24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. أول خط جوي مباشر يجمع قريبا الدار البيضاء ومطار أنديرا غاندي (5.00)

  3. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  4. زيارة بوريطة إلى واشنطن تؤكد ثبات الموقف الأمريكي من الصحراء (5.00)

  5. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | دباغة الجلود بفاس .. حرفة قديمة تجذب السياح وتؤرق الصناع

دباغة الجلود بفاس .. حرفة قديمة تجذب السياح وتؤرق الصناع

دباغة الجلود بفاس .. حرفة قديمة تجذب السياح وتؤرق الصناع

وسط المدينة القديمة بفاس تقع أكبر دار لدباغة الجلد بالمغرب، إنها "دار الدباغ شوارة" التي يعود تأسيسها إلى سنوات خلت، وبالضبط مع وجود اليهود المغاربة بالمدينة، فمعهم ظهرت الحرفة التي تحولت إلى صناعة تشكل اليوم مصدر رزق المئات من أبناء فاس.

ما إن تطأ قدماك دار الدباغة بفاس حتى تقع عيناك على عدد من العمال، أغلبهم شيوخ تجاوزوا الستين، منهمكين في فرك الجلد وغسله ودبغه، وتطغى على المكان رائحة قوية ألفها المشتغلون هناك..ما إن تقترب من الصناع حتى تتأكد أنهم قانعون بما تدره عليهم حرفتهم.

ويقول البياري محمد، أحد الدباغة: "الصناعة الشريفة هي الأساس، بها نعيش، سواء بالقليل أو الكثير"؛ لكن سرعان ما بدأ زملاؤه بالبوح ببعض مشاكلهم، التي تتمثل في غياب ضمان صحي، واستخدام مواد كيماوية لها تأثيرات سلبية، وارتفاع أسعار المواد الأولية.

وفي هذا الإطار يقول نور الدين، رجل متوسط العمر، ذو ملامح ولكنة فاسية، يشتغل دباغا منذ حوالي 26 سنة: "الربح الوحيد من هذه المهنة هو العمل الشاق.. نعمل فقط لنربي أبناءنا"، موضحا أن مدخوله اليومي لا يتجاوز 60 درهما، عليه أن يعيل منه أسرته التي تتكون من زوجته وابنيه.

ويتحدث نور الدين عن بعض مشاكل العمل في الدباغة قائلا: "الصناعة التقليدية لم يعد فيها ربح على الإطلاق، نظرا للغش الذي بات يطبعها"، مضيفا: "كانت هذه الصناعة مفيدة للصحة قديما، نظرا لأنه كانت تستخدم فيها المواد الطبيعية فقط، لكن اليوم، بما أنه باتت تستعمل فيها مواد كيماوية، فإن الأمر يخلف أضرارا وانعكاسات سلبية على صحة الدباغ"، مسميا بعض المواد التي أصبح الدباغ يستخدمها، من قبيل "لاسيد واسترا والباتا وغيرها...".

ومن بين المشاكل الصحية التي أتى نور الدين على ذكرها أيضا غياب التغطية الصحية أو أي تعويض وتأمين في حالة الحوادث، قائلا: "هنا من خانته صحته يكون مصيره الفراش، فلا توجد أي تعويضات أو ضمان اجتماعي يمكن أن يستفيد منه الصانع".

وتعرف دار الدباغة بفاس مؤخرا حالة من الركود بسبب أشغال إعادة ترميميها، والتي انطلقت قبل شهور، وهو ما يجعل الدباغين يعشون حالة من البطالة. ويقول هشام المراكشي، الذي يشتغل في الدباغة منذ حوالي 25 سنة: "لا أعرف مهنة أخرى غير دباغة الجلد..هي مصدر رزقي الوحيد"، مشيرا إلى أن العمل قل مؤخرا بسبب أعمال ترميم دار الدباغة.

ويضيف المراكشي: "حوالي ألف دباغ في المدينة لا يشتغل منهم في الوقت الحالي سوى مائة شخص، نظرا لإقفال دار الدباغة من أجل إعادة إصلاحها"، مشيرا إلى أن التعويض الذي يتم تقاضيه بسبب إغلاقها لا يكفيه هو وأسرته، وهو حال الكثيرين.

من جانبه يوضح خالد، عضو جمعية دار الدباغ بفاس، أنه منذ أن تم إقفال جزء من دار الدباغ باتت الدولة تعوض الدباغين بمبالغ تناهز ألفي درهم شهريا، في انتظار إعادة فتح محلات عملهم والعودة لممارسة صناعتهم، مشيرا إلى أن دار الدباغ كانت في حالة مزرية قبل إعادة استصلاحها وإطلاق ورش ترميمها.

ومن بين المشاكل التي وقف دباغو فاس على ذكرها لهسبريس أن المواد الأولية التي يتم الاشتغال بها في هذه الحرفة يعرف ثمنها ارتفاعا متزايدا. وفي هذا الإطار يقول البياري: "المواد الأولية التي نشتغل بها تعرف ارتفاعا، وبالتالي يرتفع ثمن الجلد الذي نعده، إلا أنه حينما نريد أن نبيعها للصانع أكثر من الثمن المعتاد فإنه يحتج على ذلك"، مشيرا إلى أنه في الوقت الذي كان فيه إعداد الجلود يكلف مبلغ 100 درهم أصبح اليوم يتجاوز 250 دهما، وإعداد حوالي 50 جلدة بات يكلف 7000 درهم.

ورصد المتحدث بعض المواد التي عرفت أثمانها ارتفاعا، من قبيل "الدباغ" الذي كان ثمنه 300 دهم وأصبح اليوم 500 دهم.

وتبقى دباغة الجلود من أكثر الحرف التقليدية المغربية قدما، إذ يتم توارثها أبا عن جد، وفي فاس تلعب دورا سياحيا مهما، إذ يقبل السياح على زيارة دور الدباغة هناك بشكل متزايد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - ملاحظ الاثنين 09 ماي 2016 - 10:25
الله يحسن العون ولكن مجرد ملاحظه : 60 درهم مدخول يومي معناه انه حتى لو اشتغل الشهر كله فلن يفوق دخله 1800 درهم فلماذا يشتكون من تعويض قيمته 2000 درهم؟
2 - مواطن الاثنين 09 ماي 2016 - 11:05
أين هم أمناء المركزيات النقابية،لينظروا لاحوال عدة الفءة!!!انسيت انهم منشغلون بأحوالهم و احوال ذويهم
3 - nadjib Algérie الاثنين 09 ماي 2016 - 12:47
لقد زرت كثير مدن المغريبية وهدي يومين كنت في مدينة فاس والله العظيم تفجاءت بجمال هذه المدينة بين قراءة التاريخ وبين الزيارة فرق ففي زيارة تلمس التاريخ مدينة في القمة من جميع النواحي ولقد سعافني الحظ في زيارة هذه التعاونية الخاصة بالجلود وهنا غابت الكلمات عن التعبير ومن الصعب جدا أن تفرق بين الحقيقة والخيال واندهشت بالتفاني والاتقان والاحترافية الكبيرة لهذه الحرفة من قبل ممارسيها التي تقوم بها 125 عائلة موروثة آب عن جد منذ أكثر من 900 سنة شيء لا يصدق وهنا قلت في نفسي اذا اردت زيارة العالم فزوروا المغرب لأن في زيارته زرت العالم اخواني الكرام لا يسعني إلا أن أتقدم بآلاف التحيات لهذا الحرفيين المحترفين وفي هذه المهنة ترى العرق الحلال بمعنى الكلمة تحية جزايرية إلى أهل منبع العلم ومنبع الصناعة التقليدية فاس وهناك فيديو من إنتاجي وضعته على YouTube تحت عنوان les tanneurs de Fes
4 - sim الاثنين 09 ماي 2016 - 13:43
تساؤل


يقولون فاس العاصمة العلمية للمغرب!!!!

لمادا دباغة الجلود بفاس تبقى كما كانت في العصور الغابرة، بدائية، مهينة للعامل؟

فإن كان المغاربة من رواد صناعة الجلود عبر التاريخ حثى ان اسمها الفرنسي مشثق من كلمة المغرب maroquinerie،إلا ان البقاء على حالها كما كانت عليه في القرون الوسطى تعكس عدم قدرة التجديد، التحديث و عطل التفكير.

فحين يزور السياح دار الدباغة أظن ان ما يشاهدونه يبقى اهانة للمغاربة عوض ما يمكن ان يظنه البعض كثرات حضاري
5 - ابن سوس المغربي الاثنين 09 ماي 2016 - 20:25
لماذا لا يتم إنشاء مصانع حديثة و استفادة من هؤلا الحرفيين و دمجهم في العمل و غلق هذه المدابغ و صيانتها و جعلها كاثر سياحية
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.