24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. نشطاء يطالبون الحكومة المغربية برفض استفزازات الإسبان في مليلية (5.00)

  3. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  4. روسيا ترفض لعب "دور ثانوي" في مشاريع "ناسا" (5.00)

  5. بولنديون يطلبون ساعات عمل أقل وأجورا أعلى (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | منع القفة في سجون المملكة .. أشواق الأمهات وتسلل الممنوعات

منع القفة في سجون المملكة .. أشواق الأمهات وتسلل الممنوعات

منع القفة في سجون المملكة .. أشواق الأمهات وتسلل الممنوعات

منذ بداية تاريخ السجون بالمغرب شكلت "القفة"، أو المؤونة، التي تجلبها أسر المعتقلين مصدر تواصل وحنين مباشر بين السجين وعائلته، بفضل الأطعمة التي تحمل رائحة الأم والبيت والأشواق إلى داخل الزنزانة، إلا أنها شكلت بعد تحريف بعدها الإنساني مصدرا رئيسيا لإدخال جميع أنواع الممنوعات، الأمر الذي دفع المندوبية العامة لإدارة السجون يوم 30 أكتوبر الماضي إلى تعميم قرار منع إدخال قُفف المؤونة على كافة المؤسسات السجنية.

والدة أحد نزلاء السجن المحلي الرماني حديث البناء، وعلى غير عادتها، لم تصطحب معها هذه المرة "قفتها" وهي قادمة من مدينة سلا إلى مدينة الرماني التي تبعد عن العاصمة الرباط بحوالي 80 كيلومترا. "مي زهرة" ترى أن قرار منع "القفة" كان صائباً، وخفف الكثير من الأعباء على العائلات، كما سهل عملية الولوج إلى السجن.

آراء العائلات

تقول "مي زهرة" في حديثها لهسبريس: "في فترة القفة كنا ننتظر كثيرا أمام باب سجن الرماني حتى ينتهي الحراس من تفتيش المؤونة، وحتى الأكل الذي كنت أحمله معي من مدينة سلا في كثير من الزيارات كان كيخْسرْ ويْتقْلبْ لي في الطريق مع المركوب. ولكن اليوم الحمد لله كنجيبو معنا الفلوس وكنشريو كلشي من داخل السجن والإدارة كتوصلو لعند ولدي، وحتى الأثمنة بحال ديال السوق".

وفي الوقت الذي عبرت فيه بعض عائلات النزلاء بسجن "عكاشة" عن ارتفاع أثمان المواد الغذائية داخل مقتصديات المؤسسة مقارنة مع أثمنة السوق، تنفي المندوبية صحة ذلك وتؤكد أن الأسعار مضبوطة وتخضع للتغيير حسب السوق. ومن خلال جولة في محل بيع الخضر والفواكه داخل سجن الرماني، يوم الجمعة الماضي، تبين أن سعر الموز للكيلوغرام الواحد يساوي 12 درهما، والليمون بالثمن نفسه، والخيار بـ6.50 درهما، والطماطم والبصل بـ5.50 درهما.

وبالنسبة لوالد أحد السجناء بالمؤسسة ذاتها، فإن خبر منع القفة تلقته العائلة في البداية بشكل صادم، لأن المؤونة تساعد في تلبية شهوات السجين ولو مرة واحدة في الأسبوع، إلا أنه أكد في تصريح لهسبريس أنه مع الزيارة الثالثة بعد المنع، ظهر أن القرار يحمل في طياته الكثير من المحاسن، خصوصا على مستوى تخفيف التعب الذي يثقل كاهن الأسر مع بُعد المسافات.

الفكرة لقيت أيضا ترحيبا من ناحية السلامة الصحية؛ حيث أشار المتحدث ذاته إلى أن مقتنيات كثيرة كانت تصل إلى ابنه فاسدة خلال فترة الصيف التي تشهد ارتفاعا مهولا في درجات الحرارة، من قبيل الحليب ومشتقاته والعصائر وبعض الأطعمة التي تتطلب درجات حرارة محددة للحفاظ على جودتها.

"من قبل كنا نقوم بعملية تسوق عشوائية لملء القفة، بينما الآن تُمكننا إدارة السجن في البداية من الجلوس مع السجين لتحديد المواد التي يريدها، أي إنه يختار بنفسه؛ وهذا أمر جيد لم يكن معهودا في السابق"، يقول الرجل وهو يتجاذب أطراف الحديث مع ابنه في البهو المخصص للزيارة. لكنه اعتبر أن أهم ما صاحب قرار منع القفة هو تراجع نسبة المخدرات والممنوعات بصفة عامة، حسب ما صرح به له عدد من سجناء الرماني.

قرارات موازية

تخوفات الأسر من قرار منع القفة هذا، تجيب عنها "إدارة التامك" من خلال اتخاذها لعدة إجراءات مصاحبة تدخل في إطار إعادة تدبير شؤون المؤسسات السجنية؛ أولها تفويت تغذية السجناء إلى شركة خاصة شهيرة يعهد إليها بتحضير وجبات جيدة كما وكيفا، مع رفع الحصة اليومية لكل سجين من الأغذية من 12 درهما إلى 21 درهماً.

وبحسب المسؤول عن المطبخ بسجن الرماني (شاف كويزيني)، فإن الوجبات المقدمة داخل المؤسسة تتميز بغنى محتوياتها، وتستجيب لمعايير السلامة الصحية المحددة وفق اتفاق مسبق مع وزارة الصحة.

ويبدو أن تفويت الإطعام لشركة خاصة ساعد في تحسين الوضع في مطبخ السجن من حيث النظافة وجودة الأطباق، حسب المعطيات التي وقفنا عليها من عين المكان، إلا أن بعض السجناء يرون في تصريحات مغايرة أن لا شيء يمكن أن يعوض القفة مهما تطور أكل السجون، وقال أحدهم: "السجن لا يوفر جميع المواد الموجودة خارجه، ومعظم النزلاء ينتمون لأسر معوزة ومحدودة الدخل؛ لذلك على إدارة السجون أن تخفض من أسعار المواد إلى مستويات قياسية".

في المقابل، يرى أبو بكر القرش، مدير السجن المحلي بالرماني، أن قرار منع القفة يرتبط بشقين أساسيين هما: أولا، البعد الاجتماعي الذي يراعي وضعية الأسر الهشة التي لا تتوفر على إمكانيات مادية لجلب القُفف مرة كل أسبوع، والشق الثاني يتعلق بالبعد الأمني الذي يهدف إلى الحد من نسبة إدخال الممنوعات إلى الفضاءات السجنية.

وعن مدى استجابة العائلات والنزلاء لهذا الأمر، أوضح مدير السجن في تصريح لهسبريس أن المنع جاء بشكل تدريجي انطلاقا من تحسيس السجناء وأسرهم خلال فترة الزيارة الأسبوعية، وقال: "الجميع تفهم أن العملية في صالح المؤسسة السجنية، ولم تكن هنالك أية ردود فعل سلبية".

ولفت المسؤول ذاته إلى أن الوجبات التي تقدمها الشركة المكلفة تراعي أيضا الحالات المرضية، من قبيل المصابين بداء السكري، حيث يتم تخصيص نظام خاص بالحمية ويجري تحضير الوجبات التي تناسب هؤلاء وفقا لتعليمات طبية دقيقة.

الممنوعات.. بالأرقام

أرقام المندوبية تسجل وجود حوالي مليون زيارة للسجناء من طرف ذويهم وأقربائهم، كما كانوا يتوصلون بقفف يقدر مجموعها سنويا بحوالي مليوني قفة، رغم أن المؤونة ليست في إطار الالتزام وفق قانون السجون بالمغرب.

وبحسب المعطيات التي حصلت عليها هسبريس، فإن حالات ضبط الممنوعات من خلال الإحصاء نصف السنوي عن سنة 2017، تكشف أنه تم ضبط مجموعة من أنواع المخدرات، منها بالخصوص مخدر الشيرا؛ إذ وصل العدد المضبوط حوالي 1196 حالة، وتصدرت جهة الدار البيضاء-سطات الرتبة الأولى بـ444 حالة، متبوعة بجهة الرباط سلا القنيطرة بحوالي 257 حالة، في حين سجلت أقل نسبة بجهة ذرعة تافيلالت.

بالإضافة إلى ضبط ما مجموعه 4424 هاتفا نقالاً بالمؤسسات السجنية خلال الفترة نفسها، و266 حالة ضبط لأدوات خطيرة (أدوات حادة، سكاكين...).

رحمة بالجميع

وعلى لسان مولاي إدريس أكلمام، مدير سلامة السجناء والأشخاص والمباني والمنشآت المخصصة للسجون، تعتبر مندوبية السجون أن قرار منع القفة بديهي أن تواجهه في البداية بعض الصعوبات، خصوصا وأنها عادة استمرت منذ بداية تاريخ السجون.

وقال أكلمام في تصريح لهسبريس: "نحن في بداية تطبيق القرار وهناك متابعة عن كثب، ويبقى الهدف الأساسي بالنسبة إلينا هو تحسين نوعية الوجبات. الآن انتقلنا من طريقة تقليدية كان فيها السجناء يقومون بإعداد الوجبات تحت إشراف الموظفين إلى مرحلة إسناد هذه العملية إلى شركة متخصصة ومتمرسة في هذا المجال".

وخلص المسؤول المركزي بالرباط إلى أن القرار يأتي رحمة بالأسر والسجناء والموظفين، وأن المندوبية تواكب تنفيذ عدة تدابير على مستوى تأهيل المطابخ بالسجون وتجهيزها، "مما مكن من تحسين الوجبات المقدمة للسجناء كما وكيفا، وضمان توزيعها في ظروف صحية ملائمة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - محمد محمد الاثنين 06 نونبر 2017 - 12:15
كلما تحسنت المعاملة والظروف الجيدة للسجناء كلما زادت نسبة الجرائم. فالكثير من المجرمين اللذين يخرجون من السجن كثيرا مايسارعون إلى العودة إليه لما يلقونه من المعاملة والمعيشة المتنوعة والممنوعة.
2 - Samou Bikr الاثنين 06 نونبر 2017 - 12:23
Bonne initiative pour éviter divers problèmes
3 - younes الاثنين 06 نونبر 2017 - 12:23
بدل فرض الأشغال الشاقة على المجرمين هاهم يتفقننون في الأكل المقدم لهم و كنديرو ليهم خاطرهم على حساب جيوب المواطنين دافعي الضرائب الذين هم أول ضحاياه بعد خروجه من السجن سمينا.يقول المثل سمن ... يعضك
4 - atlas الاثنين 06 نونبر 2017 - 12:23
السؤال هو هل هذه الدكاكين السجنية تكون مفتوحة يوميا في وجوه السجناء أم أنها تفتح فقط في أيام الزيارة
لأنه لو كانت هاته الدكاكين المليئة بكل ما لذ وطاب مفتوحة يوميا لأصبح السجن هو الآخر فندقا للميسورين وجحيما للمعوزين ..
5 - Younes الاثنين 06 نونبر 2017 - 12:25
يا إخواننا المساجين اتقوا الله في دينكم ووالديكم و وطنكم. وتوبوا إلى الله.
الأم تعذبت في تربيتكم وجازيتموه ابالهم و الشقاء و التشرميل
6 - Amine الاثنين 06 نونبر 2017 - 12:28
الان ستصبح تجارة أخرى داخل السجون . يعني أن كنت ضعيفا او فقيرا لك الله .
7 - USA الشاب الشيخ شبيب الاثنين 06 نونبر 2017 - 12:31
انها نهاية الضسارة وتحمل مسؤولية الذنب
الذي سيرتكبه السجين والندم على فعله
الا المظلوم لكنه سوف يسلك نفس
المساواة لاقفة ولا خفة غير أن القضاء
لازم ان يكون نزيها يعني لا للرشوة تماما
ويجب وضع كاميرات محايدة تراقب
المحاكم والسجون والادارات وعندها سوف
ترى لان الرشوة تجري في دم الموظفين
والنَّاس أينما ذهبت في العالم حتى ولو
كان أحسن الناس اخلاقا لان القانون لازم
ان يطبق حتى نخدم المجتمع المغربي
الشاب الشيخ شبيب امريكا 2017
8 - ملاحظ الاثنين 06 نونبر 2017 - 12:35
قال أكلمام في تصريح لهسبريس: "... يبقى الهدف الأساسي بالنسبة إلينا هو تحسين نوعية الوجبات. الآن انتقلنا من طريقة تقليدية كان فيها السجناء يقومون بإعداد الوجبات تحت إشراف الموظفين إلى مرحلة إسناد هذه العملية إلى شركة متخصصة ومتمرسة في هذا المجال"
حسب كلام هذا المسؤول يتضح أن السجن سيصبح فندق 5 نجوم بامتياز...
ما هذا الهراء...هذا الأمر سيزيد في إثقال كاهل العائلات التي ستصبح مضطرة لإعطاء النقود لأبنائها المسجونين.
يجب تقديم الفول و عدس كندا و اللوبيا و مرق الخضر دون لحم و لا دجاج..و حتى هذشي بزاف...
يجب على السجين أن يذوق وبال فعلته التي أدخلته السجن...
9 - سعيد الاثنين 06 نونبر 2017 - 12:35
خافو المساجنية يتقرقبوا و يبداو اضربوا في الحراس
فحال التلاميذ الي سايرين اضربوا في رجال التعليم
بغيتوا الصح السوسة مايحيدها غير السرفيس مليطير و اﻷعمال الشاقة فهم أداة للتربية
10 - رشيد الاثنين 06 نونبر 2017 - 12:40
ان اثقال كاهل الاسرة هو اقتناء اللوازم من دكات السجن الذي يبيع باثمان خيالية و يزيد في ثراء مدير المؤسسة و لا ننسى انه بعض الاسر الفقيرة لا تملأ القفة الا بما يحود عليها المحسنين يعني في مغلب الوقت تكون قفة السجين نصفها مجانا عكس ما اصبح اليوم حيث اصبحت القفة تقثل الاسر
11 - rida الاثنين 06 نونبر 2017 - 12:43
اول خبر كيفرح احسن قرار انا مع هاد الخطوة
12 - نواية حسنة الاثنين 06 نونبر 2017 - 12:47
منع القفة قرار صاءب ويجب ان يستمر وعلى كل السجناء بدون استتناء، اليوم أصبح السجن سجن بمعنى الكلمة وحتى السجين الذي سينال حريته مستقبلا ليس كمتله قبل منع القفة. لأنه اليوم سعرف ويحس بجريمته المرتكبة، سابقا كان مفشش ومبرع والبعض يتاجر داخل السجن بالقفة ، قرار صاءب عقابا لهم وارتياح لي عاءلة السجين
13 - فردوس الاثنين 06 نونبر 2017 - 12:50
لدار الذنب.... يستاهل لعقوبة.....
14 - تازي الاثنين 06 نونبر 2017 - 12:53
منع القفة هو رقي بمستوى التعامل الاداري والمؤسسة السجنية من المطلوب ان تكون مؤسسة رابحة في علاقتها مع السجين و ليتهم منعوا عنهم حتى بعض الراحة لاستغلالهم اما في التكوين ممارسات رياضية اشغال تعود على المدينة بالنفع في انتظار العقوبات البديلة و الا ما الفائدة التاديبية من مؤسسة توفر كل شيء و تكتفي بسلب الحرية و المجرم سلب الكثير من حقوق الضحية طالت حتى ارواح ابرياء
15 - رضوان الاثنين 06 نونبر 2017 - 13:01
السلام السجن هو السجن وخا يديرو لبغاو ليهم راهم متيهمش واليديهم يجبو القفة وﻵ لا لتيهمهم لفلوس ورواج لدكاكين السجن دبا خرحتو عليهم حنت كانت الام تتجمع شوية من داره وتجب لسجين تجيب لقفة ولباس اما دابة خسه الفلوس كيفاش غاجي دير مزيانة غير للباس عليهم وصافي
16 - Abou Walid الاثنين 06 نونبر 2017 - 13:02
علفوهم مزيان باش منين يخرجو يشرملونا
17 - riad الاثنين 06 نونبر 2017 - 13:11
عيينا من هاذ المجرمين ديال العنف خاصهوم يعيشو سوء التغدية..الوسخ و الخنز و المرض باش عمرهم ما يعاودو وهاذوك للي باغين يتعداو على عباد الله وللي كيخافو ما يحشمو..يلقاو مناش يخافو... و للي دار جريمة فيها العنف الجسدي ما خاصوش حقوق الإنسان
18 - مواطن الاثنين 06 نونبر 2017 - 13:17
على الدولة ان تجبر الاسر على دفع ثمن الوجبة اليومية للسجين و ثمن كراء السرير الذي ينام عليه .المواطن دافع الضرائب لم يعد يتحمل ان يعيش المجرمون من جيبه و قوت عياله من لم يستطع الاداء يرغم على تقديم خدمات لفائدة الوطن حتى يتعلم ان يكسب قوت يومه .(العائلات ضسرات ولادها حتى اصبح المجرم كيتشهى بحال الحاملة كيخرج من الحبس كد الثور و كله شجاعة لارتكاب جرائم اخرى لانه على علم ان حياة السجن افضل ونزهة
19 - noupoy الاثنين 06 نونبر 2017 - 13:19
Prison Okacha revoir svp la méthode de la delivrance des facctures et la remise des produits alimentaires... pour éviter la lourdeur et la constitution de la foule devant les guichets
20 - سجين سابق الاثنين 06 نونبر 2017 - 13:19
ترويج مغلوظ و دعاية مجانية رخيصة ، فمنع القفة إجراء انتقامي من السجناء بامتياز ، فقد حل زمن التجويع و أجرأة سياسة الإنتقام المقننة ، فالقفة تعتبر المصدر الرئيس لتغذية السجين و الشركات التي فوتت لها الصفقات لم تستطع سد مسد القفة كما و كيفا و الطابع بعد المنع ، الجوع ثم الجوع ثم الجوع ، و مبررات الفئات الهشة تسويق مغلوط و مكذوب ، فالبعكس هذه الشريحة هي اول المتضررين من هذه المقاربة ، لأنها كانت تسد جوعتها من قفاف باقي السجناء ، و قد تركت الآن لقدور التامك الفارغة و العفنة ، و الممنوعات التي جعلوها تكأة لتعذيب السجناء ، فيعلم القاصي و الداني أن الموظفين هم مصدرها الأساسي ، و ان تسعين في المائة منها تورط فيها حراس تابعون للمندوبية ، و هاهي القفة قد منعت و سترون في قادم الأيام هل ستتوقف سيول المخدرات و الأقراص المهلوسات و أفلام الجنس الخليعة ، في المحصلة قرار أهوائي خالص الغرض منه انتقامي صرف و اقتصادي محض ، فالتغدية فوتت لمقربين من دوائر صنع القرار ، و السوبر مارشيات التي سيستثمر فيها السجناء سيذهب ريعها لجيوب النافدين في تدبير المزابل الخلفية للدولة الفاشلة
رجاءانشرواالتعليق
21 - مصطفى الاثنين 06 نونبر 2017 - 13:21
على ادارة السجون مستقبلا ان تنقل سجن المجرمين خارج اسوار المدينة ببنايات في الصحاري...لينالو جزاءهم..وتنحصر سجون المدينة بالمدانين جنحيا...(مجرد اقتراح)
22 - سارة الريفي الاثنين 06 نونبر 2017 - 13:30
ملايين القفف.ياسلام عليك يا بلادي.اتقوا الله في الاباء الذين يتحملون عناء السفر ومشقة الطريق وقلة الحيلة.ما الذي يمنعكم من اعادة تربية هذا السجين؟لماذا لا يساهمون في بناء البلاد بدل تخريبها.يظل ناءما ويمارس الرياضة يشترط نوع الاكل. ويخطط لتطوير نشاطه الاجرامي بعد اتمام اجازته في السجن.في نظري المتواضع: خرجوا السجين مع الفجر يشق الانفاق. ويبني البنايات. ويحفر الابار في المناطق الجافة.واشغال الطرقات. وفي الفلاحة وحتى المقاولات الصناعية التي تحتاج جهدا كبيرا.هذه العضلات التي يستعرضها على المارة للاعتداء عليهم وهذه الطاقة التي يضيعها في الشارع فليوفرها لمصلحة البلد. راتب كل مجرم يخصص لضحيته.السارق يعيد ما سرق لذويه من هذه الاشغال.والقاتل يؤدي تامين او دية المقتول.والذي ضرب او شرمل يؤدي تكاليف العلاج وعمليات التجميل للمعتدى عليه مع تعويض يحدده القانون. حتى الماكل والسكن يجب اقتطاعه من راتب السجين.هكذا لما يغادر السجن سيقوم ليشتغل رغما عنه لان: تا حاجة مبقاتشي فابور. حتى الحبس غادي يخلصو وغادي يخدم فيه وبلا خلصة.شكرا هسبريس
23 - paco الاثنين 06 نونبر 2017 - 13:36
les pauvres il faux leur ouvrire un bar maintenent hhhhhhhhhhhh
24 - Aziz (Toronto) الاثنين 06 نونبر 2017 - 13:46
Je pensais sincèrement que le fait d'interdire aux familles d'amener des provisions pour les détenus allait contribuer à éliminer le crime, mais là je constate que les criminels vont penser à laisser une partie de l'argent des vols qu'ils commis à leurs familles pour leur procurer les bonnes choses qu'ils vont trouver dans les magasins de ravitaillement des prisons. Il faut leur donner une bouffe de m* comme ça il réfléchiront deux fois avant de s'attaquer aux citoyens pour les agresser ou prendre leur biens.
25 - أم إياد الاثنين 06 نونبر 2017 - 13:47
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
من وجهة رأيي البسيطة كما قرأت في المقال أن الدولة تدفع 22 درهم كتكلفة للطعام لكل سجين الا تظنون انه لو وفرنا للشباب فرص للشغل للإستفادة منهم سواء في البناء أو الصباغة أو. ......... فبلاصة مياكلوها باردة عن تجربة شخصية قال لي أحد الأقارب (اللهم الحبس واكل شارب مفرج مفرش كامي و الدولة كتخلص اللي ايعس عليا ولا نخرج برة خاصني إلى مقفلت منفور) كنضن خاص الدولة تعاود تفكر في حلول عوض تبني سجون تبني شركات فين ايخدم بنادم و شكرًا
26 - azizovitech الاثنين 06 نونبر 2017 - 13:49
كذب و افتراء اسأل المجرب لا تسال الطبيب
٩٠ ٪؜ من الممنوعات موظفوا السجن من يدخلها و يتاجر بها
الم يسبق لكم و ان طالبتم هاوءلاء بإحصاء ممتلكاتهم!!!!
انشروا المفيد و كفانا استهتارا
منعت القفة لتمرير صفقات الاكل لاصحاب شركات هم في الأصل على علاقة غير مباشرة بالقطاع
فرض بيع الخضر و الفواكه داخل السجن امر غير طبيعي
من هم اصحاب تلك الخضر ياترى
27 - arrjafllah الاثنين 06 نونبر 2017 - 13:59
فكرة مزيانة.. لكن تطبيقها بسجن كبير مثل عكاشة امر صعب.. الدليل دخول الزيارة استغرق حوالي 12ساعة يوم دخول القرار حيز التنفيذ بسبب الاكتضاض امام شبابك تعداد الفواتير لطلب المواد الغذائية
28 - al wadeh الاثنين 06 نونبر 2017 - 14:08
رفع الحصة اليومية لكل سجين من الأغذية من 12 درهما إلى 21 درهماً

شكرا للدولة على هذا السخاء في حق المجرمين الذين يؤدى لهم راتب شهري من أموال دافعي الضرائب
في وقت الطلبة والمرضى ونزلاء مستشفيات الأمراض العقلية ودور المسنين يعيشون في الجوع والأوساخ
29 - عبد الحق الاثنين 06 نونبر 2017 - 14:17
القفة هي سبب المشاكل في السجون المغربية
من القفة يمكن للسجين أن يروج تجارة التي تعود عليه بالنفع
أي باستطاعت القفة أن توضع بداخلها جميع الممنوعات بما فيها المخدرات بشتى أنواعها
30 - عمر الاثنين 06 نونبر 2017 - 14:30
في الحقيقة ممتاز من ناحية القف ثاني سيشف السجين من المخدراة رغمآ عنه،ثالثا التحسين أفضل من ناحية الفوضى ، كل واحد منا معرض لسجن ﻻ يعرف ما يصيبه في هذه الدنيا، السجن فيه ناس كتير من مستويات عالية كتب عليهم السجن، إدا طورنا أنفسنا فهو من مصلحتهم، ولا تنسوا عداب الأم، وأبنائه إد،كان أبوه في السجن
مع إحترام الرأي نؤيد هذا العمل واجب شرعي من منظور الرحمة ،
31 - omar الاثنين 06 نونبر 2017 - 14:58
القفة
مصدر تكبر زاءف يثقل كاهل الاسر وينمي في المسجونين حب الظهور والتعالي على بعضهم البعض بل تشجع على العود
كما انها مصدر خطير لايصال الممنوعات الى داخل السجن
منعها فيه على الاقل منفعتين رفع حملها عن الاسر ورفع ضررها على الحراس الذين يتعبون في تفتيشها
32 - حميد الاثنين 06 نونبر 2017 - 15:42
العقوبة الحبسية إذا لم تتبعها بالأشغال الشاقة كتكسير الصخور وحفر الأبار وتعبيد الطرقات٠٠فالعقوبة في تلك الحالة في حق المجرم ستكون بلا فائدة وإحتمال رجوعه للأجرام بعد خروجه من السجن هو إحتمال جد وارد
33 - السعدية سعاد الاثنين 06 نونبر 2017 - 15:43
ياعباد الله ان الدولة في واد والشعب في واد اخر..الدولة تشجع على الاجرام:السجن اصبح مثله مثل اوطيل الطعام والشرب والنوم على ظهر الشعب وبعدها يثم العفو وبعد العفو تعطى الهدايا تريبورتورات لهؤلاء المجرمين ليشرملوا بها المواطنين و يكرطوا بها سياراتهم. للعلم لدينا 82الف سجين على الاقل الشعب يخسر 500درهم على الاقل لكل سجين هذا يعني ان المواطينين المغاربة بعد اغتصابهم والاعتداء عليهم و على املاكهم يجب عليهم توفيرازيد من 4 ملايير يوميا لهؤلاء المجرمين في قضاء نقاهتهم في مايسمى بالسجن. المجرمون عليهم ان يشتغلوا في الاعمال الشاقة: تطهير المراحيض بناء الطرقات غرس الاشجار وغيرها.-
34 - شيماء الاثنين 06 نونبر 2017 - 16:35
السلام عليكم ...
قرار حكيم لكن غير كافي... على المعنيين التفكير في خلق معامل و صناعات داخل السجون .. مما يخول للسجين الحق في العمل و تقادي راتب يشتري منه ما يحتاج داخل السجن .. و لما لا يتكفل بثمن مواصلات أمه و أبيه بذل تفقيرهما بسبب ثمن القفة سواء جلباها من داخل أو خارج السجن..
35 - مغربي الاثنين 06 نونبر 2017 - 19:41
أول شيء يجب القيام به هو الفصل بين السجناء المجرمين الذين اعتدوا على الناس...، و سجناء الشيكات و الزواج...النوع الأول يجب أن يعاقب في الأكل (وجبة في اليوم)...و النوع الثاني يجب أن يخضع للتخفيف.
36 - tiznit الاثنين 06 نونبر 2017 - 20:24
مدير السجن الرماني من آكفآ المديرين كان مديرا بالسجن بتزنيت نعم الرجل
37 - RAOUF الاثنين 06 نونبر 2017 - 20:26
Bravo l'administration une très bonne chose.Quand les marocains veulent travailler ,ils travaillent et d'une manière efficace.Continuez et bonne courage.
38 - ابووئام الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 06:38
كلما ادخلنا القفة الى السجين كلما شجعناه على ارتكاب المزيد من الاجرام بعدم قضائه فترة عقوبته،فلماذا هي تحمل اسم عقوبة،اذا لم يكن المعاقب يحرم من كل الامتيازات التي كان ينعم بها في حياته العادية، فيجب التفريق بين السجناء،، هناك المجرمون الذين يرتكبون جرائم السرقة والقتل والاعتداء على العباد فهؤلاء يجب ان يحرموا من القفة ومن كل الامتيازات ولا تأخدنا بهم رأفة فهؤلاء جرتومة في جسم المجتمع،والجرتومة دواءها الحرمان. فالسجين يتطلب ميزانية على حساب المواطن، فاذا كان يرتكب جريمته، واوفر له المسكن والملبس والراحة التامة فلا رجاء منج اصلاحة. يجب اعادة النظر فيج القفة،
39 - Faouzi الثلاثاء 07 نونبر 2017 - 10:05
قرار منع القفة صاءب جدا جدا، ولو أنه جاء متأخرا جدا جدا
40 - مجهول الأربعاء 08 نونبر 2017 - 21:10
انا مع منع القفة في السجون لاني أرى ان غالبية المسجونين حولو السجن الى فندق من خمسة نجوم ياكلون وينامون وعند خرجوهم يرتكبون جناية بلا اي حس بالمسؤولية من أجل الرجوع الى السجن بسرعة للراحة والاستجمام .......وأيضا مع الاعمال الشاقة لتبليط الشوارع وحفر الابار في الاماكن الوعرة لكي يخرج من السجن ويتكمش وأيضا مع بناء السجون في اماكن قاسية بعيدا عن المدن حتى يخرج المدان ويقول عفا الله عما سلف والا فكر ادير شي جريمة اتفكر اشنو داز عليه.......وارجو أن يعيدو قرار ادخال كل من يبلغ 18 سنة ولم يعد يدرس باجباره على الالتحاق بالعسكر
41 - موظف الأحد 10 دجنبر 2017 - 16:19
نشوفو بعدا هاذ الحارس اللي ما داير والو و عايش مع المساجين بلا ضمانت وقاءية بلا باش يخدم بلا ضروف زينة و خاصك تمسح الكابا و لمدير و تتملق لشاف وتصبر في حقك و زيد بلا ما توقف.
تعالا تشوف البراكة ديال الكلاب لي تصاوبات في حبس اسفي باش نباتو فيها حاضيين المساجن.واش حنا حيوانات ولا موضفين.ما جاتنا فلوس السوايع كاملا بحال كل موضفين المغرب.
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.