24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | محاولة انتحار "مي عيشة" تسائل شهادة الزور وأحكام الجَوْر

محاولة انتحار "مي عيشة" تسائل شهادة الزور وأحكام الجَوْر

محاولة انتحار "مي عيشة" تسائل شهادة الزور وأحكام الجَوْر

تحولت محاولة انتحار "مّي عيشة"، التي تمسكت بلاقط هوائي قَدر تمسُّكها بأرضها، إلى قضية رأي عام أماطت اللثام عن ملف شائك ظل يجوب أروقة محاكم القنيطرة لأزيد من عَقد من الزمان، قبل أن يستقر حكم نهائي بالحجز على أرض تضم 7 هكتارات ونصف تعود ملكيتها إلى محمد البوزياني وعيشة البوزياني وبيعها في المزاد العلني.

الزمان: عام 2001، المكان: دوار أولاد نعيم نواحي القنيطرة، حين أقدم المهاجر المغربي المستقر في الديار الفرنسية، خليفة بلقراشني، على توكيل صهره محمد الرفاقي، من أجل اقتناء 3 هكتارات من أرض فلاحية تدعى بلاد عشرة، وهو ما تم في غياب بلقراشني الذي كان خارج أرض الوطن، فيما اتفق مع محمد البوزياني، شقيق "مي عيشة"، على حراستها وفق عقد بينهما، اطلعت عليه جريدة هسبريس الإلكترونية.

مهاجر بين حلم وكابوس

حُلم المهاجر المغربي بالعودة صوب أرض الوطن علَّه يستثمر في الأرض المقتناة بمبلغ 60 مليون سنتيم والمشيَّدِ عليها إسطَبْلان لتربية الدجاج بالإضافة إلى بئر ومنزل، من صاحبتها فاطمة. أ، التي ظلت طيلة عشر سنوات تعمل على تربية الدجاج قبل أن تَعمَد إلى بيع الضيعة ذات الهكتارات الثلاث لخليفة بلقراشني، وفق ما هو موثق ضمن وثائق تتوفر عليها جريدة هسبريس الإلكترونية، تَحوَّل إلى كابوس عقب اكتشافه "خيانة صِهره محمد الرفاقي الذي قام بحيازة هكتار ونصف يضم البنايات والاسطبلات والبئرين، وتفويته لفائدة أبنائه"، وفق بلقراشني.

"عقدٌ يجمع بيني وبين محمد البوزياني يؤكد أني كلفته بحراسة الضيعة بما عليها، بحكم أنه جار لي ويقطن في بيت مُشيَّد على مستوى أرضه وأرض أخته مّي عيشة المُجاورة، إلى حين عودتي من فرنسا، لأًخبَر بمطالبته بمغادرة الضيعة وعدم حراستها؛ ذلك أن الرفاقي الذي يملك بدوره أرضا مُحاذية تبلغ هكتارا ونصف، يطالب الحارس بالإفراغ بدعوى أن الضيعة تعود له وليس لي"، يقول المهاجر المغربي.

كانت هذه الخطوة كفيلة باندلاع حرب دعاوى قضائية متبادلة بين الأطراف الثلاثة: بلقراشني الذي اكتشف "خيانة أمانة قريبه وتسجيله العقار باسم بناته"، متهما إياه بالنصب، والرفاقي الذي بادر إلى رفع دعوى قضائية ضد الحارس محمد البوزياني وشقيقته "مي عيشة" وزوجته، متهما إياهم بالارتماء على ملك الغير والمنع من الاستغلال.

"الرفاقي استولى على أرضي وضيعتي عبر طرق احتيالية، ولما رفض المكلف بحراسة الضيعة والوقوف على شؤونها تسليمه المفاتيح إلى حين عودتي من فرنسا، أقام عليه دعوى قضائية وعلى أخته التي تملك بدورها جزء من الهكتارات السبعة ونصف التي ورثوها عن والدهم، حتى يبسط يده على الأرض كلها، رغم أن مّي عيشة لا علاقة لها بالموضوع لا من قريب ولا من بعيد"، يؤكد بلقراشني.

وتساءل المتحدث عن مكانة الشهود في هذه القضية؛ حيث "قدَّمت صاحبة الضيعة شهادتها بكونها باعت الأرض لي بما عليها، وقدمت صاحبة الأرض التي باعت صهري هكتارا ونصف، وقدِم الجيران ليشهدوا أمام المحكمة، إلا أن الحكم القضائي النهائي لم يأخذ بعين الاعتبار أقوال كل هؤلاء الشُّهود ولا الوثائق المقدمة، واستبعد هذه الوقائع".

قضية وحُكمان

جريدة هسبريس الإلكترونية حصلت على نسخة من ملف تحقيق موقّع من طرف قاضي التحقيق لدى المحكمة الابتدائية بالقنيطرة، يؤكد استماعه لصاحبة الضيعة فاطمة. أ ولمُسيِّرها سعيد.ح و، اللذان أكدا أن "المهاجر خليفة بلقراشني هو من اقتنى الضيعة بما عليها من إسطبلات وآبار، مشيرين إلى أن البيع تم بواسطة وكالة لكون المشتري كان يتواجد بالديار الفرنسية"، وفق الوثيقة.

بناء على ما سبق، قضى قاضي التحقيق "بمتابعة المتهم محمد الرفاقي من أجل النصب طبقا للفصل 540 من القانون الجنائي، وعدم متابعته من أجل التزوير وخيانة الأمانة طبقا لمقتضيات الفصلين 354 و547 من القانون الجنائي"، بالإضافة إلى "إحالة الرفاقي على الغرفة الجنحية لدى المحكمة لمحاكمته في حالة سراح"، وبتبليغ الأمر إلى وكيل الملك، قبل أن يتفاجأ الجميع ببراءة الرفاقي لاحقا.

لن يكون بلقراشني هو الوحيد الذي سيفقد أرضه، لكن اللائحة لا زالت مفتوحة، لتتجه الأنظار صوب 7 هكتارات ونصف هكتار في ملكية الحارس محمد البوزياني وشقيقته "مّي عيشة". وإن كان المدخل هو اتهامات بالارتماء على أملاك الغير والمنع من الاستغلال، فإن أول خطوة للفَقْد كانت المطالبة بأداء واجبات استغلال عقار ليس في ملكيتهم قصد استنزافهم ماديا وإجبارهم على تفويت الأرض.

بحسرة كبيرة تحولت إلى دموع تُذرف من عيني الرجل، تساءل محمد البوزياني: "أين سأذهب بأبنائي الستة وشقيقتي الأرملة، بعد أن حجزت المحكمة على أرضنا وبيعت بالمزاد العلني وسُلم المبلغ للرفاقي دون وجه حق؟"، وتابع: "ألأننِّي حافظت على الأمانة التي في ذِمَّتي إلى حين عودة صاحبها من الخارج أفقد أرضي؟".

"أنا غير مْقابَل، واخْتي امرأة أرملة عايشة معايا، ما علاقتنا بالقضية التي هي في الأصل بين خليفة وصهره؟"، يقول البوزياني الذي أكد أن الخبير المحلف حدد مبلغ التعويض أول مرة زار فيها الضيعة في 45 مليون سنتيم، قبل أن يرتفع المبلغ إلى 240 مليون، ويعود إلى مبلغ 92 مليون سنتيم، ويتم الحجز على الأرض وتعرض للبيع في المزاد العلني بمبلغ 95 مليون.

ويرى صاحب الأرض الضائعة أن الرفاقي أدخله في هاته الدوامة لعلمه بالهكتارات التي يملكها، علَّه ينال جزء منها أو كلها، مستدلا على ذلك بإقحامه لاسم شقيقته "مّي عيشة" في الدعوى التي لا علاقة بها البتة، "هو عارْف غادي يْدِّي منّا شي حاجة، داكْشي عْلاش دْعانا"، وفق تعبير البوزياني الذي أكد أن هذا الملف استنزف وقته وأمواله ودفعه إلى التعامل مع 5 محامين قبل أن تباع أرضه أمام أعينه ظُلما.

ويختم المتحدث المُلتاع حديثه قائلا: "غدا أمام الله غادي نعْطيوْ الشهادة كاملين، وفالدنيا شهادة الزُّور صعيبة، وكل ما نطلبه من المحكمة هو التَّبيُّن، وإذا كنا ظالمين فمستعدون لخسارة الأرض وللسجن أيضا، أهذا هو العدل؟ أهذه هي دولة الحق والقانون التي يريدها سيدنا؟".

كَيْل اتهامات

كل هذه الاتهامات التي كالها كل من البوزياني وبلقراشني، نفاها محمد الرفاقي جملة وتفصيلا، مؤكدا أن أبناءه هم مالكو العقار بما فيه رسميا، مشيرا إلى أن أحكام المحكمة الابتدائية والاستئنافية والنقض كانت جميعها لصالحه، وكل ما يقال بخصوص النصب والاحتيال والتزوير غير صحيح ولا مُثبَت بوثائق رسمية.

ويؤكد الشيخ البالغ من العمر 78 سنة، الذي يعاني من عدد من الأمراض المزمنة، أن البوزياني محمد وزوجته مشيشو نزهة وأبناءهما وأخته عيشة، "احتلوا ضيعة أبنائي منذ سنين"، موضحا أنه كان يمتهن تربية الدجاج في الضيعة نفسها، إلا أن "سنوات الجفاف خلال ثمانينيات القرن المنصرم دفعته إلى التوقف عن مزاولة المهنة، ما جعل الضيعة خاوية على عروشها إلا من حارس تابع له"، وفق تعبيره.

"استنفذت جميع الخطوات الحِبيَّة، احتراما للجيرة التي جمعت بيننا، من أجل إفراغ المحل دون مقابل، في وقت استغلوا فيه المحل وسرقوا رؤوسا من الماشية، لكني سامحتهم، واضطررت بعدها إلى إقامة دعوى قضائية ضدهم من أجل الإفراغ لتحكم ابتدائية القنيطرة بذلك، فيما حكمت الاستئنافية بتعويضي عن استغلال ملك الغير، وتم تنفيذ الإفراغ عبر القوة العمومية، فيما لجأت المحكمة إلى حجز على العقار وإخضاعه للمزاد العلني وفق القانون".

"عيشة ولاَّ خُوها لا مِلك لهم ولا أرض لهم، أما بلقراشني خليفة فأؤكد أنه كلفني بشراء قطعة أرضية بـ 60 مليون وهو غير حاضر، ولو أردت النصب فعلا لكان العقد في اسمي أو اسم أحد آخر دون تحديد اسم المالك بكونه خليفة بلقراشني الذي أقام دعوى قضائية ضدي بتهمة النصب دون توفره على أي وثيقة تثبت أني نَصَبت عليه"، على حد قوله.

الرفاقي استطاع تحفيظ الضيعة باسم أبنائه بتاريخ 27 يناير 2016 لدى الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية، وفق وثائق تتوفر عليها الجريدة. ليبقى السؤال المطروح: كيف لقاضيين اثنين أن يحكما بحكمين مختلفين؛ قضى الأول بمتابعة الرفاقي بتُهمة النصب، والثاني بببراءته وحكَم لصالحه بتعويض نهائي وصل إلى 92 مليون سنتيم؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (55)

1 - مغربي من سكندنافيا الجمعة 28 أبريل 2017 - 10:18
انه المغرب بلد الفساد و القوي يأكل الضعيف .. شعب تنعدم فيه الوطنية وأناني و منافق و غشاش و عندما تناقش معه اي موضوع يبدأ بقال الله قال الرسول .. الحمد لله على الجنسية السويدية بلد الحق و القانون ... المغرب تلزمه ثورة حقيقية لإقتلاع جذور الفساد و تعليم و تربية جديدة للشعب
2 - Decodeur الجمعة 28 أبريل 2017 - 10:18
مغبة شهادة الزور يامن لا يعرف حكمها ؛هي من أعظم الكبائر، ومن أعظم المنكرات, وهي ظلم لمن شهد عليه بالزور، فالواجب على كل مسلم أن يحذرها، وأن يبتعد عنها لقول الله سبحانه: فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ(30) سورة الحـج. ويقول النبي -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح المتفق عليه: "ألا أنبئكم بأكبر الكبائر –ثلاثاً- قلنا: بلى يا رسول الله. قال : "الإشراك بالله وعقوق الوالدين" وكان متكئاً فجلس فقال: "ألا وقول الزور، ألا وشهادة الزور" فما زال يكررها حتى قلنا: ليته سكت. يعني قال الصحابة: ليته سكت. ...... -عليه الصلاة والسلام- لئلا يشق على نفسه، كررها كثيراً ليحذر منها؛ التوبة يا عباد الله وما الحياةالدنيا إلا متاع الغرور .
3 - الله اعلم الجمعة 28 أبريل 2017 - 10:29
اقول لهذا الشيخ الله اعلم بالحقيقة ، لكن اعلم ان ذرة واحدة من التراب ستكون وقودا للنار يوم الدين و السلام.
4 - بوتغرومت الجمعة 28 أبريل 2017 - 10:29
الصراحة عندي واحد الفكرة
لي تظلم ياخذ حقو بديه... مثلا حكم عليك قاضي بجور ولا تعدى عليك رجل سلطة انتقم منهم هما. علاش تمشي تنتاحر وتخليهم اديرو ف ناس خرين ما دارو فيك.
هادي هي بلاد سيبة
5 - محمد الجمعة 28 أبريل 2017 - 10:39
المشكل اكبر بكثير ، القضية قضية مجتمع فاسد ، طماع ، وبدون رحمة وبدون اخلاق كيف لك ان تنشئ مجتمعا حضاريا وديموقراطيا مع انعدام ابجديات الانسانية ، لايمكن ان تتطور حياتنا و ووضعية الشغب ان لم يغيرو اولا ما بأنفسهم فالإصلاح يجب ان يبتدأ من أسفل الهرم ، والكل مسؤول التربية والاخلاق والضمير والرحمة هي الأساس ، قال صلى الله عليه وسلم :إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق ،
6 - عقلية المغربي الجمعة 28 أبريل 2017 - 10:40
كثير منا نحن المغاربة يلعبون لعبة الشطارة والنزق والدوران كالناعورة وسط العائلة والقبيلة والمهنة والحرفة والمجتمع ككل وقضية مي عائشة تدخل ضمن هذه العقلية المغربية التي أساءت إلى المجتمع داخل المجتمع الدولي فالمغربي أصبح ظاهرة سخيفة في المقابل لهذه الصورة السلبية نجد ملك البلاد يجتهد لكي يمحي الصور السيئة لمغاربة اختاروا السلوك السلبي
7 - كلشي مظلوم الجمعة 28 أبريل 2017 - 10:47
كلشي مظلوم وشكون الظالم بغيت غير نعرف
العنوان تبركلاه عليه واش كاتبو الظالم ولا المظلوم
واسمعوا للطرفين معا وادروا العدل قبل ما تقوا الجور
8 - portarieu الجمعة 28 أبريل 2017 - 10:49
ا لقضية وما فيها ان احد القاضيين مرتشي وتلقى مالا جعله يحكم بما يريده الاخر وهكذا نرى كيف اصبح للقضاء في الاونة الاخيرة يدا طويلة في تشريد وتهجير عائلات من قرى خدموها لسنين طويلة ورموا بهم نحو المجهول دون اعتبار لما سيترتب عن ذالك من خراب للمجتمع وتماسك الاسرة التي هي عماد هذا المجتمع نرى من جديد ان العدل هو اساس الملك وفي غيابه تنتشر الفوضى ويعم الفساد وينحل المجتمع الذي نسعى جاهدين لبنائه ايها القاضي اسال نفسك كم ظلمت من برئ وكم خلقت من مشرد وقاتل ولص
9 - رد بالك الجمعة 28 أبريل 2017 - 10:50
مرحبا : السوال ما هو رد السيد المحافظ على الوثائق المقدمة له......!!!
10 - Khalid الجمعة 28 أبريل 2017 - 11:06
ويطالبون باستقلال القضاء واش اصلا قضاءنا مؤهل للاستقلالية
11 - مغربية من بروكسل الجمعة 28 أبريل 2017 - 11:09
القضية فيها الرشوة باينة ومع ناس دراوش مساكن والقضاء غالبا غير نزيه هادشي لي كاين
12 - حسن القنيطري الجمعة 28 أبريل 2017 - 11:09
إسطبلان لتربية الدجاج ؟؟ أيةُ لغةٍ هذه؟ إذا كان الدجاج يُربى في الإسطبل ؟فأين تكون الخيول؟ ألا تذكرون فرس علي ينام في الإسطبل؟؟؟؟!
13 - faza الجمعة 28 أبريل 2017 - 11:09
bravo à hespress d'avoir enfin présenté les circonstances de cette affaire au delà de l'exploitation du désespoir le la vieille dame contre quelque clics en plus.
14 - خالد.ف الجمعة 28 أبريل 2017 - 11:21
إلى décodeur لا حياة لمن تنادي ** و من لم يجعل الله له نورا فما له من نور ** ذئاب بشرية أفسدوا على الناس دنياهم و أفسدوا على أنفسهم آخرتهم ! قضاة مرتشون مفسدون اجتالتهم الشياطين و انتزعت من قلوبهم الرحمة ** نسوا الله فانساهم أنفسهم **
15 - ABDELAZIZ الجمعة 28 أبريل 2017 - 11:22
ثغرات يجب أن تسد و هي عدم الاعتماد و عدم الثقة --- قبل دفع الوثائق لاي جهة يجب انشاء ادارة مستقلة تسجلها و تحفضها و ترقمها و الفاهم يفهم هل قام المعنيون بمحاولة سد الثغرات في القضاء و الضرائب و غيرها
16 - ezzidi khalil الجمعة 28 أبريل 2017 - 11:33
commentaire
je précise que certains pressions de pauvreté en cloche et déclenche tout le temps en mémoire de ces victimes qui doivent être amorcé en matière de pression de temps ( motivation, encadrement, et indulgence ).
Aussi qu'il faut veiller à leurs conditionnement en matière de gestion et de satisfaction en leurs donnant la chance à vivre leur bien être.
Aussi que leurs vie dépend généralement à notre ressources de gestion .
les ressources politiques sont primordiale à la surie de notre gouvernement.
autre part il faut assumer leurs sécurité sociale et économique et faisant le défi dans ce sens.
dima Maroc.
17 - مغربي حتى النخاع! الجمعة 28 أبريل 2017 - 11:34
كعارف ببعض قضايا العقار، أعتقد أن ما خفي في قضايا العقار كان أعظم!
في نظري، لولا تشابك و تعقد قضايا العقار، عندما يختلط العرف بالدين وبالقانون الوضعي و بالفقر و الجهل و بالثقافات و التقاليد و بتعشش اساليب السطو و الاحتيال و التزوير........، فإن ذلك لمن أكبر البلوكاج للتنمية الحقيقية لهذا البلد الحبيب.
18 - َأنور الجمعة 28 أبريل 2017 - 11:41
محمد الرفاقي ..زوج خالتي و بمثابة الأب لي لم أر منه قبيحا و لا نعرف عنه سوى كل خير..رجل لم يتنكر لمبادئه و دفاعه عن وطنه ..مبادئ كلفته الكثير و الكثير و لو كان ممن يودون رغد العيش بلا مبادئ لم يكن ليكلفه هذا سوى "قلب الفيستة" و بعض التصفيقات و التهليلات للبعض..أعرفه عن قرب و أعرف أنه ربى أولاده على الأخلاق و الإنضباط و أن ليس لديه نفوذ و يكره الفوضى و الرشوة و الفساد و قد أفنى شبابه معارضا لهذه المظاهر..أعرف أنه و عائلته عانوا الكثير بسبب هذه الضيعة و لم يستفيدوا منها بكثير..و لكن للظلم وجوها كثيرة و أسماء شتى
19 - الطاهر الجمعة 28 أبريل 2017 - 12:00
انا مهاجر مغربي ونصب علي من طرف اقرباءي بمبلغ مهم(16 مليون )...كاين شي ناس في المغرب طماعة وما كتخافش الله(لا اعمم بطبيعة الحال) ...اللهم "مارين لوبان " في فرنسا ولا "مارينات" بزاف في المغرب...
20 - عبد المجيد الجمعة 28 أبريل 2017 - 12:01
لا أرى عجبا فيما وقع لقضية المسنة الثياب حاولت الانتحار لا هنالعديد من من كنوز ضحايا من هذا النوع فقد عشنا قضية نصب من طرف صهر طاغية بريع في قضايا النصب حيث ادعى في أول الأمر أنه يكثري قطعة فلاحية من شقيقنا رحمه الله وإلى اننا انتزعنا منه الحيازة وذلك سنة 1981 واستدعينا من طرف الأمن بأمر من النيابة العامة انا واخوين وزوجة والدنا رحمها الله .وفي سنة 2002 أدخلت السجن بجنحة الإكراه البدني .وقد جاء واذلى بوثيقة موقعة على أنه لم يطلب من محاميه بهيءاة الجديدة وأفرج عني في الثاني من شهر أبريل وبعد ذلك أخذ ينام من جديد ويطالب بأن نقدم له 100000.درهم مقابل التنازل على الأرض ومساحتها 250 خدام إلا أنني كنت اعارض لأنني كنت على يقين انه ربما كان قد خسر في التعرض الذي أقامه وآخرون بعد أن اقترحت على اخواني أن نضع مطلبا لتحفيض العقار برمته ومساحتها 550 خدام لأنه كان على الشياع
21 - عمر الجمعة 28 أبريل 2017 - 12:18
أخطر ناس في البادية منافقون يريدون إستغلال الأرض عندما يكون صاحب الأرض غائب بعد سنوات يجعلون الأرض أرضهم ، وهدى ما جرى لأبي دهب لزيارة الأرض وتفاجئ
بدعوة من القيادة أن شصآ يدعو أن الأرض أرضنا وعنده 12 شاهد ، ولا وثيقة إلا 12 شاهد أنظر ولاد الحرام، لكن العدالة حكمة لصالح صاحب الأرض ونشكر العدالة ، الأرض
عندها وثائق ، والمنافق عندو 12 شاهد، كل من يريد ان يغتصب الأرض يجمع 12 شاهد ، لكن القضاء يعرف العب لعبة شهود الزور ، ومن هنا نشكر القضاء ،
22 - مغربي الجمعة 28 أبريل 2017 - 12:26
ولماذا حفض هذه الأرض بإسم أبنائه عوض تحفيضها باسمه.
فهذا يدل على أن الرجل نصاب فعلا.
23 - من فرنسا الجمعة 28 أبريل 2017 - 12:35
جهادة الزور من اكبر الكبائر ويجب على القانون ان يكون قاسيا.من حق اي شخص ان يشهد لكن اذا ثبت ذات يوم ان شهادته زور فيجب تطبيق اعلى العقوبات وكءنه قتل روح.
24 - مواطن2222 الجمعة 28 أبريل 2017 - 13:03
لفك غموض هذه القضية لابد من الرجوع الى ملف القسمة العقارية التي رفعها رفيقي الى المحكمة وكيف حكمت له المحكمة بالخروج من حالة الشياع ووتعيين خبير في حكم تمهيدي بالفرز حق المعني بالامر وحدد له مايريد في هذه الخبرة بذون سلوك المساطر القانونية المعمول بها من رفع الدعوى ضذ كل الشركاء على الشياع وايضا ضرورة تبليغ جميع الشركاء في تنفيذ القسمة العينية حتى تكون القسمة صحيحة ذون غبن او تدليس. لكن الظاهر من هذه القضية ان رفيقي قام بكل هذه المساطر في غياب الشركاء وتمكن من استخراج رسم عقاري للجزء الذي يخصه والذي اختاره بعناية ،من الرسم العقاري الاصلي .وكل هذا ثم في غفلة من ذوي الحقوق الشركاء على الشياع... المهم ان الملف فيه كثير م يقال....
25 - بيضاوي يعيش في امريكا الجمعة 28 أبريل 2017 - 13:04
كمواطن مغربي تهمني قضايا و مشاكل اخوتي المستضعفين في المغرب اقول . اولا يجب التحقيق في القضية من جذورها . بحيث انني لما قرأت و سمعة كلام الرفاعي تبين لي انه ناصب على ولاءك الناس . فالقضية فيها ارتشاء القضات الدين حكموا ببيع الارض في المزاد العلني و او غيرهم الدين مهدو لهده العملية . هدا طبيعي في المغرب حيث ان القضات لايعرفون انهم هم الدين سوف يحاسبون على مسؤولياتهم امام الله . و لمادى هد الرفاعي كتب الارض باسم بناته و لم يكتبها باسمه. ربما الله أراض ان يضيفه في المستقبل مرارة ما أضاقه لي مي عيشة عبر بناته او أزواجهم . و لكن مي عيشة كانت و لا
26 - قصر المذلة الجمعة 28 أبريل 2017 - 13:06
كل طرق الفساد في المغرب يؤدون الى القصر لذا أنا كمغربي مهجر أقف الى جانب ومع من يريد هدمه وتسويته مع الأرض حتى لا يبقى منه أثر وإن شاء الله في القريب
27 - سامي الجمعة 28 أبريل 2017 - 13:14
اغلبية البشر في المغرب طماعة و لا يخافون الله حقا لكن فاش كتبان لهوم التحنسيرة و القضية حامضة عليهوم يبدؤون في التلون و تدوير اعينهم و يتمسكنون كانهم احمال وديعة كانهم يخافون الله و سبب هذه الحالة المركبة و الخطيرة يمكن ارجاعه في نظري الى انتشار الجهل و الامية و غياب تربية على القيم و غياب تعليم فعال
28 - Ssijamal الجمعة 28 أبريل 2017 - 13:21
إخوني إتقواالله في أنفسكم كلكم أصبحتم قضاة تحكمون كما طاب lakoum
29 - عبدو الجمعة 28 أبريل 2017 - 13:24
القانون يمنع بيع الموكل لنفسه مما جعله يبيعها لابنائه هذا الشخص محتال و يجب ان يدخل السجن هو و القاضي و الشهود .طبعا سيحدث هذا ان شاء الله. عاش الملك
30 - AbouMeryem الجمعة 28 أبريل 2017 - 13:36
ما اكثر الشاهدين زور و الكاثمين الشهاذة كذلك .
لم ينصفنا قضاء الدنيا فاوكلنا امرنا الى قضاء العلي العظيم سبحانهالذي لا يخفى عليه شئ .
31 - مواطن صاخط الجمعة 28 أبريل 2017 - 13:44
لادولة لاحق لاقانون إﻻقانون الغاب صاحب المال يأكل الكل لايوجد قضاءفي المغرب
32 - حسن الجمعة 28 أبريل 2017 - 13:48
المحاكم القنيطرة معروف بالظلم وحالة كتيرة متل مي عيشة
33 - دنيا الجمعة 28 أبريل 2017 - 13:54
لست أدري كيف أصبح التزوير وأتحدث هنا عن مؤسساتنا هو الأصل والعمل بالحق والقانون هو الأمر الشاذ يصعب أن تستمر أمة بهذا الحجم الكبير من الفساد والاعتداء والظلم وأكل أموال الناس بالباطل فالمعالجة المعالجة بالتربية واعمال القانون خير من المعالجة بجريان الدماء الذي سيأتي لا محالة اذا استمر الوضع بهذه البشاعة القيمية
34 - massir75 الجمعة 28 أبريل 2017 - 13:55
أول و أكبر خطأ للقضاء
حق مي عيشة لا يجب ان يدخل في الصراع بتاتا .
الملكية على الشياع من أعقد الملكيات +
الأكبر سنا يظهر أنه متمكن من مسائله القانونية مع أني أشك أنه متورط بالنصب و الاحتيال + كيف حصل على التحفيظ مع كل هذه الصراعات .
ثم لماذا قام بتفويت الارض محل النزال لابنائه .
القضية اسهل من كل هذا يتم تحديد القطعة محل النزاع ثم يتبين صاحب الملك كما يجب اقامة كل ادعاء على حدة التزوير ادعاء لوحده خيانة الامانة لوحدها وحتى العساس عليه اقامة ادعاؤ آخر
35 - عزالدين فاضل الجمعة 28 أبريل 2017 - 13:59
القضاة في المغرب أصبحوا اباطرة منهم من اشترا ضيعات بالملايير السنتيمات لا يوجد في المغرب قضاء بل توجد اجهزة لا غير
36 - سعيد الجمعة 28 أبريل 2017 - 14:02
كان اخوها مكلف فقط بحراسة ضيعة المهاجر الذي تعرض للنصب, فلماذا لم يتركها لما طولب بافراغها وينتهي كل شيء? فما باله تشبت بما ليس في ملكه? اوليس هذا احتلال?
هناك غموض في هذه القضية واعتقد ان صهر المهاجر واخو مي عيشة كلاهما نصاب بشكل واخر.
37 - Asmae الجمعة 28 أبريل 2017 - 14:10
Je dois dire que les causes de cet injustice c'est le fait qu'on n'a pas un système judiciaire indépendant. Le fait que le president du système judiciaire au Maroc est le roi naturellement c'est lui qui est responsable de toutes ces misères. Il faut élire un president du système judiciaire des votes des marocains pour que la loi s'applique à tous y compris le roi et ses conseillers. C'est la seule façon pour un pays de droit et de justice.
38 - لقمان الجمعة 28 أبريل 2017 - 14:11
أظن أن المحكمة بنت الحكم على الوثائق التي بحوزتها والشهود العيان ،السيد الرفاقي وعائلة البوزياني كل واحد يعتمد على وثائق بحوزته وكذالك شهادات فالقاضي في هذه الحالة يلجأ إلى البينة . وللأسف شهادات مزورة و شهادات زور و الأقوى و المحسوبية والزبونية والرشاوى تلعب دور كبير في هذه الملفات ،القاضي غالبا ما يخطأ رغم أنه صائب في تطبيق المسطرة القانونية
39 - الى القنيطري الجمعة 28 أبريل 2017 - 14:15
الإصطبل يقال لمكان تربية الدواجن او المواشي ، بمعنى يمكن ان يكون مكان تربية الأبقار او الأحصنة او الأرانب او الدجاج او ..... . تقبلوا مروري . #الظلم ظلمات يوم القيامة#
40 - salim الجمعة 28 أبريل 2017 - 14:52
si on a une vraie justice avec des loi dissuasives et sans piston et ingérence on aura épargné tte ces tracasseries,tant que la justice fonctionne de ccete façon une insurection est tjrs éminente,comment vivre dans un pays ou on respecte même pas la propièté une honte pour cet état
41 - Rachid xg الجمعة 28 أبريل 2017 - 15:37
التعليق 1 اربح بهاذيك الجنسية السويدية والديموقراطية السويدية غاذي يدخلوك الجنة.النصب والاحتيال كاين فالعالم كامل .وانت باقي اتسب فالمغاربة واتهمهم بالرياءوالنفاق .غادي تبقى مغربي وخا تمشي المريخ.كالك السويد.بلد الانتحار والاكتئاب.
42 - من المانيا الجمعة 28 أبريل 2017 - 15:41
الدجاج يربى في الخم
الكل ظالم و الكل مظلوم الى ان تتاح له الفرصة ليصبح هو بدوره ظالم. يعني الظالم و المظلوم يتبادلون الادوار هذه هي حقيقة المجتمع المغربي، نصيحتي لكم الا تثقوا في اي شخص و خصوصا افراد العائلة
43 - mohasimo الجمعة 28 أبريل 2017 - 16:00
ا يه يا قاضي اليوم رشاوي, وغدا لا تنفع رشاوي, ايه يا قاضي شحال تضن انك تعيش هل ستخلدك في هته الدنيا الرشاوي, ايه يا قاضي اشمن ارض غدي ترضى بيك وبقبرك.
44 - فاطمة الجمعة 28 أبريل 2017 - 16:33
العكس صحيح. هو من يعطي صورة سيئة لوطنه لو كان يريد أن يستقيم المغاربة لكان له ذالك . أليس هو رئيس مجلس القضاء ؟ ؟ ؟ والقضاء فاسد إذن ؟ ؟ ؟
45 - دفاعي الجمعة 28 أبريل 2017 - 16:43
كولش باين او واضح السيد دار الملكية على ولادوا باش يخرج من باب الواسع القضاء مزال مزعزع خاصوا إردوا البال هاد الامور صعيبة بزاف او متحل على مدة
46 - Agadir الجمعة 28 أبريل 2017 - 17:08
Rien à dire c est le maroc. Vive maroc avec tout ces voleurs d âme
47 - الجكرة الجمعة 28 أبريل 2017 - 17:10
القضية متشعبة
هذا نمودج صغير للفساد بامحاكم المغربية
الحكرة
48 - نصيحة قيمة الجمعة 28 أبريل 2017 - 17:29
أغلى نصيحة أسديها للمهاجر المغربي ليحافظ على ماله وأعصابه وراحة باله هي ؛ لما يصيبك الحنين إلى بلدك ويشتد بك الشوق إليه ولصلة الرحم مع الأحباب والأهل والأصحاب فشد رحلك إليه وتمتع بجوه وهوائه واخرج إلى النزهة والشواء واقضي يومين على الشواطئ ، لا تهتم بالتجارة ولا البناء ولا التصخصيخ على أبواب الإدارات ، صلي وصوم كول واشرب وعوم ، وارجع إلى منفاك لا تضر ولا تضار.
49 - حمورابي الجمعة 28 أبريل 2017 - 17:43
يجب إرجاع الحالة إلى ما كانت عليه قبل تاريخ التوكيل بالشراء.
لا يختلف اثنان بأن هناك تلاعب بأراضي الجموع و بأراضي الغير.
فعلا كثيرا ما يستعمل البعض دريعة الإستغلال من أجل النصب.
50 - mimoun الجمعة 28 أبريل 2017 - 18:10
المغرب تحكمه صورة سيدنا على الاوراق النقدية وخصوصا الموجودة على ورقة 200درهم اما اذا كانت حزمة كبيرة من هذا النوع فهي مباركة تجعل الحض يبتسم لك في الليل وانت نائم وفي النهار وانت تشرب فنجان قهوة .
51 - MED الجمعة 28 أبريل 2017 - 18:47
il faut une révision pour tous les jugements injustes que certains juges les prennent...il y a des dossiers vides des preuves et malgré tout çà, certains juges ont jugé au favori des ces dossiers ....il faut des enquête indépendant loin des tribunaux et surtout les jugement injustes.....
52 - MED الجمعة 28 أبريل 2017 - 20:52
من باب شهادة الزور والتلقين قبل دخول قاعة المحكمة والسلطة التقديرية هذا الثلوث الملعون تتحرك السمسرة والوساطة والزبونية.....
53 - xxxx الجمعة 28 أبريل 2017 - 22:33
المغرب بلد الفساد.والارتماء على ممتلكات الغير.فالقضاء حكم بحكمين مختلفين ضد الام عيشة.يجب استنطاق القاضين.حتى نعرف من هو القاضي الفاسد.ومن هم المفسدين وراء عملية النصب هاته.لان المغرب اصبح معروف بالترامي والنصب على اراضي الغير.والاجانب.
نتمنى تدخل الرأي العام في مثل هده القضايا.وان تطلب الحال.يتدخل ويشرف على هده القضايا محمد السادس شخصيا بتعين لجنة نزيهة مكلفة بها
54 - yazide الجمعة 28 أبريل 2017 - 22:59
تحية هسبريس /اتمنى ان تكون بداية مقالات تازر المظلومين و تثير الانتباه لاخطر ما يتهدد الوطن الا و هو الظلم .انه اخطر من الفقر .
55 - العدل أساس الملك السبت 29 أبريل 2017 - 02:07
لهذا الإعلام له دور تنوير الشعب أرأيتم لماذا السلطة الرابعة لها دور في توعية و إيصال الحقائق للشعب لقظ تبين ان امهم عائشة ليست مظلومة تماماً ةقظ فضحتما في العالم ( الشوهة) والقضية فيها إن و صحيح سؤال وجيه لماذا قاضيين يحكم كل منهما حكم غير مطابق للآخر، هنا مربط الفرس المغرب يحتاج إلى دولة الحق والقانون التي هي فقك شعارات وايست حقيقة و القضاء المغربي مشبوه ولا يحكم بالعدل والا ما معنى حكم بالادانة و حكم بالبراءة؟
المجموع: 55 | عرض: 1 - 55

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.