رصيف الصحافة: "صراع القصر والإسلاميين" يوقف تشكيل الحكومة

رصيف الصحافة: "صراع القصر والإسلاميين" يوقف تشكيل الحكومة
السبت 4 فبراير 2017 - 21:30

الشروع في قراءة مواد بعض الأسبوعيات من “الأيام” التي ورد بها أن موقعا بريطانيا أفاد بكون مشاورات تشكيل الحكومة توقفت بسبب صراع جوهري بين حزب العدالة والتنمية وبين تحالف مشكل من أحزاب الوسط المدعومة من القصر بشكل سري.

ووفق المنبر ذاته فإن حزب “المصباح” يريد إحداث تغيير تدريجي ضمن النظام القائم، بما يسهم في تعزيز الديمقراطية والتنمية الاقتصادية بالرغم من العراقيل، معتبرا أن المحيط الملكي وحلفاء الوسطيين يتوجسون خيفة من ترك الإسلاميين يواصلون حكمهم للمغرب، دون تقييده وعرقلته لأدائهم، وأن ترك العدالة والتنمية يواصل تقدمه ويبسط أسلوب حكمه دون تشويش عليه سيقود المغرب إلى السقوط في تكرار السيناريو التركي، بحيث يحصد إخوان بنكيران الأغلبية ويهددون المؤسسات القائمة، هكذا يفكر المحور المدعوم من محيط القصر.

وقال سعد الدين العثماني، وزير الخارجية السابق، في حوار مع “الأيام”، إن القرار الذي اتخذه الحسن الثاني سنة 1984 بالانسحاب من الاتحاد الإفريقي كان صائبا بالنظر إلى الظروف التي كانت آنذاك، حيث كانت أغلب الدول الإفريقية مصطفة إيديولوجيا مع الطرح الانفصالي وليس اصطفافا عقلانيا، وحينها كانت الحرب الباردة لا تزال مؤثرة على إفريقيا.

ووفق “الأيام، فمقتل معمر القذافي، ملك ملوك إفريقيا، كان إعلانا عن إفلاس اصطفاف أنظمة إفريقية وراء آلة دعائية تسوّق الأوهام بلا طائل ولا ربح، حيث نجحت المملكة في تقديم نفسها كنموذج استثنائي بإفريقيا ، والملك أمير المؤمنين يجسد نموذجا للتحديث خارج النمط الغربي المهيمن. وكتبت الأسبوعية نفسها أن المغرب أنهى مع سياسة إرشاء زعماء إفريقيا والمتاجرة في مآسيهم؛ فاليقظة الإفريقية الجديدة التي يقودها الملك محمد السادس مبنية على الثقة في الخيرات الذاتية للمملكة وللشركاء الأفارقة، ليست فتحا ولا استعمارا.

واهتم المنبر نفسه بحقائق عن علاقة أمريكا الجديدة بالإسلاميين، إذ أفاد مستشار لرئيس أمريكا بأن هاته الأخيرة ستبدأ بمطاردة زعماء الحركات الإسلامية في شمال إفريقيا والشرق الأوسط. وورد في الملف ذاته أن المعطي منجب، أستاذ التاريخ السياسي، قال لـ”الأيام” ليس هناك نية لدعم بنكيران، وسيكون دعما مشروطا، على أن يقبل كل شروط القصر التي عبر عنها عزيز أخنوش؛ لأنه ناطق غير رسمي باسم القصر للتفاوض مع الإسلاميين.

ومن تلك الشروط أن يتخلى بنكيران عن الزعامة السياسية للحكومة، وأن يكون مطبقا للأوامر والتعليمات، وألا يقوم بالدور الذي يقوم به نسبيا بشكل مستقل من بداية 2012 إلى حدود الانتخابات التشريعية في 2016.

وأفاد سعيد الصديقي، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة العين للتكنولوجيا بأبو ظبي، في حديث مع الأيام”، بأن أمريكا مرتاحة لثانوية دور الإسلاميين في الحكم في المغرب. أما مختار نوح، قيادي سابق منشق عن جماعة الإخوان المسلمين في مصر، فقال للمنبر الإخباري إن أمريكا خسرت مع الإسلاميين والدولة المغربية ستكتوي بنار العدالة والتنمية.

المتحدث ذاته أضاف أن أكبر فشل للمشروع هو أن أوباما كان يسميه مشروعا ديمقراطيا، ثم يستعين بالإسلاميين الذين لا يعرفون الديمقراطية الحقيقية، ولا يتعبدون بها، ولا يصلون بها، ولا يحترمونها. وقال مختار: “في المغرب، الدولة تظن أنها ذكية؛ لكنها ليست كذلك. وأعتقد ذلك لأنها لا تقرأ المعطيات جيدا الآن تسمح للحركة الإسلامية بالشعارات البراقة وتعطيها مشاركة كبيرة حتى تكسب الصفقة بأنها دولة ديمقراطية”.

وقال الباحث موليم العروسي لـ”الأيام” إن قوس الإسلاميين في المغرب في طريقه إلى الإغلاق وتناقضات المجتمع في الانتظار. وأضاف المتحدث ذاته كيف يمكن أن تشرح مثلا أن شابا وشابة يلبسان بطريقة تكاد تكون من حي هارليم بنيويورك، ويمارسان موسيقى ورقصا كله إيحاءات جنسية، وعندما تتحدث معها عن التغيير في المغرب وعن المشاكل التي يعاني منها لا يجدان ما يجيبان به إلا أن على المغرب أن يطبق الشريعة الإسلامية.

