رفع الدعم عن الوقود يشعل "ربيع السودان"

رفع الدعم عن الوقود يشعل "ربيع السودان"
الجمعة 27 شتنبر 2013 - 02:00

تعرف العديد من المدن السودانية منذ الاثنين الماضي، احتجاجات بعد قرار الحكومة رفع الدعم عن الوقود، في أسوأ اضطرابات يشهدها نظام الرئيس السوداني عمر البشير منذ سنوات.

وبينما قال ناشطون في المعارضة السودانية إن عدد قتلى الاحتجاجات وصل إلى 70 قتيلا في يومها الرابع، ذكرت الشرطة السودانية في بيان مساء أمس إن عدد قتلى الاحتجاجات بلغ 29 قتيلا من الشرطة والمدنيين، متهمة المعارضة السودانية بـ”تضخيم” أرقام الضحايا.

يأتي ذلك في الوقت الذي شهدت فيه العاصمة السودانية الخرطوم، أمس الخميس، أزمة نقص حاد في الوقود؛ حيث تكدست مئات السيارات في أنحاء متفرقة من العاصمة أمام محطات الوقود، التي لم تباشر عملها، بسبب مخاوف من تعرضها لهجمات في سياق الاحتجاجات على رفع الدعم عن الوقود التي بدأت يوم الإثنين الماضي.

الوقود يهدد نعمة الاستقرار

وفي هذا السياق، قال “العاقب سليمان”، الأمين العام للغرفة القومية لتوزيع المواد البترولية (حكومية) إن “69 محطة وقود تأثرت جراء أحداث الشغب التى شهدتها العاصمة، ويتفاوت الضرر ما بين تكسير المعدات والمباني والتخريب والحرق”، مضيفا أن: “الوقود متوفر، لكن هناك ضغطا على المحطات التى لم تتأثر جراء الاحتجاجات وسيتحسن الوضع باستئناف المحطات المتأثرة جزئيا لنشاطها”.

هذا وشهدت الخرطوم منذ صباح أمس، نقصًا في المواصلات العامة، كما لم يغادر غالبية الموظفين مساكنهم رغم عدم تجدد الاحتجاجات، باستثناء تظاهرات صغيرة في حي بري، شرقي الخرطوم، وحي الكلاكلة، جنوبي الخرطوم، وحي الثورة، بمدينة أم درمان، التي تتبع ولاية الخرطوم.

بدروه، أكد “صديق الشيخ”، نائب والي الخرطوم، في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام السودانية أن “هناك مجهودات مبذولة لاستئناف نشاط المخابز المتوقفة وإصلاح محطات الوقود وعودة وسائل النقل والمواصلات للانسياب بصورة طبيعية”، مشددا على أن ولاية الخرطوم “لن تقبل أن يضيع مستقبل 8 ملايين نسمة (عدد سكان الولاية) من أجل مجموعة من النهابين والمخربين والخارجين عن القانون”، في إشارة إلى القائمين بالاحتجاجات، مبينا أن “نعمة الاستقرار والطمأنينة والتسامح التي يعيشها المجتمع السوداني لن نفرط فيها”.

أصعب امتحان

وفي غضون ذلك قال خبيران سياسيان إن وضع الرئيس السوداني عمر البشير “حرج” حيث يواجه “أصعب امتحان” منذ توليه السلطة 1989 نتيجة مواصلة الاحتجاجات المطالبة بـ”إسقاط النظام” منذ الإثنين الماضي.

وقال الخبيران، أحدهما سوداني والآخر مصري، في تصريحات نقلته وكالة الأناضول التركية إن “قدرة البشير على إخماد المظاهرات المعارضة له تجعله أمام امتحان صعب هذه الأيام”، مشيرين إلى أن المواطن السوداني يعيش حالة “احتقان سياسي متراكمة منذ فترات طويلة قد تدفعه إلى الاستمرار في انتفاضته”.

ورجّح المحلل السياسي السوداني، عبده حامد أن تتحول الاحتجاجات إلى “ثورة شعبية”، معتبرا أنه أصبح من الصعب أن يعود من خرجوا إلى الشارع إلى منازلهم بعد “استخدام النظام للقوة بشكل مفرط” من قبل الأجهزة الأمنية.

