24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

  5. مشاريع بـ 14.3 مليون درهم ترى النور في تنغير (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | سكانٌ في "سيدي موسى" بسلا .. السجن أمامهم والشارع وراءهم

سكانٌ في "سيدي موسى" بسلا .. السجن أمامهم والشارع وراءهم

سكانٌ في "سيدي موسى" بسلا .. السجن أمامهم والشارع وراءهم

بينما كانت سماء سلا تمطر بغزارة طيلة مساء الخميس، ظل عدد من سكان سانية الحاج المعطي بحي سيدي موسى، المكان الذي أتت فيه ألسنه اللهب على مصنع للخشب الأحد الماضي، مفترشين الأرض وملتحفين السماء. وإذا كان بعض أولئك السكان قد نجح في الاحتماء عند الجيران من تقلبات الجو الذي تحالف ضدهم، فإن بعضهم الآخر بقي بدون مأوى، في انتظار ما ستسفر عنه الساعات المقبلة من مستجدات.

"على هذه الحالة، ظللنا طيلة أيام الأسبوع الماضي، لا مكان نبيت فيه ولا مساعدات قدمت لنا، والسلطات تريد أن تفرغنا من منازلنا بدون أن تقدم لنا أي بديل"، تقول حليمة، وهي شابة تقطن بزقاق العياشي، في بيت تفصله أمتار قليلة عن مصنع الخشب الذي حولته النيران إلى مساحة ضخمة من الركام.

حليمة ليست إلا واحدة من أفراد 20 أسرة مطالبة بإفراغ المكان الذي يقطنون فيه لعقود، بسبب ما تعتبره السلطات المحلية خطرا يحدق بسلامتهم. الشابة تقول في تصريح لهسبريس: "توصلنا، زوال الخميس، بالتزام من السلطات المحلية، تدعونا فيه إلى التصريح بأن منازلنا آيلة للسقوط وتطالبنا بالالتزام بعدم الولوج إليه مجددا".

وتضيف ربة هذا البيت، وهي تشير بيديها إلى خسائر العائلة: "إلى خرجنا من ديورنا فين غادي نمشيو، عندنا ناس مراض وكبار فالعمر وأطفال صغار شكون غادي يشوف من حالنا؟!"..

في مقابل ذلك، علمت هسبريس بأن قائد المنطقة اقترح على السكان المتضررين المكوث بشكل مؤقت في "دار الشباب" التي تبعد عن الحي بأقل من كيلومترين؛ غير أن السكان رفضوا ذلك، مرجعين السبب إلى وجود أناس مسنين وأشخاص مرضى وأطفال صغار من بين المتضررين، لا يمكنهم التنقل لقضاء الليل هناك والعودة صباحا لحماية أمتعتهم والوقوف على ما يمكن القيام به من تدابير مسطرية.

مطر ودموع

رقية الوردي سيدة تعيش في مخزن سلع محاذ لمصنع الخشب، الذي حلت به الكارثة. منذ أزيد من 40 سنة وهي تعيش رفقة عائلتها المكونة من 11 فردا داخل هذا المكان، وجدت نفسها اليوم مطالبة بالبحث عن مكان جديد تحتمي داخله من قساوة العيش. تصرح لهسبريس مغالبة دموعها : "فقدنا جزءا مهما من ممتلكاتنا القليلة، بسبب الحريق.. وها نحن مهددون بفقدان المكان الذي عشنا فيه لعقود".

وتضيف هذه السيدة، التي انهار جزء من سقف بيتها بسبب ألسنة اللهب: "بين ليلة وضحاها وجدنا أنفسنا مشردين، المحسنون وحدهم من يمدوننا بالأكل والأغطية"، قبل أن تزيد: "نريد من سيدنا محمد السادس أن يزورنا وأن يملأنا بعطفه ويحن علينا بقلبه أطال الله عمره ورفع مقامه".

بالرغم من حجم الكارثة التي حلت بهذه السيدة وأفراد عائلتها، فإنها رفضت التخلي عن توأم روحها، القطة "دينا"، حملتها بين يديها في مشهد مفعم بالمشاعر الإنسانية، وهي تقول لها: "احكي لهم كيف فقدت أنت الأخرى صغارك تحت الأنقاض، احكي لهم يا صغيرتي عن معاناتنا".

خسائر

غير بعيد عن هذا المكان، وفي الزقاق المعروف بـ"درب الحمّام"، اجتمعت نساء الأسر المتضررة من تداعيات الحريق، تحصين خسائرهن وتتداولن في مصائر عائلاتهن التي لا تزال مظلمة إلى حد الآن. تشرح خديجة، وهي سيدة حامل من ضمن النساء المتضررات، تفاصيل أزيد من 5 أيام من العيش بدون مأوى، قائلة: "تركنا منازلنا على الساعة السادسة صباحا. بعضنا نجح في حمل ما أمكنه حمله، وأغلبنا ترك بيته بدون ملابس ولا يزال مشردا إلى اليوم".

"كناكلو ونشربو فالزنقة، كلنا مشردين والمسؤولين باغيين يهدمو الديور لي آيلة للسقوط. وكيقولو لينا سيرو فحالكم أنتوما غير كاريين"، تضيف خديجة حامية بطنها بيدها، قبل أن تستطرد: "نحن فقراء لا نملك مكانا آخر نأوي إليه، وأغلبنا عائلاتهم بعيدة عن سلا ليقطنوا عندهم بشكل مؤقت".

بعد أن تضرر منزلها بشكل كبير لم يعد قابلا لأن تعيش فيه، تطالب سيدة تجاوز عقدها الثامن بمكان آمن تأوي إليه. "منذ عودة الملك محمد الخامس من المنفى وأنا أعيش هنا، ما عندي لا ولد لا بنت لي يخدم عليا، وما عندي فين نمشي، كلما ضاقت بي السبل أجد في هذا المكان ملاذا وحيدا"، تقول هذه السيدة.

وبخصوص الحصيلة النهائية لضحايا الحريق، علمت هسبريس بأن شخصين لقيا مصرعهما، بينهما رجل الوقاية المدنية الذي انتشلت جثته من تحت الأنقاض الأحد الماضي؛ فيما انتشلت عناصر الوقاية المدنية جثة ثانية، يوم الأربعاء الماضي، تعود إلى رجل يدعى (ع. ب) تطوع رفقة سكان آخرين لمساعدة رجال المطافئ على إخماد الحريق، قبل أن تباغته ألسنة اللهب ويختفي عن الأنظار إلى الأبد.

إلى جانب ذلك، يرقد 3 من سكان الأحياء المجاورة في مستشفى ابن سينا بالرباط، بينهما شخصان مصابان بحروق خطيرة، فيما أصيب شخص آخر برضوض على مستوى الذراع.

المثير في الأمر، حسب حسن بنساسي، أحد المعنيين بقرار الإفراغ، هو متابعة عدد من المصابين بحروق بتهم تتعلق بالسرقة، بحيث شهدت اللحظات التي تلت الحريق استنادا إلى ما صرح به المتحدث لهسبريس تعاون عدد من شباب الحي "الذين يقدموا يد المساعدة لصاحب المصنع، من أجل إخراج بعض المعدات الثمينة قبل أن تأتي عليها النيران".

بين الشارع و"تهديدات بالسجن"

صرح عدد كبير من سكان الدور المتضررة بشكل متطابق لهسبريس بأن "مسؤولة تابعة للسلطات المحلية حلت بالمكان وتهدد كل من يواجهها بضرورة توفير بديل للسكان قبل أن يتم إفراغهم بإدخالهم للسجن". وأضاف المتضررون أن "المسؤولة تدعي أنها مبعوثة من جهات عليا، وأنها تحاول حل المشكل بشكل ودي قبل أن يتطور الأمر إلى ما لا تحمد عقباه".

في ظل هذه التهديدات، لم يجد سكان هذا الحي الشعبي، القريب من الشريط الساحلي لسلا، من باب لطرقه سوى باب القصر. "جلالة الملك هو من يستطيع أن يرفع عنا هذا الظلم، فنحن لا نريد شيئا سوى بديل للبيوت التي نقطن فيها لعقود طويلة"، يقول صلاح الدين، أحد شباب الحي.

وأضاف المتحدث: "هذه السيدة جاءت رفقة القائد وأمرتنا بإمضاء التزامات الإفراغ، وأمهلتنا 24 ساعة كآخر آجل لتسليمها إلى السلطات"، قبل أن يرد على هذا الاقتراح بالقول: "نحن لا نعاكس مصلحة الدولة ولا مصلحة المواطنين المتضررين من الحريق؛ لكننا نطالب ببديل ليس إلا، فلا يقبل أن يقذف بنا للشارع بهذا الشكل".

في ظل هذا الوضع، لا يزال سكان الحي ينتظرون ما ستسفر عنه الساعات المقبلة من مفاجآت، بين حل ودي يعوّضهم عما خسروه جراء الحريق ويُمكنهم من إيجاد مكان آخر يأوون إليه، وبين تنفيذ قرار السلطات الذي يقض مضجعهم ويجعل المستقبل أمام أعينهم مائلا إلى السواد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - ouhda السبت 25 مارس 2017 - 08:47
لا حول و لا قوة إلا بالله وحسبي الله و نعم الوكيل.من واجب الدولة تقذيم يد المساعدة لهذه الفئة المتضررة ماديا ومعنويا وراه عيب و عار هد شي لي كيسرا المواطن مغربي
2 - المهدي السبت 25 مارس 2017 - 08:59
حقا نتألم للحال الذي وصل اليه هؤلاء المعدومين ، لكن وكما قالت احدى المتضررات ان أغلبهم عائلاتهم بعيدة عن سلا وهذا من تداعيات الهجرة الغير محسوبة العواقب ، ومع ذلك فهم مواطنون مثلنا وعلينا ان نضع أنفسنا مكانهم .. أمطار وأكواخ آيلة للسقوط وحريق ومحاداة بحر هائج خصوصا منطقة سيدي موسى ونساء حوامل وأطفال وشيوخ عجزة ومرضى ، تكالب عليهم الثلاثي الذي لطالما حذرونا منه منذ الصغر " البحر العافية والمخزن " فما الفرق بينهم وبين سكان الموصل في هذه الأيام ؟ الساسة يعيشون في عوالم منفصلة تماماً عن هذا الواقع جهودهم وكل طاقاتهم مركزة على توزيع الغنائم والمناصب ، وفي ظل هذا الوضع علينا ان ننسى ان هناك مسؤولين في هذا البلد وأقترح طرح اكتتاب شعبي تضامني لمثل هذه الحالات المستعجلة لتوفير أماكن لإيواء الناس .. نعم الناس مثلي ومثلك ، لهم أطفال كما لنا أطفال أيضا ويحتاجون مأوى يحفظ كرامتهم وتضامن اكبر عدد من افراد الشعب ولو بالتنازل عن علبة سجائر او مبلغ يصرف لأمور تافهة ليوم واحد قد يكون له عظيم الأثر في جبر خواطر هؤلاء وترميم الجسور مع الخالق ، وأقسم بالله انني مستعد من مهجري بأرض الغربة ان أكون الأول
3 - omar السبت 25 مارس 2017 - 09:00
منذ انتخاب بن كيران بمدينة سىلا ، ءو أهل هذه المدينة يواجهون اياما سوداء .. هل هو نذير شؤم ؟.....
4 - علاقة بن كيران السبت 25 مارس 2017 - 09:38
هل لبن كيران علاقة بسكان هذه المدينة، وبالعواصف والامطار والحريق التي ضربت هذه المدينة بالخصوص ؟؟؟
5 - آنس السبت 25 مارس 2017 - 09:42
بسم الله
وليني عالم هاذ لمسؤولين
أخرجو بأمر ملكي
حاشا أن يأمر ملك الوطن بهاذا الأمر
هاذو باش إخوفوهم قالو ليهم راه قال لملك
حشومة تكذبو على لملك ،هذا الناس بغاو حل فقط
فيناهو الضمان assurance ديال لوزين
والله المستعان
6 - حق السكن السبت 25 مارس 2017 - 09:54
باسم الله الرحمان الرحيم.ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء.يجب على المسؤولين فرادى او جماعات توفير ماوى لهؤلاؤ المستضعفين وما اكثرهم.اين وزارة التجهيز؟ اين الضحى اين العمران اين.......................؟ اين الضمير.اين صندوق الكوارث المخصص لمثل هذه الحالات؟ هؤلاء اولى من موازين.
7 - WATANIONE السبت 25 مارس 2017 - 10:09
إلــى المُــعلقين :1-2-3-4 :
لَــمْ يتحَدث أي منكُم عن المَوقع الجميل لسيدي موسى القريب من البحــر!
حيث أن مـا فيا ت العقار تَــحْــلُمْ بهذه البقعة الهائلة !
وإلى السيدة حليمة أنت لسْتِ فقط واحدة من أفراد 20 أسرة مطالبة بإفراغ المكان الذي يقطنون فيه لعقود، بلْ هُــناك المئات والآلاف من العائلات في كل المغرب الذين طُــرِدوا وهُجِروا من أراضيهِمْ من
طرف المافيات العقارية !
أمــا كل ما تعتبرُه السلطات المحلية خطرا يحدق بسلامة المُعوزين فهَذه فقط مَــسرحية
تَتكَررلطرد المواطنين !
8 - ريفي مهاجر السبت 25 مارس 2017 - 10:29
اكاد لا أجد الكلمات التي اريد ان أعبر بها .....
لكن خلاصة القول ان بلدنا الحبيب الذي يحكمه دستور ينص على ان دين الدولة هو الاسلام تكثر فيه الطبقية...فهذا وزير يعد من اغنى اغنياء العرب ولا احد يعلم من اين له ذلك.... وهذا برلماني او مستشار جماعي اصبح بين الفينة والاخرى كذلك مليونير...
اما المواطن البسيط فيجب" طحن امه" او خراجه وافراغ منزله الى اخره من انواع الظلم والقهر والسعيد في هذا البلد من افلح ونجح في الهجرة الى بلد في شمال القارة حيث الادمي له قيمة...وحيث الاسلام يطبق احسن تطبيق بعيدا عن الشعارات والوعود الزائفة.....
9 - Mehdi السبت 25 مارس 2017 - 10:45
Au comment 2 je t envois un grand salut de tes sentiments hummains et autentiques main dans la main,-pour creier une caisse our ces citoyen ,on y va alors .on peut si que possible
10 - hicham السبت 25 مارس 2017 - 10:47
لك الله ياوطني لك الله ياوطني مغربون مشردون فيك ان لله وان اليه راجعون
11 - علي ايت واحي السبت 25 مارس 2017 - 10:58
لأنهم يعيشون في " دولة الحق و القانون " ؟؟ لا أحد من " اللامسؤلؤن " يسعى الى إسعاد الشعب الفقير الكل يسعى وراء مصالحه الشخصية من خلال نهب حقوق الشعب و التهام المال العام .
12 - سلاجرم السبت 25 مارس 2017 - 11:24
سيدي موسی دوار شيخ مفضل القرية واد الخانز جبل الرايسي دوار الحاجة كل تلك الاحياء وما شبها يجب هدمها كليا واعادة بناءها من جديد ومحاسبة الاجهزة التي ساعدت علی انشاء مثل تلك الاحياء
13 - مفتاح السبت 25 مارس 2017 - 11:24
هذه هي لحقيقة المرة ان الدولة تحتقر ابناء الوطن وبالمقابل تدفع بالمساعدات للدول الافريقية . بملايير الدراهم . من خيم واغطية وماكل ومشرب . اوصي هولاء بالتوجه الى القضاء ومقر الامم المتحدة للمطالبة بحقهم الانساني والدستوري.
14 - سعيد بالاسم وحزين بالفعل السبت 25 مارس 2017 - 11:35
كلما اطلت كارثة مثل هذه في كل المواقع المتشابهة .في كل المدن المغربية .إلا اهتزت لها الجوارح ودخل الحزن إلى القلب سواء على الضحايا أو الخسائر المادية والاجتماعية .لم يحن الوقت لتدخل إلى العقول المتحجرة التي لا تأخذ من الدرس الأول العبرة .وتحدث ذلك التغيير الاجتماعي المعقلن والهادف إلى تغيير الأوضاع سواء في العمران وفي السلوكات المشبوهة التي تغير من ملامح الفقر والجهل و...............
15 - الرأي و الرأي الاخر السبت 25 مارس 2017 - 11:44
سبحان الله بعض التعليقات تدل على الغباء التام لأصحابها . فبالله عليكم ما علاقة المصائب و الكوارث التي هي ابتلاء من الله تعالى ببنكيران.
ارجعوا الى رشدكم
16 - شرف تشوف السبت 25 مارس 2017 - 11:49
وأنا أتابع برنامج بلمح البصر في قناة ناسيونال جيوغرافي قبل إنهيار سقوط عمارة من أربع طوابق وأمام الملأ والسلطات المعنية حاظرة وأعتذر ذكر الباد فربما إيطاليا أو البرتغال وبعد إفراغ الساكنة وإنهيارها بالكامل فما أثار إنتباهي هو تدخل عمدة المدنية في اللحظة نفسها ليصرح أمام الملأ بأن البلدية ستتذخل وتتكلف بمصاريف إعادة بناء العمارة المنهارة في أقرب وقت ممكن لإرجاع الساكنة إنه العدل والحق والمكتسبات الشخصية اللتي لا يمكن لها أن تضيع إلا في بلاد المسلمين . لكم الله يا ضحايا الزمن والوطن والسلطات المعنية
17 - Amazighi السبت 25 مارس 2017 - 11:59
Dieu est puissant Ces pauvres doivent etre loger Seul le Roi mohamed six que peut resoudre leur probleme
18 - مغربي السبت 25 مارس 2017 - 12:10
ياك البرلمان غير زايد او خاوي المهم احسن من دار الشباب .
19 - al3arandass السبت 25 مارس 2017 - 13:07
ريما تنتظر الدولة مساعدات تأتيها من الخليج فالمسكينة لا تملك ما تصلح به مساكن المساكين
20 - Malibo السبت 25 مارس 2017 - 13:25
مهرجان موازين على الابواب دولة النفاق و الهرج لا يهمها المواطن الفقير المسؤولين الفاشلين يتهافتون على نفخ حساباتهم البنكية لا غير فلا حول و لا قوة الا بالله .
21 - ساخط السبت 25 مارس 2017 - 15:22
بكل بساطة الدولة اصبحت عاجزة عن تدبير الشأن العام و التكفل بمواطنيها خاصة الطبقة الفقيرة و ما اكثرها . اقول لم يسير هذا البلد لقد فشلتم ارحلوا و اتركوا الشعب يحكم نفسه بنفسه . ليسقط النظام و الاستبداد و كفى من الحكرة.
22 - Mehdi السبت 25 مارس 2017 - 15:27
زعمة وااش غيكون شي تغيير فهاد شي
23 - Boutaleb السبت 25 مارس 2017 - 17:19
Des riches ont bénéficié des lots de terrains à 350 de m2
Vous voyez le contraste
24 - SMALL السبت 25 مارس 2017 - 18:02
هده مؤامرة خلقوها باش يشردوا الناس من المنازل ديالهم، و يتملكون هم الأراضي لصالحهم لكي يقيمون فنادق سياحية لمصلحت أصحاب المال.
الناس خصها تعيق و تفيق و ميتنزلوش على شبر من الأرض ديالهم، و المسؤولين خصهم احسبوا أصحاب الفعلة، و يحمون الناس من مافيا العقارات و يبنولهم المنازل ديالهم.
الهم هدا منكر واش بنادم متضرر و حدين ديرين كيف النسورة كيعينوه غير وقتاش يفقد القوة ديلوا و يهجموا عليه.
لا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. وحوش الغابة.
25 - الغريب السبت 25 مارس 2017 - 19:19
بسم الله الرحمان الرحيم
مافيا العقارات في هذا البلد السعيد مستعدة لزجهم في السجن لكي تفوز بالارض لمصلحتها نحن في بلد قانونها القوي له الحق في كل شيء والضعيف الى المزبلة .و هذا واقع الحال للاسف.العيش الكريم والسكن اللاءق من حق اي مواطن في دستور حبر على ورق وللضحك على الدقون.
26 - مواطنة الأحد 26 مارس 2017 - 22:18
ربي معكم منظر مؤلم ياربي يفرج عليكم
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.