خيمة العيد وسياسة الرجولة

خيمة  العيد وسياسة الرجولة
الأربعاء 16 شتنبر 2015 - 19:49

مع مطلع كل عيد أضحى ،يَنْصِبُ بعض شباب أحياء مدينة الدار البيضاء المسماة “شعبية “خيمة العيد في الأمكنة التي اعتادوا على نصبها فيها .الخيمة عبارة عن قطع من الكارطون والبلاستيك مدعمة ببعض الخشب الذي يتحول بعد ذبح الأضاحي إلى حطب لإشعال النيران قصد تشويط الرؤوس والكرعين .

للخيمة رئيس صنديد يسهر على إصدار الأوامر وتحديد أسعار البضاعة، المكونة من علف الخرفان والفحم والبصل . يرافقه معاونون عادة ما يكونون من جيران الرئيس، وعائلته أو من أولاد الدرب القافزين أي الشطار القادرين على القيام بالمهمة ،والدفاع عن الخيمة ومحتوياتها إلى آخر نفس .وإذا ما اقتضى الحال يترك رئيس الخيمة لأحدهم حيزا بجانب أرضيته يثبت عليه طاحونة حجرية أو كهربائية لشحذ السكاكين والسواطير ،تبرم بشأن هذا كله مع المساهمين على قيام هذه الخيمة عهود واتفاقيات .

والعجيب في أمر هذه الخيام التي تنصب هنا وهناك على امتداد المناطق الشعبية بالدارالبيضاء، تحت أعين السلطات التي تغض البصر عن أصحابها تعاطفا معهم باسم العيد وطقوسه ، هو هذا الإصرار على نصبها مع مطلع كل عيد أضحى ، مما يعطي الإنطباع أن أوضاع هذه العينة من الشباب بهذه المناطق لم يقع عليها أي تغيير منذ عشرات الأعياد . الأشخاص هم الأشخاص لا شيء تغير فيهم إلا عامل السن وتأثير الإدمان على شرب السجائر على سحناتهم وصحتهم ، يسهرون بأزقة حيهم حتى ساعات متأخرة من الليل ، و يظلون نائمين إلى ما بعد الظُّهر داخل بيوتهم مع( شابو كبير للوالدين..الله في عونهم )ثم يستيقظون وهكذا يستمرون على قيد الحياة ..

وحتى إذا تخلى عنصر من هؤلاء الشباب عن المساهمة في نصب هذه الخيمة أو تلك، لسبب من الأسباب ،فهناك احتياطي وفائض هائل من المتطوعين الشباب الذين يملؤون الفراغ بالفراغ ،يتسلمون قيادة شؤون الخيمة ،.الشيء الذي يطرح تساؤلات عديدة في شأن وضعية هؤلاء الشباب ومستقبلهم.أليس على المسؤولين السياسيين في وزارات الشؤون الإجتماعية والشباب والتكوين المهني والجماعاتيين في مدينة الدار البيضاء الجهة الأكبر والأغنى في المغرب، أن ينزلوا بعد تسلمهم السلطة الإدارية مرفوقة بالميزانية الخاصة بالچهة ،إلى دروب البيضاء الشعبية وهوامشها وضواحيها ليستطلعوا على أمر هؤلاء الفقراء المطرودين من المدارس وغيرهم من الشباب العاطل الذين لفظهم المجتمع مبكرا ، ويعاينوا معاناتهم عن قرب بلا وسيط لإنقاذ ما يمكن إنقاذه ؟ فليس كل العائلات في هذه الأحياء تمتلك مالا أو وعيا أو وسيطا يساعدها ويمكنها من إيجاد شغل كريم لفلذات أكبادها يقيهم شر الإنحراف .

لذلك فخيمة العيد المرقعة تفضح جزءا من معاناة هؤلاء مع أسرهم ، وتخرجهم من جحور الفقر وظلم وظلام الحاجة إلى ضوء الحقيقة ، في وقت تبدر فيه الدولة والجماعات ميزانيات ضخمة في الحفلات الرسمية وفي استيراد السيارات الفارهة الخاصة وبناء الإقامات الشامخة واستيراد الأسلحة الفتاكة ذات القيمة المادية الخيالية .

من حق هذا الشباب الذي ينصب “خيمة العار المرقعة ” نعم خيمة العار حتى لا يبادر أحد المتحمسين ويستولي على ناصية الكلام فيحرفه عن مقصده بعقلية التحليل التقليدي البسيط ويقول بلغة قريش: “بلى إنهاخيمة الرجولة”، أن يسأل عن الذين يتحدثون عن التضحية من أجل الدولة، دولة من ؟ بلاد من ؟

فإذا كانت هناك تضحية فيجب أن يبدأها القادرون عليها .وواقع الأمر ليس هناك من تضحية وإنما هنالك دَيْنٌ مستحق لهذه العينة من الشباب طال أمد تسديده .لذلك تعودنا كذبا أن نقول في قرارة أنفسنا كلما رأينا شباب الحي ينصب خيمة عيد الأضحى يبيع الفحم والتبن والبصل ويشوي الرؤوس ويلطخ نظافة الحي ويحول المدينة إلى مستنقع أو إصطبل كبير ومزبلة : هذه هي الرجولة !

نحن لا نحتقر أحدا أو مهنة أو مبادرة شخصية سواء أثناء الأعياد والمناسبات أو في الأيام العادية ، وإنما الذي نحتقره هو إهمال ظاهرة هذه الشريحة من الشباب المهمش التي تتنامى في الظل كل سنة داخل الدروب بلا عمل قار ، قنابل موقوتة مهيأة للتجاوب نفسيا واجتماعيا مع كل تحريض متطرف داخليا وخارجيا ، ولا أحد يفتح هذا الملف بجدية .فالرجولة في السياسة ليست بالتقدم إلى الإنتخابات الجماعية والجهوية والفوز فيها فقط ، الرجولة في السياسة تعني في المفهوم الديمقراطي للتنمية المحلية والجهوية استقطاب المواطن البسيط والضعيف والمتخلى عنه والمشرد في وطنه ، فبقدرما ندعمه ونضمن كرامته نلغي يأسه ونشركه في صناعة مستقبل مدينته وجهته وبلاده ونربح مواطنا خارج احتمال الإنحراف والإستقطاب.

ولا ندري إلى حدود السا عة ماذا يقول علماء الإجتماع المغاربة في شأن هذه الخيمة أهي خيمة عار وإدانة أم خيمة عزة ورجولة ؟ ألا يكون نصب خيمة العيد من طرف هؤلاء هذه الفئة المهمشة طيلة السنة ،تعبيرا عن حق مشروع يتم انتزاعه بهذا الشكل المسالم( ربح بعض البقشيش لتغطية مصاريف العيد الخاصة من سجائر ومقهى وغير ذلك حتى لا تبقى عالة على أحد ولو خلال أيام معدودات؟

والمفارقة العجيبة هي أن من بين هؤلاء الشباب الذين ينصبون هذه الخيام من كان حطب ووقود الحملات الإنتخابية الأخيرة ،صرخ ووزع مطبوعات لا يعرف أصحابها ، يقود الحشود الهائمة على وجهها، كي يفوز سعادة الرئيس وظله سعادة المستشار . الآن فاز الرئيس فلان ، وفاز مستشاره فرتلان. وبدأت المكاتب تتكون ،وبعد أيام أو شهور ستنصب خيام من الطراز الرفيع لبداية مباشرة أكبر كعكة جهوية في المغرب بحفلة تبوريدة مؤثتة بالأعيان والرجال المنتخبين ، فهل سيصل إلى أصحاب خيمة العيد المرقعة بالكارطون والبلاستيك نصيبهم أم عليهم أن ينصبوا خيمة البؤس أمام العالم يرقعون الوقت إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها ؟

‫تعليقات الزوار

2
  • عبد الكريم الوزاني
    الخميس 17 شتنبر 2015 - 01:05

    كلامك صواب علا صواب لكن السياسيين سيدي يصيبهم النوم العميق مباشرة بعد الإقتراع ولا يهمهم لا مستقبل العباد ولا مستقبل البلاد وكثيرا ما يفتشون عن ضمائرهم فيجدونها تحت هذه الخيام وما بعد هذه الخيام ( وأن لَو استقاموا على الطريق لأسقيناهم ماء غدقا) يقول جل علاه (الجن 16)

  • KITAB
    الجمعة 18 شتنبر 2015 - 22:40

    الواقع أن المقال يشي ببعض العادات التي أصبحت تسيء إلى جمالية مدننا المغربية ( وإن كانت هذه الجمالية انعدمت بالكاد ) ، من هذه العادات أيضا ظاهرة جد خطيرة (مدن داخل مدن) ظاهرة الفراشا هذه أخذت تستقطب عينات كثيرة من البشر للمساهمة في الاقتصاد غير المنظم ، والذي يحول الشوارع إلى معارض متحولة من شتى السلع والخدمات ، واحتلال الملك العمومي بهذه الصفاقة لهي مهمة السلطات المحلية التي هي الأخرى في دار غفلون ، أو تتخذها وسيلة للتكسب ووو

صوت وصورة
آش كيدير كاع: طبيب الأسنان
السبت 17 أبريل 2021 - 23:00

آش كيدير كاع: طبيب الأسنان

صوت وصورة
مع سهام أسيف
السبت 17 أبريل 2021 - 22:00

مع سهام أسيف

صوت وصورة
كوبل زمان .. مودة ورحمة
السبت 17 أبريل 2021 - 21:00

كوبل زمان .. مودة ورحمة

صوت وصورة
أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة
السبت 17 أبريل 2021 - 18:00

أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة

صوت وصورة
أمكراز: ماقلبتش على بنكيران
السبت 17 أبريل 2021 - 17:28

أمكراز: ماقلبتش على بنكيران

صوت وصورة
استمتع بدرجات اليقين الثلاثة
السبت 17 أبريل 2021 - 17:00

استمتع بدرجات اليقين الثلاثة