24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "ورشات سطات" توصي بتنمية الاقتصاد الاجتماعي (5.00)

  2. قضاء السودان ينبش جرائم مالية للرئيس المخلوع (5.00)

  3. ضبط "مخزني مزيّف" في السوق الأسبوعيّ بسطات (5.00)

  4. العالم المغربي بوتجنكوت: هذا جديد اكتشافي لقاحين لعلاج الزهايمر (5.00)

  5. اعتقال فتاتين خططتا لاستهداف تلاميذ في أمريكا (4.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | ناجون وناشطون: مدرب ضحايا "شاطئ الموت" ليس قاتلا

ناجون وناشطون: مدرب ضحايا "شاطئ الموت" ليس قاتلا

ناجون وناشطون: مدرب ضحايا "شاطئ الموت" ليس قاتلا

قفزات منتشية الضحكات تحولت إلى مأتم كبير مليء بالبكاء والنحيب..كان هذا هو المشهد العام الذي طغى على مدينة بنسليمان التي رُزئت في بعضٍ من خيرة أطفالها وشبابها الرياضيين، وأبطالها الذين فضلوا مواجهة البحر، والتضحية بحياتهم في سبيل إنقاذ آخرين.

المدينة الحزينة هذا الأسبوع، لم تفقد فقط الشباب والأطفال الرياضيين، ولكنها شغلت بقضية "بطل" آخر يقبع في السجن، حيث لم يشفع له لا إنقاذ أرواح، ولا فقد فلذة كبده، بسبب متابعته بتهمة ثقيلة متمثلة في "القتل الخطأ الناتج عن الإهمال".

ونادى نشطاء فيسبوكيون مغاربة، بإطلاق سراح رئيس جمعية النور لرياضة التيكواندو، مصطفى العمراني، وتبرئته من المنسوب إليه في قضية غرق 11 رياضيا ينتمون لجمعيته، الأحد المنصرم، بشاطئ واد الشراط بالصخيرات، مطلقين وَسم" مصطفى العمراني ليس قاتلا" على الفيسبوك.

وأجمع ناشطون وناجون من فاجعة "شاطئ الموت" على أن المسؤولية تقع على عاتق السلطات المحلية بالمنطقة، والتي لم تضع أي علامة أو سياج على الشاطئ يمنع المصطافين من ارتياده لخطورته على سلامتهم الصحية، مثنين على " شجاعة" الأستاذ بعد أن قام بواجبه في إنقاذهم، وفق شهادات الناجين.

ناجون.. هذا ما حدث

إحدى الناجيات من فاجعة شاطئ واد الشراط، أفادت أن مدير الجمعية ومدرب الأطفال، مصطفى العمراني، رتب للرحلة الترفيهية بعد فوزهم بالبطولة الوطنية للتيكواندو، والتي كانت بمثابة احتفال للأطفال المتوجين، لتحيط بهم موجة مائية لولبية، وتجرهم إلى عمق البحر.

الناجية حكت كيف أن المدرب والمتهم الرئيسي في القضية بـ"القتل الخطأ"، عمد إلى إنقاذ خمسة أطفال، مؤكدة أن "عددا منهم خرجوا أحياء إلى الشاطئ في انتظار سيارات الإسعاف، وأن الأسر كانوا سباقين نحو الشاطئ، وهم من نقلوا أبناءهم الناجين إلى المستشفى".

ومن جهته أكد رشيد، وهو أحد الناجين من الفاجعة، الرواية الأولى، مشددا بغبن شديد أنهم دائمو التنقل إلى "شاطئ الموت"، وأنه لا علامة أو لافتة تشير إلى منع السباحة بالمكان المذكور، مؤكدا أن مصطفى العمراني عمد إلى المغامرة بحياته عددا من المرات، وأخرج الضحايا من البحر، ليفقد "ابنته" بدورها.

جدل قانوني

وعلى إثر الجدل القانوني الرائج حول متابعة المدرب بالتهمة المذكورة، أكد المحامي بهيئة الدار البيضاء، عبد المالك الزعزاع، أن المتابعة خارجة عن القانون، ومعيبة لأن التحقيق لم يأخذ مجراه الطبيعي، ولأن المتهم توفيت له ابنة في الحادث نفسه" وفق تعبيره.

وأشار زعزاع، في تصريحات لهسبريس، إلى أن القصد الجنائي هنا غير متوفر، وأن رئيس الجمعية لم يذهب بالأطفال إلى تلك النزهة إلا بنية حسنة"، مبرزا أن "عددا من رجال القانون والحقوقيين المغاربة يعتقدون أن المتابعة بالقتل، فيها تسرع، وغير مطابقة للقانون، لأن القتل الخطأ غير وارد".

وتابع نائب رئيس منتدى الكرامة لحقوق الإنسان، بأن "الأمر يتطلب تحديد المسؤوليات، وهل تقع على مصطفى العمراني لوحده، أم تحملها حتى الدولة والجهات المسؤولة عن حراسة الشواطئ، والتي من صلب عملها منع وصول الأشخاص إلى مثل هذه الأماكن".

اعتقال بإشكال سياسي

من جهته، اعتبر المحامي والنائب البرلماني عن حزب العدالة والتنمية، عبد الصمد الادريسي، أن اعتقال مصطفى العمراني، ومتابعته قضائيا، يطرح إشكالا قانونيا وسياسيا كبيرا، متسائلا عن خلفيات اتخاذ قرارات ودوافع ذلك".

وكتب الإدريسي على صفحته الفيسبوكية، "هناك عيب في التكييف القانوني للحادث، وفي تسطير المتابعة"، مردفا أن "بقاءه رهن الحراسة النظرية أو الاعتقال لا مبرر قانوني له"، قبل أن يوضح أن "وجوده رهن الاعتقال سيكون بمبرر آخر غير القانون." على حد قوله.

وذهب البرلماني إلى أن الحديث عن القتل الخطأ في واقعة غرق الأطفال سيفضي إلى السؤال عن المتسبب بالخطأ في قتل أطفال "فاجعة طانطان"، وضحايا حريق معمل البيضاء، وضحايا مسجد باب بردعين في مكناس، قبل أن يخلص إلى أن "مكان العمراني هو مؤسسة للرعاية النفسية، ثم بيته لتلقي التعازي في ابنته بل كل أبنائه.."


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (135)

1 - عبد الحكيم من هولندا الجمعة 12 يونيو 2015 - 17:58
الجماعة الحضرية لم تقم بواجبها بوضع لافتات تحذيرية للمصطافين، المدرب من أين سيعلم ان المكان خطير وغير صالح للسباحة
2 - نبيل الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:14
سبحان الله، هل من المعقول محاكمة هذا الشخص الطيب الذي فقد ابنته و خاطر بحياته لانقاذ الاطفال في بحر لا شك انه لم يكن يعلم بصعوبته، ان نيته حسنة اراد الترفيه على الاطفال، نطالبكم كمغاربة باطلاق سراحه فورا
3 - مواطن الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:17
باليكوم المدرب حويط صغير،ارا نقزو عليه.الله ينعل لي مايحشم.شكون المسؤول على حافلة الموت الي دات 33 طفل؟ شكون الي غيتحاكم؟
4 - حزين من الغربة الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:17
والله هذا ظلم لماذا لا يحاسب المسؤلين الحقيقيون عن الفاجعات وليس الفاجعة...
مصطفى العمراني بطل وسيبقى في اعيننا..
نحن معك والله قبلنا معك وتبا للظالمين..
5 - رشيد الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:19
هذا الشخص مظلوم فمثلا كم من اب ذهب بعائلته الى الشاطئ او الى النهر فغرق احد ابنائه هل كل هؤلاء الاباء اعتقلوا واتهموا بالقتل الخطا اتقوا الله و اطلقوا صراح الرجل فهو كذلك مصاب بفقد ابنته اللهم ارزقه الصبرفهذا قدر الله اللهم ارحمهم جميعا وارزق اهاليهم الصبر
6 - اميمة الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:19
طاحت الصومعة... علقوا الحجام.....المدرب كبش فداء ليس إلا...!!
7 - اميمة الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:19
طاحت الصومعة... علقوا الحجام.....المدرب كبش فداء ليس إلا...!!
8 - hicham boussfiane الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:20
مصطفى العمراني ليس قاتلا....لا تجعلوه كبش فداء .. الفاجعة قضاء الله ...لله ما اعطى و لله ما اخذ.
الله لا يظلم , فلا تظلموا مصطفى العمراني
9 - حسبي الله و نعم الوكيل الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:21
#مصطفى_العمراني_ليس_قاتلا.... منذ متى اصبح العمل التطوعي اجراما؟؟ هناك خلل فى النظام القضائي...
10 - حبيب الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:22
les assasins sont ceux qui prennent les marocains pour qui la vie des marocains est insignifiante, sans aucune valeurs,qui passent leur temps à chercher des pots de vin pour valider les projets. Ces responsables de merde qui ne se sont pas intéressés à planter des pancartes pour avertir les gens surtout les enfants du danger de la zone.
11 - مسؤولية السلطات الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:24
في جميع انحاء العالم الشاطيء مسؤولية السلطات المحلية من يجب ان يحاكم هو رئيس البلدية وكل من سبقه واعضاء مجالسهم الدين يوزعون الميزانية فيما بينهم دون اي استثمار في تنظيف الشاطئ وتوفير وسائل السلامة والانقاد و اصلاح الطرق ...الخ اتمنى °°°°°°°°°° بتحقيق ومحاورة مسؤولي السلطة المباشرين هل الشاطيء يقع في كوكب اخر وليس هناك سلطات محلية مسؤولة عليه اتمنى ممن فقدوا فلدات كبدهم متابعة المهملين الفاسدين الدين باهمالهم وانعدام الاحساس بالمسؤولية تسببوا في قتل ارواح بريئة وشكرا
12 - Nabil الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:27
هذا ديما حالنا ، دايما دريوش إودي، من عوض إحققوا مع الإسعاف لي ما جاو على شحال أولا لجان المختصة بسلامة المواطن فالشواطئ مع العلم أنه ماكانتش تا شي لافتة كتمنع العوم هناك، لصقوا التهمة للمدرب...
13 - faris الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:29
والله إغرورقت عيناي بالدموع.دائما في جميع الكوارت الدولة تبحت عن كبش فداء وبطبيعة الحال هذا الكبش لن يكون تابعا لها فلما لا يكون هذا (البطل) هو الكبش ...
14 - متابع الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:30
ماجوش اوقالو
طاحت الصومعة علقوا الحجام
15 - محمد الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:31
غريب امر دولتنا الحبيبة يتم اعتقال المدرب بتهمة القتل الخطأ اوليس من البلادة ان نتفوه بعبارات كهاته, وجب محاسبة المسؤولين الذين اهملو الدور التوعوي للالواح التشويرية على شواطئ البحر و كذلك الوقاية المدنية التي تاخرت ساعات قبل الوصول لموقع الحادث كما جاء على لساان الاطفال الناجين من الغرق. اول ما اتحفض عليه هو ان عمليات الانفاد توقفت على الساعة الثامنة مساءا و تم استئنافها على الساعة السادسة صباحا لو ان المواطن له قيمة لما توقفت عملية البحث حتى العثور على اخر ضحية حتى وان كان حتمال نجاة احدهم شبه منعدمة فالمغرب دولة من الدول التي لها من الامكانيات المهمة ولكن مع الاسف يتم تحريك المعدات و الوسائل فقط لنجدة الغرب. هذا الموقف قد يقع لي او لك في اي مكان وعل حين غرة والشيء الوحيد الذي اجند نفسي متاكدا منه هو ان عناصر الوقاية ستتاخر.
اجدني اليوم خائفا من ان اصادف القدر فيتهم ابي بتهمة انجابي.
طلقو السيد باااااركا من التخاريف كنغطيو الشمس بالغربال
16 - محمد الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:32
غريب امر دولتنا الحبيبة يتم اعتقال المدرب بتهمة القتل الخطأ اوليس من البلادة ان نتفوه بعبارات كهاته, وجب محاسبة المسؤولين الذين اهملو الدور التوعوي للالواح التشويرية على شواطئ البحر و كذلك الوقاية المدنية التي تاخرت ساعات قبل الوصول لموقع الحادث كما جاء على لساان الاطفال الناجين من الغرق. اول ما اتحفض عليه هو ان عمليات الانفاد توقفت على الساعة الثامنة مساءا و تم استئنافها على الساعة السادسة صباحا لو ان المواطن له قيمة لما توقفت عملية البحث حتى
17 - B.H الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:34
كل نفس ذائقة الموت. القاتل هو البحر. المنظم لهذه الرحلة . يمكن أن يكون قد اختار المكان الغير المناسب للاستجمام. ولكن ليس له يد في هذا الابتلاء. نرجوا من اباء واولياء المتوفين ان يبادروا الى طلب اطلاق سراح هذا الرجل. الذى فقد ابنته ايضا. نرجوا من الله الرحمة للمتوفين. والصبر والسلوان للمكلومين. آمين
18 - الى من يهمهم الامر الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:35
(يقول المثل المغربي طاحت السمعة علقوا الحجام - لماذا أردتم سجن هذا المواطن الذي قدم الخدمات لفريقه وأراد ان يحتفل بالفوز وشاءت الأقدار وقع ما وقع
لكن تناسيتم من يجب محاسبته أين السلطات المختصة وأين واجبها وخصوصا ان المكان ليس صالح للسباحة ولا احد فيهم وبخه ضميره المهني
ليضع الإشارة الى عدم السباحة خطر انهم المسؤولين عن ضياع هؤلاء الأطفال.....في راحة تامة (كهل الرأس موجود لي بغا يموت يموت)
19 - كبش فداء الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:35
دائما يبحثون عن كبش فداء لحجب المسؤوليات وعن المتورطين مع علمهم أن المغاربة أذكى مما يتصورون التملص من المسؤولية شعارنا دائما بأي حق ترمون به في السجن كل شيء كان مسطرا عند الله لو ماتوا جميعا لفعلتم مثل ضحايا طانطان اتقوا الله الظلم ظلمات يوم القيامة
20 - نا اعرف المسؤول..... الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:35
المسؤول-وبكل بساطة-عن غرق الاطفال بشاطئ الصخيرات هو نفسه المسؤول عن احتراق اطفال طانطان وضحايا بوركون وفيضانات الجنوب خلال شهر نونبر الماضي وموت النساء الحوامل امام المستشفيات وموت الاطفال بانفكو واملشيل...الدولة -بقدخا وقديدها-هي المسؤولة الاولى والاخيرة عن حياة مواطنيها. اما ان يسقط قسم فيعتقل الاستاد وتموت حامل وهي محمولة على نعش فنتهم حامليها اوتنجرف قنطرة فنعتقل مقدم الدوار فداك هو العبث.ها هي مواد الباكلوريا قد تسربت فابحثوا عن حراس المقبرة لاعتقاله.
21 - احمد+++ الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:37
لا اضن ان رءيس هد ه الجمعية الفتية كانت نيته
في ما حصل لهاؤولاء الا طفا ل . فهدا قد ر الله
لا كن الغلط الفا دح يقع على كاهل السلطات المحلية
بما ان المو قع خطير و ممنو ع من السباحة
كان بالا حرى عليهم ان يكلفو حا رسا مدا و ما
لمنع و تنبيه الناس من هدا الخطر .او وضع لو حا ت كبيرة .لتو عية الزا ءر ين لهده المنطقة.فا لا كترية
من هدا الفوج من الا طفا ل يعر فو ن القراءة
هنا المسؤ لية سيتحملها مبر مج هده الرحلة
22 - مواطن الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:39
الحادث كله قضاء وقدر في نضري لااحد يستحق العقب في هذه الفاجعة خصوصا ان الاطفال ذهبو الى الشاطئ بموافقة أولياء أمورهم وقد اكد بعض الناجين أن مدربهم قام بجهدا كبير لانقاد مايمكن انقاده إن لله وإن اليه راجعون
23 - habib الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:41
حكاره .اين هم ناهيبي المال العام؟عفى الله عما سلف! عدالة زوينة هادي.مساطير سلحفاتية عندما يتعلق الامر بالملفات الضخمة تترك في الرفوفحتى تنسى و لا يحاكم احد وسرعة البرق عندما يكون الشخص مغلوبا على امره.ولكن الله كبير.”و يمكرون و يمكر الله والله خير الماكربن” صدق الله العظيم.
24 - ismail temtem الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:41
اول شيء بغيت نقول الله يطلق سراحو هو معندو حتى دنب في هذه الفاجعة والاطفال اللي ماتو الله يرحمهم ر غي لعمر ديالهم لي انتها ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
25 - المسؤول الحقيقي الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:54
يجب القاء القبض على رئيس البلدية والمسؤولين الكبار لعدم وضع لافتات تشير الى خطورة الشاطئ ومنع السباحة ورغم انه شاطئ خطير ما فيها باس ومن الواجب يكونو فيه رجال الوقاية المدنية لحراسته السلطات ديما حاقرين على اصغر و اضعف واحد ... (الغرق و الكوارث والموت يبقى قدر الله والاهمال يتحمله المسؤولون الكبار)
26 - لا راد لقضاء الله ولو حَرَصتَ الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:57
والله هذا الرجل المسكين لو كان يعلم ان فرح فلذة كبده والأطفال سينقلب الى مأساة ما أتى الى الشاطىء أصلا ولا قطع عشرات الكيلومترات من بن سليمان الى هذا الشاطىء المشؤوم الخطير فهو لا يدري عن الشاطىء شيء ربما ظن انه كباقي الشواطىء، لكن قضى الله أمراً كان مفعولا ،لا راد لقضاء الله لمن يؤمن به نِعمَ به ، فلا تقسو على الرجل لقد أحيط به من حيث لا يدري فَقدُهُ لإبنه والأطفال فلا تجعلو الرزيئة أربعاً الله المستعان على حال هذا الرجل بيد ان المسؤلية تقع على من يدخل في دائرة نفوذهم هذا الشاطىء الخطير ولهم علم به وبخطورته ولم يمنعو ارتياده من هواة السباحة او التخييم فيه . لاكن ماشاء الله قدر فعل لن تستطيع رداً لقضاء الله ولو حَرَصتَ
27 - khhgy. الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:59
C est tout a fait injuste... les vrais responsables sont les autorités..le Mr n a pas fait chi crime pr le traduire devant la justice....le pauvre ..quelle justiiiiiice !!!!!
28 - مغربي الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:02
المنظومة القانونية في بلادنا الحبيب تشجع مقولة مادير خير مايطرا باس للاسف تدير خير تتولي انت هو المتهم الاول وحاصل فيها بوحدك . منظومة لا تشجع على الخلق والابداع والابتكرار. كان الله في عونك السيد المدرب
29 - قرطاح رشيد الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:03
لماذا دائما يبحث المسؤولين المغاربة عن كبش فداء لحجب مسؤولياتهم؟
متابعة المدرب ما هو الا در للرماد في العيون والضحك على الذقون، فكيف سيعلم ان المكان خطير وغير صالح للسباحة إذا لم تكن هناك علامات تحذر من السباحة هناك، عاقبوا رئيس الجماعة الحضرية لانه لم يقم بواجبه بوضع لافتات تحذيرية للمصطافين، وعاقبوا رجال الوقاية المدنية.
30 - mohamed الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:06
اللهم خذ الظالمين بعدلك إنك قادر عزيز
31 - مولاي ابراهيم الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:06
سلام يا من اتبع الهدى يا حكام المغرب من رئيسه الحكومة و وزيره الداخيلية و كل حاكم من حكام المغرب و من يتابع هدا الشخص الدي فقد ابنته اني اعزه و احيه تحية اجلال و اكبار ليس هو الدي يستحقه السجن بل يستحقه °°°°°°°° و الدي يتابع هدا بالقتل الخطا عيب عليكم يا مغاربة اما فاجعة طان طان من الدي يتابع فيها ام هده الحادة فعلها مسول من الحكومة عيب عليكم و الله الا عيب عليكم
32 - عمر الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:07
سبق أن قلت في تعليق سابق أن غياب الوعي الوطني و الإنساني ينتشر الفساد، فإلى متى سنتصرف باللامبالات وانعدام الروح المسؤولية والتلاعب بالمصلحة العامة ؟ لا يمكن أن يلوم المواطن مسؤولا ما و هو في نفس الوقت يحتاج إلى تقويم اعوجاجه، بمعنى أنه كيف نفسر رمي الأزبال في الشارع العام و تبدير الماء بشكل مفرط و غير مقبول في الحمامات و عدم احترام الفضاءات الخضراء إلى عدم احترام قواعد المرور و غياب ثقافة احترام المسنين و الحوامل عند ركوب الباصات و غيرها من الأماكن العمومية وحتى بيوت الله لم تسلم من هذه اللامبلات و قد سمعنا أخيرا من يعمد إلى حرق هكتارات من القمح لأسباب مجهولة، فحينما نهتم بالتفاصيل الدقيقة لتصرفات المواطن العادي نجد أن المصلحة العامة في مهب الريح ،ومن جهة أخرى، نعيش رفع الدعم عن المحروقات ذلك ما يتناقض مع الزيادة في عدد سيارات الدولة التى تستهلك الغازوال مجانا و عند الاستعمال يطالها الإهمال التام و لا تحظى بأي عناية تذكر وسمعنا كذلك الكثير عن الإصلاح الإداري و تأهيل الإدارة إلا أن جل المسؤولين مع الأسف يجتهدون ليبقى دار لقمان على حاله، ويبقى الإهمال هو سيد الموقف
33 - كمال الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:10
اسجنوا مرتكب جريمة طانطان و جريمة الكراطة و جريمة تسريب اوراق البكالوريا ووووو ....واش هاد السيد جاب لويدات باش يقتلهم؟؟؟؟الله يهديكم حاسبو المسؤولين على الشاطئ،اين وسائل الإغاثة في عين المكان.
34 - مهدي ميد الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:14
يا أخي بالله عليكم أطلق صراح المدرب الذي توفيت له إبنة أيضا ليس هناك قانون يسمح باعتقاله لماذا ﻻ تعتقلون السلطات المحلية وعلى رأسهم السيد العامل كفانا عبت كفانا تقديم أكباش فداء والله حرام هو والبقية يحتاجون لدعم نفسي لقد فهم المغاربة بأن من يفعل الخير يرجع ليه ب بومزوي
35 - محمد الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:15
اعتقال المدرب لاسكات الآخرين اللهم هذا منكر أطلقوا سراحه لا ذنب له راجعوا حساباتكم يا مسؤولين فان الحساب امام الله قريب
36 - ع.م. الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:16
هده حادثة من مئات الحوادث التي تقع يوميا بالمغرب نتيجة الإهمال و التهور. أنا بنفسي رأيت مثل هده الفاجعة قبل 25 سنة بشاطيء عائشة البحرية بمدينة أزمور, حيث عائلات من الدار البيضاء 30 امرأة كانوا في عرس و خرجوا للفسحة, فأخدو قارب باش يقطع بهم الواد. المهم القارب انقلب بهم. صاحب القارب هرب. لولا تدخل بعض الشباب كانوا يلعبون كرة على شاطيء البحر, أنقدو ما استطاعوا و البقية اللعه يرحمهم داهم البحر.
واحد في الدار البيضاء كان يلعب مع ولدو الصغير أمام الأمواج. هو إزهق ليه من إيديه و أخدتهو الأمواج.
المشكل أن المغاربة لا يعرفون أن فيه قانون يسمى الإهمال المؤدي للموت. لكن لمادا لا يطبق هدا القانون على الشركات. شحال من واحد غرق في حفرة و مكانة تاع الواد الحار. المشكل سببه التربية و الإستهانة بالخطر.
أنا كنت طفل صغير, اعزيز علي أركب البغل. كانو يرسلوني للطاحونة تقريبا 15 كيلومتر بعييددة أطحن لهم القمح. أقطع الواد الفاصل بين دكالة و الشاوية و حتى الطريق لم أكن أعرفه بين الجبال. كنت أتبع فقط حاستي. المهم كنت أشعر بنفسي كأني clint Eastwood . المهم كنت شجاع نتيجة التهور. فالواجب كان عليهم لا يرسلوني.
37 - abdou الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:17
محاكمة المدرب ستكون مهزلة أخرى تنظيف إلى سجل القضاء
38 - Abdo moulahid الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:19
اننا جميعا نطالب بإطلاق سراح هدا الرجل المسكين ومواساته في فقدان ابنته. بل اكتر من هدا يجب مساعدته نفسانيا كي يتجاوز هده المحنة. اللهم ارحم جميع الموتى والهم دويهم الصبر والسلوان انا لله وانا اليه راجعون
39 - مصطفى الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:19
والله اكملت قراءة المقال والدموع في عيني. كيف والله كيف يعقل أن يزج هذا الرجل في السجن. من باب الإنسانية أولاً وقبل كل شيء. لقد فقد ابنته وانقد أطفال الغير. لو كنت مكانه، لجننت. والله لجننت. حسبى الله ونعم الوكيل. تعازينا لك ولكل من فقد قريبا له في هذه الفاجعة.
40 - de nimes الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:20
ا ن كانت هناك الواح تشويرية تمنع السباحة فالمدرب عليه نسبة كبيرة من المسؤولية اما ان لم تكن هناك الواح تشويرية ولا حراسة يجب اعلى القاضي ان يتقي الله في هذا الشخص ويامر باعتقال المسؤولين الذين اهملو الدور التوعوي للالواح التشويرية
41 - مساري الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:22
المسؤول اﻻول عن الفاجعة هو من طالبه البعض من ساكني المنطقة وانا سنعت تصريحا على شاشة التلفاز برصد مبلغ من الجماعة لحارس يشرف على حراسة المكان وتحذير الناس من اﻻقتراب للمكان الذي ﻻيصلح للسباحة وكان من الواجب عليهم كذلك وضع لوحة تمنع السباحة بمكان الخطر اما المدرب ﻻذنب له اذا كان يجهل المنطقة واعتفاله ﻻ يفيد في شيء بل يزيد ضحية على ضحايا ليس إﻻ.
42 - محمد الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:22
حبس روتيني حتى تهدا موجة غضب اباء الضحايا و عندما يتنازلون له سيطلق سراحه
43 - رشيد الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:26
هدى قدر الله الرجل عندو الموت في دارو ؤشادينو حشومة واش بنتو ماتت معاهم ؤتوما شادينو هد عيب ؤوعار
44 - hakim الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:28
مسكين هذا المدرب . هل يفرح بالنصر ام يصعق بالفاجعة ؟هل يسعد بالارواح التي تمكن من انقاذها ام يعض شفتيه على الذين اختطفوا من بين يديه ؟ هل يعقل ان تنصب عليه كل المسؤوليات ؟ وكيف استطاع الاخرون نفض ايديهم من المشكل والاستعداد لاغلاق الملف للمرور السريع الى الوعض ؟ اين الجامعة ؟ كان على الجامعة ان تتضمن برامج تشجع بها الابطال ومن ضمنها المدربين قبل ان تتركهم يدبرون الازمات المالية التي بها يحصدون الالقاب ، وتحجز لهم الفنادق المصنفة بدل الشواطئ المجانية ، الم يكونوا احق بالتكريم من العارية لوبيز ؟
اننا نشعر بالخجل القاتل امام نسيان او تناسي ابناء وبنات وطننا الحبيب ونبكي التقصير الذي لن ينفعنا معه العذر امام الله ، رحم الله اطفالنا وشبابنا والهم ذويهم الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.
45 - الدرويش الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:33
المدرب مظلوم، فقد فلذة كبده و فقد حريته بل وفقد حتى مستقبله، فكيف سيكون حاله بعد الذي جرى له. أما كان أن يدعم نفسيا و ماديا على مصابه في أولاده، بنته الفعلية التي هي من صلبه و أطفاله الذين رباهم بالنادي، فالعلاقة أقوى من مدرب و متدربين...
أطلقوا سراحه واعتذروا له.
إذا سارت الأمور هكذا في هذه البلاد، فستموت جميع المبادرات الفردية و الجماعية، و سيضيق بالناس هذا البلد الذي يقابلنا إلا بالعقاب والوعيد و نكران الجميل...
46 - عزيز أوبلا الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:34
‏‎ ‎أتمنى أن تكون جل هذه الأحداث عبارة عن '' كابوس '' و أن نستيقظ على عبارة '' نوضوا راه السبعة د الصباح هاذي '' ..
47 - ابن بطوطة الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:34
في تسريب اوراق الامتحانات يتابع التلاميذ . في حوادث السيارات يتابع السائقين . في انهيار المباني واحتراق المعامل يتابع اصحابها. في غرق الناس في البحار يتابع اولياء الامور ،رؤوساء الجمعيات...ولو تعثرت بغلة في طرق البادية الوعرة لاتهام اصحابها بمحاولة قتلها. اما الدولة و الحكومة و البلديات و المقاطعات والمسؤولين فهم في منئ عن القضاء الحق معهم والشعب هو المخطء وهو الفاعل و المفعول به .
48 - رشيد الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:37
سترة السلامة

الأطفال الله يرحمهم والمدرب الله يشوف من حالو وعلينا أن نستخلص العبرة وهي أن البحر غدار ويجب على كل من يدخله أن يلبس سترة السلامة gilet de sauvetage وأن لا يقترب من الأماكن الغير محروسة ولا سيما الأماكن الصخرية
49 - moumene الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:38
كلنا العمراني الى ان يطلق سراحه.سبحان الله كيشدوا غير الناس الزوينين اما المجرمين الحقيقيين لم يستطيعوا توقيفهم
50 - اليوهالي الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:40
كونوا واقعيين راه ابطال عالميين و اولمبيين و تشدو فالحبس فين كاين المشكل. نعم تهمة القتل العمد ربما لم تكتمل اركانها لكن تهمة الاهمال واردة لانه لا يوجد انسان لا يفرق بين الشاطئ المحروس و غير المحروس و مسألة اللافتات غير هدرة خاوية لسبب بسيط الرحلات تتم بتنسيق مع جميع السلطات و في مقدمتهم الوقاية المدنية. السلطات الجماعية كذلك مقصرة و يجب محاسبتها و هذا ما يجب نطالب به. خلاصة القول يلا بغيتو القانون يطبق كونوا موضوعيين .
51 - مولاي الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:41
من يستحق سجن هو رئيس الحكومة و وزرائه
52 - محمد الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:42
اننا فعلا في دولة السيبة واللاقانون كيفيتم اعتقال هذا المدرب والمسؤولية الاولى تقع على المنتخبين والسلطات المحلية في عدم وضع علامات تمنع السباحة في هذا المكان.
انه حال جل شواطئنا وطرقنا والى اللقاء في فاجعة اخرى لا قدر الله لان مسؤولينا لا يريدون ان يستفيدوا من هذه الفواجع.
خساتم وخسات افعالكم.
53 - darwich الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:54
لانه مواطن بسيط زجو به سريعإ في السجن. اما °°°°° اللي على بالكم و الذي قتل شخصين في حادثين طرقيين منفصلين ، فلم يمض ليلة خارج حضن الماما.
المرجو من كل الضمائر الحية ان تساند هذا البطل الرياضي في محنته
يكفيه ما قاساه ذلك اليوم من أهوال و ما يعانيه من فقد ابنته.
54 - الرهوني بريس الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:02
السيد العمراني من شرفاء هدا الوطن.ومن القلائل الدين يصنعون ابطال هدا الوطن.واداكان القدر قاسيا عليه.فعلينا ان لا نجاري القدر في قساوته.والا فوداعا العمل التطوعي ادا كان يساوي تهمة القتل الخطا.....الحرية لهدا الشريف..الحرية لهدا البطل الدي غامر بحياته لانقاد اطفال و لم تنسه ابنته دالك التي فارقة الحياة في الحادثة نفسها.الحرية للعمرانى.......كلنا العمراني ...كلنا العمراتي
55 - Abdo الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:08
ربط المسؤولية بالمحاسبة جل الاطفال الذين كانوا برفقته اطفال قاصرين وهو المسؤول عنهم كان عليه اتحاد الحيطة والحدر الكل يعرف البحر كان عليه ان يستخدم عقله يستحق العقاب لانه يتحمل المسؤولية لكن ظروف التخفيف
56 - ahmed الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:09
المتابعة على اساس المسؤولية التقصيرية والقتل الخطأ وعقوبة حبسية موقوفة التنفيد ودرهم 1 غرامة رمزية وعلى الاهالي والمتهم المطالبة بالحق المدني ومتابعة الجماعة المحلية والدولة لان اهمال الشاطئ هو السبب الرئيسي في هذه الحاذثة لو وجدت لوحة تشويرية لما غامر المتهم بحياة الابطال الصغار وبالتالي الدولة هي من تتحمل المسؤولية. العلاقة السببية موجودة وواضحة الدولة هنا تبحث عن كبش فذاء افينك اسي الرميد راك قاري القانون زعما ...
57 - القانون الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:15
من هذا الناحية لا يجوز معاقبته. لاكن يجب على على القاضي استشارة من أمهات الفاقدات هل يسمحمون للمعتقل ام لا. من اجل البراءة.
58 - ناصح الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:16
يتابع المدرب المغلوب على أمره لأنه إدخال السرور على قلوب صغيرة قدر الله لها أن تغرقق في شبر ماء نتيجة إهمال من أسندت لهم الأمور ، بعدم وضع علامات تشويرية، ويترك من يحاول إغراق الآلاف من شبابنا في بحور الرذائل و الفواحش مباشرةعلى أمواج الأثير . فعلا إنها علامات الساعة .
59 - oum nour الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:17
قلوبنا مكلومة على فقدان أطفالنا الأبطال وعزاؤنا لمدرب التايكواندو مصطفى العمراني أيضاً فلقد كانوا أطفاله أيضاً، كم سنة قضى معهم وشاركهم أحلامهم وطموحاتهم، وحتى قبل أن تخطفهم الموت بلحظات كان يتقاسم معهم فرحتهم وفخرهم بالبطولة وإلى آخر لحظة صراع أمواج القدر لينقذ من يمكن انقاذه...العمراني بطل طبعاً وحرام أن يقال عليه قاتل ...
60 - simo الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:21
اللهم ان هذا منكر,
اتقوا الله يا مفسدين فى هدا الشعب .
الدولة الوحيدة التي تتخد مواطنيها عدوا لها،
يا عباد الله٠الوقاية المدنية لم تأتي الى عين المكان الا بعد 3ساعات ولا حتى من يجيب، كان بالامكان انقادهم لكن ليس هناك من يسعفهم ،لو كان اوروبيا او يهوديا لهرولت اليه كل الاطياف في رمشة عين.
اينكم يا مسؤولين ان غدا عند ربكم لقريب٠
تلقوا الراجل إكفيه لي فيه راه مراتو اولادو اوالديه كايتسناوه حنا ممفاكينش
61 - hicham الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:25
والله حرام الله اكون معاه مسكين لا حول له ولا قوة الا للاه جات فيه مسكين ضلم .الله موجود
62 - مسلم الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:26
الله يحن عليك ويطلق سراحك ودابا وقت الاحتساب والصبر لنا كلنا وهاد الابتلاء وقع ليك ومكتوب مكتوب ياالناس وكان ممكن يوقع لاي واحد وياويح اللي شاف هاد شي وما اتعظ ومازال غافل وشهداءنا الله يتقبلهم ويجعلهم في الفردوس الاعلى والحكومة ان شاء الله تعترف بتقصيرها واقل القليل تعوض العائلات المكلومة
63 - jawad الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:27
حرام وألف مرة حرام ان يسجن او يوضع تحت اي بند تحت الحراسة لان ابنته كانت من بين الضحايا حرام وتلف حرام لو أنقد ابنته وترك الباقي ان داك ممكن ان نقول انه مذنب حرام يجب مساندته حتى ينال حريته
64 - درصاف الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:32
هناك سؤال للذين حملوا المسؤولية للمدرب الذي يعلم الله بحالته النفسية والمعنوية ﻷن ليس من السهل أن ينسى المشهد الحزين والمؤلم والذي أثر في نفوسنا نحن الذين كنا بعدين عن مكان الحادث.ليس من السهل لهذا اﻹنسان نسيان المشهد مشهد أطفال خطفهم الموت أمام عينه أطفال يعتبرهم بمثابة أبنائه.سؤالي هل كانت لافتات الخطر والمنع في ذلك المكان؟وخالفها هذا الرجل؟هل تخلى عنهم ونجا بنفسه أم قام بالمستحيل من أجل إنقاد مايمكن إنقاده؟عجبا دائما تحمل المسؤولية للفئة الضعيفة التي ﻻسند لها.ارحموا الرجل وحالته النفسية وصدمته وهولمنظر الذي ليس من السهل نسيانه لاتحملوه فوق طاقته.
65 - jihane anasser الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:37
هدا المدرب نظم للاطفال نزهة بنية الاستجمام و الترفيه.... فكان قضاء الله و قدره.........فنجازيه بالسجن..........لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم............والله ان العين لتدمع......ارحموا المدرب ما راءه و ما عاشه دلك اليوم سيسجنه في باله و عقله طول حياته....كفاية
66 - baka الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:47
حرام و الله حرام ان يجازا هذا الرجل الشهم بهذه الطريقة .المفروض اولا ان تقوم وزارة الشباب و الرياضة بمكافاة هولاء الابطال.ولو حدث ذلك ما فكر رئيس هذه الجمعية بالترويح عن هؤلاء الابطال بهذا الشاطىء.ان سجن هذا البطل الوطني سوف يقتل الروح الوطنية في نفسه وباقي كل من عرف قصته.ماهكذا يكافاء الابطال الوطنيون .
67 - حسن الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:52
لوكان السي العمراني طليقا لسمعنا بعض الاصوات تتندد "بما ارتكبه العمراني في حق الاطفال". كيفما كان الحال فكل حادث مأساوي الا ويوجد ورائه خطأ بشري. في هذه النازلة يوجد خطأ بشري بنسبة معينة بالنسبة للعمراني حيث كان يتعين عليه منع الاطفال من الولوج الى الماء نهائيا بحكم ان الشاطئ غير محروس ويتعذر عليه لوحده انقاذ الموقف في حالة الكارثة. اما باقي السؤولية فتقع بطبيعة الحال على السلطات العمومية بدْْءا من عملية الترخيص الى عدم وضع علامات التنبيه بخطورة المكان زيادة على تأخر مصالح الاسعاف.


احكي لكم قصتنا ذات يوم لما كنا باحدى الاقسام الداخلية بضواحي الحسيمة لما سمح لنا الحارس العام للداخلية اواخر السنة الدراسية بالتوجه جماعة الى الى احدى شواطئ بشرق الحسيمة غير المحروسة. كان عددنا حوالي 70 الى 80 تلميذ من مستوى الاولى الى الثالثة اعدادي. توجهنا جماعة مسافة 10 كيلومتر على الاقدام بدون اي مؤطر او حارس. غالبيتنا لا يجيد السباحة سوى نخبة قليلة منا مخروا عباب البحر سباحة لمسافات طويلة داخل المياه، لدرجة ان البعض يتعذر رؤيته بالعين المجردة، فجأة تظهر حوتة عملاقة على بعد حوالي 300 او 400 متر داخل
68 - آسف الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:55
المشكل ليس في كون الشاطئ محروس او غير محروس.
المسالة اننا امام اطفال قاصرين لا يستطيعون التمييز كانوا تحت مسؤولية شخص راشد. ونتيجة للاهمال فقدوا حياتهم. و لعلم بعض المعلقين ففي حالة موت الابن نتيجة لاهمال الاب فان علاقة الابوة/البنوة لا تعفي الاب من المسؤولية القانونية. فالقانون يحمي القاصر باعتبار انه غير قادر على التمييز.
المسؤولية المباشرة اذن هي من نصيب المدرب مع الاسف بالنسبة لأصدقائه و اسرته. فهناك عائلات و ثقت فيه و أوكلته فلدات أكبادها و الضرر كبير.
قد يتمكن المحامون من تحميل نصيب من المسؤولية للجماعة المحلية في حال لم تضع علامات واضحة تشير الى منع السباحة في شاطئ النحس.
نتمنى فقط ان يمتع المدرب باقصى ظروف التخفيف كما نتمنى خاصة ان يستفيد منظموا الرحلات و الخرجات من الحادث. فصعب كثيرا مراقبة أطفال عدة من طرف مجموعة اشخاص فما بالك بشخص واحد
أخطاء فادحة مشابهة تلاحظ في المخيمات الصيفية لغياب حس المسؤولية.
رحم الله الضحايا و الهم عائلاتهم جميل الصبر و السلوان.
69 - محمد الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:59
بسم الله الرحمان الرحيم متأسف لهده الفاجعة هدا قدر الله عز وجل شهداء عند الله بإدن لله ولكن لابد من إحتياطات و يرجع هدا إلى بلدية لم تكن هناك إشارة في شاطئ لكن مصطفى ليس له اي يد في هده قضية ولكن هدا قدر الله جاء قاسيا من ممكن إطلاق سراحه و نتحاوره معه امام الأمة نستمع تسريحه أولياء الأمور تنازلو عن الدعوة الذين فقدو أبنائهم ما بكم أنتم أنا مسؤوول عن ما أقول من أحسن نبدأ من نهاية و لكن بمكن ان يتدخل حبيبنا محمد سادس العادل في هده القضية وليس من يبعد التهمة عنه و شكرا
70 - 3abd ha9 الجمعة 12 يونيو 2015 - 20:59
بركا من النفاق و الهظرة الخاوية كون كان شي موظف كون ناظت القيام عليه وكثرو الفقهاء......راه خصو يتحاكم راه عندو الاهمال
71 - سليمانية الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:10
اللهم هاد منكر هادا هو العدل فين رءيس الجماعة حاكموه هو الاول لي ما خلى ولاد الدوار يديرو خدمتهم حاكمو صحاب الكراطة حاكمو صحاب الفيلم لي وسخ سمعة المغربيات الشريفات اللهم هاد منكر نطالب بلافرج عن مصطفى العمراني
72 - عبدالكبير الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:11
هل هو كان على علم بأن البحر سياخد الاطفال ،
هذا ليس منطيقي يجب الافراج عن هذا الرجل.
كل هذا كان مقدرا من عند الله ، الله يرحم الجميع
73 - مواطن الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:11
المدرب ليس مسؤولا عن إي شيء بل هو ايضا ضحية .كيف يعقل هذا.ما فهمت والو.......الله يستر..
74 - عبد اللطيف الظيف الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:14
هل هذا المدرب يعلم الغيب لو كان كذالك للفطن للحدت. إم نسينا أن الله قدر هذا وكانت ساعتهم الأخيرة رحم الله. الجميع
75 - Ahmed الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:19
أعتقد أنه يجب التركيز علی الحادثة وعدم خلطها بحوادث أخرى قد تكون لها حيثيات وجهات مسؤولة مختلفة. إذا كانت قناعة أن جهات أخرى لها مسؤولية واضحة في الواقعة، فدولة الحق والقانون تمنح لذوي الحقوق إمكانية رفع دعوى المتابعة والمطالبة بالتعويض. أما اجترار الكلام دون طائل فلا يقدم ولا يؤخر. أحر التعازي لعائلات الأطفال والشباب والأشخاص الضحايا رحمة الله عليهم. وإنا لله وإليه راجعون
76 - el gara moustaid الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:19
احر التعازي الى كل من فقد فلد كبده و خاصة مصجفى العمراني الذي فقد ابنته وأصبح بين القضبان هاد شي لايعقل تماما لوعلم ما سيحدث و الله لم يخرج من منزله تماما لان بين الأعضاء قلبه و كبده
77 - الحمد لله يارب الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:26
المفروض الشاطئ تكون فيه لافتة مكتوب فيها ممنوع السباحة باش الناس تعرف والمدرب ليس المسؤول هو غرقهم عمدا هاي الأقدار ثاني
78 - رشيد الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:27
تقتنا كبيرة في عدل امير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وفي عفوا الكريم ونصرة للأخ الفاضل رءىيس الجمعية وإنشاء الله براءة
ان حوكم هدا الرجل فيجب اعا دة النضر في القضاء أو تلغى وزارة العدل ولكم واسع النضر
79 - عبد السلام عبد النور الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:32
باديء ذي بدا اتقدم باحر التعازي الى اسر الغرقى
واقول على الجميع ان يستسلم للقضاء والقدر والمدرب المسكين هو واحد من بين المكلومين لاته هو الاخر فقد فلدة كبده بمعية الاخرين، فاني اناشد الله الهيءة القضاءية ان تطلق سراحه لان ما حدث قدر الله تعالى. فما كان ليصيبك لم يكن ليخطءك
80 - مغربي الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:32
نتمنى ان يكون القانون متسامح الى الى ابعد ما يمكن اتجاه هذا الاخ لان المسؤلية مشتركة و تتحملها كذلك الجماعة اضافة الى اسر الضحايا جزاهم الله خير الجزاء التي لا تريد متابعته مع علم ان سجنه لا يفيذ باي شيء ويضر بمستقبله ويضيف معانة اسرته الى معانات جميع المغاربة من هول هذه الكارثة وخصوصا وانها غير مقصودة .
81 - غريب الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:33
العمراني برئ. والمجرمين هم مجالس الجماعة الدين لم يقوموا بوضع اي إخطارات لهذا الشأن
82 - سناء الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:35
لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم
يتملصون من المسؤولية و يرمونها على المدرب
إذا كان داك المكان ممنوع فالمسؤولية على الدولة لأن لابد من اشارات خطر و لو كانت لما غامروا بحياتهم
83 - هشام الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:39
للأسف الشديد المدرب مسؤول
والدولة كذلك مسؤولة

يمكن لعائلات الضحايا أو واحد منهم
رفع دعوة قضائية ضد الجهات المعنية كالبلدية
وزارة الداخلية الوزارة الأولى ...

القضية مربوحة لصالحهم وفيها تعويض مهم
اما المدرب اما العفو الملكي اما ظروف التخفيف

المشكل في المتابعة في حالة إعتقال
يجب مساندت صاحبنا المدرب
ومناشدة الملك للعفو
فهو أولى بالعفو من المجرمين الذين يخرجون في كل مناسبة

المدرب ليس مجرم ولكن للأسف هو من كان المسؤول
ويجب أخذ درس من هذا فالأطفال مسؤولية

فحتى لو كان أبوهم جميعا هو مسؤول
ولكن الحادث كان بسبب خطأ للدولة
84 - hanane الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:42
لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. اطلقوا سراح هذا الرجل العظيم فلم تكن في نيته إلا الترويح عن أبنائه أكيد أنهم أبناؤه هكذا كنا ننلدي رئيس جمعيتنا للمخيمات" أبي"فكيف يعقل أن تكون له نية في إيدائهم وهو أول من فقد فلدة كبده هناك.نحن لانتكلم بالعاطفة بل بالمنطق. نطالب الدولة بإطلاق سراح اﻷستاذ ولاتزيدوا الطين بلة فالله لا يحب الظالمين.
85 - karim الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:44
بلد الظلم يعاقب فيه المخلصون و يكرم فيه المفسدون، حسبنا الله فيكم حسبنا الله.
86 - مغربي الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:44
هاد القاضي لي حكم على المدرب بهاد الحكم خاصو يتنحى على هاد المنصب الحساس. حيت غالبا على هاد الحساب بهاد الطريقة ديالو غايكون حاط عدد من الناس وراء القضبان غي ظلما . و الله أعلم
87 - said Biyi الجمعة 12 يونيو 2015 - 21:46
من العار أن تظلموا انسان أراد أن يحتفل بابطاله واعتق عدد من الأطفال من الموت غامر بنفسه وفقد فلدت كبده غرقاً وفي الأخير تريدون محاكمته إنها مهزلة والله الا تستحيون من أنفسكم ..يجب محاكمة من ينهبون ثروات هدا الوطن الحبيب هده هي العدالة الحقيقية في نظري إن طبقتوها اتقوا وتركوا السيد ليذهب عند أسرته ويترحم عن ابنته التي فقدها غرقاً. ...للموت أسباب لقد إنتهى اجلهم وبمشيءة الله عز وجل بتلك الطريقة .تغمدهم الله برحمته إن لله وإن إليه راجعون. .
88 - kaddour الجمعة 12 يونيو 2015 - 22:01
العمراني ماهوة الا كبش فداء
لاحول ولاقوة الا بالله
89 - مسلمة الجمعة 12 يونيو 2015 - 22:02
تعازينا الحارة لجميع العائلات. وانا لله وانا اليه راجعون. أمان السيد المدرب فلا ذنب له ".طاحت صومعة علقو الحجامة." بأعلى صوت نقول لكم :الحرية لمصطفى العمراني والاهتمام به لأن نفسيته الله لعالم بها.وماشي معقول إنه اخد الأطفال بنية القتل.حرررررام عليكم اتقوا الله. وراجعوا أنفسكم .وتذكروا: إذا دعتك قدرتك على ظلم الناس،فتذكر قدرة الله عليك.
90 - haitam الجمعة 12 يونيو 2015 - 22:11
لو كان القانون في هذه البلاد لكان المدرب المسكين هو أول من يرفع دعوة ضد المسؤولين
91 - عمر ابورك الجمعة 12 يونيو 2015 - 22:16
كعادتنا كبش فداء لاسكات اهالي الضحايا و عاءلة العمراني بين سندان فقدان فلذة كبدهم و مطرقة سجن معيلهم و المفروض ان يكون مواسيهم الاول.
كفاكم ظحكا على ذقون الشعب
92 - sef allah الجمعة 12 يونيو 2015 - 22:38
كفى ثم كفى الفساد الحكومة زاد عن حده, لمذى لاتعترفوا باخطاؤكم وخير الخطاءين الثوابون والاعتراف بالخطؤ جزؤ من الفضيلة, والله ئلم يسامحكم الشعب مالكم من مكان في الجنة, لم نؤتي الى امريكا او الغرب حبا الى ؤكرهثمون على العيش, نكون لصوصا لنعيش مثلكم او نذل ونغيش تحث اقدامك? فضلنا الغرب لكن كلى تكلتكم امهاتكم عائدون لنحرر المغرب من شياطين الانس, من لم يرد ان يخدم فداؤا للمغرب فاليرحل منكم الى سويسرا ليؤخد فواؤد ارباحه. اما نحن وابناؤنا نفدي بلدنا بالدم والمال والبنون. لن نسامح من يتلاعب بؤموال الفقراء. كيف تقولون اموال الحكوم? بعد ما سماها الحبيب *ص*اموال الفقراء. اللهم بلغنا رمضان وهدنا وحبب الينا الامان وزينه في قلوبنا وكره الينا الفسوق والعصيان.
93 - Hassan الجمعة 12 يونيو 2015 - 22:45
ارادو أن يحطمون الرقم القياسي في التحقيقات في العلم فى أروبا اذا وقعة فاجعة التحقيق يبد من أرضية الواقعة يراقبون ويدقيقون هل هناك علامات الخطر أو التنبه اذا لم يوجد لها اثار الجهة هي من تتحمل المسؤلية اولا اما المغرب العزيز العكس ،ماذا وقع لوزير الرياضة عندم اتهم المدير و في الأخير هو المسؤل وخرج براء ها السيد العمراني الذى قدم وغمر بحياته من أجل الأطفال اتهم بالقتل بازززز أزيد عمر بزطام اهانى مسكين المواطن العادى..
94 - Aouatef chaoui الجمعة 12 يونيو 2015 - 22:46
مصطفى العمراني ليس بقاتل بل هذه الحادتة هي.قضاء وقدر وكفانا من المحاكمة فارغة
95 - حنان الجمعة 12 يونيو 2015 - 22:47
اللهم ارحم موتى الفاجعة و الهم اهلهم الصبر و السلواان و انا لله و انا اليه راجعون.
اما المدرب فمظلوم اتقوا الله فيه.ام انه كبش الفداء.قرفنا من ظلمكم ولكن لا تفرحوا والله لينتقمن الله منكم في الدنيا قبل الاخرة.هل حاسبتم القتلة الحقيقيون قتلة الوطن اولئك الدين يتاجرون باخلاقنا و قيمنا وينهبون ثرواننا.ام اولئك رفعتم عنهم القلم .ان كنتم فعلتم دلك فانتظروا .فانه تعالى يمهل ولا يهمل.
96 - موحال الجمعة 12 يونيو 2015 - 22:50
صراحة بهذه التهمة راه قربنا نوصل القضاء المصري
97 - عبدو الجمعة 12 يونيو 2015 - 23:00
أولا تعازينا الحارة إلى أسر الضحايا ،وتعازينا أيضا إلى البطل العمراني في إبنته وفي أبنائه الإحدى عشر اللذين فقدهم دفعة واحدة ،فهذا مكتوب وقدر وإنا لله وإنا إليه راجعون.
أما عن إلقاء القبض عليه وتقديمه للمحاكمة فهذا ظلم كبير في حق إنسان كان يتفانى في خدمة وطنه بتكوين أبطال لرفع الراية المغربية في ملتقيات دولية.فالذين يجب عليهم أن يحاكموا هم
المسؤولون على وزارة الشباب والرياضة اللذين لايعيرون أي التفاتة لمثل هؤلاء الشباب إلى حين صعودهم منصة التتويج،آنذاك نجدهم يصفقون مثل......
الذين يجب عليهم المحاكمة هم رئيس الجماعة وأعوانه.
فمهما كان ألم أسر الضحايا فلن يكون أبدا مثل ألم هذا البطل المسكين الذي فقد أبناءه دفعة واحدة.
فعلى هذه الأسر وعلى ساكنة بنسليمان أن تقف إلى جانب هذا البطل .وأن تقدم له التعازي ،وأن تحول دون محاكمته.فهذه واقعة جد أليمة ولن تمحوها السنين مهما طالت من مخيلة هذا
البطل.إنا لله وإنا إليه راجعون.
98 - بنحمو الجمعة 12 يونيو 2015 - 23:04
قال رئيس الجماعة أن هذا الشاطئء خطير و لا نضع به أحد، لان الناس لا تسبح به!!! سبحان الله ، من يعلم بهذا غير مسؤولو الجماعة الترابية و السكان القريبين منه ؟! اليوم بعد ان وقعت الحادثة و فقدنا أعز ما لدينا الكل ظهر أمام كامرات. التلفزات و ميكروفونات الإيداعات : مسؤولو الجماعة، مسؤلين عن الادارة الترابية من داخلية و درك و رجال مطافيء و حراس الشواطيء و الكل يريد ان يظهر في الشاشة !!! يا ريث لو كان بهذا الشاطيء علامة واحدة تمنع السباحة - و هي لا تساوي اكثر من الف درهم- أو حارس سباحة واحد، قد كنا تفادينا هذه الكارثة المؤلمة. و مع كل هذه المخالفات لم نجد الا الاستاد المنظم للرحلة ليتهموه بالقتل غير الخطأ !! واو على عبقرية عند مسؤولينا !
الاستاذ بريئ و يجب إطلاق سراحه
99 - momo الجمعة 12 يونيو 2015 - 23:12
كيف يمكن ان نسعف اطفال ان كان في دول اوربا تجد سيارات اسعاف تتسابق من اجل انقاد الضحايا الحوادث وتجدها من 5د االى15 وتجد2حتى4سيارةا احيانا سوال لو حفض الله او وقع تسونامي او مار موط او اعصار كيف يديرو وفيمن يسبوها هده المرة والله لالبلاد ناس عدت تقول راسي ومجتع المدني قيمته .0.5 \ 100
100 - علاء الجمعة 12 يونيو 2015 - 23:19
هدا هو واقع بلدنا الحبيب كل شي بالمقلوب عوض محاسبة المسؤولين يحاسب الضحية بلد ليس للضعيف فيه مكان
101 - أين العدل في تحريك الدعوى الجمعة 12 يونيو 2015 - 23:27
اذا كانت التهمة التي حركتها النيابة العامة هي القتل بسبب الاهمال في حق العمراني والذي بدوره فقد ابنته
لماذا لم تحرك النيابة نفس المسطرة في فاجعة طانطان في حق الوزير رباح أم أن المقاربة السياسة تحكم جهاز القضاء بعيدا عن الاستقلالية المنشودة
102 - mohamed الجمعة 12 يونيو 2015 - 23:37
قدر الله ماشاء فعل.كل من عليها فان ويبقى وجه ربك دو الجلال والإكرام.
103 - اللهم هذا منكر الجمعة 12 يونيو 2015 - 23:38
هذا هو الظلم بعينيه عوض ان يواسوه ويخففون من الامه رموه في السجن واصحاب الكراطا والشكولاطا والموازين طليقون احرارا في الشوارع دون محاسبة اللهم هذا منكر يا اصحاب المنكر.
104 - yousef الجمعة 12 يونيو 2015 - 23:43
انما المدرب في هده القضية الا كبش فداء و يجب متابعة المسؤولين و شكرا
105 - Hassan Gabaas الجمعة 12 يونيو 2015 - 23:45
لم أشعر متى درفت عيني الدموع ما دنب هدا الرجل فقد فلدة كبده ورمي في السجن التقو الله يا مسؤلين بتهمة وهمية لو كنت مكانه كن تسطيت اللهم الطف به
106 - souad السبت 13 يونيو 2015 - 00:36
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.ما ذنب المدرب في هذه القضية صحيح انه مسؤول عن الأطفال لكنه ليس قاتلاً فابنته ايضا غارقة لذلك نرجو معاقبة المسؤول الرئيسي هنا و لا تتخدو من المدرب كبش فداء
107 - عزيز السبت 13 يونيو 2015 - 00:56
السلام عليكم اناشد جلالة الملك محمد السادس حفضه الله وايده أن يفصل في هذه القضية لأن الرجل هو كذلك مكلوم في فقد ابنته وفلدة كبده وهو في الأصل ما تعمد فعل ذلك، يجب على كل واحد منا وضع نفسه مكان مصطفى العمراني فلينضر بما سيشعر فقدان حبيب، بل ذكريات قضاها مع اطفال كان يعتبرهم بمثابة أبنائه تخطفتهم الأقدار في وقت تشتت فيها أفكار مصطفى بين فقدان الغالي واصابع الإتهام التي لم تتريت ولو لوهلة في زجه في غياهب السجن .فاللهم فك اسر مصطفى ولين قلوب المسؤولين
108 - غيور على دينه ووطنه السبت 13 يونيو 2015 - 01:13
المسؤولون عن الفاجعة يريدون كبش فداء لينجوا من التهم الموجهة إليهم بالإهمال بوضع لا فتات تذل على خطورة المكان .. ولهذا يضغطون على القضاء لإلصاق التهمة ببريء حتى يتسنى لهم الإفلات من العقوبة..هؤلاء لا يخشون عقوبة الله يوم لا ينفع مال ولا بنون.. حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم..
109 - عبد العالي السبت 13 يونيو 2015 - 01:17
المسؤولية تقع علي عاتق السلطة المحلية والجماعة الحضرية لماذلم يضع عﻻمات الخطر واﻻفتات لمنع السباحة في دلك الشاطي ان لم أقل مستنقع الموت ولكن السلطات دائما ﻻتهتم بمثل هده اﻷمور حتي يقع مايقع وتبحث عن كبش فداء اما بالنسبة لهدا الرجل فإنه بريئ والقضاء ظلم هذاالرجل بدون شك
110 - mo7a السبت 13 يونيو 2015 - 01:20
طاحت الصمعة علقو الحجام
لا علاقة للمدرب بالقتل لقد فقد هو الآخر ابنته الدولة هي التي يجب ان تعاقب لانها لم تقم بواجبها
111 - solano السبت 13 يونيو 2015 - 01:36
ودائما نبحث عن الحلقة الاضعف. مابان غا المدرب فينا هموا المسؤلين المجلس البلدي الجماعة وزارة التجهيز هدوا كلهم معندهم تدخل بان ليكم غا المدرب. لقد نسيتم أن تعتقلوا أباء الضحايا بتهمة الاهمال وارسال أولادهم إلى التهلكة. شدو البحر بتهمة القتل العمد.
112 - hassna السبت 13 يونيو 2015 - 01:49
يعني حرام عليكم ما لقيتو شخص ضعيف تلزقو ليه الفاجعة غير المدرب اتقو ربنا في البشر يعني مكاين لا ناس تراقب الشواطئ وتعلم الناس بالمخاطر والمد والجزر والعواصف وعلو الأمواج ومكاين حتى حارس ينبه الناس وجايين تلصقوها في العبد الضعيف لله المدرب مسكين إيوا الله ينعل اللي ما يحشم السيد دار جهدو ونقذ اللي قدر عليه ولكن راه يدو بوحدو مكاين حتى مراقب تماكينا باش يساعدو مسكين ويطلب النجدة وبدل ما تقولو ليه شكرا من حيث أنقذ اللي قدر عليهم جايين تتحاكموه إيوا سيرو حاكمو المسؤولين اللي جالسين تيسافرو لأحسن البحور و الشواطئ العالمية وتاركين بحورنا وشواطئنا بدون مراقبين ينبهو الناس لعلو الأمواج والريح وتقلبات البحر
113 - نفيسة السبت 13 يونيو 2015 - 01:52
انا للہ و انا الیہ راجعون
حرام تكون هاد التهمة الثقيلة تلاحق اب مكلوم
الله يطلق سراح و برما لي فيه يكفيه
خصنا نوقفو معاه وندعموه نفسيا كيف ما كان الحال راه اب فقد رنتو بل وليداتو نوقفو معاهبدل ما نحاطموه على شي ما عندو يد فيه
لله الأمر من قبل ومن بعد
114 - قربال البيضاوى السبت 13 يونيو 2015 - 02:22
هذا حرام في الوقت الذي على المسؤولين أن يساعدوا هذا الأخ بمآزرته في موت أبنائه وبناته ويأخدونه إلى الطبيب لشفائه من الفاجعة هو وأبنائههذا حرام لقد كسرتم طموحه أناشد المسؤولين لكي يتعاطفوا مع الأخ أنا لن أعرفه ولكن سمعت عنه الكتير من طرف آباء وأمهات المفقودين قالوا عنه الكتير وكذلك قالوا هو الذي ساعد أبنائنا حتى وصلوا لهذه القمة التي وصلوا إليها لولا الفاجعة التي وقعت لهم لزاد بهم الى أعلى مستوى هذا قداء وقدر فليرحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته آمين
115 - سلسبيل كندا السبت 13 يونيو 2015 - 02:50
هناك خطأ في تحديد المسؤولية. الحق سوف يعلو بإذن الله
وسوف أحذركم إخواني من بحر بين سيدي عابد و الصخيرات قرب القصبة. يَصْب به واد يكم لسنين عديدة وجدت به علامة شاطئ خطير ممنوع السباحة! و بقدرة قادر حذف هذا التشوير مع أن الواد لا زال في محله مليء بالأوساخ ويصب في البحر وهودائما مكتظ في الصيف بالطبقات الفقيرة لأن محطة الحافلة قريبة منه. والنَّاس خاصة الأطفال يرتعون في هذا المستنقع!
السلطات شبه منعدمة بهاته المنطقة والتشرميل في واضحة النهار الله يحفظ!
من فضلك هسبريس انشري للحذر!
116 - إمرا ة من هولندا السبت 13 يونيو 2015 - 04:20
الله يكون في عونك ايها المدرب المغرب يحاكم من يريد هل هناك شخص يسبب في موت ابنته محلتو في فراق بنتو محلتو فالمحكيم
117 - saad السبت 13 يونيو 2015 - 06:09
Ce n'est pas la faute du citoyen c'est la faute de la municipalité et l'État marocaine qui n'ont pas prévu des panneaux d'avertissement pour la présence d'un danger.
118 - حمزة السبت 13 يونيو 2015 - 07:00
انا لي كنعرف أن الدول عندهوم برنامج الأمن القومي وكل ماهو خطير توعيو منو الناس وخاص الحكومة ترد البال لبحال هاد الأماكن ويوضعو ليها علامات لخطر الاستاد لي تهمتوه بالقتل الخطأ هو مجرد ضحية المتهمين الحقيقين هما المسؤولين تنعزي هاد الناس المكلومين الله يرحم موتاهم ويرزقهم الصبر والثبات
119 - ان لله وان اليه راجعون السبت 13 يونيو 2015 - 07:13
يعتبر قرار اعتقال رئيس الجمعية الرياضية أبلد قرار للسلطات والمفتقر لشروط البحث في هذه التهمة الثقيلة، وسترتكب السلطات المغربية اكبر خطأ في اعتقال هذا البطل للتملص من متابعة المسؤولين الحقيقين عن الاهمال واللامسؤولية المؤدية للفاجعة ،لا أحد باستطاعته رد القضاء ونسأل الله اللطف في النازلة
120 - houda السبت 13 يونيو 2015 - 08:03
نطالبكم كمغاربة باطلاق سراحه فورا
121 - farid السبت 13 يونيو 2015 - 08:09
بسم الله الرحمن الرحيم وبعد كل شئ بغيت نقول لجميع اهل الضحيا البركة فرصكم والله ابدل المحبة بالصبر اما لعتاقلو المدرب المغربي الحر طلقو صراحو راه برئ من لمنسوب ليه والله اصبر ففرق بنتو
122 - housni السبت 13 يونيو 2015 - 08:11
تعددت الاسباب و الموت واحد من لم يمت في البحر يمت في غيره
123 - أم لقمان السبت 13 يونيو 2015 - 08:34
والله حتى ظلم هذا هو مسكين مدار والو هموا الوحيد هو ترفيه عن أطفال و فرحة بفوزهم و راح كبش فداء لأخطاء مسؤولين فين هو دانيال لغتصب 11 طفل فين مشا مسؤول عن حرق الأطفال طنطان فين كانو فرق إنقاد مني وقع فيضان في الجنوب وزيد و زيد أو هذ حكومة بن كيران خرجات العجب في هذ 5 سنوات عمرنا شفنا بحالهم و طلقو السيد لفيه يكفيه
124 - معا لبراءة مصطفى العمراني السبت 13 يونيو 2015 - 09:38
مصطفى العمراني بريء حاكمو القتلة ديال بصح
125 - محممود السبت 13 يونيو 2015 - 11:27
حاكموا نبيل عيوش الذي صورة المغرب..
حاكموا قناةالفسق والفجور التي أدخلت المنكر والعري إلى بيوت المغاربة.
حاكموا المسؤولين على موازين الذين يصرفون الملايير على العاهرات والفاجرات والمثليين. و وليدات الشعب كي موتوا من البرد والجوع..

بان ليكم حيط صغير ..ياك.
126 - bimjid السبت 13 يونيو 2015 - 13:23
استعملوا عقولكم يا إخوان , المدرب يتحمل الجزء الكبير من المسؤولية لأنه
يشتغل في مؤسسة " نادي الرياضة " تابعة لجهاز وصي لابد منه أن يسلك المسارات القانونية عندما يريد تنقيل أنشطته إلى مكان عمومي من القبيل الترخيص و إذن موقع و مصادق عليه من طرف الآباء
و أنا في الحقيقة متضامن معه من كل قلبي نظرا لما قيل عن تفانيه وأخلاقه العالية مع الأبناء لكن المسؤولية مشتركة
127 - عيشة قنديشة السبت 13 يونيو 2015 - 14:31
المدرب مكانش ادي ولاد الناس اللبحر واعر بوحدو،الوالدين مكانوش اسلموه فلذات اكبادهم ،كانو يختارو شي بحر محضي،لذا،فاتهامه بالخطء والاهمال،وارد وصحيح رغم كل شيء،عسى و لعل يخذو الدرس،ناس اخرين فالمستقبل
128 - كفى ظلماً، أطلقو سراح المدرب السبت 13 يونيو 2015 - 14:50
كيف له أن ينسى ذلك المشهد الرهيب وهو يرى "أبناءه" يغرقون أمام عينيه ويلتهمهم البحر واحداً تلو الآخر، في رمشة عين تتحول ضحاكتهم المتعالية إلى صراخ،خوف،و مواجهة مع الموت...مشهد سيبقى محفوراً في ذاكرته وفي قلبه إلى الأبد، إلى آخر لحظة في حياته...أخشى عليه من هزة نفسية قوية...كان الله في عونك مصطفى.
129 - reda السبت 13 يونيو 2015 - 17:52
إنا لله وإنا إليه راجعون.لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
130 - بداوي السبت 13 يونيو 2015 - 20:59
الرجل ضاع منه ابناؤه وتلامدته كدلك ابناؤه ، كان دلك قدر الله وقضاؤه ، فلا ينبغي الإعتداء على المسؤول يجب على القضاء مراعاة نفسية الرجل و لا ينبغي ادخاله السجن فكل المغاربة وعوا بالحادت والكل يؤمن بأن الجميع كان ضحية الغرق والمسؤولية تعود الجماعة ورجال المطافىء ، كان عليهم كتابة لوحة اشهارية لتنبيه كل من قدم الى المكان موضوع الغرق ان يحدر الخطر الكامن فيه ويعود من حيث اتى ، فعلى المسؤولين اتخاد الحدر من التعدي على المدرب واطلاق سراحه فلا يمكن لومه ولا حتى الشك فيه فرحم الله ابناءنا الصغار فهدا قدرهم وتعازينا لأسرهم والله ولينا وارحم بنا وشكرا
131 - Mohamed السبت 13 يونيو 2015 - 22:08
مصطفى العمراني انقذ خمسة اطفال وفقد اببنته فماذا تطلبون منه اكثر٠ لا يكلف الله نفسا الا وسعها٠
132 - رباطي السبت 13 يونيو 2015 - 23:51
باي حق تطلبون طلاق سراحه، هذا تدخل فى اختصاص القضاء وابتزاز لللقاضي، هل القضاء يظلم في هذا الموقف، المتهم ارتكب خطا فادحا، حينما لم يتوجه الى شاطئ معروف، لا تغطوا الشمس بالغربال، بغض النظر عن العاطفة وموت ابنته، يجب ان يعاقب، ومن المعلقين من علق عدة مرات باسماء مختلفة او بايعاز من احدهم،
133 - samir EL YAAKOUBI الأحد 14 يونيو 2015 - 12:04
لم يقدروا على وزارة الرياضة ،حكروا على المدرب...فضيحة الكراطة العالمية لم يحاسب فيها أحد....قتل المئات في فياضانات كلميم و لم يحاسب أحد،قتل 50 طفلا حرقا في فاجعة طانطان و لم يحاسب أحد ....
و حين يغرق أطفال في رحلة نظمها أستاذ لشاطئ معروف و يضحي بنفسه لإنقاذ أغلبهم كما أنه فقد ابنه الوحيد و احدى بناته غرقا.....يستيقظ قضاؤنا الشامخ و يمسح عن نفسه سنين النعاس و يبدأ بمحاكمة الأستاذ بتهمة كبيرة و هي القتل......
نعم الأستاذ متهم بجريمة القتل ...لتنظيمه لرحلة إستجمام لهم....
و من يوم الحادث و هو في حالة نفسية سيئة حتى أنه إمتنع عن نناول أي أكل و أصيب بإغماء يوم الخميس .للتهم التي أعدها القضاء الشامخ النائم....
لكم التعليق...
134 - rachid الأحد 14 يونيو 2015 - 12:32
قانونيا مسؤوليته ثابتة في حقه ...لكن يمكن تحديد نسبة المسوولية التقصرية...
فهناك من يتحمل معه المسوولية كالجماعة المحلية و اعضاء الجمعية التي نظمت الرحلة
135 - agharass الأحد 21 يونيو 2015 - 18:10
كثر الظلم بزاف فهاذالبلاد،الله يلطف بنا
المجموع: 135 | عرض: 1 - 135

التعليقات مغلقة على هذا المقال