دوامة العنف في إفريقيا الوسطى بين أزيز الرصاص وبريق الألماس

دوامة العنف في إفريقيا الوسطى بين أزيز الرصاص وبريق الألماس
الجمعة 14 فبراير 2014 - 13:30

مع استمرار دوامة العنف في إفريقيا الوسطى وتطور الأمر لاشتباكات طائفية – بين سكان مسلمين ومسيحيين -؛ تزداد المخاوف من احتمال انزلاق البلاد الغنية بالثروة المعدنية – لاسيما الألماس والذهب واليورانيوم – نحو حرب أهلية.

وبحلول نهاية العام الماضي؛ اتخذت الأزمة طابعاً دولياً، حيث أقرَّ مجلس الأمن الدولي في 5 ديسمبر الماضي نشر قوات فرنسية وقوة تابعة للاتحاد الأفريقي بموجب القرار الأممي رقم 2127.

وبناء على القرار بدأت القوات الفرنسية عملية عسكرية نشرت بموجبها 1600 عسكري في غرب وجنوب غرب البلاد بالقرب من مناجم اللماس والذهب، في الوقت الذي كان يُتوقع انتشارها شمالاً لحماية الأقلية المسلمة التي تشكل 10% من السكان البالغ عددهم نحو 4.5 مليون نسمة.

وتعتبر منطقة باكوما – جنوب البلاد – من المناطق الغنية باليورانيوم، وقد صدّرت إفريقيا الوسطى عام 2010 ما يساوي “323 ألف و575 قيراطاً” من الألماس؛ و72 ألف و834 غراماً من الذهب، فيما بلغ إنتاجها من الألماس عام 2011 حوالي 312 ألف قيراط.

وتقول المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن حوالي 840 ألف شخص اضطروا للنزوح ومغادرة منازلهم؛ منذ تصاعد وتيرة العنف في ديسمبر 2012، فضلاً عن 246 ألف شخص لجؤوا إلى دول الجوار.

ونظرا للأهمية الجيوسياسية التي تمثلها إفريقيا الوسطى بالنسبة لفرنسا – ورغم أحداث العنف -؛ إلا أن المصالح والشركات الفرنسية استمرت في نشاطاتها، حيث واصلت الخطوط الفرنسية تسيير رحلاتها الجوية، كما تابعت شركة توتال النفطية أعمالها إلى جانب عدة شركات في مجال السيارات.

يذكر أن المجلس الوطني الانتقالي – البرلمان الانتقالي – في إفريقيا الوسطى أعلن في أبريل 2013 اختيار “ميشال دجوتوديا” رئيساً مؤقتاً للبلاد، بعد شهر واحد من إطاحة مسلحي مجموعة “سيليكا” بالرئيس السابق “فرانسوا بوزيز” – المسيحي الذي جاء إلى السلطة عبر انقلاب عام 2003 -.

وعقب ذلك انحدرت البلاد إلى دوامة جديدة من العنف، وتطور الأمر إلى اشتباكات طائفية بين سكان مسلمين ومسيحيين؛ شارك فيها مسلحو “سيليكا” (مسلمون) ومسلحو “مناهضو بالاكا” (مسيحيون)

وفي 20 يناير الماضي انتخب المجلس الانتقالي عمدة بانغي؛ “كاترين سامبا بانزا” رئيسة مؤقتة للبلاد، بعد عشرة أيام من استقالة “دجوتوديا”.

‫تعليقات الزوار

28
  • حفيظ
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 13:42

    أسمه الماس و ليس الآلماس (أو الآلماز). كثيرة هي الآخطاء التي دخلت العربية عن طريق الدارجة المصرية التي تأثرت بدروها من الآستعمار العثماني أو الآنجليزية

  • عبدو
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 13:46

    فرنسا جردت المسلمين من السلاح وتركتهم عرضة للذبح والله جرائم في حق مسلمي هذا البلد عجبا

  • الهروشي التطواني
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 13:51

    لن يطلق الشيوخ دعـوة #للجهــاد في أفريقيا الوسطى نصرة للمسلمين الذين يتعرضون للابادة هناك على يد الجيش الفاسد و أذنابه ..
    لانه لايوجد اي مصـــالح سياسية لأمريكا وروسيا هناك كما الشأن في #بــورما
    … فرنسا التي يعتبرها بعض الواهمون أنها صديقة الاسلام هي من تدخلت وأسقطت الحكومة المسلمة وجردت المسلمين من أسلحتهم وتركتهم عرضة لتصفية بشعة من قبل الجيش الفاسد واذياله …فرنسا تثبت كل يوم أنها تستحق أن تحمل لقب عدو الاسلام بكل جدارة لكن ماذا فعل حكام العرب الخونة الذين تنكروا لاخوانهم في الدين…هؤلاء لن يقف الربيع العربي الا بقطف رؤوسهم أولا…

