24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. السيول تجرف جزءا من طريق ضواحي زاكورة (5.00)

  2. محكمة فرنسية تعتقل سعد لمجرد وتودعه السجن بتهمة الاغتصاب (5.00)

  3. "مُقَاطَعَةُ الْبَرِيدِ" فِي التَّصْعِيدِ الْجَدِيدِ لِهَيْئَةِ الْإِدَارَةِ التَّرْبَوِيَّةِ! (5.00)

  4. رابطة تستنكر "همجية" جرائم التعمير في طنجة (5.00)

  5. هاجس تطوير نظام "راميد" يطغى على مجلس وكالة التأمين الصحي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | "ثورة الصغار" في قرى جبال الأطلس "تفضح" سياسة الكبار

"ثورة الصغار" في قرى جبال الأطلس "تفضح" سياسة الكبار

"ثورة الصغار" في قرى جبال الأطلس "تفضح" سياسة الكبار

لم تكد المقاهي الصغيرة المشكلة لأكبر شارع في إملشيل تشعل حطبها لتدفئة الأجواء الباردة وملء كؤوس شاي صباح هادئ مثله مثل سائر الأيام، حتى انبعثت أصوات غاضبة مجلجلة تقترب بسرعة من المكان؛ حيث تسمر الجميع، ولا سيما الغرباء، في انتظار رؤية مصدر الجلبة.

ما هي إلا لحظات حتى ظهر عشرات الأطفال الصغار، قادمين من الداخلية التابعة لإعدادية إملشيل ومتوجهين صوب جماعة البلدة الصغيرة، الواقعة بجبال الأطلس الكبير، للاحتجاج والتظاهر ضد الظروف المزرية التي يكابدونها في غرف الداخلية؛ حيث كانت آخر مرة غيرت فيها الأغطية مطلع الألفية الثانية، وفق شهادات بعضهم لهسبريس.

مظهر نادر جدا اجتمعت فيه شعارات التنظيمات الحقوقية والحركات الاحتجاجية التي تقف عادة أمام البرلمان مع براءة أطفال معظمهم لم يتجاوز العقد من الزمن بعد، لكن جرعة النضج لديهم كانت أكبر بكثير من أعمارهم، وهو ما بدى في قدرتهم على التنظيم بشكل محكم ظل محافظا على شكل الحلقية رغم بعض التجاوزات التي لا تغيب عن الكبار.

فاطمة ذات العشرين ربيعا إلا سنتين، بخديها الحمراوين من فرط الصقيع، أسقطت كل المفاهيم الذكورية السائدة في مجتمعات المغرب غير النافع، بعد ما توسطت حلقية الوقفة الاحتجاجية تاركة باقي صديقاتها وزملائها يرددون بالتزام تام ما تصدح به حنجرتها الصغيرة ذات اللكنة الأمازيغية الصرفة من رسائل مألوفة، من قبيل "زيرو.. لا نظام لا تسيير.. زيرو"، "صامدون صامدون للنضال صامدون".

"نأكل في أواني صدئة، وننام تحت أغطية متسخة ونغتسل بالمياه الباردة .. وأكثر الأمراض التي تمرض بها الفتيات عادة في الداخلية سببها غياب النظافة والماء الساخن"، تقول فاطمة بحرقة عكستها نبرة صوتها. لا يتوقف شريط معاناتها رفقة باقي أبناء قريتها الصغيرة والمعزولة، لتستطرد من جديد: "تأتي المعاونات من مؤسسة محمد الخامس ولا يصلنا منها شيء، وحتى المنحة الشهرية البالغة قيمتها 200 درهم لا نتوصل بها منذ العام الماضي".

وفي الوقت الذي كانت تتحدث فيه القيادية الصغيرة لهسبريس، لم تنغلق أفواه باقي الصغار عن المطالبة بحقوقهم بحرارة نابعة من أجسادهم الصغيرة رغم قساوة المناخ بالمنطقة؛ حيث تستقر غالبا درجات الحرارة تحت معدل الصفر، ما أتاح للبعض منهم استعادة شريط طفولته بالتزحلق فوق بياض الثلج المتناثر كالفطر في الأرجاء.

خيط كلام فاطمة حول الوضعية التي يعيشها تلاميذ الداخلية، التقطه الحسين أولحا، شاب آخر من جيل إملشيل الصاعد، خشونة صوته تجعل منه رجلا قبل الموعد، فيما قسمات وجهه أخذت منعطفات حادة لحظة حديثه عن واقع المكان الذي يدرس به، لينفجر غاضبا بعبارات أمازيغية صرفة لم تكن إلا سهاما لنقد المسؤولين على المؤسسة التعليمية المذكورة.

"في الصباح، لما سمع المسؤولون أن التلاميذ سيقومون بتنظيم إضراب واحتجاج أمام مقري الجماعة ولاحقا القيادة، علقوا لنا إعلان الامتحان ضدا على تحركنا"، كلام اولحا في حق القائمين على الشأن الإداري والتربوي بالداخلية دفع هسبريس إلى التحرك صوبها لاستجلاء حقيقة ما يقع هناك، إلا أنه وبمجرد علم المسؤولين بوصول الفريق أغلقت الأبواب، وغاب المدير في بضع دقائق بعد أن كان منتظرا أن يتم استشارته في أمر المقابلة وهو داخل المؤسسة.

في إملشيل، تجرأ الصغار على قطع السكون المخيم على المكان والثورة على صمت جبال البياض المنتصبة حولهم، ترجلوا بخطوات قصيرة في طريق طويل يمتد لبضعة كيلومترات ونصفُ جبلٍ صوب قيادة البلدة الصغيرة، فيما ظل العقلاء جالسين على مقاعدهم المهترئة في المقاهي ينثرون دخان سجائرهم، ويعيدون تكرار الأحاديث نفسها واحتساء أكواب الشاي في انتظار المساء، ومن بعده الصباح التالي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - بئيس 10 الجمعة 06 يناير 2017 - 10:21
هل إحتجاجاتهم فتنة كذلك؟
أم الفتنة هي الحكرة
اللهم انصر المقهورين.
2 - سام الجمعة 06 يناير 2017 - 10:34
ليس من العدل رمي كل المسؤولية على الدولة اين الجماعة القروية ؟ من يمنعها من التحرك صوب التغيير لفائدة هؤلاء الاطفال ، اليس للجماعة مداخيل قروية، و حتى ان لم تكن لها مداخيل قارة اليس في عقول مسؤوليها المنتخبة قليل من الابتكار ام تعوذا على كل من عندهم ، فيقوا جزاكم الله و شمروا على سواعدكم في خدمة هذا البلد فالمغرب ارض خصبة للاسثمارات و خاصة القروية منها و لا معنى انتظار الاجنبي يستثمر في ارضنا بينما نحن نتقاسم القهوة و الشاي في اللغو المحرم من الله
3 - Hamid الجمعة 06 يناير 2017 - 10:39
ليس هناك امل في تغيير ايجابي في المدى القريب (10 سنوات). اما ان تقضوا شبابكم تناضلون و في الاخر لا شيء او تهاجروا الى مناطق فيها حياة افضل. تموتون بحب الارض و الوطنية و في الاخر لاينتفع الا الكبار.

اما ان تطوروا المنطقة وهذا يحتاج الى ملايير$ او اتركوها. الدولة لا تهتم و لا تستطيع ان تهتم.

كلام صعب ولا انساني و لكن الواقع اصعب.
4 - BIHI الجمعة 06 يناير 2017 - 10:42
Ils sont ou les barbus qui font 8000km pour aller à GAZA ou les camps des refugiés Syriens en Jordanie.
5 - المغرب المنسي الجمعة 06 يناير 2017 - 10:42
في شهر مارس المقبل سيتم إطلاقTGV طنجة -البيضاء !!! في الوقت الذي ما يزال فيه أبناء المغرب المنسي يتنقلون عشرات الكيلومترات للإلتحاق بجحور الدراسة، و يعانون من سكن (الداخلية).. و ما أدراك ما الداخلية،، الأكل!! الفراش!!! الحمامات!! كا نعرفو أن الناس ديال الجبال كايصبرو وكايتحملو أقسى ظروف العيش.. هاذو راه ما خرجو يحتجو حتى وصلات ليهم للعظم.. إوا عنداكوم تگولو عليهم باغيين يديرو الفتنة.. راه مساكن ما غوتو حتى تقهرو بالبرد و الجوع و الحگرة..
6 - مغربي الجمعة 06 يناير 2017 - 10:43
لك الله يا وطني....
7 - ايت واعش الجمعة 06 يناير 2017 - 10:45
الجيل التاءر ..جيل...اعتبر فار تجارب جربوا فيه كل انواع النظريات ..من اجل تعريبه وتدجينه.....ولكنه ابى ااا لا ان يبقى امازيغيا قحا...ثاءرا...ضد الظلم والحكرة زوروا المقررات زوروا التاريخ كدبوا ماشاء الله ان يكدبوا......غيبوا الفلسفة....ولكنه ابى ان يدجن....في سؤال للتاريخ ولكم .في هده اللحظة ترى هل تساءل احدكم في درس التاريخ...عن المحمي والحامي والمحمي منه......بالنسبة لدرس الحماية الفرنسية
8 - masi الجمعة 06 يناير 2017 - 10:45
صورة معبرة لمفهوم الارهاب الحقيقي الذي يعاني منه اغلب الشعب المغربي المغلوب عن امره او كما يسموننا "الرعية" لان بكل بساطة في مفهومهم ونظرهم نحن محرد رعية
9 - MOUHAJIR الجمعة 06 يناير 2017 - 10:48
les lions de l'Atlas sont aujourd'hui des oublies de l'histoire .
nos responsables nos gouvernants ne regardent jamais ces pauvres citoyens .
honte à ces responsables

mouhajir
10 - khalid الجمعة 06 يناير 2017 - 10:48
السلام عليكم يا أيتها الضمائر او بالاحري تغمدكم الله برحمته أما الهداية فليست في المتنوال إلا من رحم ربي اطفال رضع شيوخ نساء ....في المغرب المنسي او غير النافع لكم الله القلب يتقطع والله لكن الله غالب سلام
11 - جناني من بني ملال الجمعة 06 يناير 2017 - 10:49
هذه مشاهد مؤلمة و تتكرر كل سنة ...يجب على كافة المتدخلين التفكير في حلول جذرية لا ترقيعية انية للتخفيف من معاناة ابناء وطننا في كل المناطق المهمشة...شكرا هسبريس...شكرا لكاتب المقال
12 - علولة الجمعة 06 يناير 2017 - 10:50
للاسف أعضاء الحكومة يتمتعون بكل وسائل التدفئة والحياة الرفيهة والسيارات الفاخرة وأجرة تفوق مداخل المصنع باكمله وأبناء يدرسون بالخوصصة بفرنسا وكندا واستراليا وأمريكا وأهل ميشليفن تدق أمراض الرئة صدورهم لتباع لهم الأدوية حتى يتمكن أفراد الحكومة من المزيد في الثرا
لكم الله بأهل القرى ويأ سكان البوادي وكذالك المدن
13 - حسن الجمعة 06 يناير 2017 - 10:51
هؤلاء هم من لهم القدرة على التغيير و تغيير وضعية البلاد و العباد
14 - مغرب التناقضات الجمعة 06 يناير 2017 - 11:06
عجبا لأحوالنا..papier-hygiénique ديال مراحيض البرلمان خسرو عليهم شحال من مليار... مهرجانات شطيح و رديح صرفو عليهم عشرات الملايير.. سهرات و احتفالات رأس السنة الميلادية كلفت الملايير و استنفرت من اجلها الآلاف من أجهزة و رجال الأمن و... و مثل هذه المناطق المهمشة ما قدروش يصرفو عليها غي شي 10 د المليون باش يشريو لمانطات و يسخنو الماء باش يدوشو فهاد البرد.. گال ليك العام زين.. والمغرب زوين..منييييين..!!
15 - محمد الجمعة 06 يناير 2017 - 11:11
أغلب مناطق المغرب تعاني الحكرة والتجويع والتهميش والتفقير وووو وكل من يقول أن المغرب هو مغرب المؤسسات مغرب العدل والكرامة دولة الحق والقانون فهو أكبر منافق على الإطلاق مادام (المسؤولون) ينظرون من مكاتبهم الفاخرة وفيلالهم الفخمة فلن يتغير الوضع والله ان معظم ساكنة المغرب المنسي تتمنى أن تأكل فتات وازبال الوزراء وكبار اللامسؤولين من جراء معاناتهم من الجوع والفقر وووو لكن سوف يندم حيث لا ينفع الندم كل مسؤول عن معانات ساكنة الأطلس وغيرها من المهمشين
16 - شكرا لهسبريس من تازة الجمعة 06 يناير 2017 - 11:12
مرة أخري شكرا لهسبريس

هنا في هذا البلد الطيب والحبيب القوي يأكل الضعيف
لكن نحن وراءك وزمان طويل
وكثير مثلهم في هذا البلد طيب
متى ستظلون على هذه الحال يا مسؤولون إلى متى
17 - رشيد القريشي الجمعة 06 يناير 2017 - 11:17
ليس من المنطقي ان تدخول في الالفية الثانية من القرن العشرين و نحن لانزال نعيش اوضاع القرون السابقة،فعلى المسؤوليين ان يبادر بالتغيير.
18 - العائش تحت الصفر الجمعة 06 يناير 2017 - 11:21
اين المسؤولون عن البلاد والعباد، اين جمعيات التضامن مع ابناء فلسطيين وابناء الماجرين الافارقة ؟ اليس هؤلاء الاطفال ابناء جبال الاطلس والريف الذين يعيشون في درجة حرارة تحت الصفر بلا تدفئة ولا اغطية هم احق باطنان المساعدات التي ترسلونها الى ابناء غزة وابناء الافارقة .؟
حسبي الله ونعم الوكيل .
19 - غريب في بلاد المغرب الجمعة 06 يناير 2017 - 11:22
الاموال التي صرفت على إصلاح مراحيض البرلمانيون والمليار سنتيم التي صرفت على الحملات الانتخابية كافية للتدفئة أبناء هدا الوطن المقهور والمنسي وراء الجبال.....
20 - سليم الريفى الجمعة 06 يناير 2017 - 11:30
آه نعم نحن أبناء هذه الارض سرنا غرباء فيها حفنة من العرب عربت كل شىء صاروا ابناءنا يعيشوا وينتضرون مساعدة العرب
الى متى سوف نبقى على هذا الذل اما حان الوقت بكى نقول ان هذه الارض امازيغية وسوف تبقى كذالك
21 - marocain الجمعة 06 يناير 2017 - 11:40
JE NE VOIE PAS DES DRPEAUX MAROCAINS ! TOUS CE QUI PROTESTE POUR LA DIGITÉ ,L,EMPLOIE ,LA JUSTICE SOCIAL SONT DES [[FATTANINES ]] COMME AU RIF A AL HOCEIMA ! OU SONT LES RÉACTIONS DES UNS QUI SONT CONTRE CE GENRE DE PROTESTATRIONS? . ONT VEUX UN PEUPLE MAROCAIN FORT ET SOLIDE ,MAIS ONT VEUX AUSSI DES GOUVERNEMENTS FIDELE A LEUR PEUPLE BREF.... LE MALHEUR DES UNS , C,EST LE BONHEUR DES AUTRES MERCI HESPRES
22 - غريب في وطنه الجمعة 06 يناير 2017 - 11:43
وعي الشعب مشكل كبير يؤرق مضجع " المتحكمين " الذين لا مصلحة لهم إلا في بقاء الشعب غارقا في سباته العميق .
23 - محمد تيزي نسلي الجمعة 06 يناير 2017 - 11:48
السلام على من اتبع الهدى
صحيح أن املشيل تعاني من قصاوة المناخ والتضاريس الواعرة ووو انا شخصيا اعرف املشيل جيدا لكن الا يعلموا المسؤولين أن هناك حلول جذرية وواقعية ومحلية الا يعلمون أن المنطقة تزخر بثروات معدنية هائلة . لو استغلت لكانت املشيل مزكان التانية في المغرب . بصفتي خبير في ميدان التفتيش والتنقيب على المعادن أتحدى كل من يزعم أن املشيل من المغرب الغير النافع ومستعد أن أكون ولي الشرف سببا في كشف هده الحقيقة .فعلى سبيل المثل يوجد في النهر مالا يوجد في البحر .املشيل غنية بالحديد والزنك والرصاص والنحاس وحتى المعادن النفيسة وانا أتحمل المسؤولية لكن الكثير طوقوا المنطقة برخصة التنقيب بدون جدوى نحن ننتظر القانون الجديد للمعادن وكلنا أمل أن يأتي بالفرج عن المنطقة والسلام شكرا هسبريس وشكرا للكاتب .
24 - anonyme الجمعة 06 يناير 2017 - 12:11
هناك دائما من ينحى عن لب الموضوع ليتحدث عن تفاهات ويخدم اجندات خارجية لا علاقة لها بمعاناة هؤلاء الأطفال. لماذا تطرحون افكارا انفصالية بدل ان تناقشواالاهم الا وهي الوضعية المزرية لكل المغاربة سواء كانوا عربا او امازيغ.هادشي علاش ما عمر شي واحد ما غيسمع.amazigh
25 - WARZAZAT الجمعة 06 يناير 2017 - 12:15
لمن يريد فهم معنى تمارة و الحكرة و يرى العصر الحجري بعينيه و قطاع الطرق في خدمة الدولة. عليه زيارة إملشيل.

''لاجودان'' خصوا بارطمة جديدة فكازا ولا اقصر العشية، تايعلن حالة الطواريء و التعبئة الشاملة و إحطوا البرجات في المنطقة كاملة..... الذبانة و ماميزات ما تزهق.
26 - أمغربي الجمعة 06 يناير 2017 - 12:20
هؤلاء هم أحفاد من حارب كل أشكال الإستعمار منذ الرومان إلى اليوم... و مخطأ من ظن أنهم نسوا أو سينسون من هم أجدادهم!!
27 - Amazigh الجمعة 06 يناير 2017 - 12:41
rentrez en ville et soyez arabes en oubliant (les conditions instaurees par l'etat et appuyees par l3roubia ) ,en oubliant votre amazighite pour esperer avoir une seconde place .
28 - inas inas الجمعة 06 يناير 2017 - 13:07
تحية امازيغية لكل ابناء و بنات ناحية املشيل ماهو الفرق بين ابناء اميلشيل وابناء الصحراء اللدين يتمتعون بجميع الحقوق وابناء املشيل مقهورين ماهدا الميز العنصوري كلهوم ابناء المغرب
29 - tot الجمعة 06 يناير 2017 - 13:14
كنت في الإعدادي وكان المأوى مايسمونه (الخيرية) ولكم أن تتصورو المآسي............
30 - ichou الجمعة 06 يناير 2017 - 13:20
سي كيكيش لي بغا اخدم حيدوه من ميدلت
الشوباني لي خصو ا دير ادو للجيب او عاون شويا ملهي ف أمور اخرى...
الحكومة مكايناش ملهية في تقسيم الكعكة..
لك الله يا بلدي.
تحدير ان غضب المظلوم صعب وثورته اشد و يصعب اخمادها. فاتقو ا الله في أبناء هذا الوطن
31 - بيضاوي الجمعة 06 يناير 2017 - 13:26
لاخوان شكون عارف عنوان ديال هاد لمدرسة
32 - abrid03 الجمعة 06 يناير 2017 - 14:25
هده المنطقة كانت تندرج سابقا في ما كان يعرف بالمغرب الغير النافع
ولاكنها كانت معروفة جيدا من طرف السياح من باقي العالم ومتبتة في خراءطهم مند زمان بفضل بحيرة (ايسلي وتسليت)
33 - mokrini الجمعة 06 يناير 2017 - 15:14
des réclamations très difficiles à réaliser : l'approvisionnement en lentilles !!!
34 - بركا من الجنس الجمعة 06 يناير 2017 - 15:19
انا لاادري البعض لا يجدون حتى ما ياءكلون ،ولا يعرفون شيء يعملوه الا الجنس،الجنس صباح مساء،ولمل يلقون بنجاستهم في الارض يطلبون من الدولة ان تعالج ابناءهم ان تقوم بتعليمهم ،ان توفر لهم المءكل والملبس، ووووو......؟؟؟!!!!ماهو دور اباءهم،هل يعرفون فقط الجنس ولدو و لوحوو ،ان البعض للاسف لا زال يعيش خارج التاريخ،كفاكم اتكال على الاخرين فهذه الدولة لوعندها مال قارون لكون طبات،باركا من الجنس،خلوا في قلوبكم الرحمة انتم عيشين تحت الصفر ،لنتقدروا على راسكم فمابالك اولادكم
35 - عتيقة الجمعة 06 يناير 2017 - 15:55
تحية إجلال كبيـــــــــــــــرة لهؤلاء الفتايات والفتيان ولكل أطفال القرى المغربية الذين يكابدون قساوة الطقس وسوء الأحوال المادية وافتقار قراهم للبنيات التحتية والمرافق العمومية والعناية الحكومية إن صح التعبير.
أمهات هؤلاء هن من يستحقن لقب أقوى نساء المغرب لأنهن لم يخلقن وفي أفوافهن ملاعق من ذهب ولم يجدوا أساسا يبنين عليه أمجادهن.
بالأمس سمعت بقصة سيدة من إملشيل جاءت إلى الراشيدية لتتعالج من ألم في بطنها ومن هناك أرسلت إلى فاس،وفي المركب الطبي أجريت لها فحوصات وتحاليل على أن تتسلم النتائج بعد أسبوع ،مكثت عند بعض الأقارب تنتظر دون جدوى ثم عادت إلى إملشيل بنفس الألم ولازالت تنتظر فإلى متى؟ الله أعلــــــــــــــم؟
36 - hammouda lfezzioui الجمعة 06 يناير 2017 - 16:14
يكفي سكان املشيل فخرا ان مناضليهم في الجامعات قوميون عروبيون ,بشتى تلاوينهم
37 - مواطن من الدرجة 1 الجمعة 06 يناير 2017 - 16:30
الله ينصركم الوليدات. ..
أليس هنالك من إمكانية لنتنظم لكي نساعد هؤلاء الأطفال وغيرهم. ..كل سنة يبحث المهاجرون على فقير لإخراج زكاتهم. ..وفي الداخل والخارج من يحب فعل الخير ...أليس بالإمكان أن نجتمع وكل سنة نفي باغراض متل تلك المطالب بها...ان فهمت جيدا نظام تسخين بالطاقة الشمسية وغطاء... وأدوات مدرسية ...و ملابس
كم ستكلفنا أن اجتمعنا 1000 شخص 100000 مليون...
ولن نسى هده الدولة وموروكو مول والمارينا. ..
هل هسبرس بإمكانها وضع موضوع متل هدا وفي آخر النص رقم حساب ومعلومات متعلقة به واسم المسؤول عن الأمر وعند الإنجاز فيديو لتحفيز الناس على فعل الخير ...لما لا رسالة نصية بالهاتف تستطع 5 دراهم متلا للمشروع أن كان هنالك اتفاق مع اللاتصالات.
حبدا لو نرى هدا الامر لكي نعتاد على فعل الخير بما امكن ...ولو حتى بقلم
38 - Malik الجمعة 06 يناير 2017 - 20:55
الدولة تتنصل من كل مسؤليات المواطنين من تعليم صحة ماء شروب عير صالح على المغاربة عدم اداء الضرائب والاحتجاج هده بلاد المخزن ﻻ المغاربة
39 - abadou الجمعة 06 يناير 2017 - 21:38
كنت اعمل بتلك المنطقة اعرف ان جميع النضالات تتمحور حول المنحة الداخلية..كلشي بغا يسكن وياكل واعطيوه الاغطية الكافية 6 للواحد باش مايجيب والو من الدار..ثقافة حق الاكل والسكن..مع تفشي ثقافة الاحتجاج مثلا بغاو مستشفى اقليمي فابور ودواء مجاني...كل وفاة هناك تعزى للمصالح الادارؤة والصحية...او زد او زد.اضف الى ذلك مستوى التلاميذ الهزيل بسبب كثرة الا ضرابات..نعم هناك مطالب مشروعةكاصلاح الطريق وتقويتها...تحسين ظروف الداخليات....العرض الصحي
40 - متشاءم الجمعة 06 يناير 2017 - 22:49
5 ملايير للمنتخب كرة القدم من اجل المشاركة في كاس افريقيا. اليابان كوريا الجنوبية سنغافورة دول لم تفكر في الكرة فكرت في البشر فحققو المعجزات
41 - معربي لاجئ في وطنه السبت 07 يناير 2017 - 01:19
جمعيات التجار في حقوق الإنسان المغربي المشرد في وطنهم ولا بحركون ساكن أيتهاء الأجهزة الأمنية المغربية قومو بواجبكم القانون الدولي يعطي الصلاحيات لكل دولة ان تحمي سيادتها حدودها سجن وترحيل كل من داخل تهريب الى اي دولة، الجزائر ترحلهم لكي تغرق المغرب أوروبا تدعي حقوق الإنسان تريد ان يكون المغرب مكب نفايات أوروبا وأفريقيا، الشوارع المغربية يزحف عليها المهاجرين ولا احد يتحرك لسنا لا كندا ولا أستراليا اذا كان قلب الجمعيات على المهاجرين على حساب الشعب المغربي المهمش في جباله و سهوله و أطفاله المشردين فل تاخدهم الى بيوتهم، لا احد يقول نحن عنصريين العنصري هو من يتتجر في حقوق شعبه المشرد في وطنه ولا يتكلم كلمة واحدة، المغرب لا يحمي سيادته الوطنية الجزائر ترمي آلاف من المهاجرين الأفارقة على الحدود المغربية ليدخلو تهريب ويقيمون بطرق غير شرعية فوق التراب الوطني نطالب الدولة المغربية باستعمال حقها الذي كفله القانون الدولي في حماية سيادتها بإعادة جميع الأفارقة المقيمين في المغرب الى الجزائر هذا هو الرد القانوني لا بمكن أن يبقى المغرب مزبلة الجزائر و اوروبا
42 - رباب الادريسي السبت 07 يناير 2017 - 10:17
ارجوكم اعطونا رقم هاتف او اي وسيلة اتصال مع هؤلاء الفتية.
نفس الخطا دائما:يعرض المشكل ويشرح بامتياز وهناك من يريد المساعدة وتغيير وضعية الناس لكن لا نجد لا رقم هاتف المعنيين ولا بريدهم الالكتروني ولا اي اي شيء ارجو منكم المساعدة راه الدال على الخير كفاعله يا هسبريس.
فقط اعطونا رقم الهاتف ونحن سنتكفل بالباقي
جنوب المغرب -مدينة العيون
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.