رواية "المتشرد" ـ22ـ: عودة شروق تمهّد لتسريع استعادة الكتاب الأثريّ

رواية "المتشرد" ـ22ـ: عودة شروق تمهّد لتسريع استعادة الكتاب الأثريّ
السبت 16 ماي 2020 - 18:57

بقيت في حضن شروق لما يزيد عن 5 دقائق كاملة منذ رأيتها وانطلقت نحوي. لم أحظ يوما بحنان مثل هذا، بشوقٍ كهذا، بحضنٍ حقيقي كهذا.

أخيرا، شروق هنا. إنها بخير. جسدها سليم ووجهها كما رأيته أول مرة.. مشرق باسمٌ متفائل.

في غرفتي نتحدث. نقول كل شيء ولا نقول شيئا. بالكاد أسمعها أو تسمعني ونحن نتحدث في نفس الوقت. بنا معا شوقٌ عارم للكلام، لمعرفة ما حدث، لنحظى بجلسة رومانسية هادئة، لطالما خلتُ أنني سأحرم منها إلى الأبد.

شروق لا تتخلى عن مرحها ومزاجها الطفولي اللطيف وتطلب مني أن أكون أنا أول من يحكي ما حدث قبل أن نعرّج على روايتها. تغلق فمها وتومئ لي دلالة على أنها لن تقول كلمة أخرى إضافية حتى أنتهي أنا من سرد قصتي.

أحكي لها وهي تتفاعل معي برفع حاجبيها، بعقدهما. تتسع عيناها. تمط شفتيها. تضحك. تبكي. لكنها لا تقول شيئا.

أنتهي من كلامي وأزفر بقوّة معلنا انتهائي من الحديث، وأشير إليها أن تبدأ هي ثم أقوم بإغلاق فمي مقلدا طريقتها في دفعي للكلام. تقول شروق:

– كان كل شيء يسير على ما يرام. ركبت الحافلة فعلا في طنجة. بعد حوالي ساعتين ونصف توقفت في باحة الاستراحة بمدينة العرائش. في يدي قنينة مياه وأنا أتجول بين أشجار ذلك المكان الهادئ محاولة ألا تغيب الحافلة عن ناظري ولا الركاب. لديّ وسواس لا بأس به بخصوص الكوارث التي تحدث في الأسفار. على رأسها أن تفقد حافلتك وتجد نفسك وحيدا في مكان مجهول ودون أمتعة، وربما دون سنتيم واحد. شعرتُ أن أحدهم يراقب تحركاتي عن بعد لكنني لم ألقِ بالا للأمر واعتقدت أنه واحد من المستظرفين. في الغالب هو شابّ يعتقد أن فتحه أزرار قميصه كاف جدا كي تسقط أي فتاة صريعة هواه. أبتعد قليلا فأشعر أن هناك إصرارا مبالغا من طرف ذلك الشخص على ملاحقتي. هو إذن شخص لجوج مزعج كذبابة صيف. وهذا النوع يحتاج صرامة سافرة. توقفت عن السير واستدرت لأواجهه بينما هو خفف من سرعة خطواته وإن كان لم يغير وجهته متجها نحوي. أدقق النظر فيه فأشعر أنني أعرفه رغم محاولاته إخفاء هويته بتلك القبعة الرياضية. قبل أن أفوه بكلمة، أشعر بيد تطوقني من عنقي وأخرى تضع منديلا مشبعا برائحة كريهة على أنفي.

– يا إلهي.. اختطاف؟

– نعم، مع سبق الإصرار والترصد. لم أستفق إلا وأنا في منزل حديث غير مؤثّث. رعب شديد انتابني. فكرت في أمي وفيكَ وقتها. في عذابكما وأنتما تبحثان عني، خاصة لو تم التخلص مني دون ترك أثر. حسنا، لن أطيل عليك وسأختصر لك أيام العذاب في جمل قليلة. لقد كان من خطفني هو منير و”الدندول” وشخص آخر بإيعاز من رجل ذي سلطة خشيا أن يذكرا لي اسمه، وبالتأكيد لن يكون غير عبد القادر رشيد. تركوني دون طعام ولا شراب لمدة يومين قبل أن يمنحوني وجبات شحيحة. لم أتعرض لأي تعذيب وإن كان منير قد أخبرني أن المرحلة القادمة ستكون أسوأ إن لم أخبرهم بمكان وجودك. منير الوغد هو من أخبرهم عني، وأكد لهم أنني نقطة الانطلاق لإيجادك بعد أن تعبوا في البحث عنك دون جدوى. قبل يومين، شعرت بباب الغرفة التي حجزت فيها يفتح بشكل يدل على أن صاحبه لا يريد أن يحدث صوتا. انتابني خوف شديد وهواجس. هل بدأت مرحلة التخويف والإيذاء. لحسن حظي كان الزائر هو “الدندول”. أخبرني أنه لن ينسى لك مواقفك الرجولية معه في الشارع أكثر من مرة، لذا منحني حقيبتي التي تحوي كل أوراقي، ثم منحني هراوة وترجاني أن أضرب رأسه بكل قوة. فتلك طريقته الوحيدة لإثبات صدقه وإثبات أنني فككت قيودي وهربت بعد أن أفقدته وعيه. طبعا ترددت وطلبت منه مراجعة خطته، لكنه كان مصرا. قال لي أن نوبة حراسته ستنتهي بعد ساعة وأنني إن لم أسرع فسأفوت فرصة العمر. ماذا أقول لك؟ رغم إشفاقي على “الدندول” لكنني أفرغت في تلك الضربة كل خوفي وغضبي وقلقي. تركت “الدندول” مجندلا هناك، وأسرعت في سيارة أجرة خاصة نحو الدار البيضاء. هناك رتبت أموري بنوع من الهدوء.. قطعت أول تذكرة نحو لندن.. استعدتُ حقيبتي من محطة الحافلات، حجزت فندقا ثم اشتريت كل ما أحتاج على أساس ألا أخرج من الغرفة إلا نحو المطار.. وذلك ما كان فعلا.. وها أنا ذي أمامك.

غرقنا في التفكير للحظات أنا وشروق بعد أن انتهت من حكايتها. كلانا يفكر في الخطوات القادمة. في أفضل طريقة للتصرف. في الانتقام. في إنهاء هذا العذاب الذي طال. من محنة إلى أخرى، كأننا في قلب إعصار يأبى أن يتوقف.

ذلك الحقير عبد القادر لازال مصرّا على إيذائي. لم يكفه ما فعله في الملجأ وكيف دمر طفولتي أنا ومئات مثلي. لم يكفه استغلال منصبه لتحقيق الثراء. لم يكفه الكذب والخداع. وها هو يتربص بي كي يردّ لي ما يعتبره دينا.

مادام هو نفسه الرجل الذي عرفته، فهو بالتأكيد لم يهضم مسألة خطف ابنته بتلك السهولة. في بادئ الأمر كان سعيدا لأنه كان يستثمر الموضوع أفضل استثمار في الترويج لنفسه في الانتخابات وكلّه أمل أن يكون فعلا حزب منافس وراء العملية.

والآن، بعد أن علم بالحقيقة عن طريق منير، يريد أن يجدني كي يلقنني درسا ما. ذلك النوع من الدروس القاسية التي تخرج منه بخلاصة ” بعّد من هاداك!”.

لا، لن أبتعد. وسأعود إليك وسآخذ منك حقي مهما كلفني ذلك يا رشيد.. أو يا عبد القادر.. سم نفسك ما شئت.

شروق تبدي فرحها لأنني نجوت وأسفها الشديد لأن آلفي ضبطني. تسألني :

– أنت متأكد أنه لم يتعرف عليك؟

– ما كان ليطلق سراحي لو كان الأمر كذلك.. بدا ذلك واضحا من تصرفاته وكلامه.

– لكن، كيف استعدّ لك بتلك السرعة وهاجمك؟

– الوغد مستعدّ لكل شيء، لقد أخبرني أنه قبل أن يدخل ينظر في تطبيق على هاتفه الذكي، والذي يظهر له كل أنحاء المنزل ومحيطه من خلال كاميرات المراقبة، وهو ما فعله فعلا. طبعا، لم يستطع التراجع خشية من أن أطارده فيفقد عنصر المفاجأة، لهذا استعمل تلك الطريقة وانتظرني وراء باب منزله.

– هو أيضا لم يبلغ الشرطة..

– نعم، شعرت أنه متردّد بشدة في فعل ذلك.. بالتأكيد أموره ومعاملاته ليست سليمة.. هناك تحف مسروقة أو مزورة لديه أو أشياء من هذا القبيل..

علينا الآن أن نتصرف بسرعة. فقدنا عامل المفاجأة مع آلفي ومع عبد القادر رشيد، وخسرنا أموالا كثيرة، وأضعنا وقتا أكثر. أتساءل أحيانا: هل يحدث هذا لأنني أتصرف كـ”عماد الطنجاوي” وليس كـ”عماد”، ابن الشارع الذي تعوّد على إنهاء كل مشاكله بسرعة وحسم؟

أرسلُ رسالة إلى خالد وأطمئنه مخبرا إياه بالأحداث المتسارعة. تسألني شروق من جديد:

– والكتاب.. ألم تستطع معرفة مكانه؟

– بل عرفت.. وقد كان بجوار ذلك الكتاب عن الحرب العالمية الثانية، والذي كان سبب نجاتي.. كنت مقيّدا نعم، لكنني لم أضيّع وقتي.

– ممتاز جدا. نعود لنقطة الصفر إذن ولسؤالنا الأول: كيف نستطيع استعادة الكتاب؟

– لقد تركت ورائي طعما لا بأس به أرجو أن يؤتي أكله.

– تقصد حديثك له عن إعلان فيلم “رحلة إلى طنجة”؟

– تماما..

– تظن أنه قد………..

قبل أن تكمل شروق كلامها رنّ هاتفي. أنظر إلى شاشته مستغربا ثم أجيب مترددا:

– آلو؟

أسمع صوتا بعيدا، ثم جملة بعربية ركيكة:

– نسيتني بسرعة صديقي العربي…. أنا آلــــفــــــــــي !

رواية “المتشرد” ـ21ـ: هل سينجو عماد من الفخ الذي أوقعه فيه “آلفي”؟!

‫تعليقات الزوار

6
  • أسماء الهاني
    السبت 16 ماي 2020 - 19:15

    رواية جميلة أدمنت تتبع أحداثها كل يوم بشغف و شوق و فضول … شكرا لك الكاتب المبدع عبد الواحد و لمنبر هيسبريس … أحييكم عاليا من العاصمة الاسماعيلية

  • دندون
    السبت 16 ماي 2020 - 20:13

    فعليك ان تنتقم من الشخص الذي باعك لرشيد اب منية

  • يوسف
    السبت 16 ماي 2020 - 22:24

    القصة بدأت تتشعب والمخاطر اصبحت اكثر على شروق وعماد .لقد اصبحوا يحاربون على اكتر من جبهة الفي من جهة اصدقاء الامس من جهة اخرى والبرلماني يجب ان يضرب له الف حساب لانه من النوع الدي ينتقم بشكل سادي.شكرا الكاتب

  • يحي
    السبت 16 ماي 2020 - 23:42

    قصة من قصص الف ليلة/حكاية و ليلة المغربية.
    تقنية الصندوق ااصيني المتقن.تحياتي للكاتب.

  • مرتن بري دو كيس
    السبت 16 ماي 2020 - 23:49

    قصة جميلة اعجبتني كثيرا اداوم على قراءتها من الاول أرجو أن تكون نهايتها كما رسمتها في مخيلتي فشكرا للكاتب وعندي نصيحة لعماد البطل :
    اذا كان عبد القادر رشيد البراماني مثل برلامنيونا فاحذر منهم صديقي..فإنهم يأخذون الجمل وما حمل..ولهم حصانة ومعارف كثيرة وأموال يفعلون ما يريدون…ولا من يقف في طريقهم ….الحذر ثم الحذر..

  • السعيدي
    الأحد 17 ماي 2020 - 02:07

    أتمنى من المسؤولين عن برامج الحموضة في القنوات العمومية، أن يقوموا بإنتاج هاته الرواية لإخراجها في مسلسل أو فيلم، وتبرمج في رمضان العام المقبل إن شاء الله، سوف تنال نسبة مشاهدة كبيرة وناجحة.

صوت وصورة
الفرعون الأمازيغي شيشنق
الأحد 17 يناير 2021 - 22:38 13

الفرعون الأمازيغي شيشنق

صوت وصورة
وداعا "أبو الإعدام"
الأحد 17 يناير 2021 - 21:20 23

وداعا "أبو الإعدام"

صوت وصورة
قافلة إنسانية في الحوز
الأحد 17 يناير 2021 - 20:12 3

قافلة إنسانية في الحوز

صوت وصورة
مسن يشكو تداعيات المرض
الأحد 17 يناير 2021 - 18:59 10

مسن يشكو تداعيات المرض

صوت وصورة
الدرك يغلق طريق"مودج"
الأحد 17 يناير 2021 - 12:36 3

الدرك يغلق طريق"مودج"

صوت وصورة
إيواء أشخاص دون مأوى
الأحد 17 يناير 2021 - 10:30 8

إيواء أشخاص دون مأوى