من جانبها، نشرت “الأسبوع الصحفي” أن الإرادة السياسية لدعم تجربة “الإنصاف والمصالحة” تجلت بشكل واضح في التدخل الملكي مرتين. المرة الأولى لها علاقة بالجيش؛ فقد كان من الطبيعي، ومن أجل استكمال العناصر الأساسية للملفات المعروضة على فريق التحريات، الاتصال بالمؤسسة العسكرية بقصد التداول في ما يتعلق بالملفات ذات الارتباط، والتي تدخل ضمن اختصاصاتها، وتتمثل الملفات المتعين عرضها على المؤسسة العسكرية، في استخراج شواهد وفاة الضباط الذين أعدموا يوم 13 يناير 1973.

وذكرت الأسبوعية نفسها أن عددا من نواب رئيس مجلس المستشارين ما زالوا يحتفظون بسيارات المجلس الجديدة، بالرغم من لجوئه إلى المدير العام للأمن الوطني من أجل استرجاعها بالقانون. ونسبة إلى مصدر مطلع، فإن أزيد من أربعة نواب للقيادي في الأصالة والمعاصرة، حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين، لا يزالون يحتفظون بسيارات “الميرسيديس” الجديدة التي اقتناها المجلس ليلة تنظيم مؤتمر “كوب 22” بمبالغ ضخمة، بالرغم من العطالة التي يعيشها المجلس، فإن خلفاء الرئيس يحتفظون بسيارات المجلس.

في حوار مع “الوطن الآن”، قال رضا الفلاح، أستاذ العلاقات الدولية والقانون الدولي بجامعة ابن زهر بأكادير، إن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستسهل فضح تناقضات الأنظمة التي ما زالت تدعم جبهة البوليساريو من داخل الاتحاد الإفريقي.

وأوردت الورقية نفسها أن حسين وبا، باحث بيداغوجي، قال إنه في عهد حكومة عبد الإله بنكيران تناسلت الاختلالات التي أرخت بظلالها على المنظومة التربوية بشكل عام، وانعكست سلبا على العملية التدريسية والمردودية المتوخاة تحديدا من الفاعل التربوي، لتعرف المدرسة العمومية أكبر انتكاسة لها.

‫تعليقات الزوار

50
  • أبو عمر العمري
    السبت 4 فبراير 2017 - 21:40

    العدالة والتنمية مغلوب على أمرها لا تستطيع مجابهة القصر، لأن الملك يمتلك زمان دفة الحكم،ويكتسب شرعيته من حب الشعب.

  • الصوفي
    السبت 4 فبراير 2017 - 21:47

    اشمن ديموقراطية ساهم فيها العدالة والتنمية العكر على الخنونة واباز وباز وباز على وجه عند هاد الناس

  • مراد
    السبت 4 فبراير 2017 - 21:50

    لم يعد بنكيران يحظى ولا حزبه بالتعاطف الشعبي نظرا للقرارات ألا شعبية التي اتخذها .والخطير أنه اعتبر الفوز النسبي لحزبه في 7أكتوبر 2016 ورقة رابحة لاقصاء الجميع في حين انه في حاجة للجميع ومجرد اتفاق بين أصحاب ألأعداد الصغيرة "37+20+27+…"يمكن ان 125 لاشيئ وهو ماحصل أثناء انتخاب رئيس مجلس النواب.المغاربة يثقون في القصر ويعرفون قوته في المشهد السياسي المغربي.أما بنكيران ان لم بنقذه القصر فمصير رئاسة الحكومة سيكون شبيه بنظيره مجلس النواب .انتهى الكلام

  • السوسي
    السبت 4 فبراير 2017 - 21:57

    سوال لمادا ادن الانتخابات وضيع المال العام ادا كان القصر هو الدي يحكم أليست هده مهزلة

  • بوصندالة
    السبت 4 فبراير 2017 - 21:58

    سياسة العدالة والتنمية تقوم على مبدأ اتمسكن حتى أتمكن ، فالحزب يعمل على التوغل في المؤسسات قصد التحكم في التوجهات العامة للبلاد وفق مخططات سرية مدعومة من الاتحاد العالمي للإخوان المسلمين .أما قضايا البلاد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية فلا يفقهون فيها غير الشعارات والدليل هو تفشي الفساد المالي والإداري وارتفاع نسب الأمية والبطالة والانتحار والغلاء. وحتى إن كان حديثهم عن الإصلاح فلماذا استفادوا من تعويضات البرلمان رغم العطالة ؟ ولماذا لم يتم إلغاء معاشات البرلمانيين والوزراء وتقليص أجورهم إن كانت لهم بالفعل رغبة في الإصلاح ؟ نريد يا سادة أفعال وليس الأقوال

  • النمساوي
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:02

    القاعدة المتبعة في المغرب الى أبد الآبدين. الزينة من القصر (الملك) . أو الخيبة من الحكومة ( الاحزاب) . صحة أولا خاطر

  • حالم
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:14

    من العبث الحديث عن صراع بين المخزن و حزب المصباح ، لأن هذا الحزب منذ تولى رئاسة الحكومة و هو يعمل وفق أجندة المخزن ، بل كان الفم الذي أكل به المخزن الثوم و العصى التي سلطها على رقاب العباد . أليس بنكيران من أهدى للمخزن حلا لصندوق المقاصة و صندوق التقاعد على حساب البسطاء من أبناء الشعب ،أليس بنكيران من قال عفى الله عما سلف بخصوص ملفات الفساد حتى يرضى عنه المخزن ،أليس بن كيران من قلم أظافر النقابات و سن قانون الإضراب ليمكن للمخزن …. و اليوم و هو يفاوض من أجل تشكيل الحكومة ،ألا ترون كيف إنبطح مسلما رئاسة البرلمان لحزب حصل بالكاد على 20مقعدا إرضاءا للمخزن… لن يجد المخزن أفضل من بنكيران لخدمة أجندته

  • ighir
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:16

    المغاربة ملتفون وراء ملكهم الذي يعرف مشاكلهم ويبحث عن حلول ناجعة.رئيس الحكومة استغل فرصة نسبة المشاركة في الانتخابات فتوهم ان لحزبه شعبية.كلا الامر ليس كذلك فقط خسر زمان عفا الله عماسلف ولم يجد مايقتص منه الا جيوب الضعفاء.

  • ولد زايو
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:16

    واذا أصبحنا مثل تركيا مالعيب في ذلك. هل حالنا السياسي وحال أحزابنا وأنا بريئ منهم بقيادة لشكر وإلياس ومول لحمامة وشيخ الزاوية الحنصلية أحسن من تركيا؟ ؟ الشعب هو من يختار الحزب السياسي من أجل قيادة الحكومة وليس القصر. ملكنا نكن له كامل الإحترام . ونقول لكم دعوا ملكنا في "التقااار" لا تقحموه في أشياء قد تغضب مواطنيه.هو ملك لكل المغاربة. وصناديق الإقتراع هي صاحبة الكلمة من يترأس الحكووووومة. انتهى التعليق.

  • حميدحمادة
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:17

    عندما يتصفح الانسان مواقف الفئة التي تساند ما يسمى بحزب العدالة والتنمية يستغرب لمواقف هولاء،الناس الذين لم يشعروا بالثقل الكبير من المشاكل الكبرى التي الحقها هذا الحزب بالمواطنين بمختلف اصنافهم.من غلاء في معيشته وبالقرارات العشوائية التي ما فتئ يخلقها يوما بعد يوم ضد هذا المواطن الذي يؤيده وبالرجوع الى قراراته التي انهكت هذا الشعب نحد انه في الواقع حزب يستحق ما يعانيه من عزلة على الاقل من طرف الذين يعرفونه حق المعرفة وهذا البلوكاج دليل قاطع على عزلته التي يستحقها ،والمشككون في هذا عليهم الرجوع الى تاريخه المليئ للمشاكل التي خلقها صد المواطن الذي اوصلهم الى سدة الحكم

  • محمد بن بركة - تنغير
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:18

    لقد سبقنا إلى قول هذا قبل كل هؤلاء الذين أدلو بدلوهم في موضوع تشكيل الحكومة في المغرب وقلت حينها أن هذا التأخير ليس اعتباطيا بل يرنوا ويترنح مع خطاب السيد ترامب ، وهاهو الخطاب يوضح كل شيء وجاء الدور على بن كيران أن يرحل غير مأسوف عليه ، فالسيد بن كيران يخاف من ترامب كما يخاف من الملك ، ولهذا عليه أن يرحل .. فقد قال بها السيد ترامب وليس القصر … والقصر طبعا سيخضع لترامب كما هو الشأن لجميع العوالم في سياسة أمريكا الجديدة … وعليه فالعالم الإسلامي سينهار أمام قوة ترامب … إن العالم سيصبح ساحة يجول فيها أنصارالرجل الأبيض في أبهى صوره …

  • حسبنا الله ونعم الوكيل
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:19

    حزب لعدالة ونميمة وبنكران اكبرغلطة في حيات وتاريخ المغرب لا القصر ولا الشعب له دخل في لبلوكاج هومن تسبب في الفقر ولبطالة والاجرام وحكرة حكومة متخومة بلمتيازات وتعويضات والاجور وبريمات وتقاعد خيالي + تلاعب في مشاريع وصفقات واعطاء الاتباع وتبيعات وجمعيات ملاير دراهم ووظائف زبونية لحزبية بدون متابعه اومحاسبة في سر والخفاء وبتحايل على القانون ليستحمر لمغاربه بالسبحة ولحية ولمعقول ونظافة اليد واصبح جميع متحزبيه في ضرف 3سنوات من اغنى واعيان البلاد من معلم الى صاحب مدارس ومشاريع و3سيارات لزوجة ولولدات وشعب قهروه بلبطالة

  • wajda al watania
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:24

    عن أية تنمية يحققها حزب اللاعدالة ؟؟؟ هل بالإقتطاعات من اجور الموظفين أم التشغيل بالكونطرا أم بزيادة جحافل العاطلين ؟؟؟؟؟؟؟ شخصيا ما فهمت والو في هذا الحزب أأأأأوووووووففففففف

  • الاكاديري
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:27

    عندما تكون عندك اغلبية الشعب بليدة فمن حق المخزن ان يتدخل. في نظري حزب الدكتور الخطيب و جل الاحزاب المشاركة في حكومة بنكران كلها احزاب المخزن. فالدكتور الخطيب ابن القصر، و القصر لا يخشى حزبا انشاه من رحم الحركة الطلابية تحت اشراف ابنه البار ! ! حتى احزاب "اليسار" سواء المشاركة في الحكومة او التي يسيل لعابها للمشاركة او المعارضة لا تحمل من اليسار سوى الاسم. العبثية بعينها.

  • cytoiyanne
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:28

    vive notre roi c'est lui qui fait tout alors c'est a lui de choisir les personnes competantes pour le gouvernement puisque les elections ont choist les memes senario

  • عدلوني
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:30

    مكين لا اسلامين و لا وسطيين و لا ملحدين. كين المصالح الشخصية ماشي حتى حزبية. عاد افكرو في الشعب…

  • الوطنية الصادقة
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:32

    في عهد بنكيران تكرست كل السلوكات السلبية داخل المجتمع من المتاجرة في القرقوبي والمخدرات تفشي الجريمة الانتحار سوء تدبير الحقل التعليمي والصحي غلاء المعيشة الله يستر آش جاي ف هذه الخمس السنين في حكومة بنكيران

  • السهم
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:35

    نقولها صراحة السيد بنكران غير صالح لان يكون رئيس الحكومة للمرة الثانية لان هذا الشخص خلال 5 سنوات التي مرت لم يقدم اي شيئ للمغاربة قاطبة ولاداعي لتاييده انه كان كارثة على الموظفين والاجراء . الموظفون والاجراء بجميع نقاباتهم سنوات وسنوات وهم يناضلون من اجل تحسين اوضاعهم المادية وفعلا تم ذلك ولو نسبيا في الحكومات السابقة من غير حكومة بنكران ولكن عندما اصبح عذا الاخير هو رئيس الحكومة ضرب كل شيئ في الصفر واجهز على القوة الشرائية للموظفين والاجراء ولم نسمع عنه يوما مدح الموظفين والاجراء رغم انه على ظهرهم حقق كل نجاحاته اما التعليم فخلال 5 سنوات لم يتكلم ولو مرة واحدة عن التعليم ولا يهمه التعليم في حين نجد الدول المتقدمة تعطي اهمية كبيرة للتعليم لانه هو اساس التنمية ولهذا نتمنى تعويض بنكران بشخص شاب قادر على تحقيق امال المغاربة .

  • مهاجر
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:39

    السلام عليكم حزب العدالة والتنمية حزب مسترزق من الزيادات على الطبقة الفقير في البلاد متسلط على الاقتطاعات لي الموظفون متسامح مع الفساد بشتى انواعه يخدم مصالح البنك الدولي كل مايملى عليه ينفد وعوده لم نرى منها شيء على ارض الواقع تسبب في إقصاء الأساتذة المتدربون انغمس في الفساد وريع والاختلالات السياسية كباقي الاحزاب اللدين سبقوه في الحكومة بصفة عامة ليس هناك من حزب يريد خير بالبلاد والعباد الكل يفكر في الكعكة معادا حامي البلاد جلالة الملك نصره الله الرجل الحكيم بفضله تسير قافلة التنمية وربط العلاقات مع باقي بلدان العالم اللهم اتينا في بلادنا رجالا صاديقين لخدمة الوطن و المواطن امين يارب العالمين

  • تكنو بيكنو
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:45

    عجوز تسال سؤال جميل قالت ليكم انا عشت ماكنت نعرف شكون الحكومة واش نو هي التلفزة اوكنا عيشين اومعمرنا عرفنا اللي حكمنا حتى لعهد الحسن الثاني عاد ولينا نشوفوهم اوليدي كنا نصحابوا رؤسنا ساكنين اوحدنا فوق الارض قولوا ليا اوليدي واش بنكيران جا باش أكمل المشاريع اللي موقعين عليها اللي سبقوه اوبارك اتخلص هنينا اوليدي بلي بقاو لمغاربة بلا حكومة لا تزاد الدقيق اولا المازوط ماكاين فيمن الصقوه اللهم تبقا الزيادات مبنيه للمجهول عامروا ليا اوليدي شي كويس اتاي بالشيبة الحالة الولادية راني مصوباها

  • المجيب المقنع
    السبت 4 فبراير 2017 - 22:53

    الافلام المنتوجة في الخارج لابد ان تجد لها نسخة مقرنصة في القريعة.كذلك في السياسة؛ الفلم عن البلوكاج الحكومي الذي انتجته اسبانيا وبلجيكا فنحن نقرنصه بكل اريحية وتبجح. وعندما يكتب المؤرخون الاوروبيون عن قراصنة الرباط وسلا نغضب ونقول انما نسمي ذلك بالجهاد البحري على وزن الجهاد الحزبي. حياة القرصنة قصيرة ولا يدوم الا فن صناعة السفن والاكتشافات البحرية.

  • أبو ياس
    السبت 4 فبراير 2017 - 23:01

    تقول المادة الرابعة من قانون الأحزاب بالمغرب، ولاسيما في جزءها الثاني:
    "… يعتبر أيضا باطلا وعديم المفعول كل تأسيس لحزب سياسي يرتكز على أساس ديني أو لغوي أو عرقي أو جهوي، أو يقوم بكيفية عامة على كل أساس تمييزي أو مخالف لحقوق الإنسان"
    انتهى الكلام!

  • تمغربيت
    السبت 4 فبراير 2017 - 23:14

    …عددا من نواب رئيس مجلس المستشارين لازالوا يحتفظون بسيارات المجلس الجديدة رغم لجوء الي مدير عام للأمن الوطني من أجل استرجاعها بالقانون ونسبة الي مصدر مطلع فإن أزيد من أربعة نواب من للقيادي في الأصالة و المعاصرة حكيم بنشماس رئيس مجلس المستشارين لا يزالون يحتفظون بسيارات المرسيدس. . . . . لا يكتفون بالمعاشات بل يحتفظون أيضا بالسيارات الفارهة وكأنها من حقهم حتي يخرجوا بها هم و أولادهم الي الشارع وتجد حتي شرطي المرور لا يستطيع تطبيق القانون لأنهم أصحاب الحصانة و أولادهم أبناء أصحاب النفوذ هذا يحدث لأننا في دولة لا تحترم نفسها هؤلاء النواب هم نواب فقط من أجل مصالحهم الشخصية وليس مصالح الشعب المغربي. .

  • نافض الغبار
    السبت 4 فبراير 2017 - 23:18

    لا يمكنني أن أشىارك في مسرحية الإنتخابية مرة أخرى. إنهى الكلام.

  • تايتان
    السبت 4 فبراير 2017 - 23:36

    مخطيء من يعتقد ان هناك صراع حقيقي بين البواجدة والقصر رجوعا الى تصريحات بنيكران دائما ما يثني على قرارات الملك ويمدح في الثقة التي وضعها فيه ويشدد ان لا ينازعه السلطة وقد صرح انه مجرد رئيس حكومة ! ولن يعصي له امر ولو ادخل السجن هذا الصراع وهمي لان حزب العدالة قبل الخريف العربي لم يكن له وزن كبير بل استغل هذا الظرف اظافة الى شعارات عاطفية براقة الاسلام هو الحل ومحاربة الفساد لكسب ود الشعب والتقرب من السلطة اما المناوشات بينه وباقي الاحزاب تبقى شكلية ومصلحجية لايهام الشعب ان هناك ديمقراطية كل الاحزاب مخزنية وتعمل وفق اجندته كل حسب قدرته واستطاعته وحسب الاوامر بما تقتضيه الوقت والظروف.

  • متتبع
    السبت 4 فبراير 2017 - 23:54

    ياسلام على تحليل الأسبوعية وعلى الموقع البريطاني الذي أفاد "بكون مشاورات تشكيل الحكومة توقفت بسبب صراع جوهري بين حزب العدالة والتنمية وبين تحالف مشكل من أحزاب الوسط المدعومة من القصر بشكل سري".
    ياسلام، نحن المغاربة نعيش في المريخ ولم نطلع على أحوال بلادنا في الخمس السنين الماضية. أين هي الديموقراطية التي يريد البيجيدي ترسيخها في هذه البلاد؟ أعطوني معدلات النمو الإقتصادي التي حققتها حكومة ين كيران جزاكم الله. الحقيقة الساطعة التي يريد هذا الموقع البريطاني تغييبها هو أن الإسلاميين نجحوا في شق صفوف المغاربة المتراصة منذ قرون. الحقيقة الناصعة هو أن هؤلاء حاولوا جاهدين إضعاف إمارة المؤمنين التي بفضلها وقفت بلادنا طيلة قرون سدا منيعا امام الغزاة ومروجي الفتن. كم من مرة هاجمت كتائب البيجيدي وزير الشؤون الإسلامية وطالبت برحيله؟ المغاربة خائفون على وحدتهم وخراب بلادهم، هذا ما يجب أن تناقشه الأسبوعية المغربية والموقع البريطاني الذي تعوزه المصداقية. أما حكاية تكرار التجربة التركية في المغرب فلا شك أن حزبنا البيجيدي إن ترك وحيدا طليقا يحرث الأرض فسيلحقنا بسرعة خارقة بكوكبة الدول الفاشلة عالميا.

  • adel
    السبت 4 فبراير 2017 - 23:57

    و اصاحبي سير فحالك وهنينا.ما عمرني في حياتي شفت شي انسان لصاقة بحال هاذ الشخص.كيموت على الكرسي-4شهور وما عياش.وباز.باقي ما شباعتي.سمعت الرصيد ديالك وصل 600مليار ولادك وضفتيهوم بلا مبارة بلا كونطرا اللي فرضت على ولاد الشعب-وسير بحالك راك قهرتينا.حنا عيينا وانت ماعييتيش.سير الله يرحم ليك الوالدين.حنا ماخصنا لاحكومة لا حتى حاجة باركا علينا غي ملكنا الله يحظو ويخليه لينا.قالك حزب اسلامي.علاش حنا يهود حتى حنا راه مسلمين.

  • jaouad
    الأحد 5 فبراير 2017 - 00:03

    البلوكاج المقصود والمفضوح: للأسف هذه هي الحقيقة التي يحاول البعض تغطيتها بالغربال ولكن من حسن حظ الديموقراطية ببلدنا أنها الحقيقة المرة التي أصبح يعرفها العالم الخارجي وليس بالداخل فقط، وهذا أيضا ما أشار له المعهد االملكي الاسباني للدراسات الاستراتجية سابقا بعدما فشل مخطط المخزن في جعل حزب البام على رأس الانتخابات الاخيرة، لو قالها شخص آخر لحسبناه من أعداء pam أو من أنصار العدالة والتنمية،ولكن هذا معروف وليس غريبا لوجود مؤسس الحزب المعلوم في القصر، أضف الى ذلك وجود لوبي التماسيح وأصحاب المصالح الشخصية والريع السياسي والاقتصادي ضدا على مصلحة الوطن والمواطن، حتى ولو على حساب ارادة الشعب في الانتخابات،فمثلا هل كل الامريكيين يحبون ترامب أبا، ولماذا تذن تم تعيينه كفائز والقبول بنتائج الاقتراع وإلا ما جدوى الانتخابات

  • صارة
    الأحد 5 فبراير 2017 - 00:04

    كلشي فاهم، بن كيران نفذ المطلوب مع ذلك مسلمش، ما بقاوش باغيونو. وحنا كشعب هاذ الكعكة ما واصلنا منها حتى فرتوتة
    بن كيران اذا بغا يجافظ على ماء الوجه، يسنقيل و يفضح، يتكلم بالواضح…اما دابا نراه متشبث بالمنصب ولو بهدلوه وحيدواو اي مصداقية. من جهة أخرى ما كاين لا اجزاب ولا ديموقراطية، الله يحفظ وصافي…

  • عبدالله
    الأحد 5 فبراير 2017 - 00:11

    قلتها مرارا وتكرارا فرقو السياسة والدين راه الى تلاقاو بحال الزايد مع الناقص او تا تشعل العافية، وقتاش غادي تحبسو الغباء ديالكم او تا بقاوا تايقين في الاخوان يا ناس رآها طريقهم حرشة ،او دابا اش جا ما فرقهوم معاكم راهم دايرين بحال الكراد والله اما يتفرقو معاكم.
    صوتو على حزب ديموقراطي لي يخدمكم او يخدم مصلحتكم او لي بغا يصلي راه الجامع موجود ، اما النفاق راه ما تكون فيه نتيجة.

  • ملاحظ
    الأحد 5 فبراير 2017 - 00:17

    أسيدي بغينا أحزاب الوسط واليسار وووو إلا هاد اﻹسلاميين الذين لا تربطهم باﻹسلام أية صلة،كيف لا ومنتسبوه موشحون بملايين الدراهم والسيارات الفارهة والفيلات…والشعب المسكين يئن تحت وطأة الفقر والأمراض والعطالة وووو…أهذا هو اﻹسلام؟…ما آمن من بات شبعانا وجاره جائع..هكذا علمنا الحبيب المصطفى…..ما كاينش حزب إسلامي في المغرب،هم جماعة من الوصوليين المستغلين للدين من أجل تحقيق مآربهم…والدليل كلهم اصبحوا غلاضا شدادا بكثرة ما جمعوه من اموال الشعب……في المغرب شخص واحد يكافح ويحارب ويجوب كل البلدان من أجل سمعة هذا الوطن ،نعرفه جميعا ونطلب الله عز وجل ان يعينه،واما من يدعون الوقوف مع الشعب فلم نعد نصدقهم وهم والديموقراطية كالقطبين الشمالي والجنوبي…وانتهى الكلام كما يحلو لهم أن يقولوا

  • جام مغربي
    الأحد 5 فبراير 2017 - 00:26

    ارجو ان تعاد الانتخابات مرارا و تكرارا حتى يفلس المرتشون و اصحاب الولاءم

  • ايت الراصد:المهاجر
    الأحد 5 فبراير 2017 - 00:27

    قبل خروج تصريحات اخنوش الى العلن بخصوص تشكيل الحكومة كنت قد عبرت عن رايي والذي يتماشى والموقع البريطاني الذي وصل الى هذه الاستنتاج مع باحثين مغاربة مؤخرا …عما يمكن ان تؤول اليه الأمور عند تشكيل الحكومة وقد نبهت الى ان اخنوش سيكون مضادا لقرارات بنكيران وهذا ماقلته حرفيابتاربخ 17-11-2016 وهو كالتالي " ان هناك مخططا مسبقا للوصول الى هذه النتيجة بفعل التعليمات التي يتبعها بعض أمناء الأحزاب… لان المخزنية التي تكرس الاستبداد والافساد تريد ان ترجع الكلمة الفصل لتشكيل الحكومة الى الملك الذي سيفرض اخنوش ضمن تشكيلتها ليصبح بن كيران عاجزا عن التصرف كرئيس للحكومة امام قوة التعليمات التي سيأخذها اخنوش من اجل فرض قرارات اخرى على الرئيس"

  • boukiara
    الأحد 5 فبراير 2017 - 01:04

    التي ورد بها أن موقعا بريطانيا أفاد بكون مشاورات تشكيل الحكومة توقفت بسبب صراع جوهري بين حزب العدالة والتنمية وبين تحالف مشكل من أحزاب الوسط المدعومة من القصر بشكل سري.
    une press online britanique qui a dit ca
    au maroc on a des milliers de journaliste et de presse ecrite ou online,ne peuvent meme pas dire la verite direct peur de ne pas avoir le cheque de mekzen et les faveur de publicite
    le journalism au maroc et sous controle de l argent de palais et tu ne va jamais savoir la verite si tu lie les journales marocaine qu elle que soit leur couleur
    meme la loi de journalisme les marocain l on vote contre la liberte d expression juste pour garde le cheque
    et apres il dissent que le mitier de dificulte
    l absence de journalisme au maroc et que les journaliste aime plus l argent que le métier qui est noble ds le monde ,mais pas au maroc car le journaliste c est comme un arnaqueur professionelle et diplome de faire l arnaque
    jusqu a maintenant il n y a pas un journaliste professionelle

  • Mohamed
    الأحد 5 فبراير 2017 - 03:24

    سياسة العدالة والتنمية تقوم على مبدأ اتمسكن حتى أتمكن ، فالحزب يعمل على التوغل في المؤسسات قصد التحكم في التوجهات العامة للبلاد وفق مخططات سرية مدعومة من الاتحاد العالمي للإخوان المسلمين .أما قضايا البلاد الاقتصادية والاجتماعية والسياسية فلا يفقهون فيها غير الشعارات والدليل هو تفشي الفساد المالي والإداري وارتفاع نسب الأمية والبطالة والانتحار والغلاء. وحتى إن كان حديثهم عن الإصلاح فلماذا استفادوا من تعويضات البرلمان رغم العطالة ؟ ولماذا لم يتم إلغاء معاشات البرلمانيين والوزراء وتقليص أجورهم إن كانت لهم بالفعل رغبة في الإصلاح ؟ نريد يا سادة أفعال وليس الأقوال

  • tazi
    الأحد 5 فبراير 2017 - 03:51

    ; Ben Kiran a vendu son âme au diable je sais pas
    comment il peut être un ange maintenant !!!??? et
    * comme dit le proverbe: *rira bien qui rira le dernier hhhhhhhhhhhhhhhhh

  • Awdiii
    الأحد 5 فبراير 2017 - 05:22

    كلشي كيهدر وهدرا متشبه هدرا والمخير فيكم تالف ماعارف راسو من رجليه ،وا كل واحد يدخل سوق راسو اللي نجار يهدر فتنجارت واللي خباز يهدر فالعجينة واللي بناي يهدر على المرطوب واللي فرملي يقابل مرضى ديالو وخليو السياسة لماليها اللي كيفهمو فيها .واشحال ديال الهدىة بلا فايدة كل واحد كيلغي بلغاه

  • أم عبدوا
    الأحد 5 فبراير 2017 - 08:01

    وهل هناك أصلا حكومة حتى يحاربها القصر..كل ما في الأمر أن بنكيران فشل في تشكيل الحكومة وجمع شملها..

  • ABDE RABENNABI
    الأحد 5 فبراير 2017 - 09:24

    لا يسعني الا أن أترحم على الصحافة المغربية. "الاسلامين والقصر"
    هل أهل القصر يهود أم نصارى؟؟؟ كلنا مسلمين, ادا كان صاحب المقال يرى بأن حزب العدالة هو حزب إسلامي فأقول له عليك بدورة شرعية( أما حزب العدالة ماهو الى حزب لجماعة من المنافقين وإستغلالين ودوي البطون المطاطية)

  • samir
    الأحد 5 فبراير 2017 - 09:41

    القصر الملكي بالمغرب أكبر عائق وحاجز أمام بناء الديمقراطية .كل مشاكل المغرب ليست مسؤولة عنها الحكومات لا السابقة ولا الحالية؛ بل المتوارون عن الأنظار داخل القصر هم سبب النكسات التي نعيشها في المغرب .المغاربة يعرفون هذه الحقيقة جيدا ولا داعي أي يكذب عليهم أحد.

  • زكرياء ناصري
    الأحد 5 فبراير 2017 - 10:05

    مشكلة (الإسلاميين) مع المغاربة وليس مع القصر،وأيّ محاولة للقول بغير هذا فهو مِنْ باب الالتفاف على جوهر المشكل عن طريق التضليل الإعلامي: وللبرهنة على ذلك فَلْيُجِبْنا هؤلاء (الإسلاميون) بالأرقام -إنْ كانت لهم الشجاعة لفعل ذلك- عن الأسئلة الآتية مادام أنَّهم قادوا وتحكموا في الحكومة السابقة وفي رِقاب المغاربة:
    ما هو معدل النمو الذي تحقق في عهدكم؟
    ما حجم مديونية المغرب؟ وكم مدتها؟
    ماهو معدل البطالة الذي وصل إليه المغرب في عهدكم؟
    كم عدد حاملي الشواهد والدپلومات الذين لم يلجوا سلك الوظائف؟
    واللهم لا تشفي: أمن أخلاق المسلم أن نرى مثل فعلة الشوباني، بّا حماد وأمثالهما؟

  • Mohajir
    الأحد 5 فبراير 2017 - 10:50

    الشعب لقد تخلى عن الإيمان في الحكومة والقصر والسياسة. لم يبقى سوى الثقة بالله.

  • مواطن غيور
    الأحد 5 فبراير 2017 - 11:04

    الشعب هو اللي اختار هاذ الحزب لتشكيل الحكومة واش انتوما مع الشعب اولا ضدوا

  • حزب الباجدةحزب المخزن
    الأحد 5 فبراير 2017 - 12:05

    ليس هناك أي صراع بين الباجدة و القصر أو بالأصح نظام المخزن الاوتوقراطي الذي مهد الطريق لحواريي الطاغية بنكيران في ٢٥نونبر ٢٠١١ لتقلد ‏‎ ‎مهام تدبير الشأن العام المغربي في حركة إلتفافية على المطالب الشعبية إبان حراك و ثورة الشعب في ٢٠فبراير ٢٠١١ و التي سطا حزب الباجدة على شعاراته الكبرى بمحاربة الفساد والاستبداد و جني مكاسبه بتبوأ مناصب الريع البرلماني و الوزاري في مقابل إثقال كاهل جماهير الشعب الكادح بترسانة السياسات اللاشعبية التفقيرية و التجويعية القهرية التراجعية عن الحقوق و المكتسبات الاجتماعية و الإقتصادية في الصحة والتعليم و التقاعد والمقاصة و التشغيل و السكن. أما حالة البلوكاج الحالي لاتعدو سوى سحابة عابرة تترجم صراع المواقع و المكاسب و المنافع الريعية بين الباجدة و خصومهم السياسيين.

  • عبد الرزاق درار
    الأحد 5 فبراير 2017 - 12:05

    هل تعلمون ما معن القصر و الملك الملك نعمة ربانية يؤتيها لي من يشاء
    ان في هذه الأيام اصبح البعض يتكلم عن القص و الملك كأنه يتكلم عن الحمام و الكسالة
    انه الملك و لي امر ليس بالشيئ الهين اين لاحترام لي المقدسات
    انهم يدعون الاسلام و الاسلام بريئ منهم بن كيران صناعة المخزن في أواخر السبعينيات القرن الماضي و كان يراسل البصري و يكتبو لهو عبدك تحت أمرتك … عليه الرحيل. و احترام القصر فالقصر هو الشعب ر الشعب هو المواطن
    و هناك رجال لي الوطن لا يعرفون الى أغراس أغراس

  • حسن من وجدة
    الأحد 5 فبراير 2017 - 13:41

    اظن ان الساهرين على مستقبل هذه البلاد فطنوا جيدا ومبكرا لمخططات العدالة والتنمية للاستحواد والهيمنة على مؤسسات البلادلتنفيذما لا يعلنونه جهرا وهو الوصول بالمغرب الى تجربة تركيا اردوكان السياسية آلا وهي الهيمنة على مختلف الاجهزة السيادية او على الاقل انتزاع بعض صلاحياتها.
    المغاربةجميعهم ملتفون حول العرش العلوي ومع المؤسسة الملكية .
    عاش الملك وحفظ الله المملكة من كل الشرور والاشرار .
    Sh oujda

  • marroqui
    الأحد 5 فبراير 2017 - 20:00

    هناك عدة أشخاص يحسبون أنفسهم معارضين و مخبئين وراء الدفاع عن حقوق الإنسان و أنهم طيبون و كذلك يدافعون عن الإسلام البنكيراني و يتهمون الملك مباشرة. لهؤلاء اقول أنكم في مزبلة التاريخ و لن ينتبه الناس لا للطيب و لا لغير الطيب. الملك لا يهتم بكم ولا لغزعبلاتكم. الملك حفظه الله يقوم بمهام نبيلة و هو قائدنا و رئيس الدولة المغربية. نحن مع الإدارة الأمريكية الجديدة في تحجيم دور الاسلامويين في العالم وفي المغرب. و على كل حال نحن الشعب المغربي العادي مع الملك و مع المؤسسات و لا نريد الأحزاب الإسلامية وسوف نحاربكم.

  • جريء
    الأحد 5 فبراير 2017 - 20:09

    من حيث المضمون كلام معقول حيث لا بد من جبهة شعبية لانتزاع الحقوق ودمقرطة الحكم والخروج من داءرة الوحدانية والمزاجية في التسيير لصالح المؤسسات واستقلاليتها. وهي مهمة ضرورية لعملية التقدم. لكن اعتقد ان حزب الاسلاماويين غير مؤهل للمهمة لان افكاره الدينية الرجعية لا تؤهله لخلق توافق بين كل مكونات الشعب نظرا لتلون معتقذاتهم. والفكر الوحيد القادر على المهمة هو الفكر العلماني الذي يحترم الجميع ولا يؤمن الا بالقانون، لكن اين هم رجالاته للاسف؟؟؟

  • اومحند الحسين
    الأحد 5 فبراير 2017 - 20:33

    العدالة والتنمية تسعى لتوسيع صلاحية رئيس الوزراء لتمرير أجندة مثيلة بتلك التي بتركيا.

    وينسى جهابدة المصباح ومؤطريه ان النظام بتركيا نظام علماني جمهوري،،اما في المغرب فالنظام ملكي صرف،فالملك له صلاحيات تفوق رئيس الوزراء.

    على حزب المصباح التقيد بنظام المغرب والمغاربة،،وآحترام توجهات الشعب وتعلقه بأسباب العرش العلوي المجيد،،فهي بيعة في عنق كل مغربي،اجدها عن طواعية وإيمان.

    سي بنكيران حدك تما،،،لا تخترق الخطوط الحمراء للمغاربة.

  • Omar33
    الإثنين 6 فبراير 2017 - 16:16

    Il nous faut une Monarchie Parlementaire

    Vive Nabila Mounib

صوت وصورة
آش كيدير كاع: طبيب الأسنان
السبت 17 أبريل 2021 - 23:00 6

آش كيدير كاع: طبيب الأسنان

صوت وصورة
مع سهام أسيف
السبت 17 أبريل 2021 - 22:00 4

مع سهام أسيف

صوت وصورة
كوبل زمان .. مودة ورحمة
السبت 17 أبريل 2021 - 21:00 14

كوبل زمان .. مودة ورحمة

صوت وصورة
أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة
السبت 17 أبريل 2021 - 18:00 8

أساطير أكل الشوارع: أمرعاض الشهيرة

صوت وصورة
أمكراز: ماقلبتش على بنكيران
السبت 17 أبريل 2021 - 17:28 5

أمكراز: ماقلبتش على بنكيران

صوت وصورة
استمتع بدرجات اليقين الثلاثة
السبت 17 أبريل 2021 - 17:00 4

استمتع بدرجات اليقين الثلاثة