24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. أطلال وقوارض وأزبال تُكسد التجارة في "أسواق الأحياء" بسطات (5.00)

  3. موجة الهجرة السرية تضرب الريف وتغري مستفيدين من العفو الملكي (5.00)

  4. قذف مياه عادمة في المحيط يستنفر سلطات أكادير (5.00)

  5. قتلى وجرحى في هجوم على عرض عسكري بإيران (4.50)

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | أرباح شباب مغاربة من "يوتيوب".. أموال طائلة أم "فتات مائدة"؟

أرباح شباب مغاربة من "يوتيوب".. أموال طائلة أم "فتات مائدة"؟

أرباح شباب مغاربة من "يوتيوب".. أموال طائلة أم "فتات مائدة"؟

سادت فكرة مفادها أن منتجي المحتوى في موقع "يوتيوب" بالمغرب يجنون الأموال الطائلة وراء الاشهارات التي يوفرها "جوجل" عبر خدمة "أدسنس" للإعلانات، لكن واقع الأمر يشير إلى أن سعر النقر في المملكة منخفض جداً.

لكن في دول عربية أخرى، مثل السعودية وقطر، كما في دول العالم الأول، يرتفع سعر الإشهار الذي تتيحه شركة "ألفابيت" صاحبة خدمة "جوجل أدسنس" لصانعي المحتوى، ويصبح هذا النشاط الإلكتروني مصدر رزق واغتناء للكثيرين.

في السنوات الأخيرة، ومع تطور استعمال الأنترنيت وتوسع عروضه، بات "يوتيوب" يعج بفيديوهات لشباب وشابات من المغرب، يبرزون مواهبهم في مختلف المجالات، من تقنيات التكنولوجيا الجديدة إلى الكوميديا والطبخ والعلوم.

منهم من أصبح يجذب أنظار مؤسسات مغربية ويوقع اتفاقيات للإشهار المباشر، وبالتالي يتجاوز تحدي ضعف الربح عبر "اليوتيوب"، ومنهم آخرون لا يهتمون للأمر، ولا يعتمدون على صناعة المحتوى كمصدر رزق، لكن يعتبرونها وسيلة للتواصل ونشر المعرفة والترفيه مجاناً.

سعر كل ألف ظهور

طريقة تقدير ربح منتجي المحتوى في "يوتيوب" تتم وفق "سعر كل ألف ظهور"، وتعرف باختصار بـ "CPM" أي "Coût par mille impressions"، وتأتي كندا والولايات المتحدة الأميركية ضمن الدول الأولى بـ8.50 دولار و7.56 دولار، على التوالي.

أما المغرب، فلا يتجاوز السعر 1.63 دولار عن كل ألف ظهور للإعلان على قناة "يوتيوب"، ما يجعل الفرق شاسعاً بين هامش ربح المغاربة والأجانب عبر "جوجل أدسنس"، وفي فرنسا يصل هذا الرقم إلى 4.19 دولار، وألمانيا 4.28 دولار.

مروان المحرزي العلوي، أحد الشباب المغاربة الذين ينتجون محتوى جيدا على الأنترنيت، يملك قناة على "يوتيوب" تضم 35 مقطع فيديو، وبأكثر من 100 ألف متابع، نجح في كسب جمهور عريض وحقق نسب مشاهدات كبيرة، نظراً لتطرقه لمواضيع تجذب القارئ.

لكنه يقول إن "ثمن 1000 إشهار بالمغرب هو أقل بـ 4 أو 5 مرات من أوروبا و8 مرات من كندا وأمريكا"، ويرجع هذا الأمر، حسب رأيه، إلى عدم استثمار الشركات المغربية بشكل كاف في الإشهار الرقمي مقارنة بدول أخرى، مما يجعل الإشهار للمغاربة منخفض جداً.

السداد بالدرهم المغربي

وأشار المحرزي، في حديث لهسبريس، إلى وجود سبب آخر يتمثل في "ضُعف الشراء عبر الأنترنيت بسبب احتكار شركة واحدة لخدمة الأداء عبر الإنترنيت في المغرب منذ 17 سنة"، إضافة إلى "عدم إمكانية السداد عبر الأنترنت بالدرهم المغربي غير القابل للتحويل إلى الدولار أو اليورو إلا بقيمة ضعيفة، ما يجعل المتصفح المغربي ذا قيمة أرخص من متصفحي العديد من الدول الأخرى في ما يخص الإشهار".

لا يلجأ المحرزي إلى وضع الإعلانات على بعض الفيديوهات، ويقول حول الأمر: "أنا لا أريد أن أربح مالاً ولو قليلاً من معاناة الناس، خصوصاً في بعض الفيديوهات التوجيهية أو التوعوية حول مواضيع أراها خطيرة، كفيديو الدواء الذي تم نشره أخيراً لمحاربة السرطان وحذرت منه لأنه يزيد من أعراض المرض في الحقيقة".

أما بالنسبة للفيديوهات الإبداعية والقصصية كحلقات "المؤامرة" و"التاريخ لي ما قراوناش"، فيضع المحرزي عليها إعلانات "جوجل أدسنس" رغم ضعف الربح عبرها. ويعتقد المحرزي أنه من الصعب تحقيق ربح منها في المغرب، إلا إذا كانت المشاهدات الشهرية تعد بالملايين، وهو رقم يرى أنه من الصعب تحقيقه.

وأشار المحرزي إلى أن القنوات الأجنبية لجأت أمام ضُعف الربح عبر إشهارات "يوتيوب" إلى حلول بديلة، كاستعمال مواقع دعم مالي من طرف المشاهدين الذين أعجبهم المحتوى كموقع "Patreon".

بين فنلندا والمغرب

أغلب من تحدثنا إليهم من أشهر منتجي المحتوى في "يوتيوب" المغاربة يجمعون على صعوبة تحقيق ربح مالي هام، هذا الأمر يوافق عليه أيضاً خالد شريف، الذي يملك قناة بحوالي نصف مليون متابع لأعماله الكوميدية، ويحقق حوالي مليونيْ مشاهدة شهرياً.

يقول شريف، في حديث لهسبريس، حول هذا الموضوع: "حين نلتقي مسؤولين من إدارة يوتيوب في لقاءات تُنظم في المغرب نطرح عليهم هذا الإشكال، ويجيبون بالقول بأن يوتيوب يُساعد فقط على إبراز المحتوى لعامة الناس للبحث عن ربح مالي خارج الموقع".

ويؤكد شريف أنه يعتمد "يوتيوب" كمصدر رزق، لكن ليس بالاقتصار على "جوجل أدسنس" فقط، وإنما بالاعتماد على وسائل أخرى، من قبيل بيع حلقات ينتجها لمؤسسات أو شركات أخرى، ويرجع سبب ضعف الربح عبر "يوتيوب" إلى ضعف عدد المستشهرين المغاربة.

هذا الأمر يجعل منتجي المحتوى المغاربة رغم جودته يواجهون إيرادات ضعيفة. وعلى سبيل المقارنة، يقول شريف إن "النقرات على إعلانات جوجل أدسنس الآتية من فنلندا مثلاً يصل ثمنها 100 درهم، في حين لا يتجاوز هذا السعر من المغرب في أغلب الأحيان 20 سنتيم للنقرة الواحدة".

ويستعد شريف لتوجيه محتوى قناته على "يوتيوب" لجمهور أوسع، خصوصاً الدول العربية، لكن الأمر ليس بالهين، حيث يقول: "المحتوى الذي أنتجه مرتبط بالثقافة المغربية، لكن هناك مواضيع يمكن أن تحظى باهتمام جمهور عربي بصفة عامة، وهذا رهان صعب بعض الشيء".

"يوتيوب" منصة لتسويق المواهب

يُعد محمد سدراتي، المعروف بسيمو سدراتي، من بين أشهر منتجي المحتوى على "يوتيوب" في المغرب، ويحقق هو الآخر مشاهدات بالآلاف، ويؤكد بدوره أن إيراداته من هذا الموقع ضعيفة، لكنه نجح في جذب اهتمام عدد من المؤسسات والشركات التي وقعت معه اتفاقيات ليظهر في إشهاراتها.

يملك سدراتي قناة بحوالي نصف مليون متابع، نشر إلى حد الساعة 33 فيديو على قناته، تتناول مواضيع مختلفة بطريقة هزلية وساخرة، وأشهر فيديوهاته حققت حوالي 2.5 مليون مشاهدة كانت حول موضوع الثانوية وتعامل التلاميذ مع الامتحانات.

يقول سدراتي لهسبريس: "إيراداتي من جوجل أدسنس ضعيفة جداً، لكن أؤكد لكم أن يوتيوب يمكن أن يكون مصدر رزق إذا كان المحتوى أصليا ويقدم بشكل جيد، هذا من شأنه أن يسوق لصاحبه لدى الشركات المهتمة بالإشهار بالفيديو".

ويرى سدارتي أن المحتوى الذي يوفره بعض الشباب المغاربة على "يوتيوب" يتطور شيئاً فشيئاً، مشيراً إلى أن أغلب هؤلاء يشتغل بوسائل بسيطة، لكن استهلاك هذا المحتوى من قبل المغاربة يبقى ضعيفاً جداً، ويقول إن أغلبهم يبحث عن فيديوهات "الفضائح"؛ وذلك جلي من خلال تصنيف الفيديوهات الرائجة في المغرب.

التوجه نحو العالم

في تعليق على هذا الموضوع، يرى رشيد جنكري، صحافي متخصص في تكنولوجيات المعلومات والاتصالات، في تصريح لهسبريس، أن هناك سوقاً كبيراً من الشركات من القطاع الخاص يحتاج إلى خدمات دمقرطة الولوج إلى الفيديو.

وأضاف أن استهلاك الفيديو أصبح من الاتجاهات القوية في الأنترنيت؛ وذلك راجع إلى الشبكات الاجتماعية مثل الاستعمال الكثيف لمنصات التواصل الاجتماعي، خصوصاً "سنابشات" و"أنستغرام" و"فيسبوك"، مشيراً إلى أن هذا الأمر يتيح فرصة جيدة للمغاربة ذوي المواهب في صناعة المحتوى المرئي، سواء من حيث المضمون أو المونتاج.

ويرى جنكري أن على صانعي المحتوى المغاربة أن يجعلوا من قنواتهم على "يوتيوب" منصة لكي يروجوا مواهبهم، خصوصاً لدى القطاع الخاص والمستثمرين. وقال إن هذا التوجه أصبح رائجاً في العالم؛ حيث يلجأ أصحاب المواهب في إنتاج الفيديو إلى خلق شركات إنتاج صغيرة للتعامل مع مختلف الزبناء عبر العالم.

وزاد قائلاً: "يجب أن نشجع الشباب الضابطين لتقنيات إنتاج الفيديو لكي يستفيدوا من فرص العمل المتاحة في السوق الدولي للإعلام الجديد"، مشيراً إلى أن "المغرب لم ينجح بعد في إنتاج مضمون ذا بعد عالمي".

ويرى جنكري أنه يجب التوجه للتكوين في مجالات السيناريو والمونتاج والصوت والصورة؛ لأنها مهن يزداد الطلب عليها عالمياً من قبل الشركات الدولية، وللاستفادة من هذه الفرص يجب إتقان اللغات الأجنبية أيضاً.

ولا يواجه منتجو المحتوى في "يوتيوب" ضعف الإشهارات فقط، بل أيضاً بعض الإجراءات التي تعلن عنها الشركة من حين إلى آخر، منها ما كشفت عنه قبل أشهر قليلة من عدم منح حق استعمال الإشهارات للقنوات الجديدة إلا بعد بلوغ عدد مشاهدات 10 آلاف على الأقل.

هذا القرار بررته الشركة بحماية المحتوى الأصلي لملايين المنتجين الذين يتعرضون لانتهاك حقوق منتوجهم من قبل قنوات إعادة ما تلجأ إلى إعادة تحميل فيديوهاتهم والاستفادة منها بدون حق.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - مغربي صريح الأحد 06 غشت 2017 - 08:46
غير الله يحفظ من الحكومة لتطمع في الشباب المغربي اللي كيربح من الانترنت و دير ليه ضريبة
2 - ABDEL الأحد 06 غشت 2017 - 09:01
مع الأسف في المغرب أصبح كل من هب و دب ينشر في بوتوب فيديوهات على حساب مأسي خلق الله من جرائم و فصائخ و الهدف الوحيد هو الربح السريع للأموال و أخرى تافهة وهناك قنوات قليلة تعد على الأصابع نستفيد مما يتم نشره من معلومات قيمة حول تكنولوجيا المعلوميات و غيرها و لهدا أتمنى من المسؤؤلين عن موقع يوتوب تشديد الرقابة و أعتماد شروط صارمة حول النشر في الموقع
3 - محمد الأحد 06 غشت 2017 - 10:23
في الحقيقة الربح في ما يخص ادسنس و يوتوب في المنطقة العربية هزيل جدا و ذالك الاسباب عديدة
لاكن يضل ادسنس مصدر موثوق لبعض المال على النت
اللهم لعمش و لا لعمى
4 - مول الذهب الأحد 06 غشت 2017 - 10:24
يجب على الشباب عدم التقيد بالمشاهد المغربي فقط فأشهر المعروفين على يوتيوب لديهم متابعين من كل أنحاء العالم.
كما يمكن استحداث قناة تلفزية على اليوتيوب ولا يشترط ان تكون مباشرة حيث يمكن تناقل الاخبار وتسجيل برامج حوارية وغيرها دون انتظار إذن من السمعي البصري.
ما ينقص شباب اليوتيوب المغربي ايضا هو التعاون فيما بينهم.
ويظل المشكل الأكبر هو ضعف الشراء عبر الانترنت ولا اقصد الشراء من المواقع المغربية، فالعالم تجاوزنا بسنوات ضوئية في التجارة الالكترونية.
يجب تخفيف القيود على الشراء ورسوم الجمركة.
5 - samadi الأحد 06 غشت 2017 - 10:37
السلام عليكم ،
هناك من يبذل مجهوداً من أجل تقديم إبداع مفيد، فكرة ملهمة، يتقاسمها مع الآخرين، قليل من يفعل هذا، فالكل منشغل بإدراج أعمال الآخرين في قناته، فتراه يبدل عنوان الفيديو و يقطع و يلصق من أجل تفادي الحقوق المحفوضة، بينما تجد الكثير يزاولون مهنة السعاية عن طريق الأنترنت وطرقهم عديدة، فلا يتطابق العنوان مع الفيديو و دلك فقط من أجل جدب الناس و أيضا وضع صور مثيرة تلفت الانتباه و هو مايسمى ب click bait، أوالاستخفاف بشخص ما و التشكيك في قنوات الآخرين، وكعادتنا نحن ننقل ما يفعله الغرب، ولكن بسلبية عقليتنا.
6 - MOHAMED BARCELONA الأحد 06 غشت 2017 - 10:38
من يريد الرزق الحلال ،لا أحبد له الربح عبر جوجل أدسنس ،لماذا ¿ لأن أي عمل فيديوهاتي´ يكون بمثابة خلفية لجميع الاشهارات، واخطرها على سبيل المثال لا الحصر : المروجة للافلام الاباحية،أو الرسوم الكاريكاتورية ،الألعاب تلاتية الأبعاد الساخرة من الديانات ......
أى من الأحسن لمن يريد نشر مقطع ما ،أن لا يفعل خدمة أدسنس ..هناك من سيقول بأن جوجل يمنح الاختيارات لتعطيل بعض الاشهارات ،صحيح لكن لا يمكن تعطيل أغلبها ....شخصياً عندي مقاطع منذ 2010 ولم أقم بتفعيل الأدسنس ، لذات الأسباب .
7 - بدر الأحد 06 غشت 2017 - 10:49
تماما ما تم التطرق له صحيح. لكنه سيتغير مع الوقت فالشركات بدأت تعي قوة الاشهارات على الانترنت و الانترنت ماركوتينج. خصوصا أن أغلب الشباب بدأ يهجر التلفاز. الانترنت ستقضي على الاحتكار الذي تمارسه القنوات في التلفاز قريبا لكي ندخل في عهد جديد يؤمن بالمواهب و الابداع لا غير. CPM في أمريكا و كندا مرتفع كذلك لان المشاهدين لديهم ثقافة الشراء عبر الانترنت أي أن الشركات ستبيع منتجات و تربح أموال تمكنها من اعادة الاستثمار في الاعلانات.
8 - ما نعرف الأحد 06 غشت 2017 - 12:28
اللي كيطلع ليا الدم هوما بعض الناس كيديرو بحال المتسولين في الزنقة الإحتيال على الناس باش يربحو كليك ...

بحال يتلاعب بصور في فوتوشوب ويقول ليك خبر عاجل ...

أو يجيب أخبار على فضائح عيالات ورجال في الهند أو المكسيك ويقول ليك " خطير خيانة زوجية ..."
9 - إيكس يوتوبر الأحد 06 غشت 2017 - 12:42
أغلاب اليتوبر المغاربة هم شبابه و شبات تسيطر عليهم رغباتهم و لذلك تجذ مضمون الرسالة صفر و الهدف صفر حتى ان بعضهم لا يجيذ التكلم بلاغة العربية فتجده في نفس الفيذيو يتكلم اربع لهجة السعوذية و المصرية و البنانية و المغربية و الفرنسية و أغلابهم يختار الطريق السهل اما فتات ترينا كيف نصبغ شعورنا و شاب يلعب كرة القدم الالكترونية و اخر يسافر يبحت عن البنات و اخر مهاجر غير شرعي سابق او لاحق يعطي الحلول و كيفية الهرب من المغرب اما الربح من اليوتوب فلا علاقة له بكترة الجيم او العكس اذا كنت من الذين تتراوح نسبة المشهذات 4 مليون مشاهد لفيذيوهتك فأنت من الذين ترغب شركات الاشهار في التعامل معك و ستحصل على مدخول شهري جيذ أقول و أكرر اربع مليون مشاهد الى فوق هناك شباب وصلة عنذهم نسبة المشهذات الى 500 الف و المليون و حصلو على 250 يورو في 3 شهور يعني لا شيء فما بلك ان تكون في المغرب فاشركات الاشهار تدفع نسبة قليلة من المال لمن يتواجدون في المغرب
10 - ghi dayez الأحد 06 غشت 2017 - 13:03
ادا اعتامدتي على الاشهار ديال المغرب بقيتي بجوع الله يخلي لينا ماما امريكا و الغرب بصفة عامة كلشي ديالهم ساوي اما المحتوى العربي كيشبعوك غير سبان في التعاليق والنقر ب 0.001 دولار ههههههه
11 - moha الأحد 06 غشت 2017 - 13:37
لي بغا يربح العام طويل . استعملو الانجليزية كلغة اساسية لقناتكم و حاولو استهداف الدول الأجنبية كأروبا و أمريكا و كفى من الأخبار الكادبة و الفضائح . و حاولو انشاء موقع خاص يمكنكم تحميله بمقاطعكم على اليوتيب . لأن مداخل ادسنس أعلى في المواقع الخاصة من اليوتيب . و الصبر تم الصبر فهو أساس النجاح . نصيحة من تجربة 8 سنوات
12 - Usa الأحد 06 غشت 2017 - 14:58
Le youtube a librer les marocans du control du makhzan a traver son tv merci les usa
13 - Maya Normousbutt الأحد 06 غشت 2017 - 23:21
هذه السنة إنخفضت الأرباح بشكل كارثي بعدما كنت أربح مابين سنتي 2012 و 2015 مايعادل 3000 درهم شهريا أصبحت أربح مؤخرا أقل من 200 درهم شهريا .
14 - Lamborghini الاثنين 07 غشت 2017 - 02:25
المشكل في البعض الذين يحاولون الحصول على المساهدات بأي طريقة، فتجدهم يحملون أشرطة الفضائح على قنواتهم، أو يستعملون الكذب في العناوين لجلب المشاهدين وووو......
15 - مبتدئ الاثنين 07 غشت 2017 - 08:31
سنة كاملة ربحت من ادسنس 800 درهم مغربية ارسلوها الى حسابي البنك الشعبي.
16 - reda الاثنين 07 غشت 2017 - 14:47
إلى رقم 1 كون هاني راه غي ناعسين حتى تنتعش القضية شوية و يديرو ابضريبة وللي هي ضرورية بالخصوص الناس اللي كتخلص بالدولار.. راه كاين اللي ايدخل حتال 20 مليون فالشهر و كتر
17 - المنفلوطي الثلاثاء 08 غشت 2017 - 12:59
الربح عن طريق اليوتوب حقيقي و مؤكد لاكن يبقى هزيل جدا بالنسبة للمغاربة مقارنة مع الأجانب لكن من خلال التجربة فالمشكل ليس في ضعف استثمار الشركات المغربية في الإشهار على هده المنصة الشهيرة بل المشكل اوسع ليشمل كل ما هو متعلق بالتعاملات المادية للمغاربة في الأنترنيت فثقافة الشراء بالبطاقة البنكية ما زالت في بداياتها كما ان المغرب ما زال متخلقا في ما يخص هدا الأمر بقيوده و قوانينه الحجرية كل هدا يساهم في تدني قيمة المشاهد المغربي لدلك وجب على الدولة دعم هدا المجال و تغيير القوانين فالأنترنيت اصبح مستقبل التجارة
18 - عبد الله السبت 17 مارس 2018 - 01:03
هل سالت نفسك هل ما تربحه من الاعلانات حلال لام حرام ؟و هل الموسيقى في الاعلانات حلال ام حرام؟ و هل النساء الغربيات الكاسيات العاريات التي توضع على الاعلانات الاشهار للربا و مواقع القمار و الجنس وووو...هل فكرت في كل هده الاشياء التي تجعلها مصدر رزقك؟ تحرى الحلال ...و اجتنب الحرام و اتقو الله يا امة الاسلام...
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.