روسيات يقبلن على زيت أركان وماء الزهر والغاسول

روسيات يقبلن على زيت أركان وماء الزهر والغاسول
الأربعاء 14 يوليوز 2010 - 13:00


زيت أركان وماء الزهر والغاسول، مواد طبيعية مغربية أصيلة ولجت أفخم صالونات التجميل بموسكو


أضحى استعمال مشتقات حبة اركان وماء الزهر والغاسول امرا مفضلا وعمليا في افخم صالونات التجميل بالعاصمة الروسية موسكو بعد ان ازداد الطلب عليها في الاونة الاخيرة بشكل يلفت النظر، لتدخل بذلك هذه المواد الطبيعية المغربية الاصيلة عالم التجميل من بابه الواسع.


فقد بات امرا عاديا ومالوفا ان تقدم لزبونات صالونات التجميل في موسكو وصفات مشتقة من اركان وماء الزهر والغاسول التي يستوردها رجال اعمال روس ومغاربة من المغرب باعتبارها مواد خاصة وفريدة من نوعها ذات جودة عالية ومفعولها مضمون، وهي مواد تجعل الزبون يقبل عليها دون غيرها من المواد بمجرد ان يجربها اول مرة ويفضلها على كثير من المواد الطبيعية والمصنعة التي شكلت الى عهد قريب المواد التي تقبل عليها زبونات صالونات التجميل الفخمة في موسكو.


وتقول أولغا بوغرببنياك ، صاحبة صالون للتجميل بشارع “تفيرسكايا “القلب النابض للنشاط الخدماتي والتجاري بالعاصمة الروسية وعلى بعد خطوات من الساحة الحمراء الشهيرة ،ان “سر الاقبال المتزايد على مواد التجميل المغربية عامة هو خلوها من المواد المضرة ومحافظتها على طبيعتها واصالتها ونجاعتها التي يثبتها التاريخ والتجربة “،مضيفة ان هذه المواد ” اصبحت علامة متميزة تفضلها الزبونات على غيرها من المواد رغم ان مواد التجميل وغسل وتصفيف الشعر المعروضة في السوق عامة اصبحت في الاونة الاخيرة تتجاوز الاربع مائة “.


وتابعت ان مهنيي صالونات التجميل ” يفضلون استعمال المواد المغربية لاعتبارات عديدة منها اقتصادية ومهنية واحترافية ،من جهة لان هذه المواد مضمون مفعولها ولا شك في النتائج التي يحصل عليها الزبون بعد حصص التجميل ، ومن جهة اخرى كونها تباع باثمنة معقولة جدا قد توازي مواد الشركات الاوروربية المشهورة ، الا ان الفرق في الجودة ولا مجال للمقارنة بينها وبين تلك المواد القادمة من القارة العجوز أومن دول آسيوية التي تضاف اليها مواد مصنعة قد لا ترضي اذواق الزبونات الباحثات عن كل ما هو طبيعي “.


واضافت ان ” تعرف الزبونات على مفعول ماء الزهر وغاسول فاس (كما قالت هي بنفسها ) وزيت اركان على الجلد والشعر لاحتوائها على مواد منعشة كثيرة وعلى انواع من الفيتامينات وكذلك النصح الذي يقدمه الخبراء في مجال التجميل للنساء بخصوص فوائد المواد المستقدمة من المغرب ، يزيد الطلب عليها في سوق التجميل الذي يعرف منافسة شديدة” ،موضحة انه ” ليست هناك مواد يمكن ان تنافس المواد المغربية من حيث


الجودة ، الا ان الاشهار الذي تصرف عليه الملايين من الدولارات يمكن ان يبرز موادا دون اخرى ويكون الحاسم احيانا في بروز مواد على حساب مواد اخرى “.


ورات أولغا بوغرببنياك ان ” المواد الجيدة كمشتقات اركان وماء الزهر والغاسول وان كانت معروفة عالميا في نطاق مجال التجميل، فانها تحتاج الى جهد اخر ليتعرف عليها المستهلك في روسيا الممتدة على ملايين الكيلوميترات وهو مستهلك بطبيعته يبحث دائما على الاجود ” ،مشيرة الى ان ” مواد التجميل المغربية الطبيعية يمكن ان تغزو السوق الروسية في ظرف قياسي خاصة وانها تلائم اذواق الروسيات الباحثات عن اشياء طبيعية تحيي فيهن اصالة المراة وجمالها الطبيعي” .


