خطاب الملك وضرورة تفعيل النقاش حوله

خطاب الملك وضرورة تفعيل النقاش حوله
الخميس 10 مارس 2011 - 07:17

الكل تتبع خطاب العاهل المغربي محمد السادس ، ولكل قراءته الشخصية أو التنظيمية ، وشخصيا أرى من وجهة نظر أولية أن الخطاب كان جريئا نوعا ما ، وحوى مجموعة من المبادرات والإشارات التي من شأنها لو صرفت وفق آليات متفق عليها بين مكونات الشعب المغربي وبعيدا عن المحاباة والضغوطات والنزعات الفردية والأهواء الشخصية أن تنتقل بنا نسبيا إلى دولة ديمقراطية يتمتع فيها المواطن بمقومات المواطنة الكريمة.



وكمواطن مغربي أنتمي إلى هذا الوطن أرى أن الملك وضع سقفا زمنيا لتحقيق هذه المبادرات ، وهذا شيء جميل.



لكن أرى كذلك أن الخطاب لم يفصل في نقاط مهمة منها على الأساس مسألة الاعتقال السياسي وقضية استمرار اقتصاد الريع الذي يقوده بعض أصحاب الملك والذي يجثم على أنفاس المغربة وينخر جسد المغرب يوما بعد يوم ، كذلك أرى أن مسألة استقلال القضاء لم يفصل فيها وفي رؤية المؤسسة الملكية لاستقلالية هذا الجهاز القضائي بالمغرب.



أضف إلى ذلك أن مطلب الكثيرين بإقالة حكومة عباس لم يستجب له كما لم يستجب لمطالب أخرى تهم بشكل رئيسي الجانب الاجتماعي والاقتصادي …



على العموم خطاب الملك ليلة أمس خطوة أولى طريق طويلة تفصلنا عن بر الديمقراطية وسمائها.



وهذه الخطوة تقتضي تفعيل النقاش حول ما تضمنه الخطاب من إشارات ومبادرات وحول ما هو مطلوب من المؤسسة الملكية في الوقت الحالي.



وهذا التفعيل ” النقاشي ” ضروري بين مختلف مكونات المجتمع المغربي وأطيافه وتشكلاته و نخبه بعيدا عن سياسات وأساليب التصنيف والتصنيف المضاد أو نهج ما لا يحمد من إقصاء وتهميش …



وإنما السيل اجتماع النقط .



http://www.goulha.com

‫تعليقات الزوار

18
  • مغربي
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:23

    مشوار الميل يبدأ بخطوة و حتى في السياسة لا يمكن إرضاء جميع الاطراف كل الاوقات و كلمة “لكن” بعد سرد الايجابيات يأتي سياقها هنا كإلغاء كل تلك الايجابيات السالفة الذكر. و الوحيد الذي يؤخذ منه و لا يرد عليه هو المعصوم سيد العالمين محمد صلى الله عليه و سلم و مادونه بشر خطاؤون. أخي الاستاذ الملوك، لماذا دائما هناك اعتراض مع العلم أنه لو ابتليت عائلة بابن “مدمن” مثلا على سبيل الذكر فإنها تتذوق الألم ألوان لإصلاحه. فما بالك بشعب يقدر بأكثر من 30 مليون كل له وجهة نظر مختلفة؟؟ هل لو أنيطت الأمور الى أي حزب موجود في الساحة السياسية أو تم تشكيل حزب مثلا من شباب افتراضي تجمع في عالم افتراضي هل سيلقى الدعم من كل الجهات و الاحزاب؟؟ سؤال كبير جدا لدرجة أنه يحتاج الى رسالة دوكتراه لمناقشته!!! حبذا لو تم استغلال المتاح لتغيير المراد بالعمل الجاد و التعاون. شيء آخر يثير حيرتي و تساؤلات و استغراب. هذا الشعب الذي “يثار” باسمه هل يعلم ما معنى التيكنوقراط الملكية البرلمانية و الدستورية و الفرق بينهما؟؟ هل يعل ما معنى الشيوعي؟؟ هل يعلم معنى سرد كرونولوجي؟؟ و غير ذلك من المصطلحات السياسية التي يرددها النخبة في كل الاحزاب و حتى من يتظاهرون و يستغلون الحقوق البسيطة للمواطن البسيط لتعبئته لاسقاط النظام و تبوأ مراكز السلة و بالتالي نحصل على نخبة يطالب باسقاطها الجيل الذي يليهم؟؟ المتعطش للسلطة توكل اليه فتنحرف به السبل لأنه في النهاية و كما يقال: حتى في السياسة لا يمكن إرضاء جميع الاطراف كل الاوقات