  • lui
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 13:53

    à Vous d'analyser pourquoi l4intervetion de la france ait Lieu

    وبناء على القرار بدأت القوات الفرنسية عملية عسكرية نشرت بموجبها 1600 عسكري في غرب وجنوب غرب البلاد بالقرب من مناجم اللماس والذهب، في الوقت الذي كان يُتوقع انتشارها شمالاً لحماية الأقلية المسلمة التي تشكل 10% من السكان البالغ عددهم نحو 4.5 مليون نسمة.

    c'est le colonialisme au nom du droit de l'Homme…

  • مغربي اومي
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 13:56

    التطرف المسيحي .. يريدون ابادة المسلمين و تهجيرهم و الاستيلاء على املاكهم .. فرنسا اينما حلت يقع الخراب و الحروب الطائفية من مالي و اليوم افريقيا الوسطى و الدول التابعة لها '' المغرب ، الجزائر و … '' يساعدونها بارسال قوات … بشااااخ …

  • Youssef
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 14:08

    Alors ou est les soit disant défenseur des musulman , ou est la mafia de Bandar ,da3ich,ou sont ceux qui ont détruit le Mali au nom du chariaa
    La preuve que tout ces salamis set wahhabite, free musulman ,ne sont que des marionnette à la main de Israël et les USA ,et ils dont très loin de l'islam

  • chelha rbatia
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 14:14

    ( وبناء على القرار بدأت القوات الفرنسية عملية عسكرية نشرت بموجبها 1600 عسكري في غرب وجنوب غرب البلاد بالقرب من مناجم اللماس والذهب، )
    مبروك عليك يا فرنسا الغنيمة
    و سوريا تلاتة سنوات من الحرب و الدماء و لا احد التفت الى الشعب السوري
    اللهما فرج هم السورين و اغيتهم يا رب

  • nazha
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 14:18

    اقولها مرارا وتكرارا الديانات هي اصل الشرور والصراعات والكراهية
    وَلَن تَرْضَىٰ عَنكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ
    الكل يدافع عن دينه على انه الصحيح وتناسى انه اكتسب الدين بالوراثة اما عن طريق والديه او عن طريق البلد الدي ولد فيه وانا احترم جميع الديانات والكل له الحق في ان يعبد مايشاء

  • الامة الاسلامية
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 14:29

    اللهم نسألك بكل عزيز عليك بكل اسم سميت به نفسك نسألك بمنزلة حبيب المسلمين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم نسألك بكل حرف انزلته في كتابك اللكريم ان ترحم الضعفاء و ترد عنهم الاعداء يا رب يا عزيز يا جبار يا قادر يا حيي يا قيوم على كل شيىء نستودعك دعاء يوم الجمعه يارب يامجييب الدعوات …اين الاعلام العربي اين الحكام المسلمين اليست هذه حرب على الاسلام لو كان فيكم رجل واحد يخاف ربه لما وصلنا الى هذا القمع الصهيو امريكي الدي نعيشه اليوم ولاكن للاسف كلكم اشباه رجال … اللهم انصر الاسلام و المسلمين , اللهم اضرب الضالمين بالضالمين و اخرج المسلمين منهم سالمين ياارحم الراحمين

  • badr
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 14:31

    وبناء على القرار بدأت القوات الفرنسية عملية عسكرية نشرت بموجبها 1600 عسكري في غرب وجنوب غرب البلاد بالقرب من مناجم اللماس والذهب، في الوقت الذي كان يُتوقع انتشارها شمالاً لحماية الأقلية المسلمة التي تشكل 10% من السكان البالغ عددهم نحو 4.5 مليون نسمة… هذه هي فرنسا صديقتنا الحبيبة

  • الدولة المارقة و اللصة
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 14:31

    اينما حلت و ارتحلت هاته الدولة المارقة و اللصة يحل الخراب والدمار انها تحتل ثلث افريقيا من المغرب و تونس الى ساحل العاج و افريقيا الوسطى, استغرب لماذا هذا الاحتلال و النهب على مسمع العالم وفي واضح النهار والشعوب صامتة و مخدرة و منهم المغرب

  • islam
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 14:38

    :le commentaire qui résume tout
    إفريقيا الوسطى(…) البلاد الغنية بالثروة المعدنية – لاسيما الألماس والذهب واليورانيوم –

  • monsif
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 14:42

    العالم يتقدم ويتطور وسكان بعض الدول الافريقية ما يزالون في جهلهم وتخلفهم ووحشيتهم وهذه الصورة تفسر لنا ذلك .

  • sarah
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 14:47

    …"la population musulmane est victime d'un génocide"…ou…"véritable massacre de la population musulmane"..
    non ! non ! on entendra pas ces phrases dans les médias.

  • ghi dayz
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 15:01

    ادعت فرنسا أنها ستسهر على حفظ الأمن والسلام في البلاد وذلك بنزع السلاح للمتمردين من الطرفين المتقاتلين، غير أنه سرعان ما سيتبين أن تلك الشعارات لم تكن سوى وعود وردية تستبطن مؤامرة محبوكة ضحيتها السكان المسلمون، فقد عمدت القوات الفرنسية إلى نزع السلاح والعتاد من مقاتلي حركة السيليكا وهي تحالُف أربع جماعات معظمها من المسلمين كانت تُساند الرئيس «ميشال جوتوديا»، بينما لم تقم بنفس الإجراء مع الميليشيات المسيحية المسلحة.
    وتأتي شهادات المنظمات الإغاثية الدولية لتؤكد حقيقة المؤامرة بعد أن كشفت منظمة الأمم المتحدة، مُنتصف شهر يناير 2014، في تقارير لها نشرتها صحيفة "لاكروا" الفرنسية، أن عملية نزع السلاح التي نفذتها القوات الفرنسية في جمهورية أفريقيا الوسطى، لمحاولة الحد من موجة العنف في البلاد، أدت إلى أن أصبحت مجموعات من السكان الذين يدينون بالإسلام هدفا سهلا لميليشيات معادية تدين بالمسيحية.
    يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ونسال الله الثبات والعزة لاخواننا المسلمين في القارة السمراء وفي باقي البقاع…

  • عبد الله الحارث
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 15:04

    على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أن يدرب المسلمين في هذا البلد ليدافعوا عن أنفسهم، وعلى من يستطيع أن يمدهم بالمال والسلاح ألا يتردد في ذلك. أما إذا احتاجوا للرجال فعلى المجاهدين أن يمدوهم بالشباب قدر كفايتهم ويرسلوا الدعاة والعلماء ليوطدوا حضور الإسلام هناك كما يفعل الصليبيون الذين يبعثون بالمبشرين ليدخلوا الناس في النصرانية. وعلى الدولة المغربية المسلمة الشريفة أن تعطي الأوامر لجنودنا البواسل للانحياز – ولو خفية – إلى المسلمين، كما فعلت هولاندا التي سمحت بمذبحة سريبرينتشا ضد المسلمين البوسنيين أيام حرب البوسنة والهرسك. اللهم انصر الإسلام والمسلمين في كل مكان يا رب العالمين فقد عانوا ولا يزالون في كل بقاع الأرض… وما نقموا منهم إلا أن يؤمنوا بالله العزيز الحميد

  • مسلم
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 15:17

    سمعنا أنه تم نزع السلاح من الأقلية المسلمة هناك من طرف الفرنسيين بينما لم يفعلوا الأمر نفسه مع المسلحين النصارى.. ما الدافع من عدم توضيح هذا الحدث المحوري في وسائل الإعلام؟ ثم كيف ستعمل التجريدة التي أرسلها الملك على إحلال السلام هناك ؟ ألا هل من مجيب

  • youssrimoha
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 15:21

    نحن بعيدين كل البعد عن هؤلاء لاطاقة لنا بهم ربنا لاتحملنا مالا طاقة لنا به ان الذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب اليم هذا بالنسبة للمسلمين اما المسيحين لانجد ما نقوله نظرا لاحترام الاديانv لكم دينكم ولي دين

  • amine larbi
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 15:44

    je veux bien qu on envoi l armée marocaine au centre d afrique
    car un général francais a dit ce qui se passe au centre afrique est un génocide contre les musulamans

  • محمد الوزاني
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 16:06

    تواطؤ واضح من الأمم المتحدة لتجريد المسلمين من السلاح وتركهم فريسة سهلة للمتطرفين المسيحيين بهدف إبادتهم وفي نفس الوقت تمكين الحقيرة فرنسا من المعادن الثمينة.

  • lhoussine
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 16:11

    إلى نزهة كلامك يشبه كثيرا كلام زميلة في العمل Christine , ربما تأثرت بالثقافة الفرنسية

  • labib
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 16:28

    il faut appeler les choses par leurs noms c'est un génocide contre le musulmans et y'en a qui créent ce conflit pour leur propre intérêt c'est les sioniste franc maçon qui veulent s'approprier plus de diamants et plus de richesses

  • une remarque
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 17:07

    بقناة فرنسية صرحت مسؤولة بمنظمة حقوق الانسان متهمة فرنسا انها تغاضت عن قتل المسلمين لا يريدهم المسيح ببلدهم والذين ينتقدون فرنسا هل من يجد كنزاا يتركه انتقذوا المتخلفين الافارقة باجسادهم القوية وعقولهم الفارغة لم لا يستغلون خيرات بلدهم ليعيشوا احسن من الفرنسيين ولو كانت دياناتهم مختلفة فليتقاتلوا ويحملوا امتعتهم فوق رؤوبسهم ويتشردوا هؤلاء من فتح لهم المغرب ارضه والصورة خير معبر بشر عنيفون ولا يعرفون الحوار القتل عندهم كاللعب اتحدث عن الافارقة وليس اخواننا المغاربة فرق كبير بين العقليات الافارقة عبئ على العالم حتى دول امريكا اللاتنية واسيا الفقيرة يعملون ليحسنوا اوضاعهم الافارقة بلدانهم غنية وتنقصهم العقول اتمنى ان لا يندم المغرب يوما العنف يسريي في دمائهم

  • غنيمة
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 17:36

    1600 عسكري لحماية الماس والذهب ورحلات جوية لنقلها
    هذا مايفهم من المقال .
    لله ضرك يإفريقيا الوسطى

  • omar
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 18:38

    De nos jours: Le Colonialisme est au Nom des Droits de l'Homme !!!
    Quoi que le Maroc fasse avec les clandestins,Human Rights Watch et ses pions, AMDH ( Association Marocaine des droits de l'Homme) le critique, malgré que Socialement le Maroc paye un prix très lourd en acceptant de jouer le rôle du gendarme pour l'Europe et de régler la situation des clandestins illégaux!! comme si le Maroc a réglé les problèmes des siens, comme si c'est le Maroc qui a colonisé et pillé les pays africains!!!

  • كما تدين تدان
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 19:23

    الانسان السوي الحضاري المكرم عند الله هو الذي يندد و يرفض القتل و الذبح و انتهاك دم الانسان في اي مكان و زمان. حينما يذبح المسلمون المسيحيين و مخالفيهم في الدين و المذهب تعتبرون ذلك جهادا مقدسا و طريقا الى الجنة و الحور العين، ما تقوم به داعش و جبهة النصرة في سوريا و العراق و لبنان من قتل و ذبح للمسلمين و المسيحيين يفوق ما يقوم به المسيحيون ضد المسلمين في افريقيا و بورما. ولكنه التعصب المقيت الذي يرى بعين واحدة. ماذا فعلت القاعدة في مالي من قتل و تقطيع للأيدي و الرؤوس لأناس مسالمين مسلمين، حتى صار الاسلام قرينا للإرهاب و القتل و التخلف و الهمجية. اخشى ان يصل اليوم الذي يوضع فيه المسلمون في سجون كبيرة مفتوحة اتقاء شرهم و تخلفهم و عطشهم للذبح و القتل. نسال الله اللطف.

  • zig.italy
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 19:53

    ما رايت عبر التاريخ اكبر مخرب لافريقيا الا فرنسا وكل الحروب التي ازهقة الدماء هناك تجد يدها متورطة وبشكل واضح حقيقة سرطان افريقيا وخاصة العرب هي فرنسا واستسمح لاديالها لدينا

  • فرنسا الشؤم
    الجمعة 14 فبراير 2014 - 20:29

    هي هكذا وهذا هو حال كل المستعمرات الفرنسية، لأن فرنسا الهمجية تغذي الطائفية وتزرع بذور الخراب والدمار والعداوة حيثما حطت أقدامها السوداء. وما وضع المغرب والجزائر إلا شذرات بسيطة من نتائج التواجد الفرنسي بشمال أفريقيا.
    أليست فرنسا هي التي تمول، بالمباشر وغير مباشر، تمول الانفصال والتفرقة بين أبناء الشعب الواحد في المغرب؟ أليست فرنسا هي التي فصلت موريتانيا عن المغرب، وهي الراعية اليوم لفصل الأمازيغ عن العرب بإيجاد أسباب ودوافع وهمية لا أسس علمية لها ولا قواعد منطقية ولا إثبات تاريخي؟

    متى نطرد عنا فرنسا الهمجية وكذا كل مخلفاتها التي تشكل سرطانا حقيقيا وخطيرا بداخلنا، وهي سرطان قابل للانشطار في أي لحظة ليعم سائر الجسم والأعضاء، مع أنه حاليا ينخر عظامنا ودماءنا ولحمنا؟

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 3

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 18

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية