زعيم البوليساريو يخطب ود موريتانيا بعد تدخل المغرب في "الكركرات"

زعيم البوليساريو يخطب ود موريتانيا بعد تدخل المغرب في "الكركرات"
الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:00

بعد انتظار منذ الجمعة الماضي، استقبل الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني، اليوم الإثنين بالقصر الرئاسي في نواكشوط، من يسمى “وزير خارجية البوليساريو”، حاملاً رسالة من “كبير الانفصاليين”، إبراهيم غالي.

وكان القيادي في التنظيم الانفصالي محمد سالم السالك حل قبل ثلاثة أيام بالجارة الجنوبية للمملكة من أجل عقد لقاء مع المسؤولين الموريتانيين، لكنه ظل ينتظر إلى غاية اليوم الإثنين لتسليم رسالة إلى الرئيس الموريتاني.

وذكرت مصادر موريتانية أن استقبال وفد البوليساريو بالقصر الرئاسي كان “باردا”، بعد الأضرار التي تسبب فيها التنظيم الانفصالي لموريتانيا من خلال عرقلة حركة السير بمعبر الكركرات ومنع وصول المواد الغذائية إلى الأسواق الموريتانية.

وشكر القيادي الانفصالي، في تصريح لوسائل الإعلام الموريتانية الرسمية، الرئيس الغزواني على استقباله، مشيرا إلى أن الرسالة التي سلمها له تتعلق بـ”آخر تطورات القضية الصحراوية” وبـ”العلاقات الثنائية”.

ولم تتفاعل الأوساط الموريتانية مع استقبال الرئيس الغزواني لوفد جبهة البوليساريو، وهو ما يعكس تحولاً جديداً لدى الرأي العام الموريتاني، الذي كان قد انتقد في سابقة هي الأولى من نوعها التنظيم الانفصالي بعد قطع معبر الكركرات.

وكانت مصادر دبلوماسية كذبت الأخبار التي تروجها منابر إعلام انفصالية بين الفينة والأخرى حول توجه موريتانيا إلى إغلاق المعبر من جهتها، وأكدت أن الجانب الموريتاني قرر أن يجعل المنطقة عسكرية لتأمينها جيدا، وهو بمثابة صفعة للانفصاليين.

المصادر ذاتها أكدت لهسبريس أن الإجراءات المغربية بالكركرات جرت بالاتفاق مع الجانب الموريتاني، مضيفة أن المغرب سيقوم بتعبيد الطريق وربطها مع الجانب الموريتاني، بموافقة نواكشوط، بحوالي 4 كيلومترات، لتسهيل عملية عبور الشاحنات.

وكان الملك محمد السادس أجرى اتصالا هاتفيا، يوم الجمعة من الأسبوع الماضي، مع رئيس الجمهورية الإسلامية الموريتانية محمد ولد الشيخ الغزواني.

وخلال هذا الاتصال عبر قائدا البلدين عن “ارتياحهما الكبير للتطور المتسارع الذي تعرفه مسيرة التعاون الثنائي، والرغبة الكبيرة في تعزيزها والرقي بها، بما يتيح تعميق هذا التعاون بين البلدين الجارين وتوسيع آفاقه وتنويع مجالاته”.

وقال الدكتور محمد الخليفة، الأستاذ الجامعي بالمدرسة العليا متعددة التقنيات بموريتانيا، إن نواكشوط “تتطلع إلى تطوير علاقاتها الإستراتيجية مع المملكة المغربية الشقيقة، وترحب بجلالة الملك محمد السادس ضيفا عزيزا في بلده الثاني”.

وأضاف الخليفة في مقال توصلت به هسبريس، على ضوء زيارة الملك محمد السادس المرتقبة إلى موريتانيا: “نحن نعيش في عهد التحالفات والتكتلات الإقليمية والدولية بمقاربة رابح- رابح، الجميع رابح. لقد فشلت كل المقاربات التي تعمل على تغذية النزعات الانفصالية والتشرذم بين الشعوب”.

‫تعليقات الزوار

77
  • عزيز
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:10

    يوم كانت موريطانيا في بداية تكوين دولتها الوطنية، كان بإمكان البوليزاريو بدعم من القذافي والجزائر والاتحاد السوفياتي من تهديد والانتصار عسكريا على الدولة الوليدة. أما الآن فموريطانيا قادرة على الدفاع عن حدودها ضد المرتزقة وبإمكانها أن تكون أكثر قوة بالتعاون مع المغرب.

  • متابع
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:11

    البوليزاريو تصارع الموت متى ستصلى صلاة الجنازة؟

  • أبو بكر
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:16

    ستبدي لنا الايام حقيقة الموقف الموريطاني. أما الان فالوضع مايزال غامضا إن لم نقل دون تغيير يذكر.
    العسكر الموريطاني لا ثقة في ولاءه و لا في عهوده. و في حالة الاشتباك هناك احتمال كبير أن يساعد الملشيات الانفصالية و لو في الخفاء.
    فعلى القوات المغربية اليقظة و الحذر .

  • ابن الشاهد
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:16

    على موريطانيا ان تراجع أوراقها جيدا في علاقتها بالمملكة المغربية وعلاقتها بقطاع الطرق فإما مع رابح رابح… او خاسر خاسر.. فكيف يعقل استقبال موريطانيا للعصابة التي كانت في الأمس تقطع تدفق المسافرين والسلع إلى بلادها….

  • rachid
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:19

    المغرب يمتلك سلاح قوي وفتاك القوة الناعمة ـ الاقتصادـ

  • Mounir
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:21

    ان في الاتحاد قوة.. عاش الإخوان الموريتانيون و لا عاش من خان الأمانة و خان عهد الله.

  • مغربي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:22

    ماذا تستفيد موريتانيا من هذه الرسائل سوى الكلام الفارغ موريتانيا تريد ان تغذي شعبها و تستفيد من المغرب الذي يملأ اسواقها بكل انواع المنتوجات موريتانيا عاقت راكم تكبو الما فالرملة

  • Akkawi
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:23

    يجب تكتيف الجهود والتصدي للأعداء أينما حلوا وارتحلوا، فلا داعي للتخادل والإطمئنان، بل على الدبلوماسية المغربية زيارة موريطانيا والإتصال والتواصل وعدم الإتكالية على حسن الجوار وتعبيد طريق الكركرات فقط .

  • MedAli
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:23

    يجب تأمين المنطقة عسكريا و تعبيد 5 كيلوميترات الباقية . ب التنسيق مع الجانب ااموريتاني. اما البوليزريو و الجزائر فيصح فبهم قول من يقول" مايفعلو خير ما يوافقو عليه."

  • كاري حنكو
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:23

    صراحة لا أثق في إزدواجية المعايير لذى السلطات الموريتانية. فهم يتعاملون مع المغرب وكأنه طفل صغير يحاولون الإبتسامة في وجهه والتظاهر له بأنه سيتم تلبية مطالبهم بينما وراء الكواليس فتحاك أشياء أخرى.
    هههه…ما معنى أن يتقبل الرئيس هذا المسؤول ويتم تبرير ذلك بأن الإستقلال تمّ ببرودة ؟ المهم هو أن الإستقلال قد تمّ سواء ببرودة أم بسخونة أم غير ذلك فكيف يتم الإستخفاف بعقول المغاربة ؟ ألم يكن بإمكان موريتانيا أن تتسلم الرسالة عبر وزير خارجيتها مثلا أو مسؤولا أدنى مستوى مثلا ؟
    إنه الضحك على الذقون.
    نريد سياسة واضحة من الأشياء الموريتانيين : فإما معنا أو ضدنا أمّا أن يستغفلونا بمسألة الحياد فتلك نكتة لأن موريتانيا تعترف بالجمهورية الوهمية فأين هو الحياد بعد هذا الإعتراف ؟ الإعتراف بكيان وهمي يعني استباق حتى قرارات مجلس الأمن لأن مجلس الأمن المخول الحصري بإيجاد الحل لم يفت أبدا بانفصال الصحراء عن المغرب وتشكيل جمهورية فكيف تقول موريتانيا أنها محايدة؟
    سحب الإعتراف هو أقل ما يمكن فعله لتأكيد حيادية موريتانيا الفعلية.

  • maroc
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:29

    اقسم بالله الملك محمد السادس نعم الرجال ولا نزكي أحد هذا رئيي فمنذ توليه العرش لم نسمع منه إلا الكلام الطيب بل بطيبوبته نزل إلى الشارع و إلتقى بعامة الناس ودائما يمد يده إلى الجيران ويقترب منهم وجميع رؤساء وملوك العالم يحترمونه لطيبوبته
    حفظه الله وحفظ الله المغرب ديما صحراء مغربية

  • شطو ميمون
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:30

    تم اللقاء ولا نعرف ما دار فيه وهو استقبال رسمي من رئيس الدولة لرئيس البوليساريو وتم استقباله كوزير للخارجية اما الاستقبال كان باردا ساخنا فهذا ليس مهما المهم ما هي نتائجه وكيف تفاعل الموريتانيون الرسميون معه ،لذا الرجاء التعرص للموضوع بجدية اكثر وافادة القراء بالنقاط المحتمل عرضها على الرئيس الموريتاني اما انه انتظر من الجمعة الى اليوم فهذا شأن آخر لا علاقة له بالازمة ،ولو اراد الموريتانيون عدم استقباله لمٓ تم التحضير له واخذ موعد مع الرئيس
    موريتانيا لحد الساعة هي من تمملك القرار في يده حيث الجميع يتودد لها سواء المغرب او البوليساريو او الجزائر وهي اليوم جالسة في منصة وتحمل مطرقة من خشب وتقول من يدفع اكثر يعني كل شيئ عندها بالمزاد العلني ،فهي لم تعد تلك. الدولة الضعيفة التي كان الجميع يتجنى ويهكم عليها البعض يصفهم بالرعاة وبعضهم الاخر يقول موريتانيا كانت تابعة لنا ،الوضع تغير تماما واي موقف منها مغاير لموقفها الحالي قد يحدث تغييرا جذريا في المنطقة

  • Observateur
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:31

    مما لا شك فيه, النظام الجزائري يعمل على تغذية النزعات الانفصالية والتشرذم بين الشعوب. تطوير موريتانيا لعلاقاتها الإستراتيجية مع المملكة المغربية سيوصلها إلى بر الأمان. التعاون المغربي الموريتاني سيكون مفتاحا للخير لهما وللجزائر ولكل الدول المغاربية

  • متتبع متتبع
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:31

    على المغرب أن ينسى شيء اسمه موريتانيا ويبني ميناء كبير في السنغال ويقوم بربطه بمناء الداخلة ويترك موريتانيا دولة جائعة تتكل على الجزائر وبذلك يضرب عصفوريين بحجرة واحد ة يخلق للجزائر ثقل آخر يأتي على ما يتبقى من الميزانية الجزائر ية ويربح الوقت مع شركائه الأفارقة

  • ben lebsir ahmed
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:34

    لابد من المغرب ملكا وشعبا وحكومتا وكل الوطنيين ان نقف مع الدولة وسياسة ملكنا ولا نتراجع الى الوراء لابد من استغلال الوقت بسرعة ولا لتراجع والله هده فرصة كبيرة سياسيا واقتصاديا لابد من استغلالها بقوة ولاتترك المغرب اي فرصة لهم لانهم يعيشون ازمة كبيرة بينهم وبين مساعدهم ومكونهم والعالم اصبح يعرف الحقيقة انها فرصة كبيرة لتصبح كركرات خارج المنطعة مونيرسوا لابد السيطرة عليه قبل نهاية العام كاملا ولابد من زيادة القنصليات والاستعداد لكل طارئ مهما كان

  • موريتانيا والبوليزاريو
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:35

    هل يتخلى الرئيس الموريتاني عن البوليزاريو (( وهنا لم أقل سحب الاعتراف )) ويتعامل مع المغرب في صفقة رابح رابح ؟؟؟؛ خصوصا والزيارة المرتقبة لجلالة الملك لموريتانيا لضخ دم جديد للعلاقات بين المملكة المغربية والجمهورية الموريتانية، ،،،و كيف ستتعامل موريتانيا مع الجزائر التي تنتظر نتائج الزيارة الملكية لبلد شنقيط؟ ؟؟؟؟

  • Brahim
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:38

    الاتحاد قوة .الاتحاد قوة الله يحفضكم جميعا

  • اطلسي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:39

    يجب تطبيق مقولة الرءيس بوش الابن. اما معي. او ضدي. فموريتان يجب عليها الخروج من الغموض يا اما مع المغرب يا اما مع عصابة قطاع الطرق. وانتهينا لاننا نكره ازدواجية الموقف كفى

  • نورالدين طلحة
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:39

    المغرب تاريخيا و حاضرا و مستقبلا باذن الله كان وما زال و سيضل قوة اقليمية رغم انف من يريدون اضعافه، فالمغرب قوي بابناءه الذين ينبدون خلافاتهم في المحن و قضاياه الوطنية و قضايا الامة الاسلامية. بخلاصة هذا هو المغرب. نسال الله العلي القدير ان يهدينا الى سواء السبيل وان يجمع شتات الامة.

  • عبدو.رحيم
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:43

    على الاستخبارات العسكرية ان تعرف ما يدور في رؤوس هؤلاء خاصة و أن الجيش المغربي اصبح على مرمى حجر من اراضي موريتانيا .لا ثقة في العسكر خاصة و قرات خبرا اخر ان موريتانيا لها تحفظات على الجدار الأمني الجديد الذي يلامس الأراضي الموريتاتية و كذلك حول دخول قوات عسكرية مغربية لمدينة الكويرة و العسكرة قرب ثكنة للجيش الموريتاني بالكويرة

  • minnesota Minneapolis
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:45

    رؤساء والمسؤولين الموريتانيين يخافون من الانتقام والانقلابات عليهم من طرف العسكر الجزائري الخبيث ويخافون من عصابات البوليساريو الإرهابي الكافر عند. تقربهم من المغرب لعنهم الله في الدنيا والآخرة لو كانت موريتانيا قوية لم تجرٱ عسكر الجنيرالات الاقتراب منهم

  • العصامي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:45

    التردد في استقبال الانفصاليين ثم تنظيم استقبال بارد هي رسالة موريتانيا للانفصاليين وللمغرب، فمن جهة تقول للإنفصاليين لقد سببتم اضرارا لموريتانيا من خلال اعمالكم التخريبية ومن جهة أخرى تحاول الضغط على المغرب لحثها على مزيد من التقارب وخلق شركات تنعكس ايجابا على الاقتصاد الموريتاني…..وعموما تظل الفرصة سانحة امام المغرب موريتانيا لفتح صفحة جديدة في علاقات البلدين وتعميقها بما يخدم الشعبين معا، لا سيما في ظل خبرة المغرب وتمرسه في عدد من المجالات والميادين.

  • رزين
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:45

    استقبال بارد او ساخن المهم ان الاستقبال وقع و في القصر الرئاسي و هذا تأكيد و تجديد الدعم للشردمة من طرف موريتانيا كالعادة. لماذا نشغل بالنا بموريتانيا و نستجدي ودها دائما ؟ علما انها لا عهد ولا ود و لا ميثاق لها و هي من اعترفت بالجمهورية الوهمية. نحن في وضع قوة و في صحرائنا و من المفروض ان لا نغازل احدا.

  • طه العامري
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:46

    موريتانيا لن يحصل منها المغرب ما يسعى اليه فيما يخص البوليساريو والصحراء ، لأن الجزائر دائما في الطريق ، والتراسل بين غالي والغزواني
    خير دليل .هذا غذا لم تتحول الأرض الموؤيتانية الى ساحة خلقية للبوليساريو
    ضد المغرب .

  • BRAHIM LUX
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:48

    موريطانيا تلعب على حبلين مشي هي هدي المرة الاولى..
    انا تقتي الكاملة في دولة اسرائيل الصديقة،كل قنواتها تبث خريطة بلدي الحبيب كاملة مكمولة..
    واقفين معانا واللوبي اليهودي قايم بشغل كبير في امريكا..
    المغرب يجب ام يحدوا حدوا البحرين والامارات والسودان تطبيع العلاقات.
    اما هاد.عربان مكاين تقة كلهم خاينيين..
    اكبر خونة هم الفلسطنيين الذين وقفوا مع بوليزبال .
    يجب ترك رىاسة القدس لهم..
    كل واحد ينش على كبالتوا..
    عاش المغرب عاش الشعب والصحراءمغربية.

  • وحدوي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:51

    موقف موريتانيا فيه ضبابية وعليها ان تختار بين بلد يتبنى الاقتصاد والتبادل التجاري وتقاسم الخيرات وبلد الجزائر اللدي لا يتبنى سوى المقربة الحربية والشقاق والفتنة ضد الجيران وضد حاى شعبه .

  • fahd
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:55

    هدا الإستقبال ورقة رابحة للمغرب وورقة خاسرة لموريتانيا، وغدا ننتظر إلغاء الزيارة الملكية لدولة موريتانيا

  • التهامي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 21:59

    استقبال موفد البوليزاريو من طرف رئيس الدولة الموريتانية له دلالته السياسية بامتياز ..فلا معنى للقول ان الاستقبال كان باردا أو بقي ينتظر ثلاثة أيام.
    علينا أن نكون حذرين من موريطانيا فهي بلد يعترف رسميا بالشرذمة الصحراوية وتدعي انها محايدة..
    ان موريطانيا بجانب الصعاليك ولا ثقة في العسكر الموريطاني.
    فلماذا لا يتم الاكتفاء باستقبال الموفد من طرف عضو في الحكومة فقط .
    أنتم عرفوه باستقبال من طرف رئيس الدولة.
    اعانك الله يا مغربنا على أعدائك من كل جانب.

  • Fethi
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:00

    موريتانيا تعترف بجبهة البوليساريو منذ خسارتها في حرب الصحراء آنذاك فرضت عليها الجزاءر و ليبيا اتفاقية سلام مع الكيان الانفصالي بعد الانقلاب على ولد دادة و تنصيب رءيس ولد هيدالية و كان تابعا للبوليساريو…..المهم هو ان المملكة المغربية ربحت آنذاك الارض و طردت المرتزقة و كبرانات الجزاءر من منطقة واد الذهب المغربية…لهذا يجب ان نساعد موريتانيا مستقبلا التخلص من ضغوطات البوليساريو ومن وراءها دولة الفقاقير…زيارة ولد السالك لنواكشوط ماهي الا رقصة الديك المذبوح جاءت بعد اتصال جلالة الملك بفخامة ولد الغزواني..وتعتبر هذه الزيارة تشويشا على التنسيق المغربي الموريتاني المستقبلي الذي سوف يكون الضربة القاضية لمرتزقة البوليسايو و اسيادهم في دولة الكابرانات و الفقاقير

  • fahd
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:00

    هدا الإستقبال هو بمتابة استفزاز ومساومة للمغرب

  • ولد حميدو
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:00

    موريطانيا منافقة فهل رءيس دولة يستقبل ما يسمى وزيرا للخارجية فهدا يدل بان الدولة الوهمية احسن من موريطانيا فهل هو وزير امريكي حتى يستقبل من اعلى مستوى

  • حماد
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:03

    لا أفهم كثير في البروتوكول الديبلموسي و لكن أظن بأن طريقة جلوس الضيف أمام الرئيس بغير موؤدبة خصوصا أن هدا الدي يسمونه وزير خارجية دوويلة وهمية تتكون من 000 60 نسمة لا نعرف أصلهم

  • Nassim
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:04

    اذا كان هناك اندماج اقتصادي مغاربي بين دولتين من دول المغرب الكبير فالاقرب و القابل للتحقيق فعليا هو بين المغرب و موريتانيا لأن كل المؤشرات و الحركية التجارية موجودة و في تزايد مستمر و تصل حتى دول افريقيا الغربية جنوب الصحراء و موريتانيا تدرك ذلك و تستفيد من هذه الحركية التجارية المنظمة و اقتصادها انتعش كثيرا منها و أصبح مرتبط فعليا بها. لذلك اضن ان السياسة الخارجية الموريتانية حاليا ليست كما كانت قبل في يخص دول الجوار و إن لم تعلن عن ذلك جهرا.
    اما البوليزبال فقد أصبحوا عند أغلب الدول الإفريقية بلاء ابتلوا به و يتمنون زواله في أقرب الآجال.

  • العايق الفايق
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:04

    موريتانيا تعلم جيدا ان الصحراء مغربية وان مصلحتها مع المغرب انما متخوفة من عسكر الجزاءر لانها تعلم علم اليقين ان الجزاءر دولة مارقة و تجيد المناورة واثارة الفتن والضعينة بين الاشقاء .اللهم اجعل كيدهم في نحرهم واحفظ المملكة الشريفة بما حفظت به الدكر الحكيم

  • سعد
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:04

    موريتانيا يجب ان تحسم امرها و تختار تموقعها قبل فوات الاوان فالمغرب لا يوجد في موقع ضعف .فحدوده مؤمنة و محصنة و الطريق الى افرقيا الغربية سينطلق من ميناء الداخلة العملاق وصولا الى دكار و غامبيا و ابيدجان و الغابون و الى اي بلد افريقي ..

  • محمد
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:09

    1 لقد احسن الجيش الملكي حين تدخل في الكركرات
    2 سياسة المغرب حاليا ناجحة وعليها ان تستمر
    3 يجب على المغرب بناء ميناء ف الداخلة ويعطى الصفقة سواء روسيا او الصين او حتى امريكا
    4 شد الحبل مع موريطانيا اما معنا او ضدنا

  • علي 18
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:11

    ما دامت مترددة يجب استغلال مورتانيا لتركع للمغرب حاليا ومستقبلا، كيف؟ بعقد اتفاقيات شراكة مثلا في استغلال بحرها كما تفعل اوروبا معنا، او شراء خط بحري من لكويرة الى السينغال تحسبا لأي طارئ ، كما يجب خلق مناء ضخم في مدينة لكويرة وتنميتها . هكذا نكون قد عززنا وجودنا هناك

  • سعيد بن سعيد
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:12

    استقبال الرئيس الموريطاني لممثل شرذمة البوليساريون أمر محمود من وجهة النظر الدبلوماسيةن للإصغاء لوجهة نظر متشوفة للحل ليس إلا. والرسالة مجرد إنشاء أدبي مصاغ في قالب حكائي، يتوسل فيه الطرف الضعيف من الوسيط الموريطانين أن يلتمس من جلالة ملك المغرب غداة زيارته المرتقبة، السماح والعفو عند المقدرة، والتوبة لتقبل إيجاد حل مناسب لهم بعد ورطتهم، وإحياء شعار إن الوطن غفور رحيم لرجوعهم لوطنهم الأصلي وانتشالهم من مغامرتهم والمغررين بهم.

  • katy
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:16

    la mauritanie a bien compris que sans le Maroc , elle crevera de faim et de misère. j espère que quand le nouveau port de dakhla soit fini et c est le Maroc qui fermera ses frontières avec la mauritanie pour lui donner une bonne leçon.

  • الملالي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:20

    مادام هناك استقبال في القصر الرئاسي وتسليم رسالة من كبير الانفصاليين إلى الرئيس الموريطانيين فهذا خير ذليل على العلاقة الوطيدة بين الانفصاليين والموريطانيين. نقول لإخواننا الموريطانيين عن تصرفاتهم هاته بأن المغاربة ليسوا ببلذاء حتى هذه الدرجة. فإما انت معي أو ضدي.

  • ايمداحن الحسن
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:23

    موريتانيا بلد عزيز على جميع المغاربة فلتحيا الصداقة المغربية الموريتانية…بالوحدة نحقق الرفاهية لشعوبنا.

  • عبدالكريم بوشيخي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:26

    نكسة الكركرات كشفت عزلة النظام الجزائري و تابعه مليشيات البوليساريو الارهابية و المنبوذ دائما يبحث عن الاضواء ليغطي على عزلته لذالك قام هذا المرتزق بعد توسلات و تدخل جنيرالات الجزائر باستجداء فخامة الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني ليخصص له استقبال ليس له معنى و لا قيمة و لا فائدة بعد سيطرة الجيش المغربي على معبر الكركرات و انهاء الاستفزازات المتكررة الى الابد و اعتقد ان الهدف من الزيارة و الاستقبال الباردفي القصر الرئاسي بعد انتظار طويل هو البحث عن التقاط صورة مع فخامة الرئيس الموريتاني و ليس شيئا اخر لترويجها في مخيمات تندوف و في وسائل اعلام النظام الجزائري لتخفف من عزلتهم و تلملم جراحهم التي سببتها لهم غزوة الجمعة 13 نونبر 2020 فما يهم الشعب الموريتاني و قيادته الحكيمة هو الاستفادة من معبر الكركرات الذي اصبح مؤمنا و هم ينتظرون زيارة جلالة الملك بفارغ الصبر او زيارة رئيسهم الى بلده الثاني لفتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقات بين البلدين الشقيقين عنوانها الاستثمار في الصناعة و الفلاحة و المعادن و الصيد البحري و البنية التحتية و خلق فرص للشباب العاطل اما اصحاب الدسائس و المؤامرات انتهى عهدهم

  • Aziz
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:26

    تبون في حالة صحية سيئة جداً، و صراع الأجنحة على أشده بين الجينرالات و الأيام القليلة القادمة قد تقلب البلاد رئيسا على عقب.

  • سعيد الألفة
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:40

    الى متتبع متتبع.
    احسنت..اتفق معك وخلصت علي ما كنت أود أن اقوله. فدولة السينيغال دولة محورية و صديقة مخلصة منذ عقود: ليوبولد سيضاسينغور و عبدو ضيوف و عبدو الله واد الى الرئيس الحالي ماكيسال..
    اما موريتانيا فمنذ نشأة بوزبال وهي تبدي تواطؤا مبطنا بحياد مصر بمصالح دولتنا العزيزة وخير دليل هو تقاعسها و " عرقلتها " بشكل ملتو لمشروع خط الانابيب البترولية كازوديك غرب افريقا نحو اوروبا عبر المغرب ..في عهد عبد العزيز الموريتاني الخادم لعبد العزبز المراكشي صنيع عبد العزيز الدزايري..
    هذه فرصة حاكم شنكيط لكي يتصالح مع نفسه و مع التاريخ..
    خطوة صغيرة منه لإصلاح ما أفسده سابقه..

  • محمد
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:42

    ذهبت الى موريطانيا في زيارة عمل، و اثناء تنقلاتي في نواكشوط التي تعد مدينة جد صغيرة بدون بنية تحتية مشرفة لاحظت راية البوليزاريو فوق مبنى ، و انتابني بعض الاسف لهذا البلد لان مواطنو موريطانيا شعب مثقف و محترم و انساني و يحب المغرب و المغاربة لان معاملتنا في المطار و الفندق و وسائل التنقل كانت متميزة، تحية للشعب الموريطاني و الله يهدي حكامها لاجل مصلحتهم اما المغرب فهو بلد كبير يرحب بمن اراد السلام و يصبح اسدا لمن اراد الدخول و الخروج في الكلام

  • رشيد
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:50

    عيييييينا من نفاق الجيران.
    لاحول ولا قوة الا بالله.
    الله يهديهم الشعوب زايدة للقدام وجيرانا كيجرونا نرجعوا للور.

  • محمود المغربي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 22:55

    ليس من مصلحة موريتانيا أن يقفل المعبر الذي يربط بينها و بين المغرب لأن في ذلك ضرر كبير باقتصادها و انتقاص من سيادتها و جاذبيتها أيضا كصلة وصل بين أوروبا و إفريقيا عبر المغرب، ولا أظن أن موريتانيا ستقبل بأن تغلق الأبواب على نفسها رغم الضغوط الجزائرية الممارسة عليها.

  • مغربي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 23:04

    الدول التي تحترم نفسها وتحترم القانون الدولي تحدوا حدو الامم المتحدة
    هل الامم المتحدة تعترف بدولة البوليساريو؛ طبعا قطعا لا
    اذا لماذا لا تصطف موريتانيا مع الامم المتحدة؟
    بقرارها الاعتراف بالبوليساريو كدولة ؛ هذا يدل على انها خارج صف الدول المحترمة والواقعية
    وعذرها بالخوف من الجزاير ؛ هذا عذر غير مقبول وستظل الاخيرة والبوليساريو تستغله لصالحهم
    نحن في سنة 2020 لقد مضى زمن الخوف ايها الموريتانيون ؛استيقظوا بارك من الذل والعار
    اما المغرب فهو في صحراءه بكم او بدونكم وهو قادر على مواجهة اي خطر بالاعتماد على الله ونفسه

  • med
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 23:13

    إن ساندتنا مورتانيا وعرفت بحق الجار فالمغرب مغربها وموريتانيا المغاربة نأكل من يأكل ويأكلون من مانأكل ونعيش في محبة دائمة وتبادل الزيارات والسياحة بيننا ،ولكن العدو دائما يدخل بيننا بأوساخه ويأزم الأوضاع لأكثر من خمسين عاما ومع عدد من الدول ،الحمد لله على نعمة انخفاض أسعار النفط، لأن أموال شعب العدو كانت تعطى كرشوة لعدد من الدول الإعتراف بالمرتزقة وحرمت شعبها من التقدم والإمارات والسعودية قطر والكويت والبحرين هذه الدول العربية نفتخر بتقدم بلدانهم من صحراء إلى دول متقدمة في العالم أما عدونا يراقبنا في الشادة والفادة إلى توقف قطاره في الخلاء وحرم شعبه ،ولكن هذا العدو فطن شعبه فالويل من شعبه فاق من سباته وسينتصر ويتوحد شمال إفريقيا مع المغرب من طنجة حتى الكويرة ونعيش في سلام رابح رابح خمس دول في واحدة بملك عظيم ورئساء في المستوى العالي ،وهذا ما اتمناه وبتوفيق من الله

  • رحالة
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 23:17

    واهم من يعتقد ان موريتانيا ستسحب اعترافها بهذه البساطة كفانا سذاجة كان دبلوماسيتنا ستصنع المعجزات بين ليلة وضحاها نحن بصدد مشكل عمر نصف قرن بسبب تسامح وتسرع في اصدار النوايا الحسنة اما آن لنا ان نعيش بواقعية دون احلام وردية اننا نعيش وسط الأعـــــــــــــداء

  • حسان محمد
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 23:19

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، من خلال 5 سنوات عاشرت فيها الموريتانين في الغربة، اغلبهم أهل شقاق ونفاق، مايمكن تيق فيه واخا دوز فيه من الخير كد زغب راسك، واللهم اغفر لنا أن اسأنا الظن،

  • عامر
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 23:31

    موريتانيا تلعب على الحبلين اعتقد انه من الجيد تركها للجزائر قليلا حتى تتعلم شيئاً من الادب

  • احمد المغربي
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 23:41

    شكرا اخواني واخواتي جميعا على تدخلاتكم وغيوركم على بلدكم الحبيب المغرب احسنتم كما اؤكد لكم ان موريطانيا بين نارين نار الخوف من شرذمة الجزائر والبوزبال من جهة ومصلحتها الاقتصادية مع المغرب من جعة اخرى فلو ان المغرب ائتمنها من ذلك الخوف ليدافغ عنها ما ترددت باتباع مصلحتها مع المغرب والسلام.

  • الناقد
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 23:42

    تعتقد العصابة الحاكمة في الجزائر ان موريطانيا مازالت قاصرا ويفرضون وصاية عليها ويستعملون التهديد والوعيد ان هي تقربت من المغرب, او المر وك كما يسميه قليلي الادب والاحترام في قصر المرادية. مازالت عقليتهم لم تبارح فترة الحرب الباردة والاتحاد السوفياتي. موريطانيا دولة محترمة وتستطيع ان تقول لا لتحرش الجينرالات الفاشلين بها.

  • طاير الفينيق
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 23:42

    موقف موريتانيا من قضية الصحراء كان موقفا عداءيا منذ سنين ولا زال…..الملك والشعب يعرفان ذلك لكننا لن نستمر في ابتلاع الاسباب الواهية التي لطالما ترددها موريتانيا…. لابد لامور ان تتضح ولن نقبل أن نتعامل مع دولة تعادي وحدتنا الترابية وتبتسم في وجوهنا يجب تهيئة كل موانىء الصحراء المغربية حتى نصبح أكثر حرية في اختياراتنا الاقتصادية انذاك سنقوم بعملية فرز الأوراق من يستحق الأولوية ومن لايستحق اصلا التعامل معها

  • أمينة
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 23:44

    ياااااااربي يمتا غيييير يتحل هاد المشكل والله حيث هادشي طول بزاااف ياااربي يحفظ بلادي المغرب و يجعلها بلدا آمنة من هاد الجماعة دالإرهابيين

  • Adil
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 23:45

    ليستمر بذلك النفاق الموريتاني، ابتسامة في وجه المغرب وعشرة في وجه البوليزاريو وسمع وطاعة لقصر المرضاية. احتراما للمكالمة الهاتفية مع ملك المغرب كان على موريتانيا في الوقت الراهن أن لا تستقبل الجماعة الإرهابية التي هي تعتفر بها أصلا. لا ينفع في هذا الوقت سوى القوة، فرض الوجود بالقوة وبعدها إما أن تكون معي أو أن تكون ضدي وإن كنت ضدي فانتظر غضبي

  • Saad164
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 00:01

    Le Maroc déclara la guerre nommée Bataille d’Isly en 1844 à la France pour empêcher que la France ne colonise l'Algérie en dépit du traité de Tafna en 1837. Cette guerre a été dirigée par Mouly Mohammed (sultan Mohammed IV) fils du sultan Mouly Abderhmane, encore jeune et n’a pas d’expérience suffisant dans ce type de bataille
    Bilan : 800/25000 cavaliers Marocains tués contre 27/11000 seulement pour la France. Tous les canons, les armes et les équipements du Maroc employés dans cette bataille sont détruits ou pris par la France aussi, les navires français ont bombardé les villes, Oujda, Tanger, Essaouira

  • افران الاطلس
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 00:32

    كل ذلك من اخطأ المغرب في الزمن القديم لولا انه قال ان موريطنيا كلها اراضي مغربية لوقعنا في هذا النزاع حول الحراء المغربية ولا بما يسمى الان "البوليساريو"

  • hamouda
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 00:33

    وكم اغرقه بالرسائل
    مذا استفادت موريتان من ذلك لاشيء
    وقد بعث برسالة
    وقد جاءه محملا برسالة
    رسالة شفهية
    رسالة مكتوبة
    اتصال هاتفي
    مبعوث
    الخ الخ الخ
    والنتيجة والو
    حدودنا على موريتان
    والقنصليات تفتح
    هذا ربح على الأرض

  • ولد حميدو
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 00:43

    يجب ان لا ننخدع فلو تاكدت موريطانيا بان الجزاءر ستواصل تزويدها بالخضر و الفواكه فسوف تمنع دخول الشاحنات لاراضيها و لكن تاكدت بان الواجهة يعني اللاصمة ليس هو الفيلم
    لست ضد اغلبية الموريطانيين و لكن نظامهم العسكري لا ثقة فيه فممكن ان يبيع للبوليزاريو مقاتلين و هم اصلا موجودون
    يجب التعامل بحذر مع النظامين ففي الجزاءر
    مدنية ماشي عسكرية ارجعوها تبونية ماشي حراكية
    و في موريطانيا ارجعوها
    بوليزارية ماشي مدنية

  • Hajji hamza
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 00:46

    ما دام العسكر ماسك بزمام الأمور في الجزاءر فلا تنتظر تنمية ولا أتحادولاتعاون ولا آزدهار في المغرب العربي ولا في شمال إفريقيا ،آختلقوا المرتزقة و جعلوا من المغرب عدوا لكي يبرروا تبدير اموال النفط و الغاز على أسلحة في صفقات يغلب عليها طابع الفساد ويهربوا الا موال إلى الخارج ٠الإزدهار و الإستقرار يعني الزوال لهذا النظام

  • ولد حميدو
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 01:14

    يمكن ان يتعامل المغرب تجاريا حتى مع دول معترفة بالبوليزاريو و لكن لا تخادعنا دولة بالحياد و هي تستقبل باستمرار اعداء المغرب
    بالنسبة الي فزيارة الملك لموريطانيا سيسوقها المرتزقة بكونها وساطة بينهم و بين المغرب

  • ولد حميدو
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 01:43

    اعتراف و استقبالات المرتزقة كان قبل تصريح شباط حتى لا يكون تعليل لموريطانيا
    تاريخيا المغرب وصل لاروبا و تومبوكتو و السودان حتى اصبح الان عندنا المنطقة العازلة
    المغرب يؤدي الان عن حقبة الاندلس و هو اكثر بلد تقسيما
    المغرب الكبير اصبح مغربا اقصى و يتفادى الان تاريخه حتى لا يجلب له مشاكل اكثر و خصوصا ان اسبانيا تعتبر المورو سببا في احتلال الاندلس حتى ان اندلسيين اسبان يعترفون بان اجدادهم من المورو حتى ان بعض المناطق الاخرى يعيبون عنهم باصلهم

  • vive le maroc
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 01:46

    je vient de voire sur un journal pour les marocains qui veulent rentrer en Mauritanie ils leurs faut un —visa– d'entrer incroyables mais vrai svp——— existe un visa pour les mauritaniens pour rentrer au Maroc ou pas merci repense

  • مول الزيتون
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 02:59

    فلا ننسى أن لنا عدو قريب منا يراقبنا بحقد دفين.

  • Salaka
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 09:09

    أخشى أن يكون النظام الجزائري و استخباراته منهمكين في التخطيط لانقلاب عسكري يطيح بالرئيس المدني الجديد لموريتانيا و تنصيب عسكري يعيد حليمة لعادتها القديمة.

  • اسمون
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 09:34

    لا يهم استقبال عسكري متقاعد لمبعوت رائس المافيا والعصابة ، لا يسمن ولا يغني من جوع التعاطف مع العصابات والمافيا ،. لو كانت عندهم حكمة في موريطانيا لما تصرفوا تصرف الخايف من رائس عصابة والمافيا في نيورك ، ولكن حين تزأر الشرطة تحت قوة قانون الدولة سيتم القبض على رائيس المافيا والمخدرات في مقطاعة المدينة التي يسكنها الكابون وينهون حياتهم اما في المشنقة او في السجن الى الابد.

  • Kamal
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 10:39

    منذ يوم الجمعو و هو ينتظر !!!!!!!!. هذا ما روج له في وساءل اعلامهم .
    هل اطلعتم على ما حدث خلف الكواليش ؟؟؟؟؟؟

    اعتقد ان موريطانيا علاقتها مع المغرب لا تتجاوز التجارة . ( عطيني السلعة = خود فلوسك)فقط .

    اما المواضيع الاخرى فلها راي اخر فيها ، و مواقف اخرى فيها .

    فلنعتمد على قواتنا البشرية و العسكرية و كلنا مستعدون و مجندون واراء الملك نصره الله.

    اما رسالة كلب الاننفصاليين ،عفوا كبير الحمير عفرا عفوا كبير الانفصاليين . فان اخطاءها الاملاءية كإملاء تلميذ ابتداءي

    و اذا كانت فعلا نيتها صافية اتجاه المغرب ، فالتفصح و تنشر ما جاء بالرسالة امام جميع المغاربة . و غير ذها فأنا لا اثق بموريطانيا

  • Moh
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 10:44

    لا ثقة في انظمة غارقة في الفكر القبلي العشائري الطائفي….موريطانيا كنظام حكم يمكن ان تتخلى عن علاقاتها بالمغرب لاجل العمومة والقبيلة وكيلو فاصوليا روسية يمررها بنو الاعمام بقوافل عبر الزويرات ههههه لا ثقة والله …المغرب حظه سيء فهو محاط بدولتحكمها عقليات بدوية صلبة

  • بنصري محمد
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 10:45

    غريب امر الجزائر دائما يحكمها العجزة والمعطوبين والطاعنين في السن
    ما ذنب شبابها ومتعلميها
    ينطبق على الجارة خيرنا يديه غيرنا
    ابناء الجارة اولى بما يهدر من اموال طائلة على المحتجين المقهورين
    الاحياء اموات هده المخيمات عبارة عن سجون لا اكثر
    اين حقهم في العيش الكريم
    انهم في حاجة الى التطبيب والتعليم ووطن يحميهم
    وليس الى بنادق ومساعدات انسانية

  • سفير
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 10:50

    إذا كان الأمر كذلك فلم يكن ليستقبله أصلا..نقطة

  • Hassan
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 10:54

    قالها بوش إما معنا أو ضدنا الكلام واضح لا لف ولا دوران إن المغربين بهم سيندمون عندما يرفض المغرب استقبالهم الوطن غفور رحيم وشديد العقاب قولو الجزائر تعطيكم البطاقة الوطنية ابقو تماك

  • بورادة
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 11:18

    الى بنصري محمد ٧١

    تعليقك بعيد عن موضوع المقال وهذا يدل انك أصبحت متشبعا ولم تجد ما تقول الا تكرار ما قيل ويقال منذ سنوات ،،المشكل الان يتعلق بصراع سياسي وديبلوماسي خطير يعتبر النقطة الفاصلة في استمرار المعبر أم غلقه نهائيا والمفتاح في يد موريتانيا ،اما حكام الجزائر وثروتهم وخيراات شعبهم. هذا لا يعنينا على الاطلاق وان كان ولابد من الحديث عن الثروة والفقر والمعاناة فنحن اسوأمنهم بكثير وكأني بك اردت الترفيه عن النفس ولو كان المغرب من هذه الناحية أفضل لم نقلت عائلتي الى هنا في المهجر حيث العزلة القاتلة ..

  • لا للنفاق
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 11:24

    يجب ربط ميناء لداخلة بميناء داكار في السنغال لتجب موريطانيا و فرض حصار اقتصادي على موريطانيا
    ولتذهب للبوليزارليو

  • بنعبدالسلاك
    الثلاثاء 24 نونبر 2020 - 13:29

    نحن في المغرب على عِلْم تام بمحتوى الرسائل التي توجهها البوليساريو لرؤساء الدول الضعيفي الشخصية السياسية. محتوى هذه الرسائل بكل بساطة، عبارة عن شيكات ذات قيمة ضخمة مذيلة بتوقيع مدير الخزينة العامة للجزائر. موريتانيا لم تعترف بجمهوريةِِ لا وجود لها على أرض الواقع إلا استجابة لسحر تلك الشيكات وليس حُبٌََا في البوليزاريو أو كُرْهاََ في المغرب ، بل فقط احتراما للكرم الحاتمي للخزينة العامة للجزائر. لك الله يا شعب الجزائر ، كل ثرواتك نُهِبت في سبيل قضية هي أخسر القضايا في التاريخ الجزائري

  • متتبع
    الخميس 26 نونبر 2020 - 02:03

    خطب ودها ولا خطبها و تزوجها أنت كاع لن يغير هذا شيئا في مغربية الصحراء.

صوت وصورة
وصول لقاح أسترازينيكا
الإثنين 25 يناير 2021 - 00:52 2

وصول لقاح أسترازينيكا

صوت وصورة
ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور
الأحد 24 يناير 2021 - 16:20 10

ستينية تقود "تريبورتور" بأزمور

صوت وصورة
انهيار منازل في مراكش
الأحد 24 يناير 2021 - 15:32 11

انهيار منازل في مراكش

صوت وصورة
آراء مغاربة في لقاح كورونا
السبت 23 يناير 2021 - 15:41 23

آراء مغاربة في لقاح كورونا

صوت وصورة
أسرة تحتاج السكن اللائق
السبت 23 يناير 2021 - 14:52 9

أسرة تحتاج السكن اللائق

صوت وصورة
كروط ومقاضاة الداخلية لزيان
السبت 23 يناير 2021 - 13:31 11

كروط ومقاضاة الداخلية لزيان