24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  3. الحوثيون يوقفون استهداف السعوديّين بالصواريخ (5.00)

  4. عنصر من الوقاية المدنية يغامر بركوب "جيتسكي" لإنقاذ ثلاثة صيادين (5.00)

  5. هل ينجح الكراوي في إخراج مجلس المنافسة من "حالة الجمود"؟ (5.00)

قيم هذا المقال

1.44

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | "إخوان بنكيران" والخمور .. فقه مصالح أم تعايش مع "الحرام"؟

"إخوان بنكيران" والخمور .. فقه مصالح أم تعايش مع "الحرام"؟

"إخوان بنكيران" والخمور .. فقه مصالح أم تعايش مع "الحرام"؟

ينصُّ دستورُ المغرب على أنَّ "المملكة المغربيّة دوْلةٌ إسلاميّة"؛ لكنَّ كثيراً من المعاملات "المُحرّمة شرْعا"، مثلَ صناعة وتجارة الخمور والتبغ، وألعاب الرهان، تتمُّ بشكلٍ قانونيٍّ منذُ عقودٍ، وتُضَخُّ في خزينة الدولةِ أموالٌ مُهمّةٍ مُستخلصة من هذه "المعاملات المُحرّمة"، على شكْل ضرائب.

كانَ ذلك أمراً "عاديا"، على اعتبار أنَّ المغربَ، وإنْ كانَ دستوره ينصُّ على أنَّ البلد "دولة إسلامية"، وملكه "أميرٌ للمؤمنين"، إلّا أنّه بلد "منفتح"، غير أنَّ وصولَ حزب العدالة والتنمية ذي المرجعية الإسلامية إلى الحكومة غداة انتخابات 25 نونبر 2011، وازتْه أسئلة حوْل مَا إنْ كانَ الحزبُ سيستمرُّ في التعايُش معَ مُمارسات لا تنسجمُ مع مرجعيّته.

تعايُش مع "الحرام"

معَ مرور الشهور والسنوات التي قضَّاها إخوان ابن كيران في مقطورة قيَادة الحكومة، تأكّدَ أنَّ الحزبَ لديْه قابليّة للتطبيع مع جميع الممارسات السائدة، حتّى وإنْ كانتْ لا تنسجمُ مع تعاليم الشريعة الإسلامية، فكازينوهات القمار، مثلا، ما زالتْ تعملُ بشكل عادٍ، وصناعة الخمور كما تجارتُها ما زالتْ مستمرّة، وحكومة "الإسلاميين" تستخلصُ الضرائبَ من كلّ هذه المحرّمات.

في خرْجة قويّة أواخر السنة الماضية، أحْرجَ رئيس حركة التوحيد والإصلاح السابق، أحمد الريسوني، حزب "المصباح"، حينَ أفْتى أنَّ شرب الدخان وترويجه وبيعه وأكل أمواله كلها "أعمال خبيثة مُحرّمة"، وحكومة "الإسلاميين" تأكُل نصيبا من الأموال المتأتّية من صناعة الدخان، من خلال الضرائب التي تستخلصها منها، أيْ أنّها تُنعشُ خزينة الدولة بـ"المال الحرام".

لكنْ، هلْ يستطيعُ حزبُ العدالة والتنميّة الذي وصَل إلى الحكومة على ظهْر "الربيع الديمقراطي" الذي اجتاحَ المنطقة سنة 2011 تفعيلَ ما تنصُّ عليه الشريعة الإسلامية في بَلَدٍ تُتَّخذُ قراراتُه الكبْرى من جهاتٍ أخرى غيْر الحكومة؟ وفي المقابل، كيْفَ لحزبٍ ذي مرجعيّة إسلامية أنْ يتعايَش مع هذا الوضع؟ وهلْ يدلُّ ذلك على تناقُضٍ بيْن بيْنَ المرجعيّة والممارسة؟

يقولُ عثمان كاير، أستاذ الاقتصاد بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء: "لا أعتقد أن في ذلك تناقضا إذا ما ربطنا ذلك بالتحول العميق الذي شهده السلوك السياسي لحزب العدالة والتنمية، والذي تخلى عنْ بعض الشعارات المرفوعة سابقا لصالح مقاربة واقعية في تدبير بعض الملفات التي تتصل في جزء منها بمرجعيته الإيديولوجية".

التحوُّل العميقُ في السلوك السياسي لحزب العدالة والتنمية الذي أشار إليه كاير، يُمْكنُ قراءتُه بين سطور جُمْلةٍ قصيرةٍ في حوارٍ للأمين العامّ للحزب عبد الإله بن كيران مع مجلة "زمان" في نسختها العربية، قالَ فيها: "في السياسة اقتنعنا أنَّ ما يحثّنا عليه الدين هو أن نشارك مع قَوْمنا، وعندما يُصوّتُ علينا الناس فَلِنَحُلَّ مشاكلهم وليس لنفرض عليهم أيَّ شيء".

ويؤكّدُ عثمان كاير أنَّ حزبَ العدالة والتنميّة ذهبَ أبْعدَ من ذلك، وتجاوز مطلبه التقليدي بمنع ترويج الخمور إلى المطالبة فقط بالرفع من مُعدل الضرائب المفروضة على مستهلكيها، ويرى أستاذ الاقتصاد بجامعة الحسن الثاني في ذلك "تطبيعاً ضمنيًّا مع بيع الخمور ومداخيلها".

في المقابل هناك من يرى في "الانفتاح" الذي يُحاولُ حزبُ العدالة والتنمية التدثّر به نوعا من "التقيّة"، في انتظار أنْ تكونَ الظروف مواتيّة لتطبيق الشريعة، وبالعودة إلى حوار مجلة "زمان"، فإنّ زعيم الحزب لا يُعارضُ تطبيق أحكام الشريعة في المغرب. "إذا أرادها المجتمع (أي الشريعة) فَلِمَ لا"، يقول بن كيران.

فقه المصالح

الخبير الاقتصادي عمر الكتاني يقرأ الموضوعَ من زاوية أخرى. "في الشريعة الإسلامية هُناك فقه اسمه فقه المصالح، أو فقه الواقع بتعبير العصر، ومنْ خلاله يُمكنُ أن ننظرَ إلى تجربة حزب العدالة والتنمية، فوُصولُ الحزب إلى الحكومة كانَ من الأسباب التي جنّبت المغربَ الوقوعَ في ما يجري في بلدانٍ أخرى من فِتنٍ"، يقول الكتاني في حديث لهسبريس.

ويُضيف المتحدّث أنَّ حزبَ العدالة والتنمية حتّى وإنْ كانتْ لديه رغبةٌ في تغيير بعْض الأشياء التي قد لا تنسجمُ مع مرجعيته الإسلامية، وأشياء أخرى، فلنْ يتأتّى له ذلك بالسهولة التي يُمكن تصوّرها، وقدْ لا يتأتّى ذلك أبدا، "لأنّ هناك واقعاً يتحكّم فيه نظام له قواعدُ وتوازنات"، وأشار الكتاني إلى المحاولات التي بذلتْها الحكومة لإصلاح الإعلام والتي باءتْ بالفشل.

غيْرَ أنّ هناك من يتساءل عنْ جدْوى بقاء حزب العدالة والتنمية في قيادة الحكومة، طالما أنّه عجَزَ عن إحداث تغييراتٍ جوهريّة، ويتعايشُ مع مناخٍ منافٍ لمرجعيّته. ويردّ الكتاني بالقول إنَّ أصحابَ هذا الموقف عليْم أنْ ينظروا إلى الوضع من زاوية أشمل، ويستحضروا أنَّ وصول الحزب إلى الحكومة جنّبَ المغربَ كثيرا من العواصف، مُضيفا: "يجبُ ألّا ننسى أنّهم (حزب العدالة والتنمية) قد لا يكونون راضينَ عن الوضع القائم".

لا مفرَّ من ضرائب الخمور

استمرارُ ضخّ الأموال المستخلصة من الضرائب على الخمور والسجائر والميْسر وغيْرها من الصناعات والمعاملات التي حرّمها الإسلام، بعْد وصول "الإسلاميين" إلى الحكومة، لأوّل مرة في تاريخ المغرب، يطرحُ سؤالَ ما إنْ كانَ التخلِّي عن هذه الضرائب أمراً ممكنا، خاصّة في ظلّ الحاجيات المتنامية لخزينة الدولة للموارد المالية.

يقول عثمان كاير إنَّ هذه الفكرة تبْقى غيرَ واقعيّة، وغير قابلة التطبيق، بالنظر لمجموعة من الاعتبارات الأساسية، أهمُّها المبادئ الأساسية للمالية العمومية، ومن أبرزها مبدأ الشمولية، حيث لا يمكن تخصيص مدخول مُعَيَّن من أجل إنفاق محدد، ويضيف كاير أنَّ إلغاء الضرائب المحصلة من الخمور يخرق مبدأ دستوريا رئيسيا يهم المساواة أمام القانون والضرائب والتحمل المتكافئ للتكاليف العمومية.

ويستطرد المتحدّث أنّ كونَ صُنع وترويج الخمور تعد أنشطة اقتصادية قانونية ومرخصة يجعل من غير المعقول استثناءها من الضرائب تحتَ ذريعة أخلاقية "مشكوك أصلا في مدى وجاهتها"، كما أنَّ استدعاء بعض الاعتبارات الدينية في المجال الاقتصادي يصبح من دون معنى عندما تتأسس المنظومة الاقتصادية في شموليتها على مبادئ وضعية.

أمّا عمر الكتاني فيقول إنَّ المشكلَ في الأساس لا يكْمُن في استخلاص الضرائب من الخمور، بلْ في إنتاجها واستيرادها. "الأمور تُعالَجُ في أصولها"، يقول الكتاني، ويتابع: "ليسَ العيب في منْ جنى، بلْ في من زرع".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (110)

1 - احمد الأحد 30 غشت 2015 - 12:12
الشأن الديني من مسؤولية الملك و ليس حكرا على حزب معين دون اخر . لا نريد تفرقة في مجتمعنا كما هو الحال في لبنان . كلنا مسلمين و الحمد لله .
2 - بنتيران الأحد 30 غشت 2015 - 12:17
كرهت كل الاحزاب التي تتشدق بالمرجعية الاسلامية مع انني مسلم .لماذا؟؟ لان حزب الباجدة °°°° وابان عن حقيقته ولاهم لزعمائه الا المال والمصالح الخاصة ماحاربوا تماسيح ولا عفاريت بل انها سمنت في عهدهم بعد ان علفوها جيدا وزادوا في تسمينها .... انهم يتسترون بالدين ويضحكون على الجهال والاميين في القرى والدواوير المهمشة..كم اتمنى ان يقود هذه الحكومة رجال تقنوقراط للنهوض بالبلاد والعباد ولتذهب جميع الاحزاب للجحيم
3 - زكرياء المراكشي الأحد 30 غشت 2015 - 12:17
هل حزب العدالة والتنمية هو من يحكم فعلا؟
حزب العدالة والتنمية عضو في تحالف حكومي...
والحكومة (الأحزاب المكونة لها وليس PJD وحده) ليس لهم السلطة الكاملة لتغيير كل شيئ...

°°°°
4 - ملاحظ الأحد 30 غشت 2015 - 12:19
أغلب الناس عند السلطة يصيرون أشرارا "..أفلاطون
5 - متتبع الأحد 30 غشت 2015 - 12:20
إذا وليت أمرا أو منصبا فأبعد عنك الأشرار فإن جميع عيوبهم منسوبة إليك " سقراط
6 - مامة البزطيط الأحد 30 غشت 2015 - 12:21
حزب العدالةوالتنمية ليس حزب اسلامي ولا يروم ابى تطبيق الشريعة انه تجمع لاشخاص ذوى مصلحة وصولية اما البرلمان اوالحكومة او البلديات او على الاقل قضاء المصالح الصغرى وبما اننا في بلد مسلم ومع انتشار الامية فان هؤلاء يدعون الاسلام لاستغلال شعور المواطن البسيط كما كانت الاشتراكية خلال العقود ماقبل التسعينيات موضا ومطلب شعبي يثوق اليها المواطن البسيط ويركب علبها اصحاب المصالح
7 - رضوان بكوي الأحد 30 غشت 2015 - 12:25
والله لأمركم عجيب.هل تريدون من حزب العدالة والتنمية من الولاية الاولى ان يمنع الخمر والقمار لو فعلها مثلا ستقوم عليه الدنيا ولا تقعد. ام انكم فقط تعجيبوننا بكثرة الكلام والفلسفة تعالوا وخذوا الحكم وأرونا ماذا ستفعلون.
8 - عيسى اوعيسا الأحد 30 غشت 2015 - 12:26
ان الاسلاماويين يعتبرون الخمر حراما ولكن فلوسو حلال كما كان طالبان يعتبرون تجارة الافيون حلالا وشربه حرام ماكاين لا دين لاهم يحزنون عندهوم غير البهتان والصحك على الماطن الساذج
9 - براك عبد الرحمان الأحد 30 غشت 2015 - 12:30
أودي الله اهديكم واش الخمر جابو بن كيران
10 - الوافي فاطمة الزهراء الأحد 30 غشت 2015 - 12:31
لم نعد نعرف من يكون هؤلاء المنتمين لجماعة الاخوان المنغلقة على نفسها و التي تعمل جاهدة للحكم في تناقض صارخ مع العقل و الواقع و التاريخ- هذا التيار الاخوانجي القادم من مصر و التي تم حصره فيها و تقديم زعماءه الى القضاء بتهم احداث الفوضى عمدا و الدفع بالمجتمع المصري الى الاحتقان و التقسيم و الطائفية و بالتالي الى الحرب الاهلية كما هو واقع في ليبيا و سوريا و اليمن و العراق و السودان (الذي قسم و لا يزال مرشحا لمزيد من التقسيم الخ) و الصومال و مالي و تونس و قبلهم الجزائر و حربها الاهلية المدمرة و مالي و نيجيريا و الارهاب الاعمى الذي يضرب الشرق و الرب و اسيا و افريقيا السودان الخ- نحن امام تيار خطير و ما علينا الا تتبع سلوكات بنكيران و تجمهراته و خطاباته و حركاته و صراخه و هذيانه و تشخيصه للاشياء عوض تقديم برامج عملية واضحة للشعب و تعاقد مع الشعب نراه فقط يسب و يشتم الاشخاص و يسميها مثل فتوات الازقة و الشمكارة اجل تماما المراهقين او العامة الجهلة- انها سياسة "بعدي الطوفان" و سياسة الارض المحروقة و تشويش عقول الناس بسبب كثرة "الدخول و الخروج في الهضرة" و تخيل ان المغاربة اغبياء عبيطين سدج
11 - ملاحظ الأحد 30 غشت 2015 - 12:31
ان للمغاربة عادات وتقاليد لايمكن ازالتها فورا.
في السبعينات مثلا كنت لا تجد الا الشيوخ في المساجد.
واليوم تغص المساجد بالشباب والحمد لله.
لما ستصلح اخلاق هذه الامة سيصبح الدين الإسلامي سهل التطبيق والقابلية لاتباعه اكبر.
للننتظر ونرى.
حتى المذهب المالكي نهى عن فرض امور عاجلا قد تسبب انفلاتات تؤدي الى الفتن.
12 - rodeo الأحد 30 غشت 2015 - 12:32
السياسة هي النفاق بعينه كل حزب بدون استثناء مستعد للنفاق حتى يضمن مكانه ! السؤال الحقيقي هو إن كان هذا التهافت على المناصب من أجل اﻹصلاح كما يدعون و بأجور بالكاد تكفيهم (على حد قولهم ) أو بأجور زهيدة كما في الجماعات ! لماذا كل هذا التهافت؟ طبعا من أجل نهب المال العام و أذكر كل اﻷحزاب ﻷن المبادئ كلها حبر على ورق و النفاق هو السائد
13 - صحراوي و افتخر الأحد 30 غشت 2015 - 12:34
الذين يريدون معرفة انجازات هذه الحكومة، عليه فقط ان يتابع ملف لاسامير، هذا الملف الذي كان في ظل حكومات السابقة الفاسدة باب من ابواب الاغتناء الفاحش، ولم يرفع عنه الستار الا في عهد حكومة بن كيران النزيهة التي لم ترضخ للضغوطات و الارتشاء مقابل مصلحة الوطن والمواطن.
هذه هي الايادي النقية و الشريفة التي يجب ان نشكرهم و نشجعهم.
الى امام حكومة العدالة والتنمية.
عاش ملكنا الهمام
14 - samia الأحد 30 غشت 2015 - 12:34
Mais laissez les gens travailler, on ne peut pas interdire d'un seul coup! Et en plus l'islam au maroc c'est tolérant et pas integriste! Le PJD est á l'image des marocains..musulmans,ouverts sur le monde mais on touche pas á nos valeurs traditionnelles!! Les laiques ou je dirais les sans valeurs qu'ils aillent en suéde ,s'ils ont le visa, la bas ils peuvent faire leurs °°°° !
15 - حاءر الأحد 30 غشت 2015 - 12:34
بسم الله الرحمن الرخيم زنتم تعرفون من هم باءعو الخمور ومن وراءهم آغلبهم من الجهة المعارضة وكلهم غلمانيون ولاحرام عندهم في حياتهم اليومية آما الرخص يستجلبونها بااسم آجنبي والكل يعرف هاده الآشياء لو تكلم بنكران في هاد الموضوع سيقولون مسلمة الدولة وستقوم القيامة
16 - سعيد الأحد 30 غشت 2015 - 12:34
لأن بن كيران ما يهمه هو عيش كل المواطنين بشئء من التوازن في ثروات الوطن أما الخمر
فكل واحد سينام في قبره ........ثروات الوطن لنا لنا جميعا
و الخمر لمن أراده فهو موجود شرط عدم الإضرار و إقلاق راحة الآخر
أما إقحام بن كيران في ذلك فغي مجدي فهو لانه كان صريحا منذ يوم عينه الملك لقيادة الحكومة
17 - هشام الأحد 30 غشت 2015 - 12:35
يجب تجريم و تحريم هذه الممارسات و المعاملات و ليس فقط استثناءها من الوعاء الضريبي قصد تطهير المالية العمومية لتنسجم مع مرجعية الحزب الحاكم . فالاسلام هو مرجعية 99.99% من ابناء هذا الوطن. والسلام
18 - hamid الأحد 30 غشت 2015 - 12:37
Qu'est ce que c'est cette logique ? Qui est le plus déterminant dans les choix politiques et économiques d'un pays? C'est le fait d'être un pays musulman ou être gouverné par un parti a tendance islamique? Le pays restera pays musulman alors le gouvernement changera aux grès des électeurs. Si interdiction de quoi que ce soit doit être faite pour des raisons religieuses, cela doit être fait quelque soit la tendance politique du parti au pouvoir.
Le Maroc est un pays musulman, Dieu merci, pourquoi ne demand-t-on au gouvernement de veiller sur l'application des principes de l'islam par chaque citoyen. N'est-ce pas être musulman c'est respecter ses principes (Chahada, priere, zakat, ramadan et pelerinage)? Alors de justifier du n'importe quoi n'importe comment.
19 - مراد الأحد 30 غشت 2015 - 12:38
لا أنتمي رسميا لهذا الحزب؛ لكن أنا فخور ببلدي بقيادة جلالة الملك وهذا الحزب المغربي الأصيل. يركز على أولويات اﻹصلاح أعانهم الله
20 - عملة الزمان الأحد 30 غشت 2015 - 12:38
الخمور في المغرب مسألة تحدث فيها الشرع وقال كلمته مند 1400 سنة مثلها مثل الربى و الحجاب والاختلاط الزنى اللوط والسرقة .....
فلماذا يتم طرح السؤال بهذا الشكل عندما يتعلق الأمر بالخمر ولا يثار في مسألة الربى الحجاب والركوع لغير الله.
غير أنه بالنسبة للخمور فحسب هسبريس تراجعت مبيعاتها لعدة عوامل منها الزيادة في الضرائب.
°°°°
21 - Mohajir الأحد 30 غشت 2015 - 12:39
السؤال يجب ان يطرح,حوْل مَا إنْ كانَت الدولة ستستمرُّ في التعايُش معَ مُمارسات لا تنسجمُ مع الدستور:
22 - ولد القرية - سلا الأحد 30 غشت 2015 - 12:40
الخمر شيء لن يتمكن أي كان أو أي ديانة أن تمنعه على البشر ،فله محبوه وعاشقوه منذ تم خلق الكون ،فما لا يعرفه البعض أن لو عرف المغرب الإستثمار فيه بقوة لكان أحسن من إستثمار الملايير من الدولارات وبدون جدوى من أجل أن نصيح دولة نفطية ، ولنا نموذج دولة الشيلي التي أنقذ إقتصادها وأصبحت دولة يحسب لها حساب بين مجموع دول أمريكا الجنوبية وهي الآن تسعى إلى الإطاحة بفرنسا ،إسبانيا وإيطاليا من على عرش تصدير النبيذ إلى العالم .فكروا في مصلحة البلد الإقتصادية والتجارية قبل أن تضيعوا أوقاتكم في تحليل الآيات التي تجيز أو تحرم الخمر.
مع الشكر
23 - nabil الأحد 30 غشت 2015 - 12:43
مشاكلنا أكبر
المغرب ما زال في مرحلة مخاض، فمشاكل الفقر المتجدر في هذا البلد تستحق الأسبقية أما الخمر أو ما جاوره فهو مشكل ثانوي في هذه الفترة. فالقضاء على تجارة 60 سنة بلوبياتها في بضع سنوات، يطرح مجموعة من التساؤلات.
هذا رأيي المتواضع
24 - ولد زايو الأحد 30 غشت 2015 - 12:43
صحيح بيع وشرب الخمر حرام ولكن بنكيران لا يشرب ولا يبيع الخمر.حبذا ولو كتبتم هذا الموضوع ووضحتم لنا من يصنع ويبيع الخمر لأن بعض مدراء هذه الشركات أسندت لهم مناصب وزارية سيادية في السابق.كيف يمكن لرئيس حكومة مثل بنكيران أن يمنع الخمر والقمار وهو مزال يكافح من أجل إصلاح الأولويات وهي كثيرة.المهم الله خلق الجنة والنار ونهانا عن المحرمات ويقبل التوبة ونتمنى لأبناء وطننا سوى الخير انشاء الله.
25 - العربي أحمد الأحد 30 غشت 2015 - 12:46
ليس حزب العدالة هو من حافظ على استقرار المغرب الملك هو الضامن للاستقرار والشعب المحب للملك يضحي بكل شيء مقابل الحفاظ على استقرار بلده

اما عبارة العيب في من زرع فهي كالعيب فيمن صنع طائرة تقل الناس وطائرة تقتل الناس
كفى من استبلاد العقول الصامتة
26 - محماد الصويري الأحد 30 غشت 2015 - 12:48
الحكومة المغربية هي حكومة ائتلافية مكونة من احزاب مرجعياتها مختلفة و ان كانت كلها تتجاوب بايجابية مع تعليمات رئيس الدولة. و حزب العدالة و التنمية يراس الحكومة وفق برنامج متفق عليه مع احزاب تناقضه ايديولوجيا و بالتالي فمن السذاجة و المبالغة اضفاء صبغة الحكم الاسلامي بكل ابعاده و توجهاته على حكومة هي ليست كذلك.
27 - Momo الأحد 30 غشت 2015 - 12:53
الاسلام لم يحرم الخمر فجاءة ..بل تدرج في ذلك....حزب العدالة و التنمية يريد ان يفعل نفس الشيء لانه فا يمكن محاربة تجارة تناوبت عليها حكومات متعددة و لوبيات عبر السنين منذ الاستعمار
28 - مغربي الأحد 30 غشت 2015 - 12:53
هاد الحزب ديال لا عدالة ولا تنمية يضحك علي الشعب باسم الدين 'وهو لا علاقة له لابالدين ولا بالسياسة،بصراحة هاد الراجل حنا اللي صوتنا عليه،وعلينا الإطاحة به وبحزبه في اي انتخاباتًًً'اما مسالة الخمور فخزب العدالة والتنمية فهو اول المدافعين عن المهراجانات والخمارات وأماكن القمار والفساد!حتي الصهاينة ما كين غير التطبيع معاهم،الله ياخذ فيهم الحقً!شكرًا هسبريس علي هاد المنبر 
29 - karim الأحد 30 غشت 2015 - 13:07
هل الحكومات التي توالت على المغرب كان معظم وزرائها غير إسلاميين ويبقى حزب المصباح هو الوحيد الذي يتماشى مع الشريعة الإسلامية والاحزاب الاخرى تفعل ماتشاء
30 - mousse الأحد 30 غشت 2015 - 13:13
في رايي المتواضع كفانا مزايدات والضحك عليارالمغاربة الي متي سنضل نهرب من الواقع. سيدي المغاربة يريدون ان تستتمر هده الضراإب في ما. يعود علي المواطن بالنفع . فالرسول عليه الصلاة و السلام كان ياخد الجزية من الكفار و تدهب الي بيت مال. المسلمين
31 - kamal الأحد 30 غشت 2015 - 13:18
إرتكبت حكومة بنكيران خطئا فادحا بفرضها لأربع مرات متتالية ضرائب على الخمور ،فشجعت التهريب وشجعت الناس على شراء الخمر المهرب من عند -الكرابة- وهروب المدمنين إلى الإلتجاء إلى القرقوبي والحشيش ودفع أيضا بأرباب الفنادق والمطاعم والحانات إلى التقليص من أعداد العاملين ، فلا الدولة ربحت ولا القطاع السياحي إنتعش ولا منحتنا حكومة بن كيران بديل.
32 - hassan midelt الأحد 30 غشت 2015 - 13:18
الله واحد وخاتم الرسالات واحد والقران واحد والاسلام واحد ولا يمكن الجمع بين الناقضين الحلال ضد الحرام والله اقر في القران حرمة الخمر وهو من الكبائر ومن شروط الامان والا سلام الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والفساد ا اله مع الله? كيف تحكمون ا اله مع الله واقع الامة بسبب المعاصي والسلام.
33 - إيكوسان الأحد 30 غشت 2015 - 13:18
لا يزال الباجدة يقدمون أنفسهم على أنهم المختارون من الله لحكم المغاربة ،وأنهم الممثلون للاسلام ، وأنّ من يختار غيرهم فقد ارتضى غير الاسلام دينا... ونجح هذا التناجى الباطل الخادع °°°° ... في عجالة هو خصم لله جل وعلا من يستخدم الدين فى طموحه الدنيوى ... كيفما كانت صدقية نواياه ...
34 - رأي ولد البشير الأحد 30 غشت 2015 - 13:18
كان الشعب يطمح إلى التغيير ،وقد لمس ذلك في مجهودات جلالة الملك ورغبته في تطبيق الديموقراطية وإحقاق الحق والعدل إنطلاقا من الإنصاف وجبر الضرر وطي صفحة الماضي ،فوقع الإختيار على حزب يدعي العدل والنماء وتغشم الشعب بالشعارات الإسلامية ومما زادهم تعلقا برئيس الحزب هو حبه للملك أو هكذا توهموا فتوسموا خيرا ، وكانت أحلام الجميع القضاء على الرشوة ،وهذه كانت سرية فأصبحت معاملة عادية وتفشت أكثر وقس على هذا في كل مايؤرق المواطنين ،من فساد إداري ،قضائي، تربوي ،مالي "إقتصاد الريع"، وأخلاقي ،إلخ،،،لو كنا نعلم أن المسلمون سيتصرفون هكذا لكنا صوتنا على أحزاب المؤمنين ،مؤمن مسلم بربطة عنق خير من متأسلم بقميص لحية دون تبان مهيأ لكل شيئ، وأستحضر نكتة وطنية يعرفها جميع المغاربة ،وتنتهي ب(يالطيف،،يالطييييف،،، أوو بشحال،،؟؟؟) في المعارضة نسلم، وفي الحكم تطبيع مع المنكر.
35 - Mohamed الأحد 30 غشت 2015 - 13:19
الامر يحتاج ال تدرج في المعالجة اذا كان الله سبحانه تدرج في تحريم الخمر فكيف باخوان بنكيران وهناكوتجربة الولايات المتحدة الامريكية في منع الخمر بائت بالفشل سيما وان الامر يتطلب تنمية حقيقيية لكل المناطق التي تنتح الخمور والمخدرات
36 - mustapha الأحد 30 غشت 2015 - 13:32
ce n'est que du bla bla...
nous savons tous que nul ne peut changer les habitude des marocains. ...ni le pjd au autres parti....
l'essentiel pour l'ensble de cette nation c un vrai changement vers l'avant et combatre la pauvreté. .et de reduire les large différences entre nous c'est tout.....
baraka men bla bla
37 - عبد الصمد الأحد 30 غشت 2015 - 13:36
يا ترى مادا سيكون رضكم ان اقدم سي ع بن كيران منع بيع الخمور طبعا سوف تقوولون انه اعتداء على الحرياات الفردية والشخصية
38 - hicham الأحد 30 غشت 2015 - 13:37
استخلاص الضرائب من بيع الخمور لا يزعج أحدا في المغرب سواء إسلامييه أويسارييه، بدليل أنه إن كان أحد له مبادئ حقيقية في الموضوع، فليتخل شخصيا عن راتبه، لأن الرواتب والأجور تعتمد أساسا على مداخيل الدولة المستخلصة من ضرائب الخمور وربا الأبناك وغيرها، بناء عليه يجب على الفقهاء أن يبدأوا من أنفسهم: لايغير الله ما بقوم حتى يغيروا مابأنفسهم.
39 - بنزيدان الأحد 30 غشت 2015 - 13:41
اخوان بنكيران يستغلون الدين للوصول الى الكراسي و السلطة فهم لا يهتمون بتطبيق الشريعة او الشعب عاق بكم
40 - عابر سبيل الأحد 30 غشت 2015 - 13:42
واش اللي ما مكيخافش الله من المعاصي ديال الخمر ازيد ازيد عاد غاد ايخاف من ابن كيران. ياك الخمر حرام لاش كتشربو واش كاتسنا تايجي ابن كيران عاد اويلي حرام.
41 - لا علاقة الأحد 30 غشت 2015 - 13:42
مكيناش شي حاجة فهاد العالم اسميتها فقه المصالح منين كتجيبو هدشي ؟ لي كاين فالفقه هو المصالح المرسلة وهي أصل من أصول فقه الإمام مالك رحمة الله عليه ومعندها حتى علاقة بإباحة محرم بدعوى أن فيه مصلحة
42 - abdessamad الأحد 30 غشت 2015 - 13:44
اضن انني قرأت في احدى المقالات في جريدة هسبريس ان استهلاك المغاربة للكحول انخفض ب48نقطة وهذا يحسب للحكومة الحالية
43 - محاربة الفساد الأحد 30 غشت 2015 - 13:46
علي الاحزاب الاسلامية ان تعمل جاهدة من اجل محاربة هاته الافات وفي مقدمتها الشعودة والرباوالدعارة والخمور والميسر والسماح للقرويين بمحاربة الخنزير البري كما يجب وضع مرصد مراقبة السياح وتصرفاتهم الشاذة دون نسيان محاربة المخدرات بانواعها اضافة لنشر التوعية الدينية والخلقية والاستقامة الشيء الذي سيمكن من فضح دعاة التحرر والتحلل وحقوق المراة واللصوص من خلال النتايج المبهرة التي ستضهر والتي ستمكن من تطور سريع للمغرب.
44 - انفصام الأحد 30 غشت 2015 - 13:47
الخمر والميسر والسياحة الجنسية حرام لكن مداخيلها حلال ومنها يتقاضى بن كيران واخوانه تعويضاتم السخية . حزب الباجدة يعاني من مرض انفصام الشخصية .
45 - hicham الأحد 30 غشت 2015 - 13:48
اللهم هدا لمنكر دائما نحمل بنكيران و حكومته المسؤولية كما لو انه هو من يريد للخمور والقمار ووو ان تكون في المملكة.
46 - saimه الأحد 30 غشت 2015 - 13:56
كان على حزب الباجدا الاستقالة وترك صورتهم نظيفة بدل اللهث وراء المنصب والمال فالتاريخ لن يدكر كم استطاع البواجدة جمعه ولمه من مال ولكن سيذكر المنجزات والتوابث التي ضحى من اجلها الحزب . التعاقد الاجتماعي الذي وعدوا به لم يلتزموا بتطبيقه. وهذا هو المهم. اما ان يبيحوا الخمر او حتى يتعاقدوا مع الشيطان فهذا امر خاص بهم وامرهم لله . المهم ماذا صنعوا لهذا المواطن وما هي بصماتهم التي سيتذكرها لهم المواطنون. البنجدية ربحوا المال والمناصب لكنهم خسروا التاريخ وخسروا سمعتهم الاجتماعية للاسف.
47 - موح ولد زا الأحد 30 غشت 2015 - 13:59
لست أدري لماذا البعض يخلط اﻷوراق فحزب العدالة و التنمية هو الحزب المغربي الوحيد الذي يقدم نفسه على أنه حزب اسلامي و بالتالي فهو من يستعمل الدين كمطية من أجل الوصول لمآربه الضيقة ومن خلال سنوات توليه الحكومة اتضح أنه مجرد محموعة من °°°° فلم تظر في تسييرهم لشأن العام أي نفحة لﻹسلام .هذا الحزب كشر عن أنيابه في وجه الطبقة الفقيرة و تسامح و تحالف مع المفسدين و هذه من اهم صفات الجبناء و °°°° فاﻹسلام بريء منهم
48 - mohamed azrou الأحد 30 غشت 2015 - 14:00
الذي يتساءل عنْ جدْوى بقاء حزب العدالة والتنمية في قيادة الحكومة، طالما أنّه عجَزَ عن إحداث تغييراتٍ جوهريّة، ويتعايشُ مع مناخٍ منافٍ لمرجعيّته. يردّ الكتاني بالقول إنَّ أصحابَ هذا الموقف عليْهم أنْ ينظروا إلى الوضع من زاوية أشمل، ويستحضروا أنَّ وصول الحزب إلى الحكومة جنّبَ المغربَ كثيرا من العواصف، مُضيفا: "يجبُ ألّا ننسى أنّهم (حزب العدالة والتنمية) قد لا يكونون راضينَ عن الوضع القائم".
و من ناحية أخرى الذين يطالبون حزب العدالة والتنمية التنحي والتخلي عن قيادة الحكومة ليتولوا هم قيادتها بعد أن عجزوا الوصول إلى الحكم عبر الأليات الديموقراطية . نقول لهم أن حلمهم هذا لن يتحقق أبدا مهما مكروا . والتساءل الذطي يطرح نفسه : هل أنتم مغاربة ؟ و إذا كنتم كذلك فدينكم هو الإسلام وتبقى مسألة الحلال والحرام تشملهم كغيرهم من المغاربة و لا تهم أعضاء حزب العدالة والتنمية لوحدهم .
49 - ايمن الأحد 30 غشت 2015 - 14:01
دابا الخمر بدا مع بنكيران، ولوكان غير حاول يمنعو ستقوم الدنيا وتقعد

واش دابا حنا غير فالخمر ،
كملنا اصلاح التعليم والصحة و...
50 - رقم مغربي. الأحد 30 غشت 2015 - 14:03
ما ورد في الدستور شيء وما نعيشه في الواقع شيء مختلف تماما لانه بكل بساطة فالدستور سواء في المغرب او كل البلدان العربية هو للزينة فقط ولا يطبق اطلاقا اللهم الا في بعض الحالات التي تكون لمصلحة الدولة فحسب الدستور المغربي فالخمور محرمة ويتضح دلك من خلال الرخصة التي تمنحها السلطة لمروجي الخمور من اصحاب الحانات والملاهي حيث نجد فيها انه يمنع منعا باتا بيع الخمور للمسلمين فلمن تباع ادن؟ فمما لا شك فيه انها تباع للمسلمين فاين حزب - العدالة والتنمية - دو التوجه الاسلامي الدي يدعي في بعض ادبياته الحفاظ على الاخلاق ومحاربة الفساد بكل انواعه فادا بنا نرى كل انواع الموبقات ونقض لكل الوعود بمحاربة المفسدين الشيء الدي قلص من شعبيته وجعله تحت مرمى الانتقادات الواسعة بسبب سياساته الفاشلة على كل المستويات فما نراه من انحرافات واسعة تشمل ترويج الخمور حتى الفاسدة منها والمخدرات والاقراص المهلوسة ومحلات القمار واماكن الدعارة وازدياد اعداد المثليين والسياحة الجنسية ليست غريبة بفعل تخلي حزب - العدالة والتنمية - عن شعاراته ومبادئه لصالح مصالحه الشخصية مستغلا المثل القائل
- در كما دار جارك ولا خوي باب دارك-
51 - ابوخالد التادلي الأحد 30 غشت 2015 - 14:03
المغرب بلد إسلامي حسب الدستور وملكه أمير المؤمنين.
فإذا كان أمير المؤمنين حامي الملة والدين يتعايش ويقبل بهذا الوضع فلماذا نلوم الحكومة التي يرأسها بنكيران على تقصيرها في الأمر رغم أنها متكونة من أحزام مختلفة. فكل الحكومات السابقة مسؤولة بل كل الشعب مسؤول عن ذلك. ألسنا مسلمين؟؟؟؟ الحقيقة:أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.
أظن أن الأمر جد معقد ويتطلب التدرج والحكمة فالإسلام حرم الخمر على مراحل، لذا فإني أرى خطة الحكومة برفع قيمة الضرائب على الخمور خطة جيدة وأقترح استغلال أموال ضرائب المحرمات في مساعدات الدول الإفريقية
52 - بنحمو الأحد 30 غشت 2015 - 14:05
البيجيدي يتاجر في الدين لأغراض شخصية ، كرسي بقبة البرلمان و رئاسة جماعة او وزارة، و هذا شأن كل الأحزاب، اما الدين فهو شأن أمير المؤمنين..و المغرب كان له دائماً حكومات إسلامية و الا ماذا نقول عن علال الفاسي و محمد الفاسي و باحنيني عبد الله ابراهيم و غيرهم ؟! هل كانوا مسيح او يهود ؟!
الريسوني يحرم ضرائب الخمور و السجائر ! هل يعلم كم تدخل الى ميزانية الدولة و التي بها تؤدى أجور الموظفين و بها تشق الطرق و تبنى المدارس و المستشفيات ، مع مجموع الضرائب التي تدخل الى صندوق الدولة...
سؤالي الى فقيه المقاصد: كم هي قيمة الزكاة التي يسلمها المسلمون الى الدولة لتقوم بنفس الأغراض المذكورة أعلاه ؟؟! لا شيء ، صفر سنتيم. هذا ركن من أركان الاسلام، تطبيقه مُبطل أو لا يهتم به الا القلة القليلة و لا يستفيد منه عامة الشعب. تهتمون بتول على الرأس أما ركن من أركان الدين فتتعامون عليه، لانه يتعلق بالمال !! على الأقل السكير نعرف كيف نأخذ منه ما سيساهم في تدبير الشأن العام، أما المسلم فزكاته لأهله و أقاربه و معارفه و لن يساهم بها في بناء مدرسة او شق طريق أو منشأة عامة اللهم إذا كان مسجدا !! وا تقدمنا بكري !
53 - مواطنة الأحد 30 غشت 2015 - 14:06
بالرغم ان حزب العدالة و التنمية هو الحاكم، لا تنسوا أنه لا إكراه في الدين. كما ان الحزب ليس وحده في البرلمان، هناك دور المعارضة ايضا. إذن لا تلقوا بالمسؤولية كاملة على بن كيران، فهو لا يملك الفانوس السحري ليغير المجتمع بين ليلة وضحاها . المغرب بلد منفتح، و ثقافات و طريقة تفكير سكانه تختلف. فكيف تطلبون من بن كيران ان يفرض سياسته بالقوة. تركيا ايضا بلد يحكمه حزب اسلامي ومع ذلك لا يفرضون شيئا على شعبهم. أعود لأقول لا إكراه في الدين.
54 - مواطن الأحد 30 غشت 2015 - 14:08
هدا الحزب مستعد للتخلي عن جميع المبادئ من اجل المال الحرام. هؤلاء ليسوا اسلاميين بل هم تجار دين استغلوا الدين ابشع استغلال للوصول الى السلطة. لكن هيهات يا بن كران سياتي يوم لا ينفع فيه لا مال ولا بنون.
55 - oumitan الأحد 30 غشت 2015 - 14:08
nous savons bien que nous sommes des musulmans mais est ce qu'on avait les moeurs et les gestes positifs de ces gens?? nous souffrons de bq de soucis :la pauvreté , l'ignorance, le manque de respect ds la société , le déséquilibre d'État ... et plusieurs d'autre si on voudra faire qlq chose il faut trouver des solutions a cela
56 - riad الأحد 30 غشت 2015 - 14:08
دبا انت تدوخ على المغاربة اوا نعطيواك رءاسة والاغلبية 100/100 وغير غير فتة المعلم دالهضرة
57 - infirmerie imam malek الأحد 30 غشت 2015 - 14:08
attamassih ne vont pas convaicre PDJ car ils ont rien fait à ce pays ils defendent leurs intêrets
58 - pjd=zéro الأحد 30 غشت 2015 - 14:11
alors faut-il encore demander une attestation de musulman au pjd qui est à la tête du gouvernement, ce gouvernement ,alliance de fortune entre partis ,de référence islamique, de réactionnaires opportunistes mangeant toutes les causes, et de communistes qui ont nié leurs principes pour avoir des postes,ne peut que gérer les affaires de tous les marocains,
de plus le pjd est minoritaire face à la majorité écrasante qui le refuse car c'est un parti d'obscurantistes au service des gros ventres!
59 - hassan الأحد 30 غشت 2015 - 14:12
وجهة نظر
العدالة والتنمية حزب ذو مرجعية إسلامية!!!
عجبا وكان هذا الحزب في دولة إسرائيل أو في دولة من دول أوروبا.
وما مرجعية الأحزاب الاخرى: كاتوليكية؟ صهيونية؟ بودية؟... المغرب دولة إسلامية وكل الأحزاب إسلامية وإلا فليصرحوها علانية حتى نعرف على من نصوت.
الخمور فى القانون مرخص بيعها للأجانب فقط فإن كان أصحاب المتاجر والحانات يخرقون هذا القانون منذ عقود فهذا من شأن الحكومات السابقة ولا يمكن وضعه على حساب السيد بن كيران.
الخانة مفتوحة و المسجد مفتوح وفيه مناد اختاروا يا دولة الإسلام ولما يهجر الكل الحانات و متاجر الخمور لم تبق هناك ضرائب تستخلص و لن تقف عجلة التنمية في المغرب.
60 - محمد محمد محمد الأحد 30 غشت 2015 - 14:26
يقول الكتاني: "ليسَ العيب في منْ جنى، بلْ في من زرع". هههههه تجار الدين يفصلون و يخيطون على مقاسهم.... لماذا لا نقول ان الله اوجد الخير و الشر و ترك الحرية للمخلوقات الاختيار و الجزاء حسب ما يجنى و تصبح المقولة الصحيحة يا كتاني هي: ليس العيب في من زرع، بل العيب في من جنى......
61 - عبده الأحد 30 غشت 2015 - 14:39
‏‎ ‎تبارك الله على الجيش البوجادي وعلى التعليقات القيمة، ملي كتكون شي حاجة مزيانة بفضل سياسة العدالة والتنمية وملي كتكون شي حاجة مامزياناش كتردو بلي ماشي نتوما لي كتحكمو والله عجيب أمركم يكفيكم أن °°°° وما خفي أعظم وكونو تحشمو
62 - abdouh الأحد 30 غشت 2015 - 14:53
il est inteditde boire l'alcool oui, mais est il interdit de le commercialiser dans un pays musulman,? sachant que les autorisation de commertialisation sont donné à des non musulmans au maroc, autre chose pourquoi ne pas s'interesser à la pauvereté par exemple...l
63 - الزيادة في التعايش الأحد 30 غشت 2015 - 14:54
العدالة والتنمية , أو الإستبداد والتخلف , لو وافق على تجارة الخمور والتبغ وبالخصوص التبغ فهو محرم بإجماع العلماء المسلمين , وليس كمن يصلي ويشلل فمه ثم يدخل للمسجد ليسمع خطبة الجمعة ودماغه مكيفة أحسن تكييف , أن يزيد بن زيدان كعادته في الزيادات ويزيد في التعايش ويتعايش مع المثليين وتقنين دعارة النساء العازبات والإفطار العلني لرمضان وحقوق الملحدين واللادينين , ما هي إلا مسألة وقت فقط , لو صعد هذا الحزب للحكومة سترون العجب العجاب
64 - البيضاوي الأحد 30 غشت 2015 - 14:55
حزب العدالة والتنمية المغربي حقق أمور كثيرة لم يحققها أي حزب من قبل . وأنه فضح أوراق كانت مستورة من قبل. وأنه مورست عليه ضغوطات كبيرة. وأنه حزب مسلم .رغم أخطائه. °°°°
65 - المهدي الأحد 30 غشت 2015 - 15:08
الى صاحب التعليق8 عيسى يجب ان تعرف انه في عهد طالبان كانت تضرب بيد من حديد على زراعة الأفيون او بيعه حتى اوشك على الإنقراض و تقلصت مساحة الأراضي الى اقل من الربع غير ان الإعلام دأب على محاولة تشويه صورتهم و يقول انهم يمولون جهادهم منه وكله محض افتراء فلا تقارن بينهم وبين من باع دينه بعرض من الدنيا قليل
66 - فقيه الأحد 30 غشت 2015 - 15:15
المغرب بلد اسلامي وهو البلد الوحيد العربي الذي لازال يعمل بنظام الحسبة من حيث مراقبة اخلاق المجتمع لان السكر علنا يجرمه ظهير 1967 لذلك يتم اعتقال السكارى كل يوم وتقيد في سجلهم العدلي احكام قضائية بسبب ذلك. مع العلم ان رخص بيع الخمور ينص فيها على بيعها لغير المسلمين وهو مذهب الامام ابو حنيفة بل انه بحلل شرب النبيذ ولا يرى الخمر الا مما صنع من العنب وهو اعلم وافقه من الريسوني والكتاني وجميع فقهاء العصر.لان الخمر كان حلالا اول الاسلام وحرم على ثلاث مراحل لان المسلمين كانو يذهبون الى الصلاة وهم سكارى بل ان حد شارب الخمر لم ينص عليه القرءان ولا السنة وانما هو اجتهاد من سيدنا علي زمن سيدنا عمر قياسا على القذف .وبحكم خبرتي لاينبغي تجريم شرب الخمر والدعارة والحشيش لانها قوانين تطال الفقراء فقط على حين غفلة منهم حتى اذا رشدوا ونضجوا وجدوا انفسهم من ذوي السوابق مما يجعلهم يعانون من الاستبعاد الاجتماعي.وفي نفس الوقت نشغل القضاء والشرطة بقضايا تافهة تشغلهم عن الجرائم الحقيقية هذه نصيحتي فاقبلوها او ردوها وبيننا الايام
67 - مواطن الأحد 30 غشت 2015 - 15:55
الإقتصاد الوطني و الحالة الإجتماعية التي يعيشها المواطن أهم من الخمور والتبغ وبعض الترهات الأخرى, أنا لا أنتمي لأي حزب لكني راض عما قدمه حزب بنكيران مقارنة مع الأحزاب الأخرى التي أغرقت البلاد والعباد, لكن بنكيران أخرج المغرب من قمقمم الزجاجة, ولولاه الله أعلم بما كان ستؤول له حالة المغرب في ظل الثورات والأزمة الإقتصادية العالمية, وجزاه الله أحسن جزاء حيث وضع مصالح حزبه جانبا وأقبل على مصالح البلاد, وهذا ما لن يفعله أي من الأحزاب الأخرى التي تتهافت الان على بعض الكراسي دون أيما اهتمام بالبلاد ومستقبلها.
68 - la démocratie الأحد 30 غشت 2015 - 16:10
Est-ce que chaque fois qu'un parti accède au gouvernement applique son système comme il l'entend? Aujourd'hui le PDJ ,parti à réference islamique , demain le PAM à tendance laique etc.... Non le maroc est un etat democratique ou tout le monde trouvsa place sans porter préjudice à la place des autres. C'est ça le maroc des droits ,c'<est ça le maroc des libertés .Exercez vos libertés et ne touchez pas aux libertés des autres.
69 - AHMED الأحد 30 غشت 2015 - 16:17
عندنا احزاب كثيرة والحمد لله. السوال المطروح هو: من هو الحزب او الاحزاب المتحالفة التي مرت في الحكومات السابقة مذ سنوات خلت وكان لهم القسط الاوفر والاكبر في النهوض باقتصاد البلاد وتقليص الفقر والبطالة وتوفير العيش الكريم للمواطن وتحسين التعليم وووو....اما اذا بقيت الحكومات كسابقيها اللهم حكومة تقنوقراط تسير البلاد باقتصاده وتوفر مناصب الشغل للعاطلين عن العمل ومحاربة القرقوبي القرقوبي القرقوبي...في الدرجة الاولى الذي خرب البلاد والعباد والتلاميذ وليس له دخل في الاقتصاد سوى التخريب. اما الخمر فهو داخل في الاقتصاد ويوفر قسطا كبيرا للشغل في المغرب وكذاك للسياحة في البلاد وشكرا.
70 - أمال شوقي الأحد 30 غشت 2015 - 16:55
رقم 68 مواطن ، هل قرأت جيدا التعليق الذي كتبت،إنه التناقض بعينه،فما معنى ؟ "الإقتصاد الوطني و الحالة الإجتماعية التي يعيشها المواطن أهم من الخمور والتبغ وبعض الترهات الأخرى," فهل تظن بأن الإقتصاد الوطني سيتطور بدون الخمر،هل تساءلت مع نفسك عن المئات الآلاف التي تشتغل فيه منذ زرع أول نبتة حتى يصبح عصيرا داخل زجاجة،ستضحي بمئات الآلاف من أجل تلبية رغبة أناس قرون أخرى أو حزب وتابعين له يتقاضون أجرا من مداخيل الخمور ومن اليانصيب ومن السياحة والتي يتهمونها بأنها تشجع الفساد وتغريب أبناء المغاربة .
71 - ابوهبة الأحد 30 غشت 2015 - 17:05
لو كان بنكيران يحكم وحدو لخرب هدا البلد لانه رجل متسرع في قراراته هدفه الوحيد في هده الفترة التي حكم فيها هو ارضائ الملك لانه يريد ان يمحى اي تصور خاطئ عن حزبه فهمه هو المشاركة في الحكم ولو على حساب الشعب الدي انتخبه راه الشعب لختارك اشريف اما الملك فهو راعي الجميع ويحب شعبه بغيت يبغيك الملك تهلا في الشعب
72 - امحمد الأحد 30 غشت 2015 - 17:06
الله سبحنه وتعالى قال في كتابه العزيز فمن شاء فليومن ومن شاء فليكفر صدق الله العظيم
73 - لا للافلاس الأحد 30 غشت 2015 - 17:20
أغلب الدول الاروبية والعالمية لها قمار وخمر وووو.ورغم ذالك متقدمة في مجال السكن والعمل والتغطية الصحية .التوازن مقفود في هدا البلد الطيب.
على سبيل المثال هولندة مولود جديد 1000 يورو. الكل له الحق في السكن اللائق ووووو الخ.اما المغرب فيه حكامة بخيلة وغير جيدة
74 - حميد الأحد 30 غشت 2015 - 17:21
الدولة الاسلامية الحقة هي التي تعلوها احكام الشرع وتكون السيادة العليا فيها للشريعة الاسلامية في جميع مجالات الحياة وليس القانون اوالبرلمان اوالشعب وهذا محل اجماع اهل العلم قاطبة .. اما "دولتنا" فهي دولة علمانية مقنعة تتقنع بقناع الدين .. الذي بعضه لله ظاهرا ومعظمه لغير الله ..
والدولة الاسلامية في الدستور تعني ان الاسلام لا يحكم الا في مجالات معينة حددها الدستور سلفا وبينها القانون كالشعائر التعبدية وبعض احكام الزواج والطلاق والارث واما المجالات الاخرى فيحكمها القانون الوضعي الذي يحل الحرام ويحرم الحلال وهذا واضح وضوح الشمس يراه الاعمى بعين البصيرة بل وحتى احكام الشرع السالفة الذكر لا تاخذ صفتها الالزامية والتنفيذية الا بالدستور والقانون فالحاكم الفعلي هو الدستور والقانون وليس الشرع والدليل لو ان قاض مثلا من باب الافتراض في صحوة ضمير حكم على سارق بقطع يده وتوفرت في السارق جميع الشروط وانتفت عنه جميع الموانع .. لتدخلت المحكمة الدستورية وقامت بالغاء الحكم فورا لماذا اذا .. =
75 - خليل العباسي الأحد 30 غشت 2015 - 17:24
للأسف جلنا لا نلتفت غالبا سوى للعناوين الرئيسية دون الفروع وما بين السطور،كما هو الشأن هنا. فالصحافي،علاوة عن"أم الخبائث" يود أن يربطنا بهمومنا الغيوانية:"وداك لغرايب لي غابو..".وهذ هو حالنا الحزين في تعاطينا مع ما يغمرنا من الجهات الأربع.فبمجرد أن فاه أحدهم ب"حكومة إسلامية،أو مرجعية إسلامية"،حتى صدقها الجميع داخليا وخارجيا. وهذا هو حال البشرية منذ القدم.وكلنا نعلم أن هتلر مثلا كان له وزيرا للإعلام سماه " وزير الدعاية"- كوبلز-،الذي قال يوما:"الكذبة قد تنطلي حتى على صاحبها،فيصبح هو الآخر يومن بها من كثرة ما يرددها ".فهل الخمر وحده هو ماينخر مجتمعنا المغبون ؟ وما بال "داك لغرايب لي غابو.."،مجازا ؟.ويكفينا أن-نستأنس-بواحدة من غرائب حكومة"فبرايرفوبيا" العادلة الإسلامية،إن شئتم،:ياكم هذه الحكومة عندها أغلبية برلمانية؟مزيان،ولكن مرروا لنا قوانين تقلصنا من الفوارق الطبقية،مثل ما يكدسه المنتسبين للبرلمان، ورؤساء المجالس،والإدارات؟ وياك كلنا مسلمين،كي بوقرفادة كي بن كير..؟(معذرة مازلت أحترمك كأخ قديم).أما القضية" الملتوية"التي لم يتنبه لها ولو " باحث "واحد هي :مصدر تمويل العملية الإنتخابية ؟
76 - hassan mr الأحد 30 غشت 2015 - 17:28
المغريب كلهو حرام من الخمور إلى المخديرات و من المخديرات إلى الدعاراة و من الدعاراة إلى بدوفيليا و من بدوفيليا إلى اليهود يا سلام هدا هوى التقدم و الإزدهار
77 - حميد الأحد 30 غشت 2015 - 17:43
= الجواب ببساطة لان حكم الله في هذه الحالة لا يعتبر قانونيا ولكي يكتسب صفته القانونية يجب ان يقدم كمشروع قانون لمجلس النواب ليناقشه ويعقب عليه ومن ثم تصوت عليه الاغلبية ان رات المصلحة في ذلك فاي ضلال وظلام اعظم من هذا والله سبحانه وتعالى يقول ( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ) ويقول ( والله يحكم لا معقب لحكمه )
انشروا الراي والقول الاخر
78 - المامون الأحد 30 غشت 2015 - 17:44
أين نحن ممن كانوا ينادون الإسلام هو الحل بمن فيهم حزب الباجدة ،ها هم يديرون البلاد بدستور جديد يمنح رئيس الحكومة صلاحيات واسعة بما فيها تعيينات الأطر العليا بالبلاد والإدارة ،ماذا فعلوا ؟ لا شيء ،تأخر المغرب في عهدهم وفق كل الدراسات الوطنية والدولية ،وقاموا بأكبر غلطة إقتصادية في عهدهم ألا وهي فرض ضرائب كثيرة على الخمور مما قلص من تصديره وإستهلاكه وتوجه الناس لشراء الخمر المهرب والذي لا يستفيد منه سوى المهربين والمافيات وأصاب العجز والكساد كل القطاعات المرتبطة بالميدان.
79 - Omjanna الأحد 30 غشت 2015 - 17:59
حكومةبنكيران وهي تخوض حراك الانتخابات التشريعية الماضية لم تكن تفكر في شيء سوى الوصول إلى كرسي الحكومة رغم أن بنكيران لم يكن واتقا من أنه سيصل الى هذا الكرسي بدليل انه قدم استقالته قبل صدور نتائج الاقتراعالاقتراع، وبمجرد معرفته بالنتائج سارع لسحب استقالته للضفر بكرسي رئاسة الحكومة ، وهذا ان دل على شيء فانه يدل على الرغبة الكبرى في المنصب لا في مصلحة الشعب ، وبالتالي لم يجد أمامه إلا صندوق المقاصة للتلاعب به وكذلك معاشات الموظفين أما إدا تحدتنا عن الحرام والحلال فهو حلل كل شيء إلامعاشات التي افتى فيها انها مبالغ يتقاضاها الموظف بدون وجه حق لأنه يتقضاها بدون عمل ممارس. وهنا أسأله ماذا عن معاشات الوزراء؟
80 - hichou الأحد 30 غشت 2015 - 18:04
قرات العديد من تعاليق القراء توصلت الى اكتشاف عجيب، وهو ان اغلب المعلقين لم يقرأوا المقال كاملا، بل فقط. العنوان!!!!!!!
81 - hichou الأحد 30 غشت 2015 - 18:04
قرات العديد من تعاليق القراء توصلت الى اكتشاف عجيب، وهو ان اغلب المعلقين لم يقرأوا المقال كاملا، بل فقط. العنوان!!!!!!!
82 - marrakchi الأحد 30 غشت 2015 - 18:10
القانون المغربي لايسمح ببيع الخمور للمغاربة المسلمين لكن يجب اعطاء الحرية للمواطن ان يختار ان يكون مسلما او مسيحيا او لادينيا حينئد يجب التعامل معه كما يتعامل مع المغاربة اليهود .هده هي دولة الحق والقانون .
83 - didi الأحد 30 غشت 2015 - 18:15
ارجعتوا الاسطوانة ديال الخمر اسيدي رآه الخمر مر عبر العصور الإسلامية واتعملات معه باللين
84 - hakim الأحد 30 غشت 2015 - 18:16
هل استطاعت الحكومات السابقة القضاء على الخمور اوهل كان في نيتها فعل ذلك حتى نلوم بنكيران ؟ هل يستعين خصوم بنكيران بكل الاسلحة لربح معركة الانتخابات ؟ هل هناك حكومة فتحت ملف الفساد قبل بنكيران ؟ على كل حال يجب على المواطنين باعتبارهم الفئة الناخبة ان يعوا بهذا التناور وما دامت نسبة من الفئة الناخبة غير مؤهلة لاختيار ممثليها ستبقى لزمة الانتخابات قائمة حتى اشعار اخر
85 - الدولة الاسلامية الأحد 30 غشت 2015 - 18:26
في اخر الزمن سينطق الروايبضة
86 - عبد الله الأحد 30 غشت 2015 - 18:55
وما رأي الصحافة المرتزقة ومن يهرول ورائها في الأحزاب التي تؤوي الرفقاء المخمرين وترشحهم وتحمي تجار المخذرات وتدافع -إن إقتدى الأمر وكان في مصلحتها لرفع عدد المؤيدين لها أو من أجل المعارضة- عن الدعارة والمثليين وو بإسم الحرية الفردية أم تقوسون فقط على عدوكم اللدود الذي فضح عورتكم من الخلف ومن يدعمونكم بمال الإتجار في الخمر والمخذرات والبشر بالرشوة والإبتزاز وإضاعة حقوق العمال والإغتناء على ظهورهم بتواطئ مع من نصبوا أنفسهم مدافعين عنهم منذ زمان. حرية الرأي هي نشر الرأي الآخر. وليس حجب كل ما لايروق لكم. ونشر كل ما يمشي مع توجهاتكم.
87 - طارق الأحد 30 غشت 2015 - 19:49
لو كان الخمر مذموم لمنعته الدول المتقدمة والتي تفكر فعلا في صحة ورفاهية الفرد ،فالإكتشافات الطبية الأخيرة تتحدث على أن شربه بإعتدال وخصوصا النبيذ الأحمر وأن لا يتعدى كأسين أثناء تناول الطعام مفيد جدا للصحة وأيضا تعيش من زراعته وإنتاجه وبيعه الملايين من سكان العالم . واسيرو قولوا ليهم راه حرام.
88 - مجمد الأحد 30 غشت 2015 - 20:09
أولا جل التعاليق لا تحترم شروط النشر التي تنص على عدم الإساءة للأشخاص. وهؤلاء يسيؤون عن جهل لطرف من الحكومة. الحكومة التي قال فيها صاحب التعليق رقم 2 أنها تدعو إلى الإسلام. فمتى رأى عضو من حزب بنكيران أو حزب بنعبدالله أو حزب مزوار يدعو إلى الإسلام.الإسلام . متى ؟ كفى من التهريج ولغة "الحلايقية". هذا المنبر "هسبريس" يجب أن يبقى محترما إن لم يتخذ أسلوب الإنتقاء فيقدم مصداقيته المنابر المحترمة لا تفتح لأسلوب الجهل والمهجرين والمضللين.
وشكرا.
89 - حسام علي الأحد 30 غشت 2015 - 20:42
الشكر والتقدير لصاحبة التعقيب رقم 10 الاستاذة الوافي فا طمة الزهراء ،تعقليق يعبر عن مدى نضج صاحبته على المستوى الثقافي والسياسي واللغوي رغم تشويش الكتيبة الاليكترونية الذءاب الملتحية عليه لكن الرسالة وصلت بقوة .
90 - م ا الأحد 30 غشت 2015 - 21:05
مفارقة عجيبة حقا. الدولة تعيش بالحرام(عاءدات الضراءب من المحرمات) مند ربما نشأتها .وتريدون من بن كيران ان يحرمها وقد حرمها الله من فوق سبع سماوات. هل بنكيران عندكم هو المهدي المنتظر . ام عيسى القرن 21 يأتي بما لم يأتي به نبينا محمد ص ... كونو تحشمو شويا او خليو اعليكم الطراهات فلربما شهرياتكم من عاءدات الخمور او مستحقات اليتاما والارامل.. عافنا الله
91 - ali الأحد 30 غشت 2015 - 21:19
le coran na jamais interdi l alcool . c est juste des hommes qui se croi mieux que dieu qui ont imposer sa avec le temps. heureusement on sais lire l arabe et feuilleter le coran page par page. et ne me dite pas que dieu a oublié de le noter avec les interdis qui son bien defini sur le livre saint.il est deconseillé mais pas interdis . deconseillé a ceux qui en abuse jusqu a oublier son propre nom.
92 - Maghribi slawi الأحد 30 غشت 2015 - 21:41
( إخوان بنكيران) لماذا تصرون على هذه التسمية التي دائما تذكرنا بإخوان مصر و ما حدث هناك،إن في المغرب من يتمنى ان تسقط العدالة و التنمية كما سقط الإخوان في مصر، لكن فليطمئنوا فالمغرب ليس مصر.حزب العدالة و التنمية غير من اللعبة السياسية في بلدنا الشئ الكثير و قد رفع السقف عاليا على خصومه و لهذا يتمنون سقوطه، عندما قرأت عنوان المقال شعرت بالغثيان و السؤال هو لماذا تريدون شيطنة هذا الحزب الذي صوت عليه واختاره الشعب، كل يوم اقرأ في هذه الجريدة موضوعا عن حزب العدالة و التنمية او على احد أعضاءه و كل المقالات و المواضيع تصب في نفس الاتجاه وهو محاولة التشويه و التنقيص الممنهج، لو أنكم تتكلمون عن كل الأحزاب بنفس الطريقة لهان الامر،للتذكير فقط هذه الحكومة حكمت اربع سنوات فانظروا من نهب المغرب و عات فيه فسادا منذ الاستقلال الى ٢٠١١ و شكرًا .
93 - نجية الأحد 30 غشت 2015 - 21:43
في هذا المقال صدقت هسبريس حول العدالة و التنمية لم يغير شيء بالنسبة لبيع الخمور و و صالات القمار و الفساد الأخلاقي كأنه تعايش مع الوضع و طبق الآية فمن اظطر غير باغ و لا عاد فلا اثم عليه
94 - درصاف الأحد 30 غشت 2015 - 22:23
(غسلت يدي)على الجميع عندما بقيت الحانات مفتوحة إلى آخر شعبان.حتى أصبحت أشك أني في دولة إسلامية
95 - عبد اللطيف الأحد 30 غشت 2015 - 23:15
كل التعاليق تتحدث عن حزب العدالة والتنمية على انه حزب اسلامي , في حين اننا نعلم ان القانون المغربي يمنع قيام الاحزاب على اساس الدين او العرق او ...
حزب العدالة والتنمية ينفي عن نفسه هذه الصفة , قانونه الاساسي لاينص على ذلك ,
من اين هذه (التهمة) ولماذا؟ الجواب يقتضي الحساس باعتبار (وصف اسلامي )نقيصة , ان ياتي هذا من عدو او كافر او ... فيه نظر , ولكن ان ياتي على لسان اخوان في الدين واللغة والوطن واساتذة باحثين ومثقفين ... بالنسبة لي لايعنيلي الا شيئ واحد : نفكر بعقول غيرنا وننطق بلسانهم . التعايش مع الخمر والميسر والانصاب والازلام والزنى والفصق والفجور ... كان منذ فجر الاسلام والى الان , لكن شتان مابين من يعايشه ولا يؤمن به ويعمل على درء مخاطره ومحاربة استشرائه , وبين من يعترف به وينظم مساراته ويشجع عليه, تقليص نسبة المدمنين او المفسدين اوالزناة او المجرمين ...بواحد في المئة لايمكن الا ان نعتبرها محاربة للافة , وزيادتها بنفس النسبة والسكوت على ذلك , لايمكن الا اعتبارها تشجيعا , واذا اعتبرنا هذا المعيار يصنف الحزب اسلاميا , فكل الاحزاب يجب ان تفتخر بانها اسلامية , ويجب ان تكون كذلك .
96 - Pour le changement الأحد 30 غشت 2015 - 23:31
لم أفهم منذ صعود حزب العدالة و التنمية و إلى يومنا هذا، مدى استحقار و استسغار هيسبرس و آخرون لهذا الحزب، رغم كل إنجازاته، أبينا أو كرهنا فالحكومة الحالية أعطت الكثير، و المرجو منكم التفرقة بين حزب إسلامي و حز ب ذو مرجعية إسلامية، والحكومة هي مجموعة من الأحزاب و ليس حزب العدالة و التنمية وحده..لِم سنكون أعداء النجاح في الوقت الذي بإمكاننا أن نكون حلفاؤه؟؟
97 - ولد مول الزيتونة الأحد 30 غشت 2015 - 23:55
لولا الخمر والرهان لنقلبت الكفة على رأس الحكومة من شحال هذا
98 - الخمار محمد الأحد 30 غشت 2015 - 23:56
والله لأمركم عجيب.هل تريدون من حزب العدالة والتنمية من الولاية الاولى ان يمنع الخمر والقمار لو فعلها مثلا ستقوم عليه الدنيا ولا تقعد. ام انكم فقط تعجيبوننا بكثرة الكلام والفلسفة تعالوا وخذوا الحكم وأرونا ماذا ستفعلون.
ردا عائ هدا
لمادا تريدون حزب العدالة والتنمية رفع سن التقاعد من الولاية الاولى لو لم يفعلها ستقوم عليه الدنيا وتقعد والله لأمركم عجيب.
99 - khalid الاثنين 31 غشت 2015 - 02:51
Moi je pense sauf si je me trompe que tous les membres du PJD (et de Justice et bienfaisance également) doivent démissionner de la fonction publique et faire du commerce légale comme ça on pourra dire qu'ils disent ce qu'ils pensent ou croient en ce qu'ils disent.
100 - واحل في التربية الاثنين 31 غشت 2015 - 10:21
تغيير الطبايع أمر ليس بهين. من يقول العكس يبدأ برعيته و يرد علي الأخبار.
101 - Ana الاثنين 31 غشت 2015 - 10:55
المؤمن يخشى الله قبل كل شيء و لا يقرب المحرمات و لا يبتظر من أحد أن يمنع بيع الخمر ليكف عن تناوله
102 - رشيد الاثنين 31 غشت 2015 - 14:25
لايمكن فصل الدين عن السلطة.اضن أن العدالة تعالج الأمور ضمن مجال الأولويات وهدا جيد لكن وتيرة معالجة الملفات وعلى حساب أي فئة يبقى موضع نقاش كبير ويجب على العدالة مراجعته في المرحلة القادمة ان شاء الله حتى يتهمها بالحكومة" الخوافة"
103 - mohammed housni الاثنين 31 غشت 2015 - 21:03
في السياسة هناك بعض القرارات تتخد من طرف الجهة التي تملك السيادة الكاملة في الدولة .في نمودجنا المغربي وحده القصر مجسدا في شخص صاحب الجلالة من يملك صلاحية اجراء هذه التغيرات.اما حكومة بن كيران او غيرها ليس مخولا لها ان تتخد قرارات ذات طابع سيادي.
104 - abdessalam الثلاثاء 01 شتنبر 2015 - 10:45
في بَلَدٍ تُتَّخذُ قراراتُه الكبْرى من جهاتٍ أخرى غيْر الحكومة؟ !!!
105 - علال المغربي الخميس 03 شتنبر 2015 - 12:42
نريد انقاص ثمن الخمور لأنه ضروري ويتناوله الكثير من المغاربة
106 - الحاج المكي الجمعة 04 شتنبر 2015 - 20:32
المغرب بلد علماني بامتياز و اغلب سكانه مسلمون محافضون. فكر تجد.
107 - LA FERME BLANCHE السبت 05 شتنبر 2015 - 15:05
الولايات المتحد الأمريكية ليست دولة مسلمة لكن في العشرينات قبل الحرب العالمية الثانية بقرار من الكونجرس الأمريكي منعت صناعة الخمور و بيعها نظرا لما سببته لهم من كوارث صحية و مجتمعية فتلبية للنداء قام الشعب الأمريكي بإفراغ كل الخمور المخزنة في البيوت و الحانات و المطاعم بإلتخلص منها بصبها في المجاري و الشوارع . و كذلك نفس الشيء بالنسبة للماكينات الصرف الخاصة بلعب القمار الموجودة في المقاهي و البارات التي افقرت عائلات و شردت اسر و دمرت المجتمع ألأمريكي فبعد صدور قرار الكونجرس بمنعها صودرت جميعها و رميت في البحر. هذه هي الإرادة القوية و الثورة الشعبية ضد ما يفسد المجتمع و يضر باقتصاده وبالأخص الطبقة ذات الدخل المحدود و المتوسط هي التي تضررت، ليزيد الغني غناء و ثروة على حساب تعاسة باقي الشعب.ما الدافع لذلك ؟ هل الوازع الديني ام الوازع القومي؟ لينتفض ضد من يمتص دمائهم. لو حاول بن كيران ذلك او ممن سيأتي من بعده لوصفوه بالفقيه الثوري أو الداعشي أو السلفي الجهادي. و انتم تعرفون جيدا من هم اصحاب هذه المنافع الذين سينتفضون ضد إرادة التغيير ليس خوفا على مصلحة الوطن بل على ثرواتهم.
108 - aghilass السبت 05 شتنبر 2015 - 20:41
إخواني لا تستعجلوا لانه كما ذكرتم ان مرجعية الحزب مرجعية إسلامية إذن من المنتظر أن يسلك نفس الطريقة التي سلكتها هذه الأخيرة في تحريم الخمر ألا وهي التدريج....
109 - waddahe74 الخميس 10 شتنبر 2015 - 13:38
حزب العدالة والتنمية ليس حزبا دينيا بل سياسيا دو مرجعية دينية ككل الاحزاب السياسية. ام ان الاحزاب الاخرى رزمة من الملاحدة يريدون تسيير الشعب المغربي المسلم في ضل دستور البلاد دي المرجعية الدينية حديثك اتهام للاحزاب الاخرى.
اما عن محاربة المال الحرام الدي يدخل خزينة الدولة فأتفق معك كل الاتفاق. خصوصا وان المغاربة الموظفين لدى المملكة المغربية يتقاضون اجورا اصلها حراممممم. اخي الكريم مادا تقول في شأن الابناك الربوية التي تول العالم بأسره ومادا يمكن أن تقول عن السياحة الجنسية التي تسيرها منضمات دولية تنشط بالبلاد.... وماهو رايك في تجارة المخدرات التي تهدد ابنك وابني وابناء المغاربة والبشرية جمعاء...انتظر ردك.
110 - RACHID الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:35
عصر الازدهار في الدولة الاسلامية في الشر ق والغرب الأمويون العباسيون هل كان الخمر ممنوعا ,ان القصائد الشعرية مجرد أماني وتخيلات أم كان الخمر متداولا بين المسلمين ؟ ومع ذلك بلغوا الأوج في الفتوحات والهندسة والطب والأدب ...الخ.
المجموع: 110 | عرض: 1 - 110

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.