"خنجر المودة".. تكشف مناضلي الرغيف وتُعري قيم الاحتجاج

"خنجر المودة".. تكشف مناضلي الرغيف وتُعري قيم الاحتجاج
الخميس 20 فبراير 2014 - 09:03

“خنجر المودة” للكاتب عبد المنعم لزعر، لعلها أول رواية مغربية تنقل معاناة أحد حاملي الشهادات العليا “المُعطلين”، ومساراته الاجتماعية في سبيل المطالبة بحقوقه التي يراها مشروعة، كما تسلط الأضواء على ما يعتري المجتمع الصغير لهذه الفئة من المغاربة، من خلال سرد روائي واقعي لشاب ناضل في الميدان بحثا عن وظيفة كريمة.

“خنجر المودة”، الصادرة عن دار إفريقيا الشرق، رواية تحكي قصة معطل حملته البطالة مرغما إلى شوارع الرباط وأزقتها وساحاتها، حيث انخرط في نضالات إحدى مجموعات الأطر العليا، للتحسيس بقضيته الاجتماعية وللمطالبة بحقوقه الأساسية المشروعة” تقول ورقة تقدم للرواية التي توجد في الأسواق والمكتبات المغربية.

رواية لزعر، والحامل لشهادة الدراسات العليا المعمقة في العلوم السياسية بجامعة الرباط، تحكي كيف اقتحم الكاتب العديد من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية، مخافة السقوط في فخ الموت البطيء، وركب التصعيد في أكثر من مناسبة كي لا تحبط عزيمته، وناور مع باقي المعطلين مع أنهم مجرد ريشة تكسو جناحا مكسورا في معركة غير متكافئة، ورفع شارة النصر كلما شعر بانكسار في الروح والبدن حتى لا يمل السحاب دمع الحنين إلى الخلاص، فيستسلم لمفردات وشعارات الهزيمة”.

“خنجر المودة” قصة تعري واقع المجتمع المصغر الذي تمثله مجموعات المعطلين بهوية أعضائها المتعددة، وجذورهم القبلية والمدينية المختلفة، وانتماءاتهم السياسية والفكرية المتناقضة، كيف اجتمعوا؟ وكيف اتفقوا؟ وكيف توحدوا؟، وكيف انطلقوا كسيل جارف تجاه تحقيق هدف الإدماج المباشر في أسلاك الوظيفة العمومية.

الرواية الجديدة تقف عند السلوكيات الفردية والاجتماعية والسياسية للأطر المعطلة بصيغة المفرد والجمع، وترصد أحاسيس “مناضلي الرغيف” في كل لحظة، كما تقف عند ردود الفعل المختلفة، والمتناقضة والقاتلة أحيانا، الصادرة عن المسؤولين داخل مجموعة “التجمع المغربي للأطر العليا”، وتشخص صراعهم الداخلي وصراعهم الخارجي مع ممثلي الحكومة، ومع قوات التدخل السريع، ومع باقي المجموعات التي تقاسمهم نفس الهم ونفس الهدف والمصير” وفق الورقة التقديمية للرواية.

وخلص المصدر إلى أن “الرواية تجربة تعري منطق النضال، وقيم الاحتجاج، وآفاقه ومخاطره، عبر قصة أمجد الذي بدأ رقما كأي رقم داخل المجموعة، فتحول في فترة قصيرة إلى عضو نشيط في اللجنة الإعلامية للمجموعة، ثم عضوا بالمكتب المسير ومسؤولا إعلاميا للمجموعة، ثم عضوا في لجنة الحوار، يؤثر في صنع قرارات المجموعة ويساهم في تنفيذ اإستراتيجيتها، لكنه في النهاية انتهى به المصير مطرودا ومتهما بتهمة الخيانة، فهل كانت خيانة مشروعة أم غير مشروعة؟ هذا هو السؤال الذي تحاول رواية “خنجر المودة” الإجابة عنه.

‫تعليقات الزوار

10
  • عزيزة الزياني
    الخميس 20 فبراير 2014 - 09:23

    السلام عليكم
    الأستاذ عبد المنعم أود أولا أن أهنئك عى اختيارك للموضوع الذي ولا شك سيلامس معاناة مجموعة كبيرة من خريجي الجامعات المغربية، وهي المعاناة التي ظلت حبيسة الأجيال المتتالية لأعضاء المجموعات المتعددة التي ناضلت في شوارع مدينة الرباط … أظن انه فعلا حان الوقت ليعرف المغاربة المعاناة الصامتة لمجموعة من أطر هذا الوطن، الذين اعتبرهم البعض مجرد فاشلين وجدوا طريقة سهلة للحصول على كرسي في إحدى الادارات العمومية
    ….. اهنئك أيضا على السبق الروائي فلا أعتقد أنه سبق لاحد أن كتب في هذا الموضوع … وأنتظر منك أن تكمل جميلك لتتحفنا برواية أخرى ترصد معاناة هؤلاء "المستفيدين من التوظيف المباشر" داخل غياهب الادارات العمومية…. على أي أتمنى لك اخي عبد المنعم كل النجاح والتوفيق

  • مغربية
    الخميس 20 فبراير 2014 - 10:53

    مع كل الأسف إنصدم الشعب في حكومة بنكيران، الشعب المغربي كان متفائلان في حكومة العدالة والتنمية بأن الفساد والرشوة سينقصان على الأقل لكن مع كل الأسف أصبحت الرشوة بالباين بحيث أصبحت 6 المليون إذا أردت أن توظف في الجدرمية أوالشرطة أما في وكالة المغرب العربي الهاشمي يفعل ما يريد في الوكالة فتحت باب الامتحانات للتوظيف لمن يريد لكن مع كل الأسف المدير (جاب الناس ديولو) من بين هؤلاء كاتبته هي سلم 9 وراتبها سلم11 أين أنت يابنكيران.

  • من التجمع
    الخميس 20 فبراير 2014 - 11:26

    تبقى الخيانة خيانة مهما حاولنا تغليفها بمختلف العبارات المجازية وغير المجازية …..

  • MOHAMED TANTANI
    الخميس 20 فبراير 2014 - 11:35

    هذا هو الواقع في المغرب للاسف
    يجب علينا ان نحاول جميعا الاصلاح وذلك بدءا بانفسنا

  • مروى
    الخميس 20 فبراير 2014 - 12:57

    أحيك أيها الكاتب على هذه الرواية، وهي رواية أكيد فريدة من نوعها
    أشكر الموقع على الاهتمام بهكذا مواضيع

  • cuemero
    الخميس 20 فبراير 2014 - 13:10

    إلى التعليق رقم 4 لقد فهمت ما قلته على أي ما قام به أخونا لزعر غير لائق لا يجب أن يطعن إخوانه التجمعيين من الظهر حيث عاهدنا أن نبقى وفيين للعهد الذي قطعناه على أنفسنا ولكن رفيقنا فضل المصلحة الخاصة علة العامة المهم عفا الله عما سلف، أما الكتابة عن العطالة باعتباري أحد أعضاء التجمع فقد كتبت مذكرات مازالت مخطوطة نظرا لانعدام إمكانيات النشر عنونتها ب " يوميات البطالة مابين الرباط وسلا" على أي نهنئ لزعر على هذه الرواية وأتمنة أن تتاح لي فرصة شرائها للحكم على ما جيئ فيها لأن التاريخ لا يرحم

  • جواد التجمع
    الخميس 20 فبراير 2014 - 13:43

    المناضلون الحقيقيون لا يثيرون الضوضاء!!!

  • mohamed
    الخميس 20 فبراير 2014 - 15:16

    خنجر المودة….. ما اجمل عنوان الرواية …ولعل مضمونها اجمل ……

  • المسكيوي ياس.friends yes.
    الخميس 20 فبراير 2014 - 22:40

    نحن نعيش بين اشخاص كالاشباح، واذا قراناها بصيغة اخرى فهم يتمنون تحقيق مطالبهم عبر وسيلة الصمت، اواتظار قيام الساعة وهم نيام في سرير الموت البطيئ، ولانهم وبكل بساطة يشبهون كثيرا الرسام الذي يريد من خلال الالوان رسم لوحته على سطح مياه البحار.

  • احمد صحراوي
    الخميس 20 فبراير 2014 - 23:51

    تحية عالية للاستاد الواعد منعم وانت رجل قانون تبدع في كتابة رواية لا شك انها ستكون جميلة ورائعة في مضمونها مبادرة من الباحث تستحق التشجيع اكتشفت للا ن انك رواءىي, فمن كل بستان وردة, اتمنئ ان تقرا من طرف الاطر العليا المعطلة لانها وصفة وتشخيص يومي لواقع مرير تعيشه طوابير المعطليين و الحكومة تتفرج وتتملص من الالتزام الموقع مع جميع التنسيقيات الاربع علئ محضر 10 يوليوز؟؟؟؟

صوت وصورة
الطفولة تتنزه رغم الوباء
السبت 16 يناير 2021 - 22:59 3

الطفولة تتنزه رغم الوباء

صوت وصورة
حملة للتبرع بالدم في طنجة
السبت 16 يناير 2021 - 22:09 1

حملة للتبرع بالدم في طنجة

صوت وصورة
عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب
السبت 16 يناير 2021 - 17:11 6

عوامل انخفاض الحرارة بالمغرب

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55 10

جولة ببحيرة الكاسطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار