دعمٌ إفريقيٌ للمغرب في قضية الصحراء

دعمٌ إفريقيٌ للمغرب في قضية الصحراء
الأربعاء 29 يناير 2014 - 22:22

أكدت بلدان إفريقية، خلال اجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي، دعمها لقضية الصحراء المغربية، مبدية رغبتها في عودة المغرب إلى حظيرة الاتحاد الإفريقي، من أجل أن يلعب أدواره الطلائعية في القارة السمراء.

وقال وزير خارجية بنين، ناسيرو باكو أريفاري، اليوم الأربعاء، إن بلاده تتطلع إلى عودة سريعة للمغرب إلى حظيرة الاتحاد الإفريقي.

وأفاد رئيس دبلوماسية بنين، عقب مباحثاته مع الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، امباركة بوعيدة، بالقول “نتمنى أن يتم تجاوز نقاط الخلاف بين المنظمة الإفريقية والمغرب، وأن نرى المملكة وقد عادت إلى الأسرة الإفريقية الكبيرة”.

وتباحث الطرفان، فضلا عن التطورات الأخيرة لقضية الصحرء، حول متابعة أشغال اللجنة المختلطة المغربية البنينية التي انعقدت السنة الماضية بكتونو.

وفي السياق ذاته، أعربت جمهورية الطوغو عن شكرها للملك محمد السادس على “مبادرات جلالته القيمة من أجل إرساء السلم والاستقرار في إفريقيا”.

وقال وزير الشؤون الخارجية الطوغولي، دوسي روبير، في تصريحات صحفية، عقب المباحثات التي أجراها مع الوزيرة المنتدبة لدى وزير الخارجية، “إننا نشكر الملك على مبادراته الرامية إلى مساعدة البلدان الإفريقية على تعزيز السلم والاستقرار في القارة”.

وأعرب الوزير الطوغولي عن دعم بلاده الكامل للمغرب، ولجهود المملكة من أجل إيجاد حل للنزاع حول الصحراء، وفقا لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأورد المسؤول الطوغولي أن جمهورية الطوغو تجمعها “علاقات ممتازة مع المغرب”، مبرزا في هذا الصدد “دينامية الدبلوماسية المغربية في سبيل تعزيز الاستقرار في إفريقيا”.

وردا على سؤال حول المناقشات باجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي، الذي عقد يومي 27 و 28 يناير الجاري، وموقف البلدان الإفريقية الداعمة للوحدة الترابية للمملكة، أكد الوزير أن “جميع البلدان الشقيقة والصديقة للمغرب، لاسيما السنغال والطوغو، تقف إلى جانب المغرب”.

وكانت امباركة بوعيدة قد أجرت في وقت سابق، مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية التنزاني، برنار ميمبي، تمحورت على الخصوص حول سبل تعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات، لاسيما الاقتصادية، حيث اتفق الجانبان على عقد اجتماع اللجنة المشتركة في القريب العاجل.

وشكلت قضية الصحراء المغربية ودعم البلدان الإفريقية لهذه القضية الوطنية الأولى بالنسبة للمملكة محور هذه المباحثات، التي جرت بحضور كل من مدير الشؤون الإفريقية بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، موحا والي تاغما، والمدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي، عبد الرحيم القدميري، فضلا عن سفراء المغرب في العديد من العواصم الإفريقية.

وكانت الوزيرة بوعيدة قد حلت، يوم الأربعاء، بأديس أبابا في إطار زيارة على هامش الدورة ال22 لقمة الاتحاد الإفريقي.

ويشار إلى أن العاصمة الإثيوبية تحتضن من 21 إلى 31 يناير الجاري، قمة المنظمة الإفريقية التي تنعقد تحت شعار “تحويل الفلاحة في إفريقيا، اغتنام الفرص من أجل نمو مدمج وتنمية مستدامة”.

‫تعليقات الزوار

11
  • sami
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 22:41

    العودة للاتحاد الافريقي شيئ طبيعي ولاكن اتمنى ان يتمخض عن التقرير النهائي اعتضار رسمي للمملكة المغربية وتوبيخ للجارة السوء الجزائر وطرد المرتزقة من احضان المجتمع الافريقي و تصنيف النولزاريو منظمة ارهابية ولا ننسى عودة المحتجزين وتعويضهم من طرف الجزائر

  • معلق
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 22:53

    بعد سبات دبلماسي عميق تحرك المغرب تحرك طفيف فالنتيجة كما ترون فما بال ادا تحرك اكثر

  • غير دايز
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 23:08

    Il faut developer nos relations avec les pays anglo-saxon d affrique . Negeria et Afrique du Sud pour montrer les mensonges de l Algérie

  • غير دايز
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 23:42

    عودة سريعة للمغرب إلى (((حظيرة))) الاتحاد الإفريقي؟؟؟
    نقول "حضيرة" (جماعة القوم) و ليس "حظيرة" (مأوى المواشي)

  • حسن الوحاني
    الأربعاء 29 يناير 2014 - 23:48

    ا لتاريخ لن يسمح ولن ينسى .المغرب شعبا وحكومة ومعارضة وملكا متشبتين بالعمل الدؤوب مكافحا ودافعا بالغالي والنفيس عن اراضيه من طنجة الى الكويرة .الشعب المغربي شعب الاذكياء والصبر في العمل لكن نتمنى ان يستمر في مسيرته لكي يجد جلالة الملك يد العون من الشعب لكي نصل جميعا الى ما نصبوا اليه امين ا معتق الرقاب

  • إلى الحكومة المغربية والعالم
    الخميس 30 يناير 2014 - 00:07

    قلنها ونقول ونعيد القول إلى الحكومة المغربية والعالم، أن مصدر الإجرام و الإرهاب هو دولة الجزائر أما عصابة البوليزاريو و جماعات القاعدة و الجهاد و التوحيد و القتال و التكفير و جماعة المختار بن المختار و مصعب عبد الودود وووو العدس و الخيار و الزميطة الكحلا….. فما هي إلا أيادي النظام الحركي الجزائري التي يبطش بها و يعبث بها في دول الجوار خاصة الهشة منها هذا هو الكلام المعقول الذي يجب أن يصل إلى العالم بأسره و إلى الكونكرس و البانتاغون خاصة، أن المغرب يبني في افرقيا والجزائر تهدم، المغرب يساهم في أمن إفريقيا والجزائر تسلح مرتزقة تزرع الرعب، وأكبر فضيحة لهذا النظام الهجوم المصطنع لمعمل تكرير البترول في شرق الجزائر، تتساءل الصحافة الغربية الآن عن الكيفية والزمان، تم طريقة الهجوم والتعامل مع العمال المحتجزين، والذي قتل هم العمال الأجانب

  • tamim
    الخميس 30 يناير 2014 - 02:05

    Notre diplomatie doit etre plus agressive plus insistante pour gagnerplus deterrain et chasser la rasd de l union africaine.Qu a t elle fait pr capitaliser le dernier rapport sorti aux usa demandant le dementelement de ce groupe terroriste entretenu par l algerie. Avant de finir je voudrais dire au commentaire 3 d eviter de blesser nos freres algeriens qui tot ou tard reviendront a la raison.merci

  • sahraoui
    الخميس 30 يناير 2014 - 08:10

    vous me faite rire, vous croyez vraiment que l'afrique soutien le maroc? une blague, c'est un mensonge pour les marocains ou pour les africains, ou algerie, moi je pense que vous mentez pour vous meme, si non comment vous expliquer la présence du polisario dans l'union africain et pas le maroc, pour information 47pays/55 reconnaissent l'existance de l'etat de RASD alors comment vous allez écrire un tel titre, l'afrique soutien le maroc, vous me faite rappeler cette citation Nul n'est aussi aveugle que celui qui ne veut pas voir,

  • vqzeevf
    الخميس 30 يناير 2014 - 10:35

    Normalement combien le nombre des pays africains qui est du coté du Maroc concernant son intégrité territoriale est plus élevé
    Alors pourquoi pas mr le minsitre des affaires étrangères n'intervient pas pour un renvoi de la mafia algérienne dénommé polisario de la dite organisation

    tout en cherchant plus d'appui auprès des autres pays y compris les pays ennemis car avec la mort de Kaddafi plusieurs pays ont changé de culture politique envers les algériens
    qui semblent de plus en plus isolés

  • mohamed boudraa tanjer
    الخميس 30 يناير 2014 - 20:14

    يجب على المغرب ان يبتكرمنهج وسياسة ناجعة وقوية تصابقية وهجومية منها:انشاءولاية المتحدةافريقية يكون مقرها بالمغرب وهي نفس فكرة التي اخترعها القدافي ولاكن ببتكارمغربي صرف يكونومحدداتها من ارادا إنضمام إليها إعتراف بوحدة وحدود كل بلد وسيادته ويكون مختلف ومتطورعلى الاتحادإفريقي الفاشل والقاصر:منهايكون مختص بالمال واعمال والبنوك والعملة الموحدة لدول المنضمة اليه وتاني يكون مختص بالاواع الاجتماعية وتنمية وتضامن وتكافل ويكون صندوق منشئ لهادا الغرد مسمى ببيت المال وهاكدا يكون المغرب قدربح أرهان بدفاع عن مصالحه العليا وصوق لنمداجه وبنفس الوخت كون لوبي مغربي إفريقي بدون جزائر ولا ج افرقية

  • ف.ح
    الجمعة 31 يناير 2014 - 19:04

    لماذا يراهن المغرب دوما على الخارج في كل قضاياه سواء كانت مصيرية او اقتصادية او غير ذلك هل ابناء الوطن لايمكنهم تحقيق ما يطمحون اليه من نصرة لقضايا هذا البلد والا قكيف حافظ الاجداد على كل هذه المكتسبات ام اننا علينا ان نبقى مكتوفي الايدي وننتظر ان ياتنا الفرج ونستنجد باطراف اخرى ولو كان منهم من هو عدونا.

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 2

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 19

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية

صوت وصورة
منع لقاء بغرفة التجارة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 20:39 2

منع لقاء بغرفة التجارة

صوت وصورة
مستجدات قضية  "مون بيبي"
الأربعاء 20 يناير 2021 - 19:40 9

مستجدات قضية "مون بيبي"

صوت وصورة
قرار نقابة أرباب الحمامات
الأربعاء 20 يناير 2021 - 17:40 15

قرار نقابة أرباب الحمامات

صوت وصورة
معاناة نساء دوار قصيبة
الأربعاء 20 يناير 2021 - 16:40 4

معاناة نساء دوار قصيبة