رصيف الصحافة: فرنسا تكافئ أطباء مهاجرين مغاربة بمنح الجنسية

رصيف الصحافة: فرنسا تكافئ أطباء مهاجرين مغاربة بمنح الجنسية
و.م.ع
الخميس 24 دجنبر 2020 - 22:00

مطالعة مواد بعض الجرائد الخاصة بيوم الجمعة نستهلها من “الأحداث المغربية”، التي أفادت بأن 29 طبيبا وطبيبة مغربية استفادوا ضمن لائحة أولى من قرار السلطات الفرنسية منح الجنسية للمهاجرين الذين ساعدوا وقدموا خدمات لفرنسا في مكافحة وباء كورونا، خاصة ممن عملوا في أقسام الطوارئ والإنعاش، وذلك اعترافا من الدولة الفرنسية بجهودهم خلال تفشي الوباء.

ووفق الخبر ذاته فإن مغاربة آخرين أطباء ومختصين في الأبحاث الطبية سيستفيدون من الجنسية الفرنسية بعد دراسة ملفاتهم.

وورد ضمن مواد الورقية ذاتها أن اختصاصيين في أمراض وسرطانات الدم نبهوا إلى المخاطر التي يتعرض لها مرضى سرطانات الدم بسبب غياب وانقطاع بعض الأدوية الضرورية للعلاج.

في الصدد ذاته حذرت البروفيسور زفاد، الاختصاصية في أمراض الدم، التي كانت تتحدث خلال ندوة افتراضية نظمتها الجمعية المغربية لأمراض الدم، من عواقب الانقطاع المفاجئ ودون سابق إنذار الذي تعرفه بعض الأدوية الضرورية لعدد كبير من مرضى سرطان الدم.

ودعت البروفيسور زفاد إلى ضرورة الضغط على الدولة من أجل أخذ هذه المشاكل بعين الاعتبار، وتوفير الأدوية التي يحتاجها المرضى وتقديم الحلول المناسبة لإنقاذ أرواحهم.

وإلى “المساء”، التي ورد بها أن توقيع سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية، الاتفاق بين المغرب وأمريكا وإسرائيل خلف ردود فعل قوية قسمت مناضلي وقيادات الحزب، خاصة في صفوف معارضي خطوة العثماني، الذين طالبوا بإقالة رئيس الحكومة من مسؤوليته داخل التنظيم، وبدورة استثنائية للمجلس الوطني للحزب، ما دفع أمانته العامة إلى عقد اجتماع طارئ.

وتعليقا على الموضوع قال عبد العالي حامي الدين، القيادي في “حزب المصباح”، في تصريح للجريدة، إن “هذه الدورة الاستثنائية تأتي على ضوء التطورات الأخيرة المرتبطة أساسا بالمعطيات الجديدة التي وجد الحزب نفسه فيها لأول مرة، وهو ما خلق رد فعل لدى بعض مناضلي الحزب، الذين عبروا عن عدم التفهم وربما حتى الاستياء من وجود سعد الدين العثماني، الأمين العام للحزب ورئيس الحكومة، في مراسيم توقيع الاتفاق بين المغرب وأمريكا وإسرائيل، وهو ما خلف ردود فعل قوية”.

وكتبت الجريدة ذاتها أن العديد من التنظيمات المدنية استنكرت الإتلاف والدمار الذي طال كل السواحل التي عانت الجرف الجائر، واعتبرت أن التوقيف الحالي لهذا النشاط إجراء أولي يجب أن تواكبه مجموعة من الإجراءات المهمة، تستهدف بحسبها المنع النهائي لاستخراج رمال الساحل من أجل المتاجرة بها، واتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية الكفيلة بمحاسبة اللوبي الذي كان وراء كل الأضرار التي ألحقها بالمجال البيئي وبالثروة السمكية.

ووفق “المساء” فإن جمعيات قالت إن قرار توقيف نشاط جرف رمال البحر كان صائبا، لكنه غير كاف بالنظر إلى حجم الدمار الذي لحق بالثروة السمكية والمجال البيئي خلال أكثر من عشر سنوات من الاستغلال العشوائي.

