خبراء يبحثون سُبل تهيئ خريطة طريق لإصلاح منظومة الصحّة بالمغرب

خبراء يبحثون سُبل تهيئ خريطة طريق لإصلاح منظومة الصحّة بالمغرب
الإثنين 24 فبراير 2014 - 15:08

في خِضَمّ البحث عن سبل لإخراج المنظومة الصحية بالمغرب، من الاختلالات التي تتخبّط فيها؛ وفيما ظلّ النقاش العمومية الموازي للمشروع الجديد للصحة العمومية الذي أعدّته وزارة الصحة، وبعد المناظرة الوطنية الثانية للصحّة بمراكش، انطلقت صباح اليوم في الرباط، أشغال لقاء دراسيّ حول إصلاح منظومة الصحّة العامّة في المغرب.

ويهدف اللقاء، الذي يشارك فيه خبراء وطنيون ودوليون، وبحضور ممثل منظمة الصحة العالمية، إلى تشخيص الوضعية الحالية للمنظومة الصحية في المغرب، وتحديد التوجهات والمحاور الإستراتيجية لإصلاحها، كما يهدف الاستفادة من التجارب الدولية في مجال إصلاح الصحّة العامّة، في أفق تهييء خريطة وطنية لإصلاح منظومة الصحّة.

الكاتب العام لوزارة الصحة، عبد العالي العلوي البلغيثي، قال في تصريحات صحافية إنّ أهمّية اللقاء الدراسي تكمن في التطور والتغيير الذي يشهده مجال الصحة العمومية، حيث كان النظام الصحّي المعتمد في المغرب، منذ الاستقلال، مُركّزا بالأساس على الأمراض السارية، مضيفا أنّ هذا النظام لم يعد يواكب لوضع الحالي، بعدما نقصت الأمراض السارية، وظهرت أمراض مزمنة.

وأضاف البلغيثي أنّ مجال الصحة العمومية عرف توسّعا، ليشمل عدّة مجالات، منها أماكن الشغل، إضافة إلى ظهور أنواع جديدة من الأمراض، على الصعيد الدولي، وهو ما يجعل هذه الدول لا تملك معرفة لإعطاء توصيات للدول التي تنتشر فيها هذه الأمراض، وأضاف أنّ الهدف من اللقاء الدراسي، هو إيجاد أرضية تقنية تسمح لتمهيد الطريق نحو مناقشة أعمق لمشروع القانون حول الصحة العمومية الذي أعدّته وزارة الصحة، سواء في البرلمان أو الحكومة أو من خلال مناقشة المشروع مع المجتمع المدني، مضيفا أنّ مشروع القانون سيكون الأول من نوه في المغرب.

من جهته قال جواد محجور، مدير مكافحة الأمراض بمنظمة الصحة العالمية، في تصريح لهسبريس، إنّ اللقاء الدراسيّ حول إصلاح منظومة الصحة العامّة بالمغرب، يهدف إلى التوافق على نظرة مستقبلية لقطاع الصحّة العمومية، والعمل على مواكبة المتطلبات الحديثة للصحة العمومية.

وأضاف المتحدّث أنّ اللقاء الدراسي يعتبر مهمّا جدا بالنسبة للمغرب، للاستفادة من تجارب وخبرات بلدان أخرى في مجال إصلاح الصحة العمومية، خصوصا وأنّ منظمة الصحة العالمية بالتعاون مع الأعضاء، اتفقوا على ما يسمى بـاللوائح الصحية الدولية، والتي تعتبر منظومة قانونية تجبر كل الدول الأعضاء في المنظمة على العمل بها، من أجل التنبؤ المبكر، لمكافحة انتشار الأمراض، والقضاء على كلّ ما من شأنه أن يهدّد الصة العمومية.

وستناقش أربعة محاور أساسية خلال فعاليات اللقاء الدراسي حول إصلاح منظومة الصحة العمومية، وهي الوضعية الحالية للصحة العامة في المغرب والتحديات التي تواجهها، وإصلاح منظومة الصحة العامة على الصعيد الدولي، وإصلاح منظومة اليقظة والسلامة الصحية بالمغرب، ودور مختبرات الصحة العامة في مجال اليقظة والسلامة الصحية؛ وسيختتم اليوم الدراسي بإعلان توصيات في سبيل تهيء خريطة طريق لإصلاح منظومة الصحة الوطنية.

‫تعليقات الزوار

15
  • Laloli
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 15:36

    يجب على الدولة ان تتعامل مع قطاع الصحة و التعليم كما تتعامل مع القطاعات المنتجة لا القطاعات المستهلكة لان باستتمارها في الصحة و التعليم ستنتج اجيال متقفة و سليمة، لهذا يجب الرفع من ميزانيتها. لن ينهض القطاع دون ضخ اموال في ميزانيته.

  • أبو طه
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 16:09

    أي خارطة طريق لإصلاح الصحة العمومية ترتكز في معاملاتها مع المواطن على مستويين إثنين:
    مستوى المواطن الذي يؤدي مستحقات التعاضد الصحي في الوظيفة العمومية و القطاع الخاص فهذا يجب قبل الحديث عن أي شيء أن تعطي للصناديق التعاضدية من الحماية والمحاسبة و التتبع و عدم ترك هذه الصناديق صناديق سوداء يعبث فيها العابثون ويسرق فيها مال المتعاضدين.
    و المستوى الثاني هو المواطن الذي لا قدرة له و عمل لديه حتى يؤدي مصاريف العلاج فهذا يجب أن تتدخل الدولة -كمسؤولة عن صحة الجميع دستوريا- تدخلا مباشرا و أن لا تتلبس الروح الفردانية الليبرالية التي تترك بشأن الصحة كل فرد وشأنه فالصحة مسؤولية الدولة و لا مجال للتهرب منها كما أن الدولة يجب أن تعطي للمجتمع المدني كافة الدعم والمساعدة في هذا المجال الإجتماعي بامتياز بدون حساسية سياسية. لأن مجال الصحة يجب أن يشارك فيه الجميع بالإقتراح و الفعل الميداني لعلاج المواطن المغربي الفقير كحال التعليم تماما.

  • oum zakaria
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 16:47

    si je comprends , d après cet article le maroc aspire à la privatisation des services de la santé cela veut dire que le nombre de la mortalité et des maladies va quadrupler dans notre cher pays. même maintenant il y a des gens qui souffrent de maladies chroniques qui ont pu rassembler dieu sait comment l argent d la visite et ils n ont pas pu acheter le médicamment car c est à long terme et même si le cout ne dépasse pas 100DH. Ce qu il faut faire au Maroc c est de donner des cours de morale aux médecins pour qu ils exercent un metier noble qu est lamédecine d une facon humaine qui respecte la souffrance del etre humain. avec la privatisaion vous allez donner l occasion aux pseudomédecins de s enrichir aux dépends de la souffrance. les grands pays n ont pa pu faire ce que le Maroc est en train de faire ça s appelle du suicide, et s ilvous plait basta de faire des pauvres gens des cobayes d expérience car je me demande ce qu on va fairesi l on se rend compte que l experience est null

  • citoyen
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 16:48

    il faut d'abord nettoyer et assainir ce ministère des différents fonctionnaires qui oeuvrent pour l'enrichissement personnel (trucage des marchés, achats non nécessaires ou inutiles, juste pour faire du business et du chiffre d'affaire….

    aussi, il faut étudier et pister de près les liens entre les différents importateurs de produits médicaux, paramédicaux, etc avec certains hauts fonctionnaires (ou ex-fonctionnaires) dans ce ministère !!

    il y a certainement des choses à débusquer !! et des lobbies à casser

  • انور
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 17:04

    هذا ما ينبغي فعله حتى في الميدان الصناعة الاستشارة مع خبراء دوليون ومغاربة مغتربون لتنمية الصناعة في جميع المدن والقرى المغربية لامتصاص البطالة والقضاء على االفقر وتوفير لكل فرد مدخول قار.هكذا بدات تركيا.

  • Asise
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 17:18

    اغلبية الممرضات و الممرضين ارشايوية و يجب طردهم من الوظيفة. اما الاطباء فيضطرونك لزيارتهم في العيادة بذريعة ان اجهزة الدولة معطلة. و من يعطلها? اجهزة حديثة تدشن اليوم و تختفي بعد ايام او تعطل على اقل تقدير. اما على المستوى الاعلى فصفقة اللقاحات و الشقق ثم الافلات من العقاب نموذج لما يقع.

  • santé
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 17:33

    Et le minisre de la santé va faire sortir son projet catastrophique et contre le citoyen marocain, celui de de privatisation et l'autorisation des sociétés commerciales et les assurances privés d'ouvrir les cliniques

  • abbassi
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 17:40

    La société civile a un rôle déterminant a amélioré la sante par la formation,l'aménagement, la sensibilisation, une expérience a été menée a Khenifra avec grand succès par l'association al anqua et le ministre de la santé un exemple à soutenir et a généraliser sur tout le royaume en un an d'effort en gagne10 ans qui dis mieux il faut juste ouvrir les yeux

  • BEN ARBI
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 17:59

    جواد محجور كان يرأس مديرية الأوبئة بوزارة الصحة,غادر هذه المديرية و في جيبه اكثر من ثلثمائة مليون, يأتي اليوم على نفقتنا ليتكلم عن نظرته المستقبلية لقطاع الصحة العمومية . ما منعه من تطبيق هذه الافكار عندما كان مسؤولا بالوزارة؟ وهذا لا يمنعه من التعاون مع المنظمة العالمية لصحة لو كان يريد حقا الخير لهذا البلد كما فعل اخرون.

  • محمد محمادي
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 18:32

    هناك طريق واحد للإصلاح وهو القضاء الإرادي على الفساد. والذي بيده الصلاحيات للقضاء على الفساد يجب أن لا يكون مستفيدا من الفساد. والذين يدعون أن القضاء على الفساد صعب هم المستفيدون من الفساد والمغفلون الذين يثقون بهم.
    والإصلاحات التي يقوم بها الفاسدون ما هي إلا مكياجات ولا يمكن للمغرب معها إلا التقدم للوراء في كل الميادين كالصحة والتعليم والعدل والإنتاج.
    وحيل هؤلاء الفاسدين المفسدين لا تنطلي على الدول المتمكنة التي اصبحت بسببهم تكره المغرب وتصفه بأرذل النعوت وتستحيي أن يعرف عنها أنها صديقة له وهكذا يتكون عندها ميلا لعرقلة مساعيه.
    رجائي أن يكون هدفنا جميعا القضاء على الفساد ورفض الإفلات من العقاب.

  • said
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 18:54

    شكرا هيسبريس .الوضع الصحي في المغرب مقلق جدا .ونتمنى ان يكون هناك تدخل ملكي لقطع الطريق للمتاجرين بصحة المواطن من فئة بعض الاطباء و الصيادلة والمصنعين .واتمنى من وزارة الصحة ان تلزم اصحاب المصحات على وضع الكاميرات او GPS للمراقبة .وحتى في المستشفات العمومية عنذئذ سيظهر العجب .ثم ماهو الاجراء الذي قام به السيد الوزير لقطع الطريق على الذين يعطلون لاجهزة في المستشفيات العمومية لغرض في نفس يعقوب.

  • essafi
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 19:59

    On a marre de ces colloques qui ne donnent aucune valeur ajoutée au secteur de la santé. Les millions depenses auraient été utilisés pour renover une dizaine de centres de santé.

  • Mr le Ministre Louardi. SVP
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 21:34

    Mr louardi, svp ne vous noyer pas trop dans les belles mais trop théoriques présentations des responsables de votre ministère et des organisations mondiales. Eux leur gagne pain c'est justement les modèles les théories les jeux de mots …..

    Vous, vous connaissez mieux qu'eux les vrais problèmes de la santé dans votre pays. Et vous avez la responsabilité de la santé des arocains, qui , elle ,n'est malheureusement pas clémente.Ecoutez les, mais cotinuez à accoucher d'actions structurantes concrètes avec impat direct sur le niveau de la santé des marocains.
    Dieu vous protège des rabateurs des mauvais esprits du système et des caisses noirs des labos. Ne lacher rien sur le dossier de la baisse des prix des médicaments. L'histoire vous ouvre une belle porte à franchir impérativement. Alors ne céder pas aux alléchantes offres des rabateurs des labos. Vous les connaissez.

  • mohajir
    الإثنين 24 فبراير 2014 - 23:15

    لا اصلاح بدون غطاء صحي اجباري لجميع المغاربة حينها ستضطر المستشفيات من قبل شركات التأمين الصحي لتوفير تقديم الرعاية الصحية الجيدة والصادقة للمرضى .

  • vive le maroc
    الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 02:30

    il faut d'abord construire des hôpitaux après il faut du bon matériel idée bon médecin que fond lors vrai travail parce que on a des médecins elles veulent que de l'argent

صوت وصورة
مشاريع تهيئة الداخلة
الأربعاء 27 يناير 2021 - 21:40 3

مشاريع تهيئة الداخلة

صوت وصورة
انفجار قنينات غاز بمراكش
الأربعاء 27 يناير 2021 - 20:24 13

انفجار قنينات غاز بمراكش

صوت وصورة
أشهر بائع نقانق بالرباط
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:54 22

أشهر بائع نقانق بالرباط

صوت وصورة
انهيار بناية في الدار البيضاء
الأربعاء 27 يناير 2021 - 13:30 5

انهيار بناية في الدار البيضاء

صوت وصورة
مع بطل مسلسل "داير البوز"
الأربعاء 27 يناير 2021 - 10:17 11

مع بطل مسلسل "داير البوز"

صوت وصورة
كفاح بائعة خضر
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 21:46 14

كفاح بائعة خضر