خلية حقوقية تسعى إلى الدعم النفسي لمثليّين مغاربة

خلية حقوقية تسعى إلى الدعم النفسي لمثليّين مغاربة
الخميس 23 أبريل 2020 - 02:06

بعد نشر مقاطع مسرّبة لمثليين مغاربة من تطبيق للتعارف بينهم، استنكر حقوقيون هذا الفعل الذي جاء في فترة يمكث فيها عديد منهم مع أسرهم، ونددوا بالفاعل الذي دعا نشر تلك المقاطع على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، وشددوا على احترام الحقّ في الاختيار بتوفير أشكال متعدّدة للدّعم النفسي للمُشَهَّر بهم.

وأكّدت الفعالية أنّ جميع من يستفيدون من جلسات المساعدة النّفسيّة يمكنهم الحديث دون ذكر هويّاتهم لأسباب الحماية، معربة عن أملها “خلق فرصة للقوّة والدّعم المشترك من الأمر السيء الذي حدث”.

في السياق نفسه، نشر عبد الله الطايع، روائي مغربي من الأوائل الذين أشهروا مثليتهم إعلاميا، مقالا في المجلة المثلية الفرنسية “TÊTU”، عنونه بـ”تصيُّد المثليين والدولة المغربية”، تحدث فيه عن نسيان بعض المغاربة البعض، وعن الملل و”كورونا”، وقتلهم الوقت ببدئهم صيدا جديدا للسّاحرات، يستهدفون فيه مواطنين مثلهم في المكان الذي يختبئون فيه.

ويرى الكاتب المغربي القاطن بفرنسا أنّ الإسلام ليس هو المشكل هنا، بل قلوب الناس، وقلوب مدبّري البلد، الذين يشرعنون بصمتهم المذنِب صيد الساحرات هذا، ثم شدّد على الحاجة في وقت من الأوقات إلى شخصية سياسية، قوية وذات مصداقية تحمل في يدها قضية مجتمع الميم، وتساءل: “من سيكون مهدينا بن بركة اليوم؟ ومن الشخصية السياسية الشجاعة الذي سيكون، أو التي ستكون، بطلنا حقيقة؟”.

وتحدّث الطايع عن توقّف مجموعة من الجمعيات المغربية عن الدفاع علنيا عن قضية المثليين منذ بداية سنوات 2000، مع الاستمرار في مساعدة العديد من ضحايا مطاردة الساحرات الجديدة هذه، ثم استدرك قائلا إنّ “هذا يحدث في غياب الدولة، علما أنّه دونَ جواب سياسي لن يتحرّك أيّ شيء”.

من جهتها، عمّمت الحركة البديلة من أجل الحريات الفردية (مالي) مقاطع توعوية بمعاناة المثليين المغاربة، واختبائهم خوفا من الاعتداء والاعتقال، وطالبت في هذا السياق بإلغاء الفصل 489 من القانون الجنائي المغربي.

تجدر الإشارة إلى أنّ المادة 489 من مجموعة القانون الجنائي المغربي تعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات كلّ من “ارتكب فعلا من أفعال الشذوذ مع شخص من جنسه”.

وينص دستور البلاد في فصله 22 على عدم جواز المس بالسلامة الجسدية أو المعنوية لأي شخص، وعدم جواز معاملة الغير تحت أي ذريعة معاملة قاسية أو لا إنسانية أو مهينة أو حاطّة بالكرامة الإنسانية.

كما يحظر الفصل 23 من الدستور كلّ تحريض على العنصرية أو الكراهية أو العنف.

‫تعليقات الزوار

35
  • محمد وجدة
    الخميس 23 أبريل 2020 - 02:15

    سبحان الله يخافون من البشر ان يفضحوهم ولا يخافون الله

  • ziko
    الخميس 23 أبريل 2020 - 02:15

    المثلية اكثر من مجرد مرض او شدود جنسي. يجب على الدولة الحزم مع هؤلاء المرضى لا مكان لهم في مجتمعنا.

  • ابو مهدي
    الخميس 23 أبريل 2020 - 02:34

    المثليون يحتاجون للعلاج وليس للدعم النفسي لأنهم شواذ باعتبارهم يشكلون أقلية في المجتمع.قد يقول البعض انهم كثيرون .. أقول نعم ولكنهم ستروا سلوكهم ولم يجاهروا به كما يفعل المسمى طالوني الذي شوه سمعة المغاربة … أنا لا اكرههم لأنهم مواطنون ويجمعنا بهم الوطن ولكنني اعتبر سلوكهم بالجهر بمرضهم أمر غير مقبول.

  • زكرياء
    الخميس 23 أبريل 2020 - 02:36

    الفصل 22 من دستور البلاد وضع من أجل زجر العنف وسوء المعاملة (خادمات البيوت، الأجنبيات الخادمات، العمال و العاملات الغير النظاميين،الخ..) و للفصل 23 منه وضع من أجل تجريم و زجر العنف والكراهية و العنصرية (السود، الأجانب، الأقليات العرقية، الخ….) ولا تحمي هذه القوانين المثليين لأنهم أصلا أشخاص شاذين عن الطبيعة البشرية

  • Kanbo
    الخميس 23 أبريل 2020 - 02:40

    اعلاش جات كورونا،لا حول ولا قوة الا بالله

  • جعفر
    الخميس 23 أبريل 2020 - 02:44

    إسمهم شواذ جنسيين وليسو مثليين بل أصبحت تجارة يجنون من ورائها أموال طائلة إنصح هؤلاء الحقوقيون بأن يدافعو عن الفقراء والمحتاجين وأصحاب الإحتياجات الخاصة أما هؤلاء الشواذ فإنهم يجنون من شذودهم الأموال وهناك من أصبح مشهور و يتباهى بالسيارات و الفيلات وعمليات التجميل ويفتخر بممارساته الشاذة

  • عزيز جبيلو
    الخميس 23 أبريل 2020 - 02:53

    أعتقد أن واقع الحال الذي نعيشه هذه الأيام لا يسمح بالخوض في هكذا موضوع لأن البلاد مجندة ومنشغلة بمحاربة عدو شرس لا يبقي ولا يذر ، وحديث الساعة في العالم كله هو كيفية مواجهة هذا العدو الخفي وكيفية اقناع الناس بالبقاء في ديارهم ….باختصار العالم في حالة حرب مع عدو بالغ الخطورة …
    في ظل هذه الظروف الاستثنائية تطفو على السطح كائات تسمي نفسها "جمعيات حقوق او عقوق الانسان" وحقوق المثليين لتثير موضوع تافه و" ماشي وقتو" دون خجل ….انتصرنا على كورونا وتغلبنا على كل مشاكل الشعب ولم يتبق لنا الا التفرغ الى " حقوق" المثليين .
    ومختصر القول : إذا لم تستحي فافعل ما شئت !!!
    رمضان كريم وكل عام وانتم بخير وعافية.

  • قولوا العام زين
    الخميس 23 أبريل 2020 - 03:44

    إن لم تستح فافعل ماشئت الله يهدي المشجعين خلف الكواليس

  • احمد
    الخميس 23 أبريل 2020 - 03:49

    حسبنا الله ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوة الا بالله ، يعجز اللسان عن الكلام.

  • rachid Tanger
    الخميس 23 أبريل 2020 - 05:11

    لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم حسبنا الله ونعم الوكيل

  • mustapha
    الخميس 23 أبريل 2020 - 05:21

    العالم منشغل في البحث عن دواء كورونا و هؤلاء القوم يبحثون عن الشهوات و الملذات التي اتت بكورونا.
    مادا نستفيد من هؤلاء القوم ؟
    حتى بممارساتهم لا ينجبون أطفالا
    مع حلول رمضان يطلبون علينا بخزعبلاتهم عنوة

  • السلام
    الخميس 23 أبريل 2020 - 06:38

    قال نبينا الكريم ادا ابتلي احدكم فليستتر .أوﻻ استغرب لمثل هذه الفئة الضالة واقول ضالة وانا لست ﻻاسﻻميا وﻻ تكفيريا بل لكونها ﻻتمثل سوى صفر فاصلة في المئة وكل مرة تخرج علينا بشكاوى وتظلمات وكأنها هي من تبقى لنا من اشكال ثم هل هذا الظرف يسمح بالتشكي والبكاء من التهميش اوالتشهيراو….واسيرو تكمشوا .

  • ميموني
    الخميس 23 أبريل 2020 - 07:02

    هل يمكن للمثلي ان يمون مسلما؟
    طبعا لا و هل يمكن ان يكون سويا ؟طبعا لا و هل يمكن ان يكون سليما؟ طبعا لا
    و هل يمكن مصاحبته؟ طبعا لا
    و هل يمكن تقبله في وسطه الاسري؟
    فاذا لا تقبله أسرته الصغيرة فكيف يمكن ان يقبله المجتمع المغربي حتىً و لو اجتمع له حقوقيو العالم فهو شاذ و سيظل كذلك له الحق في العيش وسطنا و لكن لا يلزمنا قبوله

  • مواطن
    الخميس 23 أبريل 2020 - 07:33

    سواء كنا ضد المثليين ام لا يجب معاقبة من يفضح عوراة الناس فهدا الفعل اقبح عند الله من افعال المثليين

  • الباس
    الخميس 23 أبريل 2020 - 07:36

    المثلية هو فعل اختياري وليس مرض ماكبن لا جينات لا هرمونات لا هم يحزنون على هذا الاساس يجب حماية البيدوفيلين و السحاقيات لانهم مساكن مراض و عندهم جينات و هرمونات و و و و…
    نفترض واحد مثلي رجعنا بيه الزمن الى الوراء و ربيناه على الدين الاسلامي منذ الصغر واش فنضركم غيخرج مثلي ؟

  • saddiki
    الخميس 23 أبريل 2020 - 08:07

    الشدود الجنسي مرض خطير .لا مكانة لهم في المجتمع الاسلامي قوم لوط يفسدون في الارض .الدعم النفسي للدين لا يجدون ماينفقون على اولادهم وللفقراء .في الوقت الحاظر نريد الاطباء والعلم والامن والتطور .باقي الحقوق غير المثليين ماخفتوش مين الله .جابولنا كرونا باقي حاجة اخرى .لاحولة ولاقوة الا بالله.

  • عبدو
    الخميس 23 أبريل 2020 - 08:23

    الاغلبية من المغاربة يعلمون هؤلاء الشواد انهم مدعمون من جمعيات بدول الغرب لتخريب الااسلام ويمولونهم ماديا ومعنويا . هنا بالمغرب لا مكانة لهم ، الله يهدي الجميع ليعودو الى دينه ويردهم ردا جميلا

  • noreddine
    الخميس 23 أبريل 2020 - 08:27

    يوما سألت شخصًا عاميا عن أي من شخصين يحترم و يقدر و يرى ان له دور فعال في المجتمع، طبيب ناجح انقذ أرواحا و أوقف الآلام و هو مثلي ( لكنه لم يعتدي على طفل قط) أم فقيه مسجد يعكف فيه يعلم الأطفال القرءان و يغتصبهم جنسيا كل يوم ؟؟
    فاجاب العامي انه يفضل الفقيه لانه يحفظ كلام الله و تجاهل افعال الفقيه المشينة، فيا الهي أين هو الفقيه من كلام الله. ففعلًا ليس المشكل في الدين بل في قلوب الناس و عقولهم.

  • مغربية
    الخميس 23 أبريل 2020 - 08:43

    هل ما يهمهم هو ان لا تعرف اسرهم انهم مثليون و الله الا يهمهم غضبه و عقابه ؟ فعلا استغرب تدمرهم و في هده الظروف بالذات نحن ما يهمنا هو كيف ينجلي عنا هدا الوباء و ان لا نفقد ارواحا و ان يعفو عنا رب العالمين لاننا في حاجة لرحمته و غفرانه وهم يهتمون باشياء تافهة كهده .انا لا احاسب شخصا على ما يفعل الله وحده القادر على دلك لكن لا اجد الوقت مناسبا لمثل هده الاشياء

  • حمق
    الخميس 23 أبريل 2020 - 08:44

    لا يغير الله مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم ،لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

  • بيضاوي
    الخميس 23 أبريل 2020 - 08:45

    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
    جمعيات حقوقية!! من أين تستمدون هذا الحق لتدافعوا عن قوم لوط من الله او من الدستور ؟
    الم تعلموا ان الله سبحانه و تعالى دمر قوم لوط و من معهم اجمعين بفعل جهرهم لهذه الفواحش بل انتم تدافعون عنهم ايضا .
    فبدل من ان تقوم هذه الجمعيات بالنصح و التذكير بمخاطر هذه الفواحش فهي تحرص على الدفاع بما يسمونها حقوق.
    فاللهم نجنا من القوم المفسدين.

  • مواطن مغربى
    الخميس 23 أبريل 2020 - 09:58

    المثلية الجنسية ميول جنسي طبيعى وليس اختيارى هذا ما أثبتته دراسات طبية عديدة ابى من أبى وكره من كره المثلية ليست لواطا ولا شذوذا ولا انحرافا ولا مرضا ولا لواطا ولا بيدوفيليا ولا زوفيليا يا أمة ضحكت من جهلها الأمم هناك من المثليين من لم يمارس الجنس طول حياته ارحموا هذه الشريحة فهى لم تختر ميولها

  • المغاربة متطرفون
    الخميس 23 أبريل 2020 - 10:12

    أغلب التعاليق تتنكر لإخوتها المغاربة بمجرد الإختلاف في التوجه السياسي أو الفكري أو الجنسي أو الديني…يريد البعض أن يصبح الجميع متخلفين ، و دور العلمانية إعطاء الحق في الإختلاف رغما عن أنف المتعصبين من أمثال أصحاب التعاليق السابقة ، وإنني أقسم لكم أنكم لن تتقدمو خطوة واحدة ما لم تطبق العلمانية لتحمي حقوق الأفراد من جهل الفطيع ، قد تتذكرون كلامي بعد 20 سنة عندما تجدون أن المغرب باق في ذيل الدول ، و السبب التعصب الفارغ ، كل حر في نفسه يفعل ما يشاء ما لم يؤذي غيره ، و أشك أن المثليين قد أضروكم في شيء.

  • ولد علي
    الخميس 23 أبريل 2020 - 10:36

    الحرية فوق كل شيئ
    كل فرد له الحق ان يعيش كما يشاء وهو حر
    دون ظغت او حقر من احد وإن ارتكب خطء فهذا بينه وبين الله وليس لأحد حق ان يتدخل في ما لا يعنيه

  • حلا
    الخميس 23 أبريل 2020 - 10:38

    ليس بكم أي خلل.خلقكم الله طبيعيين.ولكن فيكم الزياغة وشبعتو كثر من القياس.وملي كتشبع الكرش كتقول للرأس غني.مالقيتو مايدار وكتقلدو الغرب المنحل لاغير.تقلدون كل ماهو غير طبيعي وغير تقليدي.تبحثون عن الاختلاف.هوايتكم الركض وراء الممنوع.فيكم مرض المعاندة.تعبرون عن رفضكم لقيود الدين والمجتمع والقوانين والفطرة السليمة التي خلق الله عليها البشر.تجاهرون بالمعصية وتتحدون خالقكم.ومن يتحدى الله سيلقى ما يليق به من عقاب.المغرب دولة مسلمة ومن لا يعجبه ذلك يغادر لمكان آخر وحبذا لو سحبت منه الجنسية.ليس فقط الشواذ بل كل من يمارس الدعارة وكل من يمارس معصية نهى عنها الله ورسوله.إما الالتزام بعقيدة الدولة أو الرحيل.تلوثون المجتمع تدنسون هذه الارض .تشكلون خطرا كبيرا يتربص بنا جميعا.

  • ابن سوس المغربي، تقليد اعمى
    الخميس 23 أبريل 2020 - 10:59

    من يسمع هؤلاء من يدعي الحقوقيون يعتقد أن المغرب هو كندا ولا السويد كل المشاكل تعليم صحة فقر جهل تخلف بنى تحتية فساد نهب المال العام غش سرقات إجرام ديمقراطية دولة العدل و القانون عدالة اجتماعية كا هذه الأمور حلت في المغرب ولم يبقى لنا سوى تشجيع الدعارة والشذوذ واش هذا الحقوقيين عمرهم هضرو في المشاكل التي تهم الشعب لا بغايين ياخذو غير سيئات الغرب ويطبقوها علينا علاش ما كا تقلدوش الدول اللي سيقتنا في العلم و المعرفة صناعة دولة العدل و القانون عدالة اجتماعية واشياء التي تفيد المجتمع علاش ديما حوابج اللي ما مزيانش هي اللي بغيتو تقلدوها؟ واش معارفنيش المجتمع المغربي مجتمع محافظ ما كا يشبهش للدول الغربية؟

  • fouadox
    الخميس 23 أبريل 2020 - 11:26

    المغرب دولة إسلامية قنونها الشريعة الإسلامية و الدين الاسلامي لا يسمح بمثل هذه التصرفات القبيحة التي تخالف امر الله ورسوله عليه الصلاة والسلام

  • سناء
    الخميس 23 أبريل 2020 - 12:11

    حسبي الله و نعم الوكيل كلشي عارف ماذا فعل ربك بأهل لوط….لا حول و لا قوة الا بالله…ينشرون الفساد في الأرض و يظنون أنهم يحسنون صنعا…و حاجا اخرى إذا ابتليتم فاستتروا….يا ربي لطف بينا

  • المرابط
    الخميس 23 أبريل 2020 - 12:47

    بشرى لكم ، وأخيرا وجدنا لقاح فيروس كورونا. انشرو الشذوذ بين المسلمين و سننهي هذه الجائحة و سنقود العالم. الله يلعن اللي ما يحشم

  • مواطن1
    الخميس 23 أبريل 2020 - 15:13

    ليسو مثليين هم شواذ شواذ
    لانهم يفعلون فعلا شاذ عن الطبيعة البشرية
    لدالك هم شواذ
    يفعلون فعل قوم لوط عياذا بالله
    والغريب انهم بجدون من يحاول الدفاع عنهم بدعوا
    انهم مضلومون من المجتمع و مهمشون
    اقول عليهم من الله مايستحقون هم ومن يروج لهم ويحاول ان تكون لهم حقوق فلا بارك الله خطاهم
    ولاحول ولا فوة الا بالله

  • شعاع
    الخميس 23 أبريل 2020 - 20:54

    لاحولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حسبي الله ونعم الوكيل. الله يخفف ما نزل ويرفع عنا هاد الوباء

  • صلى الله على محمد وسلم تسليما
    الخميس 23 أبريل 2020 - 23:55

    إلى من قال ان النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا ابتليتم فاستتروا هاذا ليس حديث عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم..إنما هي حكمة عربية

  • البوعناني محمد
    الجمعة 24 أبريل 2020 - 06:27

    قم لوط سلط عليهم الله الدمار .و باش نتعاملو مع هاذ الفءة الشاذة نرجعو الى الشريعة .

  • وباء الليل
    الجمعة 24 أبريل 2020 - 09:02

    واش فعلا هذه حقوق مشروعة ؟ الناس مدياها في هموم الدنيا من معيشة وكراء وتطبيب وتعليم…. وهؤلاء همهم في مؤخ… . إعودو النظر في المطالب راه كثروا العوانس .

  • salah
    الجمعة 24 أبريل 2020 - 13:01

    كان هناك مثليون في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم غير انه كان يعاملهم معامله حسنه غير ان بعض المثليين كانوا يدخلون جلسات النساء ويصفون للرجال محاسنهن فاولئك هم الذين امر الرسول صلى الله عليه وسلم بنفيهم او بابعادهم عن المدينة فقط لان لا ينشروا الفاحشة حفاظا على استقرار عنصر العفة بين المسلمين يعني انه كان يتقبلهم بشكل تام وينصحهم فلا يمكن للرسول صلى الله عليه وسلم الذي هو قدوه لنا ومثال للنموذج البشري الاكمل ان يظلم انسانا او كيانا لم يختر طبيعته ولم يختر ميولاته وشكله وجنسه وعنصره الى اخره واتمنى من جميع المثليين ان لا يحقدوا على الرسول صلى الله عليه وسلم لانه لا يفرق بين عاهرة و شريفة او مؤمن او قاتل الا بالتقوى كلنا سواسية وبخلاصة يجب ان لا نأخذ بعين الاعتبار اي حديث قبل ان نتأكد من صحته و للعلم فالقرآن الكريم هو محفوظ من الخطأ غير انه لم ينص على اي تحريض لايذاء المثليين فان شاء الكارهون ام ابوا نحن نجسد ارواحا خالدة و كيانات خالدة بعد الموت ولا يحق لاي كان ان يسلبنا ارواحنا وللاشارة علينا الافتخار بانفسنا لكوننا نمثل رقيا و حضارة ولو كانت الدعارة ظاهرها لكن التجدد باطنها

صوت وصورة
أشغال كورنيش المحمدية
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 21:40

أشغال كورنيش المحمدية

صوت وصورة
ليل عروس الشمال
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 20:44

ليل عروس الشمال

صوت وصورة
استهلاك المغاربة خلال الجائحة
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 18:42 2

استهلاك المغاربة خلال الجائحة

صوت وصورة
حماية الأطفال من التسول
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 14:30 15

حماية الأطفال من التسول

صوت وصورة
مشاريع التجميع الفلاحي
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 13:11 1

مشاريع التجميع الفلاحي

صوت وصورة
شكاوى من المخدرات بالكارة
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 11:59 27

شكاوى من المخدرات بالكارة