خطبة الجمعة .. حالة شرود

خطبة الجمعة .. حالة شرود
الأحد 16 فبراير 2014 - 22:29

منذ مدة، ووزارة الأوقاف المغربية تسهر على تأطير الأئمة والمرشدين عبر دروس منتظمة، ووفق برنامج خاص، إلا أن واقع خطب الجمعة لا يعكس ما بذلته الوزارة من جهود، وما عبأت له من موارد بشرية ومادية، مما يدل أن الوزارة لم تخطط لهذا التأطير تخطيطا سليما يرفع من مستوى الفاعلين الدينيين، أو أنها تؤطرهم في مجالات ومعارف لا تعود عليهم بالنفع والفائدة أثناء إنشاء خطبهم ودروسهم، وبالاطلاع على الرابط أدناه، يتبين أن الوزارة لم تفلح بعد في الرفع من مستوى الأئمة، ولم تربح رهان مغرَبَتهم، وأن الكثير منهم يعيش حالة استلاب فكري وارتهان ثقافي لإيديولوجية مشرقية غريبة عن التدين المغربي المعتدل الأصيل، وإذا كانت هذه الملاحظة هي المؤطر المحوري للخطبة / العيّنة التي تدل على سواها، فإنها لا تخلو من ملاحظات أخَر نجملها في الآتي :

عدم التأدب مع النبي :

دأب المغاربة على التأدب مع الجناب النبوي الكريم بعدم ذكر اسمه مجردا، لذلك ترى أئمتهم وخطباءهم ومصنفيهم يستفتحون ذكر اسمه الشريف بالسيادة، فيقولون : “سيدنا محمد”، وما أن انفتح المغاربة على مؤلفات المستشرقين حتى فوجئوا بذكر اسمه مجردا عن صيغ التعظيم والتوقير، لأن القوم لا يتحدثون إلا عن “محمد”، وهم معذورون في ذلك، لأنهم كفار لا يؤمنون بنبوته، ولا يعتقدون أفضليته، أما عموم المسلمين الذين يحذون حذوهم فهم مسيئون للنبي أولا، ومتشبهون بالكفار ثانيا، لذلك لم يكن من السائغ أن يتحدث خطيب الجمعة حوالي عشر مرات عن “محمد”، مما يقدح في ذهن المتلقي أنه لا فرق بينه وبين عموم الناس، بل لعله أدنى منهم، على اعتبار أن أعرافنا وعاداتنا تفرض علينا أن نتحدث عن ذوي المزية والوجاهة بما يليق بمكانتهم وقدرهم، والنبي أولى منهم بلا مراء.

فقدان البوصلة :

لخطبة الجمعة مقاصد وأغراض يجب على الخطيب تحقيقها، ومنها معالجة قضايا المجتمع ومشاكله، لذلك يشترط في الخطيب أن يكون قريبا من الناس مخالطا لهم عارفا بقضاياهم، وألا يعالج قضايا لا تمت بصلة إلى المخاطَبين، من هنا كان موضوع الخطبة أدناه غريبا عجيبا، إذ كيف يخصص الخطيب خطبة بكاملها للحديث عن الغلو في تعظيم وحب النبي صلى الله عليه وسلم؟ مع العلم أن عموم الأمة اليوم في غفلة عن النبي، بل لا أكاد أبالغ إذا قلت بأن كثيرا من أبناء الأمة – شبابا وشيبا – هم في جهل مطبق عن كثير من الخصائص النبوية والحقائق المحمدية، لذلك كان حريا بالخطباء أن يجعلوا التعريف بالنبي وسرد خصائصه والترغيب في حبه ومزايا التعلق به موضوعا لخطبهم بين الفينة والأخرى حتى يتم إصلاح أحوال الأمة، أما التحذير من الغلو في حب النبي فلا يعدو أن يكون جهادا في غير عدو، وأمارة على فقدان البوصلة التي تمنع الخطيب من الضلال والتيه.

الأخطاء العلمية :

1 – استدل صاحب الخطبة أدناه على ذم الغلو بغلو أهل الكتاب المنصوص عليه في القرآن “يا أهل الكتاب لا تغلو في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق”، وهذا الدليل غير صالح للاحتجاج به في موضوع الخطبة، لأن الغلو الذي وقع فيه أهل الكتاب هو تأليه سيدنا عيسى عليه السلام، أما المسلمون فلم يقولوا بألوهية سيدنا محمد وإن بالغوا في مدحه والثناء عليه، وقد نبه على ذلك حسّانُ عصره الإمام البوصيري حين قال :

دع ما ادعته النصارى في نبيهم ** واحكم بما شئت مدحا فيه واحتكم

أما الاستدلال بالآية على الغلو في مدح وحب النبي فهو الغلو عينه، لأنه من باب تنزيل الآيات الخاصة بأهل الكتاب على المؤمنين الموحدين، وهذا خطأ ما كان ينبغي الوقوع فيه.

2 – أورد الخطيب حديث “لا تطروني …” مورد الاستدلال والاحتجاج، وهو ما لا يستقيم، لأن الحديث تضمن تشبيها واضحا لا لبس فيه ولا غموض، حيث نهى النبي أمته أن يتشبهوا بالنصارى في إطرائهم لعيسى، ومعلوم أن إطراءهم كان تأليها له، لذلك نهانا النبي من خلال هذا الحديث عن تأليهه، أما ما سوى ذلك من الإطراء والمدح فلا يماثل ولا يشابه إطراء النصارى لعيسى، لذلك لا دليل لأحد على ذمه ورفضه.

نعم، لو قال النبي : “لا تطروني” فقط، لكان كل مدح فيه مذموما، أما وقد تضمن النص تشبيها فما على القوم إلا الرجوع لصغار مقررات البلاغة لفهم النص فهما سليما.

3 – ضرب الخطيب أمثلة على غلو الناس في تعظيم النبي، ومنها قولهم أنه يعلم الغيب، واستدل لذلك بآيتين : “قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله”، و”قل لا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب”، واستند على النصين ليبين خطأ هؤلاء المُغالين، ثم ما لبث أن نقض تقريره، حيث قال : “صحيح، إنه أخبر ببعض المغيبات، لكن ذلك كان بوحي”، وهذا تخصيص من الخطيب نفسه يدل على علم النبي بالغيب وإخباره به، فماذا بقي له بعد هذا التخصيص ؟

نعم، إن علم النبي بالغيب من عدمه أمر خلافي يجب أن تتنزه عنه المنابر، ويجب قصر الخطب على القضايا المجمع عليها، والمتفق حولها، أما القضايا الخلافية فهي مما تناقشه النخب في منتدياتها الخاصة، وذلك بالمناظرة والمناقشة المبنية على عرض الأدلة وبسطها.

وتنويرا للقراء، نورد حديثين، أولهما عن ابن عمر أن النبي قال : “أوتيت مفاتيح كل شيء إلا الخمس”، وثانيهما عن حذيفة قال : “قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم مقاما ما ترك فيه شيئا إلى قيام الساعة إلا ذكره، حفظه من حفظه، ونسيه من نسيه، إنه ليكون منه الشيء قد كنت نسيته فأراه فأذكره كما يذكر الرجل وجه الرجل إذا غاب عنه، ثم إذا رآه عرفه”.

هذان الحديثان يدلان على أن النبي أوتي من العلوم والمعارف وسائر المغيبات، قال القاضي عياض : “وَالْأَحَادِيثُ فِي هَذَا الْبَابِ بَحْرٌ لَا يُدْرَكُ قَعْرُهُ وَلَا يُنْزَفُ غمره وهذه الْمُعْجِزَةُ من جُمْلَةِ مُعْجزَاتِهِ الْمَعْلُومَةِ عَلَى الْقَطْعِ الْوَاصِلِ إلينا خَبَرُهَا عَلَى التَّوَاتُرِ لِكثْرَةِ رُوَاتِهَا واتّفَاقِ مَعَانِيهَا عَلَى الاطّلاعِ عَلَى الْغَيْبِ”، وقد جزم كثير من المتأخرين أن الفتح الإلهي على سيدنا محمد كان مستمرا متواصلا إلى أن أعلمه الله بالخمس، وخصص المسألة بالتأليف غير واحد من العلماء، ولم يتخلف المغاربة عن الإسهام في هذا النوع من التأليف، حيث سأل أحمد بن عبد الحي الحلبي دفين فاس العلامةََ المحدث عبد الملك التجموعتي قاضي سجلماسة عن وجه الصواب في المسألة فأجابه برسالة “ملاك الطلب وجواب أستاذ حلب” جزم فيها بأنه صلى الله عليه وسلم كان يعلم الخمس، ورجح العلامة المحدث عبد الله بن الصديق الغماري علم النبي بالخمس قبل خروجه من الدنيا، “لأنه لم يزل يترقى في العلوم والمعارف كل يوم، بل كل كل لحظة”، وأورد عدة أحاديث تدل بعمومها على ذلك.

التدليس على المصلين :

بتتبع الخطبة أدناه، يتبين أن الخطيب عمد إلى التدليس على المصلين، حيث أراد أن يمرر ما يعتقده من أفكار مع نسبتها إلى العلماء (هكذا بالتعميم)، وأمثلة ذلك :

1 – العلماء يقولون : أصحاب المبالغات يريدون إثبات أشياء للنبي، فإذا ثبتت أثبتوها لأنفسهم.

2 – قال العلماء : من تتبع التاريخ يعلم أن أشد المؤمنين حبا واتباعا للنبي أقلهم غلوا فيه، لا سيما أصحابه ومن يليهم. وأضعفهم إيمانا وأقلهم اتباعا هم أشد غلوا في النبي.

3 – قال العلماء : حتى التوسل لا نتوسل بمحمد ولا بجاه محمد.

هذه مقولات ثلاث، نسبها صاحب الخطبة أدناه إلى العلماء، ولست أدري من هم ؟ وما هي أسماؤهم وأوصافهم لنعرف حقا هل هم علماء أم لا ؟
أما المقولتان الأولى والثانية فالمتأمل فيهما – صياغة ومضمونا – يعلم يقينا أنهما صادرتان عن أناس ليست لهم مسكة من علم، أما أن يكونوا “علماء” فدون ذلك خرط القتاد، لكن الخطيب طرز بهما خطبته وتوسل بهما ليصل إلى مراده ومبتغاه، وهو أن الشيوخ الذين قالوا بعلم النبي للغيب كان مرادهم أن يثبتوا ذلك للنبي أولاً، ثم لأنفسهم ثانيا.

أما المقولة المتعلقة بالتوسل، فنسبتها إلى العلماء تدليس كبير، وإيهام للمستمعين على أنها إجماع منهم، مع أنها قضية خلافية، ولولا ضيق المجال لأوردت عشرات المؤلفات المبيحة للتوسل، ومائات الأقوال الصادرة عن علماء الإسلام عبر العصور التي تدل على الجواز.

سوء الفهم :

إضافة إلى ضرورة اجتناب الخطيب للقضايا الخلافية، يجب عليه أن يتحرى فهم الأقوال والنصوص وأن يبذل وسعه في ذلك، لكيلا يمرر الفهم السقيم لعموم المصلين، ومثل ذلك ما قاله الخطيب في الخطبة أدناه، أن من المغالين في حب النبي وتعظيمه يقولون بأن الله لم يعط للنبي قدره حقيقة، واستدل لذلك بقول البوصيري :

لو ناسبت قدرَه آياتُه عظما ** أحيى اسمه حين يُدعى دارس الرمم.

والبيت يعني أنه لو كانت عظمة النبي موجودة لطلع الميت من قبره بمجرد قولنا “يا محمد”.

هذا بيت البوصيري، وهذا فهم الخطيب، فما وجه الصواب ؟

يعني هذا البيت ببساطة أن النبي عظيم القدر جليله، وهو أشرف المخلوقين بلا نزاع، وهو أشرف وأعلى منزلة من الملائكة الكرام عليهم سلام الله، لذلك كانت آياته – على عظمها – أقل مكانة منه، ولو ناسبت قدره وعظمته لكان مجرد ذكر اسمه يحيي الموتى.

قد يلتبس البيت على بعض العوام لما تضمنه من ذكر إحياء الأموات، وأن هذا من خصوصية الرب جل وعلا، وهذا صحيح، لكن البوصيري لم يقل عكس هذا، بل هو مقرر له مبرهن عليه، حيث ربط استحالة إحياء الموتى لمجرد ذكر الاسم الشريف وجعلها مماثلةً لقضية مستحيلة أخرى وهي وجود مخلوق/آية مناسبة لقدر النبي العظيم، لذلك قال الإمام الطاهر بن عاشور الجد في شرح البردة : “لو كانت آياته على قدر مقامه مماثلة له في العظمة لكان من آياته أن اسمه مهما ذكر أحيى الله به البالي من العظام الذي لم يبق له أثر ببركة ذكر اسمه عنده”.

وبما أن القضية محصورة عند البوصيري في الاستحالة فما قيل في معنى البيت يدل على سوء الفهم وقصر النظر، ولو تأمل المرء ما قاله البوصيري قبل هذا البيت وبعده لعلم حقيقة معناه دون جهد.

قال البوصيري بعد أن حصّن نفسه من الوقوع في الإطراء المذموم بالنص :

وانسب على ذاته ما شئت من شرف ** وانسب إلى قدره ما شئت من عِظَم
فإن فضل رسول الله ليس له ** حد فيعرب عنه ناطق بفم
لو ناسبت قدره آياته عظما ** أحيى اسمه حين يدعى دارس الرمم
لم يمتحنا بما تعيا العقول به ** حرصا علينا فلم نرتب ولم نَهِم

يقرر البوصيري في هذه الأبيات جواز نسبة كل شرف وسؤدد للنبي شريطة ألا يكون من خصوصية الألوهية، وأن المرء وإن تفنن في ذلك فلن يصل إلى الحقيقة الأحمدية ليعرب عنها بفمه، من ذلك قول أحد الصحابة : “لم أر قبله ولا بعده مثله”، لذلك كانت آياته – وإن كانت عظيمة القدر – أدنى منه صلى الله عليه وسلم، ولو تعرفنا على عظمته حقيقة لأصيبت عقولنا بالعياء، لذلك حُجبت عنا كثير من حقائقه من باب : “حدث الناس على قدر عقولهم”، ليختم البوصيري هذا المقطع ببيت يدل بوضوح وجلاء على بشرية النبي وعدم إعلائه إلى درجة الألوهية :

فمبلغ العلم فيه أنه بشر ** وأنه خير خلق الله كلهم.

لقد عرف البراق قدرَ النبي فارفضّ عرقا لحيائه وخجله منه صلى الله عليه وسلم ليلة الإسراء. وعرف الحجر والشجر والجذع والدواب قدر النبي وعظمته، وعرف الطعام قدر النبي فسبح بين يديه، ولكن البشر لا يعلمون.

وكيف يدرك في الدنيا حقيقته ** قومٌ نيامٌ تسلّوا عنه بالحُلُم

الاستدلال بالأحاديث الضعيفة :

كثيرا ما يستدل الخطباء والوعاظ في مساجد المملكة بأحاديث ضعيفة وموضوعة، وذلك لقصور هممهم في البحث، أو لضعف ملكتهم في هذا العلم، ومن ذلك ما وقع في الخطبة أدناه، حيث استدل صاحبها بحديث “إنه لا يستغاث بي، إنما يستغاث بالله”، وهو حديث رواه الطبراني عن ابن لهيعة، وحديثه لا يُقبَل إلا بشروط عند البعض، وهي غير متوفرة هنا، وبعض العلماء يضعف حديثه مطلقا، إضافة إلى أنه مروي عند الإمام أحمد بلفظ : “لا يُقام لي، إنما يُقام لله”، وهو رد من النبي على أبي بكر الذي قال : “قوموا نستغيث برسول الله من هذا المنافق”، وهو رد يبين النهي عن القيام وليس النهي عن الاستغاثة كما هي رواية الطبراني، وفضلا عن هذا الاضطراب، فالحديث ضعيف السند لوجود ابن لهيعة كما سبق، ووجود راو مجهول.

النبي يأمر بالغلو في حبه :

لم يتناقل علماء الأمة عبر العصور النهي عن الغلو في حب النبي على اعتبار أنه الأصل الأصيل الذي لا يجوز لأحد أن يتخلى عنه، لذلك قال البدر الزركشي : “كل غلو في حقه تقصير”، وما ذلك إلا لأن النبي أمر بذلك الغلو حين قال : “لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين”، وأمر بذلك حين نبه عمر بن الخطاب إلى ضرورة حب المسلم للنبي أكثر من حبه لنفسه، ولو كان النبي يطالبنا بالاعتدال وعدم الغلو في حبه لنبهنا إلى الاكتفاء بحبه مثل حبنا لأنفسنا وكفى.

غلو الصحابة في حب النبي :

من الصعوبة بمكان أن أستقصي وأستوعب الأحداث والوقائع التي تدل على غلو الصحابة في حب النبي، لذا نكتفي بذكر الآتي :

1 – كان رجل عند النبي ينظر إليه ولا يطرف، فقال له النبي : ما بالك ؟ فأجابه : بأبي أنت وأمي، أتمتع من النظر إليك.

2 – من فرط وغلو الصحابة في حب النبي أنهم كانوا يتمنون إسلام أقارب النبي أكثر مما يتمنون إسلام أقاربهم، ولما أسلم أبو قحافة والد أبي بكر قال أبو بكر للنبي : “والذي بعثك بالحق لإسلام أبي طالب كان أقرَّ لعيني من إسلام أبي قحافة، وذلك أن إسلام أبي طالب كان أقر لعينك”، ولم ينه النبي أبا بكر عن هذا الغلو.

3 – كان الصحابة يبتدرون وَضوءه وكادوا يقتتلون عليه، أليس هذا من الغلو ؟

4 – قال البراء : كنت أريد أن أسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الأمر فأؤخر سنين من هيبته. أليس هذا غلواً ؟

غلو الإمام مالك في حب النبي :

أفتى الإمام مالك فيمن قال “تربة المدينة رَدِيَّة” بضربه ثلاثين درة، وأمر بحبسه وكان له قَدر، وقال : ما أحوجه إلى ضرب عنقه، تربة دُفن فيها النبي صلى الله عليه وسلم يزعم أنها غير طيبة ؟

بناء على ما سبق، يتبين أن من ينهى عن الغلو في حب النبي ومن يحذر من ذلك مخالف للنبي صلى الله عليه وسلم، ومخالف لنهج الصحابة الكرام، ومخالف للإمام مالك رضي الله عنه.

لذا، نلتمس من وزارة الأوقاف أن تشمر عن ساعد الجد في تكوين الأئمة والخطباء تكوينا علميا يحصنهم من الارتماء في أحضان الأفكار والتيارات الفكرية غير الأصيلة، وأن تمد القيمين الدينيين ببعض الكتب المهمة كالشفا للقاضي عياض وغيره من الكتب السهلة التي لا يعسر عليهم مطالعتها والنهل منها. وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

* باحث في الدراسات الإسلامية

رابط الخطبة :
https://www.youtube.com/watch?v=Eq4xFHYPjjM

‫تعليقات الزوار

21
  • فالج بن خلاوة
    الأحد 16 فبراير 2014 - 23:24

    هناك فجوة بين الدين الرسمي المغربي و التدين الشعبي المغربي، فكلاهما عرف تغيرات و تطورات في اتجاهين مختلفين بسبب الإستعمار و ظهور نخب جديدة متعددة المشارب، و دخول الانسانية لعصر الإتصالات السريعة و العولمة كلها عوامل ساهمت في تغير محددات الدولة و المجتمع و الفرد لماهية الدين و التدين. لا زالت هذه الفجوة تتسع للأسف، و لكي تسد يجب أن يأتي أحد الطرفين إلى حيث يوجد الآخر. هل يأتي النظام عند الشعب أم العكس. في كلا الحالتين و كما يقول المثل المغربي 'الخابية تجي عند الغراف؟' و يبقى علينا أن نحدد من هو الخابية و من هو الغراف؟ و علاوة على ذلك علينا أن نعي أننا نعيش في عالم منفتح و ليس في زمن ابن تومرت و أبي يعقوب الموحدي الذين بدلا دين المغاربة بالسيف و الإرهاب. فبالحوار ثم الحوار تردم الفجوة.

    و الله أعلم.

  • saccco
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 00:07

    فقيه كان يطيل خطبة الجمعة .شكاو به الناس لوزارة الاوقاف بدلوه جابو فقيه آخر ميطوّلش الخطبة
    الجمعة الاولى قال ليهم واش كتعرفو غزوة بدر؟ قالو ليه كنعرفوها قال ليهم أقيمو الصلاة ملّي سالاو وبغاو يخرجو قال ليهم حبسو واش كتعرفو غزوة أحد قالو ليه كنعرفوها قال ليهم الجمعة الماجية بلا ما تْجيوْ

  • مسجد زمزم
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 00:11

    لك الشكر الوافر على مقالك التنويري.
    أظن أن خطيبنا المحترم قد غلا في منبره فبعد أن استباح توجيه عبارات السخرية و الاحتقار والتهكم لمسامع عموم المصلين على غير هدى الدين من دعوة بالحكمة والموعظة الحسنة ، تجاوز الامر ليصل إلى ما وصل إليه في الخطبة المذكورة.
    ويبقى غريب أمر مسجد زمزم في القنيطرة ، حيث لا تبدأ صلاة الجمعة إلا متأخرة عن كل المساجد ، ويسمح خطيبنا الجليل بتخطي الرقاب لتصوير خطبته متناسيا الاحاديث الواردة في الموضوع.
    أما الصلوات الخمس فتحسبها حصص للسماع و ليس لتلاوة القرآن ….

  • إبراهيم
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 00:28

    عدم ذكر كلمة سيدي مقزونة بذكر اسم النبي محمد لا يخل بواجب الاحترام والتوقير الواجب له، شريطة الصلاة عليه، أي قولنا: " محمد صلى الله عليه وسلم" كما أمرنا الله عز وجل في محكم تنزيله. صحيح أن بعض الفقهاء لا يسيّدون النبي صلى الله عليه وسلم، ويكتفون بالصلاة عليه، لكنهم في هذا لهم حجج قوية تأثروا فيها بالمشارقة وليس المستشرقين. ولا أعرف هل تفرق بين المشارقة والمستشرقين. ومن بين الحجج التي يسوقونها أن الصحابة لم يسيدوا النبي، لأن السيادة لله عز وجل.
    مشكلة الفقهاء اليوم أنهم لايقرأون، ولايطلعون بما يزخر به تراثهم وعصرهم. ويكتفون بحفظ القرآن وبعض الأحاديث والمتون. فهذا مبلغهم من العلم. وحتى الخطب ينقلونها جاهزة من بعض الكتب التي تعلمك كيف تكون فقيها في خمسة أيام. ولاتسل عن عربيتهم وفصاحتهم، حتى أني سمعت أحدهم يقول:" اللهم أقبل رحمتنا وتوبتنا" عوض" تقبل…." ولا أدري كيف يفهم القرآن من لم يحط بالعربية. إن الناس اليوم الذين يسمعون لخطب الجمعة ليسوا على شاكلة واحدة، ففيهم الجاهل الذي يتقبل كل شيء، ويسلم بما يسمع. وففيهم المتوقد الذهن الذي يغربل وينتقد ويعزل ويصفي، فيترك الزبد يذهب جفاء.

  • Ahmed52
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 00:33

    – صاحب المقال يعتقد، او يريدنا ان نعتقد، بان ما ينقله لنا من عنعنات عن قصاصي بني امية والعباسيين انما هو كلام مقدس او حتى علم ثابت.
    – حيث يلتمس وهدا كلامه: " نلتمس من وزارة الأوقاف أن تشمر عن ساعد الجد في تكوين الأئمة والخطباء تكوينا علميا".
    – كل ما في الامر ان صاحبنا عكس الاية فعوض ان نعبد ونقدس الله سبحانه يريدنا ان نصبح محمديين تشبها بالمسيحيين الدين يجعلون من المسيح الاها.
    – سامحك الله يا ابني فمحبة الرسول شيئ والغلو في محبتة الى درجة العبادة شرك بالله.

    – لقد جاهد محمد عليه السلام وعانى فى مواجهة عقائد الشرك وتقديس البشر والمحمديون، الدين انت منهم عزيزي الجباري، يعبدون محمدا نفسه ويقعون فى الشرك الذى كان محمد عليه السلام يجاهد ضده.

    يتبع وشكرا.

  • شهبون
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 01:15

    عار عليك عظيم :
    ياأيها الرجل المعلم غيره ## هلا لنفسك كان ذا التعليم
    تصف الدواء لذي السقام وذي الضنا ## كيما يصح به وأنت سقيم
    وتراك تصلح بالرشاد عقولنا ## أبدا وأنت من الرشاد عديم
    فابدأ بنفسك فانهها عن غيها ## فإذا انتهيت عنه فأنت حكيم
    فهناك يقبل ماتقول ويهتدي ## بالقول منك وينفع التعليم
    لاتنه عن خلق وتأتي مثله ## عار عليك إذا فعلت عظيم

    عار عليك عظيم أن تنهى عن عدم تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم
    وأنت الذي ذكرته أكثر من مرة ولم تصل عليه.
    عار عليك عظيم أن تأمر بالتحدث عن ذوي المزية والوجاهة بما يليق
    بقدرهم ومكانتهم وأنت الذي ذكرت عددا من الصحابة رضي الله عنهم ولم تترض عن واحد منهم .
    عار عليك عظيم أن تتطاول على الكبار وأنت صغير .
    عار عليك عظيم أن تعلم الأئمة وأنت مأموم .

  • marocain
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 07:03

    اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا و نبينا و حبيبنا و كريمنا و شفيعنا إليك, و أوفانا و أبهانا و أعلانا و أتقانا و أرضانا و أثنانا عليك, و قائدنا و قدوتنا و أسوتنا و معلمنا و أستاذنا و مرشدنا و دليلنا عليك محمد بن عبدالله سيد البشر أجمعين و على آله و صحبه و من سار على نهجه إلى يوم الدين.

  • فصل الخطاب
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 11:00

    عرف الوهابية بجفائهم للنبي وأل بيته،بل هو أساس فرقتهم الضالة،فإن اختلف العلماء في تسييد النبي صلى الله عليه وسلم داخل الصلاة،اختار الوهابية عدم ذلك،فإن كان خارجها: فقالوا:خلاف الأولى.
    واختلف العلماء في حكم التوسل:فاختارالوهابية الحرمة بل الشرك.
    واختلف العلماء في مصير والدي النبي صلى الله عليه وسلم:فاختاروا النار.
    واختلفوا في إحاطته ببعض المغيبات:فقالوا ليس ذلك إلا لله.
    واختلفوا في حكم الصلاة عليه بغيرالوارد،فقالوا لا يصلى عليه إلا به.
    واختلفوا في حكم الاحتفال بمولده وذكرى مغازيه، فقالوا:بل هو بدعة.
    واختلفوا في نوع التعظيم لآل بيته: فقالوا:هم سواء والناس،وقالوا أن بعض غضب آل بيته صلى الله عليه وسلم كان للدنيا فأشبهوا المنافقين من هذا الوجه.
    وقالوا أنه ارتاب في بعض آل بيته وشك فيها.وأن قرابته صلى الله عليه وسلم لا تنفع.
    واختلفوا في تعظيمه دون مرتبة الربوبية، فقالوا لا يعظم فهو شرك وغلو.
    وجاء الوادعي فقال:«تجتث قبته وتهدم»وقال الألباني:«من بدع الحج بقاؤها في مسجده»
    ثم لم يلبثوا أن زادوا حيث سكت الناس فقالوا: ولا بركة فيه بعد موته.
    ولا يستطيع الاستغفار لنفسه في قبره، فكيف يفعله لغيره.

  • moha
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 11:27

    j ai un autre remarque sur khotab al jom3a: des mosques a casa et a meknes plusieurs fois j ai temoigne a des khotbates al jomoaa le sujet : est la femme marocaine
    des imames sexuellement frustres qui passent plus qu une demie heure a diaboliser la femme marocaine citoyenne de ce pays :
    – la marocaine a3hira
    la marocaine est la cause de tous les maux
    la marocaine est la cause de la secheresse
    la marocaine est la cause de mad al ba7ri de casablanca ein chok
    la marocaine etait la cause du tremblement du terre d agadir dans les annees soixante
    comment dans un pays qui se dit : dawlate al 7a9 wel 9anoune et la citoyennete ya ces imames d alfitna qui parlent des citoyennes de ce pays comme chayatine , des citoyennes deuxieme classe , ce genre de discour haineux anti femmes encourage , le viol , l aggression , le harcellement sexuele …….etc
    ces imames makboutines n ont pas de place dans les mosques il faut des inspections sans oublier les imames extremistes

  • أبو أسامة
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 11:42

    كان عليك أن تنصحه لا أن تفضحه ،إذ يكفي الخطباء تحامل المخالفين، فكيف بهم مع من يفترض فيهم أنهم من الموافقين إن لم يكونوا من المساندين . صحيح أن لكل خطيب هفوة بل هفوات ،وكما قيل ( لكل جواد كبوة ) ،لكن الهفوات والكبوات لا تنشر على الملأ ،ولا تتخذ ذريعة للتحامل والتعالم وتصفية الحسابات ،ورمي الناس بالجهل ،وتحريض الجهات الوصية على ممارسة دور الرقيب ،مع أنها تقوم بذلك خير قيام .

  • حذف
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 11:43

    مخافة أن يفتضح أمر الخطيب، تم حذف الخطبة من موقع يوتيوب، الحمد لله أن كان المقال سببا في هذا الخير

  • أشن
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 20:33

    نشكرك ياأخي على موضوعك القيم. نعم ان الوزارةتؤطرالائمةلكن فيماذافي فقهيات فقط لاتولي اهتماماللخطب المنبريةهذامن جهةأمامن جهةأخرىكثيرمن الخطباءفي المغرب تاثروبخطباءالشرق ويظنون إن قالولسيدنارسول الله صلىالله عليه وسلم سيدنا فقدأشركووهذافهمهم السقيم تسييده عليه السلام إنماهوأدب فقط وقدقدموالصحابةادبامعه عليه علىالامركمافعل علي رضي الله عنه في الحديبية وايوبكررضي الله عنه في الصلاةوعثمان رضي الله في الطواف الىغيرذلك ولكن هولاءيشددون في أموركهذه بدعوىالسنة ولايكثرتون بالغيبةوالنميمةوالحقدوالبغضاءلإخوانهم المسلمين .فجزيت خيرافي الدنياوالاخرة

  • محب موحد
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 21:31

    قال الإمام ابن القيم رحمه الله في التفريق بين حق الرب تعالى وحق الرسول عليه الصلاة والسلام في قصيدته النونية الشهيرة :
    الرب ربٌّ والرسولُ فعبدُهُ حقاً وليس لنا إلهٌ ثانِ
    فلذاك لم نعبده مثل عبادة الـ ـرحمن فعل المشرك النصراني
    كلا ولم نغلُ الغلوَّ كما نهى عنه الرسولُ مخافةَ الكفرانِ
    لله حقٌّ لا يكونُ لغيره ولعبدِهِ حقٌّ هما حقَّانِ
    لا تجعلوا الحقَّينِ حقاً واحداً من غير تمييزٍ ولا فرقانِ
    *****
    وقال في النهي عن الغلو في الرسول عليه الصلاة والسلام وسده الطرق المفضية إلى الشرك
    والله لو يرضى الرسول دعاءنا إياه بادرنا إلى الإذعانِ
    والله لو يرضى الرسول سجودنا كنا نخرُّ له على الأذقانِ
    والله ما يرضيه منا غيرُ إخـ ـلاصٍ وتحكيمٍ لذا القرآنِ
    ولقد نهى ذا الخلقَ عن إطرائه فعل النصارى عابدي الصلبانِ
    ولقد نهانا أن نُصَيِّرَ قبرَهُ عيداً حذار الشركِ بالرحمنِ
    ودعا بأن لا يجعلَ القبر الذي قد ضمه وثناً من الأوثانِ
    فأجاب رب العالمين دعاءه وأحاطه بثلاثة الجدرانِ
    حتى اغتدت أرجاؤه بدعائه في عزةٍ وحمايةٍ وصيانِ

  • د.[حمد
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 21:41

    لعل هذا الخطيب الفحل لم يجد موضوعا لخطبته،فنقل ماأـبهره من كتابات أحد المستشرقين،أو لأنه أحد الشيعة الغلاة الذين يؤلهون عليا. والذي يتولى كبرهذاالشذوذ، على كل حال، هو وزارة الأقاف.

  • منصف
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 21:52

    لايخطئ الحس من خلال قراءة متأنية للمقال انه مغرض :
    1)تصفية حساب مع الامام الذي يعرفه حق المعرفة وقد يكون استاذا زميلا له
    2)حاول ان يكشف عورات الخطباء ومن منا ليس به نقص خصوصا وان فن الخطابة قليل جدا من بتقنه ونحن نعرف هذا ونقبل به حيث يأخذ كل واحد منا من الخطبة قدر علمه ومعرفته وكثير من العامة لا يأخذون شيئا بل يخرجون كما دخلوا
    3)حسب صاحب المقال فإن الخطيب يتعين ان يكون خريج الأزهر ولكن نحن نعلم جميعا الظروف التي يعمل فيها الخطباء وهو بهاذا اراد ان يلفت اليه انتباه المسؤولين لعلهم ….
    4)اتخذ الباحث الامام البصيري مرجعا بينما البصيري رحمه الله عبر عن خواطره الخاصة به والتي ضيع ويضيع كثير من المستوعبين للقرآن الكريم
    (ولا اسميهم حفاظا لآن القران انما يحفظه الله سبحانه) قلت ضيعوا وقتا كبيرا في حفظها والتغني بها في كل مناسبة في الولائم والمآثم لابد ان تسمع هذه القصيدة بمقدمتها الطلالية ولو كانوا يحبون النبي صلى الله عليه وسلم لأحذوا حديثا من احاديثه وفسروها لعاد ذلك بالفائدة على الحاضرين
    5) اما التسييد فهواما حق ارييد به باطل وإما باطل اريد به حق
    وهو يعلم القاعدة :الطاعة قبل الآداب و

  • adil imam
    الإثنين 17 فبراير 2014 - 22:32

    khotbat al jomou3a dans plusieur mosquais au maroc ressemble a un texte d hestoire ou du geografie

  • الحسين
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 11:51

    جزاك الله خيرا هكذا يجب أن يكون شباب الأمة الإسلامية أطال الله في عمرك وبارك الله فيك وصل اللهم على رسول الله الصادق الوعد الأمين"الأمة محتاجة إلى من ينور مسمعها ليزيد من مستوى شبابها دينيا ليستنبط معنى التدين وليلتزم بحق الله عليه ورسوله صلى الله عليه وسلم ،في الحقيقة لقد تجرأ البعط لخلط بين ماهو حضارة إنسانية وشريعة الله من أجل مصاح ومطامع دنيوية لدالك نمل الخطاب الديني المنبعث من هذه المنابر التي يجب عليها أن لا تزال في طلب العلم والمعرفة لا الإمامة والوعظ إدن يجب على الأئمة والخطباء أن يراجعوا مستواهم المعرفي كي لا تقع الأمة في ما وقع فيه اليهود والنصارى من تحريف وهذه مسؤولية خطيرة وشكرا جزيلا

  • abdou
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 12:34

    مقال جيد وموثق ومعمق.
    لعل بعض القراء الذين ينقصهم الإنصاف أو يتخندقون في خندق الفكر السلفي الوهابي لن يعجبهم المقال، وهذا شأنهم، لكن الانتقاص من قيمة المقال لاينبغي أن يكون بأسلوب مجانيب أو عدائي، بل بأسلوب علمي، يستحضر فيه صاحبه الشواهد والأدلة لدحض فكرة لم يستسغها. وللأسف فأسلوب النقاش انحط انحطاطا مريرا.
    أما المثال الذي قدمه المقال فيعبر عن ظاهرة بدأت تستشري في أئمة المغرب، وهي شيوع الوهابية الساذجة، وأعني بها وهابية الأشرطة السمعية والمرئية والكتب المبسطة، مما لوث الأفكار وأبعد أصحابها عن أي تحقيق علمي في أي مسألة، وبما أن الوهابية جعلت دينها مغلقا في أكثر اجتهادا الحنابلة شذوذا، فقد صار الإسلام عند هؤلاء الأتباع هو مضمون زبورهم لا يحيدون عنه جهلا لأنهمك لاعلم لهم بالخلاف وأقوال العلماء، بل حتى فهم النصوص يكتفون بالمعنى السطحي. وفي غالب الأحيان يفهمون الخطأ. والكارثة هي التعالم فأي واحد من هؤلاء البسطاء يحسب نفسه عالما وقد يتجرأ على الفتوى، فقط لأن بعض العوام من أتباعه يسمونه شيخا.
    استفحال الوهابية في المغرب من الظواهر التي ينبغي نقاشها بوعي والتنبه إلى مخاطرها اجتماعيا ونفسيا

  • اسماعيل
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 15:26

    السلام عليكم
    انا واحد ممن حضر لهذه الخطبة، وللامانة فقط فقد ذئب الخطيب مدة خمس خطب الى الكلام والحديث عن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ذكر من خلالها بفضائله وصفاته العالية والتي جعلته صلى الله عليه وسلم سيد بني ادم ولافخر كما حرص الامام على التأكيد ان ايمان المرء لايتم الا بحبه صلوات الله عليه مؤكدا ان الحب يجب ان يترجم الى الاقتداء والاتباع في كل الافعال. وغالب على ظني ان صاحب المقال لم يرافقنا خلال هذه الجمعات الا في الجمعة الاخيرة والتي ختم بها الامام هذه السلسلة فكان ضروريا ولزاما التاكيد على عدم الغلو في تعظيم الرسول، واظنه قد جانب الصواب في هذا المقال بل اظنه تحامل على الخطيب في كثير من الجوانب ولو لم يكن مرائيا لتقدم عند انتهاء الخطب وحاور الامام حوار الناصح الامين اما ان يطل علينا بهذا المقال و مستندا على احاديث قال فيها الشيخ الالباني شادة، فهو اما معجب برايه او باحثا عن شهرة. كما تجدر الاشارةانه لم يستفذ من ملاحظاته حيث تكلم عن الرسول صلى الله عليه وسلم ذون الصلاة عليه ولم يوقر الصحابة رضوان الله عليه اما الخطيب فعلى طول الخطبة كان يصلي عليه حين يذكره.

  • محمد
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 15:51

    الى 12 – فصل الخطاب
    أنا مسلم والحمد لله ولست متشددا ولا متساهلا في امورالدين ومع ذلك لا احب من يصف المتبعين لسنة رسول الله صلى عليه وسلم بالوهابيين ام بالمشارقيين . لقد اتيت بجملة ما الح عليه السلفيون وليس الوهابيون اتباعه اقتداءا بالصحابة رضوان الله عليهم كما اتيت بنقيض ذلك اتباعا لما ابتدعه المغاربة على الخصوص. ان تعليم الدين يؤخذ من مصادره وهي ما قال الله عز وجل وما قاله رسوله الكريم وما قعله او اقره .فالائمة لم يضفوا شيئا بل وضحوا . قال الصحابة لرسول الله كيف نصلي عليك فقال حسب الروايات قولوا : اللهم صلي على محمد = اللهم صلي على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم الخ
    ولم يقل اللهم صلي على سيدنا وهذا مايتبعه السلفيون او الوهبيون ومنهم من يقول لا يجوز تسويده داخل الصلاة ويجوز خارجها. اما الماغربة والمصريين وغيرهم اجازوا قول سيدنا قائلين ان لا اثم على من اجاز ذلك . لو تتبعت ومعك صاحب المقال اقوال العلماء الباحثين لوجدتم الاجوبة الصحيحة لكل مسألة .

  • فونونو
    الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 16:33

    اخي الكريم والله لقد بالغت كثيرا وغلوت، سامحني هذه هي قراءتي، اعلم أخي أنك وقعت في نفس الأخطاء التي حسبت عليها صاحبك، اقرأ النص وانظر كم من مرة ذكرت اسم الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ولم تصل عليه. وكم ذكرت من مرة اسم الصحابة رضوان الله عليهم ، وكأنك تتكلم على …لا أدري بمن امثل لك، وكم من كلام على الفضلاء ولم تترحم عليهم. ومقالك هذا غير منصف، فهناك خطباء اكثر من المستوى بكثير، لكن نحن لا نرى إلا الخلل، اخي فلنكن اجابيين ولنسجع بعضنا البعض.ولا نقول الأخطاء غير موجودة، لكن حبيبي ليس كما ذكرت، وأظن ان هناك مواضيع تحتاج للعلاج أولى مما اردت علاجه،. وفي الآخر أتمنى أن لا تكون قد لغوت، ومن لغى فلا جمعة له.

صوت وصورة
وصول لقاح أسترازينيكا
الإثنين 25 يناير 2021 - 00:52 2

وصول لقاح أسترازينيكا

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 10

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 11

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان