24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  2. السلطات تمنع توزيع إعانات تركية في ويسلان (5.00)

  3. "ثورة صناديق" تُحمّس طلبة قيس سعيّد مرشح الرئاسيات التونسية (5.00)

  4. حريق مهول يلتهم أشجار نخيل بطاطا.. والنيران تكبد خسائر للفلاحين (3.00)

  5. فنان هولندي يخلّد ذكرى تأسيس "مالي" بـ"وشوم حقوقية" في الرباط (2.33)

قيم هذا المقال

2.70

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | البهائية .. دين سماوي حسب مُعتَنِقِيها أم مُعتقد مشبوه؟

البهائية .. دين سماوي حسب مُعتَنِقِيها أم مُعتقد مشبوه؟

البهائية .. دين سماوي حسب مُعتَنِقِيها أم مُعتقد مشبوه؟

إن كان محمد آخر الرسل..فلماذا ظهر بهاء الله؟

لأسابيع طويلة ونحنُ نحاول ربط الاتصال بالمصرية سوسن حسني محمود إلى أن تحقق الأمر، فوجهة نظرها مهمة جداً في هذا الموضوع، لأنها واحدة من أكبر أيقونات الفكر البهائي في الأوساط العربية، تخرّجت من جامعة الأزهر في أول دُفعة للفتيات، وحصلت على الدكتوراه في علم اللغة التطبيقي، كما درّست العربية في عدة مناطق من العالم، ونشرت عدداً من الكُتب والدراسات التي دافعت فيها عن البهائية.

تصف سوسن البهائية بأكثر الأديان انتشاراً في العالم لوجودها في أزيد من ألفِ قرية ومدينة حول العالم ولجمعها كلّ الأجناس والأعراق والثقافات، منها تلك المتواجدة بالمنطقة العربية، وبعد ذلك تقدّم استنتاج أن كل دين توحيدي ظهر في السابق، كان يدّعي أصحابه أن رسولهم هو الأخير، وهو ما ليس صحيحاً وِفق قولها.

تستنجد سوسن بالآية 24 من سورة غافر كي تستَدِل على كلامها:{وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَاءَكُم بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَاب}، فـ"قوم يوسف ادّعوا أنه خاتم المرسلين من أجل تكذيب رسالة موسى عليه السلام، وقد كان الرّد الإلهي دليلاً على بُطلان هذا الادعاء، فكل رسول كان شاهداً على من جاء من قبله، وكان مبشراً بمن سيأتي من بعده" تقول سوسن.

وتشرح سوسن الأمر بشكل أكبر عندما تقول إنّ الآية الوحيدة في القرآن الكريم التي جاءت فيها كلمة "خاتَم" كانت هي الآية 40 من سورة الأحزاب:{مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا}، وقد جاءت للحديث عن مكانة الرسول (ص) ورداً على اليهود الذين أشاعوا بأن زيد سيرث النبوة من محمد (ص) كما كان يحدث في الديانة اليهودية بأن يتوارث الأبناء النبوّة، حسب رأيها.

غير أن الشيخ محمد عبد الوهاب رفيقي، ينفي أن تكون البهائية ديناً سماوياً كما يقول بذلك أتباعها، دليله على ذلك أن كل الأديان التوحيدية، تتفق على أن محمد (ص) هو آخر الرُسل، ولا يمكن أن يأتي رسول بعده كي يُبشّر بدين جديد، وهو ما تؤكده من جهة نصوص قطعية الدلالة في القرآن الكريم والسنة النبوية، ومن جهة ثانية فشل كل الدعوات التي ادعت النبوّة بعد وفاة محمد (ص)، حيثُ تأكد الناس من زيفها وكذبها، حسب قوله.

محمد عبد الوهاب رفيقي

ويمضي رفيقي أبعد من ذلك:"البهائيون اضطروا لاختراع بعض الكتب كي يضفوا هالة من القدسية على معتقدهم"، كما يشير إلى أن الدارس المتأني لتاريخ الأديان، يجد أنها تشكّلت بشكل طبيعي في ظروف كانت تحتّم وجود رسول، أما البهائية، فقد استفادت بشكل كبير من الاستعمار البريطاني، بل إن هذا الأخير قد تكون له يد في ظهورها وِفق حديث رفيقي.

هل البهائية ارتداد عن الإسلام؟

سبق للبهائي محمد الذي حاورناه في الجزء الأول أن نفى فكرة الارتداد التقليدية عن الإسلام، معتبراً أنه تقدّم إلى الأمام واعتنق ديناً آخر، وهو ما تزكّيه سوسن عندما تقول إنّ الارتداد في اللغة يعني الرجوع إلى الخلف، والبهائيون لا يؤمنون بكل الأديان فحسب، بل يقدّسون كتبها ويؤمنون برسلها ويحترمونها. لذا فمثل هذا التصنيف، تزيد سوسن في القول، لا ينطبق عليهم، خاصة أن الإسلام السّمِح مَنح الحق في حرية الاعتقاد والآيات القرآنية شاهدة على ذلك.

إلا أن رفيقي يشير أن البهائية ارتداد صريح عن الإسلام، سواء من حيث المفهوم اللغوي أو المفهوم الاصطلاحي، بما أنهم اعتنقوا شعائر دينية مخالفة تماماً لِما ورد في مصادر التشريع الإسلامي، غير أنه يستدرك في قضية ما يطلق عليه بحد الردة، مشككاً في وجود حدٍ من هذا القبيل، وأن استعمالاته السابقة كانت تنحصر في الخروج عن الدولة وخيانة أُسُسِها، دليله على ذلك نصوص دينية كثيرة تنصّ على حرية المعتقد، منها الآية القرآنية" لا إكراه في الدين".

هل المغرب مناسب لعيش البهائيين؟

يُمكن أن تُقرأ واقعة طرد ضابط من القوات المسلحة الملكية سنة 2009 بسبب اعتناقه الديانة البهائية، في النص الدستوري الذي يؤكد على رسمية الإسلام كدين للدولة ولا يعطي ضمانات حقيقية لحرية المعتقد، بشكل يجعل المقاربة الدينية في المجال الديني حاضرة بالمغرب، ويعطي للدين مكانة في الشرعية السياسية.

يتفق الباحث السوسيولوجي عيّاد أبلال مع قرار فصل الضابط معتبراً إيّاه قانونيا ومطلوباً، لأنه لا يمكن أن يبقى ضِمن الجيش من لا يؤمن بالقتال حتى على سبيل الدفاع عن النفس، فطبيعة هذا التديّن البهائي في الجيش يشكل خطراً على المغرب، خاصة في ظِلّ التحديات الأمنية الكبيرة التي تحيط به من كل جهة، حسب قوله.

إلا أن أبلال استدرك القول:"محاكمة ومضايقة البهائيين وغيرهم من الأقليات الدينية، أمر لا يتلاءم مع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، فالتعدّد الديني عامل ازدهار وليس عامل انحطاط". ويزيد شارحاً أنّ المقاربة الأمنية لا طائل من ورائها، فالدولة تُشجع البهائية عبر محاولاتها منعها، لأن هذا المُعتقد لم يتحوّل إلى دين، إلاّ بعد المضايقات التي تعرّض لها مؤسسه حسين النوري. وبالتالي فخوف الدولة غير مبرّر حسب قول أبلال، لأن غالبية المغاربة لن يتركوا دينهم الإسلامي لاعتناق "ديانة" تعتريها الكثير من النواقص.

عياد أبلال

ويؤكد رفيقي أنّ الإسلام في المغرب قويٌ بقوة إقناعه، وهو أكبر من أن يزعزعه مُعتقد ما، وبالتالي فليس من حق أيٍ كانَ إجبار شخص آخر على اعتناقه، ومن حق البهائيين المغاربة ممارسة شعائرهم بكل حرية، إلاّ أنه عندما يحدث نوع من البلبلة وتكثر ردود الأفعال ويصير السِلم الاجتماعي مهدداً، فمن واجب السلطة التدخل وسنّ قوانين صارمة بُغية الحد من الاصطدامات، معطياً المثال بما يتعلق بالإفطار العلني في رمضان: "الدولة تتدخل قانونياً بمنعه كي لا تقع انزلاقات بين المفطرين والصائمين".

احترام البهائيين من وجهة نظر حقوقية

ترى خديجة الرياضي أنه لا مفرّ من إقرار حريّة المُعتقد في الدستور كي تتعايش جميع الأطياف الدينية في المجتمع المغربي، زيادة على ضرورة تعديل الدستور كي ينصّص على علمانية الدولة بأن لا يكون لها أي دين رسمي، وهو ما سيضمن مساواتها لكل الأديان. غير أن هذا التعديل لوحده لن يكون كافياً، تستطرد الرياضي، فالدولة مطالبة بتطبيق ذلك على أرض الواقع، وتعطي الرياضي المثال بعدد من الوقائع الحالية التي تناقض العديد من الفصول الدستورية القائمة، كالتضييق على العمل الصحفي وعدم ربط المسؤولية بالمحاسبة.

خديجة الرياضي

وتضيف الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أن استهلال الحديث عن مثل هذه المواضيع، يقابله استهجان ورفض مجتمعي كبير، يتمظهر في ردود فعل غاضبة تصل حدّ المطالبة بمتابعة كل من يَدين بغيرِ الإسلام في المغرب، وهو ما تتحملّه الدولة بالأساس:"المؤسسات لا تُربي المواطنين على تقبّل الاختلاف، فالتعليم والإعلام والتربية والقنوات الدينية الرسمية تنشر رسائل إقصائية خطيرة، وكل هذا يتم تحت رعاية الدولة التي لا تقبل بتبنّي فِكر الاختلاف، لأنها تعلم أنها أوّل المتضرّرين منه".

عندما تزيد الرغبة في السلام عن حدّها

من أكثر ما يُعاب على البهائيين، هو عدم مشاركتهم في السياسة وابتعادهم عن كل ما يمكن أن يحقق تغييراً في هذا الاتجاه لدرجة تفضيلهم استقراراً بدون حرية. ترّد سوسن على هذا الانتقاد بأن المشاركة في الأمور السياسية بشكلها الحالي لن يجلب للعالم السلام والاستقرار، بل ستؤدي إلى زيادة الخلاف الذي يصل إلى ما هو عسكري في الكثير من الأحيان، لذلك فالبهائيون يركّزون على تحرّي الحقيقة بعيداً عن كل ألوان التعصّب الجنسي والديني والطبقي والقومي، وعلى تمجيد العدل كمبدأ مسيطر على المجتمع الإنساني.

إن البهائيين يعملون على مستوى القاعدة بإعداد برامج للتقوية الروحانية والأخلاقية موجّهة نحو فئات عمريّة مختلفة، ويسعون لتأسيس روابط تُجمع القلوب على محبّة الله حسب حديث سوسن، دليلها على ذلك، انهماك الجامعات البهائية الموجودة في العالم على إنجاز نشاطات تُحقِق الأهداف الإنسانية النبيلة كتعليم الأطفال والقضاء على المخدرات.

وتستدرك سوسن بأن البهائيين شاركوا كذلك في الثورات العربية:"لقد قدّموا رسالة مفتوحة لأقرانهم من المصريين تشتمل على الكثير من المبادئ التي يجب عليهم التشاور فيها من أجل بناء وطنهم، كما شاركوا في الحوارات السائدة في المجتمعات العربية عن التحوّلات الجذرية وعن مستقبل بلدانهم بكل إخلاص. نحن إيجابيون وندعو إلى العمل بعيداً عن الشعارات البرّاقة".

انتقادات أخرى للبهائية

ويشير عياد أبلال إلى عدة نواقص تعتري هذا المعتقد، فزيادة على ما اعتبره خللاً في العلاقة بين السماوي والأرضي لكونهم لا يؤمنون بالجنة والنار ممّا يخفي العدل الإلهي، فـ"البهائية" سقطت في البُعد الذكوري من خلال بسط هيمنة وفحولة الرجل الذكورية، مجسداً في جعل الحج طقساً خاصاً بالرجال، كما أفقدتْ هذه "الديانة" شعائرها إيجابية طقس الجماعة بما أن الصلاة فيها فردية، وهو ما يؤثر على سيكولوجية الإنسان الذي لا يمكن أن يعيش بدون طقوس وشعائر حتى ولو كان ملحداً، حسب تعبيره.

كما يضيف أبلال في معرض آخر:" لم تستطع البهائية أن تنفي مزاعم الصهيونية عنها عندما نقلت الحج إلى عكّا بإسرائيل، خاصة وأنها حرّمت قتال بني إسرائيل ولم تحرّم تقتيل هؤلاء للشعب الفلسطيني".

ويُلغي أبلال عن البهائية بُعدها الإلهي أو السماوي، فقد تولّى قيادتها الدينية عباس ابن بهاء الله بعد وفاة هذا الأخير مجنوناً حسب قول المتحدث، وبالتالي فتوارث النبوة يحوّل الدين إلى سياسة واللاهوت إلى ناسوت، ليخلص أبلال إلى اعتبارها ديانة توفيقية زهدية وسيطة للديانات الإبراهيمية إن تمت دراسة شعائرها وعباداتها جيداً.

بهائيون من دول العالم

غير أن بعض من التقينا بهم من بهائيين، ينفون غياب الجنة والنار عن تشريعاتهم، فهم يؤمنون بوجودها بشكل مختلف عن الفهم السائد عند غالبية المسلمين، وذلك عبر اعتقادهم أن معنييهما يُجسّدان أولاً في الحياة الدنيا ما دام الإيمان بالله هو الجنة والكفر به هو النار، وفي الآخرة بشكل روحاني وليس مادي كما هو معروف عبر إمتاع الجسد أو تعذيبه.

وإذا كان البهائيون يعتبرون أن وجود مكاني الحج المؤقت في "إسرائيل"، راجع إلى أن هذه البقعة من الأرض شهدت وفاة نبي الديّانة المفترض قبل إعلان ما يعرف بدولة إسرائيل، فإنّ كتب البهائية تزكّي فكرة اقتصار الحج على النساء، حيث نجد في كتابها الأقدس، الفقرة 32:" قد حكم الله لمن استطاع منكم حجّ البيت دون النّساء عفا الله عنهنّ رحمة من عنده إنّه لهو المعطي الوهاب".

لا محيد عن تقبّل الآخر

يجزم عيّاد أبلال أنه لا حظ للبهائية للتوسع في المغرب بسبب أسسها اللاهوتية وضعف قنواتها الترويجية والعقل الفقهي المسيطر في الأمر. ويعتبر عبد الوهاب رفيقي أن الفهم الصحيح للإسلام يُبعد المواطن عن التفكير في مثل هذه المعتقدات، بينما يطمح بهائيو العالم، ومنهم بهائيو المغرب، إلى أن ينتشر "دينهم" أكثر وأكثر، شعارهم في ذلك حب الآخر وعدم التنقيص من معتقده وخدمة الوطن.

يستثمر البهائيون ما قاله رمزهم بهاء الله في الرسول (ص) ومن ذلك:" أسأله تعالى بأن يحفظه عن شرّ أعدائه الذين خرقوا الأحجاب وهتكوا الأستار إلى أن نكست راية الاسلام بين الأنام"، كي يؤكدوا تقديرهم للدين الإسلامي..حسب ما استنتجناه من لقاءاتنا المتكررة معهم، فهم لا يبحثون عن الظهور ولا عن خلق الجدل، يرغبون في ممارسة شعائرهم بكل حرية دون تضييق، وإن كانت النصوص القانونية الحالية في صالح أمن الدولة والمجتمع، فلن يهدفوا أبداً لتغييرها، وقد يفضلون معها الانكماش بشكل أكبر من السابق.

في بلدٍ يضم أزيد من 40 مليون نسمة..ليس الجميع على ملّة واحدة، كما أنهم ليسوا على الأفكار نفسها، الاختلاف ظاهرة خُلقت منذ أن تناسلت الأجساد في هذا العالم، وتقبّل الآخر كيفما كان معتقده لم يعد ترفاً، إنها ضرورة من أجل بناء دولة الحق والقانون، وحقيقة أصيلة لفهم سماحة الدين الإسلامي الذي تدين به الغالبية، فالتضييق على الآخرين بسبب معتقدهم، كيفما كان التضييق مادياً أم معنوياً، ظاهرة مُشينة تزيد من السعرات الإقصائية في أرض لطالما وصفتها المنشورات السياحية بأنها تزرع التسامح.

لقراءة الجزء الأول من هذا التحقيق


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (118)

1 - mouatassim france الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:15
ومن يبتغ غيرالإسلام ديناً فلن يقبل منه وهوفي الآخرة من الخاسرين............. صدق الله العظيم
2 - wislani الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:23
قال الله تعالى ..اليوم اكملت لكم دينكم و اتممت عليكم نعمتي و رضيت لكم الاسلام دينا...وفي الحديت ..لا نبي بعدي...وكذلك في القران ..وان هذإ طريقي مستقيم فاتبعوه ولا تتبعوا الشبهات ....وكذلك في الحديث ...اعبد الله كانك تراه فان لم تكن تراه فهة يراك ....
3 - أين أشيائي ؟ الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:24
خلاصة القول وبدون تفلسف؛ يوم القيامة سيصدم كل من جاء بغير دين الاسلام دينا.
''وبدا لهم من الله ما لم يكونوا يحتسبون'' صدق الله العظيم
4 - عبد الكريم المكناسي الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:26
كثيرة هي الكتب التي تنقض البهائية على الشبكة، وهي والقاديانية وجهان لعملة واحدة خرجها الاستعمار الانجليزي ..

ولا بارك الله لك يا هسبريس فيما تذكرينه فكأنك تحولت لبوق دعاية تحاولين التسويق فيه لهذا المعتقد الباطل . مولوعة أنت بالدعاية لكل شاذ مخالف للإسلام فعسى أن تجدي حصائد فعلك من الله في لاحق الأيام .

وانشري إن كنت تؤمنين بحرية الرأي .
5 - عقلاني الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:30
إذ كانت البهائية تعتبر السلم والسلام هو مبدأ أو ركيزة الديانة فبلأحرا نحن نتكلم عن البوذيه فقط!?
6 - فهد الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:32
أجيبك عن سؤالك الذي طرحت في أعلا المقال
اذا كان محمد آخر نبي فلماذا ظهر بها الله ؟
هو يدعي النبوة ! هل كل من ادعا شيئا ننسبه له ؟
لو كان الامر كذلك لكان مسيلمة نبيا أيضاً !
" اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا"
الرسالة اكتملت ولا نبي بعد محمد. صلا الله عليه وسلم
"ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين"
7 - وريع الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:34
لا محيد عن تقبل الآخر بغض النظر عن اتفاقنا أو اختلافنا معه. هذا هو الحل الوحيد للعيش بأمان في مجتمع يقبل
الجميع لأن الحقيقة نسبية.
مشكل المسلمين أنهم يعتقدون أن حقيقتهم هي المطلقة دون غيرها و دليلهم الوحيد هو كتابهم!
8 - nabil الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:35
40 million ????
le maroc est 32 million selon les dernierniers stat pour on aime gonfler les chiffres
9 - حسن خليل الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:39
يارب لاتسلط على امة حبيبك المصطفى كثرة الجذال وقلة العمل،يارب
10 - khalid lmaghribi الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:45
حسم اﻻمر بقول رب العزة( ومن يبتغي غير اﻻسﻻم دينا فلن يقبل منه وهو في اﻻخيرة من الخاسرين )...
11 - zabata الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:46
ان الدين عند الله الاسلام صدق الله العظيم واخر الانبياء حبيبنا وقائدنا وقرة اعيننا محمد ابن عبدالله صلوات الله عليه وسلم . نحن لا نؤمن بما يؤتى به العلمانين واللدين تحدو خط الاحمر في مجالاتهم من خرفات حول العقيدة حول المراة حول الطلاق والزواج حول تبشير المسيحية في بلادنا والان يحاولون نشردين جديد . العلمانية اصلها الكفر في المعتقد الفكري للانسان لان ما جاء به الغرب ما هو الا كفر واختراعهم لاديان صغيرة يريدون تشتيت مجتمع الاسلامي وخلق البلبلة داخل اوساط المجتمع الاسلام هواخر الاديان ومحمد صلى الله عليه وسلم هو اخر الانبياء والرسل
12 - عادل الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:47
دين مُخْتَرعٌ، أنشأه وأظهره حسين علي الملقب " البهاء "، والذي ادعى النبوة، وزعم أن شريعة الإسلام قد نسخت بمبعثه.
13 - مستمعة الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:47
بما أن البهائية أصبحت دين حقيقي يتكلم عنه فسأتخذها فرصة لاعلاني عن ديني الجديد، اسمه الشباكية، انه يدعو للتشابك في ما بيننا وعدم ترك هاؤلاء الدخلاء ليس على الدين فقط بل على العقل و المنطق، أن يفرقو بين المسلمين و يجعلوننا مذاهب يذهب بها الريح الى مزابل الأمم.
14 - مهاجر غاضب الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:47
طرح الموضوع يطرح اكثر من سؤال !!! نأمن بالاختلاف لكن ابدا لن نصبر على من يمس ديننا ... من اراد الاختراع فليذهب بعيدا ...
15 - ابوخديحة الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:50
السلام عليكم ورحمة الله
الأديان السماوية ذكرها الله عز وجل في القرآن .
البهائية ما انزل الله بها من سلطان ليست دينا ،هي طريقة شيطانية يوحي ألى اوليائيه من الإنس والجن ليضل عن سبيل الله من سوء الأدب والوقاحة والجسارة غير المحمودة أن يترك أحد نصوص القرآن الصريحة ويتبع الأفكار الركيكة ويعتقد أنه سيأتي نبي بعد خاتم النبيين وأن يبدأ سلسلة وحي النبوة بعد انقطاع الوحي من الله .قال تعالى: ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإسْلامَ دِينًا ﴾ [المائدة: 3].
16 - مسلم الخميس 17 يوليوز 2014 - 09:54
إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ۗ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۗ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ. 19 آل عمران

وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسلام دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ. 85 آل عمران
17 - le mal, c'est l'intolrance الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:11
les trois religions,le judaisme, le christianisme, l'islam sont monothéistes et ont le meme et unique Dieu,mais alors pourquoi elles se font des guerres incessantes depuis leurs apparitions:
le judaisme nie ,d'abord le christianisme en crucifiant le prophéte Almassih(le christe)
le judaisme nie aussi l'islam,
et sous prétexte de coéxistence le judaisme fait la paix avec le christianisme et l'islam,
vient le christianisme qui veut balayer le judaisme,
vient l'islam,qui reconnait les deux religions précédentes mais il dit qu'elles sont dépassées et sont remplacées par l'islam,
et puisque les trois religions existent ,tout en restant en guerre froide,il est évident que des courants s'inspirant des 3 religions naissent et veulent avoir une place au soleil comme les autres,
seule la démocratie permet l'existence pacifique de toutes les croyances,
l'intolérance est la source des conflits recherchés par les dictatures pour écraser les peuples!
18 - muslim الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:11
الدين عند الله الاسلام و محمد صلى الله عليه وسلم اخر الانبياء فتبو الى ربكم قبل فوات الاوان واتقو يوم لا ينفع فيه ندم ولا شفاعة الا من اتى بقلب سليم. الهم نسالك حسن الخاتمة و الثبات على الحق. لا اله الا الله محمد رسول الله. اما ارتداد هؤلاء البهائمين و المناصرين لهم من دعاة الالحاد فالله تعالى غني عن عبادتكم و الله اعظم واجل فمتو بغيضكم و الله متم نوره ولو كره المشركون . هؤلاء عرفو الحق و اضلو نسال الله العافية و السلامة.
19 - arsad الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:18
وما قةل هذه الاستاذة في الاية الكريمة والتي جاء فيها (ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه.)
البهائية طقوس مبتدعة شكلها شكل الاحمدية والبدع الصوفية .
في الاسلام ركن يحث عن حج البيت من استطاع اليه سبيلا والبيت هو مكة بقوله (ان اول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا ) فكيف للبهائية ان تغير موقع الحج والاسلام يحث على الصلاة في وقتها وفي صيغة الجمع وبالركوع والسجود فاين البهائية من الاسلام البهائية هي تحريف للدين لاشيئ غير هذا كما ان الجنة والنار جاء وصفهما في عدة آيات وبتفاسير لكيف هو العيش فيهما فالعداب مثلا هو عداب جسدي بقوله تعالى ( كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا) وفي وصفه لاهل الجنة تقول الاية بانه لا جوع ولا ضماء فيها والحياة فيها جوع وفيها ضماء ومسألة الخلود الذي لا يستقر مع الحياة في الدنيا هذه حجج بسيطة توضح على ان البهائية ما هي الا تحريف وتخريف وتبديل لدين الله ولا حول ولاقوة الابالله .
20 - ناشر الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:18
البهائية ليست بدين بل هي مباديء وافكار تلبس لباس الدين وقد لاحظت ان من وضع كتابها كان متاثرا بالقران لانه يقتبس من بعض اياته وبهاء هذا لا يعدو كونه دعي حينما اعتقد انه رسول وبالتالي سوف يصنفه التاريخ كما صنف مسيلمه الكذاب وغيره كثير واتباعه مجردقطيع تم الاستخفاف بعقولهم والله المستعان على ما يصفون.
21 - brahim الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:19
كفى من الترهات ما بالكم كل شيء واضح وضوح الشمس في معجزتنا الخالدة القرآن وفي سنة أشرف الخلق صلى الله عليه وسلم إن آخر الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم و الإسلام آخر الرسالات ومن ابتغى غير الإسلام دين لن يقبل منه فخدوا فتنكم معكم فسنبقى مسلمين حتى آخر حياتنا إن هديانكم لن يفيدكم يوم البعت فمن سيفيدكم إن الطريق المستقيم بين فلما تبتعدون عنه؟ الله يهديكم للطريق المستقيم الحصول ما بقى ما يعجب وصافي كل مرة يخرجولنا فتنة جديدة الساعة قرات والله يهدي ما خلق و صافي
22 - لحسن مكاوي الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:20
ان الدين عند الله الاسلام............وكفى لا بهائية ولا قيديانية ولا أحمدية...كفانا تشتتا وتشردما وفتنة
23 - مراد الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:21
في رأيي المتواضع فإن ما يطلق عليه البهائية ﻻيرقى لمستوى التفكير فيه هل هو دين أم ﻻ ، حتى من قلتم أنها من أيقونات البهائية فقط تردد ما يرددونه جميعآ: ممارسة السياسة حرام .. نحن هدفنا الوئام والسﻻم ... مجرد خرافات وركاكة في ما يسمونه باﻻقدس .مرة قلت ﻷحدهم نبينا الكريم علمنا حتى كيف ندخل امرحاض ومانقوله عند الخروج منه فأريني ما قال بهائكم كان رده بأن دينهم تجاوز الكﻻم عن صغائر اﻷمور هم مجرد عقول تافهة تؤمن بخزعبﻻت ،لﻹشارة فمن يسمونه بالبهاء كان يدهب للصﻻة بالمسجد وفي نفس الوقت يبشر بأفكاره ،خﻻصة القول أدعو لهم بالهداية.
24 - ليس بجديد الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:22
البهائية ليست دخيل جديد على المغاربة ولكن كانت مهمشة ولو في بعض الكتيبات لأنها لا تخدم الانسانية من شيء وكلها خبايا واهلها وخجولة لقلة اتباعها و من المعروف ان كل الاقليات دائما تنادي بالأخوة والمحبة والسلام والحوار والدمقراطية الجوفاء,مثلهم كالدروز وشواهد يهو وبنات برت ولازلنا نرى كهؤلاء دوينيات اخريات نائمات تحت السرير .
اول مرة اتذكر عندما تطرقنا الى موضوع البهائية في الثمانينيات الأولى من القرن الماضي على من هم وكيف تم اعدام بعضهم و كانت قد صدرت فتاوى وقوانين في حقهم في العالم العربي والاسلامي بثقفهم وإعدامهم .
وكان قد اعدم كثير منهم في ايران في اوائل القرن الماضي
25 - مليكة الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:22
السؤال الذي يطرح نفسه هو لماذا لم يذكر في القرآن الكريم دين البهائية، ذكرت جميع الديانات السماوية إلا البهالية هاته...
26 - مغربي حتى النخاع الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:30
الدين واحد هو دين الانبياء هو الاسلام واي اعتقاد خارج الاسلام فهو غير مقبول بنص القران . اما الاعتقادات الخرافية فلا تهم المسلمين في شيء لان عقيدة المسلم قوية و الادلة الشرعية اكثر من كافية ولله الحمد و لا يجب الخوف على المسلمين من اهل البدع و الضلالات كالاحمدية و القاديانية و البهائية ...... . قد يقبل من غير العرب لقلة المراجع بلغتهم الام .لكن ما يحزن كثيرا ان هده الانحرافات في العقيدة لهؤلاء المغاربة اتت رغم الكم الهائل من الكتب و المجلدات الاسلامية و السبب واضح وجلي لان امة اقرأ لا تقرأ فاذا كان متوسط القراءة لذا الامريكي 11 كتاب في السنة و 7 كتب في السنة للانجليزي فان العرب اغلب الدراسات المتوفرة في الانترنت لا تتحدث عن عدد الكتب مقابل قارء بالنسبة للعرب و انما تتحدث عن عدد القراء مقابل الكتاب الواحد " تايتفارضوا " فمعدل القراءة السنوي يعد بالورقات و ليس الكتب.
كن بهائي كن ما شئت فالاسلام دين الدولة الرسمي هو الاسلام وهذا خط احمر اما مناداة بعض اللادينين من الحقوقيين المغاربة بعلمنة البلد فهذا امر متوقع منهم.
شوف كيف داروا مع ربهم اللي خلقهم عاد تسنى منهم ادافعوا عن الاسلام
27 - مغربية الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:34
لا يوجد مشكل من اي توجه فكري او عقيدة لا تدعو للعنف، عندنا اشياء كثيرة تجمعنا ممكن ان نلتف حولها غير العقائد و الافكار الشخصية، تجمعنا المصلحة العامة و يجمعنا المصير المشترك ويجمعنا امننا الجماعي حتى لا نصبح لقمة سائغة، تجمعنا سمعة الوطن و ماضيه و حاضره و مستقبله، يجمعنا الواجب الوطني و حاجتنا جميعا للحقوق الاساسية الي هي الحق في الحياة الحق في التعليم الحق في الخدمات الحق في التعبير الحق في المجال العام الحق في العدل الحق في التنقل الحق في الامتلاك الحق في الابداع و الحق في العمل و التطور و التقدم، هكدا تبنى الاوطان و ليس بالتطاحن بسبب الافكار و المعتقدات و الاراء هدا لن يعمل سوى على تعطيل حياة بعضنا لبعض، اتركو الزمن يمضي قدما في مجراه الطبيعي كما اراده الله، لا للعراقيل، فهدا لن يزيدنا سوى بؤسا و توقفا او تاخرا و نقاشات فارغة و عداوة و تشردما، هناك الكثير ما يمكنه ان يقوي اللحمة غير المعتقدات الشخصية، لانها كثيرة و متنوعة لن تقوى على جمعنا، في حين هناك اشياء اخرى تستطيع ان تعمل عمل السحر في تقاربنا و غيرتنا على بعضنا و تقوي اخوتنا و مواطنتنا،
28 - عادل من المانيا الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:38
على ما قرات المخابرات الانجليزية هي التي اخترعت هدا الدين (اللذي حدف منه الجهاد و القتال بالطبع )عندما استعمرت الهند, و كانت تجد جهدا كبيرا في مقاتلت المجاهدين المسلمين.
وقد سارت على هدا النهج سائر الدول الغربية الاخرى الى يومنا هدا! فتجد في المانيا متلا عددا كبيرا من مساجد البهائين (في كل مدينة) و في احسن المناطق!؟هم مدعومون بشكل كبير، يحصلون على تصريح بناء بدون عناء!
29 - profwarzazi الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:40
البهائمية هذا هو عنوانهم,إسرائيل هي حجهم,سلام للصهاينة وحرب على فلسطين هدفهم,البهائيون أو الصهاينة الجدد.
البهائية خدعة مثلها مثل الماسونية وهي نتاج الصهيونية العالمية,وهؤلاء البهائميون مثلهم مثل عبدة النار والأبقار والفئران بالهند,جزاؤهم جهنم وبئس المصير
30 - Noureddine الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:44
ومن يبتغ غيرالإسلام ديناً فلن يقبل منه وهوفي الآخرة من الخاسرين صدق الله العظيم
31 - Atlassi الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:45
هذه كانت اول مساومة للاسلام والمسلمين في عهد رسول الله عندما شيد المنافقون مسجدا وطلبوا من الرسول صلى الله عليه وسلم ان يصلي فيه فنبهه الله عز وجل الى خطتهم اذ كانوا يريدونه لاجتماعاتهم بعيدا عن اعين الرسول واصحابه .واعترافهم بالاسلام مع التمسك بدينهم الجديد ونفي وجود الجنة والنار والاقتصار على بعض الشعاءر البديلة فما هي الا خطط اسراءلية محكمة لزعزعة العقيدة واستعمال نقط الضعف عند الشباب المسلم بدعواتها مستعملة مصطلحات تبدو حقا لكن يراد بها باطل كالتي تستعملها الرياضي في مجال حقوق الانسان او صعيد وقريبا منها تدخلات لشكر .وكل هذه المحاولات هي تهدف الى تعطيل شرع الله باستغلال القلوب الضعيفة اولا واستعمالهما لتحقيق مارب شخصية سواء على المدى القريب او البعيد .كما تستهدف شخصية المسلم وزعزعة ايمانه بالله . ان الستور ينص على ان المغرب بلد مسلم ايمانا بقول الله عز وجل:ومن يتخد غير الاسلام دينا فلن يقبل منه.وقوله تعالى :اليوم اكملت لكم دينكم ورضيت لكم الاسلام دينا.
فبعد حكم الله ورضاه تعالى لم يبقى الا الباطل.
ومن واجب الدولة التصدي لهذه التحدياة بكل صرامة لان الامر خطير جدا
32 - mojrime الخميس 17 يوليوز 2014 - 10:57
هل البشر هو الدي اخرج العقيدة او هو الدي اتى بلاسلام .بعد الاختلاف مع الرسل وعدم الامان بهم وما انزل عليهم اتى اخر الانبياء صلعم ليوضح لنا ما انزل على النبئين من قبل .من ارد ان يؤمن فل يؤمن .هده حرية لان الله هو الدي سيحاسب الانسان وليس الدستور او الحاكم . فكم من حاكم كان ظالما وكم من مظلوم حكم عليه بالظلم. اما المعتقد وحريته في سورة الكفرون.
33 - العبد الضعيف الخميس 17 يوليوز 2014 - 11:01
سبق وان علقت على التحقيق السابق, و اشرت الى ان هؤلاء محسوبين فقط على المثقفين.
هناك محاولة التسويق على ان اعداد البهائين في بلادنا في تزايد مستمر, ان كان هذا صحيحا فانه راجع بالاساس الى تقاعس الدولة في حماية الدين الاسلامي من جهة و من جهة اخرى المستوى الفهمي الضعيف لبعض العلماء. ما ينتج عنه نفور و فتور اماني مما يدفع ببعض الناس الى البحث عن دواليب روحانية اخرى لملئ الفراغات الامانية.
الاقتصار على اكتساب الدين بالفطرة اظافة الى الجهل الفكري و المعرفي, يؤديان الى ضياع الاديان. ولنا في الاديان السابقة عبرة.
من الضروري العمل على تقوية الوازع الديني بجميع الوسائل المتاحة, مع الحرص على عدم الانجرار الى التشدد.
الحمد لله على نعمة الاسلام
34 - akka الخميس 17 يوليوز 2014 - 11:07
Alors que les occidentaux passent leurs nuits comme leurs jours dans des laboratoires de recherches les musulmans, Chercheurs, Professeurs comme cireurs de chaussures ou détaillants de cigarettes passent leur temps tout leur temps qui n'a pratiquement pas de valeur dans des mosquées à demander et à prier alors que normalement c'est lorsqu'on n'a rien à faire qu'on prie. Imaginez vous ce qu'aurait été le devenir des Américains s'ils passaient et passent leurs nuits dans ce brouhaha où on crie de partout avec ces haut parleurs à déranger les morts et les végétaux sous prétextant trop de prière et même exagérément. C'est ainsi qu'on jette l'anathème sur cet occident travailleur pour soulager et apaiser nos remords. Quelle civilisation!
35 - رشيد افاخ الخميس 17 يوليوز 2014 - 11:10
النشاْه: البهائية هي ديانة مستقلة أسسها حسين علي النوري المعروف باسم بهاء الله في إيران في القرن التاسع عشر ،لكنها كانت في الأصل فرقه (مذهب) من فرق الشيعة، والشيعة لغة الأنصار
36 - ahmed52 الخميس 17 يوليوز 2014 - 11:14
البهائية .. دين سماوي حسب مُعتَنِقِيها أم مُعتقد مشبوه؟.

ومن قال لك بان الاديان التوحيدية الثلاث سماوية؟. كل الاديان او ما يسمى كدلك فهي من صنع البشر "ارضية" ولا علاقة لها بالسماوي الا في الفكر الخرافي.

لقد قدس البشر الاحجار والاشجار والشمس والقمر وصنع لها تماثيل ونصب وعبدها سنين طويلة الى ان تيقن من عدميتها فتخلى عنها لصالح فكرة الاديان السماوية التوحيدية. وسياتي يوم سيتخلى فيه عن ما يسمى بالاديان السماوية التوحيدية لكثرة ما فيها من تخاريف وخوارق لم يعد العقل والعلم يؤمن بها.

وشكرا
37 - مسلم الخميس 17 يوليوز 2014 - 11:15
على ما يبدو في الاونة الاخيرة.كثر الحديث عن حرية العقيدة في المغرب. ابتداءا بالنصارى و الملاحدة ثم الان البهائيين. و ممكن الكنفوشوسية في الاطلس و الصابئة على نهر سبو. عقيدة المغاربة راسخة. و الكل يعلم ذلك. و هاته المحاولات سواء من بعض المنابر الاعلامية او الجمعيات الحقوقية (المدعومة) في ابراز هذا الطرح. لن تستطيع المس بقناعاتنا. و كل هذه المحاولات مصيرها معروف. لان المغربي ولو كان اميا او فقيرا ومقصر في شعائره الدينية. و ناقشته في امر عقيدته. فستعلم ان الاسلام خط احمر من الاحسن عدم الاقتراب له.
38 - jamil aziz الخميس 17 يوليوز 2014 - 11:16
{مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا}
حسم اﻻمر بقول رب العزة( ومن يبتغي غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في اﻻخيرة من الخاسرين )...
39 - abdou الخميس 17 يوليوز 2014 - 11:35
قال الله تعالى: ومن يبتغي غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين.نص صريح و محكم لايقبل تأويلا ولا إجتهادا. فمن أراد أن يلقى الله بقلب سليم فعليه أن يلزم غرزو خطوات نبيه وإلا ضل و أضل وهذا ما يقع لهذه الطائفة و التي سعى ويسعى مؤسسوها لإضعاف الإسلام باختلاق الفرق.هيهات هيهات
40 - مسلم الخميس 17 يوليوز 2014 - 11:36
لقد بعت الله الرسل كلهم بدين واحد وهو الإسلام,فالإسلام جاء بعد مراحل وهده المراحل يسمونها ديانات! فلا وجود لأ ي دين سوى الإسلام.
41 - مسلمة حرة الخميس 17 يوليوز 2014 - 11:47
معضلة المسلمين انهم يعتقدون بانهم يملكون الحقيقة المطلقة وبالتالي فهم يفرضونها على الاخرين ، ناسين بان الاسلام هو من الغيبيات غير الملموسة مثله مثل جميع الديانات الاخري. وبالتالي فكل شيء نسبي في هده الحياة وعليه وجب احترام وتقبل فكر الاخرين ودياناتهم مهما كانت. فكوني مسلما لا يعطيني الحق في احتقار وتهميش الاخر لاني لست افضل منهم ولا املك اكثر مما يملكون.
42 - عقلية المعاكسة الخميس 17 يوليوز 2014 - 11:51
إلى : 1 - mouatassim france

هذا هو المشكل معكم دائماً ! جاي داخل صحة !
يقبل اللي بغا يقبل و اللي ما قابلش ينطح راسو مع الحائط إلا مكاين عندو شغل !
مرّة "لا إكراه في الدين" و مرّة "ومن يبتغ غيرالإسلام ديناً فلن يقبل منه...".
آسيدي خلينا لكم جميع الدياّنات غي ما تفرضوش على الناس عقائد ما كيآمنوش بها. زعما كلشي ولاّ كيصلي ملي فرضتو الآذان على 2M ؟ صدعتونا بهذا الدين و كدخلوه فشي حوايج لا علاقة له بها، غي باش تبرزطو بنادم و صافي ... عقلية المعاكسة ! باغين تحاسبو الناس فالدنيا قبل الآخرة و شكون اللي ضامن ليكم الجنة انتوما أولاً ؟
43 - asmar الخميس 17 يوليوز 2014 - 11:52
ظاهرة مُشينة تزيد من السعرات الإقصائية في أرض لطالما وصفتها المنشورات السياحية بأنها تزرع التسامح.!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
هل المرجع هو كتاب الله وسنة رسوله أم الدستور أم المنشورات السياحية؟؟؟؟؟؟
نتمنى من الله أن تقف هذه المنشورات أمام الله للدفاع عنك............ الأخت صاحبة الدين الجديد الشباكية ، أود أن أخبرك أنني أول أتباعك وجاهز للتشابك ................ان الدين عند الله الاسلام ............. ثم اذا فتحتم الباب على مصراعيه فانه يلزمنا حينئذ تغيير لقب سيدنا من أمير المؤمنين الى أمير المتسامحين في الدين ، لاه لا يزيد أكثر
44 - yassin الخميس 17 يوليوز 2014 - 11:57
سنيريهم اياتنا في انفسهم وفي الافاق .الا يكيفي كل هدا الاعجاز العلمي في الكتاب و السنة لنعلم ان السلام هو دين الحق لمادا يؤمن العلماء الغربيون و يجادل السفهاء العرب. قل ياايها الكافرون لكم دينكم و ليا دين
45 - أبو نوال الخميس 17 يوليوز 2014 - 12:02
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه". صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم.
46 - eddoukali الخميس 17 يوليوز 2014 - 12:02
قال الله تعالى : "ومن يبتغي غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين " الحمد لله على نعمة الاسلام
47 - مسلمة الخميس 17 يوليوز 2014 - 12:07
تأدبا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يجب إتمام الصلاة عليه وعدم الاقتصار على حرف الصاد
48 - ICH3AD الخميس 17 يوليوز 2014 - 12:28
لهدا داعش تهدد المغرب لان الدولة تعتبر نفسها اسلامية وهي غير ذالك الا من رحم ربي,اذن حذاري من الدولة الاسلامية
49 - مريم الخميس 17 يوليوز 2014 - 12:29
الإسلام آخر الديانات ومن يبتغي غيرالإسلام دينا فلن يقبل منه وإدا كان هدا المقال كتب ليرى أنقبل ديانة أخرى بدون ردة فعل ونكتفي بالقول إننا بلد ديموقراطي وبأن الإسلام دين التسامح فسامحوني أن أقول لكم لا وألف لا لديانات مشوهة ولا أصل لها من الصحة نحن مغاربة وديننا الإسلام ولن نقبل بغيره لا دينا ولا حتى مذهبا يروج في بلدنا لنا أبناء لا نود أن يعيشوا في أجواء تشوبها النجاسات الفكرية التي تحاول التسلل في مجتمعنا بإسم الديموقراطية والتسامح الديني إذا كان بلدنا بلد التسامح فلا تستغلوه إذا قبلكم كأفراد فيه فلا تنجسوه بأفكار وهمية لا أساس لها لو تمعنا في هاته الديانات لوجدناها فارغة المحتوى لأن واضعها بشر وليست سماوية ماأستغرب له هو أن نصارى وأجانب كثر اعتنقوا الإسلام لما وجدوا فيه من الحق ولأنهم أدركوا أنه كلام رب عليم ولما في القرآن من معجزات علمية تتحققت بعد نزول القرآن ولا زالت تتحقق ويقرالعلم بذلك فبالله عليكم استعملوا عقولكم واود أن أدرج لكم مقولة أحد الذين أسلموا قال درست القرآن وقارنته مع "الإنجيل" وفوجدت أن مافي هدا الأخير لا يعدو أن يكون خرافات أما الإسلام فنحس بأن الاها يخاطبنا ويو
50 - ismail tiflet الخميس 17 يوليوز 2014 - 12:33
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ [1] لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ [2] وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ [3] وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ [4] وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ [5] لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ [6] صدق الله العظيم
51 - الرازي الخميس 17 يوليوز 2014 - 12:37
ليس من الصعب صنع دين. هذه هي الوصفة:
شخص شديد الذكاء أو مختل عقليا أو الإثنين معا يصنع إلاها و يعلن نفسه ممثلا و ناطقا رسميا له. غالبا يعيد إستعمال إلاه موجود حتى يسهل على نفسه عناء إقناع الآخرين. بالطبع بدون الممثل الرسمي لا أحد يقدر أو يعرف كيف يتصل باللإلاه. ثم يقنع بعض أصدقائه الأقربين و يعطيهم أو يعدهم بمزايا كثيرة يوفرها لهم الدين الجديد. بعد ذلك فنظرية العرض و الطلب تفعل مفعولها. ديانات تنجح أكثر من ديانات أخرى حسب جودة الفكرة و مستوى الدعاية و وعي التابعين.
كل الديانات، السابقة و اللاحقة، تتبع هذه الوصفة.
52 - واسلاماه الخميس 17 يوليوز 2014 - 12:41
الاسلام دين الدولة والمغاربة مجتمعىون على ذلك اما الذين يتحدثون عن حرية الاعتقاد فانهم يتناسون انهم يعتدون على حق المغاربة في العيش في سلام وامان دون الخوض في نزاعات فكرية واعتقادية قد جاءت فيها نصوص قطعية الثبوت وقطعية الدلالة. اللهم أدم على المغرب نعمة السلام وابعد عنه كل من يخطط لاشعال الفتن فيه واذكر اصحاب الدعووووات الحقوقية ان كل الدول التي تدعو الى حرية الاعتقاد فهي تطبق الحضر والتضييق على الا سلام من باب ان انتشاره يهدد كيان الدولة ووكدلك استقرارها " و مسيحيتها" لا تغرنكم دعوات الحقوقيين الدين يحسبون ان العلمانية هي التي ستضمن العيش بحرية انها فقط ادعاءات كاذبة....
53 - maroc4 الخميس 17 يوليوز 2014 - 12:53
إذا كنت عدوا للمغرب فأنا أأكد لك ولأمثالك حقا سكان المغرب يفوقون40 مليون نسمة.لنبيل مقال رقم8.
54 - عبدالرحيم شنكاو الخميس 17 يوليوز 2014 - 13:07
من بين الامور التي يجب التنبيه اليها ، من باب الاحاطة بالشيء فقط ، ان البهائية ترتكز بالاساس على التأليه ، تأليه رموزها المؤسسين لها ، حيث نجد ان الميرزا على محمد و بعدما ادعى في البداية انه "الباب الموصل الى حضرة الامام الموعود" ثم زعم انه صاحب الزمان اي المهدي المنتظر فانه سيدعي الالوهية و سيسجد له اتباعه.بل انه اعتبر نفسه اول من جسد ظهور الرب في هذا العالم.و حتى بهاء الله هو الاخر ادعى الربوبية و قد جن في اخر حياته و لعل ما قاله الجلبائيجاني و هو من ادعيائهم في كتاب "الفرائد" نحن لا نعتقد في الميرزا علي محمد الباب الا انه رب و اله" .و للوقوف على ما يقوله البهائيون اليكم بعض ما يقوله قرانهم :" انني انا الله الاسلط الاسلط ، و الاثبت الاثبت ، و الاغيث الاغيث .تبارك اله من سلط مستلط رفيع ، تبارك اله من وزر متزر وزير، تبارك الله من حكم محتكم بديع ، تبارك الله من جمل مجتمل جميل.تبارك الله من شمخ مشمخ شميخ، تبارك الله من بذخ مبذخ بذيخ". و لعل اطرف ما كتبه بهاء الله "ان ملكوت الله ليس جمعية مخصوصة ، فانك يمكن ان تكون بهائيا مسيحيا ، او بهائيا ماسونيا ، او بهائيا يهوديا ، او بهائيا مسلما"
55 - سعيد الخميس 17 يوليوز 2014 - 13:12
لكل واحد الحق في اعتناق اي دين سماوي ارضي شرقي غربي ما دا م راشد ا وعاقلا وليس لاي مهما كان فرض وصاية عليه ونعته بصفات ذميمة . فكل انساس يعتبر امه افضل من نساء العالمين ومعه الحق . اما البهائية فاجتهاد في الدين يرى اتباعه انه صالح لهذا الزمان الذي كثرت فيه الطقوس والنفاق والتطرف والجمود
56 - المغربي الخميس 17 يوليوز 2014 - 13:17
لماذا لم تنزل رسالات سماوية أو بعث رسل و أنبياء في إفريقيا جنوب الصحراء و لاّ شعوب أمريكا و لاّ آسيا الشرقية ؟
صراحة أشك بأن كل الديانات وضعية لأن لي عديد الأصدقاء من مختلف الديانات (سماوية) كانت أم وضعية كما يحلو للبعض التفريق بينها و أجدهم(أي أصدقائي) كل يدافع عن دينه باستماتة و يبين الجانب المقاصدي فيه و المغزى السلوكي من أي نص ديني و لا أجد الفرق الكبير في هذه الأديان...رغم كل هذا أحترم عقيدة كل واحد منهم على أساس أن لا يفرض عليّ عقيدته.
وفي الأخير الحمد لله على نعمة العلمانية التي تجعل من الدين لله و الوطن للجميع.
57 - عبدالمجيد الخميس 17 يوليوز 2014 - 13:19
يبدو أن الملحد يعتبر الالحاد دينا له ولدلك فهو يدافع عنه بل وقد يقاتل لنصرته!والسؤال المطروح هو:بما أنه ليس لك اله أما كان الأفضت لك أن تهتم ببطنك و شهواتك فقط دون أن تتعب نفسك في الدعوة الى الالحاد بدون أجر?
58 - Pas mal الخميس 17 يوليوز 2014 - 13:23
Apparemment cette nouvelle religion est extraordinaire

Car tout le monde est égal

Les femmes et les hommes

Les noirs et les blancs

Les libres et les esclaves

Les gens de différentes religions
L'islam par contre est plein de racisme
59 - mohamed الخميس 17 يوليوز 2014 - 13:27
الدين المقبول عند الله هو الاسلام و هو ثابت قطعيا في القرآن و من انكر فهو من الخاسرين قال الله عز و جل " قل ياأيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم فمن اهتدى فانما يهتدي لنفسه ومن ضل فانما يضل عليها وما انا عليكم بوكيل واتبع ما يوحى اليك و اصبر حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين "
60 - omhend الخميس 17 يوليوز 2014 - 13:50
الشمس لو وقفت في الفلك دائمة لملها الناس من عجم ومن عرب .يصدق هذا البيت الشعري على الاديان فلو كان دين واحد وبقيت البشرية ساكنة وغير متحركة لاكتفينا باليهودية او المسيحية وكلها من الله مصداقا لقوله تعالى "...وعندهم التوراة فيها هدى ونور." الا ان الحضارة البشرية تتقدم للامام وكل حقبة لها متطلبات وهواجس وان العالم اصبح قرية كونية وعليه فان بزوغ دين جديد شامل وكامل ومستوعب للتحولات سيكون مهما وسيساعد البشرية على العيش بسلام وباسلام جديد متجدد لا ينفي بالديانات السابقة المحلية كاليهودية والمسيحية والاسلام بل يكون كوني ويكمل نقائص الاديان السابقة. وارى في البهائية احد المنطلقات الجيدة والجديرة بالاهتمام والدراسة التي تستقي من جميع الاديان ولكن تستجيب لمتطلبات الواقع. " RIEN N EST PERMANENT QUE LE CHANGEMENT "وعلى الائمة ورجال الدين والكهنوت والاساقفة ان لا يتضايقوا بالجديد خوفا على ارزاقهم . ان الله دائما يلهم البشرية وعباده الاسوياء والاتقياء للطريق الصحيح ولكم في سورة ابراهيم عبرة عندما جاء الى قومه طالبا منهم الكف عن عبادة الاصنام وانظر كيف كان جواب قومه وانظر كيف هو نفس جواب اليوم.
61 - Rabii الخميس 17 يوليوز 2014 - 13:57
فرقو عليكم الناس اللي بغا يأمن بشي حاجة ولا مايأمنش شغلو هداك. الدستور يضمن حرية المعتقد للجميع و ممارسة الشعائر الدينية بكل حرية
62 - السلام العالمي وعد حق الخميس 17 يوليوز 2014 - 14:02
لقد خُلق الإنسان في أحسن تقويم، ومقامه عظيم لو سمح لعقله أن ينير قلبه بمحبة لله حقيقية حتى إنه لَيرى في كل مخلوقاته وجه الله، عندها سيجد في قلبه مكاناً للجميع من كل لون وجنس وعقيدة بلا استثناء.

هذا هو جوهر الرسالة الإلهية، أن تصنع إنساناً على هذه الشاكلة، وتؤلف بين القلوب وتشكّل مجتمعاً يحكي عن صفات الله. فدين الله واحد إلا أن شرائعه متعددة تبعاً لحاجة الإنسانية المتغيرة ومدى قابلياتها واستعدادها في مرحلة من المراحل.

فكلمة الله، وإن خبا بريقها في القلوب بعد مدة مقدّرة بمشيئة الله، إلا أن هذا البريق يتجدد بتقدير إلهي أيضاً بكلام إلهي جديد يعيد للإنسان إنسانيةً جُبل عليها، وفي مكنوناته فضائل إلهية يجب أن تظهر بفعل الكلمة الإلهية المحيية للقلوب والأرواح حتى تظهر معها عظمة الخالق وفضائله.

إن وحدة الجنس البشري هي محور مبادئ حضرة بهاءالله حامل الرسالة الألهية وما الاضطرابات التي نشهدها اليوم سوى نهاية مرحلة مراهقة الإنسانية لتدخل بعدها مرحلة النضوج الفكري والروحي والاجتماعي حتى تنعم بالسلام العالمي الموعود في الكتب السماوية المقدسة، وهو وعد إلهي حق ولن يُخلف الميعاد.
63 - لي بغيتو الخميس 17 يوليوز 2014 - 14:36
الى السبد الذي قام بهذا البحت. استغربت عدم طرحك في الجزء الاول الذي نشر البارحة سؤالا على الدكتورة التي اعتنقت البهائية بعدما كانت مسلمة و هو
لماذا بدلت الاسلام بالبهائية؟
او ما هي والحجج أو الاسئلة التي أجابتك عنها البهائية و لم يجبك عنها الاسلام حتى تبدليه؟
نفس الشيء بالنسبة للاستاذ الاخر الذي حكم بالاعدام.
لأنه ليس من العقل تغيير دين هكذا كما نغير ملابسنا أو قصة الشعر. فالمسيحيون الذين يعتنقون الاسلام يعتنقونه لأنهم يجدون فيه اجابة على مجموعة من الاسئلة الوجودية التي لم يجيدوها في دينهم " حسب قولهم
طبعا"
بالنسبة لي هذه كانت اسئلة بديهية يطرحها كل من وجد نفسه أمام شخص غير دينه و أتعجب لماذا لم يتم طرحها , من أجل القارئ حتى نفهم أكثر
64 - toufik الخميس 17 يوليوز 2014 - 14:38
notre debat du jour c`est l` evolution economique et le developpement humain. que tu sois laique ou musulement ou meme boudiste .c`est votre affaire .alors il faut bien pensser au commun et au quotidien au lieu de perdre bcp du temps a chercher qui a le droit ou pas............reveillez vous les arabes?/??
65 - البهائية دين الشيطان الملعون الخميس 17 يوليوز 2014 - 14:45
عن عبد الله بن ثابت قال : جاء عمر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله ، إني مررت بأخ لي من قريظة ، فكتب لي جوامع من التوراة ، ألا أعرضها عليك ؟ قال: فتغير وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم - قال عبد الله بن ثابت : قلت له : ألا ترى ما بوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال عمر : رضينا بالله ربا ، وبالإسلام دينا ، وبمحمد رسولا - قال: فسري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال والذي نفس محمد بيده لو أصبح فيكم موسى عليه السلام ، ثم اتبعتموه وتركتموني لضللتم ، إنكم حظي من الأمم ، وأنا حظكم من النبيين " حديث آخر : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء ، فإنهم لن يهدوكم وقد ضلوا ، وإنكم إما أن تصدقوا بباطل وإما أن تكذبوا بحق ، وإنه - والله - لو كان موسى حيا بين أظهركم ما حل له إلا أن يتبعني "فالرسول محمد خاتم الأنبياء صلوات الله وسلامه عليه دائما إلى يوم الدين وهو الإمام الأعظم الذي لو وجد في أي عصر وجد لكان هو الواجب الطاعة المقدم على الأنبياء كلهم ، ولهذا كان إمامهم ليلة الإسراء لما اجتمعوا ببيت المقدس ، وكذلك هو يوم الحشر في إتيان الرب لفصل القضاء
66 - أمــــــــ ناصح ــــــــــــن الخميس 17 يوليوز 2014 - 14:48
المثل المغربي يقول"المش(القط) ماكيهربش من دار العرس"لا يهرب من جنة عرضها السماوات والأرض،لا يهرب مما لا عين رأت ولا أذن سمعت،ولا خطر على قلب بشر،لذا أتساءل:لماذا يخرج المسلمون من الإسلام أفواجا؟ولماذا يشهر البعض سلاح التكفير في وجه إنسان لم يختر دينه منذ البداية،إنما ورثه كما يرث مالا أو عقارا,ثم اكتشف في مستقبل الأيام أن المال قذر,والعقار نتاج عملية نصب,فرأى أن يتبرأ منه,ويبحث له عن مال حلال،أوسكن حقيقي آمن في مكان آخر.
الله في البدء قال"قل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر" "أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين" "إنما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر إلا من تولى وكفر فيعذبه الله العذاب الأكبر"الله هو الذي سيعذبه إن شاء بعد أن يحاسبه ويقيم عليه الحجة,ويبحث في الظروف والملابسات التي أحاطت به,وأثرت إيجابا أو سلبا على اختياراته.لماذا نسمح لأنفسنا بالتبشير بالإسلام ونمنع غيرنا؟هل لأننا على الحق المبين؟هراء!!فما بالنا إذن متخلفين,جاهلين, متشرذمين....الخلل ليس في المسلمين فقط،بل في الإسلام،فدين غير منسجم بهذا الشكل،محال أن يكون من عند الله."ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا"
67 - مبادئ ما أحوجنا إليها الخميس 17 يوليوز 2014 - 14:54
في هذا الوقت الذي انهارت فيه العلاقة المتوازنة التي تقوم عليها بُنْيَة الحياة الروحية والأخلاقية والمادية – أفرادا ومجتمعات – و تخلّي الإنسان عن إنسانيته فانعكس ذلك على المجتمع الإنساني اضطراباً وبلبلة في جميع شؤونه، نجد أن كتابات حضرة بهاءالله وآياته وألواحه قد زخرت بتلك الأسس التي سيقوم عليها مجتمعنا الإنساني الذي يتطلّع الى مجئ ملكوت الله على الأرض.
ويمكننا استخلاص بعض منها باختصار شديد:

-وحدة الألوهية
-وحدة الأديان والرسل
-وحدة الجنس البشري و وحدة العالم الإنساني
-الاستقلال في تحرّي الحقيقة
-محو التعصّبات بجميع أنواعها
-السلام العالمي وعد الله للبشرية
-إتفاق الدين والعلم
-التربية والتعليم أساس حياة المجتمع
-المساواة بين الرجال والنساء في الحقوق والواجبات
-العدالة الاقتصادية
-إيجاد لغة عالميّة بالإضافة إلى اللّغات القوميّة
-تأسيس محكمة عدل دوليّة
-إطاعة الحكومة ومنع الاشتراك في الشئون السياسية والحزبية
-تحريم الجِدال

فكيف ل'مجنون' حسب السيد 'أبلال' سُجن طول حياته ما بين 1844 و 1892, لم يدرس بالمدارس أو عاصر العولمة أن يأتي بمبادئ ما أحوجنا إليها في زمننا هذا?
68 - معاذ الخميس 17 يوليوز 2014 - 15:01
صراحة اول مرة كنسمع على هذا الدين قريت عليه شوية في الانترنت من جانب الفضول ليس الا و اكتشفت ان اسمه في الحقيقة ليسالبهائية ولكن اسمه هو البهلوانية الروحانية ومن هذا المنبر اقول لجميع البهلوانيين (البهائين) راجعو انفسكم فالامور واضحة. فالدين هو السلام والرسول هو حبيبنا و قرة اعيننا المصطفى. محمد صلى الله عليه وسلم و ان مفتاح الجنة هو اشهد ان لا الاه الا الله و ان محمد رسول الله فاتقو الله يا عباد. الله
69 - Rachid الخميس 17 يوليوز 2014 - 15:09
سكان الارض يفوق عددهم 7ملايير
منهم حوالي : 2,4مليار مسيحي(كاثوليك,بروتستان,اغتودوكس),1.6مليار بوذي
1,5مليار مسلم,100مليون افريقي بدين تقليدي,14مليون يهودي.
بالاضافة الى مات المعتقدات المختلفة...
حسب مختلف التعاليق الاسلام هو الحقيقة الناصعة,بغض النظر عن الفرق المتناحرة داخله,ومن له غير الاسلام دين فهو في النار خالدا.
تبدو لي مشكلة:كيف يمكن تفضيل 20%من سكان الارض على80%?
70 - السير معا على طريق الخدمة الخميس 17 يوليوز 2014 - 15:16
ألهمت الكلمة الإلهية ولا تزال الإنسان في مختلف مراحل تاريخه، فدفعته إلى خدمة الآخرين وحفّزت فيه مَلَكَة الخلق والإبداع ليُحقق رقيّه الماديّ والرّوحاني. وقد بَلغت الإنسانيّة اليوم مرحلة من النُضج تضعُ على عاتق كل فرد مسؤولية المساهمة في تطوير المجتمع، قصدَ وَضع أسُس حضارة عالمية جديدة.
كما يتفضّل حضرة بهاءالله:

” فَضْلُ الإِنْسَانِ في الخِدْمَةِ وَالكَمَالِ لا فِي الزِّينَةِ وَالثَّرْوَةِ وَالمَالِ “

” أَنِ اهْتَمُّوا بِمَا يَحْتَاجُهُ عَصْرُكُمْ، وَتَدَاوَلُواْ مُرَكِّزِينَ أَفْكَارَكُمْ فِي مَتَطَلَّبَاتِهِ وَمُقْتَضَيَاتِهِ “
”لم يَزَلْ كانَ إصلاحُ العالمِ بالأعمالِ الطّيّبَةِ الطّاهرةِ والأخلاقِ الرّاضيةِ المَرْضِيَّة “

إنّ هذا النداء للمساهمة في إثراء الحوارات السائدة في المجتمع مثل: التربية، المساواة بين المرأة والرجل، إدارة الشأن العام,العدالة الاقتصادية ... يجعل منها واجبًا مقدّسًا.

من هذا المنظور يدعو البهائيّون جميع مواطنيهم باختلاف عقائدهم وأعراقهم ومستوياتهم الثقافيّة والعلميّة إلى مشاركتهم في هذا العمل الجماعيّ.
71 - Maghribi الخميس 17 يوليوز 2014 - 15:49
تستهزؤون بأديان الأخرين و تطالبون باحترام الأديان و الدين الإسلامي !!!!!!!!
72 - rida الخميس 17 يوليوز 2014 - 15:56
قال الله تعالى: وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ[1]، وقال تعالى: إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ * فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ[2]
73 - ghita الخميس 17 يوليوز 2014 - 17:21
في البادئ ذي بدء اريد ان احييك اخي على جراتك .
ما اثار اعجابي هو علمك و اطلاعك على الايات القرانية الكريمة و ما اثار استغرابي حقا هو انك تتكلم و تجيب نفسك بنفسك "ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا" صدق الله العظيم
ما خلصت اليه هو انه من البديهي انك جاهل بكتب التفسير اللتي عليك ان تطلع عليها قبل ان تتطفل على ما ليس لك به علم و تفسر بما يحلو لك فتاويل القران الكريم علم يدرسه الناس لسنوات حتى يفقهوه و يفهموا بلاغته و انصحك في الاخير ان كنت من الراغبين في العلم و في معرفة حقيقة الاسلام ب الاطلاع على القرطبي و ابن كثير و الطباري و غيرها من الكتب الرائدة في تفسير القران الكريم و اعيد و اكرر لا تتطفل على ما ليس لك به علم . و شكرا
74 - عبدالرحيم الخميس 17 يوليوز 2014 - 17:50
هذه مقتطفات من كتاب الأقدس الذي يقولون بأنه وحي الله تعالى عن ذلك "إنّ الّذين اوتوا بصائر من الله يرون حدود الله السّبب الاعظم لنظم العالم وحفظ الامم والّذي غفل انّه من همج رعاع. انّا امرناكم بكسر حدودات النّفس والهوى لا ما رقم من القلم الاعلى انّه لروح الحيوان لمن في الامكان. قد ماجت بحور الحكمة والبيان بما هاجت نسمة الرّحمن اغتنموا يا اولي الالباب. ۲ انّ الّذين نكثوا عهد الله في اوامره ونكصوا على اعقابهم اولئك من اهل الضّلال لدى الغنيّ المتعال. .... قد كتب عليكم الصّلوة تسع ركعات لله منزل الايات حين الزّوال وفي البكور والاصال. وعفونا عدّة اخرى امراً في كتاب الله انّه لهو الامر المقتدر المختار. واذا اردتم الصّلوة ولّوا وجوهكم شطري الاقدس المقام المقدّس الّذي جعله الله مطاف الملأ الاعلى ومقبل اهل مدآئن البقآء ومصدر الامر لمن في الارضين والسّموات. وعند غروب شمس الحقيقة والتّبيان المقرّ الّذي قدّرناه لكم انّه لهو العزيز العلاّم...
75 - المراقب الخميس 17 يوليوز 2014 - 18:00
بارك الله فيك صاحب التعليق المسمى المكناسي فقد قلت واجملت والحمد لله ان في هذا البلد عقلاء يدركون ما يحاك ضدهم فالاعلام بوق لكل شاذ
76 - الخميس 17 يوليوز 2014 - 18:03
ان الدين عند الله الاسلام
77 - tomoh الخميس 17 يوليوز 2014 - 18:04
المسلمة التي لا جدال فيها أن البرهان والعقل أساس الإيمان ..والتدين ..لكن يبدو أن من لديهم خلفيات مسبقة عن الإسلام ..لا يسمحون لعقولهم بالاشتغال الطبيعي ..وفق البرهان العلمي والواقعي ثم النصي ...لذلك يجدون صعوبة في فهم حقائق الإسلام ...ولو تأملوا بعقلانية راشدة ..تغلب البرهان ..وتبعد الكراهية ..لكان لهم نظر آخر ..فليتأملوا وليجربوا . فلماذا الخوف من التجريب .وليحتكموا لمنطق قل هاتوا برهانكم
78 - أمازيغي مــ ــلــ ــحـــ ــد الخميس 17 يوليوز 2014 - 18:11
أروع شيء على الإطلاق هو حينما أتفرج على المسلمين وهم يحاولون محاربة وتفنيد الأديان التي جاءت بعد الإسلام كالبهائية والقاديانية والمسيلمية (نسبة إلى مسيلمة الصادق).

أضحك وأنا أشاهد الإسلاميين يحاولون جاهدين التقليل من شأن الأديان الجديدة باستعمال نفس العبارات التي يستعملها اليهود والمسيحيون في محاولة تفنيد الإسلام والقرآن وهي:

- "ادعاء النبوة"

- "نبي مزعوم"

- "اختراع كتاب جديد"

المسيحيون واليهود يقولون نفس الشيء عن الإسلام: "محمد نبي مزعوم". "القرآن من تأليف البشر". "محمد اخترع دينا عربيا جديدا"...

اليهود والمسيحيون شعروا بخطر الإسلام الجديد لأنه يستغل ويستثمر الرأسمال الرمزي الموروث عن موسى وعيسى ويزيد عليه أحاديث محمد وقرآنه.

الآن البهائية تفعل نفس الشيء: تستثمر الرأسمال اليهودي المسيحي الإسلامي وتنقحه وتزيد عليه قليلا: نبي جديد، صلاة جديدة، كتاب جديد.

هكذا دائما تأتي الأديان الجديدة. تستثمر ما هو معروف لدى الناس وتزيد عليه أفكارا جديدة.

لأن البداية من الصفر صعبة جدا.

المسيحية صعدت على ظهر اليهودية

والإسلام صعد على ظهر المسيحية

والبهائية تصعد على ظهر الإسلام

وهكذا دواليك
79 - البهائية دين الشيطان الملعون الخميس 17 يوليوز 2014 - 18:12
إدا أردتم أن تسألو في الدين فعليكم بالعلماء الراسخين فيه العارفين بالكتاب والسنة والعاملين بها( ك العلامة محمد بن هادي أو صالح الفوزان) اما الفلاسفة فهم لا يفقهون في دين الله يعتمدون على عقولهم والعقل معرض للنسيان للجهل للجنون وو ولا يوؤخد الدين بالعقل وإنما هو توقيفي ؛ يؤخد من كتاب الله وسنة رسوله ( وهل سوسن حسني ) عارفة بدين الله ؟ متبعة لرسوله عليه الصلاة والسلام * اعطيكم متال مسيلمة الكداب والاسود العنسي والمختار بن ابي عبيد التقفي الدين ادعو النبوة وغيرهم يقولون لااله الا الله وان محمدا رسول الله - لكن لما صدقو من ادعى انه نبي بعد النبي صلى الله عليه وسلم - كفرو به وصارو مرتدين لانهم كدبوا قول الله تعالى -مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ) فهو رسول الله حقاً عليه الصلاة والسلام بعثه الله للناس كافة جنهم وإنسهم يدعوهم لتوحيد الله، وينذرهم من الشرك بالله كما قال الله عز وجل: قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا فيجب على كل مسلم وعلى كل مسلمة بل على كل أحد أن يؤمن بأن محمدا رسول الله
80 - rachid الخميس 17 يوليوز 2014 - 18:12
حسب بعض التعالق فالاسلام هو كل شئ وما غير ذلك الا ترهات.
لو كان الامر كذلك لانتشر في ارجاء الارض بسلم ومنذ مءات السنين.
الحقيقة المرة غير ذلك,فالاسلام نشر ولايزال بالعنف,وبالقتل نمنع الارتداد
عاش الاسلام 8قرون في الاندلس,ولما بلغ الحكام مبتغاهم عاثوا فسادا ثم طردوا شر طردة.
للمتشددين اقول احترموا عقاءد الاخرين فهي طريقة انجع لنيل الاحترام,لان العنف لايولد الاقناع بل الخوف الذي يولد الكراهية التي تولد الالم والحقد وهذه احاسيس لم يبتغيها اي دين
81 - الوسطية و الإعتدال الخميس 17 يوليوز 2014 - 18:17
جواب العنوان هي فعلا دين أرضي دين من لا دين ولا ملة له ابتدعته العقول الفاسدة والظلامية الباحثة عن شهرة فكرية لافكار مغلوطة .أضللتم أنفسكم فنار جهنم سعيدة بكم و ترحب بأمثالكم .فدين الإسلام منصور بالله و جنوده ..خبتم و خاب مسعاكم في جهنم خالدين فيها..
82 - mohamed الخميس 17 يوليوز 2014 - 18:40
الانسان حر في اعتناق الديانة التي يريد,هده مسالة شخصية تتعلق بالانسان مع ربه ويجب علينا احترام المداهب والمعتقدات والديانات الاخرى وعلى كل فالاديان تبقى مجرد معتقدات ويبقى الانسان حر فيما يعتقد.
83 - خالد الخميس 17 يوليوز 2014 - 18:46
الحمد لله اننا في المغرب لا تكثر عندنا هذه الأشياء الخارجة عن دين الله و رسوله و سنته فنحن على كثرت مشاكلنا في الحياة لكن الاسلام المعتدل و سنة رسولنا الحبيب محفوظه عند اكثر المغاربة ولا نقبل بغيرها أبدا أبدا و نحترم الآخرين و آرائهم و دينهم
84 - said الخميس 17 يوليوز 2014 - 18:59
الى القاءلين ان الاسلام هو الدين الحق وغير ذلك كفر اقول
الاسلام جاء منذ 1500سنة,لو كان فعلا احسن الاديان لانتشر بدون عناء بعون الله وقوة حجته.انما الحقيقة غير دلك,فلولا الغزوات الاسلامية لظل في مكان ولادته,صحراء قريش.
ورغم ان المسلمين يتوالدون بكثرة الا ان الاسلام لم ينتشر خارج الحدود التي غزاها المسلمون في عهد الغزوات,ولولا التهديد بقتل المرتدين لما بقي في الاسلام الا اهل قريش.
اذا استفيقوا من سباتكم واعملوا على احترام الاخرين ونشر الاسلام بالعقل والهداية بدل العنف والخرافات
85 - Mawhouba الخميس 17 يوليوز 2014 - 19:26
هولاء الناس فصلوا دينا على مقاسهم هم أحرارفليتعبدوا كما يحلو لهم لكن لا نريد أن نعرف شيئا عنهم وخصوصا ليبقوا بعيدا عن أبناءنا
86 - حمداني محمد الخميس 17 يوليوز 2014 - 19:34
دين واحد وآخر : الإسلام
خاتم الرسل و الانبياء: محمد (ص)
لا إله إلا الله محمد رسول الله،
اية بهاءية؟!وأي يهاء؟" اعود بالله من الشيطان الرجيم ولا حول ولا قوة إلا بالله هؤولاء يعرفون القرآن الكريم ويستدلون بآياته وفي نفس الوقت ينكرون ويجحدون !؟يا سيدي يا سيدتي المنتسبين لهدا الإلحاد ؟توبوا إلى الله ولا تشركوا به فالإسلام هو الدين الحق .أشهد ان الله ربي لا إله الا هو وان محمد رسول الله وآخر المرسلين.
87 - ramsiss19dz الخميس 17 يوليوز 2014 - 19:42
لمعرفة المزيد عن هده الطائفة يرجى مطالعة كتاب العلامة المرحوم احمد حماني"رسالة الدلائل البادية على ظلال البابية وكفر البهائية"
88 - وفاء هندى حليم الخميس 17 يوليوز 2014 - 19:44
ينتشر الدين البهائى فى معظم بلدان العالم ويتمتعون بسمعة طيبة لما يحملون من حب لجميع البشر ،إن البهائيين يعملون على مستوى القاعدة بإعداد برامج للتقوية الروحانية والأخلاقية موجّهة نحو فئات عمريّة مختلفة، ويسعون لتأسيس روابط تُجمع القلوب على محبّة الله حسب حديث سوسن، دليلها على ذلك، انهماك الجامعات البهائية الموجودة في العالم على إنجاز نشاطات تُحقِق الأهداف الإنسانية النبيلة كتعليم الأطفال والقضاء على المخدرات.
أن البهائيين شاركوا كذلك في الثورات العربية:"لقد قدّموا رسالة مفتوحة لأقرانهم من المصريين تشتمل على الكثير من المبادئ التي يجب عليهم التشاور فيها من أجل بناء وطنهم، كما شاركوا في الحوارات السائدة في المجتمعات العربية عن التحوّلات الجذرية وعن مستقبل بلدانهم بكل إخلاص. نحن إيجابيون وندعو إلى العمل بعيداً عن الشعارات البرّاقة لقد ان الوقت لنعمل جميعاً من اجل صياغة حضارة عظيمة مبنية على اساس الوحدة فى ظل التنوع".
89 - abou reda الخميس 17 يوليوز 2014 - 21:27
(قالت الاعراب -امنا- قل لم تومنوا بل قولوا - اسلمنا-ولما يدخل الايمان في
قلوبكم...)
السؤال: اذا كان الدين عند الله الاسلام.فلماذا وضعه الله اقل مرتبة من
- الايمان-في هاته الاية??????فهل من مجيب ???
انشري هسبريس...!!
90 - كريم الخميس 17 يوليوز 2014 - 21:27
مبادئ البهائية عظيمة جدا يكفي ان توحيد الانسانية فرض ديني عندهم فماذا تريدون اكثر من ذلك هل تريدون العيش في الحروب والدمار هل تريدون الغزوا المسيحي الصليبي من جديد هل تريدون عصابة الصهيونية التي تقتل الاطفال باسم الله هل تريدون الارهابيين المسلمين قاطعي الرؤوس وشاربي الدماء باسم الله البهائية رغم اني لم اؤمن الى الان بها الا انها اعظم ديانة فهي تحمل المفاهيم الجليلة التي تحترمك كانسان بل وتدعوك الى الهجرة الى السماء والسكن في كواكب جديد ان البهائية هي ديانة العصر يكفي ان معتنقيها يتجاوز 7 ملايين فقط في قرن ومن مختلف الاعراق بدون اراقت الدماء وهذه الديانة ستكتح العالم لعظمتها وقوتها انا احترم السيد بهاء الله سواء اكان فيلسوفا او رسولا فهو اعظم المعلمين واكثرهم نضجا واجلال رحم الله روحك يا ايها المعلم العظيم
91 - mkalakh الخميس 17 يوليوز 2014 - 21:28
أنا أبحث عن دين جديد، فوجدت القادينية هي آخر دين ظهر بعد البهائية، و اكتشفت أن القادينية قد نسخت البهائية، و بعد قراءة متفحصة و متنقحة ظهر لي أن القاديانية كلام تافه، كأن أحد السياسيين يتكلم، فقررت بعد تفكير عميق أن آتي بدين جديد، فياترى هل من مؤيد؟ هل من متبع؟
92 - داحة وجدة الخميس 17 يوليوز 2014 - 23:13
اولا و قبل كل شيء يجب على الدولة ان تحترم دستورها كما يجب عدم تولي اناس يعلنون جهرا محاربة دين الدولة و دستورها اي مسؤولية حكومية او رسمية كخديجة الرياضي لكي لا تزرع الفتن بين المغاربة ف40 مليون يدينون بالاسلام يجب ان لا يتحكم في معتقداتهم شردمة تحسب بالعشرات بمطالبتهم بتغيير الدستور فطبول الحرب قد قرعت لمحاربة كل من هو مسلم لدالك اقول لامثال خديجة الرياضي ان الاسلام ادا حاربوه اشتد و ادا تركوه امتد و الله بالمرصاد لمن صد و هو غني عمن يرتد و باسه عن الظالمين لايرد وان كان العدو قد اعد فان الله لا يعجزه احد
93 - عبد الرحيم الخميس 17 يوليوز 2014 - 23:28
معتقد تمت صياغته حسب اهوائهم...يوهمون انفسهم انهم لاينكرون الديانات السماوية بل تقدمو الى الامام..
يقولون ان في معتقدهم هناك الصلاة الصغرى والمتوسطة ثم الكبيرة كل يؤدي الصلاة حسب احتياجاته...اي ليبرالية هده. وان الحج يكون بزيارة بيوت قادتهم يتمسحون بالاحجار.
ويعلنون انهم يفضلون التسبب في المتعب للدولة فهم متسامحون ولا يرفضون احدا. واقول ان طباع الناس ذوا النفوس الضعيفة تتغير حسب تغير ظروفهم فلو كبرت شوكتهم لكشروا عن انيابهم.
معتقد يغرف من كل مذهب ما يلائمه ويتماشى مع نفوس واضعيه من الفرس المجوس ومن تبعهم انما قلوبهم مريضة فزادهم الله مرض على مرض..
لا بارك الله فيك ياهسبريس توترين الربح باكبر عدد من القراء ولو كان مايخوض في الدين
94 - abdelhamid benslimane الخميس 17 يوليوز 2014 - 23:41
Depuis le temps de sadat et meme avant l'etat egiptien ne permet a la tete de cette institution ( au passe si glorieux ) que ceux qui peuvent justifier les faits et action de l'etat par une "jurisprudence aucombien. Conveniante "mais qui n'a rien a voire avec ce que preche la religion avant tou(equite,droiture,...)
Et voila le resultat
Les 9aradaoui exilies ....et ceux du genre de cettepseudo clown des qu'ils ouvrent la bouchent 20 micro pour porter bien haut leur conneries
95 - عيش نهار تسمع خبار الجمعة 18 يوليوز 2014 - 00:55
والبهائيون لا يؤمنون بكل الأديان فحسب، بل يقدّسون كتبها ويؤمنون برسلها ويحترمونها. لذا فمثل هذا التصنيف، تزيد سوسن في القول، لا ينطبق عليهم، خاصة أن الإسلام السّمِح مَنح الحق في حرية الاعتقاد والآيات القرآنية شاهدة على ذلك.
بغيت نعرف اذن فين كاين المشكل؟؟؟؟ وما ضرورة هذه القيامة كلها؟؟؟؟ والغريب فالامر هو الانطلاق من القران الكريم باش تحرف الكلام.
ان مثل هذه البدعة لهي تعدي على حرمة الرسالات السماوية وتقول على الله واستهداف الاسلام والمسلمين
96 - عابر الجمعة 18 يوليوز 2014 - 01:09
ا عيش بامريكا الشمالية واعتبر نفسي مسلما معتدلا.
قرب مسكني يوجد مركز للبهاءيين لم اهتم به منذ رايته اي منذ حوالي 15سنة.
امر داءما قرب معبد هندوسي,واتناول افطاري قرب معبد بوذي,واصلي في مسجد اكتشفت بعد سنوات انه ليس سنيا.
بحكم عملي لدي زملاء من اكثر من 100جنسية,اغلبهم متدين احدهم طلبت منه
يوما العمل يوم الاحد اجابني لاتطلب ذلك مني ابدا لاني مكلف بنظافة كنيستي يوم الاحد,احداهن اخبرتني يوما بانها تدين بدين يمجد اناسا خارج الارض,منذ سنوات مات حوالي 20شخصا لانهم حاولوا السفر الى الجنة.
لماذا احكي لكم هاذا لاني صدمت من بعض التعاليق,لاني لاحضت ان البعض ليست لديه اية قابلية لتقبل الاختلاف وهاذا هو سر التخلف و الجهل مع احترامتي للجميع
97 - maghribi الجمعة 18 يوليوز 2014 - 01:18
اللهم أعز الاسلام والمسلمين . . واللهم آمنا في أوطاننا واكفنا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن . . واللهم اكفنا شر الفساد والمفسدين
- اللهم اشف مرضانا ومرضى المسلمين و ارحم موتانا و موتى المسلمين · ربي نسألك النعيم المُقيم
الذي لا يحُول و لا يزُول .
اللهم آمين
98 - فاعل خير الجمعة 18 يوليوز 2014 - 02:00
نجمتان تدلان على الماسونية, و خطوط متقاطعة تدل على المسيحية
مؤامرة محبوكة بين الطرفين, تتضح جليا في شعار البهائية
99 - Nada الجمعة 18 يوليوز 2014 - 02:12
"ان الدين عند الله الاسلام"
100 - الإسلام الجمعة 18 يوليوز 2014 - 02:38
ﺃﺷﻬﺪ ﺃﻥ ﻻ ﺍﻟﻪ ﺍﻻ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺃﺷﻬﺪ ﺍﻥ ﻣﺤﻤﺪ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ
101 - tarik الجمعة 18 يوليوز 2014 - 03:00
نحن قوم أعزنا الله بالإسلام ،فلو إبتغينا غير الإسلام دينا أدلنا الله.
واش غير لفاق بكري باغي دير ديانة على المزاج ديالو؟
102 - firdaous الجمعة 18 يوليوز 2014 - 03:18
لاحظت انتقادات شديد بشان موضوع الدين البهائي اين المشكل اذا كان الدين يتمحور في عبادة الله في المقام الاول و اعتراف بجميع الرسل و الانباء وله نفس المبائ في اخير ينتهي الكلام ب "لكم دينكم ولي دين" الكل مشؤول عن دينه و لا احد مكلف ان يكفر ويذم ..
103 - djamel الجمعة 18 يوليوز 2014 - 03:47
من طرق التجارة والربح السريع ان تخترع دينا جديدا وأن يكون لك اتباع لكي يمولو الخرافات والقصص التي يتم إختراعها ،
104 - خالد الجمعة 18 يوليوز 2014 - 04:55
اتعجب من بعض المعلقين يطعنون في الإسلام ويستدلون به
فما هذا الغباء !!!
الإسلام باق إلا أن يرث الله الأرض و من عليها
105 - moslim الجمعة 18 يوليوز 2014 - 06:30
ila abou reda
قبل ان نشرح الاية نبين معنى الايمان والاسلام
الاسلام لغة : الانقياد والاستسلام
وشرعا : انقياد مخصوص اقله النطق بالشهادتين
والايمان لغة : التصديق
وشرعا : تصديق مخصوص اقله التصديق القلبي بمعنى الشهادتين
{قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا ) المراد بالاعراب هنا بعضهم والمراد بهم في هذه الاية المنافقون ومعنى كلامهم اي صدقت قلوبنا بالله ورسوله
( قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا ) الله كذبهم في دعواهم ان قلوبهم صدقت به وبرسله
( وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا ) هنا اسلمنا اي انقدنا يعني استسلمنا ظاهرا من دون ان تصدق قلوبهم
106 - امال رياض الجمعة 18 يوليوز 2014 - 07:49
هل تحرينا الحقائق قبل ان نحكم على البهائية ؟ الأسلام أقر بالتحرى والتبيين قبل الحكم على أحد البهائيون فهم يؤمنون بان الدين الإلهي قد نزّل على النبيين والمرسلين كاملا في كل رسالة على قدر احتياج الناس زمن نزوله وعلى طاقة استيعابهم, وكل ديانة بَنَت على سابقتها ومهدت الطريق للاحقتها, وكل الأديان أتت لتعلمنا العبادة الحقة ولتأخذنا خطوة أخرى في تقدمنا الروحي وتقدمنا الحضاري. ومَثل تتابع الأديان بالنسبة للمجتمعات كمثل تتابع سنوات الدراسة للفرد, تبني كل على سابقتها وتهيء الطريق للمرحلة القادمة. أما العلم فواحد والطريق واحد وهذا "دين الله من قبل ومن بعد". ان الإسلام هو دين الله ودين من أسلم وجهه وذاته وإرادته للخالق, والكلمة هنا ولو انها تشمل المسلمين اتباع الرسالة التي اتى بها الرسول محمد عليه الصلاة والسلام, إلا انها لاتقتصر عليهم,
107 - mohammed الجمعة 18 يوليوز 2014 - 09:42
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل ،
أفإن مات أو قتل إنقلبتم على أعقابكم ،
ومن ينقلب على عقبيه،
فلن يضر الله شيئا،
وسيجزي الله الشاكرين./


ماكان محمد أبآ أحد من رجالكم
ولاكن رسول الله وخاتم النبيين
وكان الله بكل شيء عليما.
صدق الله العضيم
108 - مغربي أصيل وحقيقي الجمعة 18 يوليوز 2014 - 10:13
ما أثارني فعلا أن جريدة هيسبريس كانت سباقة لكشف الحقائق عن البهائية لأول مرة في التاريخ رغم أن بعض الصحف كتبت عن الموضوع لكنها لم تتطرق إليه بهذه الصورة الجريئة والمنصفة لناس لا يحبون إلا التسامح مع الجميع، كن مسلم او مسيحي او بهائي او حتى لاديني المهم ان نحب بعضنا البعض ولا نطغى على بعضنا لأن جميع الديانات جاءت لتوحيد البشروليس لتفرقتهم، وقد أثبت الدهر ان الانسان مادي بطبعه دائما يرفض الجديد ويتشبث بالعتيق، فلا تنصبوا أنفسكم مدافعين عن الاسلام لان له رب يحميه فجوهر الاسلام التسامح والتعامل مع جميع الأجناس والدليل هو ان رسولنا الكريم عليه الف صلاة وسلام توفي وذرعه مرهون إلى يهودي أليس هذا قمة التسامح وتقبل الأخر،ناهيك على ان حسن الخاتمة مجهول لا يعلمه إلا الله فاتقوا الله ياعباد الله كفانا ظلما وطغيانا خصوصا اننا نحكم على اشخاص دون ان نعرفهم فقط لانهم يخالفوننا، كماأريد ان اعقب على عياد ابلال حيث اجد تناقض كبير في كلامه عندما يتكلم عن مضايقة البهائيين تخالف المواتيق الدولية وفي نفس الوقت يؤيد فصل الضابط ولمعلوماتك أسي أبلال البهائيين قد يحملون السلاح للدفاع عن وطنهم ونعم للاختلاف .
109 - Said hd الجمعة 18 يوليوز 2014 - 10:20
من طقوس البهائية . يجوز للشخص معاشرة ابنته او اخته او خالته او عمته وأي امرأة كانت الا أمه . كما لهم من الطقوس .ما يضحك هو ان يقدم الأب او الام طفلتهما هدية ليلة لمرشد الجماعة حتى تحل عليها البركة واليمن.
110 - Benouahi الجمعة 18 يوليوز 2014 - 10:35
ما كل هذه التمظهرات إلا بروز ما كان مستظمرا مند بعثة الرسول محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحابته المخلصين ومن تبعه إلى يوم الدين من المنافقين وفي عصرنا الحالي هو مشروع تجزئ المجزأ للعالم الاسلامي المعاصر واستمرار لمشروع " سايس نيكو " ولكن هيهات ثم هيهات إن الاعداء بعملهم هذا لن يتاتى لهم سوى استيقاد همم المسلمين الاحرار والبرار المخلصين لثوابتهم ولاوطانهم ويكونون حصن منيع ضد كل الحركات الستنبثة في العالم الاسلامي احذروا يا دوي القلوب الضعيفة وذوي القلام العميلة فان الاسلام دين قيم قائم في القلوب المطمئنة
111 - إلى تعليق 110 SAID HD الجمعة 18 يوليوز 2014 - 14:15
أيوجد حقا هذا في الكتب و التعاليم البَهَائيّة؟؟؟
أنصحك يا سيدي بتحرّي الحقيقة و عدم اتّباع القيل و القال.

من هذه التّهم التي يحاول المدّعون لصقها بنا أن هذا الدّين الذي نؤمن به يبيح لنا ما لا تبيحه الأديان السماويّة الأخرى.

ولو كلّف هؤلاء أنفسهم تحرّي الحقيقة لشهدوا بأنفسهم أن كل ما يمُتُّ إلى الشرف والاستقامة في المعاملة هي من الأسس التي يبني عليه المجتمع البهائي حياته. ويسعى البهائيون في جميع أنحاء العالم في تحقيق أسمى المبادىء الأخلاقية والأنسانية.

ولإثبات تهمة الإباحيّة هذه يذهب بعض الكتاب إلى القول بأن إحدى أولى المؤمنات بحضرة الباب والملقبة بـ "قرّة العين" وبـ "الطاهرة" أعلنت السّفور وكشفت وجهها مُتحديّة بذلك تقاليد الدّين، ولكن متى كان الحجاب من أصول الدّين في شيء؟ وقد هال هذا الأمر عدداً كبيراً من معاصريها الذين لعِبَ بهم الخيال حتى أنهم أضافوا إلى تلك الحادثة من قصص ليس لها أساس من الصحّة.
بل الطّاهرة كانت طاهرة بحق وقد برّأها أعظم علماء عصرها وأتقاهم وهو مفتي مدينة بغداد السيد محمود أفندي شهاب الدّين الألوسي في آخر مؤلفاته "نهج السلامة إلى مباحث الإمامة".
112 - مغربي الجمعة 18 يوليوز 2014 - 15:42
الى صاحبالتعليق 110 من اين جئت بهذه الحقائق اعرف البهائين منذ سنوات اخلاقهم رفيعة وليس لهم علاقة بهاذه الطقوس. ارجو ا ان تتحرا الحقيقة قيل ان
تفتري على إحوانط المغاربة.
113 - mohamed الجمعة 18 يوليوز 2014 - 17:14
لا يمكن ان نعطي صفة ديانة فالاخيرة تعني الكثير.نحن الان نحتاج الى فهم وتطبيق عملي للاسلام.فلا اي دين او معتقد كهذا يتناسب وشموليته كالاسلام
114 - ورقاء الجمعة 18 يوليوز 2014 - 17:26
أعزائي في القرآن الكريم قال الله تعالى ( لكل اجل كتاب يمحو الله ما يشاء ويثبت و عنده ام الكتاب)
بمعنى ان لكل مدة من الزمن يرسل رسول من الله مع كتابه وأم الكتاب بمعنى كل العلوم لدى الله سبحانه وتعالى
وقال الله لليهود لما قالوا للرسول ان الله لا يبعث بعد سيدنا موسى عليه السلام رسولا
( قالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولوعنوا بما قالوا...)
السؤال هل أمة محمد تريد ان تنزل عليها اللعنة مثل اليهود بقولهم لا رسول بعد سيدنا محمد ص
بمعنى ان علوم الإلهية انتهت وليس من علوم عنده ليرسله عبر رسله !!!!!
مع ان قال الله ( لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لانتها هذا المداد ولو جئت بمثلها مدادا)
تفكروا يا قوم قبل ان تفتوا بما يجلب لنا لعنة الله
115 - Baha2iya الجمعة 18 يوليوز 2014 - 18:04
الدّين البهائيّ هو أحد الأديان السّماويّة، ويشترك معها أساسًا في الدّعوة إلى التّوحيد، ولكنّه دين مستقلّ له كتبه المقدّسة وعباداته
وأحكامه كالصلاة والصوم وغيرها، ولقد دعا إليه ميرزا حسين علي النّوري، الملقب ببهاءالله. يختلف مدى انتشار الدّين البهائيّ في العالم باختلاف المجتمعات وانظمتها. ولكن ما يتميز به هو القبول العام لمبادئه وتعاليمه، فالملايين الّتي تؤمن به اليوم تمثّل مختلف الأجناس، والأعراق، والثّقافات، والطّبقات، والخلفيّات الدّينيّة. ومنهم تتألّف جامعة عالميّة موحّدة، تحظى باحترام وافر في المجالس الدّوليّة، وتشترك، بوصفها منظّمة عالميّة غير حكوميّة، في نشاطات هيئة الأمم المتّحدة ووكالاتها المتخصصّة وخصوصا فيما يتعلق بالتعليم، وحماية البيئة، ورعاية الأم والطفل، وحقوق المرأة والإنسان، وغيرها مما يخدم البشري
116 - امال رياض الجمعة 18 يوليوز 2014 - 18:33
كيف يمكن للبشرية أن تتخلص من أفكار واتجاهات تقادمت عليها قروناً وأعصاراً وأوصلتها إلى ما هي عليه من شقاء وتعاسة؟

إنه سؤال يدعونا إلى البحث عن أسباب النزاعات والحروب التي انهزمت فيها جميع القيم الإنسانية والأخلاقية التي غرستها فينا الأديان السماوية المتعاقبة وليس من منتصر سوى قانون الطبيعة والحيوان. فكيف يعالج الدين البهائي تلك المعضلات؟

إن من أعظم الأسباب وأقواها تأثيراً التعصبات التي فتكت بمقدّرات الإنسانية الأخلاقية والفكرية. ’كلّكم أثمار شجرة واحدة وأوراق غصن واحد.‘ فالشجرة شجرة واحدة لا شجرتان رحمانيّة وشيطانيّة، لذا يجب أنْ يعامل بعضنا البعض الآخر بمنتهى المحبّة، فلا تعتبر طائفة طائفة أخرى شيطاناً، بل يجب علينا أنْ نؤمنَ أنّ جميع البشر عبيد الله
117 - Lahrizi الجمعة 18 يوليوز 2014 - 21:37
En ce moment on a pas besoin de ces conneries pour creer une zizanie gratuite.Ces gens sont payes par les occidentaux comme aux revolutions arabes.En ce moment nous avons besoin d un debat sur la qualite de lenseignement la sante les infrastructures et soit disant la democratie.La pauvrete est la premiere a etre influencee combattant laet soyons forts vis a vis dial had lkhozaabilte lucrative .Allah wa mohamed son dernier prophete et messager ou sedate fatima
118 - Leto السبت 19 يوليوز 2014 - 01:30
قد صحَّ من حديثِ ابن عباس أن النبي قال : ( من بَدّل دينه فاقتلوه ) وفي الصحيح أنَِّ النبي قال ( أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدًا عبده ورسوله فإذا شهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله وصلّوا صلاتنا ، واستقبلوا قبلتنا وأكلوا ذبيحتنا فقد حرمت علينا دماؤهم وأموالهم إلا بحقها )

هو ما يؤثر على سيكولوجية الإنسان الذي لا يمكن أن يعيش بدون طقوس وشعائر حتى ولو كان ملحداً، حسب تعبيره.
These people are either dumb or playing stupid.... 1st YOU CAN T OBLIGE ANYONE TO BELIEVE IN SOMETHING JUST BECAUSE YOU BELIEVE IN IT...Second thing, tell that bearded Islamist "sociologist" to shut the Hell up ... an Atheist doesn't believe in a single spiritual aspect how in hell would he/she have rituals... YOU ARE DUMB
المجموع: 118 | عرض: 1 - 118

التعليقات مغلقة على هذا المقال