ومن وجهة نظرها ،قالت لودميلا تروبسكايا ، التي تفوق خبرتها في مجال التجميل 30 سنة وتدير احد صالونات التجميل بشارع “كوتوزوفسكي ” وسط العاصمة ، ان ” اقبال النساء الروسيات على مواد التجميل المغربية وان كان جاء متاخرا بعض الشيء فانه فاق كل التوقعات ويزداد باضطراد بعد ان اكتشفت المستعملات لهذه المواد نجاعتها وجودتها في وقت قياسي لم تنل حظها منه حتى تلك المواد التي نسمع عنها منذ عشرات السنين “،معربة عن املها في ان “يحافظ المنتوج المغربي على اصالتها وطبيعته وان لا يطرا عليه اي تغيير قد يمس بسمعته التي يشتهر بها في كل بلدان العام وحتى تبقى شمعته وهاجة “ . واعتبرت لودميلا تروبسكايا ان ” مواد التجميل العالمية وان كانت تغري من حيث جمالية العرض ووسائل اثارة انتباه المستهلكين والتاثيرات الاشهارية مقارنة مع مواد التجميل المغربية التي تتميز ببساطتها من حيث العرض ومحدودية العروض الاشهارية ، الا ان الفرق واضح عند الاستعمال ،اذ لا مقارنة من حيث الجودة ،فبمجرد ما تستعمل الزبونة المواد المغربية ، تؤكد لودميلا تروبسكايا ، ويتبين لها الفرق من حيث الجودة بين المواد يصبح اقبالها مقتصرا على المغربية منها “.


واضافت ان ” هذه المواد لها مفعول كبير ليس فقط في مجال التجميل وانعاش الجلد والمحافظة على مظهر الشعر ، بل حتى على اهتمام الروس بالسياحة المغربية ” ،موضحة ان ” العديد من زبوناتها زرن المغرب كسائحات بعد اكتشافهن لمواد التجميل المغربية الاصيلة ووقفن على طرق استعمال هذه المواد في المغرب وانبهرن بذلك واعربن عن رغبتهن في ان يرين في روسيا صالونات العرض والتجميل وحمامات مغربية توفر خدمات الدلك على الطريقة المستعملة في المغرب وتقدم فيها مواد تجميل اخرى لم يكتشفها بعد المستهلك الروسي منها المشتقة من الخروب والصبار ونباتات جبلية وغيرها “.


وبالنسبة لسفيطلانا كروفتشوك ،صاحبة محل تجاري لتسويق مواد التجميل الطبيعية باحد الشوارع الرئيسية بموسكو ويدعى ” ياكيمانكا” ،فان ” مواد التجميل المغربية المشتقة من اركان وماء الزهر والغاسول احيى المجتمع الروسي بها ومن خلالها عادات وتقاليد كانت بارزة في حياة الروس حين كانت تستعمل المراة مواد تجميل طبيعية قبل ان تتبدل العادات ويصبح اقبال النساء محدودا على مواد تجميل لماركات عالمية بعد التحولات العميقة التي عرفتها روسيا بداية التسعينيات من القرن الماضي” .


وأشارت في ذات الوقت إلى أن ” ” البقاء للاصلح والافيد ولن يدوم الا استعمال المواد الطبيعية الاصيلة مهما حاولت شركات التجميل التي تستعمل المواد المصنعة ومهما انفقت من اموال في عمليات التعريف والاشهار وجلي انظار المستهلك “.


وأبرزت سفيطلانا كروفتشوك ، التي تفوق تجربتها في المجال 24 سنة ، انها ” بدفاعها عن استعمال المرأة للمواد الطبيعية في التجميل فإنها تدافع عن حق ارتباط الانسان بمحيطه الطبيعي وما تزخر به الطبيعة من أسرار كلها في صالح الانسان” ،معتبرة ، على سبيل المزاح والجد في نفس الوقت كما تقول هي بنفسها ، ان ” تقديمها لمواد طبيعية نافعة كتلك المواد القادمة من المغرب تروم من خلالها الدفاع عن حقوق المرأة في أن تحافظ على مظهرها باستعمال مواد أصيلة لا أن تكون ضحية شراسة شركات الانتاج ومواد لا يمكن لاحد ان يضمن جودتها ، كما ان لا احد يعرف مما تنتج رغم ما يقوله المنتجون الذين لا يهمهم في غالب الاحيان الا الربح واغراء النساء واستغلال سذاجتهن ورغبتيهن الجامحة في اقتناء كل جديد” .


واعربت عن يقينها ان ” المواد المغربية الصالحة للتجميل والعلاج ان نالت حظها في روسيا من التعريف والاشهار على نطاق واسع ستحتل المراتب الاولى من حيث اقبال النساء وصالونات التجميل والمصحات عليها ،شريطة كذلك ان تنظم لقاءات ونداوت علمية دورية تعرف بهذا المنتوج الاصيل ،الذي يجب على مغاربة العالم ،تقول سفيطلانا كروفتشوك ، ان يفتخروا به ويقدموه كمنتوج وطني يعد رمزا من رموز الاصالة المغربية“.


ورأت خبيرة التجميل الروسية ان “شجرة اركان هي شجرة عالمية من منطلق ان لا مثيل لها في العالم ، وهو ما يحتم من وجهة نظر سفيطلانا كروفتشوك ، أن تحميها كل ايادي العالم وتصونها كأيقونة فريدة لان منافعها كثيرة قد تبرز اكثر فاكثر مع المتغيرات السلبية والتي يعرفها العالم وتراجع دور الطبيعة في حياتنا اليومية وتدهور هذه الطبيعة التي شكلت على الدوام داعما اساسيا للانسان ومنقذا له من تقلبات الزمن” .

‫تعليقات الزوار

8
  • جيهان
    الأربعاء 14 يوليوز 2010 - 13:08

    فعلا المواد التجميلية الخام المغربية و كدلك التونسية تلقى اقبالا كبيرا من لدن الغربيين الفضل يرجع وتها و كدك امغاربة القاطنين بالخارج و ما يقومون به من تسويق غير مباشر

  • مو مو السوسي
    الأربعاء 14 يوليوز 2010 - 13:16

    لاوجود لمثيل زيت اركان ولاللغسول في العالم ولاحتى في تونس. ويمكن اضافة الحناء هو الاخر.فالمواد المغربيةوحتى المعروفة منها في بقاع اخرى من العالم تتميز بالجودة.وهدا مايلمسه كل من قام بالتجربة. وهناعلينا ان نشكر الله كثيرا على هذه النعم التي حبا بها المملكة السعيدة.

  • وزاني
    الأربعاء 14 يوليوز 2010 - 13:10

    عند دخولك الحمام توجه الى السخون وادهن جسمك بالخلطةالمكونة من المواد التالية الصابون البلدي الحناء مطحونة والغاسول وادهن جسمك كله واجلس في السخون لمدة 20 د وبعدها شلل جسمك وابدا في الحكان بالكيس ….و بعدهااترك لكم الانطباعات وترحمو على الوزاني للاشارة فالخلطة كانت تستعملها جدتي الحقوق خصها تكون مضمونه لامي زهرة الله يرحمها

  • باراك اوباما
    الأربعاء 14 يوليوز 2010 - 13:04

    لهدا السبب ارتفعت اثمنة زيت الاركان
    اظن قد وصلت الى 100 درهم للتر
    لعgوبة لزيت العود و املوا ايضا
    باش نبقوا نكلوا غير الفرماج والزبدة بحالهوم
    لا حول ولا قوة الا بالله

  • مغربية أصيلة
    الأربعاء 14 يوليوز 2010 - 13:18

    في الحقيقة لايوجد أفضل من المواد الطبيعية في التجميل خصوصا مادة الغاسول فهو جيد جدا للبشرة.

  • الهبيل
    الأربعاء 14 يوليوز 2010 - 13:14

    اركان راه مزيان لمعدة هههههههههه

  • fvr
    الأربعاء 14 يوليوز 2010 - 13:12

    argan the best gold in the world

  • مواطن يؤدي الضرائب
    الأربعاء 14 يوليوز 2010 - 13:02

    كنت مارا في السويقة…..واستوقفني منظر سائحتان اسبانيتان….كبيرتين في السن…..تسألان العطار عن ماء الورد…..ويبدو أنهما يعرفان جيدا خصائص ماء الورد…
    هنا في المغرب….كنوز وخلطات شعبية أوما يعرف بوصفات الجدة…تحتاج للتعريف واخضاعها للبحث العلمي ….لاستخلاص مكوناتها الطبيعية….وأوجه استعمالاتها….فهي توارتت عبر أجيال….وبهذا الكم الهائل من الخبرات….فهي تنفع ولا تضر….عكس المنتجات الغربية….التي تلحق اضرارا بالجسم….بعد طول استعمال.
    الزعفران الحر المغربي ‘تارودانت’
    ماء الزهر ‘قلعة مكونة’
    الصابون البلدي وهو من الفيتور
    الغاسول البلدي
    العكر الفاسي
    الشيح والدغموس….
    الملحة الحية وهي معدنية
    ملح معدني فريد من نوعه….ولا يعرفه الكثير من المغاربة لانه يصدر الى الخارج….ذو مذاق لذبذ جدا في الطبخ.
    العز للمغرب وللمغاربة.

صوت وصورة
مطالب بفتح محطة ولاد زيان
الأربعاء 20 يناير 2021 - 15:33 1

مطالب بفتح محطة ولاد زيان

صوت وصورة
منع احتجاج موظفي التعليم
الأربعاء 20 يناير 2021 - 13:32

منع احتجاج موظفي التعليم

صوت وصورة
أسر تناشد الملك محمد السادس
الأربعاء 20 يناير 2021 - 10:59 5

أسر تناشد الملك محمد السادس

صوت وصورة
"قرية دافئة" لإيواء المشردين
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 22:30 5

"قرية دافئة" لإيواء المشردين

صوت وصورة
فن بأعواد الآيس كريم
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 21:40 1

فن بأعواد الآيس كريم

صوت وصورة
مشاكل دوار  آيت منصور
الثلاثاء 19 يناير 2021 - 18:33 1

مشاكل دوار آيت منصور