24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

3.75

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | ظاهرة الانتحار تتفشى بالمغرب .. الأسباب مختلفة والنهاية واحدة

ظاهرة الانتحار تتفشى بالمغرب .. الأسباب مختلفة والنهاية واحدة

ظاهرة الانتحار تتفشى بالمغرب .. الأسباب مختلفة والنهاية واحدة

لا يكاد يمر أسبوع بإقليمي الجديدة وسيدي بنور حتى يهتز أحد الأحياء السكنية، أو إحدى القرى المتاخمة للمدينتين، على وقع حوادث انتحار تجري بوتيرة متسارعة ومقلقة، يروح ضحيتها أناس من فئات عمرية واجتماعية مختلفة، فيما تبقى الأسباب تافهة أحيانا، وفي الغالب مجهولة، كما أنها تصل، في بعض الفترات، إلى ثلاث محاولات انتحار في الأسبوع الواحد.

وفي الوقت الذي يتمكن أغلب محاولي الانتحار من وضع حد لحياتهم بطرق متنوعة، تنتهي باقي المحاولات بالفشل نتيجة تدخّل أفراد الأسرة أو متطوعين لإزالة الوسيلة المستعملة في العملية، أو الإسراع في نقل الضحية إلى المستشفى لإخضاعه للإسعافات الأولية والمركّزة، فيما تبقى حالات أخرى مجرّد تهديدات بالانتحار، قد تنتهي بعضها بإقدام أصاحبها على تنفيذ تهديداتهم.

القلق العام ورفض "الحُكرة"

عبد اللطيف ركادي، أخصائي في الطب النفسي والعصبي، أشار إلى أن ارتفاع عدد حالات الانتحار غير مرتبط بمنطقة أو بلد معين، وإنما هو ظاهرة عالمية تتزايد بشكل مطّرد، نظرا لارتباطها بعدة جوانب نفسية واجتماعية وعقائدية وغيرها، مستدركا أن من بين الخصائص التي تُميّز فئات عريضة من ساكنة منطقة دكالة، وتكون لها علاقة بالظاهرة، القلق العام، والتخوّف من الغد، وعدم تقبّل "الحكرة" والتفاعل معها بشكل مفرط، كما أن حالات أخرى تكون وراثية.

ومن بين الحالات الأخرى، يضيف ركادي، مرضى مصابون بما يسمّى "اضطراب المزاج ثنائي القطب"، وهو مرض مزمن، يتمثل في الحيوية والنشاط المفرط لدى شخص ما، وفجأة يدخل في اكتئاب عميق مصحوب بأفكار سوداوية، يصبح معه المصاب قليل التواصل وغير قادر على التفاهم والتأقلم مع ما هو خارجي، ويعبّر أحيانا عن الرغبة في وضع حد لحياته برسائل مشفرة أو واضحة، مشيرا إلى أنه في حالة عدم خضوع المعني بالأمر للعلاج في الوقت المناسب، يمكن أن يفكّر جدّيا في الانتحار.

من عوامل الانتحار

وأوضح عبد اللطيف، ضمن تصريحه لهسبريس، أن بعض العائلات تلجأ إلى المستشفى في حالة اضطراب سلوك أحد أفرادها، خاصة أولئك الذين يشكلون خطرا على أنفسهم وعلى الآخرين، ما يمكّن الطبيب من تشخيص الحالة واتخاذ التدابير الصحية من حوار ومراقبة وأدوية، فيما تستهين عائلات أخرى بحالة المكتئب نظرا لهدوئه وسكينته، مقابل مرضى آخرين يلجأ أقاربهم إلى الأضرحة و"السّادات" وبعض العلاجات التقليدية، مؤكّدا على أن عدم تدارك الأمر في الوقت المناسب يسفر عن نتائج مفجعة.

واعتبر المتحدّث الأمراض المزمنة كالانفصام في الشخصية عاملا آخرا يمكن أن يؤدي بصاحبه إلى الانتحار، خاصة إذا بلغ المريض درجة الهذيان والهلوسة، أو سماع أصوات تخاطبه وتدعوه إلى الانتحار من أجل المساهمة في حل مشاكل العائلة، مؤكّدا من جهة أخرى على ضرورة التعامل مع محاولات الانتحار الفاشلة باهتمام كبير كيفما كانت درجتها أو حدّتها، مع ضرورة إشراك الطبيب النفسي في العملية من أجل التشخيص والتتبع.

وعن السبل الكفيلة بالحد من تزايد حالات الانتحار، سواء بمنطقة دكالة أو غيرها، شدّد عبد اللطيف ركادي على ضرورة الاهتمام بالجانب الروحي والديني في حياة المرء، والتواصل بين الأفراد، وممارسة الرياضة، وملء أوقات الفراغ بما هو إيجابي، واجتناب التعاطي لمختلف أنواع المخدرات، حيث أشار إلى أن تناولها يُفقد الإنسانَ الوعي والعقل، وهي أولى الخطوات المؤدية إلى الانتحار بأي شكل من أشكاله.

مقاربة سوسيولوجية للانتحار

أما الباحث السوسيولوجي عياد أبلال، فقد جعل في مقدمة أسباب الانتحار عالميا، التفكك الأسري، والبطالة والفقر، والأمراض النفسية، والإدمان على المخدرات، مشيرا، في تصريح لهسبريس، إلى أن المقاربة السوسيولوجية للظاهرة تبقى ضرورية، باعتبار أن مختلف الاضطرابات النفسية سببها اجتماعي، ومن بينها عدم تمكّن نسق الشخصية من تلبية الحاجيات الأساسية التي تضمن للمرء الاستقرار والتوازن، أو وقوع خلل على مستوى النسق الثقافي أو الاجتماعي.

وأشار أبلال إلى أن الانتحار محرم في الإسلام، ومنبوذ في المجتمع، لكن حين يصل الخلل الوظيفي في أداء مختلف الأنساق إلى مستوى حرج، يصل نسق الفعل إلى رفض المجتمع، ومن ثم إلى رفض ثقافته ومعاييره، أو الشعور، في حالة تفكك الأسرة، بغياب الدفء الأسري والمساندة الوجدانية والحاجيات المعنوية والرمزية التي تجعل الفرد يتمسك بوجوده الذاتي، مؤكّدا أن كل خلل في الأداء النسقي للشخصية يصيب الفرد باضطرابات نفسية وعصبية، قد تجعل مسألة الانتحار لديه جد بسيطة.

وتؤكّد الأرقام والدراسات، بحسب أبلال، على ارتفاع حالات الانتحار ومحاولات الإقدام عليه في صفوف المراهقين من الجنسين، وبشكل أكبر في صفوف الذكور، كما تقل النسب في صفوف المتزوجين في مقابل ارتفاعها عند العزّاب. وبالعودة إلى المراهقين، فالأمر يمكن شرحه بكون أن هذه المرحلة جد حساسة ضمن مراحل نمو الفرد الثقافي والاجتماعي والبيولوجي، وهي مرحلة تعرف بطور بناء الشخصية.

الانتحار ومسؤوليات الأسر

أوضح المتحدّث نفسه أن إصابة الشخصية بخلل ما، يصير لدى صاحبها الانتحار حلّا في حالة اليأس العميق، خاصة وأن طموحات الشباب في تلك المرحلة تكون أكبر من حجم المتطلبات التي يمكن للمجتمع تلبيتها، حيث يحدث ذلك بنسبة أكبر لدى الذكور، في حين إن النسبة تكون أقل في صفوف الإناث نظرا للتربية التي تتلقاها البنت منذ الصغر، حيث تجعل منها أكثر ارتباطًا بالأسرة والدفء العائلي.

وعن مسؤولية الأسرة في تسارع هذه الظاهرة، أوضح عيّاد أبلال أن الأسرة كانت في السابق تلبي بشكل أو بآخر مختلف متطلبات الأطفال، كما تعمل على أن يكون هناك تساند وظيفي للأنساق المكونة لشخصيتهم، قبل أن تنتقل من شكلها النواتي إلى الممتد، حيث تخلّت عن عدد كبير من الأدوار لصالح المدرسة، والشارع، وباقي المؤسسات الثقافية والاجتماعية الأخرى، واكتفت بلعب دور المؤمن للجوء السكني للطفل أو المراهق، ولم تعد قادرة على تحقيق التوازن والأمن العاطفي والوجداني للفرد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (68)

1 - ahmed الاثنين 14 دجنبر 2015 - 13:16
عندي 40 عام مجاز لا خدمة لا ردمة اللهم بعض البريكولات هنا وهناك واحلام بحجم المجرة ولا اكل ولا امل عن البحث عن حلول واريد ان اعيش 120 عاما رغم كل مشاكلي ومعاناتي.
المفيد: لي دماغو صحيح عمرو اقتل راسو .هاد الناس مساكن مرضى ومهتزين نفسيا وجاهلين وغير واعين وان بلغو في العلم مبلغا الحياة من اقدس الاقداس وحياتك اثمن ما تملك فلا تفرط فيها لاي سبب كان وعض عليها بالنواجد.
2 - moussa الاثنين 14 دجنبر 2015 - 13:20
le premier facteur de suicide au maroc c'est le chomage , la pauvreté et le desespoir
il suffit de comparer avec les pays arabes et on afrique vous allez comprendre que le maroc a le taux de suicide le plus elevé de la region mais biensur personne n'en parle par peur
3 - Mowatine alyaoum الاثنين 14 دجنبر 2015 - 13:30
يرجع الانتحار بالاساس الى العامل الاجتماعي : المرض النفسي و المشاكل الاسرية و كذلك العامل الاقتصادي:البطالة ضعف الدخل والديون وعامل الدين تراجع الوازع الديني االروحي .
4 - السوسي من الرباط الاثنين 14 دجنبر 2015 - 13:36
الامراض النفسية منتشرة بقوة في المجتمع لاتساع رقعة الجهل والفقر وقلة الايمان بالله وما يترتب عليه من فساد وشعودة وتطرف كل هذا في مواجهة مائتي طبيب نفسي وجهل بدورهم اللهم اشفي قلوبنا واهدنا لصراطك المستقيم
5 - صنطيحة السياسة الاثنين 14 دجنبر 2015 - 13:42
يقول المحلل ... :"خاصة وأن طموحات الشباب في تلك المرحلة تكون أكبر من حجم المتطلبات التي يمكن للمجتمع تلبيتها،.."

ثم يقول أن الأسرة اكتفت بلعب دور المؤمن للجوء السكني للطفل أو المراهق ...

- ايوا فين هو دور الدولة ؟؟؟

ادا كان في الدول الغربية الطفل ادا وصل 18 سنة خاصو يخرد يدبر على راسو .. في المغرب كاين اللي فات 40 سنة وهو في حضن أسرته تصرف عليه ...

الإنتحار ظاهرة عالمية ... لكن ادا جبنا أي واحد من دولة متقدمة ونزلناه في المغرب ونقولو ليه ...
راه ما عندك حتى مستقبل لأنه الأزمة في المغرب
وما كاين غير البطالة واخا تكون قاري وبالدكتوراه

وادا بغيتي تخدم فاش ما كان ما تلقاش .. وادا لقيتي غادي يحرثو عليك ويجففوا بيك الأرض بمقابل 2000 درهم شهريا وادا ما بغيتيش راه الباب حيث نقدرو نجيبو 10 منك .

أما الزواج ما تتكلمش عليه .
واخا البنت قبلل الزواج كقول غادي تصبر معاك . راها غير مظطرة لهاد الكلام

لأنه ما عندهاش البديل ... وغير تتزوج وأراك للصداع والمحاكم ...

