24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. البُراق .. قصة قطار مغربي جديد يسير بـ320 كيلومترا في الساعة (5.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | هل يمكن إدراج "النهج الديمقراطي القاعدي" في قائمة الإرهاب؟

هل يمكن إدراج "النهج الديمقراطي القاعدي" في قائمة الإرهاب؟

هل يمكن إدراج "النهج الديمقراطي القاعدي" في قائمة الإرهاب؟

لم يسبق لأي تنظيم طلابي مغربي أن طالب رسمياً بإدراج فصيل آخر في قائمة الإرهاب رغم ماضي الصراعات الطويلة بين التيارات الطلابية داخل الجامعة المغربية، لذلك أتت مطالب منظمة التجديد الطلابي بتصنيف "الفصيل الديمقراطي القاعدي" في قائمة الإرهاب، كسابقة في الجامعة المغربية، خاصة بعد الجدل الكبير الذي أثارته هذه المطالب بين متخوف من عسكرة الجامعة وبين حريص على أمن الطلبة.

مطالب التجديد الطلابي أتت عبر بيان كان هذا التنظيم قد أصدره يوم الجمعة الماضي، على خلفية مقتل الطالب عبد الرحيم الحسناوي في هجوم ممّن أسماها التنظيم ذاته "عصابة النهج الديمقراطي القاعدي"، في وقت أشار فيه بلاغ أمني من ولاية فاس، إلى أن الحادث أتى بعد مواجهات بين فصائل طلابية.

قانون الإرهاب في المغرب الذي خرج إلى الوجود بعد أحداث 16 ماي 2003 الإرهابية، عرّف عدداً من الجرائم بكونها تدخل في دائرة الإرهاب إن كانت لها علاقة عمداً بمشروع فردي أو جماعي يهدف إلى المس الخطير بالنظام العام بواسطة التخويف أو الترهيب أو العنف، ومن بين هذه الجرائم، الاعتداء عمداً على حياة الأشخاص كما هو وارد في الفصل الأول من الباب الأول. ويمكن للعقوبات الحبسية في هذا القانون ككل الذي أثار الكثير من الجدل، أن تصل إلى فترات سجنية طويلة، وأحياناً إلى المؤبد وحتى الإعدام.

أوراز: التصنيف الإرهابي للفصائل الطلابية غير ممكن

يشير رشيد أوراز، باحث في العلوم السياسية، إلى أنه من غير الممكن قانونياً إدراج اسم "النهج الديمقراطي القاعدي" في قائمة المنظمات الإرهابية، لأنه أصلاً فصيل غير قانوني أو ليس لديه اعترافاً قانونيا، وهو ما ينطبق على غالبية الفصائل الطلابية حسب قوله.

ويضيف أوراز أنه من غير الممكن كذلك فكرياً القيام بهذا التصنيف، لأنها الطريقة نفسها التي استعملها اليمين الأمريكي المتشدد من أجل تصفية المعارضين، فضلاً عن أن العالم الإسلامي كان ضحية لمثل هذه التصنيفات، وبالتالي فنحن أول من يجب أن نستفيد من هذا الدرس وفق تعبيره، خاصة وأن قانون الإرهاب الذي استخدمته الإدارة الأمريكية، أنتج اعتقال آلاف الأبرياء عبر مئات المحاكمات غير العادلة.

ويستطرد أوراز، الباحث داخل المركز العلمي العربي للدراسات والأبحاث الإنسانية، أن الطالب الجامعي قد ينخرط في فصيل طلابي يتبنى العنف، لكن نظراً لأن الحياة الجامعية تنتهي بعد سنوات قليلة، فالإشكال الذي سيُطرح في مثل هذه التصنيفات، هي أن يبقى الطالب المذكور إرهابيا لبقية سنوات عمره، وسيكون كذلك من المجحف أن يحاكم طالب قام باختيارات فكرية مغلوطة بواسطة قانون الإرهاب الذي يُدمر الأشخاص حسب قوله.

ودعا أوراز إلى تدخل القضاء من أجل القبض على الجناة، وإلى تدخل المؤسسات المعنية بسحب الأسلحة داخل الجامعة إن وجدت، معترفاً أن العنف الثوري الماركسي عقيدة خطيرة، ولكن الحل هو تشجيع ثقافة الحوار والتسامح، وأن تنطلق كل الفصائل الطلابية من المبادئ الإنسانية نفسها.

المساوي: رغبة انتقامية في مطلب "التجديد الطلابي"

أما محمد المساوي، كاتب صحافي متتبع لتاريخ الحركة الطلابية والصراع بين فصائلها، فقد أشار إلى أن المطلب الذي عبّرت عنه "التجديد الطلابي" يحتوي رغبة في الانتقام، ويغيب فيه استحضار تاريخ الحركة الطلابية الذي عرف العنف بين الفصائل وشهد عدداً من الضحايا كالمعطي بوملي، أيت الجيد، عبد الرحمن الحسناوي (طالب آخر)، محمد الطاهر السيساوي وغيرهم، في صراعات مارستها جل الفصائل الطلابية على حد تعبيره.

ويضيف المساوي أن فصيل "البرنامج المرحلي" ليس على الموقف نفسه في كل المواقع، فقد يكون طلبته في موقع جامعي عنيفون، وعكس ذلك أو أقل حدة في مواقع أخرى، وبالتالي فهو ليس عنفا منظماً، عكس العنف الذي أودى مثلا بحياة أيت الجيد والمعطي بوملي، الذي كان موجهاً ومنظماً وفق قوله.

وخلص المساوي إلى أن قتلة الحسناوي يجب أن لا يفلتوا من العقاب من أجل إحقاق الحق وكذلك من أجل قطع الطريق أمام كل اقتحام ممكن لوزارة الداخلية للحرم الجامعي، معتبراً أن الدعوة إلى إدراج فصيل طلابي في قائمة التنظيمات الإرهابية، إن كان موقفا جدياً وليس انفعالياً، مؤشر خطير ينم عن رغبة في ضرب الجامعة والإجهاز على ما تبقى من حركة نضالية فيها.

لكريني: الخيار الاستئصالي ليس حلاً

ويرى الأستاذ الجامعي بكلية الحقوق بمراكش، إدريس لكريني، أن تصنيف "النهج الديمقراطي القاعدي" كفصيل إرهابي، يعتبر خياراً استئصالياً لا يمكن أن يشكل حلاً ناجعاً لمواجهة الظاهرة، بل يمكن أن يخلق حالة أخطر من العنف المضاد، وبخاصة داخل حرم جامعي يفترض أن يحتضن مختلف الأفكار والنقاشات طالما ظلت سلمية، دون أن يعني ذلك التسامح مع مقترفي العنف كيفما كان.

واستطرد لكريني الذي يشغل كذلك مهمة مدير مجموعة الأبحاث والدراسات الدولية حول إدارة الأزمات، أن العنف داخل الجامعة المغربية ليس جديداً ولا تتحمل المسؤولية في تفشيه داخل هذا الوسط طرف أو جهة واحدة، فعلاوة على العنف الممارس بين الفصائل الطلابية، يقول لكريني، هناك عنف تمارسه السلطات وهناك الفضاء الجامعي ببنياته المتردية الداعم لهذا العنف الذي لا يسلم منه حتى الأستاذ.

ونادى لكريني الفصائل الطلابية إلى أن تركز في نقاشاتها على المشترك بعيداً عن التطرف والأحادية في التفكير، وعلى التحديات الكبرى بدل الدخول في صراعات مكلفة، فالمدخل القانوني والأمني وعلى أهميته، يبقى غير كافٍ للقضاء على العنف ما لم يتم إعطاء الأولوية لجانب التأطير والتربية والتنشئة الاجتماعية، بعيدا عن كل استغلال سياسي أو حزبي أو إيديولوجي، على حد تعبير لكريني.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (80)

1 - ali الجمعة 02 ماي 2014 - 11:38
لامكان للإرهابيين في المغرب ,فكل مسلم يقتل مسلما فهو إرهابي ,أما النهج الديمقراطي فهو حزب قديم ومسالم .لاينبغي أن تكون قوائم الإرهاب ,لانريد المغرب هو مصر,.
2 - طالب سابق الجمعة 02 ماي 2014 - 11:47
ان القاعدين معروفون بعنفهم والحادهم وديكتاتوريتهم وفرض اراءهم ومحاكمتهم للاساتذة والطلاب المعارضين لتصرفاتهم وبتمويلهم الخارجي المشكوك فيه ،ان الجامعة المغربية التي اصبحت لاتنتج سوى الكسالى والغشاشين والمتواكلين ووسعت من انتاجها ليشمل المجرمين والمشرملين وضربت عرض الحائط تاريخها العريق حينما كانت تخرج لنا بالعلماء والاداباء والمناضلين والوطنين .ولاصلاحها يجب جعلها كنظيرتها العالمية تجهيزها وتكوين اطرها ليستحقوا مهمة التعليم العالي التي يتقاضون عليها اجورا خيالية بالملاين ومنهم من لايستحق حتى معلم بالابتدائي ، واول شيء وجب فعله للرفع من مستوى التعليم العالي هو جعل دخول الجامعة المغربية بامتحان مستوى وفي بعض الكليات وبمعدل معين في البعض الاخر وان يكون على الطلبة الغير الفقراء اداء مبلغ مالي يخصص للمنح وعلى كل من يكرر السنة من عامة الطلاب الاداء وكل من يكرر سنتين الطرد وكل من يفتعل شغبا الطرد وكل من يقوم بنشاط سياسي راديكالي اسلامي او يساري الطرد وتغير وتنقيح الشعب والمناهج لمواكبة متطلابات سوق الشغل واعادة العمل بشرطة الجامعات الاواكس وكل ماسبق هو معمول به في كل جامعات العالم الا عندنا
3 - زماح اليمني الجمعة 02 ماي 2014 - 11:49
لا للاستثناء،كل من يعتمد على العنف ويلتجيء إلى قتل الآخر يجب أن يصنف في قائمة ولائحة أخطر إرهابي إجرامي،لافرق ، لا تبرير للعنف في أي ميدان،بل على ميدان التعليم والتربية أن ينتج مفكرين أسلوبهم محاربة الخصم بالفكر والحوار وليس السلاح الأبيض
4 - عماد الجمعة 02 ماي 2014 - 11:50
دائما إخوتي في التجديد الطلابي كانوا يدعون أنها منظمة مستقلة لكن اليوم أتضح أنها منظمة تابعة لحركة التوحيد و الاصلاح و يضا للعدالة و التنمية ، فمند اليوم لا تقولوا لي العكس

المنظمة تم انشائها بعد الطبخة السياسية بين المخزن و حركة التوحيد للعمل السياسي داخل حزب الخطيب فأصبح السقف السياسي لأوطم لا يناسب طلبة الحركة الدين كانوا يناضلون داخله بأسم فصيل الوحدة و التواصل ,,,فأسسوا المنظمة بعد أن ركعوا للمخزن و أصبحوا اسلاميون لايت أو معارضة لايت و نرى دلك في كلام بن كيران الدي قال أن الملك فوق المؤسسات الدستورية

الحسناوي طالب في مدينة مكناس ؟؟ من أتى به لظهر المهزاز ؟؟ رغم أن الندوة ألغيت ؟؟ أليس انزال مشبوه؟؟

لمادا جيئ بحامي الدين المتهم بقتل ايت الجيد الطالب القاعدي الى معقل القاعديين اليس استفزازا ؟؟

المهم الطلبة و الشباب يدهبون ضحايا الكبار و الكل سقط في فخ المخزن الدي يخرج منتصرا دائما

البيحيدي و اسلاميو اخر زمن خونة لدماء الشهداء الى مزبلة التاريخ //// لا لتجار الدين و حسبنا الله و نهم الوكيل
5 - ali الجمعة 02 ماي 2014 - 11:52
ودعا أوراز إلى تدخل القضاء من أجل القبض على الجناة،
لماذا نحن في سنة 2014 ولا توجد كاميرات مراقبة في الأماكن العمومية كالمؤسسات التعليمية و الشوارع ومفترقات الطرق والادارات والجماعات والمقاطعات ومخافر الشرطة...ثم أين الأشرطة التي قامت بتسجيل الحاذث ؟؟؟ ألا يوجد أحد من بين الطلاب يمتلك هاتف بكاميرا ؟؟ لا زلتم تضحكون على الشعب بمصطلحات القبض على الجناة...العدالة...الشعبوية...أم أنكم لا يهمكم سوى السلطة وزيادة نفودكم في رفع الأجرة العمومية ونسيتم أن أغلبية الشعب يعمل في القطاع الخاص و في مشاريع مستقلة بسيطة كالمتاجر و و و...سياسة فاشلة سوف تسقطون في مستنقع خطير وعصابة شباط تتربص بكم ! إذا خسرتم تقة الشعب فلن تصمدوا طويلا !
6 - ابو مريم الجمعة 02 ماي 2014 - 11:54
النهج القاعدي فصيل متجدر في الجامعة وهو من الفصائل الخمسة المكونة ل [أ.و .ط.م]ورغم القمع والنحاكمات ومحاولة النظام لاجتاته ظل شامخا بفضل التفاف القواعد الطلابةحوله وكانت آخر محاولات ادريس البصري لضرب النهج هي ادخال الفصائل الاسلامية الغريبة عن الحامعة بارهاب الطلبة ونشر الفكر الخرافي الظلامي النقيض ﻷفكر التقدمي الذي ساد في الجامعة زمن القمع و الرصاص
7 - belafkih الجمعة 02 ماي 2014 - 11:58
ان الارهاب الحقيقي هو ذاك الخوف اللذي عشعش في قلوب اغلب الشباب المغربي ،خوف من مستقبل غامض دفع بكتيرين الى الجنون او الانتحار بعدما انكسرت احلامهم على حافة واقع سياسي واقتصادي رهين بسياسة الريع ،وافق مضلم لايعترف بالكفاءات بل بالاحباب والصداقات .
8 - Samir الجمعة 02 ماي 2014 - 12:03
هناك فرق بين حفظ الأمن و عسكرة الجامعة، لأننا نتحدث عن عملية قتل ممنهج من طرف مجموعة راديكالية، و لا شيئ يمكن ان يمنع حدوث جريمة مماثلة. حتى تنظيم القاعدة غير قانوني و مع ذالك تم تصنيفه تنظيما إرهابيا. فصيل النهج الديموقراطي القاعدي تنظيم راديكالي عنيف له تاريخ اسود في العنف.
9 - طالب بفاس الجمعة 02 ماي 2014 - 12:04
فصيل النهج الدمقراطي من بين الأسباب الرئيسية في تقهقر التعليم العالي بالمغرب
10 - جوادد الجمعة 02 ماي 2014 - 12:04
الكل يعرف أن قانون الإرهاب في المغرب خرج إلى الوجود بعد أحداث 16 ماي 2003 الإرهابية، والكل يعرف العدد الضخم من الاشخاص الذين تم القبض عليهم الكثير منهم كانوا ابراياء وقد استغلت الحملة الامنية آنذلك من طرف البعض من أجل إلصاق التهمة بحزب العدالة والتنمية وصلت حد المطالبة بحله لان الارهابين استلهموا افكارهم من بعض الاسلاميين حسب قولهم والان يقولون من غير الممكن فكريا القيام بهذا التصنيف لانه وسيلة من أجل تصفية المعارضين وأن الحياة الجامعية تنتهي بعد سنوات قليلةوبعده يبقى الطالب المذكور إرهابيا لبقية سنوات عمره في حين المعتقلين الاخرين لازالاوا يقبعون في السجون الى الان ونلاحظ كيف تجند الجميع من اجل الصاق التهمة بالاسلامين . والان يقللون من شأن الاحداث الارهابية التي شهدتها الساحة الجامعية
11 - حسن الصحراوي الجمعة 02 ماي 2014 - 12:08
سبحان الله اينما وجدت العرب لابد ان تجد المشاكل بين فريق يعادي الاخر ,وهدا يدل على غباء وعدم الوعي الدي هما اساس الصراعات وعدم تقبل الراي والراي الاخر ,وادخال الشك في ديننا الحنيف امام الديانات الاخرى .
12 - سعيد الجمعة 02 ماي 2014 - 12:12
اذا لم يكن إ ستباحة و قتل و ذبح طلبة أبرياء من طرف كيان طلابي يأتي للجامعة بالساكين و السواطير و العصي تنظيما إرهابيا؟ فقولوا لنا بربكم أين ومع من سنصنف هؤلاء المجرمين القتلة؟ ما معنى ترويع الطلبة و الطالبات داخل الجامعة من طرف "النهج الديمقراطي القاعدي" الإجرامي الذي ترك الدرس و الأستاذ و حمل السيوف و األات القتل داخل الكليات؟؟؟ على الدولة أن تتحمل كامل مسؤلياتها في إجثتات و تطهير المؤسسات التعلمية من هذه العصابات المجرمة لان مكانها هو السجن وليس القسم؟؟؟؟ حاشا لله أن يكون "النهج الديمقراطي القاعدي التدميري من جسم الطلبة"
13 - العنف كعقيدة الجمعة 02 ماي 2014 - 12:18
فصيل النهج الديمقراطي الفاعدي فصيل يستعمل العنف كمبدأ و لا تنفع معه كل هذه الحجج الواهية لانه يؤمن باللا حوار بل يستهزأ به هذه مشكلته هو
اذا لم يعتبر كتنظيم ارهابي فيجب اتخاد اجراءات ناجعة ضده وليس فقط "تشجيع روح التسامح''
الطلبة وحدهم من يعاني من العنف وهم من يجب ان يقرر وليس هؤلاء.
14 - مول العود الجمعة 02 ماي 2014 - 12:32
ماذا عن الارهاب الممارس ضدنا نحن كشعب من طرف الحكومة الملتحية ؟؟؟
15 - الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ، الجمعة 02 ماي 2014 - 12:34
لا يمكن باي حال من الاحوال اعتبار هذا الفصيل أو ذاك منظمة ارهابية ،
النهج الديمقراطي القاعدي ، التجديد الطلابي ، الطلبة الاتحاديون ، طلبة التقدم و الاشتراكية ، الطلبة الامازيغيون و غيرهم كلهم شباب يعيشون نشوة و حيوية الشباب قد تكون عابرة في بعض الاحيان ،
الجامعة المغربية و عبر تاريخها المجيد عاشت أحداثا فيها مد وجزر ، عاشت تحالفات و تكثلات و واجهت سياسات و اجندات مختلفة ،
الجامعة كانت على الدوام مهدا للمعرفة مهدا للتكوين مهدا لاختلاف الافكار و التوجهات رغم بعض الانزلاقات ،
كل هذا هذ الممارسات كانت تأطرها و تحتويها المنظمة العتيدة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب بمبادئها الاربعة ،
الاختلاف مقبول و العنف مرفوض و لتستمر الحركات الطلابية على اختلاف مشاربها في منظمتها العتيدة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ،
16 - طالب بفاس الجمعة 02 ماي 2014 - 12:35
باعتباري طالب مستقل و كوني كنت حاضرا ذاك اليوم اقول للجميع و أنا مسؤول امام الله و امام التاريخ ان ما وقع كان هجوم على طلبة عزل و كنت واحدا من الهاربين أنا اكره كل الانتماءات لكن الحقيقة هي ان النهج الديمقراطي القاعدي-البرنامج المرحلي لطالما خلق حالة من الرعب لدي كطالب عادي فكانوا يحاكموننا و يضربوا بعضنا كانما خول لهم القانون التحكم بالجامعة... لم. ولن انتمي الى اي فصيل لكن صراحتا طلبة التجديد يتعاملون بلطف و يحاولون نشر وعي طلابي رغم انني متعارض معهم سياسيا لكن اعتقد انهم التجربة الاكثر حوارا و تعاونا مع الجميع و بدوري اضم صوتي لهم باعتبار النهج الديمقراطي القاعدي-البرنامج المرحلي فصيلا ارهابيا
17 - محماد الجمعة 02 ماي 2014 - 12:37
امران اثارا انتباهي في تعليقك الاول حين القول ان المتخرجين الجامعيين صاروا كسالى عكس الماضي ،وبما ان اشارتك تسير نحو طلبة النهج (لست منهم )فهل الفصيل الاسلامي كا ن قائما حتى تنسب له ذلك .اما الثاني فهو اهانتك للاساتذة خاصة بالابتدائي حين تنعتهم بضعيفي المستوى واغلبهم يحملون شهادات جامعية يبدو انك لم تبلغها بعد ولم تبلغ مستواهم والا مانطقت بعرك هذا شوية
18 - العمراني الجمعة 02 ماي 2014 - 12:38
لا يمكن للدولة أن تعترف أو تعطي ترخيص للمنظمات الخارجة عن القانون في تصوراتها الإيديولوجية مثل البرنامج المرحلي.
علما أن البرنامج المرحلي منظم بما فيه الكفاية حيث له مسؤول و أعضاء و يدخل نفسه تحت مظلة الاتحاد الوطني لطلبة المغرب و يقصي الأجرين،

فكيف لا يمكن أن نعتبره تنظيما؟؟؟؟؟؟؟؟
أضف إلى ذلك، أنه يتبنى العنف كوسيلة من و سائل التغيير؟؟؟
لا يعترف بالملكية؟؟؟
........
19 - من محضر 20 يوليوز الجمعة 02 ماي 2014 - 12:44
يؤسفني المشهد الذي رأيته أمام قبة البرلمان، والمتمثل في الحرب الكلامية بين أبناء بنكيران وحفدة باها المحشوة عقولهم بالخزعبيلات التي جردتهم من استقلاليتهم الفردية على مستوى انتاج فكري عقلاني مفيد للدفع بحركة التفاعل الفكري في الحرم الجامعي.ماذا سنستفيد لو صنف أي فصيل طلابي في خانة الإرهاب،هل سيقبل طالب جامعي بتصنيف فصيل آخر في خانة الإرهاب والحال أن مفهوم " الإرهاب" مازال الفقه والقانون لم يستقر على تعريف محدد بل هو من انتاج الغرب للسيطرة على الدول المتخلفة مثل المغرب.
الحاصول، الطالب المغربي أصبح مبرمجا فكريا على العويل والصياح وراء المشايخ السياسية والحزبية التي لا تفقه شيئا سوى في النفاق السياسي، فكيف يعقل أن طالب جامعي في القرن 21 عصر التكنلوجيا أن يثق ويردد هرطقات "ابنكيران" و "باها" و"بنعبد الله" وغيرهم والواقع حكم عليهم بالفشل فالوطنية ليست شدة التعلق بالفرد لكن بقوة انتاج الفكر الحر المفضي إلى تدوير ناعورة البحث العلمي.( مع كامل احتراماتي لكافة القوى الطلابية التي تحترم العلم والفكر).
20 - عبد الصمد جاحش الجمعة 02 ماي 2014 - 12:44
لا لأرهبنة البلد وإلا سندخل المجتمع في متاهات لن تخرج منها التجديد الطلابي يود الانتقام من اليسار عموما هذا الذي لم يكن يترك اي فرصة تمر دون أن يعلق الحجام حين تسقط الصومعة فأي انفجار يقع في المغرب إلا وترى اليسار يضرب بقوة في اتجاه تحميل الاسلاميين المسؤولية المعنوية ذنبهم أنه وإن لم تكن لهم أية علاقة بالارهاب انهم ياسسون توجههم السياسي على المرجعية الاسلامية والعجيب في الامر أنهم لايتهون مثلا جماعة العدل والإحسان لأنها لاتشاركهم المساحة السياسية أتفهم جيدا التجديد الطلابي لكن أقول :فلتترك القضية للقضاء ليحسم فيها جنائيا ليكف كل السياسيون عن اللعب بدمية الارهاب يلصقونها بخصومهم لمآرب انتخابية مقيتة وعلى القاعديين أن يعيدوا النظر في هذه الكراهية الجبلبية اتجاه كل ماهوإسلامي قال تعالى :" لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا." ويدخل القاعديون ضمن فئة الذين أشركوا .أقول على العقلاء من السياسيين أن يتحدوا حكومات ومعرضات من أجل خدمة الاساس العلمي الحضاري للشعب المغربي لاأن يتصارعوا من أجل التموقع وكسب الحصص (براكا راعاق بكم بليد الشعب )واتقوا الله في هذا الشعب إنه لاينس
21 - ali الجمعة 02 ماي 2014 - 12:47
لااحد ممن درس في جامعة فاس يستطيع ان ينكر ارهاب الفصيل القاعدي واستعماله لغة العنف والسواطير والسكاكين ضد كل الفصائل الطلابية.انهم وراء كل كوارث الجامعةلايسلم منهم حتى من يشاركونهم التوجه اليساري.الكل يشتكي من عنفهم ودكتاتوريتهم الفكرية والعملية ودلك بمنعهم الطلبة من اجتياز الامتحانات واخراجهم من المدرجات.انهم كسالى واكلوا رمضان وشاربي لخمور وبلطجية وشبيحة الفكر والسلوك.مند بداية الموسم الدراسي وهم يلعبون ولايدرسون نيل لعلم فقط اصعلكة حتى ادا اقترب موعد الامتحانات اختلقوا حجج واهية لحرمان الطلبة المجدون من الامتحانات لانهم يعرفون مسبقا انهم لن ينجحوا .منهم من استوطن الجامعة لسنين ابان السبعينت والثمانينات حتى انهم حطموا ارقام قياسية في التكرار.
ان عنفهم وهمجيتهم لم يسلم منها اي فصيل طلابي مهما كان لونه الايديولوجي.عبر ربوع الوطن اينما وجدوا وجد العنف واقتل والسواطير والسيوف.انها لغتهم التي يجيدونها.من مراكش الى الرشيدية الى وجدة الى فاس ومكناس .فقط الجامعات التي لاوجود هم فيها تنعم بلامن والامان والحوارات الطلابية وينعدم العنف.هولاء البلطجيةمكانهم ادغال افرقيا مع تتسي وهوتو وانتبلكا
22 - ahmed الجمعة 02 ماي 2014 - 12:53
نفس ما قام به العسكر في مصر ضد الاخوان محاولة من حزب حاكم لخنق و قتل فصيل ينافسه والشعب طبعا لانه كقطيع الغنم سيتبعهم في دلك الحل هو استدعاء قيادات الفصائل كلها بدون استتناء و ارغامها على التعهد بالتحلى بالمسؤولية والا سيحل كل فصيل يخرق القانون او يزج باعضاءه في السجن انا درست في الجامعة المغربية ورايت كيف كان الطلبة الملتحين وهم يشكلون الفصيل الطلابي الوحيد عندنا كيف كانو ياتون للجامعة مدججين بالسلاسل والهراوات والسواطير لم يدرجهم احد ضمن قائمة الارهاب.!!!
23 - من العبث الغاء "القاعديين" الجمعة 02 ماي 2014 - 12:54
ان هذا الخطاب مجرد "خطاب عبثي" لايرقى لمستويات التحليل السياسي الذي يعرفه العالم في تصنيف الحركات والتنظيمات السياسية وخصوصا عندما يتعلق الحديث بفصيل سياسي طلابي له امتدادات في المشهد السياسي المغربي..لان المتتبع لتاريخ "النهج الديمقراطي القاعدي" يجد ان هذا الفصيل له من العمر مايتجاوز الثلاث عقود خصوصا بالعودة الى تاريخ تاسيسه في1979 المؤتمؤ 16 لاوطم لان العارف بتاريخ اليسارالجديد المغربي وامتداداته وجذوره الايديولوجية والفكرية يجد انالقاعديون هم امتداد للطلبة الجبهويين 1972 الذي كانوا يشكلون الغالبية في اجهزة اوطم التقريرية والتنفيدية...انه العبث السياسي عند نعت فصيل تاريخي تقدمي مكافح ومناضل له تواجد كبير في الساحة الجامعية وروافدها الاخرى بالارهاب لمجرد حادث فعلا ليس بالهين اراقة دم طالب... لكن مرت على هذا الفصيل ايام عصيبة احلك من هاته في مواجهة المخزن 1981و 1984 و1989 و1990 لم يتوانى مناضلوه عن الالتحام بالجماهير الطلابية خصوصا والجماهير الشعبية عموما في قضياها المصيرية...
24 - nidal الجمعة 02 ماي 2014 - 12:58
نعم يمكن إدراج النهج الديمقراطي القاعدي و حركة التوحيد والإصلاح في قائمة الإرهاب ....
25 - ابو مريم الجمعة 02 ماي 2014 - 12:58
أقول لصاحب التعليق رقم 2 في ستينيات وسبعيتيات وحتى ثمانيات القرن الماضي حيث لم يكن الطلبة يعرفون الفصائل الاسلامية الظلامية كانت تسود الجأمعة اعرافا وتقاليد يضرب بها المثل عالميا وتخرجت منها كوادر وادمغة لايشق لها غبار ولكن النكسة بدأت مع هجمة الظلاميين بدعم مندأخلية ادريس البصري ومل الارهاب الوهابي الذي اصبح يفتك بمجتمعاتنا من افغانستان الى مالي والمغرب  
26 - بحياد تام الجمعة 02 ماي 2014 - 13:02
في تقديري المتواضع ما يمكن به جعل حد لفوضى الجامعات التي حولتها التبعبة إلى وابل من المناهج منها الصالح ومنها غبر ذالك يجب جعل قانون خاص يجرم العنف وحمل السﻻح داخل الجامعة بعيدا عن نظريات اﻹستأصال وغبرها التي تنبع من إجتهادات مفكربن وأساتدة وغيرهم والتي ليست كلها بريئة من التمييز أو التعاطف أو حتى تﻹنتماء إلى طرف ما وذالك هو مكمن الفتنة.فالعنف وإستعمال السﻻح عامة هو إرهاب ليس فيه مقبول وغير مقبول.فرئفة بشباب هاذه أﻷمة ليعاقب القتلة إنصافا لضحاياهم وﻻ مجال ﻷفلسفة ﻷن مستعمل السﻻح ﻻ يمكن أن يمتع بصفة طالب جامعي ولو كان إبني .
27 - Moha ou Haddou الجمعة 02 ماي 2014 - 13:04
Je suis ex-etudiant Marksiste , je ne crois pas a votre religion , mais je ne suis pas terroriste . Je suis libre et je partage cette liberte avec les autres . En outre m liberte est limitee la ou commence la liberte des autres . Laissez nous tranquille , on vous laissera tranquille . Ce sont des islamistes et des extremistes qui ont commence la violence et le terrorisme a la faculte Marocaine tel l assassinat de Boumli , Benaissa et autres avant elhasnaoui ...
28 - طالب مغربي الجمعة 02 ماي 2014 - 13:05
إسماعيل عزام، هلا كنت موضوعيا واتعدت عن العاطفية والشخصنة:
_ أدبيات فصيل النهج الديموقراطي القاعدي تتبنى العنف الثوري سبيلا لتحقيق طموحاتها
_ تعتبر الإسلاميين قوى ظلامية يجب مواجهتها واسئصالها وتجرم الحوار معها ولا تعترف به
_ يستهزئ هذا الفصيل في أوراقه التصورية من الإسلام وأحكامه على الرغم من أنه دين الأغلبية الساحقة من الشعب المغربي وأهم ثوابت الأمة على الإطلاق
_ لا يعترف بالنظام الملكي ولا بمؤسسات الدولة القائمة، على الرغم من أن منتسبيه يحملون البطاقة الوطنية ويتعلمون في مؤسسات الدولة ويسعون للوظيفة العمومية
_ قبل اغتيال الطالب عبد الرحيم الحسناوي أصدر فرع فصيل البرنامج المرحلي بفاس بيانا يتوعد فيه بتصفية طلبة التجديد الطلابي
29 - الرباط الجمعة 02 ماي 2014 - 13:06
النهج الديموقراطي - البرنامج المرحلي- عصابة اجرامية معروفة عند جميع الطلبة ولا علاقة لهم بالعلم والدراسة . دخلو الى الجامعة عن طريق المخزن واستعمالهم كبيادق لترويع الطلبة وتعنيفهم من أجل زرع الرعب والخوف في أنفسهم .. وخير دليل على دلك ان منهجهم الوحيد هو الارهاب والقتل داخل الجامعة واستهدافهم لجميع الفصائل وكل الطلبة..
الكل يشتكي من عنفهم ومع ذلك لم يتم محاسبة أي واحد منهم ...
حان الاوان لن يغاذرو الجامعة ويرجعو الى ثكناتهم العسكرية
30 - Vitoria-Gasteiz الجمعة 02 ماي 2014 - 13:16
سنرى ماهو التحليل الذي سيقدمه لنا كل هؤلاء المحللين ادا ما كان رد فعل دموي من الفصيل الاخر سيهللون ويقولون ارهابيون استئصاليون محللين ديال الكارطون تقريبا جل من من يسمون انفسهم النخبة المثقفة نعرف لونهم
31 - المهدي المستنير الجمعة 02 ماي 2014 - 13:27
هؤلاء القاعديون يقومون بترهيب وتخويف وترويع ابنائنا في الجامعة كما يقومون بضربهم ويضربون كذلك الاساتذة الجامعيون وهاهم اليوم قاموا بقتل الطالب الجامعي الحسناوي ولازالوا يتربصون بالتجديد الطلابي المسالم . ولا يعقل وغير مقبول تماما ان ترسل فلذة كبدك الى الجامعة للدراسة فاذا به ياتيك في نعش ولهذا نطالب من الدولة المغربية ان تتصدى للارهاب بكل اطيافه وان تصتف هذا الفصيل فصيلا ارهابيا والذين يعارضون ربما لهم مصلحة في ذلك ولا يريدون من ابناء المغاربة ان يتابعوا دراستهم في جو سليم تسوده الحرية والاطمئنان .
32 - زكرياء الجمعة 02 ماي 2014 - 13:31
من مر من الجامعة سيكون قد تعرف على القاعديين كفصيل عنيف أعطى لنفسه الحق في محاكمة الآخرين. لكن الغريب، هو أن عددا من القاعديين حصلوا على الباكلوريا في سن العشرين، وفي سن الثلاثين تجدهم في السنة الثانية في كلية الحقوق أو العلوم أو غيرهما. يبدو أنهم ليسوا هناك من أجل الدراسة بل هم مكلفون بمهمة في الجامعة.
33 - nawfal الجمعة 02 ماي 2014 - 13:34
حقيقة هدا التنظيم و ما يمارسه من عنف في حق الطلبة و الفصائل الطلابية يمكن تصنيفه ضمن خانة التنظيمات الارهابية لدى ينبغي تفكيك هدا التنظيم اسوة بالتنظيمات و الخلايا التي تقوم الدولة بتفكيكها بين الفينة و الأخرى ..تيار يسمي نفسه تقدمي لكنه في الحقيقة هو تيار رجعي ..لا حاجة للمجتمع المغربي به و هو ايضا يعادي وحدتنا الترابية .
34 - marya الجمعة 02 ماي 2014 - 13:44
تبين للعالم باسره ان البرنامج المرحلي هم قمة الظلام والهمجية, هم ادوات الخارج لبلبلةالاستقرارالداخلي و مطية اعداء الوطن لتدمير التعليم و التشكيك في نوايا الحوار الوطني الاسلامي اليساري من اجل انقاذ البلاد من العبث و العدمية
لا يحمل السيوف في الجامعة المغربية الا هؤلاء الغلاغلية الاستئصاليين
يقول كاتب البيان:
35 - Amrani الجمعة 02 ماي 2014 - 13:45
هذا العنف، إذا لم يجد رادعا فإنه لامحالة سيولد عنفا مضاضا، سينتج عنه عدم استقرار للمغرب ككل.

تعرفون الإسلاميين و قدراتهم على محو هذا الذيل الذي لم يعد له أصل، حيث ماتت الاشتراكية و هو لازال يقوم الموت بالعنف و الإرهاب.

على المسؤولين حل الوضعية بسلام قبل فوات الآوان
36 - حسين عادل الجمعة 02 ماي 2014 - 13:48
العديد من التعليقاث عاطفية وتبني ردودها على انفعالات تنم عن جهل مطبق لما يدور في ألجامعة ألمغربية والحركة الطلابية فتوزع الاتهمات وتخوض في معنى الارهاب وقانون الارهاب وألفصائل والتيارات ألفكرية بجهل فالصراع السياسي والمتسم بالعنف اللفظي احيانا كان ملازما لنشاة الحركة الطلابية لات التعبيرات السياسية في نهاية المطاف داخل الجامعة ماهي الا امتداد لتعبيرات سياسية داخل المجتمع وكل حركة اجتماعية يصل صداها الى الجامعة فخلال كل مؤتمرات الاتحاد الوطني لطلبة ألمغرب عرفت صراعات. سياسية بين فصائلها وهذا طبيعي ات ساد الحوار والاحتكام للديمقراطية والجماهير الطلابية فلم يسجل هذا التاريخ الطويل على مدى 34 سنة اية ضحية عنف بين الفصائل قي نفس الوقت كانت. الفصائل كلها ضحية اعثقالات واستشهادات نظير تدخل الدولة في الحرم ألخامعي ومع بداية التسعينات مع طهور. تيارات جديدة تسمي نفسها اسلامية تحمل مرجعية لاهوتية ماضوية في تناقض تام للفكر المتنور والفكر التقدمي السائد داجل الحركة الطلابية بدات المجازر داخل مواقع جماعية بالاستعانة ببائع النعناع والخدنجال ومن كل المدن من طرف هذه القوى المتاسلمة. سياسيا
37 - علاء سلمان الجمعة 02 ماي 2014 - 13:52
في كلمة بسيطة نقول من أراد ان يسـتأصل القاعدياعديين من الجامعة عليه أولا أن ينتزع كل الكادحين من التعليم في المغرب ،إذا بحثت في سجون المغرب اليوم ستجد عشرات الطلبة والمناضلين القاعديين حوكموا لأنهم يناضلون ألى جانب جماهير الطلبة ،ولن تجد طالبا متأسلما وتجديديا أو عدلاويا أو ,,,,ووو فيها فالقاعديون مستمرون أراد من أراد وأبى من أبى ،اسفون لما حدث بفاس لكن هذا لايبرر كل هذا الهجوم الممنهج على الطلبة القاعديين الذين ظلوا في يقدمون التضحيات على مر تاريخ أوطم,
38 - أبو محمد المغربي الجمعة 02 ماي 2014 - 13:55
نعم لمغرب جديد. نتبنى هذا العلم الجديد ونرفعه عاليا لرفع كلمة "الله أكبر" من طنجة وسبتة ومليلية إلى الكويرة وحتى جزر الخالدات
العلم بقيت ألوانه على حالها وهذا جيد وفيه حكمة لكي لا يتغير بنسبة للناس ولا يقبلونه أو شيئ من هذا، بدلاً من النجمة الخماسية التكبير وهو عبارة عن سلاح المؤمنين
39 - الحقيقة الجمعة 02 ماي 2014 - 14:05
حداري ثم حداري من الانجرار وراء هدا المطلب الجميع ينتظر السلام في الجامعة وليس الانتقام هده قضية جنائية وليس قضية سياسية . القانون يحاكم الافعال وليس النوايا نظرية العنف الثوري موجودة في الكتب تطبقها كل الاحزاب وحتى الدولة احينا و العنف يعالج من جدوره وليس من السطح. الاستجابة لهدا المطلب يعني تحيز الدولة لفصيل ضد آخر وبالتالي استمرار العنف
40 - layla الجمعة 02 ماي 2014 - 14:38
انا كطالبة سابقة اجزم ان مكون " التجديد الطلابي" حفر قبره بنفسه داخل اسوار الجامعة اين الاستقلا لية التي كنتم تتبجحون بها
41 - رشاد رمضان الجمعة 02 ماي 2014 - 15:02
انا في نظري يجب حل كل الفصائل الطلابية بجميع تلاوينها ,لان الزمان تغير والظروف تغيرت كذالك ,زمان كانت الحركة الطلابية بمتابة ديل ومخالب تفتك بواسطتها الاحزاب السياسية حيث يتم تحريض الطلاب والتلاميذ للعصيان وتكسب الاحزاب السياسية مواقع وتحقق مكتسبات تم تلود بالفرار ,فيدفع الطلبة الفاتورة من بعد .زعماء الفصائل الطلابية وخصوصا القاعديون ليسوا طلبة بل متحزبين يقبضون تعويضاتهم من الاحزاب التي ينتمون اليها وينشرون ايديولوجيتها.قد ثصادف بعضهم قضى 8 سنوات في السلك الاول من الاجازة ,وفي اخر المطاف تراه يقدم برنامج في التلفزة المغربية بعد ان تم ترسيمه كموظف عمومي .مجمل القول الفصائل الطلابية بمثابة نقابات في حين ان الطلبة ليسوا عمالا ولاحرفيين ولا غير ذالك ,انهم طلاب العلم مهمتهم التحصيل والبحث العلمي والاكاديمي ,هذا هو مهمهتهم وليس التنابز والتناحر ,زمان الايديولوجيا ولى بدون رجعة العالم اليوم وصل الى مستوى ثقافي وعلمي لم يعد تنطلي عليه تلك الطرهات ,وخرفات البلهاء ,والمرضاء نفسانيا كامثال ماركس وهيغل ولينين وماو وتشي وحسن البنا وياسين وغيرهم كثر دمروا البشرية وراحوا وتركوا الاحقاد والحروب.
42 - Ahmed52 الجمعة 02 ماي 2014 - 15:06
الحياة مقدسة والقاتل قتل العمد مجرم كيف ما كان انتماؤه العقائدي او الاديلوجي ويجب ان يحاكم ويلقى جزاءه في دولة الحق والقانون.

اما التخندق في كلنا شهداء الحسناوي، رحمه الله، او قاعديين ندافع عن مجرم قاتل فهدا منطق الجاهلية يتماشى مع ما قاله عمر بن كلثوم :

أَبا هِندٍ فَلا تَعَجَل عَلَيـنا وَأَنظِرنا نُخَبِّركَ اليَقيــنــــــا
بِأَنّا نورِدُ الراياتِ بيـضاً وَنُصدِرُهُنَّ حُمراً قَد رَويـنـــــا
وَأَيّامٍ لَنا غُرٍّ طِــوالٍ عَصَينا المَلكَ فيها أَن نَدينــــــــــــا

اظن ان العقل والمنطق المتزن في دولة الحق والقانون قد لفظ الى مالا رجعة مثل هده الافكار الثارية.

الدولة الحديثة متسعة لكل ابنائها بجميع اطيافهم.

فلا اليساريين ولا اليمينيين ولا الاسلاميين يملكون الحقيقة او عصى موسى لحكم الشعوب. وخير ما نختم به كلامنا قوله تعالى : (يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير) صدق الله العظيم.

وشكرا.
43 - ChefCaporal الجمعة 02 ماي 2014 - 15:10
Les Qaaidistes ont contribué à fermer l'université de Fés en 1991-1992 et nous ont fait raté notre première année universitaire. Mes amis et moi-même (vingtaine d'étudiant du même lycée) ont été contraints de quitter le bled puisqu'on est issus de familles pauvres ou à la limite de moyennes et on ne pouvait pas se permettre de gaspiller une année blanche à ne rien fouttre. On est tous encore à l'étranger éparpillés entre divers pays à rouler notre bosse. Plusieurs d'entre nous sont des ingénieurs hautement qualifiés et malheuresement toute une génération que le pays a perdu à cause de l'ignorance de ces energumènes! Il faut interdire toute politique à l'université! On y va pour étudier et se bâtir un avenir et non pour parler encore du Che, Karl et compagnie !(Ça fait un bon bout qu'ils ont tous crevé!!
!!!)
44 - AMAZIGH الجمعة 02 ماي 2014 - 15:37
نطلب من الدولة ادراج شرذمة القاعديين في صف الارهاب لانهم ملحدون اخلاقهم منحطة بعضهم يعبد الشيطان و اخيرا انهم يسبون كل ثوابت البلاد ويسممون الجامعة. يجب على الدولة ان تفعل ما سبق لها ان قامت فيها في المدرسة المحمدية للمهندسين
45 - ملاحظ مغربي واقعي الجمعة 02 ماي 2014 - 15:43
عندما يُقتل فصيل من الطلبة أويعذب على أيديهم سواء من اليساريين او الأمازيغيين كايعجبهم الحال ديك الساعة!!!!
هادْ الإسلاميون اشحال عزيز عليهم لحمهم؟؟؟؟؟
الله ياودي؟ ولماذا لم نكن نسمع لكم صيت عندما كان يُقتل الفصيل الآخر من الطلبة المغاربة على أيديكم؟؟؟؟؟

إن أردتم بالفعل من المغاربة أن يستمعوا لكم ويقدرونكم، فيجب عليكم أن تنددوا كذلك بكل قتيل سواء كان ضحيته إسلامي أو علماني أو يساري أو أمازيغي أو حتى ملحد، هذا إدا كنتم مسلمون حقيقيون كما تدعون.
أما من غير دلك فسيعتبركم الرأي العام المغربي كله انتقائيين وعنصرييين لأنكم لا تتعطون قيمة للإنسان الآخر الدي يختلف معكم فكريا وسياسيا مثل ما تفعلون مع إخوانكم.
46 - قاعدي سابق الجمعة 02 ماي 2014 - 15:44
النهج الديموقراطي القاعدي لا يمكن ابدا استئصاله من الجامعة.بل بالعكس كل المحاولات السابقة لاستئصاله والتي قامت بها السلطة بشكل واضح أو خفي وبتعاون وتواطئ مع الإسلاميين ورغم العشرات من الضحايات ومن المعتقلين سنويا من ذلك التنظيم ورغم الأحكام القضائية التي تصدر سنويا ضدهم ،فقد تبين أن هذا التنظيم ربما يزداد قوة داخل الجامعة لأن ذلك التنظيم يطرح إشكالات تهم المجنمع المغربي ولا يمكن أبدا القفز عليها من قبيل :نظام الحكم ،توزيع الثروات ،السياسة الطبقية ،مجانية التعليم ،دمقرطة التعليم وما إلى ذلك,
إذن مادام المغرب يعرف إشكالات سياسية واقتصادية واجتماعية ومادامت الجامعة تعرف هي أبضا إشكالات خطيرة فمن الوهم القضاء على ذلك التنطيم الذي يرى فيه الكثيرمن الطلبة معبرا عن همومهم وتطلعاتهم .
أما مسألة إلصاق الإرهاب بتنظيم النهج الديموقراطي القاعدي فهي مثيرة للسخرية،وتبقى وهما يحلم به الإسلاميون يتمنون تحقيقه لفرض هيمنتهم داخل الجامعة وهو مالا يمكنهم الوصول إليه على الإطلاق في ضل نشاط القاعديين الذين يخربون الأسس المؤسسة للمشروع الإسلاموي في أدهان الطلبة
لذلك فالإرهاب لازمة للإسلاميين حتى حين
47 - Salafi tetouani الجمعة 02 ماي 2014 - 15:48
الديمقراطية ظنًا منهم أن معنى الديمقراطية: (العدالة)وهذا خلط وخبط، الديمقراطية كما أن اللفظة أجنبية،مسألة أجنبية أو موضوع أجنبي وليس بإسلامي، نظام أوروبي كافر
معنى الديمقراطية هو(حكم الشعب نفسه بنفسه
وأصل هذه المسألة: إن الغرب النصراني عاش فترة من الزمن تحت ضغط واضطهاد وظلم ملوكهم ورؤسائهم وكنائسهم، وأخيرًا انتفض انتفاضة تشبه انتفاضة إخواننا الفلسطينيين في وجه اليهود، انتفضوا فرفضوا أوامر ملوكهم ورؤسائهم وتسلط كنائسهم، فروا من هذا الظلم لكن إلى أي شيء فروا؟، فروا من حكم البشر إلى حكم البشر(كمستغيث من الرمضاء بالنار، قرروا أن الشعب يحكم نفسه بنفسه، ويتمتع بحرية كاملة
معنى ذلك: إنهم لم يفروا إلى الله، وإلى أحكام الله، ولكن فروا من الظلم إلى أحكام أنفسهم البشرية الظالمة، الإنسان من حيث هو إنسان مركب فيه الظلم والجهل، إلا إن أنقذه الله من هذه الصفات، وهذه الديمقراطية التي هذه أساسها وصفتها وأصلها لا تصلح للمسلمين، لأنها تتنافى مع الإيمان بالله، ومن الإيمان بالله(الإيمان بشرع الله وبأحكام الله
إذًا الديمقراطية ليست من الإسلام فضلًا من أن تكون هي العدالة، وليست بعدالة، لكنها همجية وفوضى،
48 - الحبة والبارود من دار القايد الجمعة 02 ماي 2014 - 16:06
من هم هؤلاء القاعديون . القاعديون هم ابناء البوادي اي العروبية بالمصطلح المغربي كانوا في البادية يسكنون في بيوت من تراب ويتغوطون في الهواء الطلق واذا بهم اصبحوا الان يسكنون في حي جامعي راقي وتعطى لهم منحة وياكلون مجانا وكانوا نحيفي الهياة والان كل شيء من ظهر الشعب ياكلون من الغلة ويسبون الملة فتغولوا فاصبحوا لا يقبلون الراي الاخر وارادوا منع الاخرين من الدراسة بنشرهم الخوف والرعب داخل الجامعة حتى اقدموا بعد اصرار وترصد على قتل الطالب الحسناوي رحمه الله ولا نعلم الان ماهي نواياهم الخبيثة ولاي شيء يخططون انهم اصبحوا كارثة على الطلبة واباءهم يجب تشتيت شملهم وتصنيفهم كفصيل ارهابي ومتابعتهم بالاحكام القاسية . اما المنحة والحي الجامعي يجب ان يمنحان للطالب ذو السلوك الحسن واي طالب سبق وان اتخذ في حقه مجلسا تاديبيا في الاعدادي او الثانوي يجب ان يمنع من المنحة والسكن في الحي الجامعي وهذه من بين الحلول البسيطة .
49 - محماديم الجمعة 02 ماي 2014 - 16:09
قبل ذلك يجب ادراج كل الملتحين ضمن لائحة الارهابيين لانهم فعلا ارهابيون
50 - yassine الجمعة 02 ماي 2014 - 16:11
(إن هذا الفصيل لوجوده وصمة عار في جبين الجامعة المغربية ، تجد الواحد منهم يمكث في الجامعة سنوااااااااااااات طوال وهو في السنتين الأوليين من سلك الإجازة ، يسكن مجانا ، ويأكل مجانا ، ويركب مجانا ، صار وجه أكثرهم مألوفا وسمة من سمات المكان ، شعارات معروفة ، ووجوه معروفة ، ومظاهر معروفة ، وجوههم ينبعث منها شرر الإجرام ، وخطر الانتقام ، فإن لم يكونوا إرهابيين فمن الإرهابي إذن ؟ أقلُّ ما يقال فيهم : أنهم " أخطر المجرمين " ومكانهم في محطات الحافلات ، والجيطيات ، وليس الجامعة .) ثم نقول : لماذا تأخر التعليم ببلدنا؟ (الله يستر وخلاص)
51 - sliman الجمعة 02 ماي 2014 - 16:22
بكل صراحة اتاسف لمقتل الطالب الحسنااوي,دعوتي له بالرحمة والمغفرة.اما عن الدين يستبقون دائما الاحداث ويوزعون التهم ذات اليمين وذات الشمال فاقول لهم تبا لكم ولمشارعكم الخبيثة,النهج الديمقراطي القاعدي بكل مقوماته واتباعه بعيد كل البعد عن خبثكم ومشارعكم انتم ومن يتبكى معكم امام الكميرات ,لدينا تاريخ كبير وحافل في النضال السلمي,انتم الخونة الدين تاجرتم بحقوق الطلبة من اجل مصالحم الخاصة.وعاش النهج الديمقراطي القاعدي
52 - حقوقي الجمعة 02 ماي 2014 - 16:25
يجب ادراج جميع الفصائل والتمثيليات و الجمعيات التي لها تيار حزبي او إسلامي بالجامعات ارهابية ًمشاغبة مفسدة خارجة عن القانون وخارجة عن الدين الاسلامي وخارجة عن التربية بجميع أنواعها وتعويضهابجمعية طلابية واحدة هدفها واحد وهو الدراسة والأنشطة الثقافية والابتعاد عن السياسة و الشؤون الدينية ويسهر علي أمنها السلطات العمومية بجميع أصنافها وزرع كاميرات المراقبة في جميع اجنحة الجامعة وذلك من اجل مساعدة الطلبة الأبرياء لمواصلتي دراستهم في أحسن الأحوال وطرد المشاغبين المفلسين ونطلب من الله التوفيق والسلام.
53 - جمال الجمعة 02 ماي 2014 - 16:53
لا بد من وضع الجريمة في سياقها. فقبل وقوعها، شهد المغرب يوم 6 أبريل/ نيسان الجاري ندوة بعنوان "اليسار والإسلاميون والديمقراطية"، نظمها مركز ابن رشد للدراسات والتواصل، جمعت لأول مرة إسلاميين ويساريين من كل أطياف الإسلام السياسي واليسار المغربي. وتم فيها طرح أصول الصراع بين الطرفين، في جو ديمقراطي، وطرح السؤال الجوهري: ما الذي يجعل هذين التيارين لا يلتقيان حول مشروع جدي، لإحداث التغيير الديمقراطي المطلوب؟ وفي أثناء انعقاد الندوة، سيلاحظ أحد المتدخلين أن الحوار الجاري بين الخصمين يجري "تحت نار العدو"، لأن السلطة لا تريد نجاح مثل هكذا حوارات. لذلك، كان من أولى نتائج تلك الندوة إيقاظ الضغائن القديمة بين طرفي الحوار لإفساده، والتشويش عليه، لأن هناك جهات ما داخل السلطة، بل، وحتى من بين صفوف الإسلاميين واليساريين، لا تريد نجاحه. وفي سياق الجدل الذي كان يسعى إلى إذكاء نار الفتنة من جديد بين الإسلاميين واليساريين، سترتكب الجريمة التي أودت بحياة طالب في عمر الزهور، وستزج بطلبة آخرين من عمر الضحية في غياهب السجون عقوداً طويلة! - منقول
لابد أن نجد أرضية مشتركة لاغالب ولا مغلوب والهدف هو الكرامة.
54 - محمد سالم الصحراوي الجمعة 02 ماي 2014 - 17:25
أولا: لنعترف أن العنف بين الطلبة دخل الى الجامعات المغربية على يد بن كيران وجماعته والشبيبة الاسلامية والعدل والاحسان بالتحديد منذ بداية الثمانينيات من القرن الفارط بهدف اسلمة الجامعة وهم في الحقيقة مجرد ادوات تابعة للدولة انذاك بشكل مباشر ونفذت اجندتها. فجماعة بن كيران قتلت الرفيق ايت الجيد محمد الملقب ببن عيسى وهو طالب ينحدر من طاطا جنوب شرق المغرب سنة 1993 وجماعة العدل والاحسان قتلت المعطي بوملي بعد اختطافه من قاعة الاشغال التطبيقية والذهاب به الى منزل في حي القدس بوجدة حيث نفذت فيه فتوة القتل ليوجد في الصباح في قارورة للازبال سنة 1991 وتم اعتقال 12 طالب من الجماعة افرج عنهم سنة 2011 وادمجوا في الظيفة العمومية.وانا اذكر ولم اكن منتمي الى اي فصيل الاشاعات التي كانوا يطلقونها على الرفاق مثل شرب الخمر في المساجد وكان البلاد خالية من الحانات وممارسة الجنس ووو وكانوا يدخلون الى الجامعة بشعارات خيبر يا يهود جيش محمد سيعود ويرتكبون المجازر.
ثانيا: بعد كل هذا اضطر طلبة البرنامج المرحلي الى حمل السلاح لمواجهة سلاح لخوانجيا وعهدي بهم لم يكونو يلجأون إليه إلا في حالات الدفاع عن النفس.
55 - otami الجمعة 02 ماي 2014 - 19:08
اقول لصاحب التعليق 25 - ابو مريم من حمل السلاح في المؤتر15 و 17ل ا وطم في دالك الزمان لم يكن هناك لطلبة اسلاميون ولا يحزنون
56 - hassah hassan الجمعة 02 ماي 2014 - 19:09
يا سيدي محماد تعاى يوما إلى الجامعة لتعرف المستوى الحقيقي للطلبة الذين سيصبحون العام المقبل أساتذة ومعلمين وانظر إلى اعلاناتهم داخل الجامعة فهم يكتبون "المرجو"هكذا "المرجوا" بألف طويلة ويزيلون "ا" لأفعال الجمع أما النكرة والتعريف فحدث ولا حرج ولتنسى هذا الكالم وقم بزيارة للجامعة حتى ترى معلمي الغد كيف مستواهم
57 - أبو أنس الجمعة 02 ماي 2014 - 19:27
الذي يحمل السيف في الجامعة ويتبنى العنف كطريقة للتغيير هو تنظيم إرهابي
58 - pouten الجمعة 02 ماي 2014 - 20:51
ارى ان الكلية مكان للعلم وليس لتكوين فصائل. تراني كنت اتساءل دائما لمادا مستوى طلبتنا متدني. لم اسمع يوما ان في الجامعات اﻷوربية او اﻷمريكية مثل هذه التنظيمات
59 - Mr Ouali Alami الجمعة 02 ماي 2014 - 21:14
لا يمكن إعتبار أي فصيل طلابي ضمن التنظيمات الإرهابية .
و ماذا عن الارهاب الممارس ضدنا نحن كشعب من طرف الحكومة الملتحية ؟؟؟
ألا يمكننا نقاش هده الأشياء أم فقط النهج الديمقراطي القاعدي الذي يدافع عن مطالب الطلبة هو من يمارس العنف ؟
ثم تقديم الطالب عبد الرحيم الحسناوي كالقربان لتمرير عدة مخططات أبرزها رسوم التسجيل و التي تم تحديد ثمنها في 2000 درهم و سيتم الشروع فيها مع مطلع الموسم الجامعي القادم :)
ملاحظة : أنا طالب لا منتمي
60 - طالبة الجمعة 02 ماي 2014 - 21:49
ما هذه المهزلة التي أصبحت في الحرم الجامعي..في الحقيقة وجب النظر في هذه الأمور بجدية..هؤلاء الطلبة الذين يدعون النضال و ينشرون الفوضى و الاساءة الى سمعة الجامعة المغربية هم فوق السن القانوني ووجب احالتهم الى العقاب المناسب، و لربما كانت عسكرة الجامعة هي أنجع حل ليتبخر أمثال هؤلاء و أفكارهم الفاسدة و الأقرب ما تكون الى الارهاب ان لم نقل أنه ارهاب بكل ما تحمله الكلمة من معنى. لربما قد وصل السيل الى الزبى و لا أعلم لم يسمح القانون ببقاء هؤلاء المشرملين داخل الحرم الجامعي الذين يصنعون من أجيال تلو الأجيال أشخاصا ساخطين من كل شيء تسود أفكارهم السوداوية و الرجوع الى عصور الظلمات. و يبقى السؤال الأهم: هل نسمح للأمور بالتطور و التصاعد شيئا فشيئا لتصبح الجامعة المغربية بوجود هؤلاء بؤرة لتكوين ارهابيين ساخطين على المجتمع. و لتسقط الفصائل الطلابية و تنظيماتهم المنحرفة. في الدور المتقدمة من يتحدث نيابة عن الطلاب هم طلاب من بين نبغاء الطلبة و أرجحهم عقلا..بينما هنا تعج التنظيمات الطلابية بشباب مشلولي الفكر بثقافة متدنية و أسلوب لا يرقى الى المستوى المطلوب يحملون في جيوبهم السكاكين..
61 - اوطامي من المانيا الجمعة 02 ماي 2014 - 22:13
ا وطم وفصائلها ال5 من ين نبعت هذه الاجسام الغريبة على جسم اوطم من زرعها واي مؤتمر اوطامي اعطى الشرعية لهذه الاجسام الغريبة ومن اتى بها وماافقها كخريج موقع مكناس سنة 1993 لقد عشنا ارهاب الضلام قاومنا الجزارين والحدادين وغرباء عن الحرم الجامعي تعرضت لمحاولات اغتيال من طرف هؤلاء الجزارين لكن الحمد لله حصنا ايطارنا وحرمنا اما من يتكلم عن النهج القعدي اليمقراطي فل يتفضل يعطينا ولو فكرة عن هذا الفاصل الاسد داخل الجامعات وامدارس العليا بالغرب .عاشت اوطم عاش البرنامج المرحلي.
62 - وكالات - الأناضول الجمعة 02 ماي 2014 - 22:53
وكالات - الأناضول
بعد اقتراح منظمة التجديد الطلابي بجعل"النهج الديمقراطي القاعدي" تنظيم إرهابي اجتمع مجلس الأمن في نيويورك لتدارس هذا المشروع وينتظر طرحه من طرف الولايات المتحدة وبريطانيا في وسط الأسبوع وتأجيل الملف الأوكراني، وقد هدد فيتالي شوركين، السفير الروسي لدى الأمم المتحدة والسفير الصيني باستخدام حق النقض الفيتو ضد القرار مما جعل البيت... الأبيض يهدد باستعمال أحادي للقوة عبر حلف الشمال الأطلسي لقصف ظهر المهراز بفاس ، هذا وقد عبر سعد الدين العثماني وزير الخارجية السابق عن المبادرة المهمة التي قام بها "دول أصدقاء منظمة التجديد الطلابي" في مجلس الأمن، كما عبر طيب رجب أردوغان عن أن أيام البرنامج المرحلي باتت معدودة، وفي سياق آخر قال أمير قطر أن "البرنامج المرحلي" يستعمل البراميل والأسلحة الكيماوية المحرمة دوليا وذلك بحسب المرصد الإخواني لحقوق الإنسان
63 - طالب الجمعة 02 ماي 2014 - 23:02
من يحمل السلاح في الساحة الجامعية فهوارهابي مجرم لا محالة لاداعي لتبريرالموقف الجامعة للعلم أعتقد ليست للفتوحات الاجرامية القاعدية
64 - Boussof الجمعة 02 ماي 2014 - 23:24
إن القاعديين كتجربة إنسانية في الجامعة المغربية قدموا عدة تضحيات... لن ينكرها إلا جاحد، أو جاهل بتاريخ أوطم.

وكل هذه الهجمة الشرسة على القاعديين من طرف أنصار ال PJD حاليا مشكورين عليها، لأنهم وبكل بساطة يقومون بدعاية مجانية لهذا التيار المناضل.

إن إشعاع القاعديين لم يكن يتجاوز أسوار الجامعة، وهذا ما رسموه لنفسهم كي يحافظوا على استقلالية قرارهم، فأغلب المتتبعين لا يعرفون عن القاعديين سوى ما يحكى لهم!
كما نعرف نحن المغاربة السنيين عن الشيعة كما يحكى لنا بأنهم يفضلون عليا رضي الله عنه عن محمد صلى الله عليه وسلم، إلى أن فجر حسن نصر الله الباخرة الصهيونية، وخلخل نوعا ما حكمنا المسبق عن الشيعة...
نفس الشيء قامت به USA مع أعداءها واحدا بعد الآخر، بدءا بروسيا لما دعمت المجاهدين الأفغان ضدهم، وسرعان ما تحول المجاهدون إلى إرهابيين بقدرة الآلة الإعلامية الإمبريالية!
أعدمت صدام بعد ما كانت حليفه في صراعها مع إيران...

لهذا أقول لأنصار PJD, لا تفرحوا كثيرا
وأقول القاعديين، لا تقنطوا ولا تيأسوا،

فالسنة لهم أمريكا
والشيعة لهو روسيا
والملحدين لهم الله

ونعم بالله.
65 - آل يوسف الإدريسي السبت 03 ماي 2014 - 00:02
للجامعة حرمة
وللثانوية حرمة
وللمدرسة حرمة
والطالب أو التلميذ
أو المتعلم إذا لم يكن ذا أخلاق واهتمام بما يتعلمه ،
وتربية صالحة فلا تنتظر منه إلا العنف
وكأستاذ في الثانوي فقد كنا نعاني من هؤلاء الذين يطوقون أعناقهم بغطاء يشبه الوشاح الذي يحمله الفلسطينيون هم أكثر عنفا وهمجية ، وعدوانية ضد الآخر ووصفهم أو استئصالهم لابد أن يحدث إما اليوم أو غدا
بل كل فصيل ينتهج العدوانية ضد الآخر لابد من تطبيق العقاب ضده.
العنف بل الهجوم الوحشي عانينا منه في مقر "الاتحاد الوطني لطلبة المغرب" في مقر لافوازيي في بدية السبعينيات من طرف: الجبهة والطليعة وإلى الأمام وهي متطرفة هاجمت الطلبة بالسلاسل في ذلك اليوم المشؤوم
ومنذ ذلك الحين لم تعد للطلبة اية قيمة أو شأن بسبب التفرقة والهمجية ومن يتذكر تلك الأيام لابد أن يتبرأ من كل عنف كيفما كان نوعه.
أما من يقول بأن المعلمين والأساتذة والطلبة ضعاف
فهو قول صحيح في الجيل الحالي: لأن الأجتهاد ولى وغاب لصالح الغش
وفاقد الشيء لايعطيه
كان الغش مسبة للتلميذ أما الآن فاصبح مثل السرقة والحرابة واعتراض سبيل المارة: شجاعة و"فهلوة"
وانقلبت المفاهيم راسا على عقب
66 - قاعدي السبت 03 ماي 2014 - 00:38
وتصنيف قتلة ايت الجيد والمعطي بوملي وبنجلون وحسين مروة وفرج فودة وووو ضمن الارهابيين الظلاميين القتلة
67 - .من انت السبت 03 ماي 2014 - 01:16
الى التعليق 48 ء الحبة والبارود من دار القايد . ان تعليقك لم يخلو من النظرة الاستعمارية للمغاربة ٫المغرب النافع والمغرب الغير النافع .من انت؟ومن اين اتت هل انت استعماري وعنصري : هل المغربي المهمش في البادية ليس له حق التمدرس ؟ اليس الفاسدون وناهبوا المال العام من اصحاب الفيلات ،من يسرق الشعب ومن هم اللصوص اليسوا ابناء المدن ومن قال لك ان العروبية هم القتالة ،العروبية هم من حاربوا الاستعمار حينما كان اباء امثالك يقدمون زوجاتهم للمستعمر قربانا حتى يحافظوا على حياتهم .انت لا تفهم شيئا في السياسة .ان ابناء البادية هم رفع راية الاسلام في كل مكان في العالم عد الى التاريخ ، اما هذا الحدث في فاس حدث منعزل الكل يريد الاسترزاق منه ، الضحية كذلك من المغرب الغير النافع من اعماق الفقر ، نصيحة لابناء البادية المزيد من الاجتهاد والتحصيل العلمي ، اطلب من المعلق مراجعة نظرته الاستتئصالية وفهم ما يجري من حوله ، لان السداجة اخطر من العنصرية مع احترامتي
68 - Salafi tetouani السبت 03 ماي 2014 - 02:33
(( إذا كان يعتقد أن الديمقراطية حق ويؤمن بها فهو كافر، لكن إذا كان متأولاً لأجل مطامع الدنيا فهو ضال)).

و قال أيضا رحمه الله تعالى :

(( وما معنى الديمقراطية؟ معناها الشعب يحكم نفسه بنفسه، ولو حصل التصويت أن اللواط حلال فالتصويت مقدم على الكتاب والسنة، أو حصل التصويت وقد حصل أنه يجوز لهم أن يقترضوا من البنوك الربوية فلهم بعد ذلك التصويت، وأيضًا في ذلكم الدفتر احترام الرأي والرأي الآخر، وما معنى احترام الرأي والرأي الآخر؟ إنك إذا استدللت بآية وقال ذلك الخمار أو تلكم المرأة التي لا خير فيها وعارضتك، وجاءت امرأة أخرى تؤيد رأيها؛ أن الآية القرآنية مثل رأي تلك المرأة! والمرأة الثانية ترجح قول المرأة على الآية القرآنية، إهانة للكتاب والسنة {ومن أعرض عن ذكري فإنّ له معيشةً ضنكًا ونحشره يوم القيامة أعمى ? قال ربّ لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرًا ? قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى669}.))
69 - elyzz السبت 03 ماي 2014 - 03:46
لا حول و لا قوة الا بالله ،اصبح قتل النفس كقتل دبابة و السبب اختلاف اراء او معتقدات،اظن ان الحل مع "هد القوم" هو الزرواطة لاننا شعب لا نعي جيدا معنى الحرية .
70 - youssef chaki السبت 03 ماي 2014 - 14:37
خلاصة القول إن مخططات هذا الحزب العدالة و التنمية ستجر البلاد إلا مالايحمد عقباه.ونتمنى أن يتم إيقف هذا الحزب عن العبث بإستقرار البلاد.وأن يتم حله إبعاده عن الشأن العام وحله نهائيا وذلك لمصلحة البلاد
71 - عبداللطيف المغربي السبت 03 ماي 2014 - 22:15
والله العظيم لقد تاخرت الدولة المغربية كثيرا في حل هذا الحزب الفاشي المسيئ للوطن. والمغرد خارج السرب. فيما يخص الوحدة الترابية لوطننا العزيز. فخفافيشه لا يخفون عدائهم لوطنهم. باسم ما يؤمننون به من ايديولوجيات اكل الدهر عليها وشرب. وهم من دعاة الانفصال من خلال تعاليقهم وتصاريحهم لبعض الفضائيات. ان خبر حل هذا الحزب سيثلج لا محالة قلوب 40 مليون مغربي.انا لست من انصار PJD.ولكن اراقب هذا الحزب كحزب متطرف يعمل ضد المصالح العليا للمغرب.لذا وجب حله...
72 - أبو أحمد الاثنين 05 ماي 2014 - 13:09
إن مثل هذه الفصائل،التي تتبنى العنف والتي نستغرب لها من أنها تدعي انتماءها للجامعة، تقوم بأعمال منافية للسجال الفكري، وأشبه هذه الأفعال بتلك التي يقوم بها مشاغبو الملاعب، ومخربو الممتلكات، وقد تكون هذه الممتلكات مادية أو معنوية، مثل هؤلاء لامكان لهم داخل المجتمع المغربي، والقانون ينبغي أن يطبق لمن يجعل من أولوياته ترهيب الآخر، وقد تصل الأمور إلى الاعتداءات الجسدية، هذا سلوك منبوذ، ويدل على قمة التعصب الفكري والجهل بلغة الحوار والتسامح
73 - اوطم الاثنين 05 ماي 2014 - 18:09
الكل متفق على شيء واحد هو حماية الطالب من العنف
بمعنى انه يطالب الدولة ان تتدخل لكن يريد من الدولة ان تتدخل الى جانبه دون غيره
في الاخير اطالب الدولة بفرض الامن بكل الوسائل الممكنة في الجامعة
لمن يتاجر بدماء الفقراء اين انتم من الحسناوي الذي قتل في الراشدية
ام انه ليس منكم
الحبل على الجرار السلامويون كانوا يحاربون الطلبة بالجزارين الحدادين الخضارين...في السبعينات والثمانينات
ها هو التاريخ يعيد نفسه الجلاد اصبح ضحية والضحية اصبح جلادا
74 - عاشق المغرب الأربعاء 07 ماي 2014 - 11:16
دابا فهمنا الفيلم تبعوا معايا مزيان .

بصراحة اندهشت لما قامت الحكومة بزيادة منحة الطلبة لاول مرة منذ السبعينات بدون ان يطالبوا بذلك .
بعد ذلك قررت الحكومة فرض ضريبة الدخول الى الجامعة السنة القادمة قدرها 2000درهم وهذا المبلغ بالنسبة للطلبة يمثل حوالي 8او 9 اشهر من واجبات الكراء الجماعي .
ونظرا لانه يستحيل ان يقبل الطلبة بهذه الضريبة نظرا لوعيهم النضالي المتقدم كان يجب اولا تصفية اي عمل نضالي داخل الجامعة ولتبرير هذه التصفية قام الحزب الحاكم وجناحه الطلابي بفبركة احداث دامية ودفعوا بالطلبة الابرياء للاقتتال فيما بينهم والدعاية للحدث اعلاميا ليتم التدخل وعسكرة الجامعة واجتثات اي فعل نضالي لتمرير المخطط الحكومي .

اذن الحكومة زادت قليلا في منحة الطلبة لتزيد اكثر في محنة الطلبة.
انه الخبث السياسي .

لكن على الطلبة ان يفطنوا لهذا المقلب الحكومي ويواجهوه بقوة لان المتضرر منه هم ابناء الشعب الفقراء اما ابناء الحزب الحاكم فهم الان في الجامعات التركية وبمنح من ضرائب الشعب المغربي وسخاء الفصيل الاخواني بتركيا .
75 - العنف أنواع الأربعاء 07 ماي 2014 - 14:48
السياسة المتبعة من جميع الأطراف وخاصة ماهو راديكالي تعتمد على العنف و العنف المضاد وكل لإنعدام وجود تقافة متجدرة للحوار وغياب أفكار نيرة قادرة على الاقناع تبقى الوسيلة الوحيدة هي العنف بجميع مضاهره وتجليته من إقصاء وتهميش وتضييق لماذا؟ للتشبغ بالأنانية العدوانية وسياسة الغابة (البقاء للأقوى) ، يطرحون فكرة عدم عسكرة الجامعة مايعني عدم تواجد رجال الامن و العسكر و المخزن والدرك بالقرب من محيط المؤسسة ليخلو لها المكان لتقوم بدور الجندي و العسكري و المخزني وتتصرف على هواه في قمع من تريد . لهذا نطالب بالتدخل لإقاف الفصائل التي تلجأ للعنف وحماية الطالب و ترك الاساتذة يقوم بواجباته في أحسن الظروف من أراد ممارسة السياسة ففضاءاتها عديدة ومتعددة
76 - يوسف فارس الأربعاء 07 ماي 2014 - 16:42
بسم الله سبق لي الدراسة بجامعة محمد بن عبد الله بسايس تخصص الدراسات الإسلامية وأنا ممن يعارض جميع الفصائل بالجامعة سواء كانت يسارية أو إسلامية (تابعة للعدالة والتنمية, أوتابعة للعدل والإحسان..)، إلا أن فصائل اليسار من أكثر الناس فسادا وإفسادا إيديولوجيا وأخلاقيا و.. فهم أشد الناس تطرفا واستخداما للعنف اتجاه الفصائل الإسلامية، وتأتي معارضتي لجميع الفصائل بكل ألوان الطيف السياسي! لأن الجامعة مكان للمعرفة والتحصيل العلمي والنبوغ الفكري، فإذا أشغلنا الطالب بمثل هذه التوجهات والفصائل يضيع عمره في العبث وتحصيل لاشيء، وهذا مشاهد بالعين المجردة، وهدف من لا هم له سوى تدمير الطالب فكريا من أجل مصالحه الشخصية والسياسية والإجتماعية..، لأن العلم أخطر أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها الطالب، فإذا ما تم التلاعب بفكره سهل اقتياده حيثما شاؤوا، طبعا على من له المصلحة في ذلك، فإذا تم استثمار قوة الطالب الفكرية وتوحيد أطيافه وتوجهاته شكل ذلك قوة خارقة مستقبلية ممكن استغلالها في تغيير المجتمع والعالم ككل، فالشباب المتعلم هو القوة الضاربة لأي أمة إن أرادت النهضة العلمية العالمية والتحكم بالعلم أجمع...
77 - Wazzani الخميس 08 ماي 2014 - 01:40
Accept it or not we Basists or Probasist were/are and will remain @ the Moroccan Universities. We are a piece of this country and we will fight and struggle till the end.
78 - talib f agadir الخميس 08 ماي 2014 - 02:58
زمان الإديووجيات قد انتهى. هذا يعني أن الطلبة المغاربة، مثلهم مثل تلاميذ الثانويات، تنقصهم التجربة السياسة بسبب التطرف الإديولوجي والإقصاء وفرض الأراء بالعنف اللفظي والمادي. هذا عنف ثوري وهذا جهاد في سبيل .......!!!!!!!!! فالطلبة المغاربة لا يعفرون ما معنى الحوار الذي يفرض التنازلت لضمان التعايش إذن ليسوا بديموقراطيين. الطلبة المغاربة ليسوا فقط متشبتون بالأديووجيات وإنما الأخطر أنهم يفرضون هذه الإديولوجيات بالعنف على الأخرين. وهذه العقلية متجاوزة، أكل عليه الدهر وشرب.
اد ان جل الفصائل في اكادير تلجأ الي استفزاز الطلبة والترهيب و استعراض العظلات امامهم باسيوف و( الزبرات ) خصوصا الأمازيغ و القاعديين الصحراويين كدالك و يكفي ان تكون فردا من افراد هده العصابات لكي تسمى ب خطار داك دري راه معا امازغن او لقواعدا و لا احد سيتجرأ الي منقشته بل اكتر من دالك يستغلون انتمائتهم لتصفية الحسابات الشخصية . لا مكان فيها لرأي الطالب الحر
هدا هو الواقع لجامعتنا الحالية عن تجربة .
79 - marocain الخميس 08 ماي 2014 - 21:08
الى صاحب التعليق رقم64 اقول :درست بالجامعة من 85الى1990,لم نر من الطلبة القاعديين الا العنف ضد الطلبة والسكان والموظفين ورجال الامن,لم نر منهم الا الزنى واللواط واكل رمضان وسب الدين وعداء المؤسسات ومقاطعة الامتحانات والتسكع في ممرات الجامعة واطرافها و..و..افسدوا فرحتنا في التحصيل العلمي واغتصبوا احلامنا وحولوا الجامعة الى سجن كبير وجنة لهم فيها عشيقاتهم وافكارهم واحلامهم التافهة..وبعدها انتقلوا الى احزاب بعينها ليجنوا غلال مكرهم وخداعهم وكذبهم, فهاهم الرفاق القدامى اعداء الملكية!!يتحولون الى حزب الجرار لنرى بنشماس يسال ما يعنيه بنكيران بالدولةالعميقة!!العماري الياس واخوه ,المجتمعون بمكناس واخرون ممن احرقوا الجامعات بافكارهم وسلوكاتهم والان يتواجدون في احزاب ومنظمات ومؤسسات لاكمال المهمة القدرة ..يجب على بنكيران ان يحارب التماسيح والعفاريت وهؤلاء الثعابين ايضا..
80 - طالب الثلاثاء 11 أكتوبر 2016 - 17:05
المرجو إدخال المخزن إلى الكلية ومنع الحلقيات وحل جميع الفصائل و فرض نظام عسكري داخل الكلية مع إجبارية الحضور
وان تكون الإدارة هي المؤطر الوحيد داخل الحرم الجامعي
ومن المفروض القيام بمراقبة دقيقة عند أبواب الكليات ومنع إدخال أي شيء لاعلاقة له بالكلية من لافتات وملصقات سياسية
يجب أن يفرض نظام صارم من أجل أن تكون الجامعة للدراسة ولا شيء غير الدراسة والبحث العلمي
ولي بغا مناقشة الأفكار يدير جمعية خارج أسوار الجامعة ويهني الطلبة يخليهوم يقراو
المجموع: 80 | عرض: 1 - 80

التعليقات مغلقة على هذا المقال