دياجير الظلام الحزبي

دياجير الظلام الحزبي
الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 16:28

في خضم انبثاق وتناسل الكثير من تمظهرات الأزمة التي تتخبط فيها الأحزاب السياسية المغربية ،أضحت ممارسة العمل السياسي أو حمل “تيكيت حزبي” عملية مذمومة وغير مرغوب فيها من طرف عامة الناس ،وكل من يتحدث باسم الحزب فهو منافق وخائن في نظر المواطنين ،حيث أضحت الأحزاب بمثابة وكالات لبيع الأوهام ونسج الوعود الكاذبة ،وهي مؤسسات للقرب من السلطة وابتغائها أكثر من القرب من المواطنين والإنصات لشجونهم ومشاكلهم،فهي تعمل في بروج عالية،لا تطأ الأرض وتنظر إلى المواطن نظرة أداتية تشييئية وانصرفت عن القيام بوظائفها المحورية وهي تربية المواطنين تربية سياسية حسنة إلى القيام بمهام منافية للأخلاق السياسية الواجبة في تدبير الشأن العام وتحولت إلى مدارس لتكوين اطر بارعة في ممارسة الديماغوجية وفنون السياسوية، حيث أصبح السياسي يستبيح كل شيء من اجل خدمة ذاته وعشيرته ويتقن مسلكيات الحربائية والتلون بحسب وجهات تحقيق مراميه و مأربه الضيقة.

هل وصل حال الأحزاب والمتحزبين إلى هذا الحد من الانبطاح الكلي للاءات وتعليمات الدولة العميقة ودوائر المخزن ،وأصبحت مجرد أدوات لشرعنة استراتيجياتها والتهليل لها ومباركتها دونما إبداء حتى الرأي أو الاستشارة، أو الوقوف حتى وقفة تأمل للتفكير والمبادرة، وحتى التمنع عن المسايرة والطاعة العمياء، وحفظ ماء الوجه أمام الوطن والمواطنين،

لقد كنا دائما نستهين بمقولة صاحب الكتاب الأخضر من “تحزب خان” لكن حقيقة واقع الأحزاب المغربية وما سارت عليه في نهجها،ابلغ على الدلالة والاستدلال ،فواقع الحال الحزبي يؤشر على أن هناك خيانة متعددة الاتجاهات،خيانة للوطن والمواطنين ،خيانة للمبادئ ،خيانة لنبل العمل الحزبي،خيانة الوعود والعهود،خيانة الدستور،خيانة الديمقراطية في حد ذاتها وهتك عرضها بشكل يومي،مقابل الوفاء والالتزام بكل مضرات ومساوئ الفعل الحزبي ،وقد تبين بالملموس وتحت وقع التجريب اليومي والممارسة أننا أمام أحزاب /أشخاص، أو أحزاب/ رجال ونفسيات وعقليات، جعلت من الأحزاب مجرد ضيعات خاصة تفعل فيها ما تشاء دون كلل أو ملل.

نعم في مغرب اليوم وفي ظل هذه البيئة السياسية/الحزبية العفنة،كل من تحزب خان،ونستثني القلة من المناضلين الشرفاء الذين غمرتهم مياه النخبة المتأبطة بالعمل الحزبي ،والذي تستغله شر استغلال للركوب على مطالب ومصالح المواطنينّ.

إنها أحزاب تخلفت عن الموعد ودارت ظهرها للشعب ولكنها تتكلم باسمه زورا وبهتانا وتتحدث وتتبجح بقوة تمثيليتها على الرغم من قلة أعضائها ومواليها ،وتستفيد من عزوف المواطن الذي اختار الركون كمنفى اختياري/قسري كأضعف الإيمان ،والتعبير عن التذمر والإحباط و رفض المشاركة في مسرحيات هزلية منسوجة بسيناريو رتيب ومكشوف.

إنها أحزاب تحيى في الانتظارية وتقبع في التبعية دون امتلاك روح المبادرة وتبارك كل السياسات والقرارات الفوقية حتى وان كانت ذات صبغة لا شعبية ،وتوظف عتادها الخطابي والبشري للعب دور “كومبارس التبرير “،وبغطاء إيديولوجي يخدم أجندة الدولة العميقة ،وتحسن أيضا لعب “دور الجوكير “والتموقع بحسب تموقع المصالح الحزبية/الشخصية الضيقة،لا هم لها إلا التنقيب وتحصيل الغنائم والجري وراء الاستفادة من الريع والامتيازات.

ومن ينظر إلى تفاعلات المخاضات الأخيرة لأحزاب ما بعد دستور 2011، يكتشف بأننا بالفعل نملك أحزابا صغيرة حتى عن هذا الدستور بالرغم من شدة علاته وثغراته، حيث لم تزد إلا في استئساد دياجير الظلام السياسي الدامس ،فهي صغيرة بمواقفها وطريقة عملها واعتمالها وأيضا صغيرة بطريقة تفاعلها مع الكثير من القضايا المجتمعية، وصغيرة في تعاطيها مع المقتضى الدستوري،وقضايا الحقوق والحريات وقضايا التنمية.

فظلمة الأحزاب حالكة لن ينقشع عنها السواد، وستظل هكذا لأنها هكذا وأريد لها أن تظل هكذا ….

‫تعليقات الزوار

6
  • AnteYankees
    الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 17:48

    يعول على النخبة القلة من شرفاء هذا الو طن التعريف بمطالب و البحث عن مصالح المواطنينّ. أما الأحزاب السياسية المغربية فعلينا إقامة صلاة الجنازة عليها و بكل أسى و حزن سنفقدها لزمن غير هين.

  • دكاكين للبيع والشراء والسمسرة
    الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 18:48

    الأحزاب التي لم تخن هي أحزاب مقموعة ممنوعة منسية من طرف الإعلاميين مشوهة من طرف الأحزاب الخائنة ومن طرف السلطة ومن طرف المتدينين،ومثال ذلك حزب النهج الديموقراطي الدي يتمسك بالإستقلالية عن المخزن ويتمسك بسيادة الشعب فهوحزب ألصقت به من طرف جميع الإنتفاعيين صغارهم وكبارهم ألصقت به كل أصناف النعوت :الملحدين الشيوعيين الإنفصاليين المنحلين أعداء الله أعداء الوطن,…..
    ورغم ذلك فمناضلو هذا الحزب وأمثاله هم المحركين الحقيقيين للساحة وهم من كان وراء حركة 20فبراير وبالتالي فالفضل يرجع لهم في المكتسبات القليلة لدستور 2011
    أما الأحزاب التي تطرق لها المقال أعلاه فليست سوى دكاكين للبيع والشراء والسمسرة

  • محند
    الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 20:23

    كلام الكاتب معقول.
    اغلب الاحزاب المغربية في الوقت الراهن لا ثقة فيها لانها لا تقوم بواجبها ولن تتحمل مسؤوليتها الدستورية والاخلاقية والتاريخية لتساهم في تلبية طموحات اغلب المغاربة التي تتجلى في التحرر من كل انواع البؤس كالجهل والفقر والاستبداد والفساد.
    بعد 60 عاما من المسرحيات والانتظارات اصيب المواطن من جديد بخيبة امل. راينا بام اعيننا كيف انقلبت (180 درجة) زعماء الحزب الجديد (اين العدالة والتنمية?) عن الوعود والعهود التي حملوها كشعارت ايام المعارضة والانتخابات.

  • marrueccos
    الإثنين 21 أكتوبر 2013 - 20:23

    يستحيل أن تعيش دولة (1) من دون أحزاب سياسية الإشكالية فقط في إجتياز الأحزاب لمرحلة المرهقة السياسية بتخليها عن سياسة المحاور الأيديولوجية وتحيين سياساتها على الواقع المغربي المغربي لتتمفصل داخل المشروع المجتمعي في أفق بناء لبنات منه لإنجاحه لنأتي بباقة جديدة من الإصلاحات تقربنا أكثر من العالم الحر .
    (1 ) بمفهوم الدولة وليس العشيرة كما الشرق الأوسط

  • redoune
    الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 - 23:20

    Les partis politiques (la plupart d’ entre eux) sont des hordes d’hyènes. Stop .Et fin

  • عبدالقادر الهلالي
    الأربعاء 23 أكتوبر 2013 - 05:29

    سياسي مغربي من ايام الكتلة الوطنية، عرض عليه الحسن الثاني أن يترأس حكومة انقاذ وطنية، واشترط أن يكون البصري وزير الداخلية، فأجاب: مالاعبينش، لم نسمع هذه الكلمة حتى جاء شباط ، شباط قالها أيضا وقلب الطاولة على رئيس الحكومة، الله يعطيك الصحة، قلبت علينا المواجع في هذا الزمن الذي …ماتت السياسة فيه، لنتحدث اذن عن الحكامة.

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 16

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 4

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية