24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. وكالة "ناسا" تختار فوهة بركانية قديمة في المريخ (5.00)

  2. جمال الثلوج بآيت بوكماز (5.00)

  3. الشرطة الإيطالية تصادر فيلات "عصابة كازامونيكا" (5.00)

  4. أبقار بقرون أم بدون قرون؟ .. السويسريون يصوتون لحسم الخلاف (5.00)

  5. ترامب: أمريكا ستظل "شريكا راسخا" للسعوديين (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | في قلب "ثورة 3 مارس" .. "جمهورية مفقودة" وإعدامات يوم العيد

في قلب "ثورة 3 مارس" .. "جمهورية مفقودة" وإعدامات يوم العيد

في قلب "ثورة 3 مارس" .. "جمهورية مفقودة" وإعدامات يوم العيد

تماماَ مثل صُمودِ أثر درويش: "أنا ملك الصدى.. لا عرش لي إلا الهوامش"، يخطو عبد الله المالكي، أحد قيادات مجموعة تنغير 3 مارس 1973، بكبرياء شمس الجنوب الشرقي، رافضا يدنا التي مدت إليه لمساعدته على تجاوز عثرات ووعورة الطريق، صوب جبال تودغا المُطلة بتقاسيم شُرفة حزينةٍ تستعيدُ ذكريات خريفٍ ماضٍ، شهد معارك الثوار مع قوات الأمن.

المالكي بعينين مُكتنزتين، ظل متسمرا أمام ذكرى الجبل الأم الذي استقبل 12 قياديا فارا من السلطات لـ9 أشهر، كما تحتضن قمم جبل أوليمبوس الآلهة الإغريقية القديمة، منتظرين بزوغ فجر تعليمات من محمود بنونة والفقيه البصري، لمشروع هجوم، سقط في زحام سلاسل جبال الأطلس، وراح وراء سوء تنسيق بين المجموعات المتمردة في تنغير وكلميمة وأملاكو ومولاي بوعزة.

هسبريس تنقلت إلى تنغير وكلميمة وأملاكو، ونقلت شهادات من شاركوا في ثورة 3 مارس وكُتبوا في التاريخ "أبطالا بلا مجد"، والتقت بأبناء أعدِمَ أباءهم يوم عيد الأضحى، وأصبحوا من فرط السُخط حاملين لوسم "آيت الخائن" وآخرين جنى عليهم نشاطهم اليساري، ليُزجوا بدورهم في زنازين تعرضوا فيها لشتى أنواع التعذيب، لفترات متفاوتة، لا يتذكَرونَ منها سوى أنهم قالوا لا، لعلها تأتي بالربيع.

تنغير.. حاضنة التنظيم السري

في الطريق إلى مدينة تنغير عبر زاكورة، لا شيء يوحي بمدار حضري في الأفق، قيظ حار يجعلُ الطريق تترنح أمام الناظرين، وآبار مشتتة تأتي إليها نسوة دَفنت الريح اللافحة مِشمشهن قربانا لأرض قاحلة، بغتة تفاجئك لوحة بارزة دالة على دخول إقليم تنغير الهادئ حاضرا، والمفعم ماضيا بذكرى أحداث 3 مارس 1973، التي حاول خلالها الجناح الثوري للاتحاد الوطني للقوات الشعبية قلب النظام، باستخدام طرق حرب العصابات.

الساعة الرابعة بعد الزوال، من أمام جبل تودغا، قرب مدينة تنغير، التقينا بعبد الله المالكي، أصغر مُلتحق بالتنظيم السري بمنطقة تنغير، لسرد تفاصيل الصعود الأول للجبل ومسلسل الكر والفر من السلطات التي ظلت تُمَشِّطُ تنغير بالطائرات المروحية والتنقلات والتحريات، طوال 9 أشهر إلى غاية إلقاء القبض على الثوار المختبئين.

بانشراحٍ باد، يسرد المالكي من أمام الجبل والكهف الذي شهد تبادل إطلاق النار بين المجموعة الثائرة والقوات العمومية قصة دخولهم عبر فكيك من التراب الجزائري، بعد أن تلقوا تدريبات عسكرية وتقنية بالأراضي الليبية والسورية، قبل أن تتوزع المجموعة إلى فرق توجهت إحداها إلى خنيفرة، وبقيت مجموعة كلميمة بأملاكو؛ فيما جاء كل من عبد العليم سيدي حمو قائد المجموعة رفقة الحسين آيت زايد، وتركي عدي، وسعيد دحمان، وتغجيجت وبوشعكوك، وموحا آيت بري، وسالم المسعودي، وموحا فخر الدين، وعائلة آيت زايد عمر والحسين والعربي إلى تنغير.

فكرة الثورة لم تُطرح بشكل واضح سوى في الجزائر وليبيا. أما في المغرب فقد كانت هناك قناعة راسخة بأن النظام يلزمه تغيير، دون الإتيان بسبل ذلك، يقول المالكي، الذي لا يخفي أن شباب 3 مارس كان حاملا لفكر ثوري، وتوجه إلى خارج الوطن قصد التدريب، وتلقينه مفهوم المسؤولية؛ فالأمر يرتبط بحياة وعمر الإنسان، حيث يتعلم هناك المواجهة المباشرة بأسلحة الرشاش والكالاشينكوف ومدافع الهاون وديكتاريوف والإربيجي ومختلف أنواع الأسلحة الخفيفة.

ويزيد المالكي شارحا كيف تأثر الثوار بالتجارب الماوية والكوبية والفيتنامية؛ لكن انخراط العديد منهم ضمن جيش التحرير والمقاومة جعلهم أكثر قربا من النمط المغربي في حرب العصابات الذي ورثوه من محمد بن عبد الكريم الخطابي؛ وهو ما مكنهم من التسلل خلسة عبر الحدود الجزائرية المغربية مرورا بفكيك، قبل أن يتفرقوا في المناطق المعنية بالتمرد.

فوق الجبل

طوال التسعة أشهر من الاختباء بالشريط الجبلي، قبل الاشتباك المباشر مع قوات الأمن، يستحضرُ المالكي لحظات عصيبة على الثوار، اضطروا فيها إلى مقاومة الجوع بتناول الحشائش والنباتات، واستعطاف المارين والرحالين لتزويدهم ببعض الطعام، مفتخرا بكل تلك المعاناة التي لم تكن حسبه سوى حبا للوطن وجزءا من أحلام رجالات جيش التحرير، الراغبة في مستقبل أفضل لوطنها.

"الاختباء الدائم من قوات الأمن، جنى على الثوار عدم التحرك سوى والليل يسدل ظلامه، دون التمكن من إدراك المسافات المقطوعة، خصوصا أن سنة 1973 شهدت تساقط ثلوج وموجة برد قوية، جعلت الماء يتجمد في "البيدوزات" المخصصة لحفظه. كما أن القليل من "الزميطة" والسكر والشاي، الذي احتفظ به الثوار، لم يكن كافيا؛ وهو ما يضطرهم إلى اقتناء بعض الأمور الضرورية من سكان الجبال"، يستعيد المالكي، ثم يتذكرُ بابتسامة شراءهم لجدي ساعدهم على مقاومة الجوع المتربص بأمعائهم في كل حين.

بحث متواصل عن "جمهورية مفقودة" لم تكن في المتناول اليسير سيجعل الثوار يلجؤون إلى أعلى المرتفعات في جبال تودغا، مُدججين بالسلاح؛ لكن تقسيمهم إلى أفراد وخشيتهم الدخول في مواجهة مباشرة، سيجني عليهم اعتقال 3 من مجموعة تنغير على سفوح تودغا، ثم انضاف قياديان آخران إلى المعتقلين أثناء تنقلها إلى مهمة يسرد المالكي، ليجد الرجل حلم الثورة يضمر شيئا فشيئا أمام أجساد 4 مقاتلين متبقين يتسللون عبر الجبال، يتقدمهم قائد المجموعة عبد العليم سيدي حمو.

الارتباك الذي حصل أثناء اعتقال 8 من رفاق الثورة سيجعل المالكي وبقية القيادات دائمي التحرك بين جبال المنطقة هربا من الحملات التمشيطية، حيث سيتنقل من مضايق تودغا صوب جبال تونفيت وآيت إسحاق وسيدي الشيخ وبني ملال التي أفلت فيها من الاعتقال، بالرغم من إلقاء قوات الأمن القبض عليه، بسبب غياب أدلة لإدانته، فأطلق سراحه دون أن يثنيه ذلك عن مواصلة محاولاته الحثيثة لإطلاق سراح المعتقلين.

المالكي ظل متشبثا بحلم تعزفُ فيه حناجر نساء الأطلس أنغام الثورة، إلى أن سقط شهيد أمان حارة ذات شتنبر، ليُقتاد إلى سجن درب مولاي الشريف، بعد أن عمد إلى التنسيق مع مخبر في جبة وطني للحصول على طائرة يُنقذ بها المعتقلين، ويعلن بذلك نهاية ثورة أكلت أبناءها في ريعانهم، وأرسلت قياداتها إلى منافي الجزائر وليبيا وسوريا، لتحتضنهم إلى غاية الحين.

إعدامات يوم العيد

من أمام مقبرة "إغريبن"، يستعيدُ إبراهيم آيت زايد أحزانا تتحدى عود الشيخ إمام وترفضُ المُضي كحلم ساعة الفجر، لتستكين في قلب يعتصره ألم فقدان لحسن الوالد الذي أعدم مع مجموعة عمر دهكون صبيحة عيد الأضحى، والعم العربي المُعدم هو الآخر رميا بالرصاص، خلال موجة التفتيشات والتحريات التي باشرتها السلطات بحثا عن المتورطين المختبئين في جبال ودواوير المنطقة مترامية الأطراف.

إبراهيم لم يغالب دموعه الحارة، وهو يستعيد شريط ذكريات طفولة اغتالها الكبار، ويقول: بعدما رحّلت الدولة آباءنا صوب وجهة غير معلومة، كانت تقتادنا صوب معتقلات سرية بمنطقة "دار الضياف" بتنغير، دون مأكل ولا مشرب، "مكنفطروش، نصوم قسرا وإلا تغدينا مكنتعشاوش، وإيلا تعشينا مكنتغداوش"، كذلك كان كما يحكي إبراهيم ودموع الخمسيني تنهمر على ملامحه القاسية.

إعدام والد إبراهيم، في يوم عيد الأضحى، "يوم المؤمنين"، كما يسميه، لا يزال ذكرى أليمة مستقرة في حياة إبراهيم، لا يستطيع معها عيش حياة عادية، في ظل غياب الرفاة وجثة الأب، التي "لا يدري أحد أين رميت ولا مصيرها بعد أن جرى إعدامه في السادسة صباحا من فاتح نونبر 1973، في ذات الوقت الذي يَذبحُ الناس أكباشا ذبحت الدولة رجالا، قاوموا الاستعمار، وابتغوا التحاور مع الملك حول الاختلالات التي تعرفها المملكة؛ لكن المحيطين به أوصلوا إليه معلومات خاطئة، فـصفى الحساب معاهوم".

آيت زايد، الذي تسكنهُ حرقة تشظي العائلة، لا يزال "متعجبا من دفن عمه العربي بمقبرة "إغريبن"، وهي كاسمها الأمازيغي، مخصصة لدفن عابري السبيل المتوفين بالمنطقة؛ في حين أن عمه معروف النسب، وسليل عائلة قاومت الاستعمار الفرنسي لسنوات، واضطر المحتل الغاشم إلى إعدام أغلب أفرادها، لتسهيل تغلغله في منطقة الجنوب الشرقي".

يواصل إبراهيم باستبسال سرد تفاصيل حياة صعبة قادته إلى الاعتقال وهو في صغير لمدة 3 أشهر، "لما أطلق سراحه وجد نفسه دون معيل يسد رمقه بسبب تصرفات الدولة، التي لا تزال تمارس عقابا جماعيا على أبناء الثوار .. يفُر منه الناس بدعوى أنه من الخونة، وحُرم من حقه في التمدرس، لا مقررات دراسية لا كتب لا أقلام، حتى الأستاذ يقلل من قيمته أمام زملاء الفصل، كما يَعمدُ إلى ترسيبه في الامتحانات، لكي يبقى على مستوى من الجهل لا يسمح له بإدراك وضعه"، يضيف إبراهيم.

طوال مكوثنا بمقبرة "إغريبن"، لم يستطع إبراهيم مقاومة انهمار دموعه أمام قبر رمزي للعم العربي آيت زايد، وُضع بتنسيق مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان، حيث لا يكفي "الرمز" بالنسبة إلى إبراهيم، لاندمال جرح الماضي؛ فالطريقة التي قتل بها عمه و"رميه من على "لاندروفيل"، وحمله صوب المقبرة على "برويطة"، مشاهد لا تزال ترابط في مخيلة إبراهيم".

ولا يتردد إبراهيم المكلوم كل مرة في التأكيد على "أنه يحظى بمعاملة مهاجر، غُيبت عنه كل الحقوق، أدناها تحقيق صلة بأبيه الذي أحْرَقَت السُلطات كل صوره وأغراضه، ليبقى الطفل الرجل شارد الأبوة، لمدة 45 سنة، يحتفظ فيها بأمنية تَلَمُّسِ أرض تحتضن قبور عائلة قالت لا، وكُتب لها ألا ترتوي إلا بالدموع، بتعبير الشاعر المصري أمل دنقل.

تهميش أبناء الثوار

لم يكن إدريس فخر الدين يَدْرِي أن ذكرى طفولية لبابٍ خشبيٍّ ظل مفتوحا قسرا لسنة كاملة، بسبب مُشاركة عمه محمد، في أحداث 1973، ستكون وشما أبديا رافق الأربعيني إلى مأساتين: أولاهما كسر بسيط في أصبع القدم، كلفه عرجا مؤلما، بسبب قلة التطبيب؛ وثانيتهما رحيل عصفورته إيديا عن عمر السنتين، بعد أن كفنها الطريق إلى مستشفى مفقود.

إدريس فخر الدين، الكاتب العام للمنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف، الذي يبت في ملفات عائلات ضحايا 1973، يحكي عن "تهميش ممنهج طال أبناء الثوار في الولوج إلى الخدمات الصحية والإدارية والتعليمية، لا لشيء سوى لأنهم أبناء خونة كما تَنشرُ الدولة وسط أهالي المدينة؛ وهو ما اضطر أمه وأمهات الأطفال جميعا إلى ملازمة تنبيهات من الحديث عن الملك والدولة بسوء".

شريط ذكريات يُشَبِهُهُ إدريس بفيلم، "كان الناس يحفظون أسماء الجنرالات عن ظهر قلب خوفا، كلما سمعوا اسما متساهلا انشرحوا، وكلما وصلتهم أصداء آخرين قساة تملأهم الحسرة من مصير النساء والأطفال، الذين يضطرهم البطش إلى المشي 15 كيلومترا من منطقة تيزكي، صوب الوحدة العسكرية بتنغير، للاستنطاق، ثم يطلق سراحهن ليلا، مع إلزامية عودتهن في اليوم الموالي"؛ لكن كل هذا لم يكن ليمنع الأهالي من نسج أساطير غريبة عن قيادي الثورة، حسب إدريس؛ فالسكان "صدقوا بحماس أن سيدي حمو عبد العليم، قائد مجموعة تنغير، يَتَحَوّلُ إلى قطٍ وديعِ وإلى صخرة تتخفى من الجنود الذين يرابطون أمام بيته بحثا عنه، فمرة صعد الجنود وحاصروه منزله، لكنه تمكن من النزول إلى الفناء، وانشغل الحراس بقط مار، ظنا منهم أنه سيدي حمو".

إدريس، وهو أمام الوحدة العسكرية، ظل يستحضر أصوات الهيلوكوبترات وهي تحط بالجوار، باحثة عن ثوار هاربين مختبئين، في الفدادن وتيزكي، اللتين عاشتا على وقع الخوف والتنكيل طيلة فترة اختباء المتمردين، لتظل على وقع الذكرى والبحث عن رفاة أبنائها الذين عودوها على زيارة جبل اكتفى بالخيبة، أمام قرى "أسامر" المترامية مثل قبور حية تنظرُ صباحا مليئا بالتفاصيل القديمة.

تعذيب بمعتقلات كلميمة

بنقص حاد في السمع، ورثه من فزع أصوات أحذية الجلادين القادمين، رافقنا علي شرويط إلى أمام قشلة بير واعراب، سكنى القوات المساعدة حاليا بمدينة كلميمة.

شرويط معتقل سابق نال في هذا المكان النزر الكبير من التعذيب، بالرغم من عدم ضلوعه في أحداث 1973.. كان عضوا في حزب التحرر والاشتراكية، ومراسلا لجريدة الكفاح الوطني وجردة البيان؛ وهو ما يبين، حسبه، أنه اختار العمل السياسي العلني.

"رونوا داري، فتشوا حتى الاصطبل، وذهبوا بكل كتبي ومخطوطاتي، بعد المواجهة التي وقعت في قرية أملاكو وتوفي خلالها محمود بنونة"، ثم اقتادوني نحو استنطاق حول ميولاتي السياسية وانخراطي في الحزب، بعدها جاء قرار الاعتقال بالقشلة لمدة سنة كاملة، ملؤها أخذ ورد، وقليل من العطف الذي اكتسبته من بعض الحراس الذين تزودهم عائلتي بما آكله وأشربه"، يسرد شرويط.

بملامحه التي أنهكتها عزلة الهامش، يقول علي إنه تعرض "للتعذيب داخل القشلة باستخدام خيوط كهرباء مربوطة بالأذنين، وبالجهاز التناسلي، الذي كلما مَسَّهُ ألم أحسّ بقلبه يكاد ينزع من مكانه؛ وهو ما يتسبب له في الإغماء ولا يستفيقُ إلا على وقع سطل من الماء البارد يُرمى عليه، وفي أحيان أخرى يُعلق عاريا من قدميه ورأسه إلى الأسفل، معصوم العينين. وظل الأمر على حاله حتى تقرر تنقيله إلى مطار أنفا بالدار البيضاء، ليُسْجَنَ مع مجموعة عمر بنجلون واليازغي والحلوي، وبقية مناضلي الاتحاد الوطني للقوات الشعبية".

مكوت شرويط بمطار أنفا لن يَطُولَ، حيث سيجري ترحيله صوب درب مولاي الشريف، مع مجموعة "الجبهة الوطنية لتحرير المغرب"، التي كان يقودها لحسن أولحاج، عميد كلية الحقوق أكدال سابقا؛ لكن لما تم استنطاقه وتبيان أمره، سيُطلق سراحه في 3 من ماي 1974، بعد سنة كاملة من التعذيب والتنقيلات المتكررة.

غير بعيد عن "القشلة"، قادتنا فصول البحث عن معتقلين آخرين إلى ملاقاة لحو شاري، بجوار قصر كلميمة القديم، ليسرُدَ أستاذ اللغة الفرنسية سابقا قصة "اقتلاعه ذات ليلة من منزله ليُقْتَادَ كورقة يحملها ريح عاتٍ صوب معتقلات كلميمة، ثم تنغير ثم إلى بومالن دادس، واستقر به الحال في المطار القديم لأنفا رفقة مجموعة معتقلين من آيت حديدو، زجوا في صالات ضخمة تضم قرابة 1000 معتقل، أغلبهم من رجال التعليم اليساريين".

ويسترسل شاري قائلا: "كنت مُكبلا بالأصفاد، مع عصبة سوداء على أعيني، يَحملوُنَ المعنيين مباشرة بالأحداث صوب محكمة مراكش والدار البيضاء، فيما بقيتُ أعذب هناك إلى أن قادتنا الأقدار صوب درب مولاي الشريف، قبل أن أرحل مجددا صوب سجن تاكنيت قرب الحدود الجزائرية، برفقة 13 معتقلا آخر، وهناك وافت المنية كلا من سكو فروخ وزايد عبود، وبعدها ستتوفى كل من فاطمة أوحرفو وحدو وفضيل، وبلقاسم وآخرون".

لم يكن شاري وهو يرى رفاقه يسقطون في شراك الموت يُمني النفس بشيء غير الحياة، حيث يحكي أنه "بُشِرَ بنبأ الولادة من جديد، في صيف سنة 1977، بعد أن جاءت السلطات والعامل لإخباره بأن الملك أطلق سراح الجميع؛ لكن شريطة الصمت التام عما وقع، فعاد الكل أدراجه إلى كلميمة، بأسئلة حارقة زادتها استفسارات الأهل حول رفاق قضوا في السجون طمعا في غد أنعم".

إنصاف مفقود

في سعي مُستمر للأبناء من أجل إنصاف الآباء، لا يَتَوانَى إدريس فخر الدين على التأكيد أن "كل مكتسبات اليوم أسهم فيها ثوار 1973 بطريقتهم، سعوا بمنهجهم إلى استكمال البناء المؤسساتي، والآن المطلوب هو جبر ضرر جماعي للمنطقة؛ فالصُلح بين المعارضة المسلحة والمخزن بشكل فردي صعب أن يتم بسبب حجم الجروح التي خلفها الأمر، لكن على الدولة أن تعي ضرورة إنصاف المناطق المغضُوب عليها، لأنها بقيت دون تنمية إلى حدود اللحظة".

ويضيف فخر الدين أن "الأهم في الوقت الراهن هو استرجاع ما ضاع من العدالة الاجتماعية، واستدراك التهميش المُمنهج، من خلال برنامج جبر جماعي، يُنقذ المناطق التي تخلت الدولة عن دعمها من الجنوب الشرقي إلى الريف؛ فرفع الدولة يدها عن البرامج التنموية جعل السكان يدفعون الثمن غاليا".

بدوره، مصطفى لحظة، ابن أحد ضحايا اعتقالات 1973، يسجل "أن ما وقع بالنسبة إلى أهل مدينة كلميمة خلف حسرة لدى مختلف الفعاليات، وتوسم الجميع جبر ضرر جماعي وفردي بقدوم هيئة الإنصاف والمصالحة؛ لكن ما حدث لم يكن يوافق تطلعاتنا وطموحاتنا، لأن الضحايا عانوا كأفراد من أجل انعتاق البلدة، والحاصل حاليا هو لا هم عاشوا حياة ولا البلدة استفادت في النهاية".

وأردف لحظة أن "السكان لم يلمسوا تعويضا وجبرا للضرر.. المدينة بقيت على حالها؛ بل وتراجعت صحيا ورياضيا.. ما زلنا نتوسم خيرا لإنقاذ المدينة، وإنصاف الضحايا بإزالة المساحيق التي يضعها البعض، لكي نتمكن فعلا من الاستفادة من تاريخنا وليس التعاطي معه كطابو يحظر الحديث عنه".

نهاية الحديث مع إدريس فخر الدين ومصطفى لحظة، الباحثين عن جبر وإنصاف للمنطقة، كان مفعما بروح انتظار أبدي هناك في أقاصي الصحراء الشرقية للمغرب، وشبيها كالتوأم بانتظار فلاديمير وإستراغون لـ"غودو"، في مسرحية "في انتظار غودو" لصامويل بيكيت، ومن يدري لعلَّ "غودو" يظهر مرة للقيا المُنتظرين أجمعين في موعد إنصاف مفقود على قمم "تودغا" الشامخة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (38)

1 - بلا حشمة الخميس 02 غشت 2018 - 11:32
كثير من رجال المغرب اعدموا أو اقبروا في غياهب السجون و الباقي هجر عنوة الى الخارج و ما زال نفس المسلسل يعيد نفسه .
60 سنة من الاستقلال لم نستطع فيها بناء دولة مؤسسات قوية بسبب الإرهاب و شراء الذمم.
2 - maroc الخميس 02 غشت 2018 - 11:34
المغرب لم يتغير مازل استغلال و استعمال السلطة العمومية للاستلاء على املاك الغير. يوم الاحد الماضي تم استعمال الشرطة لسيطرة على عقار بدعوى تنفيد حكم قضائي. هل يعقل ان ينفد حكم قضائي يوم الاحد و في ذكرى عيد العرش?????????????????????
3 - تنغيري الخميس 02 غشت 2018 - 12:09
التاريخ يعيد نفسه
الفرق هو ان الأحداث تتسارع لان الميديا والسيارات تتسارع أيضا.
يوم ما سياتي الفرج ... دولة تحب مواطنيها ومواطنين يحبون بل ويحترمون دولتهم.
4 - Awal الخميس 02 غشت 2018 - 12:10
Rahima Allah achohada, normalement ont devrait célébre un jour par an à ces hommes
5 - محمد من تنغير الخميس 02 غشت 2018 - 12:18
رغم معانات السيد ايت زايد التي تحدث عنها فهو ما زال في 2018 يحمل بداخله نوع من العنصرية حين تحدث عن دفن عمه في مقبرة الغرباء( اغريبن). بالنسبة له الموتى درجات وما بالك بالاحياء. هدا الفكر الاقصاءي مازل منتشرا في تنغير . ومثل هولاء الاشخاص يغدونه و يتشبتون به ويعيشونه يوميا.
6 - أدربال الخميس 02 غشت 2018 - 12:31
قالوا لنا أن عهد سنوات الرصاص قد ولًٓى !!!
الواضح للأسف أن السنوات هي لي مشات .
أما الرصاص فهو باق
و كل المؤشرات تدل على أنه سيظل
مكاين لا إنصاف و لا مصالحة .
7 - ماسين الخميس 02 غشت 2018 - 12:33
اعدامات في يوم عيد الاضحي.
ومتى كانو جلادي الشعب المغربي يأمنون بوجود الله لكي يخافون منه.
استخدمو الدين لاحكام السيطره على عقول الناس واستعبادهم ليبقو هم اين هم الان.
مقال يدمع القلب.والسلام
8 - حديدان الخميس 02 غشت 2018 - 12:34
هؤلاء المناضلون هل لو نجحت مخططاتهم كانوا سيجلبون للمغرب حكم المؤسسات والديموقراطية والعيش الكريم، انظروا مآثرهم في الجزائر وليبيا وسوريا واليمن ، الم يستولوا على الحكم بشعارات التقدمية والديموقراطية الشعبية الإشتراكية وحتى الإسلامية ؟ المشكلة عند الشعوب الإسلامية والعربية والأمازيغية بسيطة جدا: انهم لا يعرفون ما يريدون دون ان يتناقضوا مع انفسهم.
9 - الانسان الخميس 02 غشت 2018 - 12:41
لم يكن هناك ابدا٫لا انصاف ولا مصالحة٠بل انصات ومصافحة استغلها بعض اليساريون ليركبوا ضهور المغاربة الشرفاء٠
كفاكم استحمارا لنا٠فالمتجاهلون لتاريخ المغرب كثروا٫لكن الشعوب تمهل ولا تهمل٫فالتاريخ يسجل دائما حقائق الاشياء٠
10 - دكالى الخميس 02 غشت 2018 - 12:41
لكم الله يا احرار المغرب, لو حالفكم الحظ بتحرير المغرب من التقتيل, التعذيب والتهميش لما اصبح البلد فى الحالة التى يعيشها اليوم رغم ثرواته المختلفة التى لا تفنى.
ابطال اعدموا وبقى البلد فى يد دينصورات, تماسيح وعفاريت يمتصون دماء الشعب المتفرج بلا حول ولا قوة له.
نفس العقلية ما زالت تسير المغرب فى السنوات الاخيرة وسيكتب لها فى التاريخ كما يكتب عنكم اليوم.
الحالة التى يعيشها المغرب اقتصاديا, سياسيا , ماليا واجتماعيا اصعب واخطر من الماضى بمستقبل مجهول, غامض, اسود من كل الازمنة.

رحم الله الشهداء واطال فى عمر من ارادوا الحرية لشعبهم والازدهار لوطنهم.
11 - محمد محمد الخميس 02 غشت 2018 - 12:42
اكبر جريمة هي تلك التي ارتكبها الاشتراكيون في المغرب وزال التابع على نفس الدرب
12 - Isamine الخميس 02 غشت 2018 - 12:45
J'ai quitté le Maroc en 1972. Cet épisode de l'histoire m'est inconnu car les moyens de communications étaient enixistantes . Seule la radio et la TV qui filtraient les Infos. Merci à HESPRESS pour ces précieuses informations sur une histoire occultée de notre pays
13 - مغالطة الخميس 02 غشت 2018 - 12:51
يقول أحد ابناء العسكريين أن الدولة انساقت وراء تضليل بعض القيادات التي ألبت على (الثوار) وهو ما جعلها تعاملهم بهذه القسوة وأنهم ما كانوا يهدفون الا للحوار مع النظام في مغالطة للحقيقة الصادحة التي تقول أن هؤلاء غادروا المغرب سرا وتسللوا اليه سرا بعد ان قر في نفسيتهم ان النظام رجعي يجب اجثتاته وبعد ان تدربوا على حرب العصابات وحرب العصابات فهل علينا أن نكذب التاريخ ونصدق ابنا يدافع عن أفكار ابيه ولو كانت مدمرة .
14 - ماسي بالجملة.... الخميس 02 غشت 2018 - 13:17
ما اكثر الماسي التي عرفها المغرب؛ ماسي بالجملة من قبيل : سجن....تعذيب....خطف....
قهر....تهميش....اعدام.....
خلاصة القول: الله ارحم الشهداء المناضلين بكل ربوع الوطن ..الذين كانت نيتهم هو تغيير الوضع الى احسن باعتبار ما عايشوه من ظلم وقهر لا مثيلا لهما في ذلك الوقت الصعب.(فترة السبعينيات وبداية 80)
ختاما: نتمنى من الدولة ان ترفع الحيف على كل الجهات المهمشة والتي ناضل ابناؤها من اجل حياة افضل وعدالة اجتماعية يحس بها كل مواطن.
15 - خالد الخميس 02 غشت 2018 - 13:21
لقد حفظ الله هذا البلد من اتباع مارك و شيكيفارا، و كذلك من العسكريين الدمويين الذين استولو على الحكم في البلدان العربية و الاسلامية بعد خروج الاستعمار.
رحم الله الجميع، و الحساب يوم الحساب...
16 - ابن المنطقة الخميس 02 غشت 2018 - 13:21
كيفما كان الحال وما من شك ان مدينة تنغير التي تنعم اراضيها الباطنية بالفضة لم تنعم من حقها من برامج التنمية . فمدينة تنغير يقدر عدد سكانها ب 300000 نسمة بدون مستشفى اقليمي و بدون ملعب بلدي و و و ...........
كما يمكن الاشارة الى المعطيات الطبيعية التي تزخر بها هده المناطق .
مند سنة 1973 الى سنة 2018 هناك طلب كبير على الماء و الشغل و التطبيب ..................
17 - الفاسي الخميس 02 غشت 2018 - 13:22
أنجى الله هذا البلد من كارثة إذا كان هؤلاء وصلوا للسلطة
18 - hamidoo الخميس 02 غشت 2018 - 13:31
تدربوا على استعمال جميع انواع السلاح الروسي ودخلوا من الجزائر ثم تفرقوا زمرا في المدن والجبال ,الدولة ترائت لها المخاطر والفتنة التي كان سيحدثها هؤلاء ومع ذالك الدولة الدولة كانت معاملتها الاسراف في كيفية الاعدام وخصوصا في يوم العيد وعدم احترام جثث القتلا
العرب سبب الفتن عقول متخلفة تطمح دائما الى الحروب والدمار عكس الانسان الذي يطمح الى العيش بكرامة اذا هاجر احدهم الى بلد اخر غالبا يذهب ليتعلم العلم واقتباس التجارب النائة بعد عودته الى وطنه ينفع الارض والعباد
كل شيئ عند العرب فاسد حاكم ومحكوم اليست هذه صفات اهل النار
19 - jetés au four الخميس 02 غشت 2018 - 13:34
ces rebelles semblent ignorer les sociétés marocaines,oui les diversités sont nombreuses,
ils ont eu dans les têtes uniquement,la révolution algérienne qui a pour résultat l'indépendance de l'algérie ,indépendance voulue par De gaule pour se débarrasser des musulmans algériens qui pourraient prendre le pouvoir en france,
Cuba,Castro,étaient pour eux des guides,
la palestine,marchandise des arabes les poussaient à crier victoire contre israel,
ces rebelles ont cru que les deux tentatives de coup d'état d'oufkir ont affaibli le makhzen,mais le makhzen s'est modernisé avec des cadres des classes moyennes qui défendent leurs intérêts,et avec les marocanisations des biens coloniaux les classes sociales aux commandes sont devenues les principales défenses du makhzen,
on peut facilement douter de ceux qui les ont armés et envoyés pour troubler le makhzen,peut être ces rebelles sont devenus des charges inutiles pour leurs maitres et pour le pouvoir algérien, pour s'en débarrasser
20 - الى الفاسي الخميس 02 غشت 2018 - 13:43
الاخ الفاسي ؛ بعد التحية : و"الفواسة" كما يعلم الجميع وصلوا الى الكراسي اتباعا و في جميع الحكومات التي توالت على بلدنا منذ الاستقلال الى الان...ماذا فعلوا للنهوض باوضاع البلاد ؟
21 - ملكي حسني و محمدي الخميس 02 غشت 2018 - 13:53
لاافهم هؤلاء المداويخ الذين يتغطون تحت بطانة الديمقراطية واليسار ليتؤامرا و ينقلبوا على ملكهم ،وحين يتصدى لهم ويردعهم ينعتوه بكل انواع السب والشتم. لو كنت في موقع الحسن الثاني رحمة الله عليه لحكمت بالاعدام على جنيهات كل من شارك من قريب او من بعيد في الانقلابات حتى ننهي مثل هذه النزاعات العرقية اوالقبلية.
22 - احد المواطنين الخميس 02 غشت 2018 - 13:54
ماهموني غير رجال الى ضاعو ....ماهموني غير صبيان مرضو جاعو ............
23 - مقاطعون الخميس 02 غشت 2018 - 14:04
تحية حارة لسكان الجنوب الشرقي الاحرار... تاريخكم فخر لنا و نحن على الدرب سائرون .
24 - السوسي الخميس 02 غشت 2018 - 14:47
اكبر خطأ ارتكبه أجدادنا السابقين رحمة الله تعالى عليهم جميعا هو محاربة الاستعمار حتى خرج وبقيا الاستغلال واللصوص
25 - حماقة 3 ماس 1973 الخميس 02 غشت 2018 - 14:56
... لنسمي الوقائع بمسمياتها الحقيقية.
واقعة 3 مارس لم تكن ثورة وانما هي عبارة عن مغامرة تسلل سري لمتهورين تم التغرير بهم الى وطنهم لاثارة الفتنة فيه وتسببوا في قتل وسجن وتعذيب ابرياء.
السبب في فشلهم ليس هو عدم التنسيق بين مجموعاتهم كما زعموا ، ولكن الحقيقة هي ان المواطنين في القرى التي تسللوا اليها هم من حاصروهم وبلغوا عنهم الى السلطات.
هل الثورة هو التخابر والتحالف مع قوى اجنبية لقلب نظام الحكم في البلد ؟
الم يكن تنظيم الفقيه البصري ذرعا من ذراع البعت العربي المرتبط بالمعسكر السوفياتي.
افراد التنظيم تدربوا وتسلحوا في ليبيا ودخلوا من الجزائر فرادى لا سند شعبي انما حملوا الاوهام الثورية في اذهانهم الى جانب ما حملوا من اسلحة في ايديهم.

يا ما تسببوا للاسر القروية البريئة من ماسي والام وتعذيب.
26 - maghrabi الخميس 02 غشت 2018 - 15:11
... رجالا، قاوموا الاستعمار، وابتغوا التحاور مع الملك حول الاختلالات التي تعرفها المملكة؛ لكن المحيطين به أوصلوا إليه معلومات خاطئة، فـصفى الحساب معاهوم.

... عائلة قاومت الاستعمار الفرنسي لسنوات، واضطر المحتل الغاشم إلى إعدام أغلب أفرادها، لتسهيل تغلغله في منطقة الجنوب الشرقي...

رحمة الله عليهم جميعا, التاريخ لا ينسى الابطال الحقيقيين مهما وقع
27 - streap tease الخميس 02 غشت 2018 - 15:39
رحم الله شهداء المغرب لكن يبقى شيء مؤلم في الصدر ..الجناح الثوري في الاتحاد الوطني للقوات الشعبية وقادته خارج ارض الوطن كانت هي المحرك لهده المحاولات الفاشلة لتغيير النظام ..اخطاء في التنظيم واخطاء في اختيار اماكن التدخلات ما عدا محاولة مولاي بوعزة لكنها عرفت الفشل وكان هناك نوعان من هؤلاء الثوار ; مجموعات الجبال ومجموعات المدن ..من وجهة نظري مجموعة دهكون في عين السبع اكثر خطورة guerilla urbaine اما الجبال فطبيعة المغرب تختلف عن طبيعة امريكا الجنوبية او اسيا وبالتالي كانت ستعرف الفشل ..لكن مادا بعد حتى لو نجحت هده المحاولات في حشد الجماهير الشعبية ?كانت فقط ستزيد من معاناة الشعب محاكمات سجن ومعاناة الاقارب ..
28 - يونس الخميس 02 غشت 2018 - 16:36
الحمد لله الذي بنعمته نجا بلادنا من مكر الشيوعيون واليسارين وما خبر سوريا وليبيا واليمن وسوريا منكم ببعيد،
29 - streap tease الخميس 02 غشت 2018 - 16:37
الغريب ان الثورات في القرن الماضي كانت لا تنجح الا ادا كانت وراءها فرنسا او الولايات المتحدة الامريكية وادا اجتمعت عوامل منها الظروف..وعاملي الحظ والبروباكوندا ..سءلوا مرة شيكيفارا- بعد عودته من جولته في افريقيا وبالضبط في انغولا -كيف وجد لوغون ديزيغي كابلا فاجابهم : رجل بدين يكثر من شرب الخمر ولا اظنه سينجح في مهمته ! وبالفعل لم يكن سينجح في مهمته لو لم يكن مشكل رواندا وصراع الهوتو والتوتسي على الحكم وتدفق الشعوب من الحدود على زايير ...
30 - mre الخميس 02 غشت 2018 - 16:39
الفقيه البصري سامحه الله ضحك عليهم و بقي هو في ليبيا و الجزائر..اما الجزائر فقد ارسلت لهم السلاح بالطائرة و أخبرت بهم المغرب فكان الجيش المغربي في انتظارهم عند نزول الطائرة في مدرج مهجور.
واش 12 ديال الرجال بأسلحة خفيفة كانوا سيواجهون جيشا نظاميا مجهزا ؟..
31 - سلك الخميس 02 غشت 2018 - 17:40
قمروا و خسروا و الحسن الثاني طبق فقط المثل القائل: نتغذى بيهوم قبل ما يتعشاو بيا.
32 - إبن المنطقة الخميس 02 غشت 2018 - 20:08
الحقيقة المرة هو التهميش الكبير الذي تعرفه المنطقة كلها، و تديلها المراتب الأخيرة في جميع إحصاءات التنمية على الصعيد الوطني، على ضوء هاته المعطيات المخيبةة للآمال و التي ما زال يكريها النظام حتى يومنا هذا إنتقاما من بعض مناطق البلد، و الغريب في الأمر أن جلها أو كلها مناطق أمازيغية قاومت الإستعمار، فقط منطقة الجنوب الشرقي لم يصلها الإستعمار الفرنسي إلا في سنة 1933، نتيجة المقاومة العنيفة التي واجهها، و الأن و في ظل "الإستقبال" ما زالت دار لقمان على حالها، إد تعاني المنطقة من شتى أنواع الحرمان و الفقر و التهميش.
33 - ali الخميس 02 غشت 2018 - 21:54
الى ابن المنطقة
la population de la ville de Tinghir est de 36000 habitants environ.
la population de la province de Tinghir esgt d'environ 270000 habitants
34 - عبدالله الجمعة 03 غشت 2018 - 00:27
الجزائر احتضنت الثوار المغاربة و لكن كان معهم مخبرين يخبرون المغرب بالوقائع حتى تمت ملاحقتهم عند دخولهم
35 - حميد الجمعة 03 غشت 2018 - 00:55
تتكلمون عن التهميش بينما أغلبية سكان تنغير في المهجر يأتون في العطل فقط و ما تبقى يؤجرون منازلهم للسياح فنحن دائما نشتكي فحتى الدي عنده 100 نخلة أو 50جملا نعتبره فقيرا و المنطقة الوحيدة في المغرب التي لا تشتكي هي سوس لأنهم يعتمدون على أنفسهم خصوصا في الفلاحة و السياحة
36 - Avocat الجمعة 03 غشت 2018 - 05:00
Ces putschistes cherchaient à s'accaparer du pouvoir et nous faire mener une vie plus pire que celle vécu durant les années 70, Tinghir a abrité ces politiciens car les amazighs ont toujours cherché à créer le desordre au Maroc
37 - Polar الجمعة 03 غشت 2018 - 06:43
يقول سيد الخلق صلى الله عليه و سلم " المسلم كيس فطن, لا يذل نفسه, قالوا كيف يذلها يا رسول الله, قال بأن لا يعرضها ما لا تطق"
و رحمة الله على موتى المسلمين
38 - yassine banou الجمعة 03 غشت 2018 - 11:11
السلام عليكم ... مع احترامي لكل شهداء الفكر والحرية والديموقراطية فقط أريد أن أتير تساؤلا بسيطا : اذا افترضنا أن هؤلاء التوار، رحمهم الله جميعا، أرادوا أن يتحاوروا مع السلطة من أجل تحسين الأوضاع فلماذا قدموا من الجزائر وليبيا وسوريا بعد أن تلقو تدريبا توريا من اشتراكية تشي كيفارا وما إلى دلك ... فأين يكمن الجانب السلمي والتحاورب من كل هدا ... ؟ مع اني لا اخفي حزني من مأساة أولاد التوار بل والتوتر داتهم الذي كانوا ضحية غسل الدماغ والدين كان من الممكن جعلهم كمرتزقة البوليساريو ... الأشكال هنا يكمن في آليات الحوار بعيدا عن النعرات القومية والتورية. ..
المجموع: 38 | عرض: 1 - 38

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.