنتاجية التقليدية لكبح أي تغيير في العقليات بالتالي في النظام السياسي. حتى المثقفين ينخرطون في هذه العلاقات لأنهم ينجرفون مع التيار و يرضون بذلك لإنقاذ ما يمكن إنقادهمن مستواهم المادي البئيس

  • الراحة في الصراحة
    الخميس 14 يناير 2021 - 14:45

    ابقى الله مولانا الامام منبعا للسلام والحكمة واطال عمره وبارك في المملكة الشريفة

  • nadia ahmed
    الخميس 14 يناير 2021 - 16:34

    قولة تعجبني كثيرا … ليكن همك السعي لا الوصول …

  • benhaa
    الخميس 14 يناير 2021 - 16:39

    كثيرا ما يحاول الكثيرون اقحام بلدان شمال افرقيا في الوطن العربي ، رغم ان الوطن العربي لا يدخلهم في اعتباراته نظرا للتباين الموجود بين العالمين ، فالوطن العربي المتواجد في الخليج مختلف تماما عما هو في افريقيا او في بلدان تامزغا الامازيغية ، ففي الخليج هناك اوضاع مختلفة متميزة بالثراء المادي الناتج عن الثروات الطببعية التي حبا الله بها تلك المنطقة ، فادت الى رفاهية الانسان في كل المجالات ، اما في المنطقة الافريقية فالتروة متواضعة اهمها السواعد البشرية ، والطاقات البشرية ، فما على الحالمين الا الاستيقاظ لحالهم والادعان الى ما قسم الله . اما ان نضع السلاح فهذا غير جاءز ، اذ علينا ان نكافح ونناضل باستمرار دون كلل ولا ملل ، وعلى المثقفين الا يملوا او يستكينوا ، بل عليهم ان يضاعفوا من مجهوداتهم في سببل انقاذ الاوطان والدفع بهم الى الامام نحو التقدم والازدهار وذلك بالتوعية والتربية والتثقيف ، تلك الثاقفة البناءة ومحاربة الهدامة ، ومعالجة كل الشواءب والافات المجتمعية .

  • ahmed
    الخميس 14 يناير 2021 - 16:42

    مع الاسف انك تسجيع الفكر التطروف والبلاد بحاجةالى فكر الانفتاح والعاام والمعرفة لليسى بعلم الاديولوجيات المغلفة بالسياسة مر عليها الزمان انك معروف بفكر السلافية الى حد الان مع احترامتيي لكم

  • مشارك
    الخميس 14 يناير 2021 - 17:20

    المفكر المغربي حسن اوريد حين يطلق الصرخة الاءخيرة فهو لايتحدث من فراغ بل من قناعات ودراسات ميدانية وايضا على تجليات لا تخفى على اءحد في السنين الاخيرة اءبرزها تدهور المستوى التعليمي للمتلقين والشهادات التي لم تعد تعكس كفاءة حاملها ولا اءحد يجادل في شبه الطلاق الحاصل بين الطالب وبين المعرفة والتحصيل والنتيجة معروفة والثورةالثقافية كان لها اءن تنجح في المغرب لو كان هنا شعب عمالي حقيقي ومجتمع مدني مؤطر في جمعيات بمعنى الكلمة ونوادي خاصة حداثية تشع بعضا من نورها على المجتمع واءحزاب ومسؤولين …… وحركة بلاميذية وطلابية محفزة مع الزامية قراءة الكتب والروايات في المقررات الداسية منذ الصغر .

  • مراديوس
    الخميس 14 يناير 2021 - 17:31

    لعل الكاتب يتكلم عن الثورة، انثى الثور هههه. الثورة تقترن بالصدق، لكن ما دم السائد هو التنميق والتزويق فلا ثورة تلوح في الأفق.

  • TIC TIC
    الخميس 14 يناير 2021 - 17:39

    لا أفهم لماذا كل هذه الضجة والمبالغة
    كل شيء الدولة الدولة ما الدولة
    ما دخل الدولة في هذه المسائل الخاصة والحميمية؟؟
    ماذا يمنع أي شخص أن يشتري كتاب قديم بدريهمات معدودة؟؟

    أنا شخصيا إشتريت كتب قديمة وقيمة جدا من سويقة باب دكالة، بدرهمين أو ثلاثة أو خمسة على الأكثر
    كل ما لد وطاب وما تشتهي الأنفس من كانت، ماركس،هيجل،فرويد،نيتش،زولا،بالزاك، راسين، فرج فودة، أدونيس، ريتشرد دوكنز، شوبنهاور، ومونتسكيو وماكيفيلي وبرودون وعلوم الرياضيات والفيزياء الكمية والجيولوجيا والبيولوجيا وداروين كيبلير وعلم الفلك

    زائد الإنترنيت حيث يمكنك تحميل آلاف الكتب المجانية وتصفح المواقع العلمية والثقافية
    التي يبدو فيلسوفكم قد نساها وأننا في عصرالرقمنة حيث يمكنك الإستماع إلى محاضرة في جامعات برينستون وأكسفورد

    يتكلم أستاذكم بمنطق غريب كأننا لا زلنا في عصرالفاكس والتيليكس
    لا أنتظر شيئا من الدولة سوى الأمن وحماية الحدود
    وولا من هؤلاء الجامعيين الذين لا يتقنون سوى النقد الهدام
    عوض تقديم إقتراحات ومشاريع عملية لأجل تنوير والرقي بشباب المغرب
    ها هو الأنترنت ، ما منعك أن تخلق قناتك كأساتذة هافارد ولاسوربون

  • عادل باب تغزوت مراكش
    الخميس 14 يناير 2021 - 18:36

    إلى تعليق 53 مشارك
    هناك قراءة وقراءة…
    ليس بالنوادي والإلزام تعلو الثقافة
    لكن بتطوير الحس النقدي وإعمال العقل والفكر
    والقطيعة مع الفكر الأسطوري الخرافي المخيالي الشهواني
    شعبنا يقرأ كتب العلوم والأدب بنفس الطريقة التي يقرأ بها البخاري والألفية وألف ليلة وليلة
    بسطحية قاتلة كأنه يقرأ حكاية أويحفظ محفوظة،لا يفهم ما يقرأ، أو بالأحرى لا يريد أن يفهم
    لا يؤمن بالمنهج العلمي الإستقرائي لفهم الحياة
    لأن إيمانه في شيء آخر أتوانى عن ذكره
    ولا يعتبر الموسيقى فنا بل عفنا
    اللهم إذا كانت بردة البوصيري أو طلع البدرعلينا
    أحسن خليهم هاكذاك ، لأن العلم في يد الأخرق حماقة كبرى
    قد تشكل تهديدا للبشرية ويمحوها عن بكرة أبيها
    القطيعة الإبستملوجية هي الحل يا أخي
    وليس النوادي والمباني والسياسات والإستراتيجيات
    لأن بدون شعلة الإرادة الداخلية للإنسان،فلا سبيل لأي شيء
    إذن لندعهم في ماهم فيه لأنهم إختاروه بأنفسهم
    هم المتهم والضحية

  • سلوى القادري
    الخميس 14 يناير 2021 - 20:45

    أبدعت كعادتك، أيها المفكر المقتدر.
    ولكني متابعة لما يجود به قلمك الفياض، وما توجه من رسائل قوية عبر محاضراتك، وندواتك الجديدة، والمتجددة، أحسست أنك عندما قلت انك “حطيت السلاح” إنما هو تعبير عن استيائك، وامتعاضك، إن لم أقل إحساسك بالمرارة لما آل إليه حال المفكرين الجادين في وقتنا الحاضر.
    إن مسارك ومثقف ملتزم اولا، وكرجل سلطة، ومسؤوليات جسيمة لم تكن بالضرورة لتوصلك إلى مقام المفكر الذي يقام له، ويقعد. لو كنت ذلك الشخص المتشبث بالكراسي، ومناصب القرار، لما يخلت عل على نفسك بمحاباة من يزكوك ككرسي، لكنك، عكس ما يظن الكثيرون، جازفت بالمكانة الاجتماعية، والمناصب السامية، التي كنت تشرفه،ا لغيرتك على حالة المواطن، ومكانته في المجتمع، واشوفك لتحرير العقل المغربي من القيد، كانت داىما، وعبر قلمك المتيقظ، هي سبب إعفاؤك. من المهام الجسام التي كنت مكلفا بها، لتتفرغ لنفسك، وتعود إلى جلبابك، كمفكر فاعل، ولست مفعولا به.

  • سلوى القادري
    الخميس 14 يناير 2021 - 20:54

    آن اسمي المستعار في التعليقات التي تشم فيها رائحة السياسة هو:
    *سلوى القادري*
    وقد كتبت اللحظة هذا التعليق على المقال الذي بعثت لك آنفا:

    أبدعت كعادتك، أيها المفكر المقتدر.
    ولكوني متابعة لما يجود به قلمك الفياض، وما توجه من رسائل قوية عبر محاضراتك، وندواتك الجديدة، والمتجددة، أحسست أنك عندما قلت انك “حطيت السلاح” إنما هو تعبير عن استيائك، وامتعاضك، إن لم أقل إحساسك بالمرارة، لما آل إليه حال المفكرين الجادين في وقتنا الحاضر.
    إن مسارك كمثقف ملتزم اولا، وكرجل سلطة ثانيا، ومسؤوليات جسيمة لم يكن بالضرورة ليوصلك إلى مقام المفكر الذي يقام له، ويقعد. لو كنت ذلك الشخص المتشبث بالكراسي، ومناصب القرار، لما بخلت على نفسك بمحاباة من يزكوك ككرسي، لكنك، عكس ما يظن الكثيرون، جازفت بالمكانة الاجتماعية، والمناصب السامية، التي كنت تشرفها. لكن غيرتك على حالة المواطن، ومكانته في المجتمع، وتشوفك لتحرير العقل المغربي من القيد، كانت دائما، وعبر قلمك المتيقظ، هي سبب إعفائك. من المهام الجسام التي كنت مكلفا بها، لتتفرغ لنفسك، وتعود إلى جلبابك، كمفكر فاعل، ولست مفعولا به.

  • امير توت اكس
    الخميس 14 يناير 2021 - 21:27

    لن نعقد بساطة الموضوع من حيث تلخيصه الدعوة لرفع الحيف و الظلم و كلما ارتفعت المعاناة هناك فسحة سعادة تنوجد و تنبسط و ببساطة لا ينسى الكاتب القصة الكاملة و منصة التوافق و الوقوف المشتركة للرواية و المهدي المهادي و القصاص الروائي السوداني امير تاج السر في روايته الكاملة و كلها و اشياء اخرى تخص التربية المستديمة

  • أحمد فارس
    الخميس 14 يناير 2021 - 21:56

    الأدب و الفكر خصوصا و عالم المعرفة عموماً ينفلت من هذا الإطار كالثورة و البراكين و التنافس…. هو عالم خاص نقبع فيه أو ننهل منه و نرحل…و لا يمكن أن نرحل بجميعه إلى أي مكان ~كساحات الحرب مثلا~…و لا نستطيع التحكم فيه ,الجديد دائماً وارد…؟! فالعلم نور كما يقال و ربك يختص به من يشاء…و المعنى و الحقيقة أو ما شابه هذه التيمات… فهي كالماء تلقائيا ينبت و لا يمكن حصره….و الله أعلى و أعلم……..تحياتي

  • الثورة الثقافية و الثورة السياسية ـــ جدلية عكسية و متعاكسة 1
    الخميس 14 يناير 2021 - 23:15

    المثقف لا يضع سلاحه،لا يرفع الراية البيضاء!قبل إعلان التطبيع بيوم واحد نادى الأستاذ بضرورة تعاقد سياسي،اجتماعي جديد!ربما الثقة الزائدة في التطبيع،المفاجأة، الرجة، الصدمة،الدوخة غيرت حسابات جميع الأطراف،الفاعلين والمتفرجين!بداية التطبيع،نهاية الثورة الثقافية،نهاية التاريخ بالرياح الزرقاء التي أوعزت برفع الراية البيضاء!في فرنسا استغرقت الثورة الثقافية قرنا من الإبداع،التنظير،العقلنة والتمرد الفكري البارد الساخن!الغلة،النتيجةهي1789بما لها وما عليها!لتنجح1789،احتاجت لقرن إظافي مدا،جزرا؛نضالا وقمعا!في الصين،الثورة الثقافية نتاج الثورة السياسية؛عكس ما حدث في فرنسا!الآن الصين تمر بثورة ثقافية مضادة للثورة الثقافية الماوية!العم شي امبراطور له حنين التقاليد تماشيا مع التحور الرأسمالي للنظام الشيوعي!الدول العربية،لم تعرف ثورة ثقافية، سياسية حقيقية!هناك محاولات،أفعال ثقافية،سياسية محدودة!كانت هناك ثورة قمعية راديكالية ممنهجة لقتل حرية التعبير وأي توجه اختلافي: يساري تقدمي، ليبيرالي ديموقراطي،محافظ ماضوي،قومي تحرري !الثقافة خطر على الاستقرار والأمن الروحي للديكتاتورية،الفساد،الاستبداد،الاحتكار!

  • الثورة الثقافية و الثورة السياسية ـــ جدلية عكسية و متعاكسة 2
    الجمعة 15 يناير 2021 - 01:44

    الدول والمجتمعات العربية جغرافيا ليست بالحداثية،لم تدخل في الحداثة؛بل فعلت كل شيئ لكي لاتدخل فيها،ولا بالأصالية،لم تستبعث أصالتها؛بل أقبرتها أو شوهتها!لاشرقية؛لاغربية!تخلفية،فسادية،أمياتية،استهلاكية مهلكة!مدرسة حجرية،جامعة زبونية تحرشية!سياسة مسوسة!اقتصاد ريعي،سيادة مرتهنة،مجتمع تواكلي كسولي!صون الأرض للأجيال القادمة هي ثورتنا الثقافية،السياسية!العِرض الجمعي في مهب الريح!شباب اليوم جريئ،بدرجة ومنسوب وعي يتجاوزان الواقع،المثقفين والمجتمع؛لكنه غير منظم؛ شجاع؛ لكنه غير مثقف!شباب الأمس كان مضحيا،مثقفا،ملتزما!الثورة الثقافية السابقة ليست بالضرورة شرطا للثورة السياسية!لكنها تساهم في إنجاحها!الثورة الثقافية تهيئ،توجه، تصحح و تطور الثورة السياسية!الصين استفادت كثيرا من الثورة الثقافية رغم كوارثها!الاتحاد السوفياتي سقط لأنه لم يعرف،و يمر من،ثورة ثقافية!تفكيك الستالينية كان مجرد تصفية تركة سياسية لشرعنة النخبة السياسية الجديدة وعهدها الخروتشوفي كما فعل ستالين نفسه مع إرث لينين لبناء مجده الشخصي!ثورة ماي 68الطلابية الثقافية شككت الرأسمالية وبنية المجتمع التقليدي.هيأت الظروف لصعود الاشتراكيين

  • الثورة الثقافية و الثورة السياسية ـــ جدلية عكسية و متعاكسة 3
    الجمعة 15 يناير 2021 - 01:49

    نحن في زمن التمردات الاستلابية!الثورة تنبع من رحم الثقافة المحلية؛الاستلاب يغترب بلون ليبيرالي عولمي غير ديموقراطي،يساري طوباوي، عنصري شوفيني،تطبيعي استسلامي، فلسفي وجودي انتفاعي لا التزامي، افتراضي أزرقي,ديني تطرفي بنفس مذهبي غير متنوري تنويري !

  • الحسن لشهاب_المغرب_
    الجمعة 15 يناير 2021 - 08:50

    خصوص في زمن الفساد الاكبر المتمثل في: سياسة الريع و زمن سياسة خلود الزعامة السياسية و النقابية و زمن سياسة استدامة المناصب الادارية العليا،و ما ينتج من فساد متوسطي يتمثل في الفساد المالي و الاداري ،و ما هي المكانة الوسطة بين و جدان وعقليات الريع المستفيذة من الفساد الاكبر و صديقتها المستفيذة من الفساد المتوسط ، و بين العقليات المثقفة النزيهة الديمقراطية المتحررة من عبادة المال و الجاه و السلطة ؟؟و كيف يمكن المقارنة بين ما تصرفه دولة نظام التويث السياسي من امكانيات مادية و تحفيزية و لوجيستيكية على المستفذين من الفساد الاكبر و المتوسطي، و ما تصرفع على العقليات المثقفة النزيهة المتحررة من عبادة المال و الجاه و السلطة؟؟

  • مشارك
    الأحد 17 يناير 2021 - 07:39

    الثورة الثقافية تبدءا من الاحزاب والشبيبة ومن الفصل بين الطبقات الاءجتماعية دون تصادمها العنيف وكذلك تشجيع الرياضات النخبوية مثل الكولف وكرة المضرب والكركيت…ولو اءن 10 في المائة فقط من المجتمع طالتهم الثورة الثقافية سيكون تاءثيرها ايجابيا على الباقي .

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد

صوت وصورة
ساكنة تطلب التزود بالكهرباء
الإثنين 18 يناير 2021 - 16:50 1

ساكنة تطلب التزود بالكهرباء

صوت وصورة
الاستثمار في إنتاج الحوامض
الإثنين 18 يناير 2021 - 15:50 3

الاستثمار في إنتاج الحوامض

صوت وصورة
فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع
الإثنين 18 يناير 2021 - 13:49

فضاء نجوم سوس يؤطر الإبداع

صوت وصورة
سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب
الإثنين 18 يناير 2021 - 12:55 11

سفير أمريكا قبل مغادرة المغرب