د.الإدريسي: المغرب عرف إلى الآن أحزابا حزبية

د.الإدريسي: المغرب عرف إلى الآن أحزابا حزبية
الأربعاء 2 مارس 2011 - 23:10

اعتبر الدكتور علي الإدريسي ، أكاديمي ودبلوماسي سابق ، الأحزاب الوطنية”أحزابا حزبية”، تنتظر موعد الانتخابات لتفتح “دكاكينها” والحصول على الكوطا الوزارية والبرلمانية، علاوة على الامتيازات غير المستحقة.


وأوضح الباحث المغربي، أن جل الأحزاب الوطنية عموما لا تشكل الاستثناء، بالمقارنة مع نظيرتها المتواجدة ببعض بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، قائلا إنها لم تكن ” متساوقة”مع الإرادة الملكية ومع المؤشرات التي حملها العهد الجديد، مشيرا إلى أن محطة 2007 كانت جوابا صارخا لرفض المغاربة للخريطة السياسية الوطنية، قائلا إن نسبة العزوف عن المشاركة في الانتخابات التشريعية، وإن اختلفت الآراء حول حمولتها ومدلولها إلا أنها شكلت رسالة قوية إلى كافة المؤسسات بالدعوة إلى ضرورة الإصلاح


وقال الدكتور علي الإدريسي في تصريح للموقع ، إن ما تعيشه بعض بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ليس بعيدا عن المغرب، بشكل من الأشكال، رغم أنه كان يمكن للمغرب أن يكون مطمئنا أكثر لو تم إنجاز الانتقال الديمقراطي قولا وممارسة، وليس مجرد شعارات “إلهائية” وترك الواقع يتعفن في أكثر من جانب.


وشبه الديبلوماسي السابق، الأمة العربية، بمثابة الجسد الواحد ، إذا اشتكى منه عضو، تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى، موضحا أن حكومات الشعوب العربية عموما عجزت في إنجاز عمل يليق بشعوبها ، كسيادة الحرية، والعدالة وتحقيق الكرامة، وبالتالي تجمعها قواسم مشتركة خاصة تلك المتعلق بقمع وتهميش فئات عريضة من المجتمع، وحرمانها من حقوقها الطبيعية والمدنية، مضيفا أن نصف قرن من الزمن السياسي العربي، عرف ارتدادات إلى الوراء أكثر بكثير من تحقيق طموحات الشعوب في ما يخص الحرية وتحقيق العدالة والكرامة.


وأكد الدبلوماسي المغربي، أن التطور في المغرب قد يكون ذا مصداقية، إذا سادت الملكية البرلمانية، على غرار الملكيات السائدة في الأنظمة الديمقراطية، مبرزا أن الزمن السياسي الذي يحترم حقوق المواطنة لكل المغاربة يؤدي إلى قطع الطريق على ” المنتفعين” الذين أضعفوا المغرب في مختلف مجالاته الاقتصادية والتعليمية والقضائية والإدارية .. وحتى في أمنه، مبرزا أن ” مسيرات 20 فبراير”كشفت توجهان ، الأول يريد أن يتطور بلده وبشكل سلمي وحضاري، وأن تتغير بعض السلوكات والسياسات التي عرقلت مسيرة الانتقال الديمقراطي، فيما الثاني،الذي له أصحابه في الحكومة وفي الشارع أيضا يريد العكس.


وبخصوص الشعارات التي تم رفعها ” أنقذنا ياملكنا”، اعتبرها الدكتور الإدريسي، نداء معبرا عن خوالج غالبية المغاربة، الذين لا يحملون تقديرا كبيرا لجل الأحزاب التي أفسدت الحياة السياسية الوطنية، وعرقلت نموه وتطوره، وذلك خدمة لأغراض محصورة في فئات معينة، طبعا المغاربة يعرفونها، قائلا إن بعض الشعارات، التي رددت والتي كانت تطالب برحيل بعض الأقطاب السياسية والإقتصادية دون غيرها، حيفا من ناحية، وإخفاء “للحيتان” الكبيرة من ناحية أخرى، التي جعلت من المغرب ، منتفعا ومنتفعا به.

‫تعليقات الزوار

10
  • عادل القنيطرة
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 23:22

    “كان يمكن للمغرب أن يكون مطمئنا أكثر لو تم إنجاز الانتقال الديمقراطي قولا وممارسة، وليس مجرد شعارات “إلهائية” وترك الواقع يتعفن في أكثر من جانب”… شكرا لك استاد كم نحن في حاجة الى رجال مثلك… تحياتي لك…

  • Moka
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 23:18

    bravo, tu as tout dit. les partis politiques ne servent que leur intérêts.

  • suleiman as
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 23:24

    لكل الريفيين….لقد هزمنا الاسبان و الفرنسين ….اندحرو في معركة انوال ان ساكنة الريف رسخت لنفسها مكانة عظمى كعرق ليس كباقي العروق الافريقية و…اننا نشعر بالفخر و الاعتزاز للاننا ابناء المقاومين الذين خاضوا الحرب التحريرية1921/1926 و جيش ا…لتحرير الذي ظهر في جبل الريف في الخمسينيات من القرن الماضي وقد ارغم الفرنسين على اعادة محمد الخامس الى عرشه….و هذا يكفي لردع اولائك الذين ينعتوننا ب(اولاد سبنيول)…و هذه الاوصاف كثيرا ما تاتي على لسان المرتزقة و الخونة ويتمثلون في جهاز القمع المخزني الذي يسلط هذه الايام باعداد وافرة .و يتمثلون ايضا في اعوان السلطة والادارة القادمين من المنطقة السلطانية وهذه الفئة تتفنن في زدراء ثقافة اهل المنطقة و منعهم من التحدث بلغتهم الريفية التي لا يتقنون غيرها انهم يقومون بتسليط كل انواع العنف على من تشتم منه رائحة التعاطف مع افكارعبد الكريم السياسية التي تلح بضرورة منح الريف مكانة خاصة سياسيا واجتماعي

  • amazigh.
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 23:26

    قبل أن تكون أحزاب حزبية مولات الكوطا,فهي ماكينة تعريب الشعب المغربي.هذه الأحزاب تعمل في المغرب بأموال المغاربة وتخدم القومية العروبية الشرق أوسطية.الحزب الوحيد الذي بناه مناظل أمازيغي (الأستاد أحمد الدغريني) وهو الحزب المغربي الديموقراطي الأمازيغي تأمر عليه المخزن العروبي وأحزابه وقضاءه و منعهوه من ممارسة نشاطه المشروع.وأطلقوا العنان لأحزاب عرقية عروبية وإسلاماوية لتكمل تعريب الأمازيغ وبلادهم المغرب.

  • مغربي غيور
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 23:28

    أحييك أستاذي الفاضل على هذه المقاربة التي جمعت فيها بين جل حيثيات الموضوع بين ما هو سوسيوثقافي سياسي محض فما نشاهده اليوم من احتجاجات هو افراز طبيعي لسياسة اللامساواة واللامبالاة وغياب الضمير الأخلاقي الذي وللأسف لم يطلع أصحاب الأعناق الطويلة على أبجدياته.

  • mido
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 23:16

    c eté bien mon prof de la pensée islamique quand j’étais à la fac de Mohamed5.c un homme très fort très intelligent et très simple
    courage et je vous souhaite une bonne continuation

  • marocaine
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 23:20

    vous avez dit que la vérité . Je la confirme.

  • ANOIR AZZINE
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 23:12

    لو كانت هناك ديموقراطية لما تم الاعتراف بانتخابات لم يشارك فيها إلاّ 30% من السكان..
    و الأخذ بتلك النتائج معناه السير عكس إرادة الشعب

  • الجندي المجهول
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 23:30

    السلام عليكم طاب يومكم.اول ما يلاحظ متتبع الشان الحزبي في المغرب هو عزوف السواد الاعظم عن المشاركة سواء التصويت او الانخراط الفعلي في دلك. ورغم دلك لا زالت تتناسل مجموعة من الاحزاب التي ليس لها دور الا رفع الميل السياسي و اعظم الاحزاب تستورد ان صح التعبير مقررات الاحزاب الاجنبية مع بعض القص لكي تتلائم مع المشهد المغربي.و الاغرب من دلك ان داخل تجمعات هاته التجمعات من الدين يطلقون على انفسهم مناضلين تجد كل اساليب التملق وقد عاينت دلك عن قرب حتى انك تجد عائلة المناضل المقرب كلها موظفة اما في البلديات اوالعمالات او او ما يطلق عليه بالعامية الركيزة هدا على مستوى قاعدة الهرم الحزبي اما قمة الهرم فالله اعلم بعباده وهدا طبعا لا يخدم الصالح العام فلا بد من تغير الفكر القديم من اجل الرقي بالبلد الى مصاف الدول مثل اليابان مع قصر نهضتها و كوريا و العديد من الدول التي اسثتمرت في الثروة البشرية التي هي عماد الثروات فاين هي عبقرية الاحزاب لخلق حلول تنموية باقل التكاليف
    و تغيير التدريس القديم الدي اصبحت واحدا من ضحياه.

  • marocaine
    الأربعاء 2 مارس 2011 - 23:14

    جواب إلى رقم 9.
    كل ماقلته كذب . إتقي الله أنت. أنا من الشعب وليست لدي مؤسسة. على ما يبدو لي إنك تنتمي إلى حزب من الأحزاب. كل ماقاله السيد الإدريسي حقيقة والحقيقة مرة ويجب تقبلها بغيتوا أو لا كرهتوا. انشري هسبرييس وشكرا.

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 11

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير

صوت وصورة
دار الأمومة بإملشيل
الجمعة 22 يناير 2021 - 18:11 3

دار الأمومة بإملشيل

صوت وصورة
غياب النقل المدرسي
الجمعة 22 يناير 2021 - 14:11 1

غياب النقل المدرسي

صوت وصورة
متحف الحيوانات بالرباط
الجمعة 22 يناير 2021 - 13:20 3

متحف الحيوانات بالرباط

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 3

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 4

اعتصام عاملات مطرودات