كون كان هاد الشي في أي دولة متقدمة كون سمعتو الإنتحار بالآلاف ....
6 - حسن راي الاثنين 14 دجنبر 2015 - 13:43
يجب الانتباه للصحة النفسية للمغاربة الانتحار التطرف الإجرام كلها ضاهر راجعة لتدهور الصحة النفسية و العقلية للمغاربة.
7 - مغربية الاثنين 14 دجنبر 2015 - 13:46
مهما تكن الاسباب فلا يجب الاقدام على الانتحار لانه ليس الحل .. وماذا بعد الانتحار ؟ جهنم !!!! اللهم نجينا منها و ارزقنا فسيح جناتك ،امين
اذا كنا مكتئبين فقراءة القران تساعدنا على تخطي المشاكل ،
نشكرك يا ربي على نعمة الاسلام
8 - فقه الاولويات الاثنين 14 دجنبر 2015 - 13:52
وهل الذين يمشون على ارجلهم ويتنفسون أحياء ؟
بلا ، إلا القلة القليلة
ليس من مات فاستراح بموته """" انما الميت ميت الاحياء
المغربة صبارة بزاف
9 - WATANIONE الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:05
الإنتحار جهنم !
أسبابُه : الإدمان على الحشيش والفقر والبطالة والظلم والحكرة في المغرب !
معالجتُه : من هو أو من هم هؤلاء المسؤولون عن هذه الوضعية ؟
يجب التعرف على هؤلاء التماسيح والعفاريت بسرعة ومحاسبتهم قبل
العاصفة الكبرى !
على الأقل كل منتحِر يعرف بأن مصيرَه النار فلماذا لا يُمثل دور عزرائيل
قبل وداعهِ !
الحق يُأْخذ بالقوة ولا يُعطى فمحاربة الفساد والتماسيح حق وطني مشروع لكل
حُرْ مغربي ٠
10 - Anas الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:07
السبب الرءيسي وراء هذه الظاهرة هو قلة الايمان والابتعاد عن الدين
11 - اسم كاتب التعليق الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:11
حين يصل الشخص الى مرحلة من مراحل الاكتئاب لا يفكر بنفس الطريقة التي يفكر بها انسان سليم مثل الانتحار حرام وكذا وكذا كل مايهمه هل التخلص من المعانات, كل شخص طبيعي فهو متشبت بالحياة رغم المعانات لاكن يجب التفريق بين شخص سليم واخر مصاب بالاكتئاب (الاغلبية اول شيء يقوله هو الانتحار حرام كما لو ان هذا الشخص يريد دخول جهنم وهو مبتسم )
12 - BON CITOYEN الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:11
Le groupe de Hespress va s'étonner de cette histoire : un fois ou je me dérige vers un Cyber dans un lieu dit Kasba à Hay Hassani...un femme courait, c'est une infirmière parait-il...je lui demande de quoi il s'agit ? elle m'a dit qu'un homme était en train d'agoniser au sous sol une fois qu'il bu du le poison des rats ! les minutes ont été si précieuses pour sauver cette homme...et dans ces mêmes minutes j'étais en train d'écrire à Hespress de ce sujet...mes mains tremblaient sur le clavier pour trouver les mots...
13 - بنت الشرق الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:12
و ردا على Ahmed اللي قال دماغو صحيح يا اخ إحمد الله لانك لست مريضا المرض النفسي ليس اختيارا بل هو مثل كل الامراض العضوية بل هناك حتى ما هو وراثي ولا دخل لأي احد فيه إلا الله ، لا احد يمرض بالسرطان لضعف شخصيته و لا ضعف إيمانه لذا لا تتهموا المنتحرين من المرضى بالبعد عن الله و ضعف الشخصية و لا يكون الله و المجتمع و الدنيا و الآخرة كلها عليه
14 - مالك الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:13
ا لانتحار سبابه العدل اي حقوق المواطن البسيظ خاصة عندا دول العرب والله اكره الدول العربية رؤسا وملوك العرب عندا العرب ارجال المناسب في مكان المكاسب اثفوه علئ رؤسا وملوك العرب حش الاسلام الله ينصر الحق
15 - mehdi الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:15
in usa and uk the solution is education and job
16 - Toubib malgré lui الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:16
Ceux qui ont recours au suicide sont à la fois très vulnérables et courageux puisqu'ils affrontent la mort sans remords ni hésitationet hypothèquent leur situation dans l'au delà pour les croyants. Stop
17 - Moe الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:26
انعدام الايمان والتشبث بالامل والدعاء الى الله
غياب دور الاسرة وفي بعض الاحيان العتاب ثم العتاب للشخص ونعته بصفات ذنيئة تخلق الياس بذاخله.
انعدام الاخلاق والعلم ثم العلم
المخذرات لها دورها كذلك
غياب دور الدولة واهتمام المسؤوليين
اسباب النجاح في حياتك:
التشبث بالله والايمان بالقذر
طاعة الوالدين والاخوة
احترم نفسك وابتعد عن الاشخاص الاقل حظا منك
عاشر الاشخاص الاكثر علما والاحسن احوالا
الامل ثم الامل ليس هناك مستحيل مادامت الروح باقية
البحث ثم البحث:ليكن الطير مثلك الاعلى يخرج خاوي الوفاض ويعود ممتلئ البطن..
لا للياس نعم للحياة انظر الى الدنيا من الاعلى.
18 - مغربي دوريجين الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:38
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أعتقد أن أسباب اﻻنتحار والمشكلات هي البعد عن طريق الله. جزاكم الله خيرا. اللهم آمين.
19 - xxx الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:43
الانتحار سببه الرئيسي والوحيد هو البعد عن الدين. اذ لا نجد انسانا متدينا يفكر في الانتحار اطلاقا.
20 - الظلم الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:44
في بلاد الظلم والقهر والشفارة الكبار ينتشر الاكتئاب والحزن ,اموال الشعب تهرب الى سويسرا والحكام في نعيم والشعب في جحيم ,الخبز واتاي طحن المعدة,والتخمام طرطق الغدة,شي خايف ومكمش ,شي زاعم وتحبس,شي تقهر وانتحر
21 - السلام عليكم الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:56
تحية لصاحب 40 سنة حتى أنا أسير على دربك صابر محتسب سني 37 سنة مازلت أعيش في كنف الأسرة , لا شغل رجلاي تورمتا من فرط المشي تائه في دروب الحياة تتقادفني أمواج اليأس تارة فأنفضها عن قلبي وتارة تتغدع مخيلتي أحلام العمل والإستقرار . طوال عمري ما علمت أنني ربحت أكثر من ألف درهم في الشهر بصري قل وجسمي هزل أهرب تحت الفراش كل ليلة كي لا أرى أشباح الزمن التي تحوم حولي كل نهار ...سنصبر ونصبر حتى يملنا الصبر وإن ملنا وعضناه وحببناه فينا حتى يقبل من جديد . أما أن ننتحر فهذا جبن وعجز ,,,, المهم شبعان شبعان وخا غير بالخبز أو اتاي المهم مني كنشبع مزيان خبز أواتاي وخا تجيب ليا خروف مشوي نقوليك لا أخويا والله مقاد عليه ,,, الحياة جميلة إن مددت يد المساعدة وأن يطال نفعك الآخرين ولو بحمل قفة رجل مسن وهدي كفيف إلى جادته التي يقصدها لاشك يغمر قلب فيض من الرضى هذا هو الغنى فلا تحقرن من المعروف شيئ , ليست مكامن السعادة في زوجة رشيقة وبيت رحب واسع ودخل شهري جيد لا والله ,,, أنا بعدا كنصلي الصبح أذهب لشرب زلافة ههه من الحساء أمارس الرياضة وأتمتع بحياة بسيطة
22 - من فئة الشعب الاثنين 14 دجنبر 2015 - 14:56
المغرب لديه أموال وثروات هائلة ونجد فيه الطبقية والقانون لا يطبق إلا على الفقير وكثرة التهميش والمعاملة السيئة من طرف السلطة للمواطن العادي وفرص الشغل منعدمة فمن الطبيعي الانتحار لأن حتى السجن لم يعد يطاق
23 - قديس الاثنين 14 دجنبر 2015 - 15:08
صاحب التعليق رقم 16 تبرك الله عليك in usa and uk the solution is education and job أضف على دلك الاحتضان من طرف مؤسسات رعاية المواطن المهمش و الرجوع الى االله سبحانه و تعالى
24 - المهدي الاثنين 14 دجنبر 2015 - 15:16
الى صاحب التعليق رقم 5 ،
يا اخي حتى في أروبا انتهى العهد الذي كان يستقل فيه الشاب في 18 سنة ويتدبر اموره بنفسه ، فقد انتشرت ظاهرة تمديد الإقامة في بيت الأبوين الى ما بعد هذا السن بكثير ، وهو ما بات يعرف بظاهرة Tanguy ، المأخوذة عن عنوان فيلم يتناول الظاهرة ، حقيقة ان هناك ضغوط نفسية وشعور بعدم الجدوى في مجتمع يلتهم ابناءه حيث لم يعد الفقير فقيرا فحسب بل عنصرا منبوذا يعزف عنه الجميع وكأنه مصاب بالجذام ، انعدمت الفضائل واستفحلت الفردانية واصبحت قيمة الفرد بما يملك ووجاهته الاجتماعية بما يبدو عليه من مظاهر ، فزاد التنافر بين الشرائح وهذه كلها عوامل تبعثر الشخصية الهشة التركيب فتنتقم من ذاتها التي لا تستوي وباقي الذوات ، ومع كل هذا أشاطر الأخ احمد صاحب التعليق الاول الرأي فالحياة أغلى من ان نفرط فيها لأسباب مادية قد تأتي من حيث لا نتوقع وتتبخر ايضا دون إنذار ، فكم من فقير اغتنى بالصبر واقتحام الصعاب وكم من غني دارت عليه الدوائر فضاع ماله او خانته صحته ، افضل سبيل لتحصين الذات من السوداوية هي تناول الأمور بإيمان عميق وفلسفة في الحياة .
25 - الرقية الشرعية مكاوي الاثنين 14 دجنبر 2015 - 15:21
سلام الله عليكم اخواني اخواتي و بعد :
كثر الحديث على الانتحار واسبابه , نحن في مرحلة انتقالية من زمان الى زمان المخاض والغربلة التي تعيش فيها الامة هو السبب, التغيرات المناخية لا علاقة لها بالتلوت الصناعي , التنظيمات والحركات الجهادية اناس عندهم مس شيطاني هو المحرك الاساسي في التطرف الامة تعيش في جهل , المسلم لا ينتقم الاسلام اخلاق قبل العبادة والمسؤلية على عاتق العلماء , الادوية ليست وسيلة في علاج الامراض النفسية كم مرة كتبت على هدا الموظوع لا حيات لمن تنادي والسلام باحث في التغيرات المناخية باحث في الطب البديل ومعالج بالرقية الشرعية والسلام نحن رهن الاشارة للابحات الطبية ونتحاكم الى الحاليل.
26 - الرد على بنت الشرق الاثنين 14 دجنبر 2015 - 15:30
السلام عليكم هذا الكلام ليس بجديد وهذا الذي يحيرك جوابه لا يحيرني فهناك فرق بين إرادة الله تعالى الكونية و إرادته سبحانه الشرعية بمعنى أن الله خلق كل شيئ مثل الخمر والقتل والأمراض هذه إرادة كونيه أما الإرادة الشرعية فهو الأمر و النهي فهو خلق الخمر كونا و حرمها علينا شرعاً ليبتلينا هل نطيع ام نعصي والا فما فائدة الجنة و النار. ثم إن الانتحار كبيرة من الكبائر لا تصل إلى الكفر ومن قتل نفسه وهو مؤمن موحد لا يشرك به شيئا فهو تحت مشيئة الله أن شاء عذبه و ان شاء غفر له وإذا دخل النار فإنه لا يخلد فيها لأن الخلود في النار خاص بالكفار والمشركين أما أهل الكبائر من المسلمين فمالهم إلى الجنة هذا والله أعلم.
محمد طالب في العلوم الشرعية.
27 - Mazri الاثنين 14 دجنبر 2015 - 15:39
الانتحار والاكتئاب ليس وليد العصر وليس المسؤول عنه الفقر أو الحياة العصرية، بل هو الخلل في المنضومة الاجتماعية والتربوية وبالخصوص التربية الإسلامية المعاصرة التي أصبحت هشة في الأسر المغربية والتي أصبح يغلب عليها الطابع المادي والبعد على ما هو رباني و روحي . لهذا اصبحت الشخصية المغربية المعاصرة هشة و ضعيفة. في رأي الشخصي والمتواضع لا أصنف النتحر في خانة وإطار المغضوب عنهم والذين حرمة عليهم الجنة بل هم في نضري ضحايا الاسرة و المجتمع وكل أسرة أو وسط له الوزر المنتحر و سيحاسب الله عز جلاله، ودليلي على ذلك قول رسول الأعظم صلى الله عليه و سلم كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته. فلماذا يا أيه الأ سرة الإسلامية لم تبلغي عن رسالة، رسالة الوسط والإعتدال والخلق العضيم ومكارم الأخلاق و حب الله و رسوله التي هي علاج لأي مرض عضوي أو روحي. والله أي أحد أهانة شخص و دفعه للإنتحار و والله في ظني له نفس الوزر والمسؤولية في انتحار الشخص. وأراه هو أيضا مجرم قاتل ولكن لا يعلم بدالك. فتقو الله في الناس والتقو انفسكم من التجبر و التكبر
28 - HAY HASSANI الاثنين 14 دجنبر 2015 - 15:43
Je suis d'accord avec le commentaire 2, mais sans trop généraliser je retourne à deux cas à Hay Hassani, et je suis mieux placé pour décrire les choses, l'un est un jeune qui travaillait avec son père dans la sous traitance des fêtes, sa situation financière était plutôt bonne, hélas il était trop laid et donc il n'avait de relation affective enrichissante hors la famille ; l'autre fut un soldat qui menait une vie familiale stable sauf qu'il était un grand ivrogne...
29 - متتبع الاثنين 14 دجنبر 2015 - 15:49
الحكومة لاتصرح بعدد الحالات الانتحار في السنة الدي يفوق 1000حالة ناهيك عن المحاولات اكثر بكثير من ما يموت بسبب الامراض التي تخصص لها ايام دولية للتحسيس و الوقاية و دلك حتى تبقى ظاهرة فتاكة و مسكوت عنها لان سبب الانتحار بالدرجة الاولى يعود للبطلة و الفقر و الياس من الشفاء و ضغوطات الحياة في غياب التغطية الصحية و الاجتماعية و هده من مسؤوليات الحكومة ....
30 - ظالم الاثنين 14 دجنبر 2015 - 15:50
اذا كان سبب الانتحار هو البعد عن الدين كما يقول البعض ، فلماذا لم تنتحر القبائل العربية قبل الاسلام؟ الانتحار سببه مرض وهذا المرض راجع في نظري الى عدم المسؤولية ، اي ما نسميه نحن باللهجة المغربية ماشي شغلي او ماشي سوقي ............هذه اللامسؤولية سواء من جهة الاسرة او المجتمع هي التي تسبب المرض ثم الانتحار . وهذا مثل حي عن طفل لم ير اباه سنين طويلة بسبب الطلاق لدرجة انه اضطرب نفسيا ، كم مرة اقفل السماعة في وجهه وهو طفل بريء ورغم دالك سافر اليه ، قابله في منزله ، لكن طرده قائلا له : لا اريد مريضا في بيتي . فمادا ترون ؟ هل البعد عن الدين ؟ او ماشي شغلي .....الي بغا يموت ...... يموت
31 - علماني حر الاثنين 14 دجنبر 2015 - 15:56
تقول بان الانسان المتدين لا يفكر في الانتحار، و الواقع يقول لك، بان الانسان العادي ينتحر لأسباب لا يعلم بها الا هو، لينأى بروحه لوحدها الى بر الأمان، اما المتدين فينتحر و يقتل اكبر عدد من الأبرياء !
فأيهما اهون يا ترى !!!!؟
32 - إلى بنت الشرق الاثنين 14 دجنبر 2015 - 15:56
جوابي إلى بنت الشرق. أختي إن الله واسع الرحمة هو أرحم بنا علينا من أنفسنا ولايكلف الله نفسا إلا وسعها فالله لن يحاسب من كان غير عاقل لأنه رفع عنه القلم لأن المجنون غير مكلف بالصلاة والصيام حتى يعقل .إن كان يوجد دواء للمريض فعائلة المريض من تقع على عاتقها دواؤه
33 - karim الاثنين 14 دجنبر 2015 - 16:09
le problème du suicide généralement , la pauvrette . malheureusement au Maroc on montre aux marocains , la vie en rose , mais ! la réalité le contraire ex : nous somme les meilleurs au monde , les plus riche en Afrique , 5eme puissance mondiale ...etc
34 - عاطل الاثنين 14 دجنبر 2015 - 16:11
سني 35 لا شغل لا زواج اشعر بان القطار فاتني بسنوات رغم دالك لا افكر في الانتحار انتضر يوما تتغير فيها حياتي الى الافضل
35 - amazighi الاثنين 14 دجنبر 2015 - 16:15
من يربط السعادة و الفرح بالشغل فهو مغسول الدماغ وغير متقف،الانتحار هو قوة عقلية سلبية ينتجها الذماغ لتنبيه صاحبه ان خلال ما موجود في الجسم و الخلال لا يصدر عنه الم كالم العضام او الم اخر،ويدل ذالك بعدم توازن الهرمونات ذاخل الجسم و ان غذد الجسم في حالة طواريء ...على كل مغربي ان يعلم ان السكريات البيضاء تخنق الجسم من استهلاك البروتنات و ان كثرة النوم تفقد النوم بلا حدود.الابتعاد نهاءيا عن السكريات نهاءيا و النوم في الوقت و التمرين و زيارة الطبيب،،، الحل لمصاعب الحيات هو الاكل بذون سكر .وان يتعلم الفرد صناعة افكاره الذاتية الايجابية وكل ما هو سلبي فلا يجب التعمق فيه نهاءيا ولو ان الفرد سيواجه الاعدام .
36 - RACHID الاثنين 14 دجنبر 2015 - 16:23
dire que le suicide est du à un manque de croyance, ce sont des propos qu'ont peut dire à la télé et non pas sur internet car ici on voit les choses dans leurs réalités car il y'a mes monarchistes qui volent à Hay Hassani comme le parti de U.C par exemple voulez-vous dire que ceux qui ne se suicide pas sont des anges et donc parfait ! moi je met l'accent sur l'éducation et l'intégration social et pourquoi pas politique qui font apprendre à l'individu la bonne gestion de ces composants ...
37 - فدوى الاثنين 14 دجنبر 2015 - 16:40
اول كلمة 40 عام وضعت في أول تعليق مع صورة الانتحار هو تهديد لي بالصمت على ملف الصحراء ولن ابتعد وأنه لا علم ولا دراسة وان اعيش منبودة
38 - ahmed الاثنين 14 دجنبر 2015 - 17:00
14 - بنت الشرق
لم اتحذث عن المرضى بل على من يبحث عن الحلول السهلة ولا يجرؤ على مواجهة مشاكله فيختار الهروب سواء للمخدرات او الانتحار .اما المرضى فهم مسؤولية اسرهم والمؤسسات المعنية .تناول المخدرات او الانتحار هو حل جبان لمن لا شجاعة له على المواجهة.
39 - من نتائج العولمة. الاثنين 14 دجنبر 2015 - 17:06
كلما دخلت المغرب زائرا كلما انتابني الخوف، وشعور وتساؤل كيف للمغاربة هذا الصبر الطويل القوي! فكل أنواع الإذلال يتعرضون لها وتمارس عليهم بكل الأشكال والطرق والوسائل، ومع ذلك يتمسكون بالأمل في الحياة.

كأن أدخل في زيارة للمستشفيات العامة، وحتى الخاصة، أصاب بالذهول مما يلاقيه المرضى من إهمال وابتزاز. وحين أتجول في أحياء المدن أرى الفقر المدقع اجتمع في كل جهة والغنى الفاحش انزوى في ركين آخر. ويعتريني القلق والخجل أن أرى الشباب يقتل وقته باستهلاك المخدرات والكحول الرديء، وإذا ظهر في بعضهم النبوغ أدخلوه عنوة للسجن (طفلان، كل واحد صنع طائرة، وكان مصيره السجن) بينما من "يتقرقب" ويروج المخدرات ويهدد ساكنة حومته يعد بطلا في عيون الشرطة ويبقى بعيدا عن كل مساءلة أو عقاب.
وفي المحاكم والمدارس والإدارات العمومية لا أشاهد إلا ما يؤلم القلب ويدميه ويذهب العقل ويشله ويشويه.
وبرامج التلفزة ووعود المسؤولين الكاذبة على الشعب تزيد في الطين بلة.
كيف، والحالات التي ذكرنا ليست إلا غيض من فيض، كيف لا ينتحر من له إحساس وقلب، وكيف لا يزيغ له عقل؟
40 - نهاية النفق الاثنين 14 دجنبر 2015 - 18:06
الانتحار ليس سببه ضعف الايمان والبعد عن الله ,بقدر ما هو انسداد الأفق وفقدان البوصلة في بحر متلاطم من الإخفاقات والمشاكل يجد الإنسان نفسه أمامها منكسرا ووحيدا في غياب الحل أو بصيص أمل ,دون مساندة ولو نفسية من أقرب الناس أو المتخصصين ,اما الدين فهو عامل مساعد اذا جاء من شخص يملك ادوات التواصل والحكمة . هناك أشخاص لا يقدمون على هذا الفعل المأساوي ليس لظروف اقتصادية أو نفسية وإنما بدافع المبادئ والقناعات الأيديولوجية ورفض التنازل عنها.
41 - صورة حزينة الاثنين 14 دجنبر 2015 - 18:33
السلام عليكم..... والله غير هذك الصورة غير حزينة. الله يسترنا وجميع المسلمين. اما اللي قالك العمل والدراسة فهذا (والله اعلم) غير صحيح. فمثلا كورية الجنوبية لديها معدل انتحار عال جدا...وكذلك النرويج, الخ. المهم...الله يسترنا جميعا...

اخوكم امين القبي من الجزائر.
42 - mohammed el maghribi الاثنين 14 دجنبر 2015 - 18:50
اهم اسباب انتشار الانتحار في المغرب للاسف هو قسوة القلوب الذي صار يستشري في مجتمعنا فلا أحد يسأل عن صاحبه إن ألم به خطب سواء كان مرضا أو حزنا أو نقصا في المال فصار الفرد يشعر أنه وحيد منبوذ من الاسباب كذلك عدم التناصح بين الناس و تغليب الانا في كل الامور. و قد قال الله عز و جل : والعصر(*) إن الإنسان لفي خسر(*) إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر. و قال الرسول عليه الصلاة والسلام : لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه.
فلابد ان نلين بعضنا لبعض و يحن قوينا على ضعيفنا. و من أشتد به الحزن الشديد ان يلتجئ لله بصبر و الصلاة ولا مانع للالتجاء لذوي الاختصاص في مجال الطب النفسي فالحمد لله صارت هناك انواع كثيرة من العلاج تساعد في علاج الاكتئاب و القلق. و من الامور المساعدة كذلك قتل الفراغ بالانشغال بالاعمال المفيدة سواء هواية او عمل يدوي او اعمال تطوعية فهي تساعد كثيرا.اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ الْهَمِّ وَالْحَزَنِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْعَجْزِ وَالْكَسَلِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ الْجُبْنِ وَالْبُخْلِ وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ غَلَبَةِ الدَّيْنِ وَقَهْرِ الرِّجَالِ
43 - الحــــــاج عبد الله الاثنين 14 دجنبر 2015 - 19:21
كل يوم في فرنسا ينتحر ما معدله 30 شخص (لمصدر موقع وزارة الصحة الفرنسية) أي 900 شخص في الشهر أي 10800 شخص في السنة أي مدينة صغيرة من حجم ايت سحاق ! .. وتستمر الحياة !
هذا فقط لكي أقول بأن سبب الانتحار ليس هو الفقر وعدم وجود الشغل
إذن الانتحار هو ظاهرة مرضية نفسية بامتياز ولا يرتبط بالحالة الاجتماعية أو الفقر، والذين ينتحرون فيهم الميسورين والأستاذ والطبيب والسياسي والوزير ورجل أعمال و..

هذا من جهة أما من جهة اخرى

أريد أن ارد على احدهم الذي ذكر بأن الشباب يبقى في حضن والديه رغم كبر سنه وأنا أقول له بان من يبقى عالة على والديه وهو بالغ وانقطع عن الدراسة هو من فئة الكسالى وممن تنعدم فيهم روح المبادرة
بل واعتبر العمل ب 2000 درهم عبودية و(كا يحرث عليك الناس) وأنا أقول لك بان نفس الكلام يقوله أمثالك هنا في فرنسا حيت كنت مشغل في السابق ويصلني كلام من هذا القبيل حيت عندما لا اكون في محلاتي يتهاون أمثالك في العمل ويقولون (علاش حنا ندمرو ب 1300 اورو وهو يدي الملايين) يغشون ويتلكؤون في عملهم لكن جوابي السريع يكون دائما الطرد الفوري وأقول له سير كون راجل واربح انت الملايير
44 - elhoussine الاثنين 14 دجنبر 2015 - 19:33
الشيء الذي يشغل بالي هو : لماذا الانتحار حرام؟ خصوصا في المغرب... بل الاستثناء!!!!!!
45 - متتبع الاثنين 14 دجنبر 2015 - 21:00
حياة الانسان والكرسي ديالو اغلى مايملك فليعض عليهما بالنواجد ويترك الاخرين بدون عمل ويخلق البلابلا احتى يجي رزق خر هذا منين جا النصب وتصور انني لم اتوصل الى هذه الحقيقة الا بعد سنتين ومعرفش اللعبة
46 - حزينة الاثنين 14 دجنبر 2015 - 21:40
لك الله يامن انتحر له فرد محبوب في اسرته فالمنتحر له دوافع واختار الانتحار بارادة معيبة لان الارادة السليمة لاتدفع للانتحار لكن الجميع اهمل معاناة اسرة المنتحر كيفما كان وضعها حزن مستمر وعقد تطال اكثر الناس قربا ومحبة له فتصبح المتابعة النفسية لهم ايضا ضرورية فصبر جميل
47 - صوت الحق الاثنين 14 دجنبر 2015 - 22:24
السبب الرئيسي للانتحار وسط فئة الشباب هو سياسة التفقير التي تنهجها حكومة بنكيران المتعفنة على ابناء هذا الوطن، شعار هذه الحكومة المتعفنة هو " افقار الفقراء بشكل رهيب واغناء مصاصي دماء ابناء الشعب اكثر ثم اكثر"... ونقولها بصوت عالي الى مزبلة التاريخ ياحكومة البطالة والتفقير :p
48 - ملاحظ الاثنين 14 دجنبر 2015 - 22:25
في سيدي بنور يوجد اشخاص مجازون مند اكثر من 20 سنة وتصل اعمارهم مابين 40 و50 سنة والله العظيم ..ولا زالوا بدون عمل محرومين مهمشين ومكتئبين ...هده رسالة صريحة لمن يهمهم الامر ليبحثوا عن حلول حقيقية لمشاكل الشعب ..البطالة ثم البطالة ثم البطالة ...سياتي اليوم الدي سيحدث فيه الانفجار والغليان الشعبي...والا فان ميغا التسونامي القادم من جراء سقوط احدى الجزر القريبة من المغرب في المحيط الاطلسي ...سوف يحدث دمارا عظيما لم يشهده التاريخ ...فاللهم انتقم ممن يحكم بالظلم والطغيان في هدا الوطن العزيز .
49 - 3 حالات بالعرائش الاثنين 14 دجنبر 2015 - 22:29
في العرائش 3حالات انتحار في اسبوع تقريبا اخرها اليوم.
شرطي و شخصين من حي واحد
50 - مغربي خدام في اسكندنافيا الاثنين 14 دجنبر 2015 - 22:58
يا الحاج عبد الله أنا اتفق معك فيما قلته أنت في بعض المغاربة، ولكن يجب أن نعرف بأن لكل حالة أسباب ودوافع، بما في ذلك السلوك العام المعروف للمغاربة بالداخل والخارج. ولعلك تعرف بدون شك من هم أولئك المغاربة الذين كانوا يرغبون في الهجرة، والذين تم تهجيرهم عنوة، والذين تم تصديرهم يدا عاملة رخيصة وغير ماهرة..!

ثم إن حوادث الانتحار هي أيضا تختلف ظروفها وأسبابها وأزمنتها وأمكنتها. ولعل بلاد فنلندا هي الأولى عالميا في حالات الانتحار (وإذا أمكننا بأن نربط ذلك بعقليتنا المغربية سنقول بأن الفنلندي عزيز النفس وأبيها ولا يرضى بالإهانة لذا فهو يجد في الانتحار راحته!)

يا عزيزي الحاج عبد الله إنني اجزم قاطعا بأن كل أسباب ودوافع حالات الانتحار في العالم كلها اجتمعت عندنا في المغرب وحده. ولعل أقبحها هي الحكرة وقلة ذات اليد.
ألم تر كل ذلك في السلوك العام عند المغاربة؟ ألم تر ذلك في أن المغربي لا يعترف بخطئه أبدا وسريع (التسنطيحة وتخراج العينين) ليدافع وليبرر بأنه دائما على صواب؟ ألم تر ذلك في صراخه وعويله وبكائه أنه مظلوم منذ صغره وهو لا يزال رضيعا إلى أن يصل أرذل العمر؟ ألم تر ذلك في الغش والنفاق؟
51 - miloud الاثنين 14 دجنبر 2015 - 23:21
les causes de ce mauvais acte sont clairs........ on est des Marocains et on se connait arrêttons de mentir je dis aux gens qui gouvernent ce beau pays khalliw nnas t3ich
52 - محاولتين الاثنين 14 دجنبر 2015 - 23:56
بعد محاولتين للاسف فاشلتين اجد ان افضل تعريف للانتحار هو عندما تجد ان جل طموحاتك واحلامك اكبر من كون انه اتحقق عندها ستدرك تماما ما معنى ان تضع حد لمعاناتك.
+

لانتحار ليس سببه ضعف الايمان والبعد عن الله ,بقدر ما هو انسداد الأفق وفقدان البوصلة في بحر متلاطم من الإخفاقات والمشاكل يجد الإنسان نفسه أمامها منكسرا ووحيدا في غياب الحل أو بصيص أمل ,دون مساندة ولو نفسية من أقرب الناس "40 - نهاية النفق"
53 - مغربي في فرنسا الثلاثاء 15 دجنبر 2015 - 01:33
اليأس desespoirراه واعر تاحد مضامن عمرو كلنا لله و اليه راجعون اللهم تبت قلوبنا على دينك
54 - انتحار تأثير جانبي للعلمانية الثلاثاء 15 دجنبر 2015 - 04:31
المعروف عن تاريخ المغرب انه موثق و المعروف على المغاربة انهم سواء في وقت الشدة او وقت الرخاء كانوا اناس صبارين مرنين و ما اصبحنا نشاهده من افات اجتماعية يرجع سببها لافكار و اديولوجيات مستوردة و ما الانتحار سوى احدى التأثيرات جانبية لتلك الاديولوجيات المستوردة
55 - آمين مولاي الثلاثاء 15 دجنبر 2015 - 08:25
هذا ما يسمى الفراغ الروحي و لا يمكن أن يكون هذا حلا لهذه الإشكالية
الانتحار -_-
56 - مروازي احمد الثلاثاء 15 دجنبر 2015 - 11:43
مادمنا نؤمن بخزعبلات اسمها الطب النفسي ، فلن نجد حلولا، فمثلا المخدرات هناك من يتناولها من وسط اجتماعي مختلف ولم ينتحر، فهي ليست قاعدة اذن، والتفكك الاسري كان في المغرب منذ عهود دون موجة انتحار، كل الاسباب الواردة في المقال واهية جدا، لا سند لها سوسيولوجيا او تاريخيا، واعتقد ان بلدا تتناسل فيه الشوافات والسحرة اكيد ستتفشى فيه ظواهر مستعصية على الطب الحديث الذي يصنفها ضمن خانة: مستعصية خفية الاسباب. لذلك، يلزمنا حوار اجتماعي جاد حول مخاطر الشعودة ، فهي أم متاعب المغاربة، يلتجىء إليها المثقف قبل الجاهل، فقط يلزمنا القليل من الشجاعة في الاعتراف. اما اذا تشبثنا بمعجم ما يسمى الطب النفسي فلن نصل الى نتائج، لكون الكلام وحده لايشفي، وإلا فأفضل الاطباء عبر التأثير الكلامي هم الوالدين ولا حاجة لنا بمحلل نفسي ليس خاليا بدوره من مركبات عقد وامراض .
57 - سفبان خريبكة الثلاثاء 15 دجنبر 2015 - 18:54
رغم الاسباب الجتماعية و المادية و النفسانية لا يوجد شئ في الدنيا يستهل تعصى الله و تنتاحر.
و يبقى دائما السبب االرئيسي هو الفراغ الروحي و الابتعاد عن طاعة الله
في نفس الوقت دعينا هد لبلاد لله
58 - مراقب السبت 19 دجنبر 2015 - 04:57
ف ءة كبيرة من الشعوب العربية تعاني من امراض نفسية ,وهذا راجع الى العنف الذي يعيشوه الانسان العربي منذ طفولته,المختصون في الامراض النفسية بعد دراسات في الموضوع ,يقولون ان الخمس سنوات الاولى في حيات الانسان اذ مرت بسلام فحياته تكون طبيعية,اما اذا كان العكس فحياة هذا الانسان سوف تكون جحيم,فلهذا الطفوا على ابناءكم لان العنف يدمر حياة الانسان والمجتمع في نفس الوقت.
59 - رسالة الى قلب حي السبت 19 دجنبر 2015 - 12:39
مبقالي عليه غير زطمة وحدة الا ما عتقنيش شي حد .علاه لي مريض وينعس في الزنقة اش باقي خاصو ....نتمنا شي قلب حي وحاس يتعاون معنا....دمتم سالمين
60 - abdellah الخميس 31 دجنبر 2015 - 01:03
les baleines et de autres gros poissons quand ils perdent leus directions pendant leurs mouvement dans les oceans,ils se perdent aus larges des cotes des oceans,,,ce est presque pareil quand le etre humain perd le chemain droit de Allah Subhanaho wa taala,il tombe dans le monde des tenebres,et la commencent les douleurs psicologique,,que Allah le Clement nous protege Ameen
61 - إسلام ديني الثلاثاء 05 يناير 2016 - 17:24
الكل متفق على ارتفاع نسبة الانتحار
رغم تفسير هذه الظاهرة بطرق شتى ولأسباب عديدة، إلا أن السبب الرئيسي هو الوازع الديني وعدم فهم الناس للحياة بشكل جيد، هؤلاء الاشخاص ينتحرون ظنا منهم أن الانتحار هو الوسيلة الوحيدة لحل مشاكلهم نسو قوله تعالى ( وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ) [سورة الاسراء ـ الآية 33]
فمن ينتحر يخالف قوله ويعمل على العمل على عكس شريعته سبحانه ولهذا يجب مساعدة هؤلاء الاشخاص من طرف المحيطين بهم وتوعيتهم
62 - saad الخميس 07 يناير 2016 - 12:07
ان كان انسان مجنون وانتحر فلا عتاب عليه و انما على اهله خاصة ومجتمعه عامة والعلم عند الله
فتصوري لانتحار بسيط كمن يوجد في غرفة بها باب واحد ومعه افعى سامة قاتله, الباب يؤدي الى غرفة مغلقة بها نار حارقة فان علم ما ينتظره خلف الباب سيختار مقاومة الافعى املا في النجاة وان جهله سيختارالفرار الى المجهول حيت لا امل في النجاة
أسأل الله تعالى أن يحفظنا بحفظه وأن يكلأنا برعايته, وأن يجعلنا ممن يستمع القول فيتبع أحسنه
63 - yassine الثلاثاء 12 يناير 2016 - 22:32
من ضاقت عليه الدنيا في اي مكان يجب عليه ان يهاجر في سبيل الله لقوله تعالى للخاسرين يوم القيامة "الم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها "لا أعرف كيف يقتل الشخص نفسه ولا يتاجر بها مع ربه فيفوز برضوانه سبحانه فهناك فرص ثمينة للجهاد الأن في كل بقاع الأرض .كلنا يعلم أنه لا يمكن لأي شخص ضعيف اخد حقوقه في عالم الماسونية والديمقراطية الكفرية فعلى الأقل من اراد ان يلقى ربه بكرامته مجاهدا في سبيله فلا يقتل نفسه بل يعلن جهاده في سبيل الله وليقتل الكفرة و المفسدين بدل ان يقتل نفسه ويلقى الله عليه غضبان
64 - mustapha elhaoudar الأحد 17 يناير 2016 - 11:24
و من جهتي أقول أنها مشكلة انعدام الوعي وضعف الـإ مان بالله, "الا بذكر الله تطمئن القلوب"صدق الله العظيم, الدنيا فانية يا أخي, فحاول أن تعيشها على أحسن حال,,,أما بالنسبة للمرضى فمشكلتنا نحن-المجتمع,الأطباء,الاسرة,,,-الذين ام نهتم بهم,,,,وشكرا,
65 - hamoda الخميس 21 يناير 2016 - 18:12
je tend ma main au 40ans je suis aussi sur votre voie je suis totalement avec vous quelque soit les conditions on doit resister resister le plus fort que possible ..
66 - meryem الثلاثاء 16 فبراير 2016 - 22:04
السبب وراء الانتحار هوقلة الايمان بالله وانه لايسامح المستغني عن روحه مهما كان مبرره
67 - نحمد الجمعة 30 يونيو 2017 - 14:54
السلام عليكم.. من اسباب الانتحار كذلك ادوية الكأبة او مضادة الاكتأب، فقد ثبت علميا ان لهذه الحبوب الكيميأية تذيد من افكار الانتحار، لذلك يجب البعد عنها و اللجوء للراحة و البعد عن مصادر المشاكل ، و يجب شرب المشروبات العطرية ك البابونج و المليسة. و الايمان له دور كبير في التخلص من الافكار السودوية و جلب التفاؤل. و الاكثار من اكل الخضار و الفواكه يساعد كذالك لجلب الهدوء. و البعد عن الافكار الغرببة التي تتحدث عن علم النفس و الفلفسة، و بدلا منها اللجوء الي طبيب مسلم متدين.
68 - محمد بوعزمة الأحد 20 غشت 2017 - 21:05
الإنتحار ظاهرة إجتماعية تطال جميع طبقات المجتمع، الفقيرة و الغنية. و السبب الرئيسي هو الجهل و نقص أو إنعدام الوعي.
المجموع: 68 | عرض: 1 - 68

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.