24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

3.40

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | زووم | مغاربة على طريق الإلحاد .. "اللادينية" تتحوّل إلى "موضة شبابية"

مغاربة على طريق الإلحاد .. "اللادينية" تتحوّل إلى "موضة شبابية"

مغاربة على طريق الإلحاد .. "اللادينية" تتحوّل إلى "موضة شبابية"

هم "مُسلمون سابقون" تمرّدوا على القدر... قدرٌ جعل منهم مسلمين منذ أن رأت أعينهم الدّنيا، إلاّ أنهم رسموا طريقا مختلفة بحثا عن حياة جديدة بعيدة عن الأديان؛ قد يوجد البعض منهم بيننا دون علمنا بالضرورة، فالوصول إليهم صعب جدا، يَتردّدُون كثيرا قبل الحديث أو الإفصاح عن هوّيتهم ومعتقداتهم لك، وإن فعلوا فغالبا ما يضفون نوعا من السرّية على حياتهم ويرفضون الخوض في التفاصيل.

يفسِّر بعض من الشباب ممّن تحدّثنا إليهم، إناثا كانوا أو ذكورا، أنّ هذا القرار ناتج عن عدة أسباب؛ إذ يُقرّ البعضُ منهم بتناقض العلم مع الدين كما يعتقدون أنّ الخطاب الديني لا يُواكب التجديد الذي تعيشه المجتمعات، ما جَعلهم يقتنعون أنّ الديانات من صنع البشر فقط. أمّا عن البعض الآخر، فلا يُلحد لشيء سوى لمجرّد أنّ الأمر أصبح "موضة" العصر، وأنّ كل من يُقْبل على قرار كهذا هو شخص "بلغ أوج الثقافة والحضارة والانفتاح".

لم أختر الإسلام..

سعيد، اسم مستعار اخترناه لشاب يبلغ من العمر 19 سنة، بدا مُتردّدا في البداية قبل أن يُقرّر الحديث إلينا بعد التحقّق من هوية المتحدِّث إليه. بدايات قصة هذا الشاب مع الإلحاد كانت عن طريق مشاهدة فيديوهات على اليوتوب، والتي يقرّ أنها أشعلت بداخله شرارة الأسئلة الوجودية.

"لم أختر الإسلام، صحيح أنّني وُلدت مسلما لكن هذا لا يتطلّب أن أسير على النهج ذاته بعد أن وجدت الكثير من الأخطاء والتناقضات في القرآن،" يحكي الشاب بثقة ويقين كبيرين.

نيران اللعنات لا تُفارق سعيد في حالة البوح بمعتقداته، إذ يؤكّد أنه يتعرّض للكثير من الانتقادات ومختلف أشكال السب والشتم كما يتوصّل بالعديد من الرسائل المجهولة التي يصفها بالغريبة.

"يُراسلني باستمرار أشخاص لا أعرفهم، يباشرون الحديث في موضوع اللاّ دينية بطريقة غريبة، فلم أعد أثق بأي شخص مجهول يتواصل معي، وأرفض الانضمام لأي جمعية حقوقية تدافع عن الأقليات، لأن الأمر لا يجلب سوى المشاكل"، يروي سعيد.

بعد هذا التحوّل الجذري في المُعتقد، يؤكّد سعيد أنه أصبح يشعر براحة نفسية كبيرة قائلا: "إن أخفقت أو نجحت في شيء ما، فأنا من يتحمّل المسؤولية، ولا وجود للقضاء للقدر، وهذا يجعلني أشعر بارتياح كبير".

لا يُخفي سعيد وجود العديد من أصدقائه الملحدين الذين لم يبذلوا أي مجهود من أجل البحث حول الموضوع بل اتباعا لما أسماه بـ"موضة العصر"؛ "أصبح الأمر موضة عند بعض الشباب، لا يبحثون في الشؤون الدينية ويعتقدون أن الإلحاد وسيلة للظهور وإثبات الذات،" يقول سعيد.

الإنسانية تجمعُنا..

"الدياناتُ قيودٌ لا حاجة لها، عددها كثير جدا، إنّه لأمر غير منطقي أن يعرف العالم هذا الكمّ الهائل من الديانات، ثم إنّ الإنسانية تجمعنا،" هكذا برّر حميد موقفه من الديانات، مشيرا إلى "أنّ رأيَهُ هذا هو نتيجة سنوات طويلة من البحث حول الموضوع".

يتساءل حميد، الشاب البالغ من العمر 23 سنة، عن جدوى الدّخول في التفاصيل التي يقرّ أنها "مجرّد دهاليز وتعقيدات"؛ لأن لحميد قناعة بأنّ "فِعْل الخير هو أهمّ ما استخلصت إليه كلّ الديانات".

ومدافعا عن موقفه، يقُول حميد: "لم يُقنعني الإسلام، فهو ديانة تحتوي على الكثير من التناقضات، كما أن نمط الحياة الذي أريد اتباعه لا يتناسب تماما مع هذه الديانة ولهذا قرّرتُ أن أصبح لا دينيا".

حاولنا الاستفسار عن ماهية التناقض الذي وجده حميد بالإسلام، إلاّ أنّ هذا الأخير اعتبر السؤال مستفزّا فقرّر عدم الإجابة قائلا: "هذا سؤال مستفزّ ولست مجبرا على الإجابة، يكفي أنّ عدد الديانات كثير جدا، وهذا أمر غير مقبول وغير منطقي؛ لهذا السبب بدأت أطرح على نفسي الكثير من الأسئلة والتي أسفرت في نهاية المطاف عن قراري هذا".

وعلى خلاف الكثير من اللاّ دينين المغاربة، يؤكّد حميد أنّ هذا القرار لم يكن صعبا بالنسبة إليه، خصوصا أنّ عائلته وأصدقاءه على علم بالموضوع. وبنبرة صوت متمرّدة، يشدّد أنّه لا يُعير أي أهمية لآراء الآخرين، ولا يهتم بنظرة ممن حوله، فبحسب حميد "من لا يقبل الشخص كما هو، لا يستحق أن يكون في حياته".

"حاولت أمي أن تنصحني مراراً وتكرارا بإعادة النظر في هذا القرار الذي كانت تصفه بالمُتهوّر، إلاّ أنني كنت متيقّنا أن الديانات من صنع البشر فقط، ولا وجود لها"، يقول حميد، الذي يؤكّد أنّه يؤمن بوجود الله وحده.

اختيارات حميد وبوحه بقناعاته الدينية لم تدفعه إلى قطع علاقاته مع أصدقائه المسلمين، إذ أكّد لنا أنه ما زالت تربطه بهم وببعض زملائه بالعمل "علاقة قوية، يطبعها الاحترام والمودّة".

انتقال جيلي للمعارف..

تغيّر ملحوظ ذلك الذي كشف عنه الاستطلاع الأخير الذي أجرته "شبكة البارومتر العربي"، الذي أكّد أن عدد غير المتديّنين تضاعف أربع مرات في المغرب منذ سنة 2013 إلى الآن.

وفي هذا الصدد، يقول أحمد الحمداوي، الدكتور المتخصصّ في علم النفس التربوي، إنه "خلال مرحلة المراهقة، يخضع الشباب المغاربة للعديد من التغيّرات على مستوى الاعتقادات المجتمعية والتي تأتي على رأسها التعامل مع المعتقدات الدينية التي وجدوا عليها الأجيال السابقة، فلا يقبلون بالانتقال الجيلي للمعارف."

ويُضيف المتحدّث، ضمن تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّ "محاولة تغيير الشباب لقناعاتهم الدينية وإعادة النظر فيها ينبني على أساس أنّ على هذه الأخيرة الخضوع لأسس علمية وملموسة"، وزاد: "الإنسان ابتداء من فترة المراهقة يبدأ في طرح أسئلة متعدّدة حول الوجود الفعلي الله، بعض الشخصيات الدينية، كما يطرح تساؤلات حول مفهوم الدين، العقاب والمصير والآخرة".

وعلى الرغم من وجود مُعطيات تعكس ارتفاع ابتعاد الشباب المغاربة عن الدّين، فإن الحمداوي أقرّ بأنّ "المجتمع المغربي محافظ ومتدّين، ويجب أخد الحيطة والحذر عند الاطّلاع على هذه الإحصائيات"، مُستدلاّ بدراسة أمريكية حديثة أكدت أن "المغاربة في صدارة الشعوب المواظبة على الصلاة."

ما موقف الإسلام؟

تكفل المادّة 18 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لكل شخص "الحقّ في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة"، إلاّ أن هناك حديثا للرسول صلى الله عليه وسلم يسمح بقتل المرتدّ؛ ما أثار الكثير من الجدل بين الباحثين في الشؤون الدينية، فمنهم من شكّك في صحّته مستدلاّ بعدم وجود أي آية في القرآن الكريم تحث على ذلك، وفئة أخرى منهم من الذين يقرّون أنّ لا مجال للشك في أحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

عبد الله شاكر، الرئيس السابق للمجلس العلمي المحلّي بالجديدة، يرى أنّ "الخروج عن الإسلام يشكل تهديدا بالنسبة للمجتمع المغربي، ولا يجب فتح المجال أمام الجميع من أجل الإقبال على قرار كهذا".

واستشهادا بالآية القرآنية: "لا إكراه في الدّين"، يقرّ المتحدّث ضمن تصريح لهسبريس بأنه لا يجب إكراه أي أحد من أجل الدّخول في دين الإسلام، ويتعلّق الأمر هنا بـ"الأشخاص الذين لم يسبق لهم أن دخلوا الإسلام سابقا، وليس بالمسلمين"، وزاد: "في حال توبة المرتدّ، سيغفر له الله تعالى، شريطة أن يرجع للإسلام طواعية وإيمانا وليس خوفا من عقاب جهنم".

خطابات من هذا القبيل، غالبا ما تلقى انتقادات متعدّدة من طرف المتتبعين للشؤون المجتمعية بالمغرب؛ وفي هذا السياق، يؤكد الحمداوي أنّ "الخطاب الديني لا يتماشى مع التحّولات المجتمعية والثقافية بالمغرب، ولا يُناسب المناخ النفسي والاجتماعي، على الرغم من المجهودات التي قامت بها الدّولة في هذا الصدد."

ويشير الدكتور الباحث في علم النفس إلى أنّ "للمجتمع المغربي خصوصيات ومتغيرات تتحكم في تحولاته، لكن الخطاب الديني بعيد عن مواكبة الهموم والقضايا المجتمعية للشباب،" مُعتبرا إياه أكثر من مجرّد "دعوات للصلوات والعبادات، وإنّما أجوبة فعلية عن تساؤلات ومعاناة الشباب على المستوى النفسي والاجتماعي والاقتصادي".

*صحافية متدربة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (141)

1 - الوشام الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:16
يقول تعالى: "وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ۖ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ".
2 - الرباطي الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:17
فقدان الثقة في المنظومة التي تؤطر المجتمع تؤدي الى ما هو أقبح قالها سيد الخلق: كاد الفقر ان يكون كفرا
3 - لبيب ع اسبانيا الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:24
إن الذين كفروا ، سواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون ، ختم الله على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى ابصارهم غشاوة ، ولهم عذاب عظيم .
لا إكراه في الدين ، قد تبين الرشد من الغي .
صدق الله العظيم
إيمانهم أو الحادهم ، لن يزيد او ينقص في ملك الله مثقال حبة .
4 - ولد الحاج الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:25
الفضل في ذالك يرجع الى سلوكات الاسلامويين المنافقين اللذين اتخذوا الدين تجارة
5 - مغربي الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:25
* وَلا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا يُرِيدُ اللَّهُ أَلا يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ *
صدق الله العظيم
6 - لا حول ولا قوة الا بالله الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:26
انك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء الله يثبثنا على دين الإسلام الدي لا يتعارض نهائيا مع قيم الإنسانية النبيلة لا اله الا الله محمد رسول الله. 9
7 - driss الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:27
اللهم تكون مؤمن و في الاخرة ماتخسر والو سواء كاين الجزاء او ماكاينش ..أحسن من تكون ملحد اوتصدق مقولب ف حالة كاين الجزاء
8 - ياسين الفكيكي الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:30
المسؤول الاول عن موجة الالحاد و اللادينية في اوطاننا هم كهنوت رجال الدين و وتجار الدين ومشايخ التطرف و الارهاب الذين افرغوا الإسلام من محتواه و جوهره وروحه المتمثل في القيم العليا كالاخلاق و العدل و المساواة و الحق و الاحسان و السلم و المحبة و قزموه في خرافات و سخافات كتب التراث التي الفها سلف القرون الاولى ليحكموا بها الناس في القرن الواحد و العشرين اضافة لقشور التدين الظاهري التي صارت عندهم المقياس الاعلى في الحكم على الناس فاحتكروا الحديث باسم الله وتوزيع جنته و ناره على الخلق حسب اهوائهم وانشؤوا جيلا من المتطرفين مغسولي الدماغ و قطيعا من مسلوبي الارادة و عبدة النقل اعداء الفكر و العقل و الحرية. كل هذه التراكمات دفعت الكثير من الشباب ليعيش تناقضات صارخة بين ما يسمعه عن الدين و ما يراه من افعال و تناقضات و كمية مهولة من الخرافة و الاساطير ما انزل الله بها من سلطان فلجؤوا بدل البحث عن حقيقة الدين بعيدا عن خبث الفقهاء و الكهنة لجؤوا الى الحائط الاقصر وهو معاداة الدين بالكلية نسأل الله لهم الهداية و ان يريهم سبل الرشاد اما تجار الدين فعليهم من الله ما يستحقون.
9 - المؤمن الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:32
أولا أنتم تروجون للادين بأخدكم لهذه الاقليات في مجتمعنا المسلم وتجعلون صوتهم يعلو على الاكثرية المتدينة.وأنا اتحدا أن تكون هناك دراسة واقعية تبين حجم هذه الفئة في مجتمعنا فلا تغلطو الناس بأفكار أشخاص أرادو عدم التدين لتستدرجو الفئات الشابة من هذا المجتمع إلى الحضيض.أما العلم فقد أثبت وجود الخالق فمن يعتبر نفسه مثقفا فليقرأ ليفهم حقيقة الخلق وليس الاستماع لافكار الاخرين ،فالجاهل ليس من لايعرف القراءة بل الجاهل من يفتقد الذكاء لمعرفة ما يدور حوله.
10 - البحعدي الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:33
موقعنا الإجتماعية مخترق من طرف الصليبيين العرب لشتم ديننا الحنيف والأدلة كثيرة مثل اللقابهم وأسمائهم وكذالك إستعمالهم اللغة العربية ليست هي طريقة المغاربة
11 - عبد الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:34
الادينيين بالمغرب في العصر الحاضر انخفض عددهم بشكل كبير فهاذا الفكر كان منتشرا عندما كان الفكر الماركسي يستقطب الشبان المغاربة في الستينات و السبعينات و الثمانينات اما اليوم مع انحصار الفكر الماركسي عالميا فالادينيين تقلص عددهم بشكل كثير وكثير منهم تراجع عن الافكار التي كان يؤمن بها من قبل بل على العكس من ذالك اصبحك الفكر الديني المتطرف اليوم و المرتبط بالهوية و العرق اكثر انتشارا بالعالم
12 - كريم يوغرطن تطاون الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:34
' باختصار شديد وبدون لف ودوران فان تجار الدين المنافقون الذين باعوا الاوهام للمغاربة يتحملون المسؤولية في كل ما يقع انهم وعدوا الناس بمحاربة الفساد ولما تمكنوا وهيمنوا قال كبيرهم عفا الله عما سلف وانسجم مع الفساد والمفسدين بل اصبحوا اباطرة الفساد يوظفون ابناءهم في اعلىالمراكز ويرسلونهم للدراسة باوروبا على حساب الشعب الفقير وووو انا شخصيا احمل مسؤولية تطور موجة الالحاد بين الشباب الى الخوانجية الذين اتوا على الاخضر والبابس والمتنكرين تحت اسم الدين فانتقاما منهم وتحديا لهم اصبح الشباب يكفر بهم وبدينهم هذه هي الحقيقة المرة التي يعلمها الجميع ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم اننا نعيش التناقضات القاتلة في ظل حكومة فاشلة
13 - الأستاذ مصطفى بن عمور الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:37
هذه ليست ظاهرة حقيقية بل مزيفة ....نحن بحكم تجربة التدريس ومعرفة واقع التعليم اضافة الى ما نعلمه عن البنية النفس اجتماعية للمغاربة نؤكد ان ابناء السابعة والثامنة والتاسعة عشر لايملكون اي دعامة فكرية او ثقافية وازنة تؤهلهم لمواجهة الاسئلة الوجودية بعمق ورسوخ ...بل بضعف فكري وزاد ثقافي هزيل وتضخم الانا الفارغ الذي يتوهمون معه انهم قادرون على اتخاذ قرارات فكرية حطيرة . لذلك لا يتجاوزون التاثر السلبي والتقليد لبعض المتلاعبين بالافكار وعند مواجهتهم تجدهم لا يحسنون قراة نص بسلامة وفهم سليم ....الاحرى ان يدعي ان القران فيه تناقضات وهو لا يفقه لغة ولا يملك اليات فكرية تمكنه من فهم السياق وضبط المعنى الصحيح .
14 - Chengaf الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:39
الملحد الواعي عن قناعة و عن علم و معرفة لا يهم الأمر أمره . و الملحد عن موضة قد يكون غذا مجرما أو ماسونيا أو قاتلا بالتسلسل أو لاجنسيا أو سياسيا كذابا امعة عن موضة.
باراكا اللي فينا يكفينا
15 - صلبر الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:39
ضهرت جمعيات تبيح كل انواع الفساد تحت مسمى حقوق المثلية واكل رمضان علانية
والاجهاض وعقوق الوالدين والعري ...
فتفشى الالحاد في اوساط الشباب التاءه
فكثر الاجرام و القتل ولم يعد للمدرسة دورها ولا للدولة ...!
16 - samir الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:39
هل تعلموا ان السعادة الحقيقية موجودة في القران الكريم . من كان منكم مريضا نفسيا فعليه ان يقرا كتاب الله. الاابذكر الله تطمئن القلوب , والاسلام نور وشفاء ورحمة من الله ,
17 - غير دايز من هنا الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:40
بسم الله الرحمن الرحيم
" وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ
فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا "
حرية المعتقد في الدين حق أعطاه الله لعباده. و لا أحد له الحق في التدخل.
أما عن ظاهرة الإلحاد يرجع سببها إلى عدة عوامل منها الجهل بالدين، و حماقة و نفاق و كدب و انحراف و الدعاة و الشيوخ و الأئمة الدين أكرهوا الناس في دينهم و معتقدهم
الجهل أكبر عدو للإيمان، الله يعبد بالعقل و الفطرة و العلم و ليس بالخرافات و الموروث الفقهي.
الإلحاد موضة ليس إلا، و السبب الرئيسي هم شيوخ النكاح و دم الحيض و النفاس و شرب بول البعير و إرضاع الكبير و و و و و .......
أتمم قولي بأن يهدينا و يهديكم الله إلى الصراط المستقيم.
18 - مغربي مسلم الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:41
قال الله"فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ" و اقول لمن يوهم نفسه ان كثرت ديانات تبطل حتى الاسلام فاقول له راجع نفسك. فلقد مررت بنفس التجربة و خصوصا في مسالة القضاء و القدر و الحمد لله بعض الصبر و الصلاة انار الله قلبي و اصبحت اكثر تعلقا بديني مع العلم انني لست ملتحي. مشكلنا ان قوة متحكمة في العالم ضد دين الاسلام
19 - محمد الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:41
رايهم لايعتد به انهم احذاث سينتهي بهم الامر الى الانتحار او المخدرات لانهم تائهون لم يتشربوا دينهم عن علم وهذا واقع شبابنا يريد ان يقلد غيره ويربد الربح السربع لايبتكر مترددون قبلتهم اروبا ولوا في الملاجىء لايقر لهم قرار رايهم من مواقع التواصل ااجتماعي نحن بمثل هؤلاء في ذيل الامم
20 - ليس مع او ضد الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:44
شكرا لك ياسين الفيكيكي تعليق رقم 8
المختصر المفيد.
21 - abou sara الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:46
احترم تحترم
ان لم يكن اخوك في الدين فهو اخوك في الشبه والنسانية
الله غني وكريم و رحبم بعباده
احد اسباب نفور بعض الناس عن التدين ( استغلال السياسي للاسلام
22 - سعيد الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:51
أغلبية الشباب الذين يلحدون لا يقومون بمجهود للبحث عن أجوبة للتساؤلات المطروحة في الدين.ولو بحثوا لوجدوا الاجوبة الشافية.
23 - بنت الرباط الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:54
داكشي اللي كان ناقصنا!!!. الله يهدي ماخلق. احنا صابرين على اللي عايشينو هنا حيت كانترجاو الرحمة والمغفرة والسعادة من الله سبحانه في الاخرة. اما نضيعو هادي وهاديك ؟؟؟ اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك
24 - ابودرار( اي ابن الجبل) الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:55
L’homme qui a défié le coran !
L’histoire de Gary Miller :
En 1977, l’évangéliste et professeur de mathématiques et de logique à l’université de Toronto au Canada, Gary Miller, décida de rendre service à ses coreligionnaires et à leur montrer les erreurs scientifiques et historiques dans le coran. Il voulait ainsi réunir ce qui pourrait l’aider dans son appel au christianisme. Mais il est tombé dans son propre piège. Il voulait être vainqueur du coran mais il a été vaincu et son sens de l’équité a eu le dessus sur lui. Son étude regorge de commentaires et opinions que même un musulman n’aurait dit au sujet du Livre saint. Et ce qui l’a étonné le plus est le style de défi du coran dans plusieurs versets : « …S'il provenait d'un autre qu'Allah, ils y trouveraient certes maintes contradictions! " (An-Nisâ' (LES FEMMES) : 82)… « …tâchez donc de produire une sourate semblable… " (Al-Baqara (LA VACHE) : 23)… ou dix versets ou même un seul !
25 - محمد السباعي الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:55
هل تمردوا أم مردُوا؟ وفي كلا الحالتين، لن يفلحوا.
26 - مواطن الاثنين 15 يوليوز 2019 - 23:57
المشكلة ماشي مع الله .. حيت إذا كات الله كاين بصح .. راه غادي يكون عادل .. المشكلة مع اللي كيدعي أنو كيعرف الله .. وحيت هو كيعرف الله حسن منك .. خاص يطلع فوق ضهرك .. ويقول ليك دير وما ديرش ... وهو فالحقيقة ما زايد عليك بوالو


كان نقول ليه .. أنا الله ديالك .. للي غادي تركب ليا فوق ضهري بسميتو .. ما كنآمنش بيه
27 - روستو الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:00
لا أحد له الحق أن يكون وصيا على الاخر الدين مسألة شخصية الانسان يتطور والمجتمع الاسلامس ليس بمنأى عن التحولات الفكرية والتكنولوجية
لنقارن الانترنت والبعير والقطار السريع مع الدواب
28 - RALEUR الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:04
إن الصهيونية تشتغل بجد وتطبق بروتوكلاتها كما خططت في برامجها المسمومة المغلفة عسلا٠ الصهيونية لها من الآليات ما يمكنها من تنفيد مخططاتها للإستيلاء على المال والإقتصاد العالميين، والإستيلاء على الحكم، وتمييع الأخلاق ومسح العادات والتقاليد وهدم الدين٠ شباب المسلمين أول المستهدفين لأنه هو عماد المستقبل، فإذا ما فسد الشباب انهارت الأمم وأخلاقها٠ الشاب في سن 19 لن يفهم هذه الأشياء إلا بعد فوات الأوان٠ الغرب يبني اكبر الجامعات يتخرج منها علماء ومفكرون وشبابنا يقلد قصة شعر ولباس شبابهم الساقط، شبابنا لا زال يناقش فلسفة الوجودية التي لن تقدم ولن تؤخر في شيء، والوجودية والماركسية والداروينية جاءت واندثرث والدين باق رغم الحاقدين والخبثاء٠ شبابنا ممغنط ومبهور بأضواء الغرب ليس إلا٠
29 - جريء الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:05
التدين شيء شخصي و لكل واحد الحق في اختيار مصيره على علم و ذرياية.
الدين ايجابي في الحياة، لكن المشكلة هي استغلاله من طرف الحاكم او الشيوخ لاستغلال البسطاء، و هذا هو ما يدفع الناس للتهرب.
عندنا في الدولة الاسلامية يستغل الدين لشرعنة الحكم المطلق للفرد، و هنا تكمن المشكلة، ان يبقي شخص يحكم طول حياته و لا تكون هناك منافسة على خدمة الوطن فسنبقى نتذيل الامم باسم الدين و هذا اكبر فهم غلط للدين.
ليس العيب في الدين، بل العيب في الذين يشرحونه على مقاس الحكام.
و لتجاوز المعضلة يجب ان نفصل الدين عن السياسة، فالدين سلوك و معاملة و طريق للجنة، و ليس طريق للتحكم في رقاب الشعوب و السيطرة على مقدرات البلد خدمة للحاكم
30 - مرتن بري دو كيس الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:06
نزل الدين غريبا...وسيبقى غريبا..فطوبى للغرباء...اليوم دنيا وغدا آخرة. فويح لمن جعل إلهه هواه.وتشبث بخيط العنكبوت..اوبيتها..فإن اوهن البيوت لبيت العنكبوت يقول عز من قائل.. لو عرف هؤلاء الملحدين..والمرتدين عن الإسلام ماذا ينتظرهم يوم يسألون عن الههم.. ونبيهم..ودينهم..ولا يجدون جوابا...لبكوا دنيا بدل الدموع.....اللهم اتم علينا نعمة الإسلام.. وامتنا مسلمين تاءبين طاءعين لا مبدلين لا فاتنين ولا مفتونين يا رب العالمين واجعلنا ممن تغفر لهم وترحمهم برحمتك التي شملت كل شئ....اشهد ان الجنة حق.وان النار حق وان ما أتى به سيدنا محمد (صلعم) حق وان الساعة آتية لا ريب فيها وان الله يبعث من في القبور .....اللهم اصلح شبابنا لما فيه خيرهم وخير أمة الإسلام يارب...آميييييييين..
31 - معلق صغير29 الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:08
يقول الله عز وجل في سورة النساء (مَّا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ ۚ وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا ) الحادكم لا ينقص الله عز جل شيئا وايمانكم لن يزيده شيئا.
32 - الإنسان حر بطبعه الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:08
موضوع الإلحاد والإيمان ليس كل من هب ودب يخوض فيه ليس سهلا أن تقنع مؤمنا بالإلحاد والعكس أيضا انا مؤمن إن شاء الله واحترم كل ملحد عالم ناضج عقليا ويحترم كل مخالف له مالم يضر فالإنسانية تجمعنا جميعا فمن شاء فاليؤمن ومن شاء فاليكفر أسباب كثير تجعل المؤمن يرتد عن دينه ولذلك على رجال الدين أن يجددوا أفكارهم والخطاب الدينى حتى يواكب العصر ويقبل عليه الشباب لأنه إنفتح على العالم وبحث فى كل العلوم والديانات شبابنا ضاقت به الدنيا بسبب تشنج فقهاء الدين وتكفيرهم لكل مخالف لهم وتحريمهم لكل شئ ضيقوا الدين فضيق الله عليهم كل شئ ...
33 - Mosi الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:08
الشيء اذا زاد عن حده انقلب الى ضده...قاعدة فلسفية قديمة..
والدين ولد بسيطا رحيما جميلا ديمقراطيا وعادلا...
فأتى المشاييخ فقدسوا كل شيء حتى البشر و صنعوا من الاسلام جبلا عظيما كله تهديد بالنار و الجحيم والعذاب في الدنيا و الآخرة...ولم يتوقفوا عنذ ذلك بل منهم من نصب نفسه نائبا لله في الارض ينفذ ما يعتبره و شيوخه حكم الله في البشر..فقتلوا بغير رحمة و ذبحوا و مزقوا و أحرقوا و فجروا و دهسوا و نحروا و طعنوا العزل من الرجال و النساء و الاطفال من المسلمين و غير المسلمين.....
بالله عليكم...كيف تريدون لعاقل ان يقبل دين تسلط فيه المشايخ على الفتاوى فجعلوا يحلون و يحرمون دون وازع و لا من يوقفهم عن غيهم...اكثر الدين الذي بين ايدينا اليوم هو عصارة لكتب التراث فقط اما القرآن فأصبح غريبا و قاصرا و ناقصا في نظرهم..بل إن منهم من يعتبر الحديث وحيا ينسخ القرآن....
من الطبيعي جدا انتشار الإلحاد لأن مشايخ الدين جعلوا كل حركات و سكنات الناس مربوطة بالجحيم و العذاب و العقاب..فتمرد الناس عنه..وهو ما قلنا عنه الشيء إذا زاد عن حده انقلب الى ضده..فالدين اليوم تجاوز حده مع الناس بفضل المشايخ..فألحد الناس عنه.
34 - م حا الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:13
مادام أن هناك كترة الاءمة الدين يتشرطون في الواجب الشهري والعلماء الدين يطلبون مبالغ خيالية في تعليم العلم إلى الناس ويطلبون الاقامة في الفنادق الفاخرة سيدهب الكتير من الشباب إلى الإلحاد لهدا يجب على اللامة والعلماء أن يخاف الله فما يصنعون وأخيرا اطلب من الله إصلاح أخلاق و أبناء الشعب
35 - خلف الاكمة الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:13
أحد المحاورين يقول ان كثرة الأديان وتناقضاتها سبب الحاده ولااعرف عن أية أديان يتحدث ثم يدعي أن القرآن مليء بالتناقضات واتحداه أن يأتي بواحدة من هذه التناقضات واقسم أن الحد إن كان صادقا. كل ما في الأمر أن هؤلاء الشباب أضاعوا أوقاتهم في تبجيل الغرب وقراءة كتبهم وفلسفتهم الموجهة اصلا إلى العالم الإسلامي وشبابه واستصغروا شأنهم فكانوا لهم تبعا عن جهل وسوء تحليل. تم ان من قيل أنه رئيس مجلس علمي وضع شرط قبول التوبة الطواعية بعيدا عن الخوف من عذاب جهنم وكأنه آمن لمكر الله.(ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما)واستغفر الله تعالى.
36 - موظف فاهم الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:16
تصريحات درامية جدا، أنا لاديني وأعيش حياتي بشكل عادي جدا ، هناك العديد من من يعرفون "سري" ومعاملتهم لي لم تتغير أبدا، المجتمع مستعد لتغيير، فقط على دولة تغيير القوانين رجعية التي تحكمنا بها.
37 - الله يهدي ماخلق الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:16
كانت سيدة امريكية ملحدة تدرس ابنائها في البيت عندما سألها صحفية مشهورة لمادا قالت مابغيتهموش ياخدوا دروس في الدين بغيتهم يكونوا احرار في افكارهم وحريتهم سألتها الصحفية الدين يحرم زواج الاخت باخيها هل ترضي ان ييمارس ابنك الجنس مع اخته فبهت الدي كفر الدين ينهى عن الفحشاء والمنكر ويوصي بر الوالدين / في اليوتيوب علماء في العلم امريكيين والمانيين وانت تتسمع ليهم تعرف عظمة الله ومعجزة القران
38 - دكالي الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:17
كلا غادي اتخشا فقبرو. انا بعدا مسلم و حمد لله إلى مماتي. حثى واحد ما غادي اتخشا مع شي حد اخر فقبرو.
39 - محمد ايوب الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:19
برناردشو:
يحكى عن هذا الاديب اللامع انه قال ذات مرة ما يلي:من لم يكن شيوعيا في العشرينات من عمره فلن يصبح كذلك بعد الاربعين..ومعنى هذا الكلام ان فترة الشباب تعرف تقلبات فكرية قد تؤدي بصاحبها الى اعتناق الالحاد او اية ديانة اخرى غير الاسلام..لكن مع التقدم في العمر تحدث لدى الفرد مراجعات قد تغير من قناعاته رأسا على عقب فيتوب الى خالقه ويعود أكثر تدينا..وكما جاء في العنوان فان ظاهرة الالحاد هي (موضة)شبابية قلما يستمر عليها الواحد منهم..وعلى اية حال فالهداية من الله تعالى وهو يتولى خلقه بالرحمة ويغفر لمن يشاء من خلقه..وبالتجربة فان المؤمن بالاسلام يعيش حياة مستقرة مفوضا أمره لخالقه..بينما غيره يعيش تعيسا همه محصور في الدنيا حيث يريد ان يأخذ منها أكبر قدر يستطيعه لذلك تجده قلما يعرف معنى للراحة وللدفء الأسري والعائلي والاستقرار النفسي والقناعة والصبر..فهو مهووس بجمع المال للاستمتاع به ما دام يؤمن انه لا حياة بعد الموت..القلق ديدنه..والكآبة رفيقة دربه..وقد يهوى في نستنقع الادمان..وقللما يحيا حياة زوجية هادئة اذ غالبا ما يدخل في علاقات غرامية خارج اطار الزواج الذي يشكل عنده قيدا على حريته..
40 - مرحلة حتمية الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:19
في عمر المراهقة تاتي حالة الشك وفي هده المرحلة لا يكون الانسان مكتملا نفسيا ولا تقافيا زيادة على نزوة الحرية والخروج الى مراحل الرجولة الاولى والاستقلالية الشخصية تضهر هده السلوكات التي تعتبر مرحلية كالشك في الدين وتدخين السجائر والاندماج في الموسيقى والأفكار الثورية التي ترفض قيم المجتمع وهدا يقع للشباب في الغرب كدالك ، ولكن مع تقدم العمر ينقلب كل شئ على عقب.
41 - خالد الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:19
يتظاهرون بالالحاد طمعا في الحصول على الاقامة في المهجر بدعوى انهم مضطهدين
كن ملحدا او متدينا شغلك هداك
42 - مغربي حر الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:19
بالمختصر المفيد :
شباب امتنا ان ضاع فمن كثرة غسل عقولهم بما يسمى الحريات الفردية والتي لا يعرفون حتى معناها. . واستجواب بعض المراهقين في مواضيع حساسة نوعا ما بالنسبة لاعمارهم هو استفزاز لهم مما يدفعهم الى الانفعال الخاطئ وهم يحسبون انفسهم على حق.
نرجو الله ان يرد بهم الى الطريق المستقيم امين.
43 - Mehdi الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:21
انا مسلم اؤمن بالله وبرسله وكاله لكن لا أؤمن بعذاب القبر خرافة الثعبان الاقرع على اساس ان الثعابين في الدنيا عندها شعر بففف اسألوا الشعراوي وذاكر نايك فقد اجابوا على هذا التساؤل وان ال فرعون هم من حق عليهم العذابين ولا وجود لنكير ومنكر لانه لا فائدة السؤال وقد صعدت الروح لخالقها
44 - الطنز البنفسجي الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:22
السي حميد.. انت حر فاختياراتك وتاواحد معندو الحق يبزز عليك تكون مسلم ولا كافر ولا يهودي.
للي بغيت نقوليك هو انك اكيد مليون فالمية الناس كينعسو بالليل باش كايرتاحو وانت مللي كتحط راسك عاد كتفيق وعاد كتطرح الألف سؤال واش انت على صواب.. وكتدوز النهار فرحان مللي كتلاقى بللي بحالك .. ولكن غير كتحط راسك باش تنعس كتجيك الحالة.. حيت ببساطة غير كتخربق.. بغيتي تتميز وتكون مختلف على الناس ولكن مقديتيش لأنك عاجز معندكش مهارات التميز كيفما بزااااف اختارو الإلحاد او النصرانية فقط للتميز والاختلاف.
شخصيا كيبقاو في بحالك.. ضعاف بزاااااف وماعندهم حتى عزيمة.. كتفكرني فهادوك البكوصات للي كتلبس سبور وهازة فالصباح كوبلي ديال القهوة والسماعات فالأذن وغاديا للخدمة وفالعشية الجيم وماكين غير الفرونسي.. مع أنها متقدرش تمشي تعيش ففرنسا لأنها غادي تولي تما انسانة عادية وماغاديش تبقى متميزة ومختلفة بحال الموغريب.
كل عاجز فهاد البلاد كيبغي يشق طريق التميز والاختلاف بطريقتو باش فقط ينعتو فيه الناس.
الله يشافيك اسي حميد حيت اكيد غادي تقرا التعاليق حيت غادي تبغي تشوف الناس اش كيقولو عليك.. الله يشافي الجميع.
45 - ملاحظ الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:25
لا أجد ما أقول سوى قول ابن رشد المأثور :( شباب يحسبون الدين جهلا و شيوخ يحسبون الدين جهلا).
الغريب في الأمر أن شباب الغرب يدخلون الإسلام أفواجا.
46 - ali الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:30
نحن في زمان الجهل بالدين واستغلاله لأغراض شخصية وإيديولوجية من طرف منتحليه. يجب أن يكون المسلم في خدمة دينه لا أن يستخدم الدين لمصالحه...أما المرتد أو الملحد فإنه سيعاني من الحيرة والضياع والضنك لعجزه عن الإجابة الشافية عن الأسئلة الوجودية الكبرى: من خلقنا؟ لم خلقنا؟ لم يميتنا؟ لم يحيينا؟ أين سنكون بعد الموت ولماذا؟.....
47 - الم الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:31
حينما نرى خطب الجمعة تتطرق لمواضيع اكل الظهر عليها وشرب وتترك مواضيع الساعة وحينما نرى الاعلام نزعت منه البرامج الدينية وعوضت بالمسلسلات التركية والبرامج التافهة مثل رشيد شو وامثاله وحينما نرى المعلم اصبح مثل اللعبة في ايادي تجار التربية والتعليم وحينما نرى ميزان العدل يميل لكفة الرشوة واصحاب النفود ووزارة الاوقاف تستثمر في السياحة فما الذي ينير وجه الاسلام امام شباب غير متعلم غير واع وغير متفائل ومدمن وعنيف ويحبد السجن على الحرية
48 - يوسف الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:33
بعض التعليقات تفسر الظاهرة التي يمكن وصفها بالتمرد على الدين اكثر من الالحاد.
واتفق جملة وتفصيلا مع التعليقات التي ترجع الظاهرة الى استغلال الدين في السياسة والسعي إلى فرض الرأي رغم خطئه علميا او منطقيا.
فحينما يحاول احدهم مثلا ان يقنعك بان الاسلام عاش فترة ذهبية في عهد الخلفاء الراشدين وتختلف معه بالاستناد إلى أدلة تاريخية ويرفض ويسفهك او يكفرك فماذا ستكون النتيجة.
وعندما تقول للإسلاميين انه لا يعقل ان نكون امام كتاب واحد وسنة واحدة ونكون امام ما لا يعد ولا يحصى من أحزاب ومذاهب اسلامية ويقول لك ان الامر مجرد اختلاف في الاجتهاد رغم التكفير والتقتيل والاغتناء بالدين فهم الذين يدفعون الناس التمرد.
49 - القنيطري الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:40
الملحد يُؤْمِن بالعلم ولا يُؤْمِن بالله . سأتبث لكم علميا بأن الملحد أقل من الحيوان ...... على بركات الله ، هل الكلب يُؤْمِن بالله ؟؟؟؟ آنطلاقا من عقيدتي كمؤمن بالله جوابي نعم الكلب يُؤْمِن بالله وماهو جواب الملحد ؟؟؟ جواب الملحد من طبيعة الحال الكلب لايؤمن وهدا جواب خاطئ علميا لأن الملحد عاجز أن يثبت لنا علميا بأن الكلب لا يُؤْمِن الخلاصة إنطلاقا من عقيدتي الكلب يُؤْمِن 100%أما علميا من المستحيل أن نثبت بإمان أو غير إمان الكلب يعني بطريقة علمية " الرياضيات " 50%الكلب يُؤْمِن و 50%لا يُؤْمِن !! بالله عليكم كيف يعقل أن الكلب بذكائه البدائي يُؤْمِن علميا بالله والملحد بذكائه الإنساني يتجرأ أن ينكر وجود الله ؟؟!!! يعني علميا أن الملحد أقل من الكلب "
50 - سارة الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:41
في حالتان
١- عدم وجود خالق للكون: المؤمن بالله لا يضره شيئ في هذه الحالة..شأنه شأن المحلد مع اختلاف في نمط الحياة
٢-وجود خالق لهذا الكون، و بالتالي قواعد و ضوابط للحياة، و حساب و جزاء بعد الحياة...ما حال الملحد في هذه الحالة؟!!
ان تؤمن بالله حبا او خوفا فهو وجهان لعملة واحدة وهي اقرار بوجود الخلق...اما ان تنكر هذا فهي مع الاسف سذاجة وبساط في التفكير مع تضخييم وتقديس لقدرات العقل البشري الذي يتطور مع الزمان...فقناعات الامس ليست هي قناعات اليوم و لن تكون قناعات الغد ...فلا تجعل نفسك رهينا بالزمان فهو يدوم و انت مدة صلاحيتك محدودة جدا...
51 - zineb الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:41
لا اظن ذلك و الله المساجد ممتلئة بالشباب و حتى في الفجر...من الحد فالله غني عنه و هو خاسر في الدنيا و الآخرة.
52 - Hassan الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:48
الشباب الذي كان يحبذ الفكر الشيوعي والنظام الإشتركي لم يكونوا ملحدين . هذه الصفة أباحت عزلهم وتصفيتهم . هم كانت لهم رؤيا مختلفة عن الأنظمة الحاكمة .
53 - masoud الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:53
الالتزام بالدين هو اصبح موضة , بعد ما كنا ملحدين.
لذلك تسمى الصحوة, اي الفكر التجديدي المميز...

المغاربة اصحاب موضة , لا يتاخرون بالالحاد القديم المتخلف...لقد مات الالحاد , بعد مجهود كبير...

صلاة التراويح توضح ذلك مثلا
54 - ميرو الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:54
الله يهدي العصاة ويرد بيهوم٠ الشباب المغربي والله العظيم حتى في قلبه الخير ٠ يقدر يزيغ وينحرف في وقت من الأوقات لكن مصيره يرجع٠ وربي يقبل التوبة ديالو بإذن الله٠
55 - متتبع 01 الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 00:59
إذا كانوا هؤلاء يعيشون في سرية تامة في المجتمع، إذن لا يشكلون ظاهرة تستحق الدارسة، والله أعلم
56 - hicham الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 01:01
طريقة تقديم الموضوع و الحديث عنه ، غير بريئة ...و الفاهم يفهم
57 - ام سلمى الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 01:23
قال تعالى"وان تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لايكونوا أمثالكم" انها غربلة لا غير كي لا يبقى في هذا الدين الا من هو أهل له.
58 - الملاحظ الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 01:25
منذ السبعينيات و ٱنا ٱعرف العديد من اللادينيين،ٱشهرهم ي.ل و هو استاذ اللغة العربية،كان في*لمسيد* حفظ القرآن منذ صغره،لكن بمجرد انتقاله الى فاس لمتابعة دراسته الجامعية ٱواءل الثمانينيات لتصبح شخصا آخر،لا ديني،يناقشك بكثير من الثقة بالنفس و يستدل على قناعاته بالقرآن و السنة،شعاره:مادمت لا ٱضرك،ففيما ينفعك ٱو يضرك موقفي!!!!؟؟؟
الى اليوم مازلت ٱلتقي بالبعض و مازالوا على تلك الحال،تزوجوا و ٱنجبوا و مازالوا لا دينيين.
عندما ترى ما يجري في المجتمع، يصبح التحول الى لا ديني سهل جدا،ٱنظروا الى المتدينين،هل يلتزمون بما يقول الدين؟؟؟ بالله عليكم،هل المغاربة متدينون؟؟؟؟
ٱنا ٱفهم التدين بتلسلوك و ليس بممارسة الصلاة و الصيام!!!!!
اتقوا و عودوا الى دينكم كلكم،حتى ٱنتم يا من تتظاهرون بالتدين،إنكم دليل اللادينيين على صواب اختياراتهم،ٱنتم السبب،ٱنتم المتدينون وراء كل مآسي شبابنا يسلوكاتكم التي لا تمت للدين بصلة،نفاق إذن!!!!!
59 - Le mot dit الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 01:28
Alors qu'en Maroc certains gens laissent tomber leurs religions, je vois ici au Québec que tas de personnes se convertissent à l'islam avec conviction. Quel paradoxe . و يهدي من يشاء. صدق الله العظيم
60 - عبد الرحمن الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 01:36
هؤلاء الشباب هم ضحايا العديد من الأسباب، وعلى رأسها البعد عن الله، فلن تجد أبدا من بين هؤلاء شخصا كان يواظب على الصلاة في وقتها، ويصلي الفجر في جماعة، وله ورد يومي من القرآن، وإنما من يقع في الإلحاد ويخرج من الدين من هو أصلا بعيد عن الدين، فلا تجده يصلي، وإذا كان يصلي مرة، فلا يواظب عليها، وعلاقته بالقرآن منعدمة، ثم تجده غارقا وسط المعاصي كبيرها وصغيرها ولا يعرف حلالا ولا حراما.. فلا تستغرب إن سقط في شرك الإلحاد.
ثم من يقول أن الإسلام يتناقض مع العلم، إذا سألته أن يبرهن كلامه فلن يستطيع، ولن يأتي بحجة، وإذا أتى بحجة فحجته مردودة عليه، لأن القرآن أعجز العلماء وأخرص البلغاء، فلن يستطيع شخص أن يأتي بسورة مثله، وكثير من العلماء أسلموا بسبب آية واحدة فقط. وأنا أدعو الله أن يثبت المسلمين على دينهم، ويهدي الكافرين إلى الإسلام، دين الله الحق، وأقول للمرتدين أن باب التوبة مفتوح فلا تيأسوا من رحمة الله، وربكم يقول لكم: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللهِ ۚ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}
61 - سعد الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 01:36
الى صاحب التعليق دريس. الفكرة الي قلتي. ديال لا كان الجزاء هي فحد ذاتها تشكيك فوجود الحساب. و علا العموم ضاهرة نشر الالحاد والا تدين هي خطة مدروسة منذ عقود والان نحن نلاحضها كواقع ملموس. اشهد ان لا الاه الا الله وان محمد رسول الله. اللهم انا نسالك الثبات حتى الممات.
62 - المغرب بلدي الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 01:41
لم يهمني الموضوع و لم أقرأ نصه ، و لكن رغبت أن أبين لهؤلاء المتشرذمين على أنه لا تضرنا ردتهم في شيء بل على العكس تخلصنا من درن لا نطيقه على جسد الأمة الإسلامية العظيمة.
63 - موحا مونتريال الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 01:44
تصاعفت جهود اعداء الله لاخراج شباب الامة عن ملتهم وقد جندوا لذلك جيش من الماجورين على راسهم ك.ف و هو مغربي يتلقى الاموال و الدعم من الغرب
مواضيعهم منصبة بالاساس على الشبهات و التدليس .
سالناهم هذا السؤال اذا كان المسلم له مرجعية اخلاقية يميز بها الخير من الشر مستمدة من القران و السنة فما هي مرجعية الملحد و ما معنى الاخلاق عندكم
علما ان ابوكم الروحي دوكنز يعتبر ان الاعتداء على النساء جنسيا مجرد حركات عضلية
فاذا كان هذا اسلوبكم في العيش (حرية مطلقة بدون قيم و لا طابوهات)
فلماذا تنصبون انفسكم كالقضاة على الاسلام ما دام مفهوم العيب عندكم غير موجود .
فكان جوابهم الشتم و السب
64 - joe الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 02:01
المجتمعات المتقدمة لا تتدخل في اختيارات مواطنيها الروحية او ميولاته الجنسية مثلا...الناس أحرار في ما يعبدون. ما يهم هو سلوكك المدني في الفضاء العام و في مقر العمل ...اما دينك فحرية شخصية لا تضر الناس في شيء...ولا احد له الحق في فرض الوصاية على الناس في هذا الباب.
65 - عثمان سمير الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 02:14
يقول بعض الذين اختاروا الكفر انهم وجدوا تناقضات في القرءان السؤال كم مرة قاموا بقراءة القرءان وهل قرؤا كتابا واحدا في التفسير وهل جالسوا احدا من العلماء المتمكنين الاجابة لهم
66 - Anismoumen الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 02:20
La chose religieuse c est une affaire personnel le et n’ a rien avec la pratique en groupe, elle est une question existencialiste dans toutes les cultures et dans les niveaux intellectuels , depuis l antiquité jusqu’ a l age de la revolution technologique.CA sera un simplisme si on raisonne sans lire l histoire des grandes civilisations qui ont marqué notre evolution culturelle et philosophique , ce que nous sommes entrain de discuter en 2019 a été discuter chez les grecs avant toute religions monotheistes,chez les chretiens et chez les juifs et aussi à l’apogée de la civilisation musulmane. Peut etre mainant on le discute discretement ou indirectement entre moderniste s et fondamentalistes mais en fait, il fait lire un peu surtout la periode de la philosophie moderne entre Descartes , Leibniz Spinosa etKant et puis avec Russel Marx Averoes Al Ghazali , Avicéne et surtt Al mouaatizilah . pour ne pas rediscuter des paradigmes périmés.
67 - Hassssssssan الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 02:24
الانترنت هي اكبر نكبة اصابت الخطاب الديني وخصوصا الخطاب الاسلامي الذي طالما تستر شيوخه عن متناقظاته الصارخة وحاولوا ويحاولون تقديمه على انه اصح الديانات وأن ما دونه باطل محرف، وفجاءة ظهرت الانترنيت وظهرت معها حرية اختيار ما تقرأه او تشاهده وإذا بالامور تنكشف امام العالم واصبحت ترى أن ما كان يعتبر يقينيا او اجماعا او محسوما من طرف كهنوت الدين هو في الحقيقة ليس كذلك وإنما فيه من الاختلاف والفرقة والشتات ما يجعل المرء يتأكد أن مصدر كل هذا ليس إلها واحدا وإنما مصادر كثيرة لايمكنها إلا أن تكون بشرية قطعا، هذا إظافة الى ظهور خطابات دينية جديدة لم تكن في زمن محمد ولا زمن الصحابة ولا زمن تابعيهم كمثال تيار القرأنيين او تيار الاعجازيين والذين يحاولون بكل الطرق تقديم صورة مقبولة للدين، لكن وبما أن المتناقظات كما سبق ذكره هي صارخة جدا فلا يلبث اصحاب هذه التيارات الجديدة الا برهة من الوقت ويسقطون في متناقظات اخرى أشد وبالتالي هم حاولوا ان يقدموا صورة لماعة لكن هم في الحقيقة شوشوا على الناس وزادوا من شكوكهم حول صحة هذا الدين الذي بالمناسبة لم يستطع أحد فهمه الى حد الساعة
68 - أمير اللامؤمنين الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 02:25
أقول لاتباع قثم بن آمنة، خرافات دينكم موجودة في عقولكم فقط . لا يوجد دليل على وجود اله قثم ، ولا على وجود حساب أو عذاب . كل هذه الأمور عبارة عن افكار ورثتموها منذ صغركم ، تذكرونها لأنك تشعركم بالخوف منها..هل يعقل أن يكون للاه جنة بذاك الوصف السخيف؟ هل يعقل أن يحتاج لاله كل ذلك الجيش من الأنبياء ليهدي البشر، أما ابليس فيوسوس مباشرة! انه فعلا منطق غبي لأناس مخدرين بالدين!
69 - Rachid الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 02:47
بسم الله الرحمن الرحيم . قل هو الله أحد . الله الصمد .لم يلد ولم يولد . ولم يكن له كفؤا أحد .
هذه أعظم سورة تدل على وجود الله .. لمن اعتبر
70 - طنجة الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 02:56
الحمد لله على نعمة الاسلام تعليق هو ان الإنسان يختار ما يشاء في حياته اطلب من كل من يشكك في ديننا ان ينظر الى لقوام سابقة ليعفو على الجميع لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم
71 - طنجة الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 03:12
مشكلة بعد عن دين هم الآباء و الأمهات الدين لا دينة لهم يظنون أن تطور وتقافة هي البعد عن الدين ادن كيف سيكون ردود الفعل أطفالهم حول دين من سيعريفهم عن الدين ليعفو
72 - ملاحظ الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 04:49
إلحاد مرة وحدة؟ لا حول و لا قوة إلا بالله. كنت أتوقع أن تكون المغرب مثالا في العبادة و الإيمان بتعاليم الإسلام خاصة بعد أن قرأت هنا و هناك كيف أن المغاربة يشتمون التونسيين {مؤسسي القرويين بفاس} ويصفونهم بفاطري رمضان. كنت أظن. الآن بدأت أفهم.
73 - Hbil الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 04:59
كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ كان الرجل خلق بالصدفة فمن خلق المرآة
74 - سام الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 05:29
احذروا أبناءكم و ذويكم من الدخول في مناقشة نظرية الأرض المسطحة فهي الباب و النافذة التي تؤدي إلى الألحاد
75 - Fsihi الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 06:01
قال تعالى & افلايتضبرون القرأن ولو كان من غير عند الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا&كيف تعلن الحادك وانت يا بشر لم تتضبر القرأن في حياتك.
76 - عمر الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 06:01
أنصحكم لسلسلة رحلة اليقين للدكتور اياد القنيبي.
77 - العمراني الحاج عزالدين الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 06:23
قليل من العلم يدفع إلى الإلحاد كثير من العلم يدفع للإيمان .
78 - الواقعي الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 06:36
الشيء الاكيد الذي يسكت عنه فقهاء الدين ان الممارسة الدينية لاغلب المسلمين هي ممارسة تشبه الى حد ما ممارسة عادة تم توارثها عن الاجداد فالاغلب يصلي و يصوم و يحج فقط لان المجتمع يقوم بذلك و ليس حبا لله و اخلاصا في التعبد.سبب هذا هو الحجر على الفكر و التدبر و تحريم نقاش الدين و طرح الاسئلة التي تؤرق عقل الانسان.لكن مع وجود الانترنت اصبح طرح تلك الاسئلة سهلا و البوح بالاستفهام ممكنا و تشكلت بيئة خصبة للالحاد.سبب اخر هو ان القدوات الدينية التي ظلت لسنوات تشكل مرجعا يحترم لدى كافة المسلمين انكشفت عوراتها اثر الربيع العربي بمساعدتهم للمستبدين .بالله عليكم كيف لعقل ان يصدق فقيها يحرم اظهار الفتاة بعض الشعر و يصرخ بذلك و في نفس الوقت يسكت على اقامة سهرة ماجنة لمغنية اباحية.هل هذا هو من سأسمع له و اتخذه قدوة. كيف تريد لشاب ان لا يلحد و انت تقنعه اننا خير البشر و اننا في سعادة و الكفار في تعاسة و يرى الحقيقة امامه انه يعيش البؤس و الاخر في نعيم
79 - كمال الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 06:48
المسأله هو انه مع ضهور عالم الإنترنت والرسول غوغل فضح المستور باكمله وأصبح الانسان البسيط يعرف ما لم يكون يعرفه من قبل . اضافه الى تقدم الانسان المذهل علميا.
المئاه سنه القادمه كفيله ان تبقى جميع الديانات مجرد تراث كما يحدث في الغرب الان.
لو كانت هناك قوه خارقه للعاده لاحالت دون وقوع المجازر الرهيبه بين صفوف البشريه بسبب الحروب والمجاعه والأمراض الفتاكه .ولم نرى يدا عملاقه لقوه خارقه للعاده احالت دون سقوط القنابل النوويه على اليبان التي حصدت مئات الآلاف من البشر دفعه واحده . الخ......
80 - محمد أحمد المختار الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 07:05
قالوا:ولد مسلما(كل مولود يولد على الفطرة؛(هذه أشياء تحدث للناس في كل زمان ومكان ولا يسلم منها حتى اولوا العلم؛اما من كان دونهم فهو مدبدب بين الكفروالايمان؛فإذا قرأت على ابن رشد وهو من هو قيل إنه اتهم في دينه وكذلك عدد من الفلاسفةوالمتكلمةوبعض المتصوفةوخاصة دعاةالحلول والاتحاد(ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذهديتنا وهب لنا من لدنك رحمة انك انت الوهاب)فريق في الجنة وفريق في السعير.
81 - رأي الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 07:06
دابا واحد عندو ١٩ سنة يقول سنوات من البحث؟! تلقاه ما قاري حتى المقرر ديال المدرسة، وزائد على هدا، ما كيجيهومش التحضر ملي كيلوحوا الا بال في الأماكن العامة؟ ميعرفوش يقطعوا في ممر الراحلين؟ وزيد شحال من حاجة كربان غي في التصرفات اليومية ديال هدا الشعب. هده كلها مبررات باش يضربوا الطاسة و يتكيف ا في رمضان، على الاقل خليوا عليكم الدين فالتقار وكونوا رجال واعترف ا انكم ماشي قد الالتزام. ماشي غي اللي شاف فيديو في الانترنت كيحساب راسوا ولا فيلسوف وفاهم في كل شيء
82 - Malibu الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 07:19
أخطر و أقوى مخدر عرفته البشرية هو الدين، فالمتدين (بأي دين كان) يعتقد أنه يملك الحقيقة المطلقة و الآخرون الذين على غير دينه سيخلدون في جهنم.
كيف لحدث جغرافي محض مثل ولادتك في بلد يدين بدين معين أن يجعل هذا الدين هو الحقيقة ؟
لقد كنت مخدرا (متدين) أيضا و لم أدرك حجم الخرافة التي كنت أعيش فيها إلا حين تركت الدين، منذ عشر سنوات و أنا أعيش حياة لا دينية هادئة و سعيدة دون تأنيب الضمير المستمر، في سرية تامة لا أحد من عائلتي أو أصدقائي يعرف بتحولي و لا أنوي أن أخبرهم لأنها تجربة شخصية و حميمية لا شأن للآخرين بها.
من أراد أن يخرج من ظلمات الدين إلى نور الإلحاد فما عليه إلا أن يبدأ بكتاب "وهم الإلاه" موجود في الأنترنت أن متأكد أنه سيزيل الغشاوة عن أعين الكثير منكم.
83 - بدر الدين المغربي الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 07:41
لمن اراد الاقتناع العلمي هناك ايات علميية فعلى سبيل المثال لا الحصر: والسماء بنيناها بايد وانا لموسعون.واكتشف العلم ان السماء والكون يتمدد.2 ولقد خلقنا الانسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة في قرار مكين ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلاقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم انشاناه خلقا اخر فتبارك الله احسن الخالقين.وهذه هي المراحل العلمية لتخلق الانسان فابحث عنها وهذا غيض من فيض و اقرا
84 - Karim الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 08:10
المشكل يكمن في عدم القراءة والبحث والمطالعة والحمد لله نحن في عصر المعلومة ِِاذا كنت اعطيت وقتا للملاحدة واستمعت اليهم فاستمع أيضا لعلماء المسلمين واسطر على علماء. و ليس أشباه العلماء وبعد ذلك قرر ماذا تفعل و الاهم من كل هذا هو تحمل تبعات قرارك هذا في الدنيا وبعد الممات.
85 - زعفان الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 08:15
المسؤول الأول هو الحكومة فمثلا نجد رجالات الحكومة يناقضون الدين الف مرة في اليوم، هو كذابون ، ينافقون وكلهم يأكلون المال بغير حق، الحرام بالنسبة لهم الشيء لانهم يقتاتون بالسحت و الربى، يشجعون ويسيرون السياحة الجنسية يستوردون الخمور ،يرمون بالسجن كل صادق، يحكمون بالظلم،،،،،،،،،،،،،،،،،
هل هذا إسلام أليس هو من يجعل الشاب يحتار ويقول ان كان هذا هو الإسلام فهو دين ظالم ولا اخلاقي وهنا المشكلة
لا تلوموا من ابتعد عن الإسلام الفرق بنه و بينكم هو انه اعترف بذالك وأنتم تدعون الإسلام وتضعون ان لبس الجلباب الأبيض والصلاة هو الإسلام
86 - ميلود الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 08:23
الى الرباطي صاحب التعليق
لا علاقة للفقر بالموضوع
فالفقراء هم الأكثر تدينا
وبالعكس فغالبية اللادينيين ينتمون للطبقات المتوسطة والغنية دات الافكار الليبيرالية والتي لا تعاني من اي فقر
فلا تخلطوا الامور
شكرا هيسبريس
87 - rchid الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 08:36
ماذ اتنتضرون من شباب غلقت مساجدهم الا في وقت الصلاة وفتحت العلب الليلة والخمارات وهوجمو ا بالاغاني الماجنة وحوصرو بالافلام التي تبت الرذيلة من زنى المحارم مكسيكية كانت ام تركية وعري موازين المفروضة علينا فرضا حتى فقدنا الحياء بالله عليكم ما تفعله الدولة اليست الوصفة الميثالية لانتاج الملحدين
88 - Casablancais الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 08:49
c'est le premier pas pour combattre le Holding Royal qui a appauvris le peuple Marocains, et espérons trouver d'autres pistes pour crée un chaos pour l'absolutisme Marocain .
89 - جوهر لآل نهرو الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 08:54
إلى التعليق 52 Hassan :
أولا كمت طالب في الجامعة أواخر التمانينات
كان الماركسيون يسيطرون و احضر تجمعاتهم كلها فكر الحادي و الخمر و الزنى و اكل رمضان و لا يهمهم توزيع الثروات الأنانية و حب المال
اضن انها استراتيجية لافساد المجتمع لان الصهاينة يعلمون انه لن يكون هناك تقسيم للثروات بين الشعب بل نهبها من طرف الإمبريالية التي هم اسيادها
اكذب عليك شئ كداب لو كان الإسلام غير صالح ما هوجم و ما التفت اليه الأعداء
لماذا لم يلتفتو إلى الأنظمة الدكتاتورية و نوع الاقتصاد السائد في بلد ما و نوع التسيير الإداري و نوع التعليم
لا يهمهم بل في مصلحتهم
الناس شادة في دينها و لا تعتذروا بان هناك تجار دين لكل عقله يميز به و يهرف الأمور
90 - تك فريد الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 09:02
عندما يصطدم لشاب بواقع مرير ومستقبل مظلم بدون افاق لا خدمة لغ ردكة لا زواج وكلشي غالي ثم يقابلونه رجال الدين ب :"وهاد الشي اللي قدر علينا الله وكلشي بالمكتاب وغلينا بالصبر حتي يفرج علينا الله""، اكيد ان الشاب في هذه الحالة سيختار ان يكون ملحدا او لا دينيا اذا اراد ان يغير بيده الواقع المرير الذي قدره عليه الله حسب التعبير الخرافي لرجال الدين.
91 - رشيد الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 09:06
مصر عاشت نفس التجربة قبل 5 سنين والحمد لله في إنحسار مستمر
نفس الموضوع لكنا دائما متأخرين عن مصر بسبب أن مصر كتلة بشرية ضخمة وكثافة رهيبة فهي أقرب لخوض هكذا تجارب إجتماعية قبلنا (بلاما تقولو مشا للكان وجاي مبهور بمصر حيت ما مشيتش وهذه معلوماتي من قديم)

توجد قنوات يوتيوب لمثقفين ودكاترة يردون بالعقل والمنطق على اسئلة وإشكاليات الإلحاد

شخصيا... أن يصل شاب لدرجة أن يفكر في الإلحاد أفضل من إنسان يعيش هائما بدون قناعات ولا عقيدة ولا أي شيء.. فقط هائم كالدواب

الإنسان خلق ليفكر ويستاءل.. وكل شخص منصف وعاقل ورزين وصل للإلحاد كونوا على يقين أنه سيعود للإسلام... فمن فيه إخلاق الإنصاف والعدل والبحث عن الحق فقط لا لأي شيء آخر فبكل تأكيد لن يضيعه الله وسينير طريقه..

وأفضل من الخيارين بكثير شاب نشأ على الدين مقتنعا به عابدا له سبحانه.
92 - محمد الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 09:21
عمر البشرية فوق الارض يزيد عن مئتي الف سنة.وعمر الديانه الإسلاميه ( مثلا )اقل من الف وخمسمائة عام .يعني ان الانسان قضى اكثر اوقاته في الوثنيه او ممارسه طقوس تعبديه اخرى .
93 - ناصح أمين الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 09:29
لمن يبحث عن الحقيقة، إبحثوا عن محاضرة بعنوان "الهدف من الحياة" للدكتور جيفري لانج أستاذ لمادة الرياضيات بالولايات المتحدة الأمريكية والذي ألحد في سن 16 وأسلم بعد رحلة "صراع من أجل الإيمان" وهو عنوان كتابه الذي كتبه بعدما سألته ابنته : "لماذا اخترت الإسلام يا أبي؟".

وإلى صاحب التعليق driss الذي قال فيه : اللهم تكون مؤمن و في الاخرة ماتخسر والو سواء كاين الجزاء او ماكاينش ..أحسن من تكون ملحد اوتصدق مقولب ف حالة كاين الجزاء.
لا تقل ذلك، بل يجب أن تكون على يقين أن الآخرة دار الجزاء، فليس الأمر مجرد لعبة، إبحث في الأمر.
هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه
94 - سعيد الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 09:30
ربنا جل في علاه خلق الخلق لغاية عظيمة وهي عبادته وحده تعالى فقال ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون). ولهذه الغاية العظيمة أرسل الرسل وأنزل الكتب وخلق الجنة والنار والصراط والميزان. ولا يشك في كل هذه الحجج الواضحات إلا من تلوثت بصيرته باوساخ الشبهات والشهوات والعقائد الفاسدة . وسببه البعد عن الدين الصافي قال الله قال رسوله بفهم صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم. لا أن يعمد أحدهم إلى الآية من كتاب الله يفسرها على هواه في ضرب كلام الله بعضه ببعض ثم يتناقض مع نفسه فينسب التناقض إلى كتاب الله. الحل هو الرجوع إلى النبع الصافي إلى العقيدة الصحيحة والحرص على ابنائنا فنحن مسؤولون أمام الله تعالى.
95 - ميلود الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 09:42
الي الرباطي صاحب التعليق 2
لا علاقة للفقر باللاتدين
بل بالعكس الفقراء يميلون اكثر للتدين
اما اللاتدين فينتشر اساسا في اوساط الطبقات المتوسطة والليبرالية الغنية دات نمط العيش المنفتح
فلا داعي لخلط الأمور
شكرا على النشر
96 - massi الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 09:50
لكي تكون مسلم عن معرفة يجب عليك ان تكون منعدم الاخلاق و القيم الانسانية لكي تؤمن بدين يشجع على السبي و علي اسواق النخاسة و على نكاح الاطفال و االغزو الاغتصاب و الارهاب و الاجرام و كل ما قامت به داعش انه القليل مما قام به نبي المسلمين المرجو نشر مقالي ان كنتم تحترمون الراي الاخر
97 - احمد الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 09:51
لا دليل على وجود الغيبيات تبقى مجرد خرافات قديمة.
98 - طالب الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 09:58
bonjour svp

priez pour notre pays
99 - عينك ميزانك الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 10:10
هناك أناس لهم سلطة القرار و الفعل السياسي لم ينتخبهم الشعب و لا يعرفهم بالضرورة يدفعون الى تضخيم الاستتناء و جعله في مقابل القاعدة لتصوير المجتمع المغربي على الصورة التي في مخيلتهم لتتماهى مع ينتظره الغرب من المغرب بحجة المصالح المشتركة و التدافعات الجيوسياسية.
100 - almahdi الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 10:14
الدعوة الاسلامية فردية وشخصية بالاساس،وكلما ارتقت الدعوة انتقلت الى اناس وفضاء ارحب ، اختلاف الجماعات الدينية نتيجة للقراءات المختلفة للنصوص، ركائز الدين الاسلامي تابتة رغم ذلك ،واهمها اجتناب الكبائر،اركان الاسلام واضحة كذالك ،هناك ملحدين ومنهم قليل يجاهر بذلك وهم اقلية القليل،فلا خوف على اسلام المغاربة منهم ،يلاحظ في السنين الاخيرة اقبال الشباب على المساجد بكثرة وخاصة في شهر رمضان ،مما يبشر بالخير .
101 - لا ابتغي الاسلام دينا الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 10:15
اتمنى ان ينشر تعليقي, لانه لاحظت كثيرا انه هناك حظر شديد على كل من ينتقد الاسلام, بخلاف تسامحكم مع كل من ينتقد ويتهجم على الديانات الاخرى أو على المرتدين, يجب احترام تعددية الأفكار والآراء.
الاسلام صناعة بشرية والدليل على ذلك فشله الذريع في تحقيق أي شيء إيجابي, لم يحقق لا السلم ولا السلام ولا حسن الأخلاق ولم ينهي عن الفحشاء والمنكر. مع العلم أن هناك مجتمعات عديدة حققت المعجزات وفي ضرف وجيز وبأنظمة إجتماعية وقوانين تفوقت تفوق رهيب على الاسلام.. المسلمون هم بشر ككل البشر ولو نشؤوا تحت أنظمة مختلفة كالأنظمة الاسكاندنفية أكيد سيكون حالهم أفضل ، وبالتالي فالمسلمون هم ظحايا دينهم
ناهيك عن التناقضات الفجة بين العلم والاسلام.. زد على ذلك أنه لو كان خالق المجرات هو من أرسل محمد ومعه آخر ديانة، كان سيرسل أسمى ما يكون وأكثر القوانين عدالة، إلا أنه بعد ما قال محمد: اليوم أكملت لكم دينكم، لم يقدم أي نص صريح في تحريم الرق بل قننه وأوصى أتباعه بنكاح ماطاب لهم من ملك اليمين؟ أهذا عدل، طبعا لا
في الإسلام شرب ملعقة خمر حرام وشراء جارية ووطأها حلال، هذا أكبر دليل على أن الإسلام صناعة بشرية
102 - محمد بلحسن الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 10:35
الفرق الشاسع بين الخطاب الديني السياسي والممارسة يخلق أزمات نفسية تتطور فتبعد الفرد من العبادات وتقربه من "الدين أفيون الشعوب"
103 - Aziz الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 10:56
الشعوب الأكثر تدينا هي الشعوب الأكثر فسادا ومن يقول العكس فليقارن الدول الأسكندانفيي بالدول العربية.
104 - eHumansit الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 10:56
لا يوجد شخص يترك دين آبائه فقط لان الامر موضة. اللادينيون اعلم بالدين من المتدينين
105 - krimomanfine الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 11:08
الاجانب ياخدون الدين من القران والسنة فيسلمون لانهم اخدوه من المصدر
او ياخدوه من علماء اكفاء .
اما الملحد فهو انسان جاهل بالدين او متجاهل يحب الشهوات والمحرمات
المضرة بالانسان وكرامته وانسانيته.الدين مواكب فقط افهمه اصلا وخد قرارك وغدا تحمل مسلؤوليتك.
106 - مسلم سابق الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 11:12
اي ديانة تحرض على الكراهية والظلم والعنف وقتل المرتدين وجلد الناس ورجمهم وقطع ايديهم ورقابهم واجبار الناس على الايمان بها اكيد سينفر منها الناس الاسوياء والذين لهم ذرة انسانية.. اما المداويخ والغوغاء والمغلوب على امرهم فسيشيدون بهذه الافعال التي اقل ما يمكن ان يقال عنها انها افعال همجية..
107 - بديهي الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 11:23
* بديهي هذه الأكوان لم تخلق عبثاً ، فلا بد من خالق و مسير و منظم .
*في رأيي بإنكار تلك القوة هو إعتراف بوجودها .
مثلا : مهما يكن تصورك عن الله ، فعندما تقول الله غير موجود ،
ففي قولك هذا إعتراف بوجوده .
* حقيقة هناك أسئلة تؤرق البشر ، لا يمكن للعلم أوالدين الإجابة عنها ،
لأنه من الصعب على العقل البشري تصور إمتداد الكون مكاناً و زماناً إلى
ما لا نهاية ( صعب جداً أن يجيب العلم أو الدين عن هذا ) .
* إذن الإلحاد ليس هو نفي و جود الله ، وإنما الدين أو العلم العاجز
عن الإجابة المحيرة أو غير المقنعة .
108 - سعيد،المغرب الأقصى الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 11:35
يقول عز و جل ’أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ۚ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا (82)‘،لو كان تناقض في القرآن الكريم لقال به كفار قريش الذين يشهد لهم الكل بفصاحتهم،إسمع قول الوليد بن المغيرة و هو يصف آيات من القرآن ’و الله لقد سمعت من محمد آنفا كلاما ما هو من كلام الإنس و لا من كلام الجن إن له لحلاوة و إن عليه لطلاوة و إن أعلاه لمثمر و إن أسفله لمغدق و إنه يعلو و ما يعلى عليه‘،من خيل له وجود شبهة فليسعى إلى إزالتها بالعلم،يقول عز و جل ’وفوق كل ذي علم عليم‘،’وما أوتيتم من العلم إلا قليلا‘،و الله ولي التوفيق،
109 - KAFIR MAGHRIBI الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 11:47
الخروج من الاسلام سهل جدا عليك فقط بمعرفة.. 1.الناسخ والمنسوخ في القرأن.
2.ان تعلم كل غزوات المسلمين كانت غزوات عبارة عن حهاد طلب،ليكون الدين كله للله،لان جميع بلدان شمال افريقيا لم يهجموا على المسلمين بل العكس هو الصحيح..
3.السيرة النبوية لابن هشام وافعال نبي الاسلام في المدينة،من قتل ام قرفة العجوز،وصلب الناس وفقع أعينهم وتركهم يموتون في الصحراء،فقط.لاانهم سرقوا الابل..
4..سبايا اوطاس ان الصحابة تحرجوا من اغتصاب نساء متزوجات،ونزل الامر باستحلال فروجهن بملك اليمين..
5. فرض عورة العبدة هي كعورة الرجل من السرة الى الركبة،وتقدر تقيس السلعة قبل ماتشري،كما كان كيدير ابن عمر..
6..ان الاية 5من سورة التوبة هي ناسخة لكل ايات السلم المكية،وهي اخر سورة نزلت للبشرية فيها كيفيت التعامل مع غير المسلمين،بالاسلام او الجزية او القتل..
7.قراءة الافيستا للديانة الزرادشتية ومن هنا نرى تأثير سلمان الفارسي على الاسلام،من الصلاة 5 مرات الى قصة الاسراء والمعراج.
لهذا كان نبي الاسلام يقول سلمان منا اهل البيت
ليعندوا عقل مزيان لمدوخ راه غادي يبقا مدوخ
110 - نور الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 11:50
لم يعد دين الإسلام إسلاما، بل صار يستغل في السياسة، في الانتخابات وفي التسول ...
111 - لشكر الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 11:52
الأمر بسيط جدا وفي جملة واحدة الديانات من صنع البشر و أكثر الشعوب تدينا هي الشعوب الاسلامية و العربية فلننظر الى حالها انها اكثر الشعوب ممارسة لشعائرها صلوات يومية زكاة حج اماالغرب الكافر فهو الذي يشرب الخمور و نساؤه غير محجبات و ابناكه ربوية و يأكل لحم الخنزير الخخ في ارقى المراتب الايجعلك هذا تفكر انه نحن من نصنع مستقبانا
112 - ملحد الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 11:54
ازدياد الملحدين في المجتمع ليس موضة بل نتيجة لانهاء سبطرة رجال الدين و السلطة علي الفكر و حرية البحث و سهولته و تكوين قناعات مبنية علي حقائق علمية و رفض الارهاب ( جهاد الطلب ) و العبودية ( ملك اليمين .. ) و القتل ( قتل المرتد .. ) و القصص الخرافية ( *باطو* نوح و الحمار المجنح الطائر .. ) و الامور اللاإنسانية و اللااخلاقية ( زواج القاصرات و التفريق بين البشر بالمذاهب و التكفير .. ) ..كما تطور الفكر الغربي برفض نفس الامور و البحث بحرية ..
113 - ahmed de maroc الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 12:03
على المسلمون ان لايخلطوا بين الامور..
وجود الله او الخالق لا يعني بالضرورة ان الاسلام من عنده.. الاسلام يستحيل ان يكون من عند الله لكمية الاخطاء والامور اللا انسانية فيه..
هناك اكثر من 6 ملايير من الناس لاتؤمن بالاسلام وتعتبره صناعة بشرية والعديد من هؤلاء يؤمنون بوجود الله..
ولعلمكم الاغلبية من سكان الارض ملحدون او لادينيون..
في الصين مثلا يعتبرون مسلمي الايغور مرضى عقليين ويدخلونهم الى معسكرات لاعادة التاهيل وللشفاء من مرضهم "الاسلام"
114 - بنعيسى الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 12:09
يا سادة
الإلحاد ليس موضة كما يزعم الكاتب. والإلحاد لا يخص الشباب وحدهم.
فمثلا أنا تجاوزت الستين وأصبحت لا أومن بالإسلام عندما شاهدت ما تقوم به داعش من أفعال وحشية وكلها صورة طبق الأصل لما فعله محمد. وتمنيت لو داعش كانت مخطئة وإستمعت إلى مناظرات التنويريين مع الشيوخ الكبار لعلني أهتدي إلى الإيمان. ومع كل هذا لم أجد إلا الكوارث الأخلاقية في الإسلام كقتل الأقارب لذويهم في غزوة بدر ودخول محمد بصفية يوم قتل أهلها وهي ما زالت تبكي والناسخ والمنسوخ أي أن الله يغير رأيه والتناقضات التي لا تحصى في القرآن والتكرار وهو ليس بكلام مبين وتنعدم فيه البلاغة لأن المفسرين يختلفون في تفسيره وبذلك فالقرآن يحكم على نفسه أنه ليس من عند الله كما تؤكد الآية (أفلا يتدبرون القرآن فلو كان من عند الله لوجدووا فيه إختلافا كثيرا ) ولهذا من يقول أن الإلحاد موضة فهو جاهل لأن لا أحدا يغامر بمصيره الأبدي إلا إذا درس وتيقن أن الإسلام لا علاقة له مع خالق عظيم.
115 - Moha.harher الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 12:27
مسؤلية الالحاد عند الشباب هم اهل الدين المسؤلين على الحقل الديني.من فقهاء و وعاد وو.غالبيتهم منافقين ومعقدين وبدوفيليون.مند ايام بنواحي مراكش ضبط فقيه يغتصب بنات في عمر الزهور في المسجد
.
116 - الحسن العبد بن محمد الحياني الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 12:33
يقول النبي عليه الصلاة والسلام:
(( بَادِرُوا بِالْأَعْمَالِ فِتَنًا كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ يُصْبِحُ الرَّجُلُ مُؤْمِنًا وَيُمْسِي كَافِرًا وَيُمْسِي مُؤْمِنًا وَيُصْبِحُ كَافِرًا يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنْ الدُّنْيَا قَلِيلٍ ))
[ أحمد عن أبي هريرة]
من أجل مبلغ من المال يغير قناعته يجعل الحق باطلاً والباطل حقاً:
((يَبِيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنْ الدُّنْيَا قَلِيلٍ ))
إذاً يمسي مؤمناً ويصبح كافراً.
هذا زمن القابض فيه على الدين كالقابض على الجمر :"عليكم بأنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم"؛أكاد أجزم في القول بأن هؤلاء الشباب يبيعون دينهم طمعا في الأوراق ديال برا " الخارج" لأنهم يعلمون بأن جمعيات الإلحاد العالمية والتي هي متواجة بكثرة في كل بقاع العالم بما فيها بلادنا ستقف إلى جانبهم وتتبنى ملفات الكفر البواح العلني؛ ذلك هو هدف أعداء الله التصدي للحق والدفاع عن الفسق والباطل والكفر؛يا حسرة على العباد! وللوالدين في هذا الأمر الخطير مسؤولية كبرى أصلها الإهمال واللامبالاة مع قلة التربية والمراقبة الدائمة لسلوك الأبناء؛أضف إلى ذلك دور المجتمع بما فيه المدرسة التي تركز على التعليم فقط.
117 - صحراوي الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 12:39
انكشــــــــــف المستور ...المسأله هو انه مع ضهور عالم الإنترنت والرسول غوغل فضح المستور باكمله وأصبح الانسان البسيط يعرف ما لم يكون يعرفه من قبل . اضافه الى تقدم الانسان المذهل علميا.
المئاه سنه القادمه كفيله ان تبقى جميع الديانات مجرد تراث كما يحدث في الغرب الان.
لو كانت هناك قوه خارقه للعاده لاحالت دون وقوع المجازر الرهيبه بين صفوف البشريه بسبب الحروب والمجاعه والأمراض الفتاكه
118 - محايد الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 12:45
وهل بحثتم في الكهول والشيوخ ؟؟ اللادينية ليست موضة خاصة بالشباب , وليس بسبب الأوضاع الإقتصادية و الإجتماعية بل هي نتيجة إستخدام العقل , ذالك العقل الذي يحاربه الفكر الديني ويخاف منه , سمعنا وأطعنا , ويحول الحر لعبد بشر مثله وعبد لإله فوق السماء السابعة , لماذا لا يطالب اللاديني بالدليل المادي من خارج القرآن على نزول جبريل بالوحي كما يطالب المتدين من اللاديني بالدليل على إلحاده
119 - Sbaai الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 12:50
التدين بدين الحق هو الحرية هو السلم مع الذات والروح هي التزكية والنظافة الخلقية والاخلاقية،المهم الخالق غني عنا وعن عبادتنا،لقد جعل التدين هو الرابط بيننا وبينه السمو وتقبل هذه الحياة يخبرها وشرها،اما القيود الحقيقية التي قهرت بني البشر هي قيود صنعها البشر انظر حولك ستجد الممنوع اكثر من المسموح في رحلتك واترحال واتجوالك واقامتك ودعتك ابتداء منstop حتى visa التنقل فانت قيدوم عندما اخرجوك من الدين بقوانينهم وقيودهم ودساتيرهم الشيطانية فاصبحت كافرا بالله عبدا لهم فاوهموك انك حر عندما ترى هتك عرض امك اختك وزوجتك اوهموك انك حر عندما وضعوا أيديهم في جيبك اوهموك انك حر عندما دمروا فكرك باعلامهم اوهموك وفي الجحيم رموك
120 - محمود الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 12:54
{ضرب لنا مثلا ونسي خلقه قال من يحي عظام وهي رميم قل يحيها الذي أنشأها اول مرة وهو بكل خلق عليم} عندما اقرا هذه الاية اسبح في تفكير عميق كيف كان سوْال ولكن الإجابة كانت صادمة ولما لا وهي من خالق الكون
كيف لانسان ان ياتي صدفة ولو تمعن فقط في خلقه لأصابه خشوع
ضربا لنا مثلا ونسي خلقه
واية اخرى تقول {وفي انفسكم افلا تبصرون}
سبحان ربي ما اعظمك
121 - محمد الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 12:54
التعليق 119 اصلح الآية بنعيسى ...اتق الله في القرآن. يقول جل وعلا في كتابه الحكيم والذي آمن به علماء كانوا اشد منك كفرا ( أفلا يتدبرون القرآن فلو كان من عند غير الله لوجدووا فيه إختلافا كثيرا ) اصلح الآية اولا.. وآمن او لا تؤمن لن يضر الله شيئا
122 - liberté et respect الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 12:55
la croyance est libre et personnelle:partant de ce principe ,la personne athée doit se contenter de l"être tout seul,sans le montrer ni propager son athéisme autrement il devient un adversaire des autres croyants qui ont toute la liberté de croire et être respectés et protégés dans leurs pratiques,ce qui ne faut surtout se montrer anti islam car l"immense majorité des marocains sont croyants fervents ,de plus ni le judaisme ni le chritianisme ne peuvent être à la hauteur de l"islam,sans oublier que l"islam n"est pas politique et ne pas confondre les personnes qui l"utilisent à des fins politiques tels les criminels assassins de deash et les pouvoirs obscurantistes islamistes au service des impérialistes occidentaux,alors de la prudence avec le respect des croyants
123 - الفهم الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 12:57
مالغاية من الدين
التعايش الاحترام المتبادل
الحفاض على أموال الناس
شكر الله وحمده على نعمه
يبقى السؤال حينما تختص به المسلم لاغير ويعطيك الحق أن تتصرف في غير المسلم من ماله وعرضه إن أنت انتصرت عليه وهنا يجب على المشايخ أن يجتهدوا أكثر لمحاولة الفهم الصحيح للمعاني المقصودة بدالك
هنا في المهجر الدين يبقى شخصي علاقة روحية بين العبد وربه
لكن الاحترام في الشارع وفي الإدارة ولكل دي حق حقه
بكل صراحة أجدني مضطر أن أعترف بأن الفارق الزمني في الفكر المجتمعي يكاد يصل إلى أكثر من قرن من الزمن
طريقة العيش طريقة الفهم للقوانين طريقة التصاميم طريقة الاستعمال طريقة التعلم طريقة الحوار
ثقافتنا تنبني على أنك على صواب في كل شيئ وغيرك على خطأ
وأكبر مشكل البحث على أن تكون أحسن الناس لتتجنب سخريتهم وتعاليهم
الحقرة عندنا متفشية " اشكون انت. واش تعرفت مع من داوي انا ولد الناس. أنا مربي. ألموسخ. أولاد الكاريان. اولد الزنقة. الكافر. تعابير تدل على فهمنا للحياة المجتمعية بطريقة مغلوطة ...
124 - عبد الرحمن الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 13:04
أقول لإخواني المسلمين: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ ۖ لَا يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ}.
هاأنتم ترون من خلال "التعاليق"، ومن خلال "الإعجابات" أن أعداء الله والملة قد اكتسحوا. فلا يغرنكم كثرة الهالكين، واصبروا على دينكم حتى تموتوا عليه، وحسبنا الله ونعم الوكيل.
125 - ملاحظ الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 13:52
علينا الا نضخم هذه الظاهرة. الحاد الشباب هو سياسي في مضمونه. هو رد فعل على فساد الاوصياء على الدين
126 - casawi الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 14:06
الدليل من القرآن على عدم قتل المرتد لمن يفهم اللغة العربية لم ترد كلمت القتل:

إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَّمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ سَبِيلًا (137)
127 - عبدو الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 17:28
لا الاه الا الله محمد رسول الله.. ان الذين يلحدون في اياتنا لايخفون علينا صدق آلله العظيم.
128 - From another planet الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 18:10
Hello. I am now 47 years old. I became atheist when I started having a mind to help me think. The world is unjust. Religions cannot do anything about this unjustice . Only money matters. You have to work hard to live a decent life. That’s all.
129 - البيضاوي الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 21:35
الملاحط ان بعض الاخوان يقولون ان الفقر هو سبب الإلحاد، وهذا غير صحيح بالطبع وبعيد كل البعد عن الحقبقة الواضحة وضوح الشمس، علما ان الأفراد والأسر الفقيرة في المغرب هو الذين نراهم يمارