رصيف الصحافة: الانتحار يحيّر مديرية الأمن...

رصيف الصحافة: الانتحار يحيّر مديرية الأمن...
الثلاثاء 17 يوليوز 2012 - 23:25

تناولت الصحف الصادرة الأربعاء مواضيع متنوعة أهمها ارتبط بانتحار رجال الأمن زيادة على استضافة حزب العدالة والتنمية لناشط “إسرائيلي” في المؤتمر الوطني السابع للتنظيم.

ونقلت “المساء” أن المديرية العامة للأمن الوطني قد باشرت تحقيقات سيكولوجية نفسية، عبر أخصائيين نفسيين تابعين لها، لمعرفة أسباب انتحار شرطيين بكل من الدار البيضاء والعرائش.. في حين تحدثت “الخبر” عن انتحار شرطي العرائش قبل أن تزيد كون ارتفاع حالات الانتحار في صفوف رجال الأمن بدأ يطرح أكثر من علامة استفهام داخل جهاز الشرطة.

وارتباطا بالشرطة وعناصرها نشرت “الخبر أن ابتدائية الفقيه بنصالح أدانت شرطيا بالسجن النافذ لسنة كاملة جراء ملف فيلم بورنوغرافي تم بثه عبر الشبكة العنكبوتية، كما قضت المحكمة بـ 20 ألف درهم تعويضا للضحية التي صورها الشرطي، وهي طالبة من ذات المدينة.

“المساء” تحدّثت عن استدعاء الفرقة الوطنية للشرطة القضائية لكل من مدير نشرها عبد الله الدامون، وسكرتير تحريرها العام محمد أغبالو، والصحفيين مصطفى الفن ومحمد الرسمي، على خلفية مقال نشر قبل شهرين ويثير “مزاعم” عن اختطاف طالب من “التجديد الطلابي”، تبين فيما بعد أنه غير صحيح.. وقالت اليومية إن الدامون قضى أزيد من 8 ساعات جالسا أمام المحققين.

أحدث خبر استضافة مؤتمر حزب العدالة والتنمية للناشط الاسرائيلي عوفير برانشتاين، الذي شغل منصب مستشار لرئيس الوزراء الاسرائيلي الراحل إسحاق رابين، جدلا وضجة.. وقال الاتحادي عبد الحميد اجماهري لـ “الصباح” إن التبرير الذي قدّمه الـPJD بـ “عدم العلم بحمل عوفير للجنسيّة الإسرائيليّة” يعدّ “مثيرا للشفقة بناء على اشتهار عوفير برانشتاين وجنسيته العبريّة”.. فيما قال رضا بنخدلون، القيادي بالعدالة والتنميّة، إن استدعاء عوفير تم عبر “فرع الحزب في أوربا وبجواز سفر فرنسي” وزاد أنّ حضور عوفير تمّ لأنه “يرأس مركزا للسلام الدولي ومعروف بدفاعه عن قضايا فلسطين”.

قال صلاح الدين مزوار رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، في الاجتماع الأسبوعي مع نواب تنظيمه، إن بنكيران قال خلال احتفال السفارة الفرنسية بالعيد الوطني لبلدها إنّه “يقبل بالتجمع الوطني للأحرار دون مزوار..”، وزاد زعيم تنظيم “الحمامة” أن حزبه “يؤدي ثمن المشاركة في المعارضة التي اختارها عن قناعة، بدل المشاركة في حكومة بنكيران”.. فيما يرد بنكيران على أولى صفحات “الصباح” بأنّه “يُكنّ لمزوار كل التقدير والاحترام حتى لو لم يبق رئيسا لحزب “الحمامة”.. وأنّه “ممتن لحضوره إلى افتتاح المؤتمر الوطني السابع لحزب العدالة والتنميّة”.. وزاد: “لا دخل لي في الشأن الداخلي لحزب الحمامة، وأريد البقاء بعيدا عن أي صراعات شخصية داخلية قد تكون مستهدفة لصلاح الدين مزوار”.

‫تعليقات الزوار

22
  • Said
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 00:20

    لماذا ييأس الإنسان من رحمة الله الواسعة؟ إذا ضاقت بك الدنيا بما رحبت فادخل في رحمة الله مباشرة ولا تشاور أحدا ولا تستفتي منهم بشرا كان أم جنيا…الله سبحانه وتعالى لون الحياة بألوان مختلفة لإزالة الغم والهم والحزن والضنك…نحن نلبس ألوانا جميلة ومختلفة لأنها تسعدنا وتريحنا..< بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناظرين..آية

  • موسى
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 00:21

    ومادا عن الجنود المطرودين من الجيش طردا تعسفيا ومادا عن الجنود الدين صبوا على بدنهم البنزين في الشارع العام بعد ان وجدوا انفسهم مشردين

  • sedeek
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 00:40

    الموعظة هي الحل يجب على رجال الامن ان يكون لهم وعاظ دينيون تم يجب ان يعطى الاهمية للدين في المدؤسة بزيادة ساعات التربية الاسلامية

  • lahcen
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 00:48

    لاحول ولاقوة إلا بالله للهم جنبنا الفتن يارب للهم طهر بلدنا من لفتن………. قال رسول الله صلى عليه وسلم……..من مات عن شيء بعت عليه أعوذ بآلله من عمل سوء

  • بنحمو
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 01:05

    " إن استدعاء عوفير تم عبر "فرع الحزب في أوربا وبجواز سفر فرنسي" وزاد أنّ حضور عوفير تمّ لأنه "يرأس مركزا للسلام الدولي ومعروف بدفاعه عن قضايا فلسطين"."
    لذا قرر عبد الإله بنكيران منح قيمة ماليّة من 12 مليونا من السنتيمات لجمعيّة تساند حزب العدالة والتنميّة من العاصمة الفرنسيّة باريس…
    و إذا ظهر السبب بطل العجب, هذا يعني المساندة الإسرائلية… لكم كل الحق, لكن نرجوكم أن لا تقوم قيامتكم إذا ما قام أي حزب آخر بإستظافة إسرئلي آخر و من نفس قيمة ظيفكم.

  • youssef
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 01:27

    لاحاجة لتحقيقات سيكولوجية نفسية، ولاحاجة لأن يتمادى أغلب رجال الشرطة في زيغهم وضلالهم..إنما هو البعد عن الله تعالى وأكل أموال الناس بالباطل (وَمَنْ أعرَضَ عن ذكري فإنَّ له معيشةً ضنكًا)
    اللهم اغفر لموتى المسلمين وارحمهم…

  • لمهيولي
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 01:39

    رجال الأمن هم أيضا لهم مشاكلهم الخاصة،وقد تتفاقم هذه المشاكل عند البعض فتدفعهم بالتفكير في الانتحار مادامت الأبواب تسد في وجوههم. وللأسف يشجع المنتحرعلى ذلك عندما يجد وسيلة الموت متوفرة لديه مما يقوي رغبته في إنهاء حياته.إن تسليم سلاح لشرطي نفسيته مضطربة وأحواله متردية يعتبر خطأ جسيما، فإذا اكتفى منتحرون بقتل أنفسهم كما سمعنا فإن آخرين لاقدر الله قد يرتكبون حماقات وجرائم قبل إزهاق أرواحهم.

  • عزيز
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 02:08

    جريدة الصباح الصخيفة التي لا شغل لها إلا الافتراءات والأكاذيب على كل وفي لوطنه، فبعد الأستاذ المحترم خالد مشعل الذي اتهمته هذه الصحيفة "المخبراتية" بأنه قام بلقاء سري مع صهيوني، هاهي تروج على حضور صهيون بكل قصد داخل المؤتمر.
    فحزب العدالة والتنمية لم تتغير مواقفه، فقد انسحب من قبة البرلمان خلال فبراير من هذه السنة بعدما جاء الوفد الإسرائيلي ضمن برلمانيي البحر الأبيض المتوسط، لكن و لاجريدة واحدة ذكرت ذلك أو تكلمت ولو بإيحاء. لكن هذا الخبر الزائف الذي ليس له أي بصيص من الصحة فصباح الحال على الصباح. فالصباح تنهج أسلوب: كذب ثم كذب ثم كذب الأساليب

  • sarhane
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 08:36

    lors des emissions conscrées aux crimes présentées par deux chaines tv je constate avec une grande surprise que le langage des policiers est très très très correct devant les caméras alors que dans la rue je constate des policiers avec un langage et un comportement très différents meme avec des gens qui n'ont ni volé ni

  • SBAA
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 08:46

    Ce n'est pas le premier ou ledeuxième suicide des agents de la police.

    La solution est très simple, pour faire fin à cette tragédie, il suffit de de retirer les armes des agents de police après l'exécution de chaque service, comme ça ils n'auront pas d'armes en dehors des heures de service .

    l'emplacement des armes dans les salles d'armements et non pas dans les foyers des policiers.

    J'arrive pas à comprendre comment les supérieurs de la police n'ont pas pensé que les râteliers dans les salles d'armement sont les lieux réservés aux armes dans le monde entier

    Que les policiers déposent leurs armes après les services au commissariats et on ne verra plus ce genre de drame gratuit.

  • عبد القادر
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 09:55

    الشيء الوحيد الذي يفهم من انتحار رجال الامن انهم يعانون من مشاكل لكن ليست بالضرورة مشاكل عائلية لان الجميع تقريبا يعاني منها بل هناك اسباب اخرى ومن بينها الامور المهنية التي يحاول الكثير وربما المديرية العامة تفاديها واظهار الامور على انها عائلية فقط ما اريد قوله هو ان الحكرة والابتزاز والاهانات المتكررة من طرف الرؤساء المباشرين سبب من الاسباب لان الانسان لديه كرامة لا يحب ان تمس مهما حصل اضف الى سرقة التعويضات ورفض اعطاء العطل السنوية وساعات العمل الطويلة والشاقة لدرجة تجد عيون رجال الامن مظلمة وكان هموم العالم فوق راسه ونريد ان نرى رجل امن سعيد كيف؟؟؟ لا ادري لماذا تتغاضى المديرية العامة الطرف عن هذه الفواجع المقلقة انتحارات بالجملة ولرجال امن فقط ولا احد يريد ان يفهم ما يقع لرجال الامن وحتى القانون المنظم للمهنة جد مجحف في كثير من بنوده حتى صار رجل الامن مسجون رسمي يعمل 24 /24 حتى خارج اوقات العمل فهو رجل الامن ويمكن طلبه في اي وقت اعتقد انه آن اوان معرفة ما يقع في الجهاز الامني وفي المخافر لان التعامل هو الاساس وضبط اوقات العمل وتحسين الظروف لرجل الامن وتوفير شروط الراحة له

  • محلل كبير
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 10:04

    تنطبق على المديرية العامة للامن الوطني المقولة المعروفة عندنا -قتل الميت وراح في جنازتو- قوانين مجحفة في اغلبها تجعل الشرطي سجين وليس موظف بكرامة عطل السنوية لرجل الامن في اغلبها مرفوضة تعويضات تسرق علنا رؤساء مباشرين يتفننون في اهانة صغار رجال الامن اضف ان هذه لمشاكل تسبب مشاكل اسرية جد خطيرة وتفكك وفي الاخير النتيجة كارثية انتحارات بالجملة اخرها هاتين الحالتين البيضاء والعرائش وكان قلهما الكثير والاهانات تبدأ من المعهد فكيف نريد رجل امن سعيد يعمل بشكل مريح وكل الظروف ضده اتمنى ان يفتح تحقيق جدي وتغيير البنود التي تظلم رجل الامن وتوفير فرص للراحة والسكينة وعدم الضغط عليهم لانهم لا يملكون نقابة تدافع عنهم لان حياتهم كلها تقريبا معاناة فاين المديرية العامة ام انها غير معنية برجالها لان لهم اهداف اخرى ؟؟؟؟؟؟؟؟

  • حميد موظف
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 11:23

    لاتتكلمون عن الجانب المادي فالشرطي اليوم أصبح يعد من الطبقة المتوسطة في المغرب 5000 درهم تقريبا لدا ايها الأطباء لا ينكب بحثكم في هدا الجانب فمادا عسى ان يفعله موظفو الجماعات المحلية الأنتحار الجماعي ,,,,,,,,,

  • امال
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 13:49

    السلام عليكم واش هاد الجالية نسيتو المشاكل ديالها.بدل ما تلقاو شي حل لينا.

  • mbark
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 14:21

    Ils se suicident parce tout simplement la plupart d'eux ne sont sont pas honnêtes

  • ابن الميدان
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 15:31

    ظاهرة الانتحار بين صفوف رجال الشرطة أصبحت تتزايد بشكل مرعب وستعرف تزايدا وهدا ما لا نتمناه واسباب الظاهرة ليست بالضرورة نفسية او عصبية انما اسباب اخلاقية بالدرجة الاولى تتمثل في الجبروت الدي لا زال بعض المسؤولين يرفعونه شعارا بين مرؤوسيهم عوض المفهوم الجديد للسلطة الدي جاء به سيدنا المنصور بالله مند توليه سدة عرش أسلافه الكرام.اسلوب الحوار والتعامل بالقوانين والضوابط المنظمة للمهنة بدل التعليمات التي تتغير بين لحظة واخرى وحسب هوى ورغبة كل مسؤول ،احترام المرؤوس والحفاظ على كرامته مهما كانت الظروف،الاستماع للمرؤوس بكل جدية والحسم فيما يقع بكل نزاهة وعدل دون اللجوء الى كون احد اطراف الواقعة ابن فلان أو رتبي، خلق قنوات اتصال مع كبار المسؤولين على المستوى المركزي لفضح وكشف خروقات المسؤولين على المستوى المحلي، تنظيف الادارة العامة ممن يربطون العلاقات المصلحية مع المسؤولين المحليين للتستر على جرائمهم، البحث عن المخلصين ودوي الروح الوطنية وتقليدهم المسؤوليات بدل "هدا صاحبي وهدا صاحب المدير"، التأكد والتحري عما يكتب ويرسل في التقارير فمن يكتب هده التقارير ليس نبيا او رسولا،انها جملة ملاحظات.

  • cherif
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 18:10

    ماذا افعل انا الموجاز البطالي المعطل منذ12 سنة واعمل في الاعمال الشاقة تخصص حديد +كثرت الوعود من الباشا رئيس م ب +العامل +الكاتب ع للعمالة وزيدوزيد+المسؤولية العائلية والطامة الكبرى هي انني لا اعمل كثير لصعوبة ايجاد العمل السهل الممتنع ومع هذا كله لا افكر في الانتحار

  • aziz
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 20:58

    بسم الله الرحمان الرحيم
    صراحتا أضن أن الإدارة العامة للأمن الوطني على دراية تامة لما يعيشه رجال الأمن من ظغوطات
    نفسية، ومهنية بسبب سوء تسيير رؤسائهم وإبتزازهم عن طريق الوعود بعقوبات إدارية كما أن وظيفة
    رجل الأمن ليست كباقي الوظائف فهذا الكائن المغلوب على أمره قد تفوق ساعات عمله 16 من أصل
    24 ويبقى على أهبة خلال 8 ساعات المخصصة للراحة أي أنه يعمل 24/24 س دون أي تعويض
    مادي عن هذه الساعات وغياب رخص للراحة والعطل السنوية مما يسبب الإنهيار العصبي لرجل الأمن
    خصوصا إذا كان بعيدا عن زوجته وعن فلذاتك كبده، وأمام هذا الوضع يلجأ بعضهم إلى تناول الخمور
    وإرتكاب الزنى بسبب الفراغ الروحي وغياب الجانب الديني أثناء فثرة التدريب من أجل نسيان التعسفات
    التي يتعرضون إليها من طرف مسؤوليهم المباشرين وغياب من ينصفهم،وخوفا بقيام رجل الأمن بردة
    فعل قد تسبب له في العزل ويكون بذالك عرضتا للتشرد يفضل وضع حدا لحياته خصوصا بتوفره على
    الوسيلة.

  • looz
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 21:39

    بسم الله الرحمان الرحيم
    صراحتا أضن أن الإدارة العامة للأمن الوطني على دراية تامة لما يعيشه رجال الأمن من ظغوطات
    نفسية، ومهنية بسبب سوء تسيير رؤسائهم وإبتزازهم عن طريق الوعود بعقوبات إدارية كما أن وظيفة
    رجل الأمن ليست كباقي الوظائف فهذا الكائن المغلوب على أمره قد تفوق ساعات عمله 16 من أصل
    24 ويبقى على أهبة خلال 8 ساعات المخصصة للراحة أي أنه يعمل 24/24 س دون أي تعويض
    مادي عن هذه الساعات وغياب رخص للراحة والعطل السنوية مما يسبب الإنهيار العصبي لرجل الأمن
    خصوصا إذا كان بعيدا عن زوجته وعن فلذاتك كبده، وأمام هذا الوضع يلجأ بعضهم إلى تناول الخمور
    وإرتكاب الزنى بسبب الفراغ الروحي وغياب الجانب الديني أثناء فثرة التدريب من أجل نسيان التعسفات
    التي يتعرضون إليها من طرف مسؤوليهم المباشرين وغياب من ينصفهم،وخوفا بقيام رجل الأمن بردة
    فعل قد تسبب له في العزل ويكون بذالك عرضتا للتشرد يفضل وضع حدا لحياته خصوصا بتوفره على
    الوسيلة.

  • مصطفى
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 22:27

    كل من تكلم عن الشرطة او رجال الامن يحسبهم ملائكة او معصومون من الدنب والخطأ وما هم الا بشر

  • حسن
    الأربعاء 18 يوليوز 2012 - 23:18

    ان سبب امراض الشرطة هو وخز الضمير و الندم على ما اقترفوه في حق المواطنين البسطاء و ظلمهم للعباد فالله يمهل ولا يهمل, فقولي هكدا كلام ليس تشفيا فيهم و لكن عليهم ان يصلحوا انفسهم قبل ان يكتروا من الظلم و يندموا و يعدبهم الضمير مما يؤدي بهم الى اضطرابات نفسية. فلقد لاحظت اليوم ضابطة شرطة تنهال بالضرب و الصفع لمواطن رغم عدم مقاومته لها و لرجالها بسبب احتجاجه في المستشفى, و ان يكن هدا الرجل قد تمادى في احتجاجه لكن لا يحق لهده الضابطة قانونيا ان تضرب هدا الرجل, فالمتهم برئ الى ان تتبت ادانته و المحكمة هي المخولة لهدا الامر.

  • مغربي
    الخميس 19 يوليوز 2012 - 00:22

    لا ينكر جميل وأهمية رجال الأمن ببلادنا إلا ناكر خير ، مع استثناء بعضهم الذي يتفنن في إهانة المواطنين وابتزازهم ….
    لكن ، علينا ألا ننسى أن رجال الأمن هم أيضا بشر ، من لحم ودم ، يحتاج للراحة والكرامة والتقدير والاحترام والاستقرار العائلي ……
    أما موضوع الانتحار فلم تسلم منه أي فئة من فئات المجتمعات على الصعيد العالمي ، وللانتحار أسبابه ، وأغلب أسبابه ـــ إن لم أقل كلها ـــ ضعف الإيمان بالله أو انعدامه
    لا يمكن لإنسان يتمتع بكامل قواه العقلية ، ويومن بالله ، لا يمكنه أن ينتحر ، مهما ضاقت به الأرض بما رحبت

صوت وصورة
بدون تعليك: المغاربة والعنف
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 22:00

بدون تعليك: المغاربة والعنف

صوت وصورة
سال الطبيب: الترمضينة
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 19:00 5

سال الطبيب: الترمضينة

صوت وصورة
أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 18:00 10

أساطير أكل الشارع: الأمين الحاج مصطفى

صوت وصورة
منزلة التقوى
الأربعاء 14 أبريل 2021 - 17:00 8

منزلة التقوى

صوت وصورة
منازل الروح
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 23:28 5

منازل الروح

صوت وصورة
برامج رمضان على هسبريس
الثلاثاء 13 أبريل 2021 - 19:08 6

برامج رمضان على هسبريس