رئيس "ترانسبارنسي" بالمغرب: الرشوة تستفيد من غياب إرادة محاربتها

رئيس "ترانسبارنسي" بالمغرب: الرشوة تستفيد من غياب إرادة محاربتها
الأحد 29 يناير 2017 - 06:15

أواخرَ شهر دجنبر سنة 2015، أعلن المغرب إستراتيجية وطنية لمكافحة الفساد، تمّ إطلاقها في حفل رسمي بالعاصمة الرباط شهر يونيو سنة 2016؛ وبعد مضي سنة على اعتمادها، بميزانية تقدر بـ1.8 مليارات درهم، على مدى عشر سنوات، كشف التقرير الأخير لـمنظمة “ترانسبارانسي” الدولية أنَّ البلد لازالُ يقبع ضمن خانة الدول التي ينتشر فيها الفساد بشكل كبير.

التقرير الذي صدر الأسبوع الجاري كشف تراجُع المغرب رُتبتيْن في مؤشّر “مدركات الفساد”، الذي يضمّ 176 بلدا، من الرتبة 88، التي احتلّها سنة 2015، إلى الرتبة 90 سنة 2016. كما يظهر من خلال مُعطيات “ترانسبارانسي الدولية” أنَّ رُتبة المغرب في مؤشر محاربة الرشوة ما فتئت تتدهور، إذ تراجع من الرتبة 80 سنة 2014، إلى الرتبة 90 سنة 2016.

فؤاد عبد المومني، رئيس فرع منظمة “ترانسبارانسي” بالمغرب، يعزو سبب استفحال الرشوة في المغرب إلى غيابِ إرادة سياسية حقيقية لدى الدولة لمحاربتها، رغم الخطابات الرسمية التي تتحدّث عن السعي إلى محاربة الفساد، ورغم وضع إستراتيجية وطنية لهذا الغرض، قائلا في تصريح لهسبيرس: “الإجراءات التي يُمكن أن تُبيّن للمواطن أنّ هناك جدّية من طرف الدولة لمحاربة الرشوة مَاكَايْنَاشْ”.

واستدلَّ المومني بمجموعة من المؤشرات، قالَ إنها تُظهر غياب إرادة سياسية لمكافحة الرشوة، وزاد: “حين تفجرت قضية “أوراق بَنما”، التي كشفت أنّ هناك شبهة قوية حول التصرف في الموارد المالية المغربية، أو قضية “خدّام الدولة”، لم تُبادر الدولة إلى التحرك بالشكل المطلوب، الكفيل بأنها تريد، فعلا، محاربة الرشوة والفساد”.

وإذا كانت الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد تتضمن مجموعة من التدابير، لتغطية الموضوع الذي أنشئت من أجله بمختلف أبعاده، القانونية والمؤسساتية، وتفعيل الجانب القانوني والزجري… حسب ما جاء في البلاغ الذي أصرته رئاسة الحكومة عقب اعتماد هذه الإستراتيجية، فإنّ رئيس “ترانسبارانسي المغرب” يرى أنَّ جميع الإجراءات المُتخذة “لا يمكن أن تُعطي نتائج ما لم تكن هناك رمزية قوية من أعلى هرم الدولة”.

وزاد المتحدث ذاته موضحا: “حينما تكون هناك أمور تمس رئيس الدولة وحاشيته ووزراءه والمسؤولين الكبار والمقربين، ولا يتم أي تحرُّك، فمن العادي جدا أن يقول الآخرون: “هادي غي هضرة خاوية””، لافتا إلى أنَّ استقلالية السلطة القضائية تبقى عنصرا أساسيا جدا لبلوغ هذا الهدف.. “فلو كان القضاء المغربي مستقلا لكان من الطبيعي أن يتحرك بشكل تلقائي للتحقيق في كلّ أي قضية تُثار، ولكن التحكم فيه يحرمه من التدخل في مثل هذا النوع من القضايا”، يُردف المومني.

غير أنَّ تمتّع القضاء باستقلاليته ليس كفيلا لوحده بمحاربة الفساد، ذلك أنّ ثمّة شروطا أخرى يجب أن تتوفر، حسب المومني، الذي قال في هذا الإطار: “الأساسي هو أن نخرج من الفساد البنيوي، الذي ما كان لينتشر لو كان لدينا قضاء مستقل ونزيه، وبرلمان يؤدّي دوره كما يجب، بإنشاء لجان تحقيق في ملفات الفساد، ولو كانَ الوصول إلى المعلومة مُتاحا، ولدينا هيئة لمكافحة الرشوة فعّالة، وعنْدها الضّراس بَاش تْعضّْ”.

‫تعليقات الزوار

30
  • مصطفي
    الأحد 29 يناير 2017 - 06:28

    يجب تحيين معلومات هذا الناس . المسوول الكبير مابقاش كيشد الرشوة .ولا هو اللي كيعطيها .لانه بكل بساطة اصبح يمنح الصفقات العمومية المربحة الي شركاته . بغاها كلها . مابقاش قانع بالتدويرة . العمولة ولو كانت كبيرة .

  • تامر، الصحفي الفاشل
    الأحد 29 يناير 2017 - 06:46

    …الرشوة تستفيد من غياب إرادة محاربتها
    هل كان من اللازم ان ننتظر كل هذا الوقت من اجل الوصول الى هذا الاستنتاج ؟

  • هاشم العابدي
    الأحد 29 يناير 2017 - 07:01

    الغريب في الامر اننا كلنا نقول لا للرشوة .واننا نعرف جيدا مضارها ونهرف عقابها عند الله لكن مع الاسف عندما تعترضنا عقبة ما نسرع بالتعامل بها لاسباب واهية اما لربح الوقت او الانتصار على خصم او الاسبقية في الطابور ذالك اننا نضعف امام المصلحة الانية اذا نحن من يشجع على انتشارها من ضعف ايماننا بان ما يصيبنا لن يخطينا لو تشبثنا بقواعد الايمان الايمان بالله وملاءكته وكتبه ورسله وبالقضاء خيره وشره لصلح امرنا

  • WARZAZAT
    الأحد 29 يناير 2017 - 07:36

    الرشوة عقلية و ثقافة أكثر ما تكون معاملة. ''السياسية و الحكم في خدمة المال'' صار شعارنا الوطني .

    ليس هناك من يتمنى التوظف لخدمة الوطن و الشعب بجد و تفاني، إلا القلة القليلة. الأغلبية الساحقة يتوظف طمعا في المعيشة الكسولة و السرقة السهلة.

    دع عنك الحكام الاقطاعيون و الساسة البزنازة. من عندهم تاي بدا السم.

  • عبدالواحد
    الأحد 29 يناير 2017 - 07:36

    من زرعها في المغرب وضع لها جدور جد باطنية يستحيل ازالتها ستبقا علا هذا النهج لسنوات عديدة حتى يفهم البعض انها حرام.ولعنةالله علا الراشي والمرتشي

  • Aisa
    الأحد 29 يناير 2017 - 08:04

    الان الرشوة تطورة لم تبق تعطي في الادارات ،الان تعطي خارج الادارات ،المهم الرشوة باقية يصعب محاربتها والملاحضة عندما ترى الناس مزدحمين في الادارة او في المستشفى والناس ينتظرون مدة طويلة فالتعلم ان هناك رشوة ،اما العكس ادارة خاوية او شيء قليل من الناس فالتعلم ان لارشوة هناك.

  • Mohajir
    الأحد 29 يناير 2017 - 08:19

    ما دمنا نسمع بكلمة اصحاب النفوذ وخدام الدولة فالفساد لايمكن محاربته الا باستقلالية القضاء وتصفيته من الفساد.

  • نبتدي منين الحكاية
    الأحد 29 يناير 2017 - 08:32

    ولو توفرت الإرادة والنوايا الحسنة لمحو الرشوة والقضاء عليها سنحير في من أين سنبدأ ؟ القهيوة والرشيوة أو الكحبة هذه أمرها سهل كل جبايات ومستحقات التنبر ومصالح المواطن الإدارية ترقمن وتمر عبر الحواسيب ويختفي الدرهم الحديدي والورقي من الإدارات وشوف تشوف ربما تندثر الحلاوة إن عدل الفرق بين الأجرة والإنفاق للموظف الصغيورلأن الحاسوب قد يخطأ أو يتعطل حسب المزاج لكن ماذا سنفعل مع (الريع) أب الرشاوي والمعضلات ؟ الموظفون الساااممون جدا في العلو والإتساع؟ الذين لهم قناعة بأنهم هم فقط مغاربة خلقوا لأكل البلاد والعباد وكل واحد منهم بعقلية زين العابدين بن علي؟ إن لم يتوبوا تلقائيا وأجبروا سيغرق البلد في عشرية سوداء .

  • عبدالله
    الأحد 29 يناير 2017 - 08:42

    ترانسبارنسي على ماذا تتكلمون الرشوة والمغرب بغيتو تحيدو الرضاعة ديال المغاربة،أنتم حماق المغرب والله اما يتفرق معاها ولو طيرو ،هاذا فيروس يزداد به المغربي خليوه عليكم في التيقار الله يرحم الوالدين ،الجين ديالو غاذي يمون ناقص الى حيدتوهالو او غاذي يكون معوق الاه يهديكم.
    لا حياة بدون رشوة هاذا هو شعارنا او خليونا عليكم في التقار هاذا هو حالنا الى ما كانتش المغرب ما يكونش مغرب.

  • محمور
    الأحد 29 يناير 2017 - 08:54

    السلام عليكم اخواني الفساد أصبح منتشر بالإدارة المغربية بشكل لايطاق الظلم والحكرة والإهانة لاتعد ولا تحصى من طرف المسؤلين بالإدارة العمومية لمادا لأن الموظف او الرئيس او القائد لو كان يقنع براتبه الشهري الحلال الطيب وكان يرعى حقوق الناس ويخاف من عداب الآخرة ما كان ظلم ولا رشوة التي تعيق تنمية البلاد كل ما نطلبه هو الله يهدي هاد السؤولين وخا نملكو ليهم هده الارظ كلها راها الموت كاينة كفانا من الرشوة كفانا من الظلم كفانا من الحكرة كفانا راكم قهرتونا ولاكن المحاسبة ستكون غدا امام ملك الملوك يوم لاينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم.

  • احمد بن حمادي
    الأحد 29 يناير 2017 - 08:59

    الرشوة تستفيد من غياب إرادة محاربتها. هذه الجملة تلخص كل شيء

  • MUSLIM
    الأحد 29 يناير 2017 - 09:03

    اللاعب احميدة والرشام احميدة والخاسر هو المواطن لكن الحمد لله أن عاقبة من يأكلون أموال الناس بالباطل واضحة حيث تجدهم غارقين في مشاكل أسرية و صحية لا حد لها أو كما قال تعالى : " لهم معيشة ضنكى "

  • الرشوة من صناعة المخزن
    الأحد 29 يناير 2017 - 09:14

    يجب على الشعب المغربي أن يتحدث على محاربة الفساد المالي والرشوة في وطننا الغالي بالمظاهرات السلمية.
    وهذه هي الديمقراطية الحقيقية.

    أما الأحزاب السياسية المغربية تشجع ممارسات الاستبداد والفساد المالي والأخلاقي والرشوة.

    للأسف الشديد لازالت الرشوة في المحاكم والإدارة العامة والمستشفيات والتعليم وووو

  • Mouha
    الأحد 29 يناير 2017 - 09:33

    لا ثم لا. الارادة حاضرة مهمى الشعب يكوى يوميا بالرشوة. قمع المخزن يقف حاجزا امام الاحتجاجات, بل وهو الذي يدشن للرشوة, هو الذي يعيش عليها. موظف بسيط له اجرة تكفي بالكاد مصاريفه اليومية, لكنه يتوفر على ممتلكات طائلة عمرها لا يتجاوز نصف مدة عمله. المحاسبة محرمة.

  • mre
    الأحد 29 يناير 2017 - 09:39

    الرشوة جزء أساسي من مدخول الكثير من المغاربة. فكيف يمكن القضاء عليها ؟

  • maya
    الأحد 29 يناير 2017 - 09:49

    عندما توزع الدولة الاراضي و الهبات على خدام الدولة و تتكافئ الفنانين و النجوم من الدرجة الرابعة بالأوسمة

    عندما تدافع الدولة عن المسؤولين الفاسدين و تجازيهم بمناصب أكبر
    عندما يسجن المواطن البسيط على نقده للملك او للحكومة بينما الوزير او الجنرال أو الوالي أو ………. لا تحرك الدولة ساكنا أمام فوضى التسيير و النهب العلني

    لأن الدولة تتبنى الفساد و تؤسس له و أصبح الفاق مستحب و الفساد اتجاه رسمي تدعو له الدولة علنا

    السؤال هو من يحمي المواطن العادي من هده الدولة المتوحشة و المفترسة التي تهدد مواطنيها بالقمع و السجن إن لم ينبطحوا.

  • مغربي
    الأحد 29 يناير 2017 - 09:55

    هذا مسؤول مغربي قالهم شحال تعطيوني نحيد ليكم الرشوة من البلاد.

  • ابوكوثرHA30193
    الأحد 29 يناير 2017 - 09:58

    إلى السيد رئيس هيئة محاربة الرشوة أؤكد لك أن الرشوة مازالت فى تصاعد مستمر داخل الإدارات من بينها قطاع النقل لاجتياز امتحان قصد الحصول على رخصة سياقة بعمولة بحددها الموضف الممتحن كل هدا تعلم به وزارة النقل والمديرية الأقليمية لتجهيز والنقل

  • Mouhajir
    الأحد 29 يناير 2017 - 10:00

    ceux sensés lutté contre la corruption sont les plus corrompus la preuve vous attendez quoi de quelqu'un qui paie les citoyens pour voter pour lui

  • passager
    الأحد 29 يناير 2017 - 10:16

    En d’autre terme, le problème de la corruption au Maroc relève d’une cause systémique. Il faudra donc considérer une solution structurelle à ce fléau

  • موسى
    الأحد 29 يناير 2017 - 10:46

    [19/1 23:35] Moussa zakaria: 8. ولا تأخذ رشوة. لان الرشوة تعمي المبصرين وتعوّج كلام الابرار.
    (خروج , 23)
    [19/1 23:35] Moussa zakaria: 19. لا تحرّف القضاء ولا تنظر الى الوجوه ولا تأخذ رشوة لان الرشوة تعمي اعين الحكماء وتعوج كلام الصديقين.
    (تثنية , 16)
    [19/1 23:35] Moussa zakaria: 23. الشرير يأخذ الرشوة من الحضن ليعوّج طرق القضاء.
    (امثال , 17)
    [19/1 23:35] Moussa zakaria: 4. الملك بالعدل يثبت الارض والقابل الهدايا يدمرها.
    (امثال , 29)
    [19/1 23:35] Moussa zakaria: 12. فيك اخذوا الرشوة لسفك الدم. اخذت الربا والمرابحة وسلبت اقرباءك بالظلم ونسيتني يقول السيد الرب
    (حزقيال , 22) الكتاب المقدس

  • ريفي حر و متحرر
    الأحد 29 يناير 2017 - 10:55

    لا يمكن محاربة الفساد في المغرب دون حل إشكالية ازدواجية الدولية المغربية، لان هناك دولتين تتصارعين على السلطة، هناك دولة بمؤسسات عصرية مكونه من حكومة منتخبة و برلمان و أحزاب سياسية و من الجهة الموازيه هناك دولة مخزنيه " بلديه "فيوداليه قائمة على الأعيان و الزوايا بالاضافة الى السلطة المالية التي تحالفت معها . الدولة الاولى تعمل بالقانون و الثانيه بالعرف ، الرشوة في الاولى جريمة و في الثانية مكافأة، و فى الاخير حينما يتعارض القانون مع العرف تكون الأسبقية للعرف …!!!

  • Mourad.H.MBK
    الأحد 29 يناير 2017 - 11:05

    القانون يجرم التسجيل والتصوير … اذن لا فائدة من محاربة الرشوة او بالاحرى نقول انه مجرد كلام .

  • Mohamed
    الأحد 29 يناير 2017 - 11:09

    Tant que la corruption existe rien ne pourra marcher comme il faut ; c est pour cela que la corruption est puni par la condamnation a mort en Chine ; ce pays qui est devenu l un des plus prosperes
    du monde ; qui avance sans doute doucement mais surement

  • "هادي غي هضرة خاوية""
    الأحد 29 يناير 2017 - 14:17

    وزاد المتحدث ذاته موضحا: "حينما تكون هناك أمور تمس رئيس الدولة وحاشيته ووزراءه والمسؤولين الكبار والمقربين، ولا يتم أي تحرُّك، فمن العادي جدا أن يقول الآخرون: "هادي غي هضرة خاوية""، لافتا إلى أنَّ استقلالية السلطة القضائية تبقى عنصرا أساسيا جدا لبلوغ هذا الهدف.. "فلو كان القضاء المغربي مستقلا لكان من الطبيعي أن يتحرك بشكل تلقائي للتحقيق في كلّ أي قضية تُثار، ولكن التحكم فيه يحرمه من التدخل في مثل هذا النوع من القضايا"، يُردف المومني.

