رموز سلفية منسية في تاريخ المغرب الحديث

رموز سلفية منسية في تاريخ المغرب الحديث
السبت 14 يوليوز 2012 - 04:17

هناك اسمان سجل لهما التاريخ إضافة مهمة للنشاط الدعوي بمغرب ما قبل السبعينيات وقليلا ما تنتبه إليهما الأقلام الأكاديمية والصحفية، أحدهما داعية سجل له التاريخ بعض المبادرات العملية في حقل الدعوة وهو سيدي أحمد بن محمد أكرام (1884 -1956)، وثانيهما مصلح اشتهر بإسهامه النظري في محاربة البدع ونبذ التقليد وهو سيدي محمد بن محمد بن عبد الله المؤقت(1894- 1949).

فإلى جانب نشاطه العلمي في المدرسة الحرة التي أسسها بسيدي بوحربة بمراكش وتدريسه بجامع ابن يوسف، كان محمد أكرام يخصص بعض الوقت للطبقات الشعبية فقد كان له درس أسبوعي في صحيح مسلم والتفسير1 ، و سرعان ما استهوته هذه الطبقة التي أصبحت تتقاطر على مجالسه وغدا له جمهور كبير يلازم دروسه التي تقام بمسجد بن يوسف و مسجد حارة الصورة و المواسين، وقد اكتسب هذه الشهرة نظرا لمواقفه الشديدة والصارمة تجاه البدع، وتنديده البالغ بالطرقيين. فكانت دروسه دعوة سلفية إصلاحية تروم تصفية العقيدة من شوائب البدع والخرافات متأثرا في ذلك بأفكار ابن تيمية ومناصرا للوهابية التي تأثر بها أثناء المرتين اللتان أدى فيهما فريضة الحج. ومما يروى عنه، أنه كثيرا ما كان يتراشق مع علماء ابن يوسف بالكلمات فوق المنابر خصوصا مع العلامة محمد بن الحسن الدباغ. ومن مواقفه الإصلاحية، أنه عمد مع ثلة من أتباعه إلى شجرة كانت بحارة باب دكالة بمراكش فقطعها، بعد أن كانت النساء يعقدن بها التمائم والحروز، وغير ذلك مما تعتقد انه يسعف في درء الأذى وجلب الخير.

وقد تولى أكرام الخطابة بمسجد بريمة وتخلى عنها في أواخر حياته تورعا، كما عرض عليه تولي القضاء فرفض، ولما أسس النظام بجامع ابن يوسف عام 1935 رفض التدريس به اعتقادا منه بأن الصندوق الذي يؤدى منه رواتب العلماء مصدره حرام، ولذلك كان يسميه الصندوق الأسود، مع أن حالته المادية يومها كانت ضيقة، بحيث لم يكن له من السعة ما يجعله يرفض مثل هذه العروض2.

أما عبد الله ابن المؤقت، فقد اشتهر بدعوته الصريحة إلى نبذ التقليد وإصلاح الممارسات الدينية بالرجوع بها إلى صيغها الأولى، مما أكسبه شهرة في الثلاثينيات من هذا القرن، وكان ابن المؤقت قد نشأ في بيئة علمية، من أسرة صوفية بزاوية الحضر بمراكش، وكان والده من كبار علماء التوقيت ممن اشتهروا بالتصوف، وقد قضى فترة طويلة من عمره بمسجد بن يوسف آخدا على علمائها، وقد اندمج في بداية شبابه في الطريقة الفتحية مندمجا فيها اندماجا كاملا، واضعا مؤلفا خاصا في مناقب شيخها أحمد الباني سماه “معرج المنى والأماني في مناقب القطب الرباني شيخنا فتح الله أحمد الباني”. كما ألف رسالته المسماة “إرشاد أهل السعادة لسلوك كمال السادة” دافع فيها عن وجوب اتخاذ شيخ حي يهتدي به المريد إلى طريق الحق والخير.

لكن انفتاح ابن المؤقت على كتابات معاصريه من الشيوخ كمحمد عبده والعلامة رشيد رضا، كان سببا مباشرا في تغيير توجهه الديني، فقد نمى حسه النقدي وبدأ يقوم بنقد شديد شامل للأوضاع من حوله، كان من اهتماماته الجديدة انتقاد الطريقة الفتحية التي كان انسحب منها، فبدأ يهاجم كل الطرق والزوايا والعديد من الممارسات الدينية التي أصبح يراها بدعة ليست من الدين في شيء.

لم يترك ابن المؤقت في كتاباته وعبر دروسه الفرصة تمر بدون سرد عيوب ومساوئ الطرق الصوفية المغربية، بحيث وضعها في سلة واحدة منبها إلى أنها أصل كل داء حل بالمجتمع، وفي ذلك قال: «ولا جدال في أن كثيرين من هذه الطوائف جناة على الأمة الإسلامية، إما بجهلهم وجمودهم، وإما بابتعادهم عن الشرع ومحاولتهم اصطياد الدنيا بشبكة الدين. وإذا أقرعهم إنسان بما جاء في الكتاب أو السنة أطلقوا فيه ألسنتهم بالسب، بل ربما كفروه وفسقوه، ورموه بكل شنيعة…»3

وكان من المؤشرات الدالة على تأثير النشاط الدعوي الذي مارسه ابن المؤقت قيام حملة ضده من قبل ثلاثة قضاة بتحالف مع بعض أقطاب الطرق الصوفية، وذلك بعد ظهور مؤلفه ” الرحلة المراكشية” الذي أظهر فيه تأثرا واضحا بالعقيدة السلفية من حيث اعتباره للإصلاح الديني مدخلا لكل إصلاح اجتماعي وسياسي وثقافي، فقد رفع المتحالفون ضده شكوى إلى باشا مدينة مراكش و طالبوا من محمد الخامس التدخل للجم لسان الشيخ، كما قام قاضي سطات أحمد سكيرج، ومقدم الطائفة التيجانية آنذاك بالرد على ابن المؤقت بمؤلف أسماه ” الحجارة المقيتة لكسر مرآة المساوئ الوقتية” ، إلا أن ابن المؤقت ألف بدوره كتابا يرد فيه على ما اعتبره افتراءات أحمد سكيرج، غير أن الكتاب صودر من السوق وأحرق في علامة على توثر العلاقة بين الشيخ ومحيطه الثقافي4.

من مجهوداته في مواجهة ما كان يعتبره انحرافات وأباطيل دينية تأليفه لكتاب ” لبانة القارئ من صحيح البخاري”، و ” السيف المسلول على المعرض عن سنة الرسول”، و” بغية المسلم من صحيح الإمام مسلم”، و بالإضافة إلى ما ألف ردا على الطريقة الفتحية التي كان يتبعها الف بهذا الخصوص أيضا ” هدم الباني في كشف الغطا عن زلقات الشيخ الرباطي البناني”.5

لكن الشيخين (أكرام والمؤقت) يبقيان استثناءا ولا يمكن اعتبار مجموداتهما جزءا من حركية ما في الحقل الدعوي بمراكش ما قبل السبيعنيات، وبشكل عام، فقد عانت السلفية المعبر عنها داخل الحركة الوطنية ككل من قلة الرموز المعبرة عن هذا التوجه الديني، وهذا ما يفسر لماذا ظلت الحركة الوطنية تعمل وباستمرار على تأكيد وجود رمز سلفي واحد هم محمد بن العربي العلوي، والحال أن الشيخ كان قليل الكتابة ناذر التأليف إلا ما كان من بعض التعليقات والتقاريض على كتب من كان يجهلهم من معاصريه من العلماء والكتاب6.

******

1 – على خلاف من عاصرهم من الفقهاء والذين استمروا في تقليد الاعتناء المبالغ فيه بالغة والفقه. إبراهيم الوافي: الدراسات القرآنية..م.س، ص 274-278

2 – المصدر: روايات شفوية عن أسرة الشيخ وتلامذته، جمعها أحمد متفكر في موسوعة معلمة المغرب (سلا: الجمعية المغربية للتأليف والنشر،1989 )، ص 610-611.

3 – محمد بن عبد الله المؤقت، الرحلة المراكشية أو مرآة المساوئ الوقتية ( الدار البيضاء: النجاح الجديدة، الطبعة الثانية، 2000)، ص 11.

4 – أحمد الشقيري الديني ، في تقديمه لكتاب عبد الله ابن المؤقت: الرحلة المراكشية، المرجع نفسه، ص 5-8

5 – إبراهيم الوافي: الدراسات القرآنية..م.س، ص 254

6 – سعيد بن سعيد العلوي، الاجتهاد والتحديث: دراسة في أصول الفكر السلفي في المغرب ( مالطا: مركز دراسات العالم الإسلامي، 1992)، ص 22

‫تعليقات الزوار

17
  • غريب الزمان يٌعاني
    السبت 14 يوليوز 2012 - 04:51

    رحم الله هؤلاء العلماء السلفيين بحق فهم ناصروا الحق وعلى جادة الصحابة والتابعين ولم ينافسوا يوما على حطام الدنيا الزائل من مناصب ..

    لم يسلط الضوء عليهم ولا غرابة فاهل البدع والشركيات والشطحات هم من يسيطرون على المناصب في الاوقاف وقد اتخذوا الزوايا والبناء على القبور وتمجيدها وسخروا اعلاما هابطا يمجد كل حين شركا وبدعا وضلالات ما انزل الله بها من سلطان..

    هناك علماء لو اتبع المغاربة منهجهم الاصلاحي ودعوتهم المبنية على الصفاء العقدي والدعوة الى الاخلاق الحميدة بلا تزمت ولا تفسخ لكانوا على هدى مستقيم منهم تقي الدين الهلالي الحسيني وابو شعيب الدكالي ومحمد بن العربي العلوي ..
    لكن شيوخ وكتاب ومفكري الضلالة دوخوا الشعب بارائهم ونسوه دينه وتركوه في حيره من امره .. وما التقصير الواقع في الارشاد والدعوة عنا بغائب واقعه..

    تمسك بحبل الله واتبع الهدى ولا تك بدعيا لعلك تفلح
    ودن بكتاب الله والسنن التي اتت عن رسول الله تنجوا وتربح

  • Ahmed Aâssid
    السبت 14 يوليوز 2012 - 07:44

    ((هناك اسمان سجل لهما التاريخ إضافة مهمة للنشاط الدعوي بمغرب ما قبل السبعينيات وقليلا ما تنتبه إليهما الأقلام الأكاديمية والصحفية))

    النسيان يكون أحسن و أجدى في هده الحالات

  • مسلمة مراكشية
    السبت 14 يوليوز 2012 - 09:29

    أخي كاتب المقال، بارك الله في علمك.
    أنا مراكشية أومن بأن هذه الأرض كغيرها أنجبت علماء ما بدلوا وما غيروا في دين الله، ولكن أتى مراكش ما أتاها من تغريب حولها إلى قبلة سياحية، بل حتى قبر بانيها تحول إلى مطية للتسول، وتحولت إلى تراث إنساني تاريخي، أي أن فعلها كان ماضيا، ولا يمكن أن يكون مستقبليا يصنع الحياة كما صنعها الفقيه آكرام وآخرون,
    مراكش لكناوة، وأولاد أحماد أوموسى، وللعراف، وصاحبة الحناء..
    مراكش لباولو، الحريرة…
    ولكن الحمد لله: مراكش قلعة المرابطين أسسها أولياء لله تزيوا بدين الله، شيدوا للغرب لحظة الأنوار وأرسوا للدنيا المجد طيلة قرون وقرون، وهم الآن يدخلون المغاربة قمقم الظلام تارة بوسم المتدينين بالأفغانيين أو الوهابيين أو الإرهابيين.
    نريد حياتهم ويريدون قتلنا، فلعمري هذه قاصمة الظهر.
    اللهم احفظ مراكش وجميع بقاع أرض المغرب وبقاع أرض الإسلام التي يرفع فيها الآذان وتقام فيها الصلاة خضوعا وإجلالا، آمين.

  • السلف المغربي الصالح
    السبت 14 يوليوز 2012 - 10:22

    أحب أن ألفت انتباه الباحث سيدي عبد الحكيم .أن رفض الطرقية ومحاربة الخرافات كان من قبل علماء كثيرين لايحصون عددا .ولاتربطهم أية علاقة بفكر محمد عبد الوهاب النجدي .بلكانوا يمتحون عقيدتهم الصافية من كتب المالكية .وكمثال على ذلك مايتعلق بالذبائح الذي تشدد فيه المالكية أكثر من غيرهم .فمختصر خليل .الذي ترجم الى الأمازيغية .جعل أغلب العوام في سوس يعرفو ن الأحكام الشرعية للشعوذة والخرافات وجكم الذبائح .
    والأنحراف لم يظهر الا في المتأخرين .
    وأحيلكم على الإطلاع على النوزل السوسية فيما يتعلق .بالقضايا العقدية .

  • أبو فهد
    السبت 14 يوليوز 2012 - 11:57

    بسم الله

    لم تكن دعوتهم إلا دعوة إلى العودة الصادقة الواعية إلى الحقيقة الإسلامية في مصدريها الثابتين الخالدين: الكتاب والسنة الشريفة ، ودعوة –في الوقت نفسه- إلى التخلص مما خلفته قرون التخلف من شوائب أصابت بناء الإنسان المسلم الداخلي .. فأصبح مسلماً مشركاً ، يقرأ القرآن ويؤمن بالخرافات ، ويصلي لله ويتقرب لعبيده ، إلى غير ذلك من الشوائب التي كانت سبباً في انحطاط المسلمين.

    أولاً: تصحيح العقيدة الإسلامية في فكر المسلمين ، وتطهيرها من مظاهر الشرك التي علقت بها
    ثانياً: تصحيح عقيدة المسلمين –أيضاً- في مجالات التوسل والشفاعة والاستغاثة.
    ثالثاً: رفض الانحرافات التي أقحمت على الإسلام بتأثير جماعة الصوفية كانت من أقوى أسباب تخلف العالم الإسلامي.
    رابعاً: إنكار زيارة القبور والبناء عليها أو اللجوء إلى الموتى –مهما كان قدرهم- في تحقيق أمر . لأن هذا وثنية تدخل في باب الشرك بالله.أما زيارة القبور دون شد الرحال إلى مقبرة خاصة . بهدف التذكر والاعتبار والدعاء للميت والترحم عليه فلا شيء فيه.
    خامساً: مقاومة الخرافات والبدع بكل أشكالها.

    رحم الله الأئمة والدعاة للمنهج السلفي. وأعلى درجتهم في عليين

  • راسخ
    السبت 14 يوليوز 2012 - 12:57

    شكرا الشاب عبد الحكيم على المواظبة في السير على منهج الالتزام و ايضا الصيغة العملية على العديد من وجوه التعريفات بشيوخ مغربنا الحبيب و هكدا يلتقي الأبناء و الآباء و شيوخنا الكرام و نحن دائما نبتغي في قولكم الصدق بروح نابضة بسلوك قويم و فطرة سليمة فنِعم السلف و نِعم الخلف و نِعم الرموز الهادفة

    شكرا للموقع الشامخ

  • abdessamad
    السبت 14 يوليوز 2012 - 17:32

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رغم جهلي الكبير باسماء علماء المغرب العزيز الا انه لا يمكن تجاهل عالم كبير و رحإلة عصره الشيخ الفاضل
    تقي الدين الهيلالي رحمه الله و اسكيه فسيح جنانه لذا وجب التنبيه و السلام

  • الزناتي علال
    السبت 14 يوليوز 2012 - 19:34

    بلدنا اليوم تتعرض إلى هجمة شرسة من طرف أذناب السلفية الوهابية

    شكرا جزيلا على هذا التذكير للسلفيين الحقيقيين المتمسكين بتقاليد وبعادات بلدهم وخاصة بمذهبهم المالكي وعقيدتهم الأشعرية.

    لكن بلدنا اليوم يتعرض إلى هجمة شرسة من طرف أذناب السلفية الوهابية الشيخ المغراوي والفزازي والحدوشي و…
    يتبعون مرجعية دينية "جنسيتها" و"مكان إقامتها" خارج الوطن المغرب، السلفية الوهابية.. هؤلاء السلفيون خونة لدينهم ولوطنهم، مرتبطون بأطماع توسعية من المرجعية الأم في السعودية.

    فبدلا من الزي المغربي – الحيك والنقاب المختلف الألوان – أصبحت المرأة المغربية عبارة عن خيمة سوداء متحركة، لا يحتملون رؤية أي لون آخر على جسدها غير اللون الأسود الذي يمثل شر أهل النار (يوم تبيض وجوه وَتسود وجوه ) ..
    أما الرجال، فأين الجلابة والبلغة البيضاء أو الصفراء والطربوش الأحمر!.. لا نرى عند متابعيهم إلا التوب القصير واللحية طويلة وحلق الشارب..

    المغاربة متشبتون بتقاليدهم وعرفهم اسلامية وامازغية.. لكن هؤلاء السلفيون الخونة يمسخون مسخا شبابنا و يقتلون فيهم كل تقاليد المغاربة وينبتون فيهم عقيدة التكفير وكراهية الغير..

  • badoo
    السبت 14 يوليوز 2012 - 21:12

    ماذا قدم هؤلاء من تسميهم بالعلماء سوى التخلف و نظريات في علم النكاح و الوضوء. العلماء هم علماء الفزياد و الكمياء و الرياضيات و التكنولوجيا.

  • شوقي
    السبت 14 يوليوز 2012 - 23:10

    رحم الله الجميع،وجزاهم الله عن تلك الجهود لتصفية الاسلام مما علق به من عقائد ماأنزل الله بها من سلطان؛وكذلك لا ننسى الاسد الفد الشيخ تقي الدين الهلالي رحمة الله عليه٠

  • alfarji
    الأحد 15 يوليوز 2012 - 00:07

    ينتسب أبو شعيب بن عبد الرحمن الدكالي الصديقي إلى بيت الصديقات من قبيلة أولاد عمرو، إحدى قبائل دكالة . تلقى تعليمه الأولي بمسقط رأسه، على يد شيوخ القبيلة. ثم انتقل إلى الريف حيث زاول بها دروس الفقه والحديث والقراءات٠ وفي سنة 1315 هـ رحل إلى مصر وأخذ فيها العلم عن علماء الأزهر مثل: شيخ الإسلام سليم البشرى، والعلامة الشيخ محمد بخيت، والشيخ محمد محمود الشنجيطي اللغوي الشهير، وغيرهم. وبعد ذلك قصد مكة المكرمة، ودرس على يد جل علمائها، وحظي عند أمير مكة، خلال هذه الفترة، بالحظوة الحسنة وولاه الخطابة في الحرم المكي والإفتاء في المذاهب الأربعة٠٠٠٠
    وفي سنة 1325هـ 1907 م عاد إلى المغرب، وقام بالدعوة إلى العمل بالحديث مع احترام المذهب المالكي وعدم التعصب له، وفي العقيدة دعا إلى مذهب السلف، ودعا إلى انتهاج السنة ونبذ البدعة وهاجم الطرق الصوفية بشدة، وسفه شعائرها٠ ومن العلوم التي كانت قد اندثرت، تفسير القرآن الكريم الذي كان ممنوعا تحت ادعاء: “إذا فسر القرآن، مات السلطان” وقد أبطل هذا الزعم أبوشعيب الدكالي وفسر القرآن وقال: بسم الله نفسر القرآن ولا يموت السلطان” ففسر القرآن وعاش السلطان٠

  • سارة
    الأحد 15 يوليوز 2012 - 01:32

    إن اكبر خطر يمكن أن يعترض الدين الاسلامي ليس الغرب او العلمانيين لان كلما تموقع الغرب أو غيرهم ضد الاسلام كلما دفع بالمسلمين الى الوحدة لكن الخطر كل الخطر مصدره من داخل المسلمين وهم هؤلاء السلفيين الوهابيين الذين يشوهون الاسلام ويجعلون الناس تنفر من هذا الدين الحنيف المتسامح

  • مفجوع الزمان
    الأحد 15 يوليوز 2012 - 04:54

    هناك اغاليط يجهل البعض حقيقتها واخرون يعلمون ولكن يغضون الطرف عنها لتعصبهم وبغضهم المقيت لاهل التوحيد الخالص ومحاربي الشرك

    من هذه الاغاليط نسبة دعوة الامام المجدد محمد بن عبد الوهاب النجدي الى الوهابية التي اسسها الاباضي والخارجي قبله بقرون عبد السلام بن رستم

    ما ذكرنا من العلماء المغاربة : تقي الدين الهلالي وابو شعيب الدكالي والعلوي كانوا على منهاج الاصلاح ونبذ الشرك ويشتركون في هذه العقيدة الصافية مع محمد بن عبد الوهاب وابن تيمية وابن القيم رحمهم الله

    اقرؤا رسالة '' خطأ تاريخي حول مفهوم الوهابية '' للدكتور الشويعر
    وفي ثنايا فصولها ما كان من حوار لما سافر الى المغرب ومناقشته لعلماء ودكاترة لهم تصور على دعوة محمد ابن عبد الوهاب .. فرصة لمعرفة جانب مهم من الحق

    كفى تزمت وتقعر الاسلام واحد وها انتم يا معشر المبتدعين تفرقونه بدعوى الخصوصية المغربية ونعت اهل السنة بالوهابيين..

  • SAAD
    الأحد 15 يوليوز 2012 - 08:32

    شكر الله سعيك أخانا على هذا المقال المعتبر الذي وفقت فيه لإظهار رموز الاصلاح الحقيقي بالمغرب والذين أريد لهم أن يحرموا من حقهم في التأريخ للمصلحين وأتمنى من الله أن يسخر أحد ذكاترتنا جهده للبحث عن المنسيين من المصلحين ليذكروا بما قدموا ويعرفوا عند الناس لكن بدت لفظة أثارت فضولي وهي كلمة الوهابية فأحببت أن أثري مقالتك بهذه الإضافة وهي: الوهبية أو الوهابية : فرقة خارجية أباضية أنشأها عبد الرحمن بن عبد الوهاب بن رستم ، الخارجي الأباضيّ ، وسميت باسمه وهابية ، الذي عطّل الشرائع الإسلامية ، وألغى الحج ، وحصل بينه وبين معارضيه حروب .. إلى أن قال : المتوفى عام 197 هـ ، بمدينة تاهرت بالشمال الأفريقي ، وأخبر بأن فرقته أخذت هذا الاسم ؛ لما أحدثه في المذهب من تغيرات ومعتقدات ، وكانوا يكرهون الشيعة قدر كراهيتهم لأهل السنة ..
    وعبد الوهاب بن رستم قد اختلف في تاريخ وفاته ، عند من كتب عنه ، ويرى الزر كلي في ( الأعلام ):أن وفاته نحو 190 هـ . وأحيلك ل
    كتاب " تصحيح خطأ تاريخي حول الوهابية " للدكتور الشويعر

  • المعلق الرياضي
    الأحد 15 يوليوز 2012 - 14:38

    هناك أيضا عالم سلفي مغربي، و لكن من سطات، و كذلك مغيب إسمه و كتبه، و هو الشيخ أبو زيد عبد الرحمن النتيفي رحمه الله الذي ناظر الأشاعرة بحضرة السلطان محمد الخامس رحمه الله و دحض حججهم التنزيهية بالكتاب و السنة و العقل و الفهم. رحم الله الجميع.

  • العربي أبو دعاء
    الإثنين 16 يوليوز 2012 - 17:34

    نريد المزيد من الحديث عن سلفنا الصالح . والقاء الضوء على سيرتهم . فنحن نجهل الكثير عنهم . خصوصا علماءنا الابرار . وشكرا لكم .

  • المالكي أبو سفيان الحسني
    الخميس 1 نونبر 2012 - 01:38

    أتعجب من أشخاص يدافعون عن الوهابية وهي نسبة لمحمد ابن عبد الوهاب النجدي التي عناها الرسول بقوله صلى اللهوسلم منها يطلع قرن الشيطان
    و ابن باز مفتي الوهابية عرف الوهابية هم أتباع الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب بن سليمان بن علي التميمي الحنبلي وهذا في موقع ابن باز فلماذا تموهون على الناس
    و قد كفرتم المسلون لانهم يقولون يا رسول الله أو ياصفياه وأتيتم من شيخكم ابن تيمية قاعدة لا يتوسل الا بالحي الحاضر المخالفة للنصوص ومنها حديث البخاري ان أبا بكر قال بعد موت الرسول يانبي الله يانبياه ياصفياه
    فهل تكفرون أبا بكر أم تكفرون شيخكم محمد ابن عبد الوهاب النجدي وابن تيمية الحراني ؟

صوت وصورة
جولة ببحيرة الكاطور في مونتريال
السبت 16 يناير 2021 - 15:55

جولة ببحيرة الكاطور في مونتريال

صوت وصورة
مؤتمر دولي لدعم الصحراء
الجمعة 15 يناير 2021 - 22:35 8

مؤتمر دولي لدعم الصحراء

صوت وصورة
قافلة كوسومار
الجمعة 15 يناير 2021 - 21:34 1

قافلة كوسومار

صوت وصورة
مع نوال المتوكل
الجمعة 15 يناير 2021 - 18:19 6

مع نوال المتوكل

صوت وصورة
رسالة الاتحاد الدستوري
الجمعة 15 يناير 2021 - 17:55 3

رسالة الاتحاد الدستوري

صوت وصورة
العروسي والفن وكرة القدم
الجمعة 15 يناير 2021 - 15:30

العروسي والفن وكرة القدم