واعتبر حامد، الباحث المتخصص في الشأن السوداني لدى عدة مراكز بحثية، أن هناك شواهد على استمرار هذه الثورة لحين “إسقاط النظام” بقوله إن “الحكومة السودانية لا تمتلك الإمكانيات الاقتصادية حتى تنفق على مجموعاتها الأمنية، حتى أنها استجلبت قوات أمنية من ولاية دارفور (غرب) لسد النقص في القوات، فضلاً أن الخطوة التي اتخذتها الحكومة في زيادة أسعار المحروقات والسلع الغذائية صعد من حالة الغضب ضدها”.

لكن هاني رسلان، المتخصص في الشأن السوداني بمركز الأهرام للدراسات السياسية في القاهرة، قال إن القبضة الأمنية “ليست ضعيفة” كما يظن البعض، فربما يستطيع البشير “إجهاض الثورة عن طريق حملة قمع مكثفة لمعارضيه خاصة أن قادة النظام توعدوا المتظاهرين باستخدام الحل الأمني”، مستبعدا يستبعد تطور الاحتجاجات في السودان إلى ثورة شعبية ، وقال: “قد يحدث أمر خارج التوقعات كأن تتحول المظاهرات إلى ثورة بالنظر إلى عدد القتلى والجرحى؛ لأن السودانيين فقدوا الصبر خاصة بعد ارتفاع الأسعار، وبالتالي أصبح هناك دوافع تحركهم دون النظر إلى الأحزاب السياسية”.

ربيع السودان

يأتي ذلك في وقت أعربت فيه صحف خليجية عن تأييد “ضمني” للاحتجاجات التي يشهدها السودان منذ الاثنين الماضي احتجاجا على رفع أسعار الوقود قبل أن يرتفع سقف المطالب بالدعوة لإسقاط نظام الرئيس عمر البشير، في الوقت الذي ساد فيه صمت رسمي عربي تجاه الاحتجاجات التي تشهدها مناطق متفرقة من السودان.

وأطلقت صحيفتا “الرياض” السعودية و”الخليج” الإماراتية الصادرتان أمس الخميس على الاحتجاجات “ربيع السودان”، فيما حملت “السياسة” الكويتية، في مقال لأحد كتابها، من أسمتهم “نجوم الفشل”، في إشارة إلى نظام البشير، المسؤولية عنها.

‫تعليقات الزوار

25
  • مغربي أومي
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 02:35

    نحن ، طبق المقايسة ، أو أرفع العم عن المحروقات و السكر و … لن نخرج ولن نتظاهر لأننـــــا استثـــناء يا ســـادة ..

  • nani
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 02:41

    est ce que le soudan est un pays petrolier ou pas si oui pourquoi l augmentation si non ce sont les soudanais qui ne possedent pas les voitures qui ont ete tues pour rendre service aux autres et le malheur des uns fait le bonheur des autres

  • مغربي غيوور
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 02:46

    الشعب الذي يحصنه الرجال

    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

  • مراسل الشمال
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 02:49

    غير ادا ما بغا بنكيران يفهم راسوا زعما السودان احسن من المغرب. راه كايفتش على الفتنة.

  • مازغ
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 02:51

    الاستقرار في المغرب هو نتيجة وعي الشعب المغربي والنخب السياسية والمرجعية الملكية .واي عدم استقرار سيؤدي الى جحيم من الفوضى لا اول له ولااخر.

    الدول الخليجية من الشرق الاوسخ تريد اسقاط البشير لانه يتعاون مع حماس وايران.

    واسرائيل واميريكا تريد تقسيم السودان نرة ثانية الى دارفور وجزء من السودان.

  • Stupid
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 03:33

    وحان دور السودان بعدما انتهى مسلسل مصر واقترب مسلسل سوريا من الانتهاء , فالكعكة لا تكتمل إلا بأبار البترول , وفعلا إخراج درامي شديد الإتقان يستحق الواقفون ورائه جوائز الأوسكار ..

    أفيقو يرحمكم الله ..

  • karim
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 04:52

    السؤال اليوم هو ماذا سنفعل وهذا النفط الى زوال ماذا سنفعل ان ظل سعر النفط في ارتفاع الى ما لا نهاية هل سنقتل بعضنا البعض لماذا لا نعود الى دوابنا ونحن لسنا ببعيدي العهد بها فمعاشرتنا للنفط لا تتعدى ال50 سنة واصبحنا نتقاتل من اجله هل سنطلب من الدولة ان تحول كل ميزانياتنا واموالنا الى الخليج وتحول كل مداخيل الدولة الى دعم الغازوال لكي يبقى البعض راكبا نلغي التعليم ونقفل المستشفيات ونحول اموالها الى دعم الغازوال وعندما لا يكفي ذالك نبيع البلاد مقابل بعض البراميل او نرهنها ونتحول الى عبيد لدى السيد الخليجي مالم نجد بديلا للنفط او نتخلى عن السيارات والالات والمواد المتطلبة للنفط فهذه السيناريوهات حقيقية وحتمية وفي اقرب وقت

  • mansour
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 05:12

    le soudan etait un grand pays avec plusieurs resources naturelles " l agriculture, le petrole, luranium" . leur defaut est l instabilite de l etat soudanese et les decisions politiques. le president n a rien ajoute depuis 1989 que la violence, la torture et l inegalite religieuse entre musulman et chretien et la marginalisation de la femme. le soudan est devenu un pays faible et diviser sous le regne du gouvernement actuel. c est le tour des gouvernements arabomusulman d apprendre a laisser la chaise aux autres durant l insucces. partagez svp et merci

  • الجمعة 27 شتنبر 2013 - 07:00

    ربيع السودان كان عليه أن يأتي مبكرا قبل ربيع تونس وربيع مصرً، كان عليه أن يأتي قبل أن يتنازل البشير عن الجنوب السوداني . معظم بترول السودان موجود في الجنوب الذي انفصل عن جمهورية البشير، البشير لم يطلع بشير خير بل نذير شؤم على السودان حيث في عهده ضاع الجنوب.

  • كتاب سر المعبد (فاضح الأخوان)
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 08:53

    حكومات الأخوان دمار شامل لبلدانهم وأقتصادياتها
    أم خطوات حكومات الأخوان:
    1 أغراق بلدانهم بالقروض الربوية من الخارج ليسهل التحكم فيها
    2 تقسيم البلد وتفريقة ونشر المشاكل
    3 رفع الضرائب والدعم عن المنتجات
    4 التسلط علي الوظائف لي أعضاء حزبهم الحاكم
    5 التعامل مع المجوس بايران وأدخال دين التشيع لبلدهم
    6 نشر الفت بالدول العربية الأخري بمساعدة الماسوني برنارد لفي
    7 عدم وجود خطط أقتصادية وتنموية
    8 بيع أصول البلد للأجانب وخاصة الغربين
    9 نهب الأستثمارات العربية لكي تطفشهم وتستولي علي أصولهم
    10 زيادة البطالة والفقر والجريمة والفساد لينشغل الشعب بمشاكلة بدل الحكومة
    وغيرة كثير من تخبط حزب الأخوان
    ==
    يارقم5
    بطل أستهبال:
    # البشير مرتمي بأحضان ايران من زمن رغم من يمول البنية التحتية بالسودان هو الخليج من سدود وطرق ومستشفيات وكهرباء وغيرها كثير بشهادة الأنقلابي البشير نفسة
    # لولا الأستثمارات الخليجية لنهار السودان من سنوات
    # لاتنسي غدر السودان بالخليج عدة مرات منها مع صدام ثم يقف مع ايران
    # خلي ايران تزودة بالبترول رغم أنها تسرق الديزل والدولارات من العراق
    # أيضا وجود 1.8مليون سوداني لاجئ بالخليج

  • salma244
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 09:31

    صحيح ان المغرب استثناء له وضع خاص ومتميز لكن دوام الحال من المحال . فرفقا به قد اعياه انتظار الاصلاح .
    اللهم ادم علينا نعمة السلم والسلام واكشف همومنا وفرج كربنا ليس لدينا سواك . اجعل بلدنا امنا امانا رخاءا اللهم امين

  • شتان
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 09:40

    شتان بين الشعب المغربي الاستثناء وباقي شعوب العالم التواقة لرفع الذل والمهانة والحكرة عليها

  • mohammed
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 10:42

    mohammed nijmegen

    السعودية هي من تريد اشعال السودان واضن ان الدور جاء عليه فالان الكل

    سيتكالب على هاذ البلد الففقير

  • Makhzenophobe
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 11:22

    أما في المغرب لدينا نفس المشكل والشعب يقول ان بنكيران هو أحسن رئيس حكومة وان ناهبي ثروات الشعب هم من يقفون ضد قرار رفع الدعم عن المحروقات..
    لا أدري هل شعبنا يعمر آتاي بحشيش كتامة ام مضروب بكاسرولة

  • حرية
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 11:33

    لا يجوز الخروج على ولاة أمور المسلمين بحكم الحرية وبحكم أن كل إنسان يعبر عن نفسه ويقول ما يريد من الخلط والهمط ومن الكلام الباطل ويفرغ ما في ذهنه، كلنا نرجع إلى كتاب الله وإلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً)،
    هكذا أمرنا ربنا سبحانه وتعالى وهكذا كانت هذه الأمة ولا تزال ولله الحمد بهذا أمرنا الله ورسوله ونهانا عن شق العصا وعن تفرق الكلمة وعن الحريات الباطلة، الحرية في طاعة الله وليست الحرية باتباع الهوى والشهوات، هذه عبودية وليست حرية الحرية في طاعة الله
    وليست الحرية بأن يطلق الإنسان لسانه فيقول ما يريد من الهذيان ويحرض الناس بعضهم على بعض ليست هذه هي الحرية هذه هي البهيمية وهذه هي العبودية للشيطان فعلينا أن نتدبر ذلك علينا أن نتنبه لذلك، وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم ليس من النصيحة لولي الأمر الخروج عليه بالمظاهرات والفوضى

  • حمزة
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 11:36

    نعم يا سادة، في السودان رفعوا الدعم عن الوقود فأنفجر الشارع إحتجاجات، أما في المغرب رفعوا الدعم عن الوقود فـ…!

    + البشير رئيس السودان يجب أن يحال على القضاء الدولي فمنذ أن أصبح رئيس وهو يقتل في المواطنين سواء السودانيين أو جنوب-سودانيين فترة الوحدة.

  • المنصف
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 11:37

    ماذا يريدون من السودان وقد قسموه الى شمال وجنوب?يريدون تنصيره ?,فبالامس حاربوا غطاءراس المراة وكان المشاكل التي توجد,تنحصرفقط في غطاءالراس.الالعنة الله على الظالمين المفسدين اينما وجدوا.

  • متمرد
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 13:29

    اما زلتم تدكروننا بما سمي بالربيع العربي او كما اصبح يطلق عليه البعض با الخ…… العربي او النحس العربي الدي كان الفرصة التاريخية لتخريب الوطن العربي وتنفيد المخططات الجهنمية التي انتظرت اكثر من نصف قرن .

  • yamazaki
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 13:40

    مبينا أن "نعمة الاستقرار والطمأنينة والتسامح التي يعيشها المجتمع السوداني لن نفرط فيها".

    ذكرونــــي بشـكون كايـــــقول هاد الهدرة عندنــــــــا ………السودان اصلا لا امن فيه تم تقسيم نصف البلاد بعد مقتـل الملايين من ابنـــــائه …الان الحدود عند منطقة ابين متوثرة و يقع قتلى هنــاك احيانا ….بلد يعاني من اسبداد سياسي و فساد و تخلــف و مشاكل في الصحة و في التغدية رغم ان البلد لا ينقصه شئ ..السودان لا يحتاج لتدخل اي دولة اجنبية فما فيه من المشاكل بسبب حكامه يكفي لخروج حتى الرضع للتظاهر

  • خالد
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 15:02

    السودان تم تقسيمها في لعبة سياسية أدت الى ظهور سودان جنوبية تكتنز آبار النفط و سودان لاتملك شيء وبالتالي لاعجب في فيما يحدت الآن

  • مدني
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 15:23

    البشير هو الدراع العسكري للتنظيم الدولي للاخوان المسلمين وقد حكم السودان اكثر منربع قرن ولم يجن السودان الا الفقر والجهل وتقسيم البلاد لان البشير ومن ورائه الاخوان لا يريدون من يتقاسمهم الحكم فتقسيم البلد عندهم اهون من تقاسم الحكم

  • الديمقراطية
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 16:38

    الإضرابات من أساليب النظم الديمقراطية التي يمارس فيها الشعب مظاهر سيادته المطلقة، وتعد الإضرابات في عرف الديمقراطيين على الأوضاع القيمة ظاهرة صحة، يصحح بها الوضع السياسي أو الاجتماعي أو المهني من السيئ إلى الحسن،أما المنظور الشرعي للنظم الديمقراطية بمختلف أساليبها فهي معدودة من أحد صور الشرك في التشريع، حيث تقوم هذه النظم بإلغاء سيادة الخالق سبحانه وحقه في التشريع المطلق لتجعله من حقوق المخلوقين، وهذا المنهج سارت عليه العلمانية الحديثة في فصل الدين عن الدولة والحياة، والتي نقلت مصدرية الأحكام والتشريعات إلى الأمة بلا سلطان عليها ولا رقابة
    وهذا بخلاف سلطة الأمة في الإسلام فإن السيادة فيها للشرع، وليس للأمة أن تشرع شيئًا من الدين لم يأذن به الله تعالى، قال سبحانه: ﴿أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللَّهُ﴾ [الشورى: 21].

  • ملاحظ مغربي واقعي.
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 16:52

    إلى الذين كانوا يكسرون رؤوسنا صباح مساء؟ ويقولون لنا الإسلام السياسي هو الحل؟؟؟؟

    هاهم الإسلاميون في السودان أبانوا هم الآخرون عن فشلهم الذريع في حل مشاكل البلاد والعباد رغم وجودهم في السلطة قرابة 30 سنة من الحكم؟؟؟

    ياريت لو كانوا فشلوا فقط في الإقتصاد والسياسية واحتواء المجتمع؟
    بل إنهم تسببوا في تقسيم السودان إلى دولتين كما هو معروف لدى الجميع، بعدما قتلوا ازيد من 250 ألف مواطن سوداني وتشريد ملايين آخرين؟!!!

  • إلياس المغربي
    الجمعة 27 شتنبر 2013 - 17:54

    نحن لدينا استقرار أولا؛ لأن الملك يجمعنا،إنه كالسقف الذي نعيش تحته ثانيا؛الشعب يعي كثير من الأشياء،ولسنا برعاة الإبل كالبعض : الله + الوطن + الملك

  • خالد
    السبت 28 شتنبر 2013 - 00:11

    التعليق 23
    انت تتحدت عن سودان تم تقسيمها بحيت أن الجانب الدي كان يمتل تروة البلاد تم انتزاعه من السودان فما الدي بقي غير سودان بدون بترول بدون موارد.
    هل هده المظاهرات كانت البلاد تعرفها ام هي وليدة الوضع الراهن.شنو هو الفرق بين الاستقلال و الاشتراكيين و كدلك الاسلاميين على حد وصفك حتى وحد مدار شيحاجة من غير بنكيران راه ماشي شفار بحال الآخرين

صوت وصورة
التداول بالعملات الرقمية
الإثنين 22 فبراير 2021 - 20:48 7

التداول بالعملات الرقمية

صوت وصورة
رحلة إلى الكركرات
الإثنين 22 فبراير 2021 - 19:48 2

رحلة إلى الكركرات

صوت وصورة
برنامج "نسمع" لزرع القوقعات
الإثنين 22 فبراير 2021 - 18:32 1

برنامج "نسمع" لزرع القوقعات

صوت وصورة
مسؤولية الجزائر في قضية الصحراء
الإثنين 22 فبراير 2021 - 16:32 11

مسؤولية الجزائر في قضية الصحراء

صوت وصورة
مياومون يبحثون عن الشغل
الإثنين 22 فبراير 2021 - 12:33 20

مياومون يبحثون عن الشغل

صوت وصورة
التدمير يهدد غابة المعمورة
الإثنين 22 فبراير 2021 - 11:56 26

التدمير يهدد غابة المعمورة