24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. "في بلادي ظلموني" .. أغنية ولدت بالملاعب تلقى رواجا في المغرب (5.00)

  5. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | "أزير" .. نبتة ثمينة تسعى إلى جلب التنمية لساكنة فقيرة بتازة

"أزير" .. نبتة ثمينة تسعى إلى جلب التنمية لساكنة فقيرة بتازة

"أزير" .. نبتة ثمينة تسعى إلى جلب التنمية لساكنة فقيرة بتازة

في إقليم تازة، وبالضبط بالجماعة القروية مغراوة، تحظى نبتة أزير باهتمام بالغ من طرف الجميع، فهي مورد مالي هام للجماعة وأمل كبير للساكنة، لكنها أيضاً ضحية قطف جائر في بعض الأحيان يضيع على فقراء المنطقة فرص التنمية.

على بعد خمسين كيلومتراً من مدينة تازة، تتناثر منازل الجماعة القروية مغراوة على تلال وجبال تخترقها طريق تصل السهل بسلسلة جبال الأطلس المتوسط، بدءًا بتازڭا إلى بويبلان، إحدى أعلى القمم الجبلية بالمغرب.

بنواحي مغراوة، يصل الثلج في وقت مبكر، فمع أولى التساقطات المتأخرة التي سجلت خلال الموسم الحالي، تهاطلت الثلوج بنسب مهمة فوق قمم الجبال القريبة، ومعها تصبح حياة الساكنة صعبة، فيكون نشاطها اليومي هو حشد حطب التدفئة وطهي طعام يقي الأطفال برودة الطقس وقساوة الطبيعة.

9 آلاف هكتار من أزير

تصل المساحة الإجمالية للجماعة القروية مغراوة إلى 72 ألف هكتار، وتعتمد مداخيل الجماعة بالأساس على حصتها من الضريبة على القيمة المضافة، ويشكل الغطاء الغابوي حوالي 32 ألف هكتار، تشكل منها نبتة أزير قرابة 9 آلاف هكتار.

لكن رغم هذه المساحة المهمة، التي تتوفر عليها الجماعة القروية من نبتة أزير الثمينة، فإنها لا تستفيد منها بالشكل المطلوب، وذلك راجع إلى تخلف المقاولة، التي حازت صفقة قطف محصول النبتة خلال السنة الجارية، عن القيام بواجبها، الأمر الذي أضاع على الجماعة مبلغاً مالياً مهماً كانت تسند به ميزانيتها الضعيفة.

وتعد الجماعة الترابية مغراوة من أقدم الجماعات الترابية التي أحدثت في المغرب، وقد تم ذلك سنة 1959، أي بعد سنوات قليلة من استقلال المغرب، وهي تضم اليوم حوالي 8000 نسمة تتوزع على دواوير متباعدة، حسب الإحصاء الأخير الذي تم سنة 2014.

نبتة ثمينة بفوائد جمة

يُطلق على النبتة العطرية أزير باللغة العربية إكليل الجبل، أما اسمها العلمي فهو Rosmarinus officinalis، وتعتبر دول البحر الأبيض المتوسط موطنها الأصلي، وتنتشر غالباً في المناطق الجبلية الجافة، وتمتاز بالخضرة الدائمة والرائحة العطرة القوية.

وتجمع عدد من الدراسات على منافع أزير الكثيرة، إذ ينصح بها لعلاج الكثير من الأمراض كالروماتيزم واضطرابات الدورة الدموية والاضطرابات الهضمية، كما أن تناول الزيت المستخرج منها أثناء الطعام يحفز الشهية ويحسن الهضم.

ولا يقف الأمر عند هذا الحد، فنبتة أزير، حسب عدد من الخبراء، لها تأثير أيضاً على تنشيط الدورة الدموية ونمو الشعر أيضاً. أما زيت النبتة فيعمل على تحسين القدرة على التركيز، فيما تستعمل النبتة ذاتها في الحدائق كسياج طبيعي وفق هندسة معينة.

لا تحتاج نبتة أزير إلى مبيدات أو أسمدة، فهي تنبت في الطبيعة لوحدها، وتقاوم التقلبات المناخية، كما أنها تعيش حتى في مناطق ذات درجات حرارة تصل إلى أقل من 10 درجات تحت الصفر، كما أنها تتوفر على مواد مضادة للأكسدة، مما يجعلها حافظة للحوم من التعفن، وهي التقنية التي كان يلجأ إليها المغاربة في الماضي.

المشكل في طريقة التدبير

طريقة تدبير هذه النبتة بالمنطقة تتم من طرف مصالح المندوبية السامية للمياه والغابات بالإقليم، حيث أوضح فريد أعيوني، رئيس الجماعة القروية مغراوة، في حديث لهسبريس، أن المندوبية تحيل على مجلس الجماعة طلب تأشير لبيع جزء من المساحة ليتم إعلان السمسرة سنوياً.

غير أن الشركة، التي رست عليها السمسرة خلال العام الجاري، وبعد أدائها جميع الرسوم، وإعطائها رخصة الاستغلال حسب دفتر التحملات المتعلق بهذه القطعة، أخلت ببنود العقد وامتنعت عن أداء المبلغ الإجمالي للصفقة، مما ترتب عن ذلك فسخ العقد ومصادرة الضمانة النهائية. كما تم حجز كمية من مادة أزير وإيداعها بمقر مركز المحافظة وتنمية الموارد الغابوية بمغراوة على أساس برمجة بيعها في إطار سمسرة، وتحرير محاضر قانونية ضد الشركة، إضافة إلى مجموعة من التدابير الزجرية الأخرى وفقا للقوانين الجاري بها العمل.

ورغم أهميتها البالغة، فإن نبتة أزير بمساحتها الشاسعة لا تمثل مورداً قاراً بالنسبة إلى الجماعة. فحسب ما صرح به رئيس الجماعة لهسبريس، فإن بيع المحصول لم يتم خلال السنوات الأربع الماضية، وحين نجحت السمسرة هذه السنة بلغت قيمتها 175 مليون سنتيم، حيث تحصل المياه والغابات على 20 في المائة و80 في المائة للجماعة.

ويقول فريد أعيوني، رئيس الجماعة القروية مغراوة، في حديث لهسبريس إن "نبتة أزير ليست مورداً قاراً للجماعة، فخلال السنة الجارية تم بيع النبتة، لكن المقاول تهرب من التزاماته ولم يتمم المشروع، والحصيلة هي ضياع النبتة وعدم استفادة الجماعة من أي مدخول، بل أكثر من ذلك، نهب أصحاب المقاولة جزءاً كبيراً من المحصول، فيما الجزء الآخر تم تجميعه بمستودع إدارة المياه والغابات بمركز مغراوة".

ويتم تقسيم مناطق تواجد أزير إلى مجموعة للإنتاج تناهز 4662 هكتاراً، وتتم برمجة استغلالها بشكل دوري وخلال فترات محددة، إضافة إلى مجموعة لتحسين المراعي بـ2102 هكتار، وكانت آخر سمسرة علنية للبيع بتاريخ 30/05/2017، بعد مصادقة المجلس الجماعي لمغراوة خلال الدورة العادية لشهر فبراير 2017 على ذلك، بمساحة تناهز 2064 هكتارا بقسم الجبل الأحمر، حيث تصل كمية أوراق نبتة أزير إلى 450 طناً.

وتعمل مصالح المندوبية السامية للمياه والغابات بالإقليم على تحفيز التخليق الطبيعي لهذه النبتة، وكذا تمكين الجماعة من تحصيل المداخيل الناتجة عنها، وفقًا للظهير الشريف رقم 1.76.350، المؤرخ في 20/09/1976، والمتعلق بمساهمة الساكنة في تنمية الاقتصاد الغابوي.

أمل الساكنة في التعاونية

تمثل نبتة أزير أملاً لساكنة المنطقة الفقيرة، لكن غياب تعاونيات محلية تنظم الساكنة للمساهمة في التنمية كان من الأسباب التي أضاعت على دواوير الجماعة فرصاً كبيرة، خصوصاً أن أغلب الأسر تعيش بفضل العمل في قطفها، إضافة إلى الزراعات المعيشية البسيطة.

ولعل ضياع محصول السنة الجارية من نبتة أزير كان دافعاً لتحريك أبناء المنطقة لإنقاذ هذه الثروة المحلية، فقد التأم عدد من سكان دوار تلاجدوت، حيث توجد المساحة الهامة من نبتة أزير، لتأسيس تعاونية، وهو الأمر الذي تم بالفعل، حيث رأت تعاونية "أزير إسومار" النور، وتقدمت بطلب عقد اتفاقية شراكة مع المياه والغابات من أجل تنمية واستغلال نبتة أزير والحفاظ على الملك الغابوي.

وقال محمد زعزوع، رئيس جمعية حماية المجال الغابوي بالجبل الأحمر بنواحي مغراوة، التي قادت مبادرة تأسيس التعاونية، في حديث لهسبريس، إن التعاونية تهدف إلى "تحسين مدخول الساكنة المحلية التي تعيش حالة مزرية، فمعظم العائلات هنا فقيرة جداً".

وأضاف أن التعاونية تسعى أيضاً إلى رفع مردودية المساحة التي ستمنحها المياه والغابات من نبتة أزير لأعضاء التعاونية من أجل خلق وتشجيع مشاريع أخرى مدرة للدخل، مثل بيع وتسويق الزرابي المحلية وتربية قطعان المواشي بهدف تنويع موارد الساكنة.

من أجل تنمية محلية

ولا يتفق أبناء دوار تلاجدوت على بيع أزير لمقاولة من خارج المنطقة لا تعير اهتماماً لاستدامة هذه الثروة والحفاظ عليها والمساهمة في التنمية المحلية، وهو الأمر الذي يشدد عليه زعزوع، في حديثه لهسبريس، حيث يقول: "في السابق كان المقاول يأتي من بعيد ويقطف النبتة مقابل ثمن قليل، أما نحن فنضع نصب أعيننا تثمين هذه الثروة لكي تدر على الجماعة مبلغاً مالياً مهماً وأيضاً لتوفير فرص شغل للساكنة".

كما تضع التعاونية ضمن أهدافها محاربة القطف الجائر والعمل على تقنين عمليات القطف الموسمية بإحداث لجنة تتبع لرصد الخروقات، خصوصاً مراقبة المناطق التي لا ترخص مندوبية المياه والغابات بقطفها، فيما تخصص مناطق أخرى مساحة لتربية النحل الذي يفضل بشكل كبير رحيق أزير.

كل أبناء المنطقة يعلقون آمالاً على نبتة أزير، فمشاريع التنمية في الدواوير البعيدة قليلة ونادرة، في ظل فقر موارد الجماعة القروية. ويتحدث محمد زعزوع عن كون المنطقة لم تستفد من هذه الثروة النباتية كما يجب، حيث قال: "في السابق لم تكن المنطقة تستفيد من هذه النبتة، كل ما عندنا هو ستة كيلومترات تربطنا بالحضارة، وهذا ما يجعل معاناتنا كبيرة جداً".

ويربط محمد لعنصر، وهو فاعل جمعوي بمنطقة مغراوة، عدم استفادة المنطقة من هذه الثروة بغياب دور فاعل للتعاونيات والجمعيات، التي يجب أن تضطلع بمهام التثمين والتسويق، وأكد على أن "سكان مغراوة يجب أن يدبروا محصول النبتة بأنفسهم، ويستفيدوا من الموارد من أجل تنمية المنطقة بشكل مباشر".

ودعا لعنصر إلى إعادة النظر في عملية البيع، التي كانت تتم في السابق لصالح المقاولات. وأضاف أن العمل يجب أن ينصب على تثمين محصول أزير، خصوصاً أنها نبتة تتميز بخصائص طبية وعلاجية مهمة يمكن استغلالها لتحصيل مردود أكثر لفائدة الجماعة والساكنة، ودعم انخراط الجميع للحفاظ على الثروة من القطف الجائر.

تازة.. تنوع بيولوجي

هنا لا يوجد فقط أزير، فالغطاء الغابوي بإقليم تازة يمتد على وحدتين جغرافيتين أساسيتين، هما الأطلس المتوسط الشرقي في الجنوب، ومقدمة جبال الريف في الشمال. ويعتبر الإقليم من بين أهم المناطق الغابوية على الصعيد الوطني، سواء من حيث المساحة التي تناهز 210777 هكتارا، مشكلا بذلك حوالي 30 في المائة من المساحة الترابية للإقليم، أو بحكم التنوع في تشكيلاته النباتية التي تمتد من الأصناف الثانوية.

وهذه التشكيلات تضم الحلفاء والنباتات العطرية والطبية، إضافة إلى الأرز الأطلسي بمرتفعات بويبلان وتازڭا، مروراً بأصناف متنوعة كالبلوط الفليني والأخضر والزان والصنوبر البحري والحلبي والعرعار، مما يجعل الإقليم يحتوي على تنوع بيولوجي مهم مكون من أغلب التشكيلات الغابوية الموجودة بالمغرب.

وحسب عزيز الكنافي، المدير الإقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر بإقليم تازة، فإن مساحة النباتات العطرية والطبية بالمجال الغابوي بجماعة مغراوة، وفقاً لدراسة تصميم التهيئة المنجزة سنة 2009، تبلغ أكثر من 6764 هكتارا، وتتشكل أساساً من أزير.

وأوضح المسؤول الإقليمي، في حديث لهسبريس، أن نبتة أزير ذات قيمة بيئية واقتصادية واجتماعية مهمة، حيث يوجد مجملها بالجبل الأحمر وتغزوت، وفي الغالب تكون مختلطة بأصناف نباتية أخرى كالصنوبر الحلبي، العرعار والأصناف الثانوية كالحلفاء وداخل محيطات التشجير الممنوع فيها الرعي.

وأضاف الكنافي أن المندوبية تسعى إلى تحقيق الاستغلال العقلاني للموارد الطبيعية بصفة عامة، ونبتة أزير بصفة خاصة، والحفاظ على ديمومتها، مشيرا إلى أنها تدرس حالياً إمكانية تأطير الساكنة المحلية المجاورة لغابة الجبل الأحمر وتنظيمها في إطار تعاونية لتمكينها من استغلال هذه النبتة والمحافظة عليها من خلال عقد اتفاقية شراكة بعد استكمال الدراسات التقنية المطلوبة.

وأضاف المسؤول الإقليمي بالمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر أن من شأن هذا النوع من التدبير التشاركي أن يعود بالنفع على الساكنة ويضمن ديمومة الموارد الطبيعية والحفاظ عليها للأجيال المقبلة لتحقيق التنمية المستدامة المنشودة بالمنطقة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - Fatiha الخميس 21 دجنبر 2017 - 12:17
The enemy of Morocco's rural population is ignorance and high illiteracy rates, especially among women.

Take for example sheep and goats. In developed countries, a sheep which does not breed more than two or three lambs a year is condemned to the slaughter house.

While in Morocco, this poor country folk keep old sheep and goats that are of no use, except consume and consume and consume and ravage the poor vegetation.

Someone should tell them to stop grazing this old and tired sheep and goats. Sell them and concentrate on those which breed twos and threes.

Add to all this misery, this people get exploited by national and foreign multinational corporation which take the organic herbs and plants and ship them to their factories to produce perfume, concentrates for medicine and other creams and gells which they then sell at a dear price to the world.

Education is the solution, and not any education, targeted education full of skills and techniques which will help.
2 - سيمو الخميس 21 دجنبر 2017 - 12:55
الأموال في هاته البلاد تنفق في مدن افريقيا وفي بعض مدن المغرب المحظوظة ، اما مدينة تازة الصامتةالمهملة والمغضوب عليها والتي أنجبت الابرار فلها نبتة ازير لتقتات منها وتنمي بها اقتصادها. ذاك هو قمة الا ستحمار وإلا ستهتار.
3 - بوجميع الخميس 21 دجنبر 2017 - 12:58
ارضي عاطية واحنا جيعانين
الحل هو النحل العسل عنده قيمة اظافية عالية بنكهة ازير
الزيت المشتق كدلك
العطور
لكن يجب استغلال النبت بطريقة مستدامة
شئ من الربح يستغل في ز رعها والحفاظ عليها
اينكم يا اصحاب رؤس الاموال
مادا تنتظرون?
حراك تازة
بوجميع
4 - PureMinded الخميس 21 دجنبر 2017 - 13:12
"بدءًا بتازڭا إلى بويبلان، ثاني أعلى قمة في المغرب بـ3000 متر فوق سطح البحر."

معلومة خاطئة، هناك العديد من الجبال اعلى من بويبلان كوانوكريم (4089 متر) و مكون (4071 متر) و واكولزات (3763) و العياشي (3753) الى آخره.

بويبلان عاشر اعلى جبل في المغرب.
5 - Dda moh الخميس 21 دجنبر 2017 - 13:24
comment ça se fait que les collons arabes ont oublier d'arabiser le nom de cette plante? ils ont arabiser le nom de du lieu...
6 - ouhaddou coopératif ait 3bou الخميس 21 دجنبر 2017 - 14:13
يجب على التعاونيات الاشتغال في اتجاه عقد مناظرة وطنية من أجل إعادة النضر في القوانين المؤطرة القطاع من أجل محاربة اللوبي المقاولات التى تخرب الثروات الطبيعية المحلية مستغلة لذلك الإغراءات المالية للجماعات القروية والمؤسسات العمومية من المحلي إلى الإقليمي والجهوي حتى المركزي باستثناء السيد المحترم المندوب السامي للمياه والغابات السيد الحافي ..............................وللحديث بقية
7 - متتبع الخميس 21 دجنبر 2017 - 14:25
ما وقع هده السنة بمغراوة كان بتواطؤ من المياه و الغابات نعم لان المقاول اتفق مع تعاونية مجاورة تابعة لجماعة كلدمان و تم تهريب حوالي 80 بالمائة من المنتوج إليها و استخراجها برخص مزورة مقابل عمولة محددة لرئيس منطقة بشيين و غض الطرف من مهندس مغراوة و كدا رئيس منطقة باب الاربعاء أدن هناك مافيا و تم فضح دالك دات يوم بمقهى بتازة ادن يا وجه نداء إلى رئيس الجماعة لتحريك المتابعة القضائية و فتح تحقيق من طرف العدالة لان المياه و الغابات ستحاول التستر على اعوانها ولدي المزيد
8 - مقيم سابق بتازة الخميس 21 دجنبر 2017 - 15:20
الله على تازة الخﻻبة.قضيت بها سنين ﻻ تنسى.استطيع ان اقول ان طبيعتها هي الأفضل في المغرب. كما ان اناسها طيبون جدا
9 - م ع الخميس 21 دجنبر 2017 - 15:36
في أوروبا يغرسونها في حدائق المنازل. الكثير من النباتات الطبية يمكن غرسها بالمنازل. لكن الناس في المغرب عندها عقل فقط للتقليد.
10 - تازي الخميس 21 دجنبر 2017 - 16:57
لا تزال ثقافة البيئة بعيدة عن عقول المغاربة ...ولا يزال المغربي عدو البيئة ..هذه الشركات تفرط في استغلال الاعشاب الطبية كازير و لا تحترم التعاليم بحيث بدل الحش هناك اقتلاع النبتة ناهيك عن تجار الاعشاب الذين لا يحترمون حتى مواسم الحش في زمن نسمع فيه ان الدولة تخطط ل 2020 تعرف وفرة انتاج العسل و تراهن عليه كرافعة اقتصادية مساهمة في التنمية ..فكيف يكون الاستثمار في موظف المندوبية السامية للغابات فاسد ومقاول فاسد ورئيس جماعة فاسد و مواطن فاسد وبيئة وسط كل المفسدين فاسدة لو وصلتم الى بويبلان لبكيتم معه و الله ياخذ الحق
11 - حاتم الخميس 21 دجنبر 2017 - 17:32
مغراوة منطقة جبلية جميلة قضيت بها فترة من طفولتي كنت ادرس في الرابع ابتداءي لي منها دكريات لن انساها وكم احلم بزيارتها مرة اخرى بساطة سكانها وكتافة غاباتها تختلط بطبيعتها القاسية لتعطيك انطباعا يهرب بك الى عالم من الروعة شكرا هسبريس
12 - ABDU الخميس 21 دجنبر 2017 - 18:06
بسم الله الرحمن الرحيم،مدينة تازة تحتل المراتب الأولى في الثروة الغابوية وعدد المقاولين الغابويين على الصعيدالوطني،لكن هؤلاء لا يعرفون إلا لغة اجتثاث الغابة والنهب والاستنزاف!انظروا مثلا الى الجبلين (الركيبات)الممتدين فوق قرية بني اسماعيل،ماذا بقي من غطائهما الغابوي،لا شيء،سوى الخراب
13 - غرماد تايكة الخميس 21 دجنبر 2017 - 18:35
رغم التعتيم الرهيب المطبق على هذه المتطقة وبصفة متعمدة فان منطقة راس الماء باب بويدير مغراوة بوبلان باب لوطا ومن جهة اخرى داءرة اكنول وتيناست تعتبر من اجمل مناطق المغرب بامتياز جبال ومياه ومناظر خلابة لكن الاهمال اصاب الطرق التي تعود لعهد الاستعمار فهناك عصابات التزوير الانتخابي والسلطوي تدمر كل شيء والدولة تفرض عقوبات أبدية على الساكنة .
14 - مغربي مهاجر الخميس 21 دجنبر 2017 - 20:26
يا هسبريس لمن تقولون هذا هل للشعب المغربي الجاهل والأنانية تسيطر عليهم فلتعلموا ان وراء كل دولة فاسدة شعب جاهل واناني مع كل الإحترام ل تراب وطني الغالي
15 - وجدي الخميس 21 دجنبر 2017 - 20:49
قضيت بها 8 سنوات، اشتقت إلى تلك الأيام. تازة مدينة هادئة و جميلة و أحسن مدينة لتربية الأبناء فيها
16 - بايه الخميس 21 دجنبر 2017 - 22:48
معلومات التعليق سبعة جد مؤكدة فهل من محقق في هذة الثروة بهذه المراكز الغابوية بالمنطقة
17 - Cousin الخميس 21 دجنبر 2017 - 23:04
Taza ville rebelle à une histoire avec tout les gouverneurs du ma Maroc depuis plus de 14siecle c'est pour ça qu on se venge de cette ville mais je vous le dit le jour viendra....
18 - مغراوي الجمعة 22 دجنبر 2017 - 00:38
ان هذه المنطقة من اجمل مناطق المغرب ولها تاريخ عريق انجبت اطر وجنود وووو .ان المنطقة غنية بكل ما تجود به الطبيعة الخلابة.كما انها اخر مكان للوحش بحيث عاينت اواخر الستينات فتل اخر فهد بالمغرب وذلك في دوار بني اسماعيل قيادة مغرراوة وكان لمقتل هذا الفهد منظر رهيب تدمع له العين وتقشعر له الاجسام .يالها من سنوات العشق للطبيعة في هذا المكان.والسلام
19 - Imad الجمعة 22 دجنبر 2017 - 23:01
مدينة تازة تزخر بمجموعة من المؤهلات الطببعية التي تؤهلها لتكون من اجمال المدن المغربية لو حظيت باالاهتمام التي تحظى به الحسيمة تطوان طنجة فاس وجدة ...
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.