ونشرت “المساء”، كذلك، أن عناصر الدرك الملكي للمركز الترابي بتولوكلت بشيشاوة، قدمت ثلاثة أشقاء بينهم سيدة متزوجة، أمام أنظار النيابة العامة المختصة لدى المحكمة الابتدائية بإنمنتانوت، بعد اعتقالهم على خلفية تورطهم في قضية الضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، والاعتداء على شقيقهم الرابع، وإرساله في حالة حرجة إلى مستعجلات المستشفى الجامعي محمد السادس بمراكش.

وحسب الخبر ذاته فإن المعتدين لم يستسيغوا طريقة توزيع الإرث بين جميع الورثة، إذ اعتبروا أن الضحية حاز النصيب الأعلى قيمة، ما تسبب في نشوب صراع بينهم، تعرض إثره الضحية للضرب والجرح بالسلاح الأبيض على يد أشقائه الثلاثة.

أطباء أطباء ومختصون مغاربة الجنسية الفرنسية مكافحة وباء كورونا

‫تعليقات الزوار

20
  • متتبع متتبع
    الخميس 24 دجنبر 2020 - 22:08

    بدأت فرنسا تتعلم من الحكومة المغربية المسلمة فهي أيضا تمنح الأطباء حوافز مهمة تتمتل في الزرواطة والاقتطاع من رواتبهم والتنكر لمجهودات الأطر الطبية لكن لا تتخل عن مطالب البرلمانيين والوزراء والأحزاب والجمعيات

  • الاسد الاطلسي
    الخميس 24 دجنبر 2020 - 22:08

    من الخاسر ومن المستفيد اطباء نحن في امس الحاجة اليهم من فرنسا يضافون الى نزيف الاطر والاذمغة مع الاسف خاص الدولة تشوف حل لهذا الامر

  • مواطن غيور1
    الخميس 24 دجنبر 2020 - 22:11

    السللم عليكم
    تعقيبا على الضجة الاي أحدثها رفاق و إخوان للعدالة و التنمية، هدا يدكرني بالإتحاد الإشتراكي أيام الحكم، فالحزب يضع رجلا في الحكومة و رجلا أخرى في المعارضة، و في البرلمان يتباكون على أنهم ضحية، و الضحية الحقيقية هو الشعب.
    زعيمهم الدي علمهم السحر قضى أغراضه، وظف أولاده و شرد أولاد الشعب، انتقص من تقاعد الموظفين ليستفيد من 7 ملايين شهريا ديال السحت.
    باي باي أمونمور pjd و لقاءنا قريب.

  • ماروك رويال
    الخميس 24 دجنبر 2020 - 22:16

    هكذا تؤكل الكتف ! الاستحواذ على الكفاءات المغربية نظرًا لعدم تقديرها في البلد الام! وهل تظن أن الاطباء المغاربة سيرفضون الجنسية ؟لا لأن حالتهم مزرية كحال الوضعية الصحية بالمملكة مقارنة بالدول التي اعتمدت على الصحة والتعليم كأساس للنجاح والتطور !لذا وجب النهوض بهدين المجالين كي نبني مستقبلا للاجيال القادمة والسلام.

  • rachida
    الخميس 24 دجنبر 2020 - 22:21

    السلام عليكم.أين اللذين يقولون أن فرنسا تكره المغاربة.ما رأيكم الآن.عندما لا تقبل فرنسا بتصرفات بعض الهمج المغاربة في بلادها اللذين يقومون بالشعب في بلادها أو بتحريض البعض عليها تقولون أنها تكره المغاربة وأنتم بأنفسكم تنتقدون تصرفات بعض الهمج والمجرمين المغاربة هنا في المغرب

  • مغربي
    الخميس 24 دجنبر 2020 - 22:22

    كان على هؤلاء الأطباء رفض الجنسية الفرنسية و بهدا يتبتون للمستعمر أن المغربي يفتخر بجنسيته و تكفيه ليعيش رافع الرأس في العالم بأسره.. و أن الجنسية الفرنسية لم تعد تغري أحد… حتى العمال المياومين… فرنسا أصبحت متجاوزة… الآن أصبحنا نلاحظ المواطن الفرنسي يهاجر لدول عضمى توفر له العيش الكريم و التعليم الحقيقي و التغطية الصحية الاجتماعية .. كأمريكا و اليابان و كندا و استراليا… و الدول الاسكندينافية

