رمضان يحاضر عن المرأة في الإسلام بالبيضاء

رمضان يحاضر عن المرأة في الإسلام بالبيضاء
الأحد 27 مارس 2011 - 04:59

طارق رمضان: تقاسم المسؤولية بين النساء والرجال مدخل أساسي للحفاظ على كرامة المرأة


قال المفكر والباحث البارز طارق رمضان، مساء أمس السبت بالدار البيضاء، إن تقاسم المسؤولية بين النساء والرجال داخل المجتمعات العربية والإسلامية يعد مدخلا أساسيا للحفاظ على كرامة المرأة.


وأضاف طارق رمضان، في محاضرة حول موضوع “المرأة في الإسلام: كرامة وخصوصية” نظمتها مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، إن القبول بخطاب المسؤولية المشتركة والمتبادلة داخل المجتمعات العربية والإسلامية يبقى رهينا بقراءة سور وآيات القرآن بشكل عميق، ودون تجزيء أو تأويل بما يتناسب وبعض العادات والتقاليد التي تكرست لعدة قرون، خاصة تلك المتعلقة بالتمييز المجحف الممارس ضد النساء.


واعتبر المحاضر، أن تربية الأبناء منذ صغرهم على المسؤولية المشتركة والمتبادلة يعتبر عاملا أساسيا وحاسما لإشعارهم بهذه المسؤولية، حتى تصبح عملية ممارستها في الكبر مبعث راحة نفسية وليس مصدر تجاذبات، لأن الأهم في العملية هو أن تشعر المرأة كما الرجل أن كل واحد منهما مفيد للآخر.


وأشار على سبيل المثال، إلى أن الأعمال المنزلية وتربية الأبناء، التي عادة ما تُترك للمرأة وحدها داخل المجتمعات العربية والإسلامية كما جرت العادة، هي مسؤولية يتعين على المرأة والرجل تقاسمها، معتبرا في الوقت ذاته أن التمييز الممارس ضد النساء داخل بعض المجتمعات، في ما يتعلق بالولوج إلى العمل هو تكريس للإجحاف ولعادات وتقاليد لا علاقة لها بالإسلام، مشددا على أن عنصر الكفاءة فقط هو الذي يجب أخذه بعين الاعتبار في الولوج إلى عالم الشغل.


وفي معرض تطرقه للنقاش الدائر باستمرار حول ارتداء الخمار، أوضح أنه يجب أن تكون المرأة حرة في ارتداء الخمار أو عدم ارتدائه، مشيرا إلى ضرورة احترام المرأة سواء لبست الخمار أم لم تلبسه، لأن الشيء الجوهري الذي يتعين أخذه بعين الاعتبار في التعامل مع النساء هو الكفاءة لا غير.


وتابع في هذا الصدد، أن واقع الحال والعديد من الدراسات، أكدت أن أداء النساء أفضل من أداء الرجال في عدة مجالات عكس ما يشاع.


واستطرد قائلا إن التمييز الممارس ضد النساء في العديد من المجتمعات العربية والإسلامية مصدره بعض العادات والتقاليد، وليس الإسلام الذي بوأ النساء مكانة مرموقة، برزت بشكل واضح في صدر الإسلام، وفي كيفية تعامل الرسول صلى الله عليه وسلم مع العنصر النسوي.


وقال إن المجتمعات العربية والإسلامية تحتاج في الوقت الراهن إلى خطاب روحاني مبني على معرفة عميقة لتعاليم الإسلام وللسنة النبوية، مشيرا إلى أن الفهم الجيد للأمور يعتبر شيئا هاما في الإسلام.


وكان بوشعيب فوقار محافظ مؤسسة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، قد أبرز في كلمة ترحيبية، أن الإسلام يحتفي ويكرم المرأة في كل مسارات حياتها، مشيرا إلى أن ما يمارس من حيف وتسلط في حق النساء يخالف القيم التي جاء بها الدين الحنيف.

‫تعليقات الزوار

28
  • khaled
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:41

    This person has a nice vision in many Subject, we need our king to have him as a counselor, Sure he will be a nice contribution to our Country

  • rachid
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:39

    المجتمعات العربية في حاجة إلى مثل هذا النوع من المثقفين الذين تربوا على الاسلام ونهلوا من مختلف الثقافات العالمية.

  • ENARQUE
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:37

    pourquoi vous ne respecter pas l’heure des conférences? j’ai assister deux fois a vos conférences j’ai assisté 2 fois et vs êtes venus en retard de plus d’une heure et sans aucun excuse !!!

  • سفيان من تنغير
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:19

    لما تتكلم عن الاسلام وتقول هدا ليس من الاسلام وفي الان نفسه تشجع المراة على ترك الحجاب وتقول : أنه يجب أن تكون المرأة حرة في ارتداء الخمار أو عدم ارتدائه،
    الحجاب فريضة كما فرضت الصلاة وهو يدخل في باب # مالا يتم الواجب الا به فهو واجب#

  • benhammou
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:17

    سمعت هده الجمعة يقول في خطبته أنه لا يجب على المرأة أن لا تسبق الى الهاتف كي ترد فلها أبناء يمكن أن يقوموا بدلك حتى يتبين من الهاتف ||| ,,, و افهم شي حاجة دابا…الله يسترنا من العادات و التقاليدلماعند فقهاءنا يجدوا لها مرجعا دينيا, و هده هي الطامة الكبرى كقولهم لا يجب على المرأة أن ترفع صوتها في حظور الرجل, ادن و المحامية أمام القاضي كيف ستترافع ؟ بالهمس ؟ و المناضلة كيف تعبر عن رأيها مع اخوانها المناضلين بالرجوع الى الخلف كما لوحظ جليا في المضاهرات التي مرت في الرباط و الدارالبيضاء, و هي قاعدة تمارس عند بعض المتأسلمين : المرأة وجودها خلف الرجل كما يقولون و الله أعلم من أين أتوا بهدا العلم؟

  • hind
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:01

    شكرا للاستاد طارق رمضان على كتاباته ومؤلفاته وشكري له كدالك للشجاعة التي ابانها في موقفه الداعم للشبان المغاربة ودفاعه عنهم في تلك القناة التي بدا الشعب المغربي يشمئز منها دوزيم بئس القنوات الى مزبلة التاريخ

  • d'accord entièrement
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:27

    J’ai deux enfants, une fille et un garçon, et pour moi iln’y’a aucune différence. on a dépassé ce stade ou la femme était considérée uniquement au sein de sa maison. Les marocaines, ont fait leur chemin, et doivent être considérées comme nontre avenir, on a tous des soeurs, des mères, des tantes et des instit, et des prof à la fac, et des ministres, et des médecins, elles font leur boulot, plus et même mieux que certains hommes. Conscienceuses, et responsables, elles devraient être remerciées de leurs efforts. Parceqeu,à côté, c’est elles qui gouvernent à la maison, après le travail, elles font encore la cuisine et s’occupent des enfants en bas âges. Tous ceci,il faut le reconnaître, et jamais elles ne se plaignent. Alors, je pense q’un jour, et je l’espère, qu’ils nous gouverneront un jour au maroc, vous verrez, ça peut donner des bons résultats. Et ça arrivera un jour. Dieu a créé la femme et l’homme sans aucune distiction(je ne parle pas de la morhologie), et chacun a son rôle à jouer dans la sociètè de façon dynamique. Et dieu sait combien on aime nos mamans, et nos soeurs, etc….. Alors oui,monsieur ramadan, la femme a toute sa place dans le maroc et aussi dans tout le monde mesulman.

  • karim
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:51

    j aime beaucoup tarik ramadan , je trouve que le monde arabe a besoin de gens comme lui, qui changent la conprehension de l islam, j adore sa facon d expliquer la religion, il separe le religieux du culturel et il amene une nouvelle facon(moderne)de concevoir la religion.

  • نادية بنيوسف
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:03

    مرحبا بتلاقح الافكار,غير ان المسألة لم تعد تقدم الفائدة المنتظرة, حيث ان الهدف من جميع هذه اللقاءات التي اعتدنا على مشاهدتها من طرف بعض الاساتذة لم تعد تثمر ايجابية ,لقد انبهرت بمصر وبعلمائها منذ سنوات مضت, فقررت زيارةهذا البلد بغية اشباع جوعي من العلم لكن للاسف وجدت من ادعى العلم والتميز من خلال كتاباته لايتمسك بهااصلا في علاقاته ومعاملاته بالاخرين, انها مجرد كاريزماتية يحتفظ بها لنفسه لبلوغ القمة دون التحلي بمكارم الاخلاق, انها النتيجة القاسية التي تلخصت في خلو العلم من حقيقة الاخلاق,
    د نادية بنيوسف

