24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | بطء برنامج "مدن بدون صفيح" يبخّر وعد الفاسي بمحو الكاريانات

بطء برنامج "مدن بدون صفيح" يبخّر وعد الفاسي بمحو الكاريانات

بطء برنامج "مدن بدون صفيح" يبخّر وعد الفاسي بمحو الكاريانات

يبدو أن وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والسكنى وسياسة المدينة، التي يقودها عبد الأحد الفاسي الفهري باتت عاجزة عن مواجهة الهشاشة الاجتماعية على مستوى الدار البيضاء، خاصة ما يدخل ضمن مجالها ونفوذها، بل وتسهم في أحايين كثيرة في تشريد المواطنين ورميهم إلى الشارع دون مراعاة الجانب الإنساني.

في العاصمة الاقتصادية انهيارات متتالية، أرواح تزهق، مواطنون يبيتون في العراء تحت الأمطار، أما برنامج القضاء على دور الصفيح فكل المؤشرات تكشف أنه يكبل أيدي الوزارة، رغم الدعم الكبير الذي تقدمه وزارة الداخلية لها.

أرواح تزهق وأسر تشرد

قبل أيام، ومع أول تساقطات مطرية تشهدها العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء، بدأ شبح الانهيارات بالمدينة القديمة يرفرف فوق أزقتها، وباتت الأسر بهذه الأحياء تحبس أنفاسها مخافة أن تصير تحت الركام على غرار العديدين الذين لقوا حتفهم.

صباح الاحتفال بعيد المسيرة الخضراء لهذه السنة لم تعرف المدينة القديمة، وخاصة "درب المعيزي"، طعم الاحتفال بهذه المناسبة الوطنية، فقد تحولت إلى وجهة للجميع، من وسائل إعلام، وسلطات ومنتخبين، ووقاية مدنية ومصالح أمنية وغيرها، بعد انهيار منزلين على ثلاث نسوة كن داخل أحدهما.

وبعد جهد جهيد، وفِي مشهد مأساوي، جرى انتشال جثتي أم طاعنة في السن وابنتها، بينما نجت الحفيدة الشابة بأعجوبة من تحت الركام بعد ساعات من البحث والتنقيب تحت التراب. أما وزارة السكنى والتعمير عبر ممثليها بالدار البيضاء فقد اكتفت أمام هذه الفاجعة بإصدار بلاغ مقتضب ترمي فيه الكرة إلى مرمى الضحايا، إذ اعتبرت أن البنايتين المنهارتين في هذا الحادث تخضعان منذ سنة 2012 لقرار منع النزول والسكنى على أساس خبرة أنجزت من طرف المختبر العمومي للتجارب والدراسات، وأنه تم إشعار القاطنين بهما في حينه بالإفراغ حفاظا على سلامتهم!.

وإثر هذه الفاجعة ظلت الساكنة تنتظر تحركا عاجلا لوزارة عبد الأحد الفارسي الفهري، غير أن الأمور لازالت على ما هي عليه، قبل أن تهتز المنطقة مجددا بانهيار آخر، لحسن الحظ لم يسفر عن ضحايا.

لا يقتصر الأمر على هذا فحسب، بل شهدت العاصمة الاقتصادية بسبب طريقة التعاطي مع ملف دور الصفيح أول احتجاج من نوعه حين أقدم سكان "كاريان حسيبو" بعمالة عين السبع الحي المحمدي على الاحتجاج عن طريق التلويح بطلب اللجوء الإنساني لدى الجارة الشمالية إسبانيا.

ورغم ذلك فإن السلطات نفذت عملية الهدم، فرُحِّل من رحل، وظل آخرون إلى يومنا هذا يواصلون الاحتجاج والاعتصام في الشارع بعين السبع، والمبيت هناك تحت الأمطار مستعملين خيما بلاستيكية، في مشهد يُسيء إلى صورة مغرب العهد الجديد ودستور 2011.

بطء برنامج دور الصفيح

رغم محاولة البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة أحمد بريجة الدفع بكون برنامج مدن بدون صفيح، الذي انطلق سنة 2004، لم يفشل، إلا أنه أكد وجود بطء كبير فيه، مطالبا بضرورة تسريع الوتيرة من أجل القضاء على هذه "الكاريانات" و"البراكات".

واعتبر أحمد بريجة في حديث لجريدة هسبريس الإلكترونية أن "الدولة لم تفشل في البرنامج، لكن هُنَاك بطئا في تنفيذ المشاريع والبرامج، ولو تم تسريع الوتيرة فلن تبقى أي براكة"، مضيفا أن هذا البطء كان بسبب تأخر إصدار التراخيص والصفقات التي تنجزها مؤسسة العمران، وكذا ما يتعلق بالاستثمار.

ودعا البرلماني عن الحزب المعارض إلى ضرورة التسريع بوتيرة الهدم والترخيص، وذلك من أجل ضمان القضاء على دور الصفيح بالدار البيضاء، إلى جانب وجوب مرافقة اجتماعية للسكان حين الهدم، والإقدام على هذه الخطوة تزامنا مع عطلة الصيف حتى يتم إدماج التلاميذ في المدارس بالمناطق التي سيتم ترحيلهم إليها.

مقابل هذا الطرح، فإن فيدرالية الجمعيات المحلية للتنمية والمواطنة، وخلال لقاء عقدته مؤخرا بمركز المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بسيدي مومن، اعتبرت أن تدبير هذا الملف من طرف وزارة السكنى وباقي المصالح المختصة لا يسير بالطريقة التي يجب أن يكون عليها، إذ يعرف عدة مشاكل، خاصة ما تعلق بطريقة هدم منازل المستفيدين.

وأكدت الفيدرالية أن طريقة التدبير الذي تقوم به مصالح وزارة السكنى وباقي السلطات المختصة تجعل العديد من ساكنة دور الصفيح يعيشون معاناة كبيرة، خاصة أنه يتم هدم "البراريك" وتعريض قاطنيها للتشريد قبل تعيين البقع التي سيتم ترحيلهم لها والبناء فوقها، ما يجعلهم يلجؤون للكراء، الأمر الذي يفاقم وضعيتهم الاجتماعية ويتسبب في مشاكل اجتماعية لهم لعدم قدرتهم على دفع واجبات الكراء لمدة طويلة.

كما حملت الفيدرالية المسؤولية للجهات المختصة بسبب "رمي" قاطني دور الصفيح في مناطق بعيدة خارج العاصمة الاقتصادية، على غرار جماعة سيدي حجاج التابعة لإقليم مديونة، حيث يجدون أنفسهم بدون عمل، لاسيما أن غالبيتهم يشتغلون كمياومين أو عمال ببعض الأحياء الصناعية.

الوزارة تخدم اللوبيات

موسى سيراج الدين، رئيس جمعية أولاد المدينة، وواحد من النشطاء المهتمين بملف الانهيارات التي تشهدها العاصمة الاقتصادية، لاسيما بالمحج الملكي، حمّل المسؤولية لوزارة السكنى التي يتولاها عبد الأحد الفاسي الفهري، معتبرا أن ما يقع، سواء في ملف المباني الآيلة للسقوط أو برنامج محاربة دور الصفيح، تتحمله الوزارة المعنية.

ولفت المتحدث نفسه ضمن تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية إلى أن تعامل الوزارة مع هذين الملفين يستشف منه كونها "تعمل على حماية لوبيات العقار والمستثمرين الكبار، بدليل أن توجهها يكون اجتماعيا، لكن باطنه يكون اقتصاديا".

واعتبر الناشط الجمعوي أن هدم هذه الكاريانات يستفيد منه المنعشون العقاريون واللوبيات، "في حين أن المعنيين لا يستفيدون، ويتم رميهم في مناطق بعيدة عن الدار البيضاء".

وشدد رئيس الجمعية المذكورة، في تصريحه، على أن الانهيارات التي شهدتها المدينة القديمة "ستتواصل، وستكتفي الوزارة كعادتها بتدبيج بلاغ مقتضب حين يكون هناك ضحايا، بدل القيام بالتدخل ومنح مفاتيح المنازل للسكان، الذين تكتفي بمنحهم قرارات جماعية على أساس أنهم مستفيدون، وذلك من أجل إخلاء ذمتها في حالة وقوع أي حادث مشابه لما جرى قبل أيام".

أرقام وأحلام

يبدو أن وزير السكنى سائر على نهج سلفه نبيل بنعبد الله في التمني وزرع الأحلام هنا وهناك بخصوص القضاء على دور الصفيح بالمملكة، ففي كل مرة تتاح له الفرصة للحديث إلا ويبشرنا بالقضاء على "البراريك"، بيد أن ما يراه المواطنون بالدار البيضاء والمحمدية على سبيل المثال لا الحصر يكذب ذلك.

الوزير التقدمي خرج مؤخرا في عرض قدمه أمام لجنة الداخلية والجماعات الترابية والسكنى وسياسة المدينة بمجلس النواب ليؤكد أن حصيلة البرنامج إلى حدود ماي 2018 ستكون 85 مدينة ومركزا حضريا معنية به، فيما تم إعلان 59 مدينة بدون صفيح، وتحسين ظروف السكن لما يناهز مليون و400 ألف نسمة قاطنة بدور الصفيح (277 ألفا و583 أسرة).

وقبل هذا التصريح، خرج المسؤول الحكومي نفسه ليؤكد أنه سيتم العمل على معالجة ما تبقى من المدن المتعاقد بشأنها في المدى المتوسط، أي قبل سنة 2021. لكن واقع الحال يقول عكس ذلك، إذ رغم القضاء على بعض الكاريانات الكبيرة، لازالت العديد منها في معظم المدن، وضمنها المحمدية التي يتواجد بها ما يزيد عن عشرة "كاريانات"؛ فيما لازالت آلاف الأسر المغربية تعيش وضعا كارثيا بها، بعيدة كل البعد عن الكرامة الإنسانية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - wood الجمعة 23 نونبر 2018 - 12:27
المخزن و لوبياته في مصلحتهم ان تكون هناك أزمة سكنية و عقارية خانقة لانهم ينتعشون منها ، كما في مصلحتهم ان تبقى الوضعية العقارية لملايين من ملاك الاراضي و المساكن هشة مما يسهل على هذه اللوبيات و المافيات الاستلاء على هذه الأراضي و طرد الساكنة بسهولة بدعوى انهم يحتلون أراضي الغير او أراضي ليست في ملكيتهم . فالمخزن لم تكن له أبدا اي نية لمحاربة السكن الغير اللائق ، فمحاربة ما يسمى دور الصفيح لم تكن سوى غطاء للإستلاء على أراضي هذه الساكنة التي أصبحت مع مرور الوقت داخل المجال الحضري و إرتفعت قيمتها العقارية ، و رغم ذلك فعمليات الترحيل كانت دائما تشوبها عدة خروقات يغتنون من ورائها أعوان السلطة و سماسرة المخزن . كما ان ما يسمى السكن الإقتصادي الذي يسوق له المخزن و لوبياته يندرج نفسه في إطار السكن غير اللايق لصغر المساحة و ضعف الجودة و غياب المرافق و غلاء ثمنه!!!
2 - Driss الجمعة 23 نونبر 2018 - 12:41
تقرا حتا تمرض وتخدم ومازال عايش فالكرا، والناس هارفة على الاراضي وتعطيها الدولة فين تسكن ومازال تاتشرط، فهم تسطا.
3 - مغربي الجمعة 23 نونبر 2018 - 12:51
انا من قاطني دوار الكرعة لمن لا يعرفه هو حي صفيحي وسط العاصمة الرباط منذ سنة تقريبا بدات عملية اعادة ايواء ساكنة هذا الحي هذه العملية شابتها و تشوبها الكثيييييير من الخروقات بمباركة السلطة في راي المتواضع اعوان السلطة و ممثلوها هم من يساهم في تفريخ احياء الصفيح
4 - المدني الجمعة 23 نونبر 2018 - 13:04
يمكن تحقيق إرادة الدولة على يد السيد البريجة الخبير الكبير في المجال بحكم السنوات كرئيس ج سيدي مومن لكن إعطاء المسؤولية رهين بالمحاسبة
5 - Wald lmohammedia الجمعة 23 نونبر 2018 - 13:09
عِوَض ان نبدأ في انتقاد ساكني دور الصفيح لما لا نسال لما يسكن هؤلاء في تلك البراريك أين هو حق السكن لا احد اختار تلك العيشة اما عن اعادة الإسكان سوْال الى من تؤول الاراضي التي نقلو منها اغلبها يقع في أماكن استراتيجية؟ الجواب عند المنعشين العقاريين دوي النفود بمبالغ رمزية والتي يتم بيعها لبعض الحاقدين هنا على ساكني البراريك العيق حاضي العيق والدمدومة قاضي حاجة .. ابحثو عن ناهبي الهيكتارات القوم
6 - achraf الجمعة 23 نونبر 2018 - 13:10
كل قاطن في دور الصفيح يريد شقة له ولابنه وابنته وزوجته اي عمارة لكل اسرة كما ان الشيوخ والمقدمين يساهمون في تفشي هذه الظاهرة التي تعيق حل مشكل دور الصفيح
7 - عباس الجمعة 23 نونبر 2018 - 14:32
لا و لن ينتهي مسلسل مدن الصفيح ، لان عقلية المغاربة تكيفت مع الريع ، الكل يريدها باردة بدون مال و لاتعب حتى الميسورين يشترون محلا أو محلات في حي صفيحي في أنتظار الاستفادة من توزيع البقع الا رضية على آلساكنين . و هاكذا دواليك .
8 - Slm الجمعة 23 نونبر 2018 - 14:33
السلام عليكم
كلمة ايواء دور الصفيح تدل على ان الدوله تمنحهم بقعه ارضيه بالمجان
في حين ان البقعه تصل الى 60000 الف درهم
وبعيده عن العاصمه بحوالي 40 klm
ناهيك عن الكراء قبل اخد تلك الشقه لمدة تصل ما بين سنه الى 4 سنوات
9 - ساخط الجمعة 23 نونبر 2018 - 14:44
من المستحيل القضاء على دور الصفيح لسبب بسيط هو ان الكل فاسد الحكومة فاسدة المقاول فاسد والشعب فاسد.فالكل يريد ان يستفيد .تصورو ان عند القضاء على دور صفيح واحد هناك عشرة ينبتون .فهي عملية كما تصب الماء على الرمل.المهم الكل يفضل ان تبقى المياه عكرة لسهولة الصيد فيها.تماما كمشكلة الصحراء ليس لاحد الفضل في ايجاد حل لها.انها البقرة الحلوب او الدجاجة التي تبيض ذهبا.
10 - مغربي الجمعة 23 نونبر 2018 - 15:34
بالحديث عن دور الصفيح نحن ساكنة دوارالكرعة اقدم حي صفيحي بالرباط استبشرنا خيرا عند انطلاق عملية اعادة ايواء هذا الحي لكن للاسف ممثلوا السلطة من قياد و بشوات اخرجوا العملية من سياقها ومن بعدها الاجتماعي فالبلطجية (شبيحة القائد و الباشا) كان لهم ما ارادوا منهم من استفاد من 9 بقع هو وعائلته قد يقول البعض رقم مبالغ فيه يكفي افتحاص سجل المستفيدين للوقوف على صحة كلامي وااامسؤولين لقد ضقنا درعا ارحمونااااا
11 - Zirlo الجمعة 23 نونبر 2018 - 15:52
لا ينبغي ان نسفه المجهودات المبدولة يجب قول الحق. في مدينة اكادير تم فعليا القضاء على دور الصفيح و استفاد السكان من بقع و قد بنوها و هم يسكنون فيها اليوم ( اي ان لديهم المال و ليسوا فقراء لان بناء منزل من طابق ارضي و طابقين ليس بالشيء السهل) . الشيء الاهم الذي يجب عدم التساهل فيه هو تكاثر احياء الصفيح و الذي نعرف جميعا من يساهم فيه و الا فيجب ان يحصل جميع المغاربة على قطع ارضية مجانية اسوة باصحاب الصفيح الذين يحصلون على كل شيء مجانا.
12 - همو الجمعة 23 نونبر 2018 - 21:31
الان مع القمر محمد السادس.لكم عين في السما تراقب. وعين في الارض ممثله في المقدم. ادا نبت اي حي صفيحي جديد. فليسجن المقدم والقايد والعامل 20 سنه مع الاشغال الشاقه. لقد بلغ السيل الزبى.مدننا اصبحه كقندهار وصنعا بعد قنبلتهما.لا جماليه في البنا.والقداره .اينما تولي وجهك.
13 - مولاى صفيح الثلاثاء 27 نونبر 2018 - 16:31
سكان صفيح بمولاي يعقوب دور سعودى لا مبالة وزدها معانات سكان وسكان مجهولين الهوية فقط وقت نتخابات لي معروفين أين هي سلطات مكلف بهذا أين حق موطن في سكان ديروى شي حال راه طالع عليكم نهار بارك من الكلام والوعود مولاي يعقوب من مدن بدون صفيح هي باقة كلها صفيح 2018تسلت ودخلت فلا عقاد 2019فقط مزنية تصرف بلا عمل خصصت دولة لا نرى أي خصص فقط الكلام والحال كم هو وأكثر
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.