24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. طريق المنتخب المغربي إلى كأس إفريقيا تمرّ عبر الفوز على الكاميرون (5.00)

  4. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  5. دفاع ضحايا بوعشرين (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | ما الذي يغري الشباب المغربي للالتحاق بالجماعات المقاتلة في سوريا؟

ما الذي يغري الشباب المغربي للالتحاق بالجماعات المقاتلة في سوريا؟

ما الذي يغري الشباب المغربي للالتحاق بالجماعات المقاتلة في سوريا؟

كشفت دراسة صادرة عن معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى مؤخرا، أن الذين ذهبوا مباشرة من المغرب إلى سوريا للقتال إلى جانب المعارضة لا يتعدى 100 شخص، على عكس بعض التقديرات السابقة التي رفعت العدد إلى 700 مقاتل مغربي في سوريا، في الوقت الذي ذهبت فيه وكالة "بينتابوليس" للإحصائيات الأمريكية إلى مقتل 412 مقاتل مغربي ضمن تقديراتها لعدد القتلى الذين سقطوا في المواجهات مع جيش بشار الأسد وحلفائه من الإيرانيين وحزب الله وبعض الجماعات الشيعية.

وعلى الرغم من تفاوت الأرقام في عدد المغاربة الذين سافروا إلى سوريا للقتال هناك، فإن الحاصل أن هناك مجموعات من الشباب المغاربة موجودة الآن على أرض الشام، بعضهم سافر من المغرب والبعض الآخر التحق من بلدان المهجر، ولاسيما من أوربا.

السؤال الذي ظل مطروحا خلال الشهور الأخيرة من لدن بعض الباحثين وكذا الجهاز الأمني في أوربا والمغرب هو كيفية تدبير ملف العائدين من القتال في سوريا كونهم يهددون الأمن القومي للبلدان التي هاجروا منها بسبب "فيروس" التشدد والعنف، فهذا سؤال مفيد إذا ما استحضرنا أن تدبير ملف الجهاديين الأفغان فور عودتهم إلى بلدانهم لم يرق إلى المستوى المطلوب. غير أن السؤال الجوهري والوجيه الذي ينبغي طرحه هو: ما الذي يغري الشباب المغربي للسفر إلى سوريا من أجل القتال؟

لا شك أن رسالة أنس الحلوي الأخيرة التي وصلت إلى وسائل الإعلام بعد شهر تقريبا من سفره إلى سوريا تكشف بعض الأسباب، حيث يقول:" حركتني الرغبة فيما عند الله فهو خير وأبقى ولا نقول في دار الفناء حتى وإن تزينت وأقبلت علينا" ويضيف: "لم تبدر مني بادرة عنف واحدة طوال مدة إقامتي ببلدي الذي أحبه وسأحبه حتى آخر رمق في حياتي وقد وقع علي من الظلم ما تنوء بحمله الجبال الرواسي".

لماذا سافرت إلى سوريا؟ سؤال طرحته هسبريس على منير أعراب، أحد الشباب الموجودين حاليا في سوريا، يكتفي أعراب الذي كان طالبا بكلية أصول الدين سابقا في إجابته عن السؤال بالآية الكريمة: "وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا".

ويضيف الشاب المغربي الذي التحق بحركة أحرار الشام: "ثم أداء لما أوجبه الله علينا لفريضة الجهاد الغائبة..من فريضة ورغبتنا الملحة في نصرة هذا الدين و السعي إلى إقامة دين الله في الأرض.. ثم ما تعرفه بلادنا من ظلم وفساد على مختلف الأصعدة.. دفع بالكثير من الشباب إلى البحث عن فرص بديلة.. فلم يجدوا أفضل من الجهاد".

تعددت الأسباب والهدف واحد، أي الجهاد في سبيل الله. ولكن، لماذا فضل هؤلاء الشباب المغاربة الذهاب إلى سوريا تحديدا ولم يذهبوا إلى بؤر التوتر الأخرى مثل مالي وأفغانستان والصومال؟

عجز الأحزاب والمجتمع المدني في تلبية حاجات الشباب النفسية والعاطفية

لماذا يفضل الشباب المغربي الهجرة إلى سوريا بدل بؤر التوتر الأخرى؟ يجيب محمد مصباح، الباحث المغربي في المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية في برلين، كون أسباب تفضيل الشباب المغربي السفر إلى سوريا بدل بؤر التوتر الأخرى؛ مثل مالي وأفغانستان والصومال؛ إلى ثلاث عوامل أساسية: نفسي/ إيديولوجي، سياسي/إقليمي، وتنظيمي/لوجيستي.

العامل الأول يرجع أساسا، حسب الباحث المغربي المقيم بألمانيا، بما يمكن تسميته بـ"التوتر الهوياتي". فسؤال الهوية من أنا؟ وماذا أريد؟ ظل مطروحا باستمرار، والدولة إضافة إلى القوى السياسية والمدنية بدت عاجزة عن تلبية حاجات الشباب النفسية والعاطفية، خصوصا المتدينين منهم. فرغبة الشباب "الهجرة" لسوريا مرتبط بأمنية تحقيق "المدينة الفاضلة" حيث تطبق الشريعة ويسود العدل حسب تصورهم. ولهذا فليس "مفاجئا أن يحصل تعاطف شعبي كبير مع الثورة السورية وتجد لها صدى واسعا في صفوف الشباب، فالقدرة التسويقية لفصائل المعارضة التقت مع استعداد نفسي وفكري من آلاف الشباب المتحمس".

وما يزيد في تغذية هذا الحماس عاطفيا، برأي الباحث، هو "نشر فيديوهات على اليوتيوب على نطاق واسع تُظهر جرائم نظام الأسد وكذا العمليات القتالية التي تقوم بها فصائل المسلحة ضد النظام تشكل أيضا".

أما على المستوى الإيديولوجي، فإن التيارات الجهادية عززت من الصرامة الإيديولوجية ونجاعتها في الاستقطاب في خلق قوة جذب. فتصوير الصراع في سوريا على أساس طائفي وبكونها "حرب على الإسلام" لا سيما الإسلام السني، "ساهم في تعميق الاستقطاب، خصوصا مع مشاركة قوات من حزب الله اللبناني وانخراط إيران في دعم نظام الأسد، في تعزيز مشروعية الفرز على أساس طائفي وقوى موقف الجهاديين وحُججهم".

الدين بين الحسابات السياسية والأبعاد الجيو-سياسية

كم أن هناك عاملا آخر مرتبط بالحسابات السياسية والأبعاد الجيو-سياسية للصراع، فبعض التحليلات تذهب إلى رغبة اللاعبين الأساسيين، وبشكل أساسي الولايات المتحدة والسعودية، من التخلص من الجهاديين عبر دفعهم للمواجهة مع الشيعة (حزب الله)، حيث ستؤدي المواجهة بينهما إلى إضعاف الطرفين، ومن ثم ضرب عصفورين بحجر واحد. وقد تقاطع هذا أيضا مع موقف علماء السنة الذي صدر قبل أشهر بالقاهرة والذي دعى للنفير ودعم الجهاد في سوريا.

ومن هنا يمكن فهم غض الدولة الطرف في البداية عن هذه الظاهرة، حيث تم السماح لعدد من الشباب السفر لسوريا عبر تركيا بدون عراقيل، وهو ما حكاه مقاتلون وصلوا هناك وصرح به عدد من أعضاء التيار السلفي. إلا أن المتغيرات الإقليمية والمعطيات الميدانية خصوصا التفاهم الأمريكي الإيراني، تغير الموقف السعودي، إضافة إلى النمو السريع للتنظيمات الجهادية خصوصا تلك المرتبطة بالقاعدة، دفع الدولة للتراجع في الأشهر الأخيرة، وهو ما يفسر وجود بعض الصرامة مؤخرا للحد من سفر الجهاديين لسوريا.

سهولة الدخول إلى سوريا عبر تركيا

أما العامل الثالث فهو مرتبط بالبعد المادي والتنظيمي، يدخل فيها سهولة الولوج إلى سوريا عبر تركيا (السفر إلى تركيا لا يحتاج إلى تأشيرة دخول) ووجود شبكات تجنيد محلية في المغرب وبعض دول الإتحاد الأوروبي تشتغل على تجنيد المغاربة للقتال هناك، إضافة إلى قلة التكاليف المرتبطة بالسفر، حيث تكلف الرحلة في المعدل بين 2000- 1000 أورو، وهو مبلغ يمكن توفيره.

ونبه محمد مصباح، في اتصال مع هسبريس، الدولة المغربية إلى ضرورة إدراك أن الثورة السورية قد تطول ربما، ولكنها ستنتهي وسيرجع المقاتلون –الذين بقوا أحياء- لأوطانهم، ومن ثمة، "من المفيد أن يتم التعاطي مع هذه الظاهرة بنوع من الدقة والحيطة".

وبالرغم من التفاوت في تقديرات عدد المغاربة الموجودين في سوريا، والذين يصعب حصرهم بشكل دقيق، إلا أن المؤكد أن هناك العشرات الذين التحقوا بصفوف المعارضة السورية، وإذا كان كل هؤلاء متفقين على القتال ضد نظام الأسد، إلا أنهم لا يشكلون وحدة منسجمة، لا إيديولوجيا ولا تنظيميا، حيث يتوزع المغاربة على مختلف التنظيمات الموجودة هناك والتي تختلف في إيديولوجيتها بين المعتدلة والمتطرفة.

مغاربة سوريا ليسوا كتلة موحدة ومتجانسة

ويرى مصباح أن التعامل مع هذه الظاهرة يقتضي تمييزا بين ثلاث أصناف من المقاتلين في سوريا: هناك أولا الشباب المتحمس من غير الجهاديين، وهو صنف تأثر عاطفيا بأحداث العنف في سوريا وتولدت له رغبة في المشاركة في القتال هناك من دون أن يكون متأثرا ضرورة بالإيديولوجية الجهادية.

وهناك صنف ثان يشمل بعض المعتقلين السابقين على خلفية أفكار "جهادية" إلا أنهم لم يمارسوا العنف، وقد تجذر الفكر الجهادي لدى العديد منهم أثناء فترة السجن –وهذا ثمن عدم الحوار مع السلفية الجهادية داخل السجون-.

كما أن هناك صنفا ثالثا يتكون من أفراد مؤمنين بالعنف المسلح ليس فقط في بؤر التوتر وإنما في مجتمعاتهم أيضا، لحد الساعة يمثلون تيارا هامشيا ضمن التيار السلفي الجهادي ولا يمتلكون قيادات بارزة لحد الآن. الصنف الأول والثاني يمكن معالجته من خلال سياسة تصالحية تتأسس على الحوار معهم وتوفير بيئة إدماجية (اقتصاديا واجتماعيا) بعد رجوعهم، مع العمل على مراقبتهم عن كثب للتأكد من سلوكياتهم.

أما خيار العقاب الجماعي، يرى الباحث، "سيؤدي بهم إلى التحول إلى العنف مجددا". وفي ذات الآن يدعو محمد مصباح في حديث مع هسبريس إلى "التعامل بصرامة مع الصنف الثالث إذا تأكد تورطهم أو التخطيط للعنف".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (83)

1 - frifra الثلاثاء 14 يناير 2014 - 01:45
و البعض ياخدون الاموال و يدهبون الى تركيا و يرجعون قوالبية لان الجهاد لا يكون ضد المسلمين
2 - frifra الثلاثاء 14 يناير 2014 - 02:03
ما يقع في سوريا اعتبره حربا عالمية مصغرة بطريقة غير مباشرة تستعمل فيها الاموال و المقاتلين
اما الجهاد الحقيقي فهو لشبأط ضد بنكيران
و هل ألدين يجاهدون في سوريا سيصلون الى بشأر و اتباعه المدعومون من طرف عدة دول و الابرياء العزل هم الضحايا و الله يسلكها بخير
3 - ااظلم و الفساد الثلاثاء 14 يناير 2014 - 02:10
الاحساس بظلمه في بلده ،و الفساد و الاستبداد المنتشر في بلده في جميع المجالات و في جميع ربوع المملكة ،و لمعرفته الحكومة الفعلية هي القصر و يعرف ان الحكومة و البرلمان و و و ليست سوى مسرحية محبوكة ،و و و ،
عندما يعرف ان هذه الامور اصلحت فلن يهاجر بلده و لو طلبت منه السويد اللجوء عندها
4 - مغربي الثلاثاء 14 يناير 2014 - 02:12
من بين الاسباب التي افرزت هذا الوضع...لابد من الاشارة الى الوضع الذي عاشه اولئك الشباب ...اذ ان اغلبهم ينتمون لطبقات فقيرة تم تهميشها بعد ان تلقووا تعليما و احرزوا شواهد ووجدوا انفسهم يبحثون عن المجد الضائع..ضاقت بهم الدنيا بين معاناة الحياة و تبدد الاحلام... و لم يجدوا لانفسهم مكانا بين ذويهم ليعيشوا بكرامة ...و راحوا يبحثون عنها خارج الحدود ..مقدمين ارواحهم في سبيل اعلاء الحق ...ان الشاب الذي تخرج من الجامعة بعدة شواهد و لم يجد لنفسه مقاما في وطنه...ذهب مرغما للجهاد...فلا نلومه بقدر ما نلوم من كان سببا في اقصائه في وطنه
5 - حسونة لحميدي الثلاثاء 14 يناير 2014 - 02:20
لدي زيارتنا للمغرب نلاحظ مدى طغيان طابع التقليدانية المعيقة لاي تطور و تقدم كما لو تعلق الامر بانحباس سيكولوجي اي "الناس تريد و لا تريد" العبش في زمنها الحالي. كأن الساكنة مكبحة نفسيا، لا يقو على التقدم خطوة الى الامام و نفض غبار و "غمولية" البنيات الاجتماعية الاقتصادية الثقافية العثيقة..على التلفزة و الراديو و الصحف الخ نعاين تضخم المشاكل العائلية و المهنية الناتجة عن التقوقع في دائرة سوسيوثقافية يمكن ان نصفها بالبدائية : خطبتني امي زوجتني لفلان او فلانة و بعدها امه عملت على تطليقي منه لانه يحب امه و يسمع لها و هو يضربني بهستيرية لا تتصور و رموني الى الشارع حيث لا "حنين لا رحيم" الخ -هذا مقطع من حكاية سمعتها في التلفزة تبين درجة التخلف و البنية السيكولوجية الثقافية المتحكمة (اظف اليها غياب ثقافة علمية و تعليم هادف و عقلانية الخ) في الشعب عموما الخ- بنيات معيقة و كابحة لاي تقدم و استقلال للفرد و للسعادة و التعايش و بناء شيئ ما- مما يعطي الكبت و الحرمان و الحقد و تغلغل النزعة التدميرية .. و منها البحث عن ملاذ اما شبه ديني مزيف اصلا لا يجدب شيئا اليوم في فهم الظواهر و الكون و الانسان
6 - BR29 الثلاثاء 14 يناير 2014 - 02:21
زج بهؤلاء المساكين في حرب عقولهم لا تستطيع استيعاب من يدبرها حتى يجدوا انفسهم يقاتلون بعضهم بعضاً, داعش و النصرة و و.... وكل هذا باسم "الجهاد".. القاتل و المقتول في النار و العياذ بالله!!
7 - المختار السوسي الثلاثاء 14 يناير 2014 - 02:23
ما يحصل الان في سوريا فتنة و حرب اهلية . داعش تقاتل جبهة النصرة فمن منهما صاحب الجهاد الحق ؟؟ وجبهة النصرة تقاتل الجيش الحر

حتى الشعار الذي يردده بعض المتخلفين من الاسلامويين "خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود" .لايعلمون ان اليهودية و المسيحية هما ديانة و اهل الذمة . وهناك فرق ما بين اليهودية و الصهيونية .و الاسلام يدعو لحماية اليهودية و المسيحية

وحتى كلمة اسرائيل هي اسم النبي يعقوب . وئيل بالعبرية هي الله

ومن يريد ان يعرف فليقرا اعظم موتمر لاسرائيل اسمه "موتمر هرتسيليا".