  • abdellah
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:43

    بسم الله الرحمان الرحيم أنا متفق معك في كل شئ إلا في آختيار المرأة للحجاب لأنه فرض في القرآن وفي السنة ولهذا فإنك تعلم جيدا أنك تهجمت على ما شرع الله وما سن رسوله(صلع)وهذا من طبيعة العلمانيين

  • siwan
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:13

    نعم هذا هوالاسلام بعينه وحد يريد اسلام طارق رمضان واخر يريد اسلام يوسف القرضاوي واخر يريد اسلام عبسلام يسين واخر يريد اسلام الاخوان المسلمين واخر يريد اسلام بلادن واخر اسلام حمادي ….ازيد ازيد يلعبون بالبشر ويخدرونهم بخطباتهم من اجل استعبادهم والحفاض على مناصبهم ومسالحهم…………

  • drakula
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:35

    Mr ramdan dit po que ke la femme a le droit de mettre ALHIJAB mais il parle de KHIMAR (bourqa qui est po obligatoire a l islam
    je vous conseille de voir les débats de cette personne

  • nour ghazeal
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:33

    الحجاب فريضة على الجاهلين بمن فيهم النساء و الرجال.
    و الحجاب اليوم اجدر بالرجل العربي المسلم منه بالمراة.

  • Amazighi-Azrou
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:15

    انه متحدث فصيح, و مثقف, لكنه يكرس الميتافيزيقا. يريدون منا عدم اسعمال العقل ويفكرون نيابة عنا.
    العلمانية هي هدفنا و ممارسة الادينان بحرية جزء منها.
    الجامعة=ا لعلم لا الجهل

  • Moi Med
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:21

    un intellectuel qui maitrise la furtivité intellectuelle, un intellectuel à plusieurs visages…un intellectuel quoi

  • امرأة مغبونة
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:23

    أقول للأستاذ و بلطجيته، أنه لو كنتم نساءا لكان لكم رأي آخر، …
    فما دمنا لا نتقاسم كل شيئ و ما دامت قضية الارث الغيرالعادل و تعدد الزوجات غير محسوم فيهما، فكفى نفاقا… و لا تتكلموا باسمنا نحن معشر النساء./

  • laila
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:25

    salam
    Au commentaire 10 ,je veux préciser que Mr RAMADAN a dit ” ALKHIMAR et pas ALHIJAB” il y’a une différence je pense..

  • نور
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:27

    المرأة بلاصة ديالها فالدار الله يرضى عليك ؤ باركا من فلسفة . دين راه واضح .

  • moslim
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:31

    طارق رمضان لم يثكلم عن الحجاب وإنما تكلم عن الخمار(حسب النص)

  • le rif s'''' exprime
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:29

    tariq ramdan est
    stop au condition monsieur tariq ramada nous voullons pas de la devision
    l’idéologie des frere musulmans monsieur ramadan pourkoi dévise pour mettre des condition entre femme et homme monsieur ramadan au nom de qui vous parlez le peuple marocain dans sa déversite culturel pas besion de vos idéé d éxclusion

  • واحد من الناس
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:49

    السلام عليكم
    سبحان الله وما اكثركم يتكلم في الدين ولم يذكر حديث واحد او اية !
    ويقول أن الأعمال المنزلية وتربية الأبناء، التي عادة ما تُترك للمرأة وحدها داخل المجتمعات العربية والإسلامية كما جرت العادة، هي مسؤولية يتعين على المرأة والرجل تقاسمها اقول لك هل قرات سيرة المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه وكيف كان يساعد زوجاته في الامور المنزلية و و و و و و الاسلام يحث على ذلك
    الله اعلم ان قرات اولا
    كثر الرويبضة والغوغاء في زماننا

  • yassine el kandoussi
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:47

    ce qu’il me plait dans cet homme c’est son intelligence et sa grande culture sur laquelle il fonds son résonnememt lui est le seule qui debat sur l’islam avec des intellectuels etrangers il propose un islam ouvert sur ce nouvel air le contraire des discours qu’on entend dans des chaines pretendus musulmans qui reste coller a ce discours raciste qui assimile la femme au voile et essaye de l’eloigner de tout poste de travail; de tout reve d’enfance et la resume en un etre qui doit juste rester a la maison et donner son “derrier” au mari le soir

  • avatar
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:45

    d’après les écrits commentant cette article et d’aprés le discours sur l’islam il ya autant d’islams qu’il ya de musulmans

  • أية
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:05

    الحجاب واجب ديني فرضه الله على المراة الاسلامية أما النقاب فمن أرادة أن ترتديه فهذا إختيارها

  • يوسف
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:07

    استسمح السادة الذين علقوا على موضوع الخمار بمحاضرة الدكتور طارق رمضان، فقد حضرت شخصيا لهذه المحاضرة و اعتقد أن ما كتبه محرر المقال حول هذا الموضوع غير صحيح، ذلك أن الدكتور طارق رمضان أكد على إجبارية شرعية الخمار، لكنه أكد على ذلك أن الذي يفرض ارتداءه على المرأة هو قناعتها الروحية و إيمانها بذلك من الزجر و التهديد و عليه يقول المحاضر فإنه يجب أن نعتني بكرامة المرأة لتثق في نفسها، و لتقوية الجانب الروحي و الديني في نفسها

  • EL HOUSSEIN
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:11

    لحجاب فريضة على الجاهلين بمن فيهم النساء و الرجال.
    و الحجاب اليوم اجدر بالرجل العربي المسلم منه بالمراة.

  • aissa
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:15

    salut à tous,j’ai une petite remarque sur l’avant deux dernier paragraphe dans ce texte,il est ecrit je cite:c’est pas l’islam qui a atribuer à la femme-un bon statut ou-une bonne place:veuillez verifier SVP car je suis un peu etonné en ce qui me concerne c’est comme ça que je l’ai compris.sinon braaaaaavo ramadan quand je l’entend parler je suis fier qu’il ya des intelectuels comme ça le monde musulman.

  • أبو الحسن
    الأحد 27 مارس 2011 - 05:09

    باسم الله الرحمن الرحيم: أوجه إلى الحق المحاضر هذه النصيحو: من حقكم أن تتكلموا عن حرية المرأة وحقوق المرأة وعمل المرأة مخارج بيتها من وجهة إنسانية ومن وجهة المنظمة العالمية لحقوق الإنسان ولكن ليس لكم الحق أن تتكلموا بوجهة نظر دينية لأنكم لستم علماء وليس لديكم الاستيعاب الحقيقي لهذه المسائل التي لم تكن تناقش ولم يكن فيها خلاف أصلا حتى جئتم أنتم.
    أقول وبالله التوفيق إن عمل المرأة في غير بيتها لا جوز من الناحية الشرعية إلا لضرورة لقول الله عز وجل:(وقرن في بيوتكن) ولقول النبي صلى الله عليه وسلم:(المرأة عورة فإذا خرجت اسشرفها الشيطان) ولقوله صلى الله عليه وسلم: (أقرب ما تكون المرأة من ربها وهي في بيتها) فمسألة تكريم المرأة مسألة نسبية فقد ترى أنت أن المرأة تكون كريمة إذا خرت من بيتها وأنا سأراها كريمة ومصونة ومحفوظة أنوثتها وهي في بيتها.
    المسألة الثانية وهي قضية الخمار إذا كان يقصد بالخمار تغطية الرأس فالمرأة ليست مخيرة أبدا على الاطلاق لأنهاواجب شرعي فرضه الله عليها: (يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن) وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن المرأة إذا بلغت المحيض لا يجوز أن يرى منهاإلا هذا وهذا وأشار إلى وجهه وكفيه) فهذا واجب شرعي من الله إلى النساء المسلمات. أما إن كان يقصد تغطية الوجه فقد أوافقه الرأي في أن تغطية الوجه ليست واجبة والمرأة مخيرة فيها.

صوت وصورة
نداء أم ثكلى بالجديدة
الإثنين 25 يناير 2021 - 21:55 3

نداء أم ثكلى بالجديدة

صوت وصورة
منصة "بلادي فقلبي"
الإثنين 25 يناير 2021 - 20:45 6

منصة "بلادي فقلبي"

صوت وصورة
ورشة صناعة آلة القانون
الإثنين 25 يناير 2021 - 19:39 4

ورشة صناعة آلة القانون

صوت وصورة
انطلاق عملية  توزيع اللقاح
الإثنين 25 يناير 2021 - 17:02 20

انطلاق عملية توزيع اللقاح

صوت وصورة
الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:31 20

الإخوة زعيتر يساعدون تبقريت

صوت وصورة
تخريب سيارات بالدار البيضاء
الإثنين 25 يناير 2021 - 10:05 36

تخريب سيارات بالدار البيضاء