رموز إنجيلية سرية على تجهيزات عسكرية أمريكية

رموز إنجيلية سرية على تجهيزات عسكرية أمريكية
الجمعة 22 يناير 2010 - 13:53

من
المقرر أن يستلم عناصر القوات البريطانية في أفغانستان أسلحة جديدة تتضمن “رسائل”
إنجيلية، الأمر الذي قد يهدد بمنح “المتطرفين المسلمين” نصراً دعائياً وإعلامياً”،
كما أفادت صحيفة الدايلي ميل، البريطانية.


فقد
نقشت على مناظير الرؤية المرفقة بالبنادق الأوتوماتيكية، والتي يجري تسليمها لعناصر
القوات البريطانية في أفغانستان التي تخوض حرباً ضد عناصر طالبان،
الرمز JN8:12.


وهذا
الرمز يشير إلى الآية 12 من الإصحاح 8 في إنجيل القديس يوحنا الذي
يقول: “ثُمَّ
كَلَّمَهُمْ يَسُوعُ أَيْضاً قَائِلاً: «أَنَا هُوَ نُورُ الْعَالَمِ. مَنْ
يَتْبَعْنِي فلاَ يَمْشِي فِي الظُّلْمَةِ بَلْ يَكُونُ لَهُ نُورُ
الْحَيَاةِ»'”


فيما
كشف نقش آخر الرمز 2COR4:6، أي الآية 6 من الإصحاح الرابع من العهد الجديد، الرسالة الموجهة
لأهل كورينثوس من القديس بولس والتي تقول: “لأَنَّ اللهَ الَّذِي
قَالَ: «أَنْ
يُشْرِقَ نُورٌ مِنْ ظُلْمَةٍ»، هُوَ الَّذِي أَشْرَقَ فِي قُلُوبِنَا، لإِنَارَةِ
مَعْرِفَةِ مَجْدِ اللهِ فِي وَجْهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ
.”


وقالت
وزارة الدفاع البريطانية مؤخراً إنها لم تكن على دراية بوجود مدلولات إنجيلية على
مناظير الرؤية المتطورة المستخدمة في المعارك، وإنه تم شراؤها كجزء من صفقة أسلحة
بلغت قيمتها 1.5 مليون جنيه أسترليني.


وقال
المنتقدون إن المتطرفين قد يستغلوا وجود هذه الرموز والمدلولات المستمدة من العهد
الجديد في إقناع الأفغان بأن القوات البريطانية تشن حرباً صليبية
.


وقال
المتحدث باسم وزارة الدفاع في حكومة الظل البريطانية، ويلي ريني: “إنه لم المستهجن
أن يفوت هذا الأمر على وزارة الدفاع.”


وأضاف: “يمكن
لبعض أعدائنا أن يستغلوا هذا الأمر كدليل في محاولة إقناع أتباعهم ومؤيديهم بأننا
منهمكون في حرب دينية بين الإسلام والمسيحية
.”


يذكر
أن الشركة المنتجة لهذه المعدات هي شركة “تريجيكون” الأمريكية، التي أسسها أحد
المسيحيين الملتزمين.


وقال
المسؤول السابق في سلاح الجو الأمريكي، مايكل وينستاين، وهو علماني يعمل محامياً
الآن، إن الرموز المنقوشة على الأجهزة والمعدات العسكرية تشكل مجالاً للدعاية
المضادة بأيدي أولئك الذين يزعمون أن التحالف الدولي في أفغانستان، الذي تقوده
الولايات المتحدة، إنما يشن حرباً دينية ضد الإسلام
.


غير
أن المسؤول في المجلس الإسلامي البريطاني، إنيات بنجلاولا، قال إن هذه النقوش “غير
مؤذية.”


من
ناحيته قال أندرو بيرغن، من تحالف “أوقفوا لحرب”، “إنه لأمر غريب أن تكون مثل هذه
النقوش الدينية على الأسلحة، وأنه كان على وزارة الدفاعي أن تعي
وجودها.”


من
ناحيتها أصرت وزارة الدفاع البريطانية على أن الأولوية بالنسبة لها هي الحصول على
متطورة، وأن النقوش لا تنتهك صفقة الأسلحة.


وكانت
تقارير صحفية قد أشارت إلى استياء المسلمين الأمريكيين من تقرير تلفزيوني بثته
شبكة ABC التلفزيونية
حول هذه الأسلحة.


وأفادت
بأن المجلس الإسلامي للشؤون العامة طلب من وزير الدفاع الأمريكي، روبرت غيتس، سحب
التجهيزات التي تتضمن هذه الرموز، والتي تستخدم في الحروب الجارية حالياً
فوراً.


ورأى
مدير المجلس الإسلامي للشؤون العامة، هاريس تارين، في بيان أن “إدراج إشارات للكتاب
المقدس على معدات عسكرية ينتهك المثل والقيم الأساسية التي قامت بلادنا عليها.. وأن
هذا يعطي حججا لدعاية المتطرفين الذين يؤكدون أن الولايات المتحدة تشن – حرباً
صليبية – ضد الإسلام”، وفقاً لما نقلته صحيفة الخليج الإماراتية
.


وأقرت
شركة تريجيكون بوجود هذه الرموز المشفرة، معتبرة أنها ليست مخالفة لأي قوانين،
موضحة أن الرموز استخدمت “في سياق إيماننا بخدمة بلدنا
.”

‫تعليقات الزوار

10
  • محمد
    الجمعة 22 يناير 2010 - 14:07

    الولايات المتحدة حفرت قبرها بيدها حين دخلت أفغانستان

  • MAROCAN
    الجمعة 22 يناير 2010 - 14:11

    ألم يقل زعماءهم ومنظروهم انهم يخوضون حربا صليبية واضحة وبارزة ..المؤسف ان بعض الصحف ووسائل الاعلام العربية ـ العبرية عفوا تحاول بشتى الوسائل نفي هذه الحقيقة ويتذرعون بخطاب من قبيل هذا المقال ، فيظهرون امريكا انها تجهل ردود الفعل على وضع هذه الرموز او التصريح بأنها حرب صليبيبة …اذا لم تكن حربا صليبية انجيلية فقولوا لنا ماذا تكون اذن

  • sims
    الجمعة 22 يناير 2010 - 14:03

    اصلا الانجيل محرف وهم يعرفون انه محرف وبالتالي لا معنى لتلك الرقام لان ما بني على باطل فهو باطل …
    كما قال الناقد الامريكي الساخر جورج كارلين : لا افهم لماذا يرغموننا في المحكمه على الحلف بالانجيل مع انهم يعلمون انه محرف ، وبالتالي عندما احلف على شيء مزور فهذا يعني ان حلفي باطل .. وهذا يفسر كيف ان السياسيين الامريكيين يقسمون على الانجيل انهم سيقومون بشيء وبعدها يفعلون العكس !!!

  • عالَم أوابد
    الجمعة 22 يناير 2010 - 13:57

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا متاكد 10000000% ان وزارة الدفاع الامريكية تعلم بوجود هذه الرموز وتعلم ما تعنيه هذه الرموز
    هل تنتظرون ان يظهر قائد القوات اثناء الحروب الصليبية الاولى “ريموند ” او القائد” جوسلين” على فرسيهما لكي تتاكدوا بان الحرب على افغانستان والعراق حرب صليبية يكفيكم ان تعلموا ان جورج بوش اعلن ان الحرب على افغانستان حرب صليبية الا انه تراجع عن ذلك واسقط التهمة عنه بعض من بني جلدتنا
    يمكن تلخيص راي الغربيين في الاسلام والمسلمين في قول المستشرق الفرنسي “كيمون” حيث يقول : ” إن الإسلام كله قائم على القسوة والفجور في الملذات . أعتقد ان من الواجب إبادة خمس المسلمين والحكم على الباقي بالأشغال الشاقة وتدمير الكعبة ووضع قبر محمد وجنته في متحف اللوفر“

  • نيتشه
    الجمعة 22 يناير 2010 - 13:59

    لنتخيل فقط أن المغرب أو مصر أو السعوديةتنتج بنادق هجومية أليةو نقش عليها لا اله الا الله أو الله أكبر أو أي اية قرانية لهلل جميع المسلمين و كبرو و أعجبهم الأمر الشركة شركتهم و الاسلحة اسلحتهم و الجيش جيشهم فكفى من الأفكار المتخلفة أصلا الأسلحة تنتج لحساب الجيش الأمريكي و كان بأمكانها أن ترسل الى أي وحة أمريكية أخرى في ألمانيا أو كولومبياأو الفلبين و هي بلدان مسيحية بالمناسبة لا تعطو للموضوع أكبر من حجمه

  • السيدة الحرة
    الجمعة 22 يناير 2010 - 14:05

    اولاد الحرام هم هؤلاء الراسماليين الامبرياليين الذين يستغلون كل ما من شانه ان يساعدهم على قتل وتشريد الشعوب, قصد استغلال ونهب خيراتهاوالبقاء على ستعبادهم على طول الزمن…لكن مقاومة الشعوب التي لا تقهر لهم بالمرصاد لدحرهم …
    في الفيتنام قتلوا 3 ملايين مدني وتشريد المئات الالاف منهم واغتصاب المئات الالاف من النساء حتى الطفلات لم يسلمن من هذا التكتيك الحربي المقيت لتكسير معنويات الشعب الفيتنامي وازالة قرى باكملها من على الخريطة الفيتناميةوهلم جرا, ومع ذلك قهرتهم المقاومة الشعبية للسكان من الرجال والنساء والاطفال…
    في امريكا اللاتينية قتلت الامبريالية الامريكية ومن يسير في فلكها الملايين من السكان, وزجت بهم في معتقلات ابشع بكثير من معتقل غوانتنامو…
    جرائم الامبريالية لا تعد ولا تحصى ,وهي تستخدم الاديان والعرق والثقافة والفروقات الجنسية لضرب الشعوب بعضها ببعض لئلا يتحدوا ضدها فيسهل دحرها والقضاء عليها…
    اماطالبان فقصتها قصة عمالة لامريكافي بدايتها, ثم انقلبت ضدها لاسباب عديدة …ورغم كل جرائم طالبان الظلامية في حق الشعب الافغاني عندما كانت تحتضنها امريكا, فهي تبقى مقاومة كبقية الفصائل المقاومة في افغانستان الجريحة…بدون ادنى شك التحالف الامبريالي في افغانستان سينهزم عاجلا او آجلا, بفضل تضحيات الشعب الافغاني العظيم وكذلك في العراق المجيد وبقية مناطق العالم التى ترزح تحت الالة الحربية الجهنمية للرأسماليين…
    شكرا هيسبريس.

  • hamido
    الجمعة 22 يناير 2010 - 13:55

    مرة اخرى الجزيرة تضخك على عقول البسطاء منا فإدا إعتبرنا هده الاسلحة بها رموزا مسيحية فهي اسلحتهم كما قال نيتشه السؤال هو لمادا يستعملها الضلاميون وهم كل الاديان و الاجناس يحاربون بالسيوف و المقالع

  • ahom
    الجمعة 22 يناير 2010 - 14:01

    لمادا لايستطيع العرب حتى صناعة بنادق الصيد ويكتبون فيها حتى القرآن بآكمله طزززز.صاحب المقال لايجد ما يكتب اصحاب التعاليق غالبيتهم بطاليين ومتزمتين حروب صليبية هولاكو نومي….يا عم كمايقول المصريين شغل مخك لا صناعة لا ابتكار ولاهم يحزنون من حقهم لان دالك من صنعهم
    افيقوا من النوم

  • هدهد سليمان
    الجمعة 22 يناير 2010 - 14:09

    لي ملاحظة أولية بسيطة؛ فأنا لا أريد التعليق على الموضوع بكامله ولكنني أنتبه إلى بعض جزيئياته الملغومة، منها:
    ـ (شركة “تريجيكون” الأمريكية، التي أسسها أحد المسيحيين الملتزمين). ماذا تعني مفردة “الملتزمين” المسيحيين؟
    الخطأ إذن ليس مطبعيا مادام التقارب بين “ملتزمين” و “متزمتين” كبيرا، بل تم إدراج الكلمة عنوة.
    فلو تعلق الأمر بشركة أو بشخص مسلم يكتب آيات قرآنية على منتوجاته ـ حتى ولو كانت مدنية سلمية كالدواء ـ للصق له الإعلام الغربي المتصهين تهمة الإرهاب و التزمت.
    ـ ليس إشاعة خبر كتابة جمل من كتب الأناجيل على أسلحة موجهة لقتل الشعوب المسلمة هو ما سيغضب المسلمين أو يثير حنقهم ، بقدر ما في المسألة من أهداف متعددة؛ فهي من أجل إدامة العداء لليهود وللمسيحيين، بعد أن إستكانت الجماهير المسلمة و لم تحرك الساكن في مواجهة أعدائها، و مقدساتها تداس بأقدام الغزاة في عقر دارها، و بتأييد و بغض الطرف من حكام محسوبين على العرب و على المسلمين ( كالمغرب و الأردن ومصر و السعودية و تونس و غيرهم). و عليه فإذا تحرك المسلمون و أخذتهم العزة و لو بالقليل على دينهم ومعتقدهم فيستكون ذلك مناسبة لإيقاظ حمية المسيحيين الغربيين، و لثنيهم عن التخلي عن دين الكنائس الغربية التي تخلت عنه الأغلبية الساحقة من مسيحيي الغرب بشكل مخيف لدهاقنة و رهبان الكنائس المسيحية.
    ـ القديس بولص إسمه الحقيقي الأول هو صاوول، حارب المسيحية و قتل و عذب خلقا كثير العدد من المؤمنين المسيحيين؛ لكونهم آمنوا بعيسى. و بولص هذا لم ير و لم يلتق بالمسيح عيسى إبن مريم، و لم يكن يوما من تلامذته و لا حوارييه، ولكنه صنع لنفسه أسطورته الخاصة و أحاطها بقدسية، و لم يقف الحد به عند تزويره لمعجزاته بل هاجم الأتباع المقربين من المسيح؛ فهو الذي حرم على المسيحيين فائدة ميزة ختان الذكور من البشر مثلما هو الحال عند المسلمين و اليهود، و إلا لكان النصارى يقومون بختان أولادهم الذكور.

  • المعلم
    الجمعة 22 يناير 2010 - 14:13

    يقول هدهد سليمان :فلو تعلق الأمر بشركة أو بشخص مسلم يكتب آيات قرآنية على منتوجاته ـ حتى ولو كانت مدنية سلمية كالدواء ـ للصق له الإعلام الغربي المتصهين تهمة الإرهاب و التزمت.انتهي كلام الهدهد.يقول المثل فاقد الشيء لا يعطيه.فمتي كان المسلمون يصنعون اي شيء وخاصة الدواء فالمعروف عن المسلمين انهم مجرد مستهلكين لما يخترعه وينتجه الغرب الكافر ويصدره للمسلمين الدين يأكلون غلة الغرب ويسبون ملته بلا حشمة ولا حياء.فادا كان المسلمون طرزانات فلينتجوا اسلحتهم ويكتبوا عليها ما يشاءون ويستغنوا عن اسلحة الكفار التي ينفقون من اجلها مئات ملايير الدولارات وهم عاجزون حتي عن استعمال تلك الاسلحة استعمالا جيدا.ان كل ما يحسنه المسلمون هو انتظار اي شيء يبادر به الغرب للنط عليه ليبرروا لنا ان الغرب كفار اعداء الله ديانتهم محرفة وهم ليسوا علي شيء بينما المسلمون كانوا خير امة اخرجت للناس يتكالب عليه اسوأ امة اخرجت للناس وهي امة المسيحيين واليهود والصهاينة والامبريالية والاستعمار الجديد وحلفاؤه من العملاء الدين يغردون خارج سرب الامة ويأبون ان يدخلوا وسط القطيع.فادا اردنا ان نلوم الغرب علينا ان نصنع اسلحتنا ونكتب عليها ما نريد فادا تدخل الغرب اد داك نعامله بالمثل ونطلب منه ازالة رموزه عن اسلحته التي صنعها وهو حر في كتابة ما يريد عليها شرط ان لايسئ الينا ففي الغرب الحرية هي الاصل في كل شيء وتنتهي تلك الحرية حيث تبتديء حرية الاخرين.

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم

صوت وصورة
أوحال وحفر بعين حرودة
الجمعة 15 يناير 2021 - 13:30 3

أوحال وحفر بعين حرودة

صوت وصورة
تدخين السجائر الإلكترونية
الجمعة 15 يناير 2021 - 10:30 2

تدخين السجائر الإلكترونية

صوت وصورة
حملة أبوزعيتر في المغرب العميق
الخميس 14 يناير 2021 - 21:50 34

حملة أبوزعيتر في المغرب العميق