الخليج ومنها السعودية تريد الحفاظ على عرشها و اسقاط حلف بشار ايران .و تمول الجماعات المتشددة .

ما يجري الان في سوريا حرب بالوكالة ما بين روسيا و اميريكا من جهة .

وحرب ما بين السعودية و ايران و تركيا من جهة
سوريا اصبحت ساحة حرب للدول الاقليمية .والادوات هم هؤلاء البلداء الجهاديين

فالرسول أرسل جيشاً من ثلاثة آلاف إلى مؤتة جنوب الشام، وأوصاهم:
(ألا تغدروا، ولا تغلوا، ولا تقتلوا وليداً، أو امرأة، ولا كبيراً فانياً، ولا معتصماً بصومعة، ولا تقربوا نخلاً، ولا تقطعوا شجراً، ولا تهدموا بناءً..).
هل هذا ما يحصل؟
8 - rach patrik - usa الثلاثاء 14 يناير 2014 - 02:26
هؤلآء مغرر بهم نسأل آلله لهم آلهداية، بعدمآ تمكنت عصابات متطرفة وعميلة تخدم أجندة خآرجية!
إن كآنت لذيهم حقآ غيرة وعزّة نفس فكآن أجدر بهم آلذهآب للجهآد من أجل آلوطن وآلصحرآء آلمغربية وحمل آلسلاح في وجه مرتزقة بوليزآريو آلدآخل في مدينة آلعيون ومدن آخرى مجآورة لهآ آلذين عآتوا فسآدا
في آلأملآك آلعمومية ويرهبون آلسآكنة ليل نهآر .. هذآ أشرف جهآد وأطهره لأنه آلوطــــــــــــــــــن .. أمآ أن يغرر بهم لحمل آلسلآح لقتل أبريآء في دولة لشعب شقيق فهذآ جرم عظيم ولهم آلعذآب آلأليم إن شآء آلله .
9 - باعمراني الثلاثاء 14 يناير 2014 - 02:27
هذا مجرد الضحك على الدقون.
كل ما هناك عناصر من الاستخبارات العسكرية المغربية والفرنسية التي تنشط بسوريا وتربط علاقاتها بعناصر من نفس الجهازين بالمغرب يؤطرون التنظيمات الترهيبية من أجل إسكات كل صوت حر يقول لا للحكرة لا للظلم..
الخطة هي مشتقة من سياسة بوش وشبح الارهاب..
10 - zouhair الثلاثاء 14 يناير 2014 - 02:29
سوريا هي جنة لكل حكومات العرب و الغرب فهي أشبه بفرن كبير يتم فيه حرق كل ما يسمونهم الإرهابيين أو الخلايا النائمة و المستيقظة بل عدد كبير من الحكومات تسهل وصولهم لسوريا كغض البصر عن جوازات السفر المزورة في المطارات بل تقوم المخابرات بتوفير كل شيء بطرق غير قانونية و أملها أن يذهبوا لسوريا و ينتهي كابوس وجودهم خاصة أوربا حيث يصعب إعتقالهم بسبب عدم وجود أدلة لذلك تجد أن أوربا أكبر مصدر"" للجهاديين "" شخصيا أظن أن الأزمة السورية لن تنتهي حتى تقوم كل الدول بتفريغ حمولتها من المتشددين في سوريا و تتأكد من مقتلهم عندها ستتم عملية السلام
11 - الاسلام الثلاثاء 14 يناير 2014 - 02:35
لانه يرى ان اشخاصا يسبون الرسول عليه الصلاة و السلام و اخرون يشككون في القران و يشككون في الدين الاسلامي في بلده الغرب ،و الجهات العليا تبقى صامتة و لا يوجد من يحاسبهم ،بل يحاسبون من يدافع عن الدين الاسلامي للاسف ،لدرجة ان الكل اصبح يشكك هل المغرب دولة علمانية ام اسلامية
12 - عقلاني الثلاثاء 14 يناير 2014 - 02:44
تركتم آلاف المجاهدين الذين يموتون في عرض البحر بحثاً عن لقمة العيش والحرية و الكرامة و المساوات في البلاد العلمانية الكافرة الفاجرة و تتحدثون عن بعض الشباب الذين ذهبو لنصرة إخوانهم من بطش الطغات . مع أني ملحد فإني اتضامن مع هؤلاء الشباب
13 - Rachidovic الثلاثاء 14 يناير 2014 - 02:57
والله العظيم اشعر بالشفقة على هؤلاء الذين سيق بهم الى مهلكة لا ناقة لهم فيها ولا جمل ، يقاتلون بالنيابة عن امريكا والصهاينة وهذا مايعرف بحروب الجيل الرابع يعني دع المسلمين يقاتلون بعضهم بعضا حتى ينتصر احدهم تم نحاربه بتهمة الارهاب ،نسخة كاربونية مثل ماخططوا له في افغانستان!!!
والله اتساءل كيف سيلاقون ربهم هم ومن حرضهم بفتاويهم القاتلة امثال مفتي الناتو المدعو القرضاوي والعرعور وكل من افتى بسفك دم مسلم ،حري بهم ان يفتو بالجهاد في فلسطين المغتصبة لدحر هذا السرطان من جسد هذه المنطقة، لماذا لم نسمع ولم نر بأبناء هؤلاء الشيوخ يقاتلون مع هؤلاء المساكين المضحوك عليهم ?? أنا أؤمن فقط بالجهاد في فلسطين أما عدا ذلك فهو خروج عن النص لأن دم المسلم وماله وعرضه حرااااااااااااام وهذا هو الاسلام الذي نعرفه دين محمد ابن عبدالله صلى الله عليه وسلم وليس دين الوهابية المتصهينة او دين قطب الذي لم ينزل به الله من سلطان!!!
عااااشت فلسطين حرة أبية والموت للصهاينة .
14 - noo الثلاثاء 14 يناير 2014 - 02:57
غيرة و دفاعا عن ديننا الحنيف
15 - Isam الثلاثاء 14 يناير 2014 - 04:26
على الدولة المغربية أن تحمد الله لاءن هؤلاء ذهبوا للقتال في سوريا وليس ضد الدولة المغربية ،،الشباب المغربي لازال متشبتا بالإصلاح السلمي رغم مراوغات الدولة
16 - ismail ihasyouten الثلاثاء 14 يناير 2014 - 04:59
تتجلى هذه المعضلة في سبب واحد وهو قلة الشغل.... اي ان الفرد عندما يكون عاطلا عن العمل اضافة الى الفقر والتهميش يكون انذاك ضحية الاغراءات الجهادية...الامر الذي يبرز لنى على ان الدولة بجميع مؤسساتها بعيدة عن الواقع الذي يعيشه هؤلاء الضحايا
17 - Mohamed Charkaoui الثلاثاء 14 يناير 2014 - 04:59
Tous ceux qui combatent en Syrie sont des assassins
que se soit les partisants de Bachar ou des Moujahidines
فالقاتل والمقتول في النار
18 - قيس الثلاثاء 14 يناير 2014 - 05:04
اضن انه كان من الافضل ان يقاتلوا لتحرير الاراضي المغربية من الاستعمار احسن لهم مند 600 عام
19 - Ahmed الثلاثاء 14 يناير 2014 - 05:13
اللهم ان هذا منكر مسلم يقتل اخاه بدعوى الجهاد في سبيل الله والنبي صلى الله عليه وسلم يقول ( اذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل والمقتول في النار )
20 - bachir de marrakech الثلاثاء 14 يناير 2014 - 05:19
لا شك وأن الذي يغري الشباب للذهاب إلى سوريا للقتال هو الوضع المزري الذي تعيشه البلاد. مرات عديدة فكت الذهاب للقتال في سوريا والجهاد في سبيل الله، لكن الظروف الصعبة التي أعيشها جعلتني أتردد على الذهاب.
21 - الغيور على دينه وبلده / ميضار الثلاثاء 14 يناير 2014 - 07:58
بسم الله الرحمن الرحيم
نصيحتي لشبابنا أن لا يثيقو في القتلة إن سوريا لا يوجد فيها إلا القتلة المصتنعة من السفاح بشار المجرم
وأخاف على بلدي أن يحدث فيها المصائب من الذين يحملون العلم المخربش العنصري ويرفضون لغة القرآن الكريم ويرفضون كل المغاربة إلا من يتكلم بلهجة "أزول"
السلام على من اتبع الهدى
22 - inti7ar الثلاثاء 14 يناير 2014 - 08:29
هؤلاء ارادوا التخلص من الحياة الضنكة اللتي يعيشونها فقرروا ان ينتحروا لا حيلة مع الله, الانتحار اللدي يؤدي للجنة "باسم الجهاد في سبيل اللهل لكي لايشنقوا انفسهم فيذهبوا لجهنم, فمتى كان قتل المسلم للمسم جهادا,لا حيلة مع الله
23 - ابن الخادم حميد الثلاثاء 14 يناير 2014 - 08:46
بما ان الشباب المغربي جد منفتح على وسائل الاتصال المتطورة ، و بحكم موقع البلد جغرافيا من اوروبا فهو يتفاعل بعاطفة مع ما يقع بالخارج ...الاعلام المغربي لم يساير هذا الهجوم المعلوماتي الذي يتعرض له الشباب ....
لماذا لا تاسس الدولة خلايا اعلامية مضادة لتوعية الشباب ، و تأسيس معاهذ بحت خاصة تساهم في تعرية الارهاب لأنه يعتبر وباء العصر...
24 - يحيى الثلاثاء 14 يناير 2014 - 08:59
جهلهم ونفاقهم هو الذي جعلهم يذهبون إلى سوريا لقتل الاطفال والنساء
وسرقة الاموال وتخريب البلاد ونكاح المجاهدات قال تعالى : والزانية لا ينكحها الا زان او مشرك ** و قال تعالى : فطال عليهم الامد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون ***
25 - TAGADA الثلاثاء 14 يناير 2014 - 09:33
Vous veulez savoir la reponce ci a cause de la politique de elmkhenize et ces parties telepotique,la politic d arabisation ds le but de deraciner ce pays et ce pp de sa propre cuture pr lui rendre un homme arabe 2 classe pr servire ces maitres arabes soit du khanize ou acher9e alawssakhe,films eygeptiens,palistine porte du paradie tt ca au nom de la relegion,donc a cuase de ces factures les jeunes arabiser et deraciner de sa propre cuture pr satisfaire les autre,mais alhamdo lillahe les jeunes amazighre sont conssion de ce piege mortel appeler monde arabe?!
26 - Bihi الثلاثاء 14 يناير 2014 - 09:36
Ces gens n'ont rien à donner à leurs pays, ils ont souvent une bon CV de délinquants. Au lieu de payer leurs séjour couteux en prison la société marocaine fait de grandes économies. Qu'ils restent en syrie
27 - hypocrisie الثلاثاء 14 يناير 2014 - 09:47
سواء كان الخبر صحيحا أو إختراع من طرف جهة عنده مصالح في مثل هذه الأخبار هدفها التضليل ، أنا فقط أريد أن أعلق على الذي قال :" وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا".

أنت الذي تريد أن تذهب حتى إلى سورية وتدافع أن المظلومين وتحارب الظلم ، لماذا لا تبدأه في بلدك وأهل بلدك أولاً ، أو مجرد شعارات تكرر هنا وهناك ، انك مثل الذي يريد أن يساعد أحدا أن يقطع الطريق ، وهو بنفسه لا يعرف قطع الطريق ، لكي تساعد أحداً يجب أنت تبدأ بنفسيك أولاً ، و- تتعلم قطع الطريق في بلدك ، وتعريف إشارات المرور ، بعد ذلك يمكنك أن تطلب مساعدة الأخر الذي لا يعرف قطع الطريق ، إذا أعطاك الأذن لذلك ، يمكنك أن تساعده ، لأنك ممكن أن تقطعوا الطريق معاً وتؤدي نفسك ونفسه لخطر ،لماذا تردى الظلم في بلدك ، ولا ترداه لبلد أخر،
أو أنك مثل تلك الجماعة الدفاع عن الطفل "متقيش والدي " وهم مجرد جمعية منافقة ،لا علاقة لهم لا بالطفل و لا بأي شيء إنساني وخيري..........هل عندك جواب عن هذا

سلام
28 - Mohammed khalfi الثلاثاء 14 يناير 2014 - 09:50
They are barin washed
They beleive in haven , after killing all these inocent women & children
Islam & all the religions are the ideology of death
How did the religion spread all over the world
It was spread by death .
When Christopher Columbus discover America , they tried to convert the native Indians to Christianity
But the Indians refused , & thousand of them were killed , sme of them their legs were cut off
All the religions are violent & they are blood thirsty .
These Moroccans monsters , they need to put to death , when they come back since they are extreme danger on the society & the country .
29 - بن المداني الثلاثاء 14 يناير 2014 - 10:23
الهجره الى سوريا هي للتدريب احذرا هؤلائ الإرهابيين حين عودتهم، هم يلتحقون بالمجموعة الضالة في سوريا لأن هنا ك من يدفع مصاريف وأجور مغرية. لم أسمع حتى الأن أن إبن ثري هاجر ليقاتل في سبيل الوهابية . إذا ما يدفع المغاربة للموت هو الجوع والفقر ليس الا . قال علي رضي الله عنه لو كان الفقر رجلا لقتلته. الإختيارات السياسية والمجتمعية المتبعة في المغرب مند عصور مسؤولة عن تفشي الارهاب في العالم
30 - ????????? الثلاثاء 14 يناير 2014 - 10:55
(قالو فين ودنيك قالو هاااااااااااااااااااهي)إتقو الله إنكم مسلمون. القاتل والمقتول .لا تكونوا أتباع الفتن هدا ليس بجهاد وإنما إجهاد .لدينا ساحة وأولى أن نكون فيها فلسسسسسسسطين
31 - Al alaoui الثلاثاء 14 يناير 2014 - 11:16
لأنهم مجرمون ويحبون الإجرام هذا هو الذي يغري الشباب المغربي للالتحاق بالجماعات المقاتلة في سوريا !!
32 - المجاهد الثلاثاء 14 يناير 2014 - 11:25
بكل بساطة تغريهم الجنة و أداء الواجب. و هو ذروة سنام الإيمان
33 - المقاومة الثلاثاء 14 يناير 2014 - 11:31
تحت شعار الديمقراطية وحقوق الانسان في سورية، ومنذ 3 سنوات، تشن أكبر حرب تزوير وتضليل في التاريخ، حرب إعلامية شبه كونية تستخدم فيها كل لغات الأرض المحكية والمقروءة والمسموعة تتزعمها لغة «أهل الضاد» اللغة العربية، ولكن سورية لا تزال صامدة بكل عزة وكرامة وإباء بفضل وعي شعبها وسواعد جنودها وصلابة قيادتها.
حرب إعلامية شرسة تكتب باللغة العبرية وتنقح بالإنكليزية بلهجة أمريكية وتنفذ بلسان عربي تحت راية «إسلامية وهابية» مناقضة لجوهر وقيم الدين الحنيف القائم على البينة والدليل الحسي والعدل كما في الآية الكريمة:» يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسقٍ بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين».
34 - كلمة حق الثلاثاء 14 يناير 2014 - 11:55
يجب على الشعب ان يغيرو انفسهم قبل ان يطالبوا بتغيير البلاد
35 - marocain الثلاثاء 14 يناير 2014 - 11:59
ما يدفع هؤلاء للذهاب الى سوريا هو الغباء و الجهل و فهم الدين بشكل خاطئ
36 - عاطف الثلاثاء 14 يناير 2014 - 12:07
الحرب في سوريا ليست حرب دين كما يزعم الجهاديون.. و انما حرب اهلية غايتها الوصول للسلطة .... يتباهون بالجهاد و نسوا انهم كلهم مسلمون و نسوا حديث رسول الله(ص) انه قال : "كل المسلم على المسلم حرام ، دمه و ماله و عرضه"
اللهم جنب المسلمين الفتن ...... آمين
37 - امين الثلاثاء 14 يناير 2014 - 12:08
على سلطات المغربية توخي حدرمن هده مجموعات التي تقاتل في سوريا لا نعرف افكار التي يشخنون بها مع علم ان هناك اعداء من خارج يريدون لي هدا بلد شر وتحية الى اجلال وتقدير لي مصالح امنية التي تسهر عل على امن بلد
38 - toto12 الثلاثاء 14 يناير 2014 - 12:08
Comment gérer le retour des marocains de syrie? tout d'abord il faut préciser que ces marocains sont partis pour tuer des vies sans acune raison si ça n'est leur interprétation du saint coran qui interdit le meurtre contre les musulmans et les non musulmans. mieux encore le saint coran oblige les musulmans à être INDULGENTS ROUHAMAA... BARDHOUHOUM LIBA3DH
Comment gérer le retour de ses assassins : en se pressant de faire voter une loi qui permettra -de remettre toute personne de nationalité marocaine à la justice du pays où le crime a été commis ( car il s'agit de crime - de juger au maroc toute personne ayant commis un crime au nom d'une guerre de religion qui n'a pas fait l'objet d'une demande du pays où le crime a été commis
- d'appliquer la loi telle qu'elle existe actuellement en supprimant tout droit à un allégement de peine - proposer à ces criminels des cours de civisme et de religion par des imams modérés
39 - Freethinkerf الثلاثاء 14 يناير 2014 - 12:27
نار الحسابات الاستراتيجية وقودها شباب جاهل غافل
40 - محمد الثلاثاء 14 يناير 2014 - 12:31
لماذا فضل هؤلاء الشباب المغاربة الذهاب إلى سوريا تحديدا ولم يذهبوا إلى بؤر التوتر الأخرى مثل مالي وأفغانستان والصومال؟

نسيتو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فلسطين فلسطين فلسطين
فلسطين فلسطين فلسطين
فلسطين فلسطين فلسطين
41 - amine الثلاثاء 14 يناير 2014 - 12:32
هل يمكن القول ان التوفر على ظروف عيش جيدة وتلبات حاجيات الشباب النفسية والعاطفية هي التي ستثني هؤلاء الابطال عن الذهاب الى الجهاد في سبيل الله ونصرة المظلومين وكسر المد الشيعي اذا كان هذا تبرير فهذا تبرير خاطئ واظن ان من لديه هذا التفكير فلن يستطيع السفر حتى الى خارج مدينته هل تحسبون الجهاد لعبا ان من في سوريا الان وباقى ساحات الجهاد لا يلعبون انهم في وظيفة سامية شكرا هسبريس
42 - مغربي الثلاثاء 14 يناير 2014 - 12:38
اللهم انصر الاسلام و المسلمين
43 - سعيد الثلاثاء 14 يناير 2014 - 12:42
بادئ ذي بدء لا علاقة بين هذا التقييم و نصرة اخواننا في سوريا،من اراد الجهاد في زمننا الحاضر فله دلك بماله اولا ثم بنفسه بناءا على قوله تعالى وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ .
44 - amazighi الثلاثاء 14 يناير 2014 - 13:06
هــــذه 65 عـــامـــا و اليهـــود الصهـــاينــة جــــأثمـــون على صــدورنـــا و لم تجــــاهـــدوهم، و فضلتـــم جهــــاد إخـــوانكم في الديــــن...و روعتـــم النــــاس اللآمنيــــن و أخـــرجتوهــم من ديــــارهم...
45 - ناصح أمين الثلاثاء 14 يناير 2014 - 13:25
السائل: أحسن الله إليكم ونفع بكم هذا سائل يقول كيف تكون نصرة إخواننا المحاصرين في بعض البلاد، وهل يجوز لنا الذهاب هناك للجهاد أفتونا مأجورين؟
جواب الشيخ العلامة صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان حفظه الله تعالى:

" نُصرتهم بما تستطيعون من الدعاء ومن التوجيه والنصيحة وأما الذهاب فهذا لابد من إذن الإمام أنتم محكومون تحت سلطة، فإذا الإمام جهّز جيشا لنصرتهم فانضموا إليه؛ أما أن تذهبوا بدون إذن الإمام فهذا لا يجوز. الجهاد لا يجوز إلا بإذن الإمام.
بني إسرائيل: قالوا لنبي لهم ﴿ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ﴾[البقرة:246]. لابد من قيادة لابد من سلطان، فلا يجوز الفوضى في مثل هذه الأمور، وأنتم تعلمون ما حصل في الماضي من الخلل من الذين ذهبوا إلى الجهاد –والله أعلم بالنيات- وحصل ما حصل من تغير أفكارهم وما رجعوا به من أفكار، وما حصل من الشرور والعواقب السيئة كله نتيجة عدم قبول النصيحة من العلماء وعدم إذن الإمام لهم فحصل ما حصل ".
46 - AMAR الثلاثاء 14 يناير 2014 - 13:31
وهنااك سؤال لا بد من طرحه وهو هل هؤلاء الناس يذهبون الى سوريا فقط لوجه الله ?? ام انهم مرتزقة يسترزقون الله مقابل اموال تاديها لهم منظمات تمولها دول الخليج,,,??????
47 - said الثلاثاء 14 يناير 2014 - 13:37
Instead of doing the Jihad in his own country he gonna do that in other countries
What coward people
48 - driss saka الثلاثاء 14 يناير 2014 - 13:50
القوئ العظمئ جعلت من سوريا مقبرة لجميع المتشديدن في العالم بمساعدة المخابرات العربيه وبذالك يتخلصون من لي سخون راسوا ....................¡
49 - رشيد الثلاثاء 14 يناير 2014 - 13:53
الذي يغري هؤلاء الشباب للقتال في سوريا اولا هو الجهل الديني اذ يعتقد البعض منهم انهم في مهمة الهية ستدخلهم الجنة و لكن نظرا لضعفهم المعرفي يجهلون شروط الجهاد واركانه واول ركن فيه ان يكون ضد طرف كافر و ليس مسلما .
ثانيا : هؤلاء اغلبهم يعيشون على هامش المجتمع ياس الحياة اينما ولى وجهه لا يجد سوى ما يحبطه ثم يسمع بحور العين والانتقال السريع الى الجنة وما فيه من خيرات ،ونظرا لعدم فهمهم للمقاصد الشريعة يجعل من السهولة بمكان اقحامهم و اضفاء الطابع الديني على افعالهم و هي دريعة يعتقدون انها كافية للتوجه الى القتال في سوريا .
ثالثا : وجود قوم من الفقهاء يبتغون بكلام الله ثمنا قليلا على استعداد للافتاء بعلم او بغير علم وهكذا ادخلت السياسة الدين الى محرابها .
رابعا : نسال هؤلاء اوليست لكم عقول تفقهون بها ؟ وجودكم في سوريا هل كان سببا في احلال الامن و السلام لاهل البلد ام لخرابها و تدميرها ؟ اولم يقل الله سبحانه و تعالى ولا تمشوا في الارض مفسيدين ؟لو كان حقا هؤلاء مجاهدون لماذا هم الان يكفر بعضهم بعضا ؟الجواب ببساطة هؤلاء مجرد حطب جهنم يديقهم الله العذاب في الدنيا و الاخرة .اللهم احفظنا منهم .
50 - العب الثلاثاء 14 يناير 2014 - 14:22
هجرة الشباب افلاس للانظمة المهترئة هل يعقل ان يصدق عاقل مقولة مسكين راه خدام و اللي دايرين به هما لي شفارة و الله العظيم عندما اسمعها اكاد اموت من الضحك ز اهدي الشعوب العربية- بين قوسين كي لا نقصي الامازيغ و الاكراد و الارمن ..الاقباط- قصيدة ناموا ولا تستيقظـوا فهي لسان حالهم ماداموا يالهون ملوكهم ملحوظة يحاول بعض الاصدقاء استقطابي لحزب الاستقلال و لا استطيع نفاقهم فاتهرب من كل الاحزاب لانها مع القصر في خندق واحد استغلال الشعب
51 - نزار قباني الثلاثاء 14 يناير 2014 - 14:24
الله محيي الجيش العربي السوري.
الذل و تلعار لمرتزقة دول الخليج.
52 - Batma الثلاثاء 14 يناير 2014 - 14:36
الجهاد الحقيقي هو الجهاد في هذا البلد الذي يلقبونه ببلد المسلمين ومن يسكنون فيه اكبر منافقين في الكون
53 - ام اسامة الثلاثاء 14 يناير 2014 - 14:47
اولا هذا التحليل التافه الذي يؤيد اجندا غربية لا نعترف به لانه يعود لانسان مثلنا والله ادرى بخلقه .السنة والقران كفيلان بتفسير الذات البشرية ولا ننتظر من عبد لا يعترف بكتاب الله ان يوضح لنا انفسنا نحن مسلمين ادرى بالجهاد واسبابه وهو قدر نكتبه ولو كره الكافرون .
اتريدون ممن امن بالله ورسوله وعلم ان الجنة والنار حق ان يختار جبهة اخرى غير الشام والشام يتداعى عليها الصفويون والعلويين و الصدريين الشيعة الانجاس من كل حدب يذبحون ويغتصبون ويحرقون ويخصون .ونحن نبقى نتفرج لان الغرب يخاف قيام دولة اسلامية تمحق حكم بني صهيون وتقض مضجعهم.
لا وربي مهماكذبوا على العالم باستعمالهم التقية التي هي سياسة دبلوماسية عالمية لن نسلم في تراب الشام لانها مهد الاسلام ومجاهديها خير اجناد الارض
دستورنا القران والسنة مصدر عزنا لن نرضى بغيرهما موردا
54 - Hamid الثلاثاء 14 يناير 2014 - 14:55
الديانة التي تفرض على الإنسان ان يقاتل أخاه ليست بدين.
55 - moslimoun الثلاثاء 14 يناير 2014 - 15:05
"وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا واجعل لنا من لدنك نصيرا"
56 - مسلمة و افتخر الثلاثاء 14 يناير 2014 - 15:27
الى صاحب التعليق رقم 3
يااخي لا تقل ان الاسلام هو المشكلة المشكلة في الدي لايعرف معنى الاسلام
الاسلام هو الدين الحق
الاسلام هو مودة ورحمة
اتقي الله يا اخي فلا تغيرك الدنيا
















































































الى صاحب التعليق ر قم 3
يا اخي الاسلام ليس هو المشكل بل المشكل في الذي لايعرف معنى الاسلام
الاسلام هو الدين الحق الاسلام مودة ورحمة ...........
فلا تغريك الدنيا لانها فانية والاخرة خير وابقى
الله يرحمنا
57 - الرحيل الصامت الثلاثاء 14 يناير 2014 - 15:28
الشباب المغربي الذين ذهبوا الى سوريا تم التغرير بهم وغسلوا أدمغتهم ويقولون لهم سوف تكونون في الجنة ;وأن بشار صهيوني قتل عائلتك في سوريا
.يستعملونهم بيادق للوصول الى مبتغاهم وللاسف حتى شيوخ النيتو أفتو في الجهاد .السؤال الذي يطرحه الكل :لمادا لم يفتو الشيوخ بالجهاد في فلسطين المنوكوبة مند زهاء قرن من الزمن ? ولماذا لم يذهبوا هؤلاء المجاهدين الى فلسطين ?
58 - muslim الثلاثاء 14 يناير 2014 - 15:30
الاسلام ليس بمشكل .انما المشكل هو طريقة فهمه والحكم به وعليه.
59 - zorif souss الثلاثاء 14 يناير 2014 - 15:33
قبح الله الجهل و الأمية، يجب العمل على تنوير العقول.
60 - تم الحق الثلاثاء 14 يناير 2014 - 16:08
االجهاد فرد عين ادا احتل شبر من ارض المسلمين والمجاهدون الدين دهبو لهناك بائعو انفسهم لله من اجل تحكيم شرعه وسنة نبيه وجنة عردها السموات وارض
61 - abdel adime الثلاثاء 14 يناير 2014 - 16:18
في هذا المقال يوضح الكاتب للعامة أن الجهاد مرتبط بالعقلية المسلحة ونقول له ان الجهاد أشكال عدة لراد لمن أرادالخير لوطنه
62 - محمد من تنجداد الثلاثاء 14 يناير 2014 - 16:26
الى المجاهد هل ذهبو من اجل الجنة ام من اجل الحور العين كاللؤلؤ المكنون
الى المختار السوسي الثلاثاء
ما يحصل الان في سوريا فتنة و حرب اهلية . داعش تقاتل جبهة النصرة فمن منهما صاحب الجهاد الحق ؟؟ وجبهة النصرة تقاتل الجيش الحر
الجواب بسيط جدا لا احد منهم هم كلهم مرتزقة كلهم لصوص
يقاتلون من اجل المال
هم سيطروا على المناطق التي فيها البترول هم اناس يقتاتون على الدماء
63 - marocain en suisse الثلاثاء 14 يناير 2014 - 17:00
لماذا لايذهب المجاهدون إلى فلسطين ،،، ولماذا لا توجد القاعدة في فلسطين يا أغبياء ؟؟؟
64 - mahdi الثلاثاء 14 يناير 2014 - 18:35
يجب ان تعلمون اخوت ان معسكر والسلام في اخر الزمان سيكون في الشام وهذا يكفي لتفهم
65 - Tariq Santiago الثلاثاء 14 يناير 2014 - 18:41
الذين يتكلمون ان الشباب الذين ذهبو الى سوريا بسبب الفقر او الجهل او غرر بهم او. او سبحان الله من هم الجهال الذين لا يعرفون دينهم ولا يهتمون بامتهم وهاذا مصداقا لقول رسول الله صَلِّ الله عليه وسلم فمن لايهتم بأمرالمسلمين فليس منهم وقال بدء الدين غريب وسيعود كما بدء فطوبى للغرباء الله اجعلني منهم وهذي نصيحة للأخوة ان يعود الى دينهم ولا ينخدعون بالذين باعودينهم
66 - الموحد المغربي الثلاثاء 14 يناير 2014 - 20:58
إلى صاحب تعليق "الاسلام هو المشكلة" أقول لك إذا لم يرق لك الاسلام فلترحل عن هذه البلاد يا لقيط يا كافر يا ملحد يا ابن الزنى
أما فيما يخص ظاهرة هجرة الشباب الموحد إلى سوريا كما كان في أفغانستان ليس كما يحلل دكتوركم مصباح فهؤلاء الشباب باعوا الدنيا ابتغاء للاخرة و استجابة لحديث رسول الله عليه الصلاة و السلام والذي بين أن أهل الشام إذا فسدوا فإن المسلمين لا خير فيهم ، قال عليه الصلاة والسلام كما في المسند وسنن الترمذي ( إذا فسد أهل الشام فلا خير فيكم ) لكن متى ما صلحوا بإذن الله تعالى ستصلح أحوال المسلمين
فالجهاد فريضة و لدى هؤلاء الشباب عقيدة لنصرة المظلوم المسلم أينما كان لا تهمهم حدود جغرافية وهمية من صنيعة المستعمرين الذين فرقوا المسلمين فيما بينهم و جعلوا تطاحنات بينهم مستغلين سذاجة حكام لا يجيدون إلا قمع رعيتهم
هؤلاء لم يذهبوا إلى الشام فقط إلى محاربة النظام النصيري الشيعي و لكن لتأسيس لبنة الدولة الإسلامية دولة الخلافة فأي حوار يتكلم عليه الدكتور مصباح فهذا الشباب متعلم ما فيه الكفاية و يفهم دينه أكثر ممن سيناظرونهم بل أخشى على مناظريهم من التأثر بأفكار الشباب الموحد
67 - abou reda الثلاثاء 14 يناير 2014 - 21:11
اراها اسباب اجتماعية اقتصادية ودينية..
المواطنة تعتمد على ثلاث نقاط :
1-لقمة نظيفة 2-سقف امن 3-حقوق وكرامة محفوظة..!
وانعدام هذه النقاط الثلاث تجعل المواطن يرى كل ما يحوم في فلكه بنظارة سوداء
وهذه الظاهرة مقتصرة في الاوساط الكادحة و المهمشة ,حيث يتم توسيخ الادمغة
وليس غسلها وبكل سهولة..
الوازع الثاني ديني :وهو الفريضة السادسة في الاسلام -الجهاد- اعتقادهم في
الوعد الالاهي ان هناك سيلقون حور العين,وقاصرات الطرف والواصفات....
سؤالي للمتنورين:ايعقل ان هناك الاها يعد عباده بممارسة الجنس في الجنة??
(ان رسول:افرد يوم احد في7من الانصار,ورجلين من قريش.فلما رهقوه قال
-من يردهم عنا وله الجنة,او هو رفيقي في الجنة?فتقدم رجل من الانصار
فقاتل حتى قتل.ثم رهقوه ايضا فقال -من يردهم...في الجنة?فتقدم رجل من الانصار فقاتل حتى قتل.فلم يزل كذلك حتى قتل7.فقال رسول الله لصاحبيه :
-ما انصفنا اصحابنا-)صحيح مسلم,كتاب الجهاد والسير,باب غزوة احد.ohod
بكونه رسولا.لماذا لم يكن هو السباق للقتا ل و التضحية..?????
68 - mohamed الأربعاء 15 يناير 2014 - 00:13
تحية لك أختي (ألتعليق57) .................قال الإسلام مشكلة والمشكلة أنه لا يعرف الإسلام
69 - MAYSSAR الأربعاء 15 يناير 2014 - 00:29
قال US.president السابق أنه في المستقبل سوف خوض الحروب مع عدم وجود الدموع يعني أن جنديا المستنسخة الذين لا يوجد لديه أب أو أم لن نعى إذا قتل في الحرب وبالتالي فإن الآية واضحة "حتى عندما يتم فتح يأجوج ومأجوج وكانت ترابط بها من كل نهاية (أو الاتجاه) "الأنبياء" 96
70 - Moussa الأربعاء 15 يناير 2014 - 00:41
كل من يذهب الى سورية فهو غبي لا يفقه شيآ :
ولكن ذاهب ليقاتل بنيابة عن الأمريكان والإسرائيليين وحكام الخليج
71 - .المسكيوي ياس.friends yes. الأربعاء 15 يناير 2014 - 01:30
سوريا مند مدة لم اتابع الشان السوري اين وصلت الاحدات ، لاكني فيما سبق قمت بدعمها تضامنا مع الثوارعبرالفايس بوك ، اتمنى سنة 1435/2014 ان ينتهي الشريط بالتخلص من النضام التافه وتتحرر سوريا .
72 - صلاح الدين الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:38
في الدين الإسلامي الجهاد له تعريف واحد وهو الجهاد من أجل إعلاء كلمة الله ونصر ديننا الحنيف ؛
فيتبين لي أن هذه خطط مدروسة من الغرب و بعض الدول التي تسهل العبور إلى سوريا ، فهدفهم الرئيسي هو الحرب بين السنيين و الشيعيين ، فإذا أرادوا الجهاد فهناك مناطق أخرى متوترة العلاقات كبورما و أفغانستان .... . و أذا ذهبنا من المنطق فلماذا تم التركيز فقط على سوريا .؟ فأشرت على هذه الإجابة كم تبين لي من خلال المقال .
73 - bilal الأربعاء 15 يناير 2014 - 02:58
يقول الله تعالى " إن الدين عند الله الاسلام" و الاسلام هو ديني , اما من يقول ان الإسلام هو المشكلة فهو غير مسلم لان هذا يعد استهزاء بالدين و حكم الإستهزاء بالدين في قول ربنا " وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ* لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ[1].
74 - عابر سبيل الأربعاء 15 يناير 2014 - 06:27
السبب الحقيقي في اختيار المجاهدين عامة و منهم المغاربة بلاد الشام دون غيرها، لما لهذه البلاد من دور عظيم في آخر الزمان، الذي من دون شك بدأت تلوح مبشراته في الأفق. مصداقا لقول رسولنا محمد صلى الله عليه كما في سنن ابن ماجه من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال ( إذا وقعت الملاحم بعث الله من دمشق بعثا من الموالي أكرم العرب فرسا وأجودهم سلاحا يؤيد الله بهم الدين )
75 - Isam الأربعاء 15 يناير 2014 - 07:45
إذا كان هذاالمقال حقيقيا فالفاشل الأول هي الدولة المغربية .دولة تسمح لنفسها أن يضيع شبابها في مقتبل العمر ولما لا وقد ضاع غيرهم في قوارب الموت ..أشباب المغربي كره نفسه بسبب ضيق الحيلة ،التهميش، الذل ، فساد السلطة ، إفراغ المناهج التعليمية من المضامين ،المحسوبية ، الزبونية ، ولوج ابنا النفود المالي والسياسي والإداري الى مناصب العمل رغم عدم كفاءتهم أو بالأحرى جهلهم ،هل تعلمون ما يروج في نفس شاب بدون عمل بدون مستقبل بدون مدخول الفراغ ثم الحقد على غيره وعلى نفسه الحمد لله أن كثيرا من هذا الشباب رغم ذالك يحبون الحياة وان الإسلام يملأ قلوبهم بالمودة والرحمة فلولى ذالك لكان الأمر أفظع ،،وأنا هنا اعطي تجربة للمعلقين جربوا يوما الخروج من بيوتكم دون مال ؟؟؟ ستشعرون بالنقص والضعف والذل وهذا جزء مما يشعر به هؤلاء الشباب ( مجاهد)،،.
76 - abou reda الأربعاء 15 يناير 2014 - 09:34
الى رقم 67:
اذن من خلال تعليقك,فهمنا انك مقتنع جدا بالفكر الهمجي الذي خول لك الحق ان
تقذف من هم اشرف منك..
ومادمت تؤمن بقاصرات الطرف,وحور الانف.لماذا لم تكن من بين السباقين
للحصول على تاشيرة الجنة,وتذهب للجهاد في سوريا,وتاخذ معك .كل دعاة الجهاد
كابوالنعيم,والقرضاوي والعريفي?
يخادعون الله وما يخادعون الا انفسهم.
77 - حميد اموكاى الأربعاء 15 يناير 2014 - 11:42
بسم الله الرحمن الرحيم السلام اعليكم ورحمة الله اخوانى فى الله وخاصتا الشباب المغاربة اننا ناسف على مانسمع من الشباب انهم ياخد بافكارهم واسلوبهم الخاصة فقط فكيف تقولون ان مايقع فى سورية جهاد والله ماهوى جهاد لان لو كان جهاد لكان بؤمره الشرعى والامور الشرعية معروفة عند اهل العلم ولكين انا سؤالى ليس لشباب وانه للعلماء الساكتين الخارصين على هاد الامر ياعلماء لابد لكم ان تقوموا بحملة فى انحاء المغرب كله وان توضحوا الى الناس الامور على حقيقتها هانثم ترونا كتير من المسلمين يموتون هباءا منثورة ويقولون انهم يجاهدون حتى اصبح كل من ينصح الشباب فى هاديه الطارق فهوى خائن ياشباب اد كنثم تريدون ان تدهبوا الى الجهاد فادهب عند العلماء قبل كل شىء وحاسب انفسكم قبل ان تحاسب لاان الامر ليس بهين اللهم رد بشبابنا الى دينك ردا جميلا تنبيه انضروا اناس الدى يحريض الى الدهاب الى الجهاد فى اعتقادهم كيف هم لايدهبون كل القادة لتلك المفاهم جالسون ياكلون ويشربون فى منازلهم مع اولدهم واحبابهم والمسكين يطيرون الى ماعندهم جهاد سلم يارب
78 - rifi walakin amazighi الأربعاء 15 يناير 2014 - 13:40
ؤنضرو إلى وجوههم عمرهم لا يتعدى 20 سنه هاؤلاء المساكين غرر بهم, هم ضحايا التحريض الوهابي الذي يمول بالبترودولار. المجرمين الحقيقيين هم من يدفع بهاؤلاء لترك أهلهم من أجل أشياء تافهه. الثوره السوريه أجهضها ألإسلاميين كما أجهضوها في باقي الدول العربيه.
ملاحضه: المغاربه الذين يذهبون إلى سوريه معضمهم من ؤروبا بسبب الحريه التي يستغلها الوهابيون هنا. التقارير ألأمريكيه تحسب هاؤلاء ؤروبيين هذا هو سبب البس في ألأرقام.
79 - عمر الأربعاء 15 يناير 2014 - 14:27
لو كان الفقر رجلا لقثلته وذلك لما وصل اليه الاسلام في عهده رضي الله عنه من ازدهار ونماء في جميع ربوع الدولة الاسلامية ولم يجد فقيرا واحدا قد يحتاج الى الزكاة . ولاكن العلمانية اسست على تهديم الدين الاسلامي اللهم ان هذا منكر
80 - ALLAL الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:06
Ces jeunes ne peuvent etre qualifies que de criminels car ils sont alles tuer des musulmans de plus ils se jettent dans l enfer en allant combattre sans aucune experiences sachant que leur ennemi est plus fort je leur conseille de s engager , dans les rangs des F A R au moins il se sacrifiront pour leur pays
81 - مغرببي حر الأربعاء 15 يناير 2014 - 18:47
بسم الله الرحمان الرحيم وصلى الله على رسوله المصطفى الكريم
الكل يوجه إنتقاده للأخوة المجاهدين في سوريا فهناك من يقول أنهم مغرر بهم وهناك من يتحدث عن إغراءات مادية و هناك من يدعي جهل هؤلاء الأخوة. و لا أحد يتحدث عن العسكر الذي تتم المتاجرة بأرواحهم و إغراءهم ماديا من أجل وضعهم في بأر توتر هم أنفسهم لايستطيعون ربط أية علاقة بين المكان الذي هم فيه وأنفسهم.... ففيهم من يقاتل إخوانه المسلمين ومنهم من يقاتل متمردين على أنظمتهم... حسبنا الله ونعم الوكيل
الرسول المصطفى أوصى الشباب إلى الذهاب إلى أرض الشام و من هناك ستنزل الخلافة الراشدة بإذن الله و سيحرر الأقصى و المسرى فطوبى لمن إستطاع الوصول إلى هناك.
أما انتم يا دعاة الضلال فتربصوا فسيأتي أمر الله
82 - monsifff الأربعاء 15 يناير 2014 - 19:13
ثلاثة اسباب رءيسية تدفع بشاب مغربي او غيره الئ تلك البؤرة الخبيثة.اما المال اما الجهل اما المرض النفسي.اما المال فظاهر ان هناك من يتاجر بروحه لاجل حياة افضل اما له او لاهله بعده.اما الجهل فالكلام فيه قد يطول.لان القضية السورية صنعت في معامل الصهيونية(حلف اليهود والنصارئ البروتستنت)امريكا والاتحاد الاوروبي.ولهم في دالك مارب شتئ اهمها اثارة فتنة بين كل ثيارات المجتمعات العربية.ولن يكتفوا بصراع(سنة-شيعة)والهدف الثاني اضعاف جيش سوريا تمهيدا لتقسيمها .وكل هده النيران لابد لها من حطب.وليكن هدا الحطب هو جهال الشباب من العرب.خاصة اولءك الدين يشكلون الجيل الثالت من مهاجري اوروبا الدين اصبحوا يشكلون تهديدا سياسيا وامنيا لاورابا.يتم توجيههم بفتاوئ دعاة الفتنة والضلال.اما السبب الاخير فقد يكون فقط مرضا نفسيا بحيث يغري الصراع هناك الشباب دوي النزعة للعنف من مدمني افلام الاثارة الامريكية .ويقدم لهم حلبة لتمثبل بطولاتهم باسم الجهاد والدفاع عن حقوق مغتصبة وهم يتخيلون انفسهم في مأمورية تخليص شعب من نظام مستبد تماما كما تصورهم لهم افلام ميريكان السالفة الدكر.هدا كل ما في الامر
83 - Isam الأربعاء 15 يناير 2014 - 22:36
ضياع الشباب المغربي هو في رقبة كل مسوءل فاسد كل ناهب للمال العام ،الشباب المغربي سابق لعصره لاكن للأسف المسؤولون عقليات متحجرة فارغة تخشى التحولات حتى لا تفقد الامتيازات مستبدة تنهب في خيرات المغرب بدون حسيب ولا رقيب ..القوانين وضعت لضعفاء للفقراء لدرجة 5 او9 في سلم الطبقات الذي ترعاه الدولة الفاشية
المجموع: 83 | عرض: 1 - 83

التعليقات مغلقة على هذا المقال