  • Omar
    الخميس 24 دجنبر 2020 - 22:28

    اجر الطبيب كاجر موظف عادي ….ماذا تنتظر …و تكاثرت التحقيرات و الاعتداءات على الاطباء ….و المحاولات المستميتة للنيل من سمعتهم و هذا كله لان الوضعية الاعتبارية للطبيب تبقى دائما عالية لا يصلها الا ذو حظ عظيم ..الاجر عند الله

  • Chicago
    الخميس 24 دجنبر 2020 - 22:29

    حتى في المغرب قاموا بتوشيح و المغنيين و تبرعوا لهم بمنح و استفادوا من أموال و وووو

  • Fixible
    الخميس 24 دجنبر 2020 - 22:30

    الطبيب في المغرب يعمل سويعات و يتقاضى ضعف الطبيب في فرنسا الذي يعمل لأيام.
    اعطاء الجنسية مجرد اعفائهم من تقديم طلبات التأشيرة كل مرة
    عرضت عليا الجنسية البريطانية و الفرنسية و الكندية و لكني رفضت بسبب أن هذه الدول فيها الرشوة و الفساد و كثرة الأحزاب التي يترأسها أميون أو أصحاب الشهادة الإبتدائية.

  • لا عجب!
    الخميس 24 دجنبر 2020 - 22:34

    فرنسا دولة تقدر العلماء و العارفين. أما الدولة المغربية تصرف أموالا طائلة لتكوين الأطر ثم تأخدهم فرنسا بسهولة. أظن ان هذا راجع لهزالة الأجور و ضعف التجهيز و الامكانات، فأنا لا ألوم هؤلاء الأطباء الذين أفنوا شبابهم في الكتب و من حقهم العيش الكريم، الدولة المغربية لا تشجع على البقاء. أنا رية بيت قارية، و إن أتيحت لي فرصة الجنسية الفرنسية فلن اتردد في أخدها.

  • بن و طاولة
    الخميس 24 دجنبر 2020 - 22:37

    لماذا لم يذهبوا الى اسرائيل ، ويحصلوا على جنسيتها.

  • DALAMOUNI
    الخميس 24 دجنبر 2020 - 23:11

    سبحان الله. العجب استغرب ان هناك بفرنسا اطباء مغاربة. مستحيل اين هم لاتجد اي واحد منهم في مستشفيات باريز ونواحيها. لاتجد غير الاطباء الجزائريين. والمصريين. ومن الشرق الاوسط لاكن من المخبر فلا اثر لهم اين يختبؤون في اي مستشفيات. هم عجايب.

  • أمازيغي باعمراني
    الجمعة 25 دجنبر 2020 - 00:26

    مزال تشوفوا أطر مغربية ذي كفاءات تهاجر رغما عنها بسبب سياسة الدولة الفاشلة في أكل حقوقهم وأجرتهم وتحقيرههم ، بالمغرب رجال يخدمون البلد بكفاءة عالية ولكن الفاشلين لا يقدرون مجهوداتهم بل يحتقبرونهم ويهضمون حقوقهم سترون العجب إن شاء الله بعد سنتين أو تلاث تدكروا ذلك.

  • doukkali
    الجمعة 25 دجنبر 2020 - 00:27

    أيام حرب سوريا منحت بعض الدول الجنسية لكل طبيب أو أكاديمي سوري تخرج ببلادها. على رأسهم ألمانيا. حتى من المهاجرين الأكاديميين و تركت دوزيام حلوف في إتجاه الدول سكندنافيت.

  • mbarak
    الجمعة 25 دجنبر 2020 - 00:37

    وهل هذا يعتبر مكسبا للأطباء المغاربة ؟ بالعكس انا أرى أنه مكسب لفرنسا بالدرجة الأولى ، هكذا تستولي أمنا فرنسا على الأطقم الطبية ويصبحون فرنسيين ويبقون في خدمة فرنسا ، بمعنى آخر صادقت فرنسا على هجرة الأدمغة بفن وإلا لماذا لم تكافئ المياومين الذين يتعبون ويخدمون ويعملون في شقاء دائم ولسنوات طوال ؟

  • rachida
    الجمعة 25 دجنبر 2020 - 01:06

    السلام عليكم إلى mbark وهل فرنسا هي من أتت إلى بلدك وأخدت منه الاطباء رغما عنهم وذهبت بهم إلى فرنسا حتى تقول عنها ما كتبته في تعليقك.هم من ذهبوا إليها عن طيب خاطرهم وهم من اختاروا العمل في فرنسا وليس هي من جاءت إلى المغرب وأخدتهم منه عنوة زائد هم يستحقون تلك الجنسية ماداموا يعيشون فيها وليس في المغرب أم تريدهم أن يبقوا بلا أوراق وإذا أردت أن تعاتب أحدا عاتب عليهم هم اللذين ذهبوا عندها عن طيب خاطر وليس هي لأنها لم تقم إلا بواجبها ناحيتهم ما داموا هم كذلك قاموا بواجبهم ناحيتها وأنا متأكدة لو كانوا هم من طالب بتلك الجنسية من تلقاء أنفسهم ورفضت فرنسا اعطائها لهم لاستهزأت منها وشتمتها لأن أي حاجة دارها معكم البشر كايوحل.دار ليكم الخطر كاتقولوا هناك شيء في نفس يعقوب رفض إدير ليكم الخاطر كاتعايروه.عجبا

  • epicier du coin Paris 18eme
    الجمعة 25 دجنبر 2020 - 05:09

    n,importe qui peut avoir la nationalite francaise s il reside legalement paye ces taxes et parle la longue francaise et avoir un casier judiciaire vierge.

  • طبيبة
    الجمعة 25 دجنبر 2020 - 08:51

    نحن ايضا الوزارة قامت بتحفيزنا بمنحة تتراوح بين 4000و6000dh اش مازال بغينا ودارت لينا الطر والطعريجة ماذا نطلب اكثر من ذلك فقط 9اشهر في مواجهة خطر الوباء وكل هذا الكرم الحاتمي واخواننا الممرضين كلن تحفيزهم ومنحتهم اقل أنه فعلا تحفيز لمغادرة الوطن لمعانقة اوطان اخرى

  • ع.العزيز
    الجمعة 25 دجنبر 2020 - 09:28

    بهذا يتم اإقتلاعهم رسميا من المغرب،ماذا استفاد المغرب من هؤلاء،اين مجانية تعليمهم حتى البكالوريا ،ذهب هباءا منثورا،هذا مثل فلاح سمن عجلا ليستفيد منه،فسرق منه،كنقولو مشا الفضل اراس المال،أستسمح من الدكاترة،ولكن هاد شي إلي كاين ربي كبر قري وعي وفي الاخير تديه ليك دولة أخرى

  • مراد
    الجمعة 25 دجنبر 2020 - 20:32

    هاذي هي خبز الدار يديه البراني, لكن لا نعاتب هؤلاء الاطباء, فكما يقول المثل الشعبي حتى قط ما يهرب من دار العرس. و عندما يكون هناك خلل في المنظومة الصحية بأكملها يتبقى الحل الفردي للخروج من المأزق, أما حال التطبيب و المستشفيات فالمواطن يتمنى أن لا يضطر الى ولوجها و إلا سيرى بأم عينيه ما يرعبه, فلم يعد المرض هو أكبر همه و إنما الاهمال و سوء المعاملة و السمسرة و الابتزاز و الخطأ الطبي و التشخيص الخاطىء و العلاج الخاطىء و الجرعة الغير مناسبة و الدواء الغير فعال و الانهاك العصبي و النفسي و المادي بمسلسل المستلزمات التي لا تنتهي فهذا ما يسرع به الى حتفه, فالمريض يجب أن يكون مرتاحا و مطمءن البال فهو في أيدي أمينة أيدي ملاءكة الرحمة التي تطبطب عليه و لا تهول من مصيبته بل تبشره بمستقبل أجمل, اما المساءل المادية و غيرها فالدولة تتكفل بالمواطن صحيحا و مريضا و تدعمه عندما يكون لا حول له و لا قوة و أعلى مناه أن يخرج سليما معافى من هذه الوعكة الصحية آملا أن لا يخذله وطنه و أن لا يحط من قيمته و كرامته التي هي كرامة الوطن, فهذا أحد مقاييس العيش الكريم الذي تنقط به الدول في مدى احترامها لحقوق الانسان,

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية