رسالة الأركانة

رسالة الأركانة
الأربعاء 4 ماي 2011 - 14:55

ما هي الرسالة التي أراد مفجرو مطعم الأركانة بمراكش إيصالها إلى المغاربة؟ وما هي الترجمة السياسية للعبوة الناسفة التي قتلت 16 بريئا يوم الخميس الماضي في ساحة جامع الفنا؟ هل رسالتهم وصلت؟ وهل أهدافها تحققت؟


وضع قنبلة بمطعم بمراكش عاصمة السياحة بالمملكة يعني أن الجهة التي تقف وراء الانفجار تريد ضرب السياحة المغربية، المصدر الثاني للعملة الصعبة في المغرب وأحد القطاعات الاستراتيجية في النموذج الاقتصادي المغربي، أي أن انفجار الأركانة يريد أن يضرب المغرب في الأماكن الحساسة التي تؤلمه. ثانيا، قتل أجانب معناه المس بصورة المغرب في الخارج، وإظهار أن البلاد غير آمنة، وأن استقرارها شكلي، وأنها لا تختلف عن العراق وباكستان واليمن والجزائر وكل النقط السوداء على الخريطة العالمية. توقيت العملية الهدف من وراء اختياره واضح، وهو ضرب أسلوب المغرب الخاص في التعامل مع عواصف الثورات التي تضرب العالم العربي، أي وقف مسلسل الإصلاحات وبالتالي تأزيم الوضع، ودفع السلطة إلى الباب المسدود، عن طريق تشجيع المقاربة الأمنية عوض المقاربة السياسية في التعاطي مع مطالب الشارع. عدم تبني أي جهة للعملية الإرهابية معناه الخوف من وصول أجهزة الأمن إلى العقول المدبرة، أو أن الذين يقفون وراء العملية ليست لهم رسائل واضحة، أو لا يريدون أن يفصحوا عن أهدافهم حتى لا توظف ضدهم، وأن يترك المجال مفتوحا للتأويلات وللشكوك في وجود جهات داخلية وراء العملية.


لا بد من انتظار نتائج التحقيق للوصول إلى خلاصات دقيقة واستنتاجات منطقية، لكن هذا لا يمنع من القول بأن ردود الفعل الأولية للشارع، كما السلطة، تسمح بالقول إن رسالة الأركانة لم تحقق أهدافها، نعم كانت ضربة مؤلمة وفي أماكن حساسة، وفي ظرفية صعبة، لكنها لم تحقق المراد منها.


ومع ذلك لا بد من القول إن المغرب مطالب بنقاش عميق حول مستقبل خططه الأمنية، وبنيته الاستخباراتية، واستعداداته اللوسجتيكية لحماية سلامة البلاد والعباد من ظاهرة اسمها الإرهاب، التي لم تعد تقتصر على بلد دون آخر، ولا على مجتمع دون آخر. لقد رأينا أن دولا عدة استطاعت أن تقطع رأس الإرهاب، وأن تمنع تكرار عملياته فوق أراضيها، مثل ما وقع في أمريكا وبريطانيا وإسبانيا وفرنسا وحتى تركيا وتونس. كل هذه الدول نجحت بطريقة أو بأخرى في الحد من حرية حركة الإرهابيين، وهو ما لم نستطع نحن تحقيقه منذ 16 ماي 2003، رغم القبضة الأمنية التي استعملها الجنرال حميدو العنيكري في مواجهة العمليات الأولى للإرهاب. لقد تكررت التفجيرات مرات عدة، وبنفس الأسلوب تقريبا، في 11 مارس 2007 في سيدي مومن، وفي 10 أبريل 2007 في حي الفرح، و14 أبريل أمام القنصلية الأمريكية في الدار البيضاء، وفي 13 غشت 2007 في مكناس، ثم الآن في 28 أبريل في مراكش. طيلة السنوات السبع الماضية لم تتوقف المحاكمات، وأخبار تفكيك الخلايا النائمة والمستيقظة، ومع ذلك لم تنج البلاد من نار الإرهاب، وهذا يعني شيئين:


أولا: إن المغرب يتوفر على بيئة نموذجية ينبت فيها التطرف والعنف بسهولة، وهذه البيئة تتوفر على قدرة عالية على استقطاب الانتحاريين ودفعهم إلى قتل أنفسهم وقتل الآخرين، ولهذه البيئة أسباب عدة سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية.


ثانيا: يظهر أن أجهزة الأمن بكل فروعها لم تصل بعد إلى وضع خطة أمنية فعالة ناجعة للتصدي للإرهاب، وهذا العجز النسبي مرده أمران: من جهة، هناك ضعف في الإمكانيات المادية المرصودة لعمل هذه الأجهزة في محاربة الإرهاب التي تتطلب أموالا كثيرة، وعقولا كبيرة، وإدارة محكمة، ومن جهة ثانية عجز أجهزة الأمن عن التصدي للإرهاب ناتج عن غياب آلية المحاسبة ومؤسسات التقييم والمراجعة التي تحتاجها السياسات العمومية، أكانت أمنية أو غير أمنية.

‫تعليقات الزوار

25
  • منا رشدي
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 14:57

    هي رسالة سهلة التفكيك . لله يد تعمل في الخفاء فلا تتعجلها ، هي كالحقيقة التاريخية على نسبيتها عكس الأولى ، إلا أنهما يلتقيان في نقطة وحدة : ظهور الحقيقة عارية جلية نادية بأعلى صوتها ” إقرؤوني ” إنه اسم صحيح !

  • AHMED AZAMI
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:19

    Mr Bouachrine le seul qui t’a remis a ta place c’est Mr Benabdellah il a bien ullustré ce que vous voudrez tous dire par les langue des autres et a sa place je n’aurai pas retiré la phrase qu’elle vous a accusée d’adopter.
    D’un autre côté vous n’avez pas fait preuve de maturité journalistique pendant votre interview chose avec laquelle Mr Alaoui a bien pu vous mettre en question a plusieurs reprise et il avait raison.

  • faissal
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:45

    اذاكنت تعتقد ان التصدي للارهاب يكون عبر تقوية الامن فانت و باعتقادي الشخصي بعيد كل البعد , انت تهيم في واد سحيق , ارجو ان تعيد النظر في هذه المسالة
    اما ان تقول ان توني نجحت في ردع الارهاب و علينا تقليدها في سياستها ضد الارهاب فانت تهيم في واد سحيق اخر

  • بودرهم
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:05

    السي توفيق،فعلا وفقت لابتذال فرضيات ربما تتوفر عند ابسط المغاربة،ولم تات بالجديد،وتلوم على اجهزة المخزن عدم توفرها على الامكانيات التي تضخمها وتصفها بالكبيرة عقلا ومالا وحكمة وتسييرا، انكم معشر السخفيين، -الكاتبين منكم فقط- تعيقون سير عجلة التقدم لهذه البلاد التي تاويكم من شرور واخطار الاعتداءات كيفما كانت، قل لي بالله عليك لو كنت في مصر او ليبيا او اليمن او حتى تونس،هل كنت لتترجل السير خلال ساعات متاخرة من الليل باحد شوارع المدينة حيث تقطن،لا اظن ذلك، لعل الخوف الذي عشته يوم الاعتداء الذي تعرض له خوك في الحرفة رشيد -انعس- عفوا-نيني- باكدال عند محطة القطار،كان سيتملكك ويكون كابوسا يثني قلمك عن الكتابة عن اسيادك الذي يحمونك ويحمون غيرك،وتشدقت يوم الحوار،عن الملكية البرلمانية،اصدقك النصيحة انه وقت تظافر الجهود وتذويب الفوارق والاختلافاتمن اجل سد الثغرات على اعداء هذا البلد الامين،وعن مهنتك،دعني اذكرك بجريدة اخبار السوق التي كانت تصدر بالدارجة،وبها صفحات معنونة بالتبركيك،واسقاطا على ما فات من اعدادها،فانني لا ارى اختلافا،بين صحفيي الامس وسخفيي اليوم،لانك لا تنشر شيئا جديدا،ولا تعمل فقط سوى على التكرار،لكي لا يقال ان -اصدقاء الامس- لرشيد نيني قداجتازوا مرحلة -الطفولة المغتصبة-و -عبروا في صمت-على غرار-اولاد رحمة-وان الاوان لاداء-صلاة الغائب-على نتاجاتهم التي اصبحت -وشمة-في -طيف نزار-وفي مخيلة-ابراهيم ياش-اوتظن ان نقد الجهاز الحاكم والتشدق على المقدسات،ومطالبتك بملك يسود و لايحكم سيكون لك فيها خير،ان واضعي الفصل 19 من الدستور،تنبؤوا من قبل بمغاربةمن شاكلتك يعضون يد المحسنين اليهم،ولو كان لك ولغيرك ما اردت،فاعلم ان احوالك ستسوء،وتتمنى عودة الايام الخوالي،فانها بوادرالفوضى وعودى عهد السيبة،نحن فخورون بملكنا،وناسف عن توفرنا فقط على روح واحدة لنفديه بها،وسيقف المغاربة بعون الله حاجزا دونكم ودون عرقلة سيرالنماء والرخاء لهذا البلد.واذا كان لكل من امرئ من اسمه نصيب،فاجعل قليلا من التوفيق لا التوقيف في افكارك.

  • فيلسوف
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:43

    مرة أخرى، يغلب الموقف السياسي على حساب إظهار الحقيقة ! وهذا يؤكد هوية الجناة ! إنهم ينتمون إلى قوى عظمى ! وفي هذه الحالة، فالشعب وحده يملك قوة الرد ! وعلى المسؤولين تمكينه من ذلك…!!!

  • hakimehassane
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:01

    لا توجد لا خلية نائمة ولا مستيقضة في المغرب. يوجد فريق اجرامي منعوث بالفساد والاستبداد، هو من يناور لاستمراريته. امريكا أسقطت 3 عمارات شامخة في 11 سبتمبر بمن فيها من مواطنيها. لا لشيء، إلا لكي تبرر سياستها التعسفية و الاجرامية، و اقتناص الغنائم. فالمغرب ليس الميريكان و لا دولة لقطة مثل الميريكان.المغرب تاريخ و أمجاد لن نغفر لمن سولت له نفسه بالعبث ببلدنا و تشويه صورته وهويته.

  • زكرياء الفاضل
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:03

    تحية طيبة
    مع احترامي لك إلا اني لا أوافقك استنتاجك السابق لأوانه، إذ البحث لم يتم بعد ولم يعلن عن نتيجته النهائية. فتمهل حتى يتم البحث إذ عملية أركانة الإجرامية لها عدة احتمالات أي قد تكون من ورائها جهات مختلفة ومتباينة الأهداف يجمع بينها تكتيك الترهيب. فلا تسرع في القطع حول أسباب الجريمة ومن قد يكون من ورائها.

  • zakarov
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:07

    كتبت عدة تعليقات في النت عن المستفيد من تفجير مقهى مراكش حسب نفس التحليل الذي تتفضل بتقديمه ، وهو تحليل واقعي ، يستبعد غوغائية التحليلات المنفعلة التي تمر من اليمين أو اليسار أو ممن مصلحته خلط الأوراق …فمن الحماقة الزعم بتورط جهة نافذة في الحكم المغربي في الجريمة إلا إذا عميت بصيرة المخطط عن التحولات الدولية في مجال التنسيق الدولي في تطويق الظاهرة …لاتتسى أن الإعتداء وقع بفاصل زمني قصير عن قرار مجلس الأمن لتمديد مهمة بعثة المينورسو سنة إضافية … وكان المنتظر تطبيق خطة لتنفيذ حملة سياسية ودعائية كبيرة لفائدة الإنفصاليين ،خصوصا بعد سقوط واحدة من أهم دعامات التمويل في ليبيا ،وانتظار تململ قد يخرج عن السيطرة في مقر الدعامة الثانية … وهي صاحبة المصلحة الأولى في تفجير مراكش لتحقيق الغايات التي وردت في مقالك. تحياتي.

  • marocain
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 14:59

    Mr bouachrine lors de votre intervention dans l émission hiwar tu étais ridicule vos connaissance très limites des question trop bêtes je doute beaucoup de tes compétences en tant que journaliste

  • Marrakesch
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:09

    Du hast nix , was neues mitgebracht. geh lieber in die Hülle!

  • مواطن مغربي
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:15

    ان من كانوا وراء العملية الارهابية في مراكش… كانوا يريدون ان يعم التشكيك المناخ العام السياسي و المجتمعي في المغرب… و لهذا لم يعلنوا عن انفسهم… و فجروا اركانة عن بعد… و لم يتركوا اي دليل… ان العملية ليست من صنع داخلي… فتفجيرات 2003 كانت بدائية في موادها… عشوائية في ضرباتها… و الارهاب ليس له امتداد مجتمعي في المغرب عكس ما تدعيه… فتفجير اطلس اسني كان بايعاز من المخابرات الجزائرية… اي انه اعتداء خارجي كان الهدف منه ان يتم دفع المغرب الى نفس اوضاع العشرية السوداء في الجزائر… لكن قراءات المخابرات الجزائرية كانت خاطئة كما العادة… و ضرب السياحة في مراكش لم تكن بدايته من اركانة… من ضربوا هذه المرة هم انفسهم من كانوا وراء عملية اطلس اسني… ان التقرب الجزائري الرسمي من المغرب مؤخرا هو تحرك مشبوه… و الكل يعلم ان الاستقرار المغربي في العشرية السوداء الجزائرية لم يكن في صالح الجزائر… فقد تخلفت الجزائر عشر سنوات و تقدم المغرب عشر سنوات… اي ان التخلف السياسي للنظام الجزائري عمره عشرين سنة… و المشروع الديمقراطي المغربي اليوم يهدده في العمق… و هذه فرضية يجب اخذها بجدية… فتحالف المخابرات الليبية مع نظيرتها الجزائرية لتعطيل المسار المغربي الواعد امر اكثر من وارد… الدليل الثاني على ان الضربة الارهابية الاخيرة خارجية و ان الارهاب ليس له امتداد مجتمعي في المغرب يضمن له الاستمرار… ان كل الامثلة التي ذكرت و التي وقعت في 2007… كانت مجرد هزات ارتدادية خفيفة لما حصل سنة 2003… فلم تكن عمليات بلوجيستيك متطور و لا بمواد تفجيرية معقدة و لا حتى باشخاص غرباء عن من نفذوا عملية 2003… يجب الا ننسى ان اثنين ممن افرج عليهم بعد احداث 2003 الارهابية هم من كانوا وراء محاولات 2007 التي افشلها المجتمع قبل ان تفشلها قوات الامن… مادام ان الارهابيين ظهروا معدودين و محدودي التكوين و مقطوعين عن الدعم الشعبي… اظن ان رسالة اركانة هي ان المغرب… مستهدف من الخارج…

  • المردادي
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:31

    أظن أن هناك سبب ثالث و هو محاولة لتضعيف قدرة الاجهزة الاستخبارتية و الدبلوماسية المغربية حتى لا تسجل تقدم فيما يتعلق بقضيتنا الاولى في هذا الظرف الذي يتخبط فيه أعداء وحدتنا الترابية في مشاكلهمو التي قد تقضي عن أحلام مشروعهم و تحقيق أهدافهم الوهمية

  • smart
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:27

    there is no doubt that moroccan inteligense are involve on this act . very symple & the raison is to control muslims inside morocco & to stop the -manifestation …there no -base- or -al-qaiida- all that is liesssssssssssssss

  • SiOmar
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:37

    Il faut connaitre la stategie du tourisme, marrakech est une ville française, quoi qu’il arrive on pourra jamais arrêter le tourisme à marrakech, on le sait bien le makhzen a besoin de soutien occidental et seul cet attentat pourra lui apporter pour le sauver de toute revolution, le makhzen a trop de devises trop riche il ne voit que sauver sa peau, ses richesses ses palais ses fortunes, seul un attentat pourra lui donner ce confort vis à vis de l’occident, le makhzen a peur du 1 mai

  • rachid.n
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:33

    ملك عليكم رجل حليم رحيم فماذا تبتغون …؟؟
    تريدون إشعال لهيب الفتنة، وأنتم مصرون..
    يبتغون تقسيم هذا البلد الأمين..
    بين حشاش وصليبي وكافروخائن
    وتلة من عباد الدرهم.
    إذا رأيتهم تعجبك أجسامهم وإن كتبوا كانهم لم يفقهوا من لغة الفرقان شيء… وهم يتشدقون ويرعدون ويزبدون ولا شيء يقولون..
    أولئك اللذين باعو أنفسهم بدريهمات معدودات..
    يدعون الحكمة والمعرفة والفلسفات ينفثون سمومهم بين ثنايا الكلمات
    تسلموا جوائز من مصادر مشبوهات
    إن مسهم ضرصاحو بالغرب والمنضمات
    وتوالت التنديدات والتشجيعات
    فأطالوا على دعاة الإصلاح الطرقات
    وأمطروهم إفتراء ودعايات
    أولئك إن مسهم ضر واجهوا الصعوبات
    فتجيش الشارع لنصرتهم وتوالت الهتافات
    فياللفرق بين الدعاة والدعاة..
    وتناسيتو اللوبيات
    وأعداء الفلاحة المغربية والسياحات
    بوليزاريو الداخل و تجار المخدرات
    (حتى الريال خسرات الماتش بسباب المخزن، أو المنتخب خسر بسبب المخزن وتسونامي فاليابان بسبب المخزن عيقتوو بزاف على هاد المخزن ..)
    أنشر يا ناشر

  • Giallorosso
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:35

    Ssi Bouaachrine, tout d’abord ce que vous nous présentez là comme analyse est vraiment abominable, vous n’apportez rien de nouveaux. Et pire encore, il parait que Le General Laanigri est un héros à vos yeux. En plus, durant ces derniers jours, aucun mot ni déclaration de soutien de votre part à votre collègue Rachid Nini, Il semble que vos rêve de grandeur qui ne se réaliseront jamais vous font croire que vous prendrai sa place sur la scène, aaaach jab tazz l hamdollah !!

  • احمد من مدينة العيون
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:13

    الاخ بوعشرين اذا كنت تعتقد ان الارهاب او ان العنيكري او الحموشي…..سيزيل الارهاب فهادا خطا يا اخي يجب على المجتمع بكامله.حكومة وشعبا ان يعترفوا بهاؤلائ انهم ناس طبيعيون ولهم رائ لماذا يقصونهم من كل المشاركات التنموية ويعطوهم فرصة للدفاع عن انفسهم لماذا يخافون منهم……. نحن دولة مسلمة وهم بتبنون الاسلام .كما بجب على الدولة ان تعطيهم بكل حرية ان يعطوا رايهم في تفجير اركنة بمراكش وهم مواطنون بجب ان بحافظوا على وطنهم وهنا صنصل الى الفاعل الظالم..

  • ادريس
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:11

    لفهم الرسالة يجب معلرفة الفاعل

  • rachid noi
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:29

    بان عيبك
    اول مرة كتبان لي خنوع مقموع وتدافع عن جهة ما كن شجاع ولو غير مرة في حياتك وقول الاطروحات الاخرئ في الانفجار كيبان لي وصلك الصهد ديال الشجعان واصحاب كلمة حق سير تكمش

  • abdelaziz
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:25

    أرجو من كل من يريد أن يقول رايه أن يلتزم الأدب. توفيق بعشرين رجلٌ محترم .
    إلى رقم 10 Marakkech
    Antwort auf Marakesch
    auch wenn du gegen Toufik bouachrin, bitte ich dich sachlich zu sein sodass du genau deine Meinung sagst und nicht die Leute beleidigen danke

  • مواطن
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:41

    لقد اسقطت الظروف الراهنة الاقنعة عن الكتيرين ومن بينها الصخافة المخزنية

  • لحبيب
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:23

    انك تنفخ-كاسيادك- في مزمار معروف و مفضوح.
    الشارع تكلم اخيرا واعلن انه انتبه الى الاعيب اسيادك القدرة.
    لا تستحق اكثر من هدا.

  • ادريس
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:39

    لمعرفة الرسالة يجب معرفة الفاعل

  • issam benkhaldoun
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:21

    i swear its polizario
    who made it easy for them to come in marrakech they know the place very well & they know how to hide very well
    do you forgot how they slought the rescue person last time in laayoun they barbar they dont like morocco at all
    issam

  • fati
    الأربعاء 4 ماي 2011 - 15:17

    مخبرات مغربية وفرنسية متفقةمع بعضها كمايبذو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 1

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور

صوت وصورة
ركود منتجات الصناعة التقليدية
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 16:33 5

ركود منتجات الصناعة التقليدية

صوت وصورة
تحديات الطفل عبد السلام
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 12:30 11

تحديات الطفل عبد السلام

صوت وصورة
"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد
الإثنين 18 يناير 2021 - 18:40 115

"أكاديمية الأحرار" لمنتخبي الغد