خيارات ضربة عالمية لإيران وسوريا تفلت من يد إسرائيل

خيارات ضربة عالمية لإيران وسوريا تفلت من يد إسرائيل
الخميس 19 شتنبر 2013 - 19:34

قالت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، اليوم الخميس، إن قلقاً يخيم على السياسيين الإسرائيليين من جرّاء “تسكين الضغط” على إيران حيال ملفها النووي، مثلما حصل بالنسبة لموضوع الحرب على سوريا، بعد الاتفاق الروسي الأمريكي الأخير بخصوص تخلي نظام الأسد عن ترسانته الكيميائية مقابل عدم توجيه ضربة عسكرية ضده.

وهذا القلق، بحسب معاريف، دفع الإدارة الأمريكية إلى إرسال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، مطلع الأسبوع الجاري، إلى إسرائيل للتوضيح بأن الولايات المتحدة ماضية في ملف إيران النووي حتى الوصول إلى صيغة مماثلة لما جرى في سوريا وهي “تفكيك منظومة أسلحة الدمار الشامل لديها”.

وتوصلت روسيا والولايات المتحدة، السبت الماضي، إلى اتفاق في جنيف على خطة لإزالة الأسلحة الكيماوية السورية، تمهل دمشق أسبوعاً لتقديم لائحة بتلك الأسلحة، على أن تنتهي عملية الإزالة منتصف عام 2014، بينما تتهم إسرائيل والغرب، ولا سيما الولايات المتحدة الأمريكية، إيران بالسعي إلى امتلاك أسلحة نووية، وهو ما تنفيه طهران، مرددة أن برنامجها مصمم للأغراض السلمية، مثل توليد الطاقة الكهربائية، وفي المقابل تتهم طهران تل أبيب بالتحريض على البرنامج النووي الإيراني؛ لصرف الأنظار عن “ترسانة نووية إسرائيلية ضخمة” غير خاضعة للرقابة الدولية.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن طمأنة كيري لم تهدّئ من حدة تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي قال، الأسبوع الجاري، في حديث صحفي له قبيل افتتاح الجلسة الأخيرة للحكومة الإسرائيلية، “إن هناك أربع خطوات يتوقع من أوباما أن يعرضها على الرئيس الإيراني حسن روحاني في أي حوار أو اتفاق ديبلوماسي، الأولى؛ الوقف الكلي لأعمال تخصيب اليورانيوم، والثانية إخراج اليورانيوم المخصّب من إيران، أما الثالثة إغلاق منشآت التخصيب، في حين أن الخطوة الرابعة تتضمن وقف مسار عمليات التخصيب”.

من جهتها، علّقت القناة العاشرة الإسرائيلية على مطالب نتنياهو بأنها “أمر مستحيل” خلال هذا الحوار، الذي قال عنه السفير الأمريكي في إسرائيل دان شابيرو “إنه متوقع وقد يكون قريباً”، وذلك بحسب تصريح نقلته الإذاعة الإسرائيلية قبل يومين، بينما رأت، صحيفة “هآرتس”، “جمود التحركات تجاه التعامل مع الملف الإيراني يكسره وجه روحاني المعتدل في رأي العالم”، حسب تعبيرها.

وهذا “الكسر” جعل إسرائيل تتخوف من مبادرة أطلقها الرئيس الإيراني حسن روحاني مؤخراً، بحسب صحيفة “دير شبيغل” الألمانية، بأنه على استعداد لإغلاق المفاعل النووي في “بوردو”، شمال إيران، وتمكين خبراء وكالة الطاقة الدولية من فحص المفاعلات النووية، بشرط أن يوافق الغرب على إزالة العقوبات الاقتصادية المفروضة على بلاده.

وهذه المبادرة الإيرانية ردّ عليها وزير الشؤون الاستراتيجية في الحكومة الإسرائيلية، يوفال شطاينتس، في تصريح نقلته صحيفة “يديعوت أحرنوت”، مطلع الأسبوع الجاري، قال فيه “إن مفاعل بوردو ليس المشكلة الأساسية لإسرائيل وإن إغلاق هذا المفاعل يعتبر خطوة صغيرة ستكون بدون معنى إن تمت لوحدها”، حيث أن غالبية دوائر الطرد المركزية ليست في بوردو، وإيران “تستطيع إنتاج 6 قنابل نووية في العام الواحد”، حسب تعبيره.

ردّة الفعل الإسرائيلية، من خلال تصريحات أركان الحكم في إسرائيل لم تكن في سياق معزول عن حركة ومنهجية إسرائيلية واضحة ضد إيران، كما قالت القناة الثانية العبرية، التي أضافت أن هذه المنهجية، تقوم بها إسرائيل لمواجهة “أي محاولة لكسر الإجماع الدولي حول حصار إيران الاقتصادي الذي تراه إسرائيل ركناً أساسياً في الضغط على الرئيس حسن روحاني في هذه المرحلة”.

مدير هيئة الطاقة الذرية الاسرائيلية شاؤول حوريف هو الآخر كان الأوضح في مخاطبة العالم برؤية إسرائيل حيال إيران، في تصريحات نشرتها معاريف، يوم أمس، والتي قال فيها “الصورة التي يرسمها ممثلو إيران لانفتاحهم وشفافيتهم بالنسبة للبرنامج النووي لبلاده، تتعارض بشدة مع تصرفات إيران على أرض الواقع”، حسب تعبيره، مضيفا أن القضية الأهم في ملف إيران النووي لا تتعلق بأنها حسّنت من لغتها الديبلوماسية حيال الغرب، وإنما المطلوب “أن تتصدى بجدية للقضايا المعلّقة التي ما زالت دون حل منذ فترة طويلة جداً”.

وبحسب القناة السابعة الإسرائيلية فإن القضايا المعلّقة بالنسبة للملف الإيراني، هي “العقلية الإيرانية، اليورانيوم الإيراني، المفاعلات النووية، حلف إيران مع سوريا وحزب الله، ونشاطها السري في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى ملفات، لم تحددها، تحتاج إسرائيل فتحها والوصول فيها إلى نتائج لصالحها خاصة في ظل مرحلة باتت فيها خيارات ضربة عالمية لإيران وسوريا تفلت من يد إسرائيل.

‫تعليقات الزوار

8
  • مغربي مْنوَّر
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 20:01

    امتلاك أو استعمال السلاح النووي ; حرامٌ في شرعنا…الإمام علي الخامنئي..
    القنبلة النووية الإيرانية التي يخشاها الصهاينة , هي التي توجد في عقل كل إيراني وفي عقل كل مسلم , وإسمها باختصار : إسرائيل غذة سرطانية يجب اقتلاعها من الوجود….

  • مسلم غيور
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 20:44

    ان كل من يعتبر اسرائيل عدوة في منطقه هو عدو لهدا الكيان الغاصب اللذي جعل من الفلسطينيين والعرب عامة كالاورام الواضحة والمكشوفة التي اصبح اقتلاعها يحظى بمباركة عقر دار العرب وبمشاركتهم المادية والمعنوية في الاقتلاع.

    اللهم شتت جمع الصهاينة المغتصبين واجعلهم يتمنون الموت تحت اقدام المسلمين ولن يرتاحو بنيلها….

  • Daman
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 21:34

    انا لا أتخوف من إسرائيل مثلما اتخوف من إيران سيكون هناك نقد كثير لهذا التعليق لاكن إذا عاشرتموهم وعرفتم كرههم لأهل السنة لقلتم هذا… يمثلون علينا الذين في التلفاز و و و و و لاكنني لم ارى يوما إيرانيا او لبناني في مسجد…. مهاجر مغربي

  • sarah
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 22:22

    quoi qu'il arrive ,le regime sioniste sera ecrasé ….tant que vous vivez dans la peur ,dans l'anxieté ,c'est dejà ça …aucune tranquillité jusqu'à ce que vous implosez …vous sav que vous etes des etrangers ,des colons et on vous degagera ….

  • مسلم مغربي
    الخميس 19 شتنبر 2013 - 23:11

    إيران تتظاهر بالعداوة لإسرائيل لجلب تعاطف الشعوب العربية لها و لتجعل من نظامها الدكتاتوري الاستبدادي الظلامي قدوة للحركات الإسلامية لتثور على حكامها كما ثار الخميني الرافضي -عامله بعدله – على الشاه.

    و لكن هيهات هيهات لقد ظهرت سياستها الطائفية المقيتة بجلاء في سوريا حيث أرسلت جيشها الجمهوري و حزبها الشيطاني اللبناني لإبادة الشعب السوري المسلم لمجد أنه سني.

  • عمار
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 02:42

    رأس الشر هي الولايات المتحدة الأمريكية وما إسرائيل إلا ولاية أمريكية تسهر على حماية مصالح أكبر وإمبريالية في العالم, أما إيران فمثال يحتذى به في عدم الخضوع والتبعية للأمريكان الذين نجحوا في قلب الحقائق وتحويل العرب إلى عداوة إيران عوض التحالف معها بخلق فتن طائفية بين الشيعة والسنة في مناطق عديدة. للإشارة فأنا مهندس سني بفرنسا وزرت إيران في فترات عديدة, ولمست الفرق بين الإيراني صاحب الإرادة القوية والهوية النقية والعربي الباحث عن مصالحه الشخصية ورغباته الجنسية الهجين الهوية.

  • مواطن
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 11:35

    امريكا واسرائل حلمهم قريب بعد تفكيك سورية وايران سياتي دور العرب اسرائل الكبرى الخليج كله تحلم عليه اسرائل اسرائل تقول سعودية واقطر والبحرين كلها ارض اليهود يجيب استرجاعه ادا لامجال لضياع الوقت نواوي هو جل الوحيد الذي ينقدكم ايها العملاء اسرائل والله ادا طاحت سورية في ايدي اسرائل وايران في ايدي امريكا 2014 فان دوركم سياتي 2015

  • Activation
    الجمعة 20 شتنبر 2013 - 11:43

    الرد على ا لمهاجر المغربي: Daman
    ياسفني حقا ان اقرا مثل هذا التعليق.انت تتخوف من الشيعة لكرههم ولا تتخوف من بني اسرائيل الذين ذبحوا الانبياء.الاسلام هو الحق و دائما مع الحق.ففي الوقت الذي تسعى فيه ايران الى التطور العلمي جلسنا نحاسب الناس اصلوا ام لم يصلوا,< وما ا نت عليهم بوكيل>.متى سنكف عن العقلية الرجعية الاستعمارية التي تجعلنا نركز على بؤر التفرقة ونغفل عن معالي الامور…….

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 24

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 30

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 13

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 3

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى