دور الترجمة في التفاهم وريادة المغاربة

دور الترجمة في التفاهم وريادة المغاربة
الثلاثاء 26 يناير 2021 - 01:55

من الأكيد أنَّ الترجمة اليوم من أقوى الوسائل في تحسين التواصل بين الشعوب وخلق جسور التفاهم والتبادل الثقافي، وتصحيح الكثير من المفاهيم والتصورات حول الأنا والآخر، بل إنَّ الترجمة فعل حضاري، يؤسّس للنهضة، ولذلك لم تنهض كثير من الأمم عبر التاريخ إلا باهتمامها بالترجمة بوصفها وسيلة لاستيعاب الثقافات البعيدة، قبل أي ابتكار جديد.

وفي سياق تشجيع الترجمة وتحفيز الباحثين والمشتغلين في هذه المجالات على بذل المزيد من الجهد في ترجمة أعمال رائدة تستطيع أن تكتشف رؤية الآخر ونقل مواقفه، دأبت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) والمنظمة الدولية للفرنكفونية، على تنظيم أكبر جائزة دولية للترجمة، وهي جائزة ابن خلدون-سنغور للترجمة في دورتها الثالثة عشرة 2020، وقد حصل عليها المغرب ممثلاً في الأكاديميين الدكتور عبد الحق بُتْكَمنتي والدكتور يونس الزواين، وذلك بترجمتهما كتاب “الجهادية عودة القربان” Djihadisme : le retour du sacrifice للفيلسوف الفرنسي المعاصرjacob rogozinski جاكوب ركوزينسكي الصادر سنة 2017 عن دار النشر DESCLEE DE BROUWER بفرنسا، وهو أول كتاب يُنقل إلى العربية لهذا الفيلسوف، من الفرنسية إلى العربية، حيث صدرت الترجمة عن مؤسسة مؤمنون بلا حدود سنة 2020 بلبنان، ومن المرتقب أن يُعاد ترجمة الكتاب طبعات أخرى بمناسبة فوزه بهذه الجائزة العالمية.

واحتفاء بهذا التتويج قام محترف الكتابة بفاس، وهي العاصمة العلمية للمملكة المغربية، بالتعاون مع مديرية وزارة الثقافة، بتنظيم ندوة علمية في موضوع الترجمة، يوم الجمعة 22 يناير 2021، وخُصّص لتكريم الأكاديميين المغربيين الحائزين هذه الجائزة العالمية، حيث تم تنظيم جلستين علميتين، الأولى ترأستها الدكتورة هناء بنيس، وقدم فيها الأكاديمي والناقد الدكتور خالد التوزاني مداخلة علمية حول موضوع: جماليات الترجمة: قراءة في مُنجز الدكتور عبد الحق بُتكمنتي، وقدّم الأستاذ الباحث والناقد والقاص نصر الدين شردال مداخلة حول المرجع في قصائد الشاعر والمترجم عبد الحق بتكمنتي، في حين سلّطت الدكتورة فائزة عليلو الضوء على جوانب من خصوصيات الترجمة وتقاطع الفكر والإبداع فيها.
أما الجلسة العلمية الثانية، فترأسها الدكتور محمد نفاد، وهو مدير محترف الكتابة، وقدّم في هذه الجلسة أستاذ الترجمة الدكتور محمد الدرقاوي مداخلة باللغة الفرنسية حول صعوبات الترجمة من خلال نماذج مختارة، ثم قدمت الدكتورة إكرام العياشي مداخلة توسعت في الحديث عن جماليات الترجمة، وذلك باللغة الفرنسية.

وقد توّجت الجلسة العلمية، بمشاركة الفنان والباحث والشاعر المغربي حميد تهنية الذي قدّم شذرات من قصائد شعرية ومقاطع إبداعية احتفاء بالأكاديميين وتكريماً لهما، وفي ختام النشاط تم تقديم دروع التكريم للمحتفى بهما. في جو من الفرح بهذا الإنجاز الذي حقّقه المغاربة في مجال الترجمة الأكاديمية، وتم اختتام النشاط الثقافي والحفل التكريمي بحفل شاي على شرف الفائزين بهذه الجائزة الدولية.

ومن أهم الخلاصات التي أسفرت عنها هذه الندوة العلمية: الدعوة إلى إنشاء أكاديمية وطنية للترجمة تُعنى بترجمة الأعمال العلمية والثقافية، بلغات متعدّدة، انسجاماً مع سياسة الانفتاح والتعددية الثقافية التي ينهجها المغرب، والتي خلقت منه بلداً للتسامح والتعايش، بوأته مكانة محترمة بين الدول في هذا المجال، وخاصة في علاقاته مع إفريقيا وأوروبا ودول شرق آسيا، والتي تقتضي تبادلات ثقافية وعلمية على غرار التعاملات الاقتصادية والتعاون في مجالات الطاقة والصناعة والخدمات، حيث يملك المغرب مؤهلات تراثية وثقافية جديرة بأن يعرفها الآخر، ولما فيها من إشارات تدعم قضايا المغرب الكبرى، وأيضاً يمكن من خلال الترجمة تصحيح صورة الآخر وخلق فرص جديدة للتواصل والتفاهم، خاصة وأنَّ عدداً من الباحثين والأكاديميين المغاربة يعملون في جامعات دولية، وهناك رصيد من العلاقات المشتركة، ينبغي أن يتم الاستفادة منه في تعزيز مجال التواصل الدبلوماسي والثقافي بين المملكة المغربية ودول العالم، إذ لا يخفى أنَّ المغرب بوابة العرب نحو أوروبا، وبوابة أوروبا نحو إفريقيا والعرب، حيث الموقع الاستراتيجي الذي يشغله المغرب يعدّ مؤهّلا طبيعياً مكّنه من تحقيق ريادة كبرى في مجالات التواصل والانفتاح والتثاقف والتبادل الثقافي والتعاون الدولي.

وتجدر الإشارة إلى أن جائزة ابن خلدون – سنغور العالمية تمثل بالنسبة للمغرب ثمرة جهود فردية لباحثين مغاربة، وهما الدكتور يونس الزواين، أستاذ تحليل الخطاب والترجمة بالكلية متعددة التخصصات بتازة جامعة سيدي محمد بن عبد الله-فاس، والدكتور عبد الحق بتكمنتي شاعر ومترجم ومصطلحي، وأستاذ بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين فاس- مكناس، ومكلف بالبحث التربوي، وله مؤلفات عديدة.

ماذا عن الكتاب الحائز جائزة ابن خلدون – سنغور؟

قام الفيلسوف الفرنسي المعاصر جاكوب ركوزينسكي jacob rogozinski بأول دراسة فلسفية للظاهرة الجهادية، نشرها في كتاب يحمل عنوان: Djihadisme : le retour du sacrifice وكانت ترجمته إلى العربية تحت عنوان: “الجهادية عودة القربان”، وهي دراسة تعود إلى الماضي لبحث جذور التطرف كما تنفتح على الراهن وتستشرف المستقبل، إضافة إلى استدعائها حقولا معرفية متعددة، ومنها علم الأديان والأنثربولوجيا والتاريخ وعلم النفس وعلم الاجتماع والعلوم السياسية، فكانت المقاربة شمولية وعميقة لظاهرة الجهاد عبر التاريخ، وما طرح قبل الكتاب لا يعدو أن يكون إلا نصوصا قليلة وحوارات وندوات وأيام دراسية وكتب جماعية، ومن ذلك حوار ديريدا وهابرماس، ونص بودريار و ندوة منشورة في كتاب “شرنا يأتي مما هو أبعد” لباديو، وهي أعمال تناول جوانب فقط من الظاهرة الجهادية، ولم تنظر إلى الموضوع بمثل العمق الفلسفي الذي تناول به الفيلسوف جاكوب ركوز ينسكي في كتابه “الجهادية عودة القربان”، مما يجعله مرجعاً مهماً في هذا المجال، وترجمته إضافة نوعية للمكتبة العربية.

أنجز روكوزينسكي قراءة فلسفية للحركات الجهادية كاشفا تجدّرها في العمق الانتربولوجي و التاريخي و السياسي و الديني للمجتمعات قديمها و حديثها، حيث قدّم فحصاً دقيقاً للمصطلحات و المفاهيم المتداولة في الخطاب الإعلامي و القاموس السياسي المعاصر من قبيل: “إرهاب و إسلاموية و تجذير و تعصب وتطرف..”، و لعل أهم مفهوم اعتمده في تحليله الفلسفي للظاهرة هو مفهوم الجهاز الفوكوي dispositif لكن بنوع من التجديد والتطوير والإضافة، فإذا كان الفيلسوف فوكو قد تحدث عن جهاز السلطة وعن أجهزة الإقصاء والمعايير الانضباطية التي وظفها في كتابيه: (تاريخ الجنون حتى العصر الوسيط) و (المراقبة و العقاب). فإن ركوزينسكي يتحدث عن أجهزة الاضطهاد وأجهزة الإيمان و أجهزة الترهيب والقمع، هذه الأخيرة هدفها هو إبادة الناس و تدميرهم و سحقهم وهو ما يسري على داعش و هذا النمط من الأجهزة لم ينتبه إليه فوكو.

يروم الفيلسوف الفرنسي ركوزينسكي فهم أجهزة الاضطهاد هذه، وكيف تستطيع حشد الجموع و التأثير فيهم، بل وتسخيرهم لخدمة استراتيجيتها الخاصة عبر خطابات عابرة للأزمنة و الأمكنة والفضاءات.

ويخلص هذا الفيلسوف إلى فكرة جوهرية مفادها: إن الحركات الجهادية هي أجهزة ترهيب لها القدرة الفائقة على إنتاج خطاب يجذب و يستقطب و يستميل الأشخاص و يقنعهم للموت من أجله، فخطاب الحركات الجهادية خطاب مؤثر في جمهوره، يختلف عن الخطابات الأخرى المعروفة، إنه خطاب تجذيري يعمل على تجذير الناس بناءً على ربط أوضاعهم الاجتماعية وجروحهم النفسية برمزية تتعدى حاضرهم، عبر إعادة تنشيط خطاطات قديمة تمنحه قوة وصلابة وتأثيرا…إلخ من خلال صهر كلوم الراهن بآلام الماضي في إطار تماهٍ نفسيّ و تاريخيّ و اجتماعيّ.

وماذا عن مفهوم “عودة القربان”؟

حين تلجأ الأجهزة الجهادية إلى العمليات الانتحارية فهي لا تهدف فقط إلى إرهاب العدو وإرباكه وإرعابه، بل أيضاً تهدف إلى خلق الوحدة المفقودة للجسد الجمعي للأمة على غرار الحركات الشمولية من خلال طقس القربان، فالجهاديون يتصورون موتهم هبة قربانية، أي هبة الذات التي يجب أن تمر بتدمير ذاتي…إلخ.

وهكذا، فالهجوم الإرهابي هو هذا الفعل الذي تتحقق فيه “عودة القربان” في شكل جديد مكتسيا دلالته ومكتسبا أبعاده عبر تنشيطه لتلك الخطاطات الحاضرة في النصوص المقدسة والممتدة عبر التاريخ ابتداءً من الديانات السماوية القديمة مروراً بحملة مطاردات الساحرات و سجن المجذومين و شموليات القرن العشرين وانتهاءً بالحركات الأصولية.

وللخروج من هذا النفق المظلم الرهيب، والقاسي و العنيف، ومن هذه الكراهية المقيتة، ولتجاوز هذا الوضع يدعو الفيلسوف ركوزينسكي إلى استعادة الكنوز المفقودة للإسلام، كفصل الإسلام الأول للدين عن الدولة والعقلانية الرشدية والصوفية…إلخ، وغيرها من المفاهيم التي تروم ربط الدين بالأخلاق والعقل والقلب والحِكمة، وهذا يعني عودة الإسلام الروحي الذي يحترم قداسة الإنسان، ويتقاطع مع المشترك الإنساني، في الدعوة إلى مكارم الأخلاق أو ما يُعرف بالقيم الإنسانية العليا.

أخيراً، واعتباراً لهذه الأهمية التي يحظى بها هذا الكتاب في فهم جذور الإرهاب، واقتراح مداخل الخلاص من هذه الظاهرة التي أرّقت العالم، فقد شكّلت ترجمته من الفرنسية إلى العربية مدخلاً لتعميق النقاش انطلاقاً من زوايا نظر عربية، يمكن أن تدعم أطروحة الكتاب أو تعزّز بعض مواقفه بأمثلة من الفكر الإسلامي وخاصة في جانبه الروحي. ومن ثم فإن منح هذا الكتاب جائزة دولية، يمثل تشجيعاً للمزيد من العمل في اتجاه ترسيخ التواصل الثقافي وبناء حوار فاعل ومؤثر بين الذات والآخر، من أجل فهم سليم وعميق للظواهر السلبية التي تؤدي إلى سوف الفهم.

‫تعليقات الزوار

1
  • مغربي غيور
    الثلاثاء 26 يناير 2021 - 18:35

    ……….
    ……….

    نقول: الأنا والغير، وليس الأنا والآخر.
    Le Moi et l’Autui
    وفقكم الله لكل خير
    الكتابة مجال للتواضع الفكري. بل إن سقراط كان يحتقر الكتابة لأنها ارتبطت بالسفسطائين وكتبة المحاكم الذين عرفوا بالتزوير.
    أفلاطون هو الذي دون أفكار أستاذه سقراط….

صوت وصورة
قنصلية الأردن بمدينة العيون
الخميس 4 مارس 2021 - 13:43 17

قنصلية الأردن بمدينة العيون

صوت وصورة
ألبوم "طوطو" الجديد
الخميس 4 مارس 2021 - 13:19 11

ألبوم "طوطو" الجديد

صوت وصورة
المعاملات المالية عبر الهاتف
الخميس 4 مارس 2021 - 10:17 5

المعاملات المالية عبر الهاتف

صوت وصورة
برنامج المثمر للزرع المباشر
الأربعاء 3 مارس 2021 - 21:29

برنامج المثمر للزرع المباشر

صوت وصورة
زيارة أخنوش لإقليم شفشاون
الأربعاء 3 مارس 2021 - 20:30 108

زيارة أخنوش لإقليم شفشاون

صوت وصورة
حوت ضخم بشاطئ الجديدة
الأربعاء 3 مارس 2021 - 18:31 19

حوت ضخم بشاطئ الجديدة