  • أبو طارق
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:51

    بالفعل ما حاء في خطاب الملك فيه شيء من الجرأة و يبقى المهم والتحفظ فيه هو تعيين اللجنة المكلفة بهذه التعديلات ،المطلوب تأسيس مجلس وطني يمثل جميع أطياف الشعب المغربي والقيام بمراجعة شاملة للدستور لتحقيق طموحات المغاربة والشباب هذا من جهة أما من جهة أخرى فالحذر يفرض نفسه من ركاب أمواج التغيير لقطع الطريق أمامهم لاستغلال هذه المبادر وتحويبها لمصالحهم وإفراغها من مضمونها .

  • الـدكــالـي الصغير
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:37

    الآن سيتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود..
    سيبرز من يحكم المغرب، ويتحمل واقع الفساد المتفشي في البلاد والعباد..
    الملك نصره الله وأيده لكل خير، أعلن أنه بريء…بريء براءة يوسف من الذنب…
    وافق الشعب المغربي في مطالبه..
    بادله الوفاء بالوفاء..
    أعلن أنه ملك المغاربة أجمعين..
    برأ نفسه وترك البلاد للعباد..
    سبرز مع الأيام من تخفى خلفه…
    وتسلط باسمه..
    وامتص دماء المغاربة باسمه..
    وخفية عنه..
    العماري، الماجدي، الهمة.. وكلاء الملك…تجار البشر..
    مهربوا الثروة والحجر..
    العملاء والعمال السلاطين من درجة خمس نجوم..
    خفافيش الظلام المحتكرة لثروة البلاد.. وحقوق العباد..
    البرلماني الفوق-القانون…
    والوكيل القاضي…شخص سينفصل، ليفصل بين المغاربة بالحق.. ويفصل نفسه عن البرقيات التي ترتجف له أوداجه.. أو تلقي في نفسه ما تميل إليه الأمارة بالسوء..
    المرشح الذي ينظر للمناصب السياسية كأنها وظيفة تجعله في عليين… العمداء الذي يأمرون، وفق ثقافة الذئب والخروف..
    كل هؤلاء لا يدع لهم الخطاب الملكي، مكانا في مغرب جديد، يترقب كل المغربة، أن يعيش في ظله، لا أن يكتفوا بالحلم بالعيش في كنفه..
    ما محل الفاسدين منه؟؟ مادور الغرفة الثانية؟؟ ما وضع القضاة في القضاء المأمول؟؟ ما وضع رجل التعليم والصحة في قاطرة التغيير؟؟ ما مكانة رجل الأمن بثقافته المعهودة عند المغاربة، في ظل التشريعات المرتقبة؟؟ كيف ستكون الانخابات المقبلة، ومن ستفرز، وكيف؟؟ من سيعمل على صياغة الدستور غير أولائك الذين صاغوا المغرب وفق مصالحهم الفئوية الضيقة منذ زمن طويل؟؟ ما محل اللوبي الفاسي من الإعراب؟؟
    كلها أسئلة، قد تكشف على أن المغرب والمغاربة أبدعوا بعيدا، بعيدا عن العالم، وحققوا مرادهم، ولم تسل قطرة دم. وقد تكشف على أنها سلحفاء، قيل لها سيري،ليتابعها المغاربة،غافلين عما يجري، ويتسلى بها المعتصم، والمجتج، والغارق في دينه،والمحكوم ظلما، والمقصي بغير حق، والمعطل بالمحسوبية وبدخ الأباطرة وترفهم. سلحفاة يتسلى بها الموظف البسيط، والفلاح المقهور المسحوق، والشباب الضائع التائه، المعزب بالحرمان من وظيفة شريفة وسكن.. تابعوا السلحفاة شاكرين ملكنا الشجاع، مباركين حسن نيته.. تابعوها مدة ثلاثة أشهر محافظين على درجة حرارة دماء الغضب، حتى يتبين الخيط الأبيض من الأسود، حتى إذا تأخرنا وثرنا، أصبنا الفساد من رأسه، ولم ندع له باقية..!!!!!

  • مؤنس
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:31

    أسي ملوك
    أوافقك على أغلب ماجاء في كلامك لكن فاتك شيء هام…أن الخطاب وضع المرجعيات الكبرى فقط ولم يتحدث عن التفاصيل..وأنت تطلب التفاصيل…
    مثلا قلت أخي ملوك: مسألة استقلال القضاء لم يفصل فيها وفي رؤية المؤسسة الملكية لاستقلالية هذا الجهاز القضائي بالمغرب..
    نعم الملك لم يفصل فيها ..لكن انه مجرد خطاب..يحفل بالعموميات والخطوط العريضة، وتفاصيل ذلك ملقى على اللجنة وعلى المشاورات التي دعا اليها الملك نفسه..
    لهذا المرجو كثير من التريث قبل اصدار الاحكام وأيضا يلزم عدم التسرع في اصدار الاحكام

  • hani dandani
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:49

    نريد هدم البيت القديم وبناء مغرب جديد قائم على اسس قوية نريد محاسبة كل من استنزف خيرات البلاد و قام بسرقة المال العام. نريد حكومة كفاءات و ذلك قبل الانتخابات التشريعية المقبلة لانني كمواطن لا اريد ان ارى على ورقة التصويت نفس الاحزاب الفاسدة بشعاراتها الغبية

  • mustapha
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:21

    متى صنصبح مغاربة احرار و نتحرر من افكار الغابة ؟ومتى سنحب انفسنا بصدق ؟ سعيا للجهاد من اجل البلاد .

  • Mbarek
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:19

    Le roi ne changera rien par rapport à la demande majeure du peuple: une monarchie parlementaire claire. Son speech d’hier est une copie conforme de l’un des speech de hassan 2… Régionalisation, libertés, droit de l’homme, PM indépendant… alors que c’est lui, exclusivement, qui a nommé la commission qui apportera ces changements à la constitution… cette commission a été déjà formée depuis le début 2010, de AWACS (des profs, hommes influents… qui travaillent pour les services secrets marocain), des vendus très connus et des hommes sans scrupule. Est ce que le peuple aura une ouverture pour placer une idée : la réponse est NON… donc le roi veut apporter des petites rectifications à la constitution, pour qu’elle lui permette une période de 20 ans de vol soutenu.

  • فتح الله
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:53

    بعد ثلاثة أسابيع من الاحتجاجات الشعبية العارمة التي قوبلت بعنف مخزني شرس خلف شهداء وما لا يحصى من إصابات المتظاهرين وأحكام قاسية سريعة لمعتقلين بالجملة، يأتي خطاب الملك معلنا تدبيرا رسميا نسجل عليه ما يلي:
    1- الخطاب أعلن عن تعديل دستوري لكن بنفس الأسلوب المطابق كليا للدساتير السابقة أي دستور ممنوح بقرار فردي بدءا من تعيين اللجنة وتحديد شروطها ومعاييرها وقيودها ورسم دائرة تحركها وسقفها الزمني والحسم في نتائجها. وبهذا تفتقد إلى أبسط متطلبات الدستور الديمقراطي وهي أن تكون اللجنة شعبية المنشأ، وحرة في التحرك والاجتهاد من غير خطوط ولا قيود، ومستقلة في القرار، ثم الرجوع إلى الشعب للحسم بعدما يكون المجال مفتوحا لكل المكونات والآراء لتتحدث إليه بحرية. ونظرا لأن هذا الشرط هو الحاسم فقد كان أهم غائب عن التدبير الرسمي، فكيف يتصور دستور شعبي ديمقراطي وهو ممنوح من جهة واحدة تحتكر وضعه والترويج الإعلامي له، ولا يسمح فيه للمعارضين لا بحرية الحركة ولا التعبير. وهذه بالضبط هي الأجواء التي أفرزت الدساتير السابقة المرسومة بدايتها والمعروفة نتائجها. ففي ظل سيادة عقلية الوصاية على الشعب والاستمرار في سلب إرادته فلن يكون الاستفتاء إلا ورقة صماء في صندوق زائف يجسد الإصرار على إنتاج دستور يرسخ الهيمنة والاستبداد.
    فما أعلن يرسخ غياب الإرادة لتغيير حقيقي، والتعويل بالمقابل على أماني ووعود لها سوابق متعددة في امتصاص الغضبات الشعبية.
    المطلوب بكل وضوح: هيئة تأسيسية نابعة من الشعب شكلا ومضمونا وتركيبة، وتحدث تغييرا دستوريا جوهريا يكون محط اتفاق جميع مكونات الشعب المغربي دون إقصاء.
    2 – صلاحيات الملك والتصرفات السياسية والاقتصادية للمؤسسة الملكية ومحيطها يمثل جوهر المشكل، بل هي كل المشكل، فكيف تكون هي كل الحل؟
    3 – في ما أعلن تكريس جديد للقداسة التي تعتبر مشكلا حقيقيا دينا وقانونا وعقلا، فالقداسة لله وحده والعصمة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
    4 – لا حديث عن المخزن الاقتصادي ونهب الثروة الوطنية مقابل تفقير جماهير الأمة ومصادرة حقها في الشغل والتعليم والتطبيب والسكن، فكيف يكون هناك إصلاح في ظل الهيمنة الفظيعة على ثروات البلد.
    5 – في غياب الأسس السابقة التي تشكل مكونات إرادة التغيير الجاد لن يكون من غرض لما تم إعلانه سوى ربح الوقت لاحتواء الغضب الشعبي وتفويت فرصة حقيقية على الشعب كي يحقق مطالبه المشروعة.

  • مولاة الحريرة
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:33

    متافقة مع لكاتب لمحترم. لمليك متكلمش فبزاف لحوايج. مقالش متلا واش لمرا لمغربية غادي يولي عندها الحق تولي مليكة؟ واش يمكن لمغرب يولي جمهورية باش مرة فربع سنين نختارو حنا لي يسير لبلاد. زعما نوليو ديموقراطيين.

  • abo bilal
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:45

    الحمد لله اصبح المغرب يتصدر السباق لدول العالم الثالث. اخواني المغارب احمدو الله على هذا الرجل الطيب الشاب الطموح ذو نظرة بعيدة المدى ( هذا كلام ليس لي و الله يشهد محامي الماني مشهور في هذه المنطقة قال لي بالحررف الان المغرب يواكب التقدوم وكان هذا في 2006

  • حي بن يقظان
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:41

    أهم شيء في نظري محاربة الجهل والتخلف و اللامعني التي طغت على أوساط واسعة من الشعب..بسبب المناهج التعليمية المشوهة..الاعلام الموجه الى الرقص والغناء والأفلام الفضائحية..التطبيع مع المنكر..قمع حرية التفكير والتعبير وجعلها تقتصر على أمور كمالية..كالرياضة وبعض الظواهر الاجتماعية…
    لماذا لا تخصص برامج على القنوات العمومية للتوعية السياسية مثل التعريف بالدستور..معرفة الحقوق والواجبات..التعريف بالسلط…??

  • AAM ZIIN
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:35

    MALGRE MON ATTITUDE CONTRE AL JAMAA ET HARIFF MAIS DOMMAGE ILS SONT RAISON AUTANT QU OPPOSITION A L AMBITION DE PLUS DE A VRAIE DEMOCRATIE SACHONS SELON TEL QUEL LE DÉFUNT MAGASINE LE SALAIRE DU ROI ANNUEL DEPAASE 40 MILLIONS DIRHAMES
    D AUTRE PART DISONS C EST LE RIO DES PAUVRES

  • sam
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:25

    الى رقم 10
    صافي تحل ليك الفم مابقى لك غير تولي مليكة اش خاص الفيل خاصو فيلة
    عاش ماكنا محمد6

  • 007
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:27

    صلاحيات الملك والتصرفات السياسية والاقتصادية للمؤسسة الملكية ومحيطها يمثل جوهر المشكل، بل هي كل المشكل، فكيف تكون هي كل الحل

  • مولاة الحريرة
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:47

    أنا منين قريت فمحاربة الأمية علموني بلي عاش فعل والملك فاعل. أنت أشنو محلك من إعراب؟ دير بحالي وقل شي رأي حر يفيدنا . إلا كنت أنا فيلة نتا نعجة تابعة راعي.

  • ابو العزائم
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:29

    أولا، ان هذا المقال لم يأت بجديد يذكر لسبب بسيط حيث أن كل لبيب أصاخ السمع للخطاب الملكي والتقط ذبذباته،خلص الى أن كل الأطياف مدعوة للدلو بدلوها في صياغة دستور آني ومستقبلي للمغرب والمغاربة.ثانيا، لقد ورد في الفقرة ماقبل الأخيرة:”وحول ما هو مطلوب من المؤسسة الملكية في الوقت الحالي”! فبالله عليك، ماذا تنتظر من العاهل المغربي أكثر مما تضمنه الخطاب من اصلاحات ألجمت الكل: اسلامويون، يساريون”علما أن سقوط الفكر الماركسي اللينيني تهاوى مع سقوط جدار برلين” سنة 1989 ، وشرذمة من المدونين…وقس على ذلك؟ لقد كلفت لجنة وأوكل اليها الإستماع واشراك كل الأطياف السياسية، الإجتماعية: نقابات، منظمات مجتمع مدني…لبلورة دستور يستجيب للظرف الراهن والقادم للمغرب.أوهل تريدون أن تطلبوا من الملك كيف تأكلون وتشربون وتفكرون ومتى تقرأون وتنامون ام ماذا؟ والله، اني أستغرب لبعض الصحفيين كيف يصطفون في خانة الصحفيين بيد أنهم لايقرأون ماينشر في صحف اخرى.لذا، وحتى تنضج مداركك الصحفية وفقه القراءة لما بين السطور وتفكيك طلاسم الخطابات، أدعوك أوأحيلك على الإطلاع على مقال صحفي بالمساء تحت عنوان”محمد الثائر” حتى تعرف أن الملك قد سبقك وسبق الكل في الزمان والمكان نحو مغرب منشود ليس حتى في مخيلة حتى أكبر المتفائلين.

  • Diae
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:43

    ربما ترون ان الخطاب لم يقدم ما تنتظرون, فهذا خطاب وليس درسا.
    الخطاب وضع الخطوط العريضة التي يجب العمل عليها. مثل بناء بيت, يحتاج لتصاميم, عندما تتم يوافق عليها يشرع بناء الاساس حين يراعي للشروط, يشرع في البناء.
    لا يمكن نفيه في الخطاب بانه خطوة للرد على مطالب الشباب الذي يريد كل شيء في رمشة عين. مستحيل و هذه حقيقة نعيشها يوميا : لايمكن ان نمتحن بدون ارتياد صف دراسي لشهور او سنين.اعود للبيت, حين يتوفر التموين ,الايادي الجادة, انصات وتعاون ينجز العمل في شهور و عندما تكون هناك عراقيل ,غش و لا مسؤولين, الدار عمرها ماتكمل. وهذا ما سيحل بهذه الارض الطيبة ان لم نتنازل بعض الشيء عن تلك الانفة و الكبرياء و النزوات الشبابية.
    هناك مبادرة يجب دعمها و المضي قدما لتفعيلها. الاحتجاج يعني الرفض, اللامبالات و التحدي وهذا لا يليق بنخبة الشباب التي تدعي المطالبة بالحق ,الديموقراطية والكرامة. اين الحنكة ,الحلم ,بعد النظر, اين التروي و تحمل المسؤلية, اين الحوار …
    لا نرى للاسف سوى شباب غير ناضج شديد الاندفاع لم يجرب تحمل مسؤولية, تنقصه الخبرة, وجد كل شيء متوفرا, فحين حان دوره ليعطي اصبح غير قادر لايجاد السبيل فبدا يحلم.
    نطالب بالحقوق ولم يرد ذكر الواجبات, لا نرى سوى لسلوك الاخرين نحاسبهم ولا نجرء على رؤية اخطائنا !!
    نحن نتجاهل مسؤليتنا في كل شيء. الشعب ليس مؤهلا لاختياراي لجنة ,لو كان يحسن الاختيار لما بلغ السلطة من هم الان غير مرغوب فيهم. ليس العيب في الدستور ولا المؤسسات, العيب في مجتمعنا: الرشوة, الفساد, الظلم, الكذب, اكل مال الغير, الغش, التهاون, هذا فينا, لم نبيحه للمواطن ونحاسب عليه المسؤول؟
    هل يجب ان نحذو حذو تونس و مصرو ليبيا؟ هذه ليست لعبة التحدي افتراضية انه مصير اكثر من 30 مليون شخص, عندما تنتشر الفتنة والازمات, من سيعيد للناس ما ضاع منهم …؟
    العلم العلم و العمل العمل فبهما ترقى الامم وليس بالاختفاء خلف عالم وهمي وجرد لائحة المطالب لعفريت المصباح.

  • صالح اندرويد
    الخميس 10 مارس 2011 - 07:39

    والله، إن الاغلبية ليست ضد سلطة الملك لا التنفيذية ولا التشريعية منها، فعمر بن الخطاب كان كل شيء، كانت في يده قضايا العباد والبلاد، لكن هل تجرأ أحد من الرعية على التمرد عليه، طبعا لاـ عدلت با عمر فنمت . إلا أن أحد المجاسويين الذين لا يحسبون من الرعية طعنه غدرا وذلك لمصلحة لا يعلمها إلا من حرضه على ذلك, فطبعا لا يمكن أن نشبه الفاروق بملوك اليوم, فشتانا بين الثرا والثريا فهولاء بلغوا العنان بالايمان و نحن اردنا ان نغبر الاوضاع باللسان لا بالسنان . نحن لا نريد اصلاح في الدستور بل نريد اصلاح من يعملون به و عليه . الملك لا يكاد يضع سوءته و لا يغمض له جفن في سبيل التقدم و السير بالمغرب الى الأمام, و لكن الضباع التي تحوم حوله نهشت خيرات البلاد و أعاقت عمله بكل وسيلة توفرت لديهم وذلك في سبيل الطمع والشجع الذي تفشى في انفسهم الخبيثة التي لا تعرف إحسانا، فهو يأسس الاركان في حين هم يخربون القواعد كرجل يبني قصرا في الرمال فلا يكاد يطاول عمودا. فالمطالبة بسقوط النظام ليست الا وسيلة لتبرير الغايات والمكبوتات الدفينة لمن أرادوا الشر لهذا البلد وحقدوا عليه لما فيه من خيرات يرونها بعيدة عليهم , فأرادوا اسقاط الجدار حتى يبلغوا الى منه المدار ويدورون بهذه الامة يأكلون ما بدأه أسلافهم. والشعب يتضور و يتضرع جوعا. لكن الرحمة و الشفقة من قلب الوزير العاتي الطماع. نصر الله الملك و حفضه و هداه وأصلحه.

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 2

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 15

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 11

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 21

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية