رواية "المتشرد" ـ21ـ: هل سينجو عماد من الفخ الذي أوقعه فيه "آلفي"؟!

رواية "المتشرد" ـ21ـ: هل سينجو عماد من الفخ الذي أوقعه فيه "آلفي"؟!
الجمعة 15 ماي 2020 - 17:10

وأنا بين الحلم واليقظة أتساءلُ لماذا لا تلفح الشمس وجهي كالعادة كلما استيقظت صباحا؟ أمدّ يدي لأتحسس الصخر أو التراب فلا أجد شيئا، بل إن يدي بالكاد تتحرك.

أحاول أن أستعيد تركيزي تدريجيا، فأدرك أنني لست بأحد شوارع طنجة أو دروبها التي تعودت النوم فيها، بل أنا في منزل أنيق ملي بالتحف.

أغلق عينيّ من جديد وأسترجع ما حدث. لقد كنت أنوي مهاجمة آلفي ثم استعادة الكتاب. فما الذي حدث؟

نعم، لقد أفقدني الوغد وعيي بصاعق كهربائي، ولازالت آثاره على وعيي وعلى جسدي واضحة كما يبدو. أفتح عيني وأديرهما في المكان ثم أتفحص جسدي فأجدني مقيدا إلى كرسيّ.

صوت جلبة خفيفة ثم يظهر آلفي وفي يده كأس بيرة. يرشف منه ويرمقني بنظرات فاحصة مستكشفة وهو يروح ويجيء أمامي.

في يده الأخرى جهاز. هل سيصعقني من جديد أم ماذا؟ يقربه من فمه ويتحدث بالإنجليزية ثم ينتظر. بعد هنيهة يخرج صوت آلي متحدثا بالعربية. هو جهاز ترجمة إذن.. الرجل مجهز إلى أقصى حدّ على ما يبدو. سأحكي لكم الحوار الذي دار بيننا متغاضيا عن رداءة الترجمة التي كانت تصلني من ذلك الجهاز.

– من أنت وماذا تفعل هنا؟

أحرك رأسي وأمط شفتي دلالة على أنني لا أملك إجابة. أحاول أن أماطل وأنا أفكر في طريقة للخلاص. لو كان قد اتصل بالشرطة فسأكون في ورطة حقيقة. مبدئيا يبدو أنه لم يفعل. أظن أن فترة فقداني لوعيي كانت كافية جدا لتصل الشرطة. رغبته في معرفة ما أتى بي توحي أنه يريد أن ينهي الأمر بطريقته.

– أكرر سؤالي.. من أنت ولماذا هاجمتني؟

يقرب الجهاز من فمي فأجيبه محاولا أن تكون لغتي سليمة كي تصله الترجمة واضحة.

– الحقيقة أنني لا أفهم ما الذي حدث. لم أكن أنوي الهجوم عليك إطلاقا. كنت فقط أريد الدخول للاحتماء بمنزلك من أشخاص يطاردونني.

هكذا فجأة جاءتني هذه الفكرة. آلفي لم يتعرف عليّ. لا يبدو أن لديه أعداء سابقون، وإن كان منزله المليء بالتحف مغريا لأي لصّ.. لكن شريطة أن يعلم هذا اللص ما يوجد بالداخل.

– تعني أنك لم تكن تترصد بي؟

– إطلاقا.. أنا مجرد مهاجر عربي، وكانت هناك عصابة تطاردني.. كنت أختبأ خلف ذلك البروز بمنزلك قبل أن أشاهدك تفتح الباب، وخوفا من لحاقهم بي لم أشعر إلا وأنا ألحق بك.

– وتريدني أن أصدقك..؟ !

– أظنك ستفعل لأنك بالتأكيد شاهدتهم وهم يبحثون في الجوار..

مرّة أخرى كانت رميةً من غير رامٍ. مجرد حديث حاولت أن أجعله واثقا على قدر استطاعتي.

– لم أشاهد شيئا ولا يهمّني أن أفعل.. المهم أنك اقتحمت منزلي وأنني مضطر لإبلاغ الشرطة..

قالها وكأنه يقول لي “أعطني سببا وجيها لأطلق سراحك”. شعرتُ أنه لا يريد إطلاقا إقحام الشرطة في الموضوع. فكرت أن أفضل طريقة هي استمالته على قدر الاستطاعة وكسب تعاطفه أو ثقته.

– صدقني يا رجل.. لم أكن أريد أي شرّ.. أنا مجرد رجل مُطارد من طرف عصابة اعتقدت أنني أمتلك أشياء ثمينة، لمجرد أنني عربي.. تعرف أنت هذا النوع من أثرياء لندن. ومن رعب العصابة إلى صاعقك الكهربائي.. يبدو أن لندن لا ترحب بزوارها وسياحها.

آلفي متردّد. يريد أن يصدّق وينهي الموضوع، لكنه يخشى أن يُخدع. يشتغل تفكيري من جديد بسرعة محاولا إيجاد أكثر من مخرج وإلقاء أكثر من صنارة، علّها تفيد في الخروج من هذه الورطة الرهيبة. أواصل إذن حديثي مع ألفي:

– عموما، صاعقك الكهربائي كان أرحم من تلك العصابة التي كانت في الغالب ستقتلني حتى بعدما أخذوا كل ما أملك. ولحسن حظي أنني لم أكن أحمل معي ذلك الأثر النادر الذي حملته معي من بلدي.

ومرّة أخرى، أرى نفس ردّ الفعل الذي أبداه آلفي عندما رأى الكتاب لأول مرة في طنجة. نفس العيون المتسعة، المتعطشة. ومرة أخرى، يستعيد آلفي توازنه بسرعة ويتظاهر بعدم الاهتمام:

– هل تحاول أن تخدعني بعدما رأيت هذه التحف بمنزلي.. إنها مجرد نماذج مزورة.. فلا تحاول أن تكون ذكيا.

– يستحيل أن تكون كذلك.. ذلك الكتاب، مثلا، عن الحرب العالمية الثانية الذي كتبه “شنايدر عمر”.. أعرف جيدا أنه لا توجد سوى نسختان منه حول العالم.. ولا أظن أن أحدا يمتلك هذا المزاج لتزوير أكثر من 200 صفحة !!

هذه المرّة استثمرت ذاكرتي بشكل جيد. أثناء بحثي عن معلومات إضافية عن آلفي كنت قد وجدت أنه يعرض تحفتين أخريتين للبيع بموقع “إي باي”، وقد كان هذا الكتاب واحدا منهما. وأذكر عنه معلومات لا بأس بها، أهمها اسم الكاتب الذي ذكرني باسم أحد لاعبي كرة القدم، وكنت قد تساءلت وقتها كيف يمتلك الكاتب اسما عائليا عربيا وهو “عمر”.. قبل أن أتجاوز الموضوع ككل.

يسألني آلفي:

– وما هو هذا الأثر الذي حملته معك من بلدك.. وما هو بلدك؟

– بلدي هو المغرب، أما ما حملته معي فهو “الأفيش” الأصلي لـــفيلم Flight To Tangier الذي أنتج سنة 1953.

فكرت أن أختلق قصة أخرى وأدعي أنني من بلد عربي آخر، لكنني كنت سأتورط بسرعة عند أي سؤال آخر حول التفاصيل. بينما لو كنت صادقا في جزئية الهوية فسيزداد يقينا بأنني لا أناور، خاصة أن جواز سفري معي ومن السهل جدا أن يكشف أي خدعة من ذلك النوع.

أطلق آلفي زفرة قوية وكأنه تخلص من عبءٍ كان يثقل ظهره. قام بفسخ قيودي بصمت، ثم أخرج من جيبه مسدسا صغيرا تحسّبا لأي غدر مني، ولوّح لي بأن أغادر.

شكرته وأنا بالكاد أستطيع أن أجمع شتات جسدي المصاب. طلب مني رقم هاتفي وهو يتظاهر بعدم الاهتمام. يبدو أن مسألة أفيش الفيلم قد آتت أكلها.

منحته له وأنا أتظاهر بالسرور، وإمعانا في كسب ثقته سألته متظاهرا بلعب دور التاجر المحنك:

– هل يهمك أن تقتني مني إعلان ذلك الفيلم؟ صدقني سأقدم لك عرضا لن تحلم به..

– سأتصل بك بعد أن أطلع أكثر على الفيلم أولا، ثم على قصة الإعلان.. والآن إلى اللقاء، وحاول ألا أراك من جديد بالجوار لأن الشرطة ستكون هي الفيصل حينها..

كنت سأخبره أنني فعلا جاره، لكنني ارتأيت الاحتفاظ بهذه التفصيلة كي لا أكشف كل أوراقي. لو تذكر مثلا في لحظة ما أين رآني، فسيبلغ الشرطة بمكان إقامتي وينتهي الموضوع.

أصعد درجات الطابق الأول من الفندق وأنا سعيد بنجاتي، مهموم من كثرة المصائب التي حلــّــت بي.

إحدى النزيلات تهم بفتح باب الغرفة التي تقابل غرفتي. يهوي قلبي بين قدمي وهي تستدير نحوي، فأصرخ بأعلى صوتي دون أن أشعر:

– شـــــــــــــــــــــــــــــــــــــروووووق !!!!!!!

رواية “المتشرد” ـ20ـ: عماد يقتحم منزل “آلفي”.. ومفاجأة بانتظاره!

‫تعليقات الزوار

5
  • محمد
    الجمعة 15 ماي 2020 - 20:10

    سيكون الحديث طويلا ومشوقا بعد عودة الحبيبة الى الاحضان وبكشف عماد عن حبه لها مكرها وخارج ارادته ،سيتجلى هذا الحب في انفعالاته وردة افعاله بعودة شروق

  • ههههههههههه
    الجمعة 15 ماي 2020 - 20:15

    ياله من صدفة،لقد سكن نفس،النزل عماد وشروق ههه جميل جدا

  • حلا
    الجمعة 15 ماي 2020 - 20:19

    على سلامة لالا شروق.كنت أظنها وقعت في قبضة البرلماني.الآن جاء العقل الحكيم لن تتهور بعد الآن يا عماد.

  • مهاجر
    الجمعة 15 ماي 2020 - 20:47

    التشويق يا سلام على هذا الخيال الواسع.

  • مراد
    الإثنين 18 ماي 2020 - 22:56

    رواية جميلة و مشوقة كعادة الاستاذ استيتو دائما يتحفنا بقصص التشويق و الاثارة لكن بعض التساؤلات تطرح من حين لآخر كموضوع جهاز الترجمة الى اللغة العربية قبل حتى ان يتحدث عماد كيف عرف الفي ان عماد عربي؟؟ في لندن تقيم عدة اجناس تشبه العرب كالهنود و باكستان و ايران و اليهود و حتى بعض اللاتينيين لهم نفس سحنة شمال إفريقيا موضوع آخر يتبادر الى الذهن مادام الفي كبد الثنائي كل هذه المشقة و التعب و رحلة الى لندن و خسائر مادية، واقعيًا اخذ بعض التحف ككتاب الحرب العالمية من المنزل المليء بالتحف غالبا الفي نصب على اصحابها لا يعتبر سرقة انما رد الصاع صاعين للوغد وتلقينه درسا مغربيا طنجاويا .. عموما مستمتع بمتابعة باقي اطوار الحكاية شكرًا للاستاذ استيتو و لهسبريس منبرنا الأول

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 19

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 7

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 9

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان

صوت وصورة
محمد رضا وأغنية "سيدي"
السبت 23 يناير 2021 - 11:40 1

محمد رضا وأغنية "سيدي"

صوت وصورة
صرخة ساكنة "دوار البراهمة"
الجمعة 22 يناير 2021 - 23:11 10

صرخة ساكنة "دوار البراهمة"

صوت وصورة
عربات "كوتشي"  أنيقة بأكادير
الجمعة 22 يناير 2021 - 20:29 28

عربات "كوتشي" أنيقة بأكادير