  • مواطنة
    الأحد 29 يناير 2017 - 14:32

    أداء القسم في البلدان الأوربية والأمريكية يتم بوضع يدهم مباشرة على الكتاب المقدس بينما في المغرب يؤدون القسم وهم على بعد أمتار من المصحف. أليس هذا دليل واضح على أن ذلك القسم هو منذ البداية في مهب الرياح، ولا أساس من نية أدائه فعلياُ. والغاية منه شكلياً فقط .
    لذا نطلب من المسؤولين إجبارهم على أداء القسم وأيديهم فوق المصف فرداً فرداً. لا يهمنا إن أضعنا الوقت في مشاهدتهم ويدهم فوق المصحف. خير من أن ينهبوا أموال الشعب. وما التسابق على المناصب والكراسي البرلمانية إلا دليلا على غايتهم. لأن من يخاف الله ويقدر على ماذا هو مقبل عليه من مساءلة أمام العبد وأمام الله…
    وهكذا نحاول أن نقضي عل الرشوة من الأعلى إلى الأسفل..

  • خالد
    الأحد 29 يناير 2017 - 14:35

    لماذا لا تسمي هذه المنضمة باسم عربي أليس هناك كلمة الشفافية لتأخذ مكان transparency

  • جريء
    الأحد 29 يناير 2017 - 16:35

    الرشوة والفساد في ازدياد وتطور.
    اغلبنا لا يعرف او يتجاهل الجهة الراعية لهاته الظاهرة.
    اذا لم يكن القضاء مستقل والكل تحت الحساب بدون استثناء فلن تتوقف الظاهرة عن الانتشار.

  • مواطن2
    الأحد 29 يناير 2017 - 21:41

    اللملاحظ ان بعض القوانين نفذت في رمشة عين…بدءا بالمغادرة الطوعية التي كلفت الدولة الملايير….مدونة السير التي اثقلت كاهل مستعملي الطرق …..حضر استعمال نوع من =اكياس الميكا = ولما تعلق الامر بمحاربة الرشوة غابت الصرامة وكل المقالات تدل على انها لا تزال قائمة … الواقع ان محاربة الرشوة ليس بالامر الهين ولكن ارادة محاربتها لا زالت ضعيفة…ووسائل محاربتها لا زالت غير كافية…فقط شعار = لا للرشوة = عبارة عن ملصق بسيط بالادارات جل المواطنين لا يقراونه لعدم ايمانهم بارادة صادقة في محاربة هاته الافة التي تفتك بمقومات المجتمع المغربي. محاربة الرشوة مسؤولية الجميع ولا يمكن للدولة وحدها ان تقوم بها..فالمواطن له دوره في الموضوع وعليه ان يقوم به.لانه المحور الاساسي في العملية.

  • mustapha
    الإثنين 30 يناير 2017 - 10:55

    الى المعلق رقم 4 warzazat اتمنى ان تتوظف لكي تدرك ان الوظيفة ليست سهلة كما تظن وحياة الموظف ليست وردية.

صوت وصورة
دار الورد العطري
الخميس 25 فبراير 2021 - 18:39 2

دار الورد العطري

صوت وصورة
غضب مهنيي النقل السياحي
الخميس 25 فبراير 2021 - 17:39 2

غضب مهنيي النقل السياحي

صوت وصورة
حريق يرعب ساكنة بفاس
الخميس 25 فبراير 2021 - 16:29 8

حريق يرعب ساكنة بفاس

صوت وصورة
كفالة الأطفال المتخلى عنهم
الخميس 25 فبراير 2021 - 15:48 3

كفالة الأطفال المتخلى عنهم

صوت وصورة
المغاربة وتقنين زرع الكيف
الخميس 25 فبراير 2021 - 11:30 6

المغاربة وتقنين زرع الكيف

صوت وصورة
احتجاج شغيلة الصحة بوجدة
الأربعاء 24 فبراير 2021 - 23:52 5

احتجاج شغيلة الصحة بوجدة