24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | عكاز خشبي وعين واحدة .. رأسمال "عجوزٍ أمازيغية" بإملشيل

عكاز خشبي وعين واحدة .. رأسمال "عجوزٍ أمازيغية" بإملشيل

عكاز خشبي وعين واحدة .. رأسمال "عجوزٍ أمازيغية" بإملشيل

لا شيء، فقط بضع سجادات بالية مهترئة وقوارير قصديرية فارغة ظلت صامدة منذ القرن الماضي ودجاجات مثل عقرب ساعة الحياة في هذا المنزل الصغير الواقع بدوار ألمغو القريب من مركز إملشيل، حيث تقيم حادة، إن لم يكن طيفها فقط.

بقدميها الحافيتين ولباسها الرث، الذي ربما لم تغيره منذ سنوات، تخطو حادة أوخالق خطوات متثاقلة بمساعدة "عكازها" الخشبي المتين، في أرجاء بيتها وحيدة بعد أن توفيت والدتها منذ سنوات مضت. أما الحديث عن زواجها، فتلك قصة بدت مؤلمة وغابرة في قرار قلبها، لم تفصح عنها سوى بكلمات أمازيغية قليلة لم يفهم منها سوى طلاق من زوجها ووفاة ابنها، الذي لم تراه قط.

"تطلقت من زوجي ومات ابني في بطني قبل ولادته، بعدها توفيت والدتي وظللت وحيدة في هذا البيت.. رحمها الله هي من اشترت لي البيت بعد ما باعت أرضها في سبيل هذه الغاية"، تحكي حادة، التي لا تتذكر شيئا عن عمرها إلا أن جاوز الثمانين بقليل.

في قلب معاناتها الصامتة، تتشبث حادة بخيط الحمد والثناء على خالقها، بعد ما أوجد لها أربعة جدران من الطين تحتمي بها من صقيع جبال الأطلس الكبير المحيطة بها.

تعيش حادة فقط على المساعدات التي يقدمها لها سكان الدوار، لا سيما عند ما يحين وقت تأدية الزكاة؛ فحالتها الصحية ليست في أفضل الأحوال وحتى سنها المتقدمة لم تعد تسمح لها بالعمل، "أعيش فقط بالخبز والشاي وقليل من السمن واللبن؛ بفضل الله ثم بفضل الجيران الذين يمنحوني بعض القمح والزكاة"، تحكي العجوز الأمازيغية بنبرة راضية بقدرها، قبل أن تزيد: "من القليل أقتصد دائما كي أعيش، وفي حال زارني أحد أجد ما أقدمه له".

وسط كل هذا البؤس الذي يلف حياتها تصر المرأة على تقديم وتقاسم ما تختزنه من سمن وزيت مع فريق هسبريس، قبل أن تعود من جديد إلى ممارسة نشاطها الوحيد الذي يتكرر كل يوم وهو متابعة تلك الدجاجات التي تملكها وتقاسم معها بعض حبات الشعير التي تتلقاها من أخيار الدوار، فهي أنيسها الذي يذكرها باستمرارها بأنها ما زالت على قيد الحياة.

كلما ضاقت بها الجدران، اختارت حادة الخروج أمام باب منزلها لملاقاة شمس الصباح طلبا لتدفئة جسمها النحيل والمقوس من صقيع فصل الشتاء القاسي بالمنطقة، حيث تستقر درجات الحرارة غالبا تحت الصفر. وبين الفينة والأخرى، تمرن هذه المرأة المسنة عضلات فمها الذي غادرته معظم الأسنان عبر تجاذب أطراف الحديث مع المارين من أمامها، والذين يسألون عن أحوالها ويطمئنون على صحتها.

"حادة امرأة كبيرة وكل ناس الدوار عزيزة عليهم، ومرة مرة كنسولو فيها ونعطيوها شي بركة، لأنه ما عندهاش لي يخدم عليها.. الله يحسن العوان"، هي شهادة أحد المارين الذين صادفتهم هسبريس بجانب البيت الطيني الخاص بحادة، التي يزيد من منسوب شقائها فقدانها لعينها اليمنى منذ سنوات.

في ركنها المفضل داخل الفناء الداخلي للبيت، تفترش حادة "الحَنْبَل"، ذلك الفراش الصوفي لتستريح فيه طيلة النهار، وعينها الوحيدة تنوب عن الأخرى المفقودة في النظر ومراقبة "عراك الديكة"، الذي ينشب بين الفينة والأخرى.

نقطع سكونها للسؤال عن سبب فقدانها نصف البصر، لتقول بلكنتها المدغمة: "كان لدي ألم في عيني منذ صغري إلى أن فقدتها كليا منذ ثلاث سنوات"، تتوقف للحظات قبل أن تزيد: "كنت أعاني انتفاخا في عيني، إلى درجة أنها كانت تلمس الأرض عندما أسجد في صلاتي".

لم تذهب حادة يوما إلى مركز صحي أو مستشفى، كما جاء على لسانها؛ فتركت الداء يستقوي عليها في ظل غياب أحد أفراد عائلتها ليتحمل تكاليف علاجها. أما الآن وبعد فوات الأوان، فلم تعد تطلب من الله سوى بقاء عينها المتبقية مفتوحة وسليمة حتى تغادر هذه الحياة، على حد قولها.

* لمزيد من المعطيات يمكن التواصل مع أوبايو الحسين على الرقم الهاتفي 00212673642934.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (85)

1 - عمر آيت حديدو الاثنين 09 يناير 2017 - 12:18
إنه المغرب المنسي ياسادة!!! أعيش في هذه المناطق وأكاد أجزم أننا نعيش في الصومال مع احترامي للصومال الشقيقة.
2 - مواطن الاثنين 09 يناير 2017 - 12:19
قمة المعانات والتهميش والاقصاء و المواطنة غير المصنفة بالله عليكم ان كانت متل هذه المضاهر موجودة في فلسطين او افريقيا جنوب الصحراء اليس هولاء مسلمين ومواطنين ام ان كونهم امازيغ لا يحرك من حميتكم العربية شيأ لا تلومو الامازيغ ان طلبو بأكتر من الحقوق التقافية .
3 - فاضل الاثنين 09 يناير 2017 - 12:23
الله المستعان، الله يعطيها طول العمر و ادوم لها صححتها امن امن امن.
4 - زائر غريب الاثنين 09 يناير 2017 - 12:25
وتلمون الغرب عن دور العجزة. والله دور العجزة عندهم ارحم بكثير من حياة الجحيم التي يعيشها الكثير في هذه البلاد.
عندهم في دور العجزة الأكل في وقته والاستحمام والرياضة والخروج إلى المنتزهات.والترفيه والفحوصات الطبية . ويقال هم الكفار سيدهبون إلى جهنم ونحن ندهب إلى الجنة
5 - مغربية من بروكسل الاثنين 09 يناير 2017 - 12:27
ياالميمة شحال صعيبة الوحدانية خصوصا فهاد العمر نتمنى من الله والمحسينين يشوفوا من حالك او فتح حساب لايداع مساعدات مادية لهاد الام ديالنا كاملين ودعوتي لله عز وجل يفرج الكربة ديالك اميمتي الله يفرجها يارب
6 - amazighi الاثنين 09 يناير 2017 - 12:27
مثل هذه الصور تؤلمنا و تدمي قلوبنا...إنها موجودة في كل بقعة من بقاع المغرب، و لكن التركيز على مناطق بعينها و باستمرار قد يوحي بوجود خلفيات معينة...نحن كلنا في الهم سواء لا نفرق بين هذا و ذاك، و لو أن المناطق المهمشة تستحق عناية أكبر لا شك في هذا...
7 - نوفل الاثنين 09 يناير 2017 - 12:29
هذه المرأة العجوز المسكينة المغلوب على أمرها ستجدها أكثر وطنية من بعض المرتزقة و الإنتفاعيين في هذا الوطن العزيز.
8 - read الاثنين 09 يناير 2017 - 12:30
Bonjour, cher mère, vraiment votre histoire m a touché au cœur, j'espère que l'état vous trouve une solution le plus tôt possible. Et pour tous qui disent que le Maroc va bien, regardez d'abord ces gens et puis il y en a plus dans la même situation ou bien pire. Mes salutations à tous les marocains libre
9 - mda الاثنين 09 يناير 2017 - 12:32
هل هذا اسثناء? طبعا لا.
المغرب بلد التناقضات:
نبني طرق, مدارس و مستشفيات من الطراز الرفيع في افريقيا ف دول احسن منا بكثيييييير ك نجريا, غنيا, .....
ومستوسفات الريف, والاطلس بنيت على يد الاستعمار ف خمسينيات القرن الماضي
ننفق على الجامعة م لكرة القدم ملاييييييير الدراهم سنويا والنيجه ; zero
=> سوء التدبير

لاحوله ولا....

انشر يا هسبرس: *** الواقع المر ***
10 - md aga الاثنين 09 يناير 2017 - 12:34
كم من مشهور في الارض مجهول في السماء،وكم من مجهول في الارض معروف في السماء،المعيار الرباني هو التقوى ليس الاقوى (إن أكرمكم عند الله أتقاكم) .
11 - Hassan الاثنين 09 يناير 2017 - 12:36
لا اله الا الله محمد رسول الله، اتمنى ان تتولى هسبريس جمع بعض المساعدة لها وسأكون انشاء الله من المساهمين لانني تألمت لحالها ووددت مساعدتها لكن لا أدري كيف، فاملشيل بعيد جدا عن الرباط.
12 - aziz.baddou الاثنين 09 يناير 2017 - 12:38
خلاصة القول (كم انت جاحد يا وطني)
13 - متتبعة الاثنين 09 يناير 2017 - 12:41
هذه هي المناضلة الحقيقية تعيش قسوة الحياة بترحيب الصدر قانعة أين هم من ينادون بحقوق الإنسان والمرأة هذا هو المغرب الحقيقي جل مواطنيه يعانون في صمت خاصة القرى النائية أين هي زكاة أغنياء المغرب فعلا نعيش تناقضات إن زرت مدننا وبالأخص مراكش او الرباط ...خيل إليك وكأننا في سويسرا وما إن تتجه نحو العمق تكتشف الحقيقة المرة
14 - أمازيغية الاثنين 09 يناير 2017 - 12:43
- لم اذهب للمستشفى فقط لأنني لا املك مصاريف النقل وليس لي أحد يرافقني- كلام أمي حادة. حقا وصمة عار على جبين الانسانية، لقد سقطت الشعارات ووصل بنا الحال قمة الذل والهوان. ستسألون لا محالة عن عين أمي حادة.
15 - لتسالن الاثنين 09 يناير 2017 - 12:47
اسمعوا ايها المسؤولون...يا من تقلدتم امور هدا الوطن.والله ستسالون غدا امام الخالق عن هؤلاء الفقراء والمعوزون وعن اموالهم اين انفقتموها...انها امانة في اعناقكم الى ان تحاسبوا عليها امام الله..انتم من سعيتم الى تحمل الامانة..تبدرون اموال الفقراء في المهرجانات والريع والعلاوات فيما بينكم وبين دويكم وتركتم فقراء الوطن يموتون بالتقسيط من شدة البرد والجوع.والمرض.تقيمون الولائم البادخة وتدعون اليها بعضكم البعض وبعد تحملكم *المسؤولية*ل5سنوات من النفاق والكدب تنعمون بتقاعد ليس من حقكم..تكدسون الاموال كما تكدسون المناصب وما تدره عليكم من منافع زائلة وتورثونها ابناءكم وتحرمون ابناء غيركم..حسابكم سيكون عسيرا..لقد اقتربت النار من الحطب..فحداري.
16 - FAWAZ RIFI الاثنين 09 يناير 2017 - 12:53
Le développement du Monde Rural devrait être une PRIORITÉ ABSOLUE avant qu'il soit trop tard,ceux et celles qui ne veillent plus à ce que Le Développement arrive dans ces territoires perdus seraient tenus responsables de la situation économique dramatique que vit une grande partie du PEUPLE MAROCAIN dans les montagnes isolés

Les Marocains savent qu'il y a des pilleurs de richesses pour des enrichissements personnels et au plus haut sommet de L’ÉTAT et que dans ce cas on ne peut reprocher aux citoyens de sortir dans les rues pour protester contre leur calvaire social imposé par une caste au pouvoir insoucieuse de la gravité de la situation que traverse nos concitoyens

LES MAROCAINS ne peuvent plus attendre de longs mois pour qu'une majorité se dégage des négociations DES OPPORTUNISTES qui se soucient plus des mandats que de la situation du PAYS

Les Marocains veulent LA DIGNITÉ,LA JUSTICE,L’ÉGALITÉ,vous avez proposé un projet de CONSTITUTION en 2011 pour ces objectifs
...
17 - عابر سبيل الاثنين 09 يناير 2017 - 12:54
والله كم أتألم عند سماع امثال هؤلاء الامهات وتحية الا جميع المحسنين الدين يعينون متل هؤلاء وتقديري لهم كبير وبصراحة ارفع لهم القبعة ويحتسبون اجرهم على الله لاسف الشديد ومن الطبيعي متل هده الام يجب أن تجد الدعم من الدولة ومن المسؤولين لانها مواطنة مغربية وعليها أن تحصل على جميع حقوقها كما جاء في الدستور الدي نص على أن جميع المغاربة سواسية ويجب أن يتمتعون لجميع الخدمات الطبية والمعنوية مع رفع الضرر على الجميع ...كل هدا موجود ولكن يبقى حبرا على ورق ولا أتى له في الواقع ...لصبري يا اماه واحتسبي فلك الله
18 - محمود الاثنين 09 يناير 2017 - 12:55
هذه السيدة لا خوف عليها ولا هي تحزن يكفيها فخرا انها تعيش في دولة برلمانها يشتري الميرسيديسات فقط ب 700 مليون ومراحيضها ب مليار سنتيم وتقاعدهم ب 5000 فقط لخمس سنوات اما وزراء حكومتها ف30000درهم فقط ويكفي لها ايضا ان تعيش على اوهام رئيس الحكومة الذي وعد الارامل ب1000 درهم في الشهر ،خليها على الله ولا حول ولا قوة الا بالله..!
19 - Etranger الاثنين 09 يناير 2017 - 12:59
Tous vous serez jugez devant dieu...........Le jour ou yà ni argent ni bâtiments ni valise ministre sauf celui qui vient avec un coeur saint alhamdolillah que yà la mort
20 - رجل من أقصى المدينة الاثنين 09 يناير 2017 - 12:59
اتقوا الله في آبائكم وأمهاتكم
ستحاسبون عليهم أين بر الوالدين
21 - cnx الاثنين 09 يناير 2017 - 13:00
قبل أن تزيد: "من القليل أقتصد دائما كي أعيش، وفي حال زارني أحد أجد ما أقدمه له".
22 - Sobhan ALLAH الاثنين 09 يناير 2017 - 13:02
Salam O3alaykom
ici c'est le maroc on lâhce les criminels qu'on c'est une fête nationale
ici c'est le maroc on en envoie les meilleurs avocats pour défendre un soit disant chanteur violeur
ici c'est le maroc ou on donne une bouteille de l'huile et un 9alb de sucre à des gens oubliés dans les motagnes
ici c'est le maroc ou une veille dame n'a tjr pas une seule paire de chaussure et une autre de chaussette pour ses pieds de froid
ici c'est le maroc ou des milliards de Dhs sont depenser pour faire venir Jennifer Lopez 2 heures sur scene
ici c'est le maroc ou on vole les terres des pauvres sous les menaces sans que la justice leur accorde aucun merite
ici c'est mon MAROC que j'aime et que je demande à ALLAH qu'il fasse en sorte que tout sa soit changé
salam o3alaykom
23 - morad الاثنين 09 يناير 2017 - 13:02
ماشي غي هي الوحيدة راه فكل ركن في هدا البلاد غاتلقى الفقر والمعانات حتى في وسط المدن الكبيرة وكاتلقى الوفايات بسبب البرد والجوع والتشرد هدو هوما لي خاصهوم جمعية حقوق الانسان ماشي المثليين والسحاقيات وووو.....لكن مع ألاسف كنتمنى من المواطنين يقدموا يد المساعدة للمحتاجين.
24 - حداش الاثنين 09 يناير 2017 - 13:02
وما أكثر أمثالك يامي حادة فمثل هذه الحالة حج لمن شاء في مساعدتها اللهم قاد الصحة و العمر أما هاد الزمان صعيييييب
25 - من ارض المهجر الاثنين 09 يناير 2017 - 13:03
الحالات الانسانية كثيرة في المغرب و الكلام عنها دائما ما يثير فينا نقمة على اوضاعنا الاقتصادية و الاجتماعية، في جبال الريف و نواحي الراشيدية و الاطلس الصغير و الكبير تحتضن فقرا مدقعا و هشاشة و عزلة قاتلة فلا مكان لهم بين السياسيين و اباطرة الاقتصاد غير التلويح بهم في برامجهم الموسمية و الاسترزاق على ظهرانيهم و تحويل معاناتهم الى صراع للكبار و يضلون على حالهم حتى تنتفض اوراحهم و تخلق احتجاجات في البوادي و لا ينوب عنهم المرتزقة و طلاب الشهرة من جمعيات خرفاء فيحدثوننا عن الفقر و لم نرى فيهم غير هندامهم الانيق و سياراتهم الفارهة.
لكم الوطن و لنا تراب الوطن
26 - verite الاثنين 09 يناير 2017 - 13:09
Ce-ci est un exemple de dignité, cette femme qui a resté fidèle aux principes et aux valeurs humaines. Sans recourir à la prostitution, ni à mendier, ni au vole, ni à ce qui entrave sa religion et la loi. Elle n'a jamais rejeté sa situation sur la pauvreté pour commettre l’ingrat.
27 - طالب حق الاثنين 09 يناير 2017 - 13:10
هذا ما نريد سماعه في الاخبار من اجل اظهار حقيقة المغرب وليس اخبار التدشين هنا وهناك واخبار القصور اللتي لا تجدي هؤلاء الناس المساكين في اي شيء. انهضو يا اصحاب الضمائر الميتة!
28 - السلام الاثنين 09 يناير 2017 - 13:13
لا عليك يا أماه مسؤولوا هاذا البلد يتنازعوا تركاتها نصفها لهمن ونصف الآخر ذهب إلى إفريقيا جنوب الصحراء. أما انتي فلك الله. نزعو منا حب هذا البلد فوالله لن نسامحهم فملتقانا عند الذي لا يعلم عنده احد و سلام
29 - ام طه الاثنين 09 يناير 2017 - 13:14
ارجو من المؤسسات التي تعنى بكل ما هو اجتماعي ان تنظر الى حال هذه السيدة المسنة او ان تضعها في احدى دور العجزة التابعة لها ,فهذا اقل واجب اتجاه هذه العجوز المسكينة لانها لم تعد قادرة على اي شيء فمن فضلكم قوموا بهذه العملية يا فريق الهسبريس
30 - Dina الاثنين 09 يناير 2017 - 13:24
لا تهني و لا تحزني فمقامك عال عند الله يا خالة حادة.اصبري و صابري و اعلمي أنك عزيزة عند ربك.فما الدنيا سوى سويعات عابرات.لا تحزن يا من لم يصبه حظ فيها و لم يملك أو يغنى فيها،لأن وعد الله حق.فالحزن كل الحزن لأصحاب الثروات و الغنى و الترف و الإسراف ...فالحمد لله الذي زرع في حب المساكين و الفقراء و جعلني منهم
31 - عبدالصادق الاثنين 09 يناير 2017 - 13:38
اين المرشحين والوزراء والمسؤولون .....فان يوم الحساب لآتي احب من احب وكره من كره
32 - الفوسفاط و جوج بحورا الاثنين 09 يناير 2017 - 13:55
واش المسؤولين متيشوفوش مثل هذه الحالات?? لا حول ولا قوة الا بالله ,ما بقات لا رحمة لا شفقة حسبي الله ونعم الوكيل فيكم يا مسؤولين ويا حكومة ويا وزراء
33 - bassou o haddou الاثنين 09 يناير 2017 - 13:58
اماه يا اماه
امازيغية انت
حرة انت
ستموتين كما انت
لان الطبيب بعيد
والدرهم مفقود
والجو صقيع
وحتى الطريق طريق للبهائم
لك الله يا امي حادة
لك الله يا وطني
34 - ali الاثنين 09 يناير 2017 - 14:04
الفقر و صفاء القلب و طهارة النفس و الجسد.اللهم ارزقها الصحة و العافية
35 - عبد العزيز/مراكش الاثنين 09 يناير 2017 - 14:05
عكاز وعين واحدة وعزة نفس وكرامة قل مثيلها
اتساءل أين هي وزارةالتضامن والمنظمات النسائية من عجائز المغرب المنسي¿
36 - خليل الاثنين 09 يناير 2017 - 14:06
بسم الله الحرمان الرحيم.
لا يحق لنا ان نفتخر مادامت هذه الام في هذن المحنة.
اين المستشار الجماعي .المقدم الشيخ القاءد ....التعاون..من المسءول...
37 - TAGADAT الاثنين 09 يناير 2017 - 14:14
Immazighrnes sont victime de la colonisation arabe au de la relegion et de ce qu ils appelent lr (civilisation).
38 - Rachid الاثنين 09 يناير 2017 - 14:15
Salam اتركوا التعاليق جانبا دعونا نعمل لدعمها ماديا. طاقم هسبريس ممكن يساعدنا لفعل الخير و السلام
39 - مواطنة من الغربة الاثنين 09 يناير 2017 - 14:24
السلام عليكم ورحمة الله
لكي لا أطيل في التحدث عن الأسباب ...
طلب لكل من ترك تعليق،لماذا لا نكون عمليين و نتفق على كيفية مساعدة هذه الأم ولو بأبسط الإمكانيات
كل واحد على قدو
كفانا كلام بدون أفعال و لو لمرة واحدة
وجزاكم الله خيرا
40 - hamid الاثنين 09 يناير 2017 - 14:24
الله الله يا الوليدة سبحان الله النور في وجهك والزين الامازيغي باقي حتى الشيخوخة ماشاء الله من فضلكم اعملو حساب بنكي لهاته العجوزة المحترمة وأمنا ونتبرع على انشاء الله ولا تبخلو والله المستعان لك الله يا ممتي. ربي اكمحفظ
41 - عبد الله الاثنين 09 يناير 2017 - 14:34
أين أنتم يا زعماء الأحزاب والوزراء وجنرالات الوطن الذين نهبو خيرات البلد وسرقو كل شيء.تركتم الشعب يموت ويجوع وأنتم تجمعون الأموال على ظهر الشعب.أين أنتم يا أصحاب المغرب زوين وأحسن بلد في العالم. بلد الظلم واللصوص
42 - باكي على الوضع الاثنين 09 يناير 2017 - 14:37
وا فينكم يا المسترزقات بحقوق النساء،أليست هاته العجوز أطال الله عمرها أولى أن تدافعن عنها؟؟؟ أم أنها ليست من أصحاب البندير و الصايةو...؟؟
حفظك الله يا أماه و أطال في عمرك و فرج همك و رزقك من عنده،أما المسؤولين فلازالوا يتقاسمون المناصب و ما مسالينش لك و لكثير من أمثالك،فهم لازالوا فالبلوكاج و المناصب و شكون يدخل للحكومة...
الله يفرجها عليك أ ميمتي و لازال هناك فقراء محسنون لا يتركونك بإذن الله...
تحية لك يا مثال المرأة القوية الصبورة المؤمنة.
43 - mocasa الاثنين 09 يناير 2017 - 14:42
Sam7i Lina Ya Walida, rah khaddam dawla daw kolshi....I don't know what to say, but if there is anything we all can do to help her and many more like her lets do it. lets create a fund and help instead of just expression how we feel about her. lets do something people
44 - مواطنة في الغربة الاثنين 09 يناير 2017 - 14:46
السلام عليكم ورحمة الله الأخ المعلق حميد
على ما أظن لا أحد اهتم بما اقترحته سواك
فل نفعل ما بوسعنا والله المستعان
إن أمكن ترك بياناتك
و شكرا
45 - Khalid Tamoudi الاثنين 09 يناير 2017 - 14:47
Je vis au canada , je veux aider cette pauvre dame bach ma kessem allah
Je demande à Hespress de m'indiquer comment faire pour lui envoyer une somme d'argent.
Wa jazakoumo allah kheiran
Khalid Tamoudi
46 - خنيفري الاثنين 09 يناير 2017 - 14:55
الامازيغ حاربو الاستعمار ببسالة و نظرا لشدة بطشه لأن المعركة لم تكن متكافئة هربو إلى الجبال و بعد تحرير البلاد من الفرنسيين بقي العملاء مسيطرين على خيرات البلاد في السهول و السفوح فكان مصير المقاومين الحقيقيين هو الاحتقار و التذليل فلاحول و لا قوة إلا بالله العلي الع
47 - ركب وغممممس الاثنين 09 يناير 2017 - 14:55
وتا فينك آ حميدة ؟؟ساليتي لمساريا وتبوريدة ولا مزال؟
غدا يوم القيامة نتفاهمو .دابا غير كمل تسراج الخيل وركب عليه مزيان راه تايعجبك العاود
48 - ركب وغممممس الاثنين 09 يناير 2017 - 14:55
وتا فينك آ حميدة ؟؟ساليتي لمساريا وتبوريدة ولا مزال؟
غدا يوم القيامة نتفاهمو .دابا غير كمل تسراج الخيل وركب عليه مزيان راه تايعجبك العاود
49 - ركب وغممممس الاثنين 09 يناير 2017 - 14:55
وتا فينك آ حميدة ؟؟ساليتي لمساريا وتبوريدة ولا مزال؟
غدا يوم القيامة نتفاهمو .دابا غير كمل تسراج الخيل وركب عليه مزيان راه تايعجبك العاود
50 - أكره التقاليد المخزنية الاثنين 09 يناير 2017 - 14:55
ولهذا السبب دائما ما نسمع هبة ملكية تضل طريقها إلى الكروش المنتفخة والزوايا فالمغرب كلها حادة فالأقتتال على الكراسي من أجل الأحتكار والتجويع وخلق البؤس المشؤوم وتقسيم الكعكعة بين أفرادهم دون غيرهم أما نصيب الشعب اطحن أمو الديكتاتورية عندنا بكل معنى المقايس هذه الأيام المخزن مشغول بذكرى وفات الحسن 2 الأنسان حينما يموت إنقطع عمله إلا من ثلاث من مات فات والباقين في الصف أش هاد اتخربيق عند لمغاربة القبعة الحمراء الجلباب البلغة هالركوع هالستعباد العرب كلهم مفسدين ولكن المغرب مبالغين في العبودية والتقاليد المصطنعة من العلوية المسلطة باعو الوطن من أجل التربيع
51 - احمد الاثنين 09 يناير 2017 - 15:02
يا اخواني رغم تقدم العمر لهذه السيدة فهي سعيدة .كم اناس يبحثون عن السعادة ولم يصلوا اليها رغم الثراء الفاحش وان الحديث معها لشيق . والله سبحانه وتعالى سيجازيها الجزاء الكبير الا وهي الجنة .
52 - مواطنة من الغربة الاثنين 09 يناير 2017 - 15:04
Salam alikoum Ssi Khalid
J aimerai faire la même chose
mais y a pas mieux de réunir cette aide pour plus d efficacité
53 - ََAhmed الاثنين 09 يناير 2017 - 15:05
أود أن أشكر الصحفيين أيوب التومي و عبد الزق على هذه الالتفاتة الطيبة، أنا أعرف هذه السيدة حق المعرفة فهي من أطيب خلق الله، أتذكر حين كنت صغيرا كانت دائما تستقبلنا في منزلها وتلعب معنا، للإشارة فهي كانت تعمل كصباغة للملابس التقليدية لفائدة النساء أما الان فهي لم تعد تقوى على ذلك والان تعتمد على إعانات سكان الدوار،
ومن أراد مساعدتها فهي تسكن بدوار ألمغو، جماعة بوزمو، دائرة إملشيل، عمالة ميدلت
وشكرا هسبريس
54 - vreemd الاثنين 09 يناير 2017 - 15:16
لا للفتنة!!!!!!!!! المغرب بخير .... التاسف على حال هذه السيدة بالإجماع ولكن في حال خرج أحد إلى الشارع للمطالبة بابسط حقوق العيش لهؤلاء سنقول لا (للفتنة) هذا حالنا في هذا المغرب الغريب٠٠ الحق يأخذ ولا يعطى أما التعليق من مكان دافئ مع كوب شاي فبالك يعتبر الضحك على هؤلاء المحكورين،
55 - مواطنة في الغربة الاثنين 09 يناير 2017 - 15:17
السلام عليكم ورحمة الله
إلى السيد أحمد الذي يعرف ممي حادة
هل ممكن رقم هاتفك؟
و شكرا
56 - هشام الاثنين 09 يناير 2017 - 15:23
امام المغرب الكثير ليعمله في مجال تقليص الفوارق ومحاربة الفقر والاخد بيد الضعيف والمتشرد يجب سن سياسة اجتماعية ترمي التكافل وتحمل اعباء مثل العجوز المسكينة الوحيدة التي تعاني من مشاكل مادية وصحية .
غير ان ما ادهلني انها تحمد الله ولله الحمد اعطتنا درس في الصبر
كما يجب تقديم دعم مادي ومعنوي للعجوز
ونشكر كل من اراد مساعدتها
57 - تطواني الاثنين 09 يناير 2017 - 15:29
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم . أنها امرأة قوية صامدة تنتمي حقا إلى الطبقة المستضعفة التي لا عائل لها إلا الله تعالى . من ثم اترجى من أحد المواطنين الكرام ان يتفقدها في عين المكان ويزورها ويحقق لها بعض أغراضها الحيوية والله من وراء السبيل .
58 - arifi zi holanda الاثنين 09 يناير 2017 - 15:43
chokran hespress .chokran hespress
59 - تحية من المملكة المتحدة الاثنين 09 يناير 2017 - 15:44
اجمل تحية للمراة الامازيغية العفيفة الطاهرة مثال المراة المغربية الحقة ،شامخه ولها عزة نفس لا مثيل لها رغم ضيق اليد و قساوة الحياة،اماه تمنيت لو انني اسكن بقربك لازورك و اقبل راسك،حتى وجهك فيه نور وجمال ،جميلة الروح و الملامح
60 - واليد الاثنين 09 يناير 2017 - 15:44
هده هي دولة الحق والقانون والمساوات نحن افقر دولة في العالم ونفتخر أننا نبني المستشفيات لدول الافرقية وسوف يكون عندنا أسرع قطار .......
61 - oujdi الاثنين 09 يناير 2017 - 15:53
malheuresement l'etat ne fait rien pour ces gens, comme si ils ne sont pas des marocains, on doit faire comme la chine , : faire descendre ces gens des mopntagnes et leur construire des appartemant et tous qu'il leur faut , l'etat doit s'occuper des cette dame c'est son droit et c'est pas du fisabili allah , je suis tres tres nerveux de voir ca ,
62 - abdessadeq الاثنين 09 يناير 2017 - 16:03
بغيت نوصل لهاد السيدة الله ارحم الواليدين بغيت نتعاون معاها بشي بركة الا ممكن .
انتظر الرد بفارغ الصبر
63 - mocasa الاثنين 09 يناير 2017 - 16:10
LETS CREATE A FUND TO HELP EVERY MOROCCAN "WALIDA" Wallah ela 7shoma o 7ram o 3ayb 3lina, nshofo b7al had mima o nabqaw saktin, lets do something, please, I'm ready to help, I lost my mom when I was 12 years old, I see in her everything a true Moroccan is...lets do it my brothers and sisters , L'mgharba le7rar.
64 - بابا الاثنين 09 يناير 2017 - 16:23
كيف يمكن مساعده مي حاده...هذا ما نقدر عليه ...ادلينا يا هسبريس جازاكوم الله خيرا
65 - َAli الاثنين 09 يناير 2017 - 17:08
كلمة واحدة : لا حول و لا قوة الا بالله .
66 - جلال العطاوية الاثنين 09 يناير 2017 - 17:11
لست عربيا كما لست أمازيغيا أنا هذا و ذاك...كلنا لله و الوطن يتسع للجميع.....أمي حادة جزء من كينونتنا و ليست استثناء فربوع المغرب تنوء بمثل حالتها و أكثر و حالهم من حالنا...إلى عهد قريب كان أغلب المغاربة و في كل شبر من هذا الوطن في سهوله كما في جباله في شماله و جنوبه كما في شرقه و غربه يعيشون أقصى درجات الحاجة و الفقر الألم و المعاناة الضعف و المرض....لكن الكبرياء و العفة و القناعة و الشرف كانت تاجا مرصعا فوق رؤوسهم.......أمي حادة هي أنا و انت و ذاك....هي حقيقة بلدنا الذي تركناه نحن للصوص و الوحوش و المستبدين و عديمي الضمير و.... لينهبوا خيراته.... و شعار الانتماء الذي جعل المسافة تزداد بعدا بيننا هو أقوى أسلحتهم التي وضعت على رقابنا.......
67 - هشام الاثنين 09 يناير 2017 - 17:32
شكرا لجريدة هسبريس التي تفتح لنا نوافد لكي نعرف ونستدرك وبذلك تساهم في ايقاد العزائم واستنهاضها وادكاء التكافل والتعاضد حتى لا يتسرب الينا الغرور وانشودة العام زين
شكرا لكم الطاقم المكافح
68 - hamid الاثنين 09 يناير 2017 - 17:33
الى الأخت المهتمة بالحالة الاجتماعية لأمنا العجوز. من فضلكم يدي معكم انشاء اللهkarimffm &hotmail.de والله يجزيكم خير الجزاء
69 - AHMED الاثنين 09 يناير 2017 - 17:41
MERCI HESPRESS POUR CE JESTE HUMANITERE
70 - mohajir الاثنين 09 يناير 2017 - 17:48
slam bothers and sisters , i cried when i saw mi hada , no one should live like that in our beloved country in the 21 century , now let s see what we can do to help her , enough talking , i like the idea of the lady from Belgium to have an account for this beloved older lady that represents all mothers in this country , let s do it and let s go to work
thanks hespress for all the good work
71 - Amaziginu الاثنين 09 يناير 2017 - 18:06
Je propose ouvrire un compre pour les donations hespresse de s ocuper
72 - abduallah الاثنين 09 يناير 2017 - 18:08
Slamo alaikom wr wb
Merci de communiquer un numero de compte pour aider fi sabill allah.
73 - اسية الاثنين 09 يناير 2017 - 19:35
الأفارقة أولا اما نحن فلسنا محتاجون ولله الحمد ،بلد العجب والعجاب
74 - Nabil bouz الاثنين 09 يناير 2017 - 20:00
شكرا هسبريس على إثارة الموضوع لنفض الغبار على مثل هاته الحالات التي لانرضاها لامهاتنا جميعا والمرجو من الأخوة المساعدة قدر الإمكان ومساعدتها..كما انوه بان الجماعات المحلية والقروية من واجبهم صون كرامة المواطنين ومساعدتهم وخصوصا في هذا السن كما هو الحال بالدول المتقدمة ..لان التكفل بالمعوزين من اختصاص الجماعات..
75 - نورة مهاجرة الاثنين 09 يناير 2017 - 21:40
كلنا مثل هذه سيدة نعاني حتي أمي تعاني أنا هنا في اسبانيا ارا أنا مسنين لهم اولويا في كل شي حتى في دهب الي مستشفي هنك سيارة اسعاف تقوم بنقل في اي وقت .(حلمي أن التقي محمد سادس)
76 - Mounir الاثنين 09 يناير 2017 - 21:58
Parce qu'elle nabite pas à marakeche
77 - stitou الاثنين 09 يناير 2017 - 22:27
شوشفو الكرم المغربي الاصيل الشريفة قالت من القليل أقتصد دائما كي أعيش، وفي حال زارني أحد أجد ما أقدمه له".
هل مثلا السي اخنوش يقتصد من الكثير لكي يعطيه للفقراء.
من هذا المنبر اطلب من المغاربة اللذين ليسوا اغنياء وعددهم كبير بان يتبرعوا ولو ب10دراهم للواحد لكي ننقد هذه السيدة المفخرة للمراة المجاهدة من ل العيش.**
78 - rachid الثلاثاء 10 يناير 2017 - 00:23
السلام عليكم أخي، هل يمكنني أن إحصل على رقم هاتفك**
79 - assad الثلاثاء 10 يناير 2017 - 09:11
الشكر لمن قام بهدا التصوير . اما السيدة فهى فى سعادة لو علمت بها الحومة لجالدتها عليها حسابها عند ربها خفيف .فالويل ثم الويل لمن تول امرها ...قال عمر رضى الله عنه لو عطرت بغلة فى العراق لسالنى الله عنها لم لم تصلح لها الطريق يا عمر .فما بالك بالبشر.
80 - KHALEDTOP الثلاثاء 10 يناير 2017 - 09:27
لاحولة والاقوة الابالله
الى المسؤوليين الدين كدبو على الشعب
اكلو صندوق المقاصة وقالو سيعطون راتبا الى الارامل؟
اليست هده ارملة ومسنة وفقيرة ولا احد يتكلم عنها؟
لمادالايصلها حقها ؟
ام لايوجد من يبلغ عنها لانها لم تصوت على احزابكم المتماقة من اجل الكراسى ؟
والله انها مسؤولية فى اعناقكم سوف تحاسبون
81 - عبد الحميد علمي الثلاثاء 10 يناير 2017 - 17:56
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم هذا إعدام لبني آدم حرام في دولة الإسلام تشترون الذهب بالغرام وتقبرون الفقير في الضلام شي عايش بالمسروق وشي عايش ومصلوق؟!!!!!!!!!!!
82 - فاعل خير الثلاثاء 10 يناير 2017 - 18:27
المرجو من الاخ احمد الذي يعرف امنا الغالية و طاقم هسبريس ان يدلونا على طريقة لمساعدتها جزاكم الله خير
83 - MOUHAJIR الثلاثاء 10 يناير 2017 - 20:22
? ou sont - ils les Associations des droits de la femme
?ou est le RAMED
?ou est la location pour les femmes seule
?ou est la ministre Hakaoui
?ou sont-ils passer nos pauvres responsable
ou sont -ils les riches qui jettent la nourriture à la poubelle? m

honte pour nos responsables
84 - سعيد الأحد 15 يناير 2017 - 10:31
لا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون
85 - hmad الثلاثاء 17 يناير 2017 - 01:47
Fist of all, I would like to thank Hespress for writing and filming the conditions of this respectful lady. This is what mass media should report to the readers. It is really so sad to see this old lady in this situation in a country that considers itself islamic. i hope that one
day we can learn from the west what is humanity.
المجموع: 85 | عرض: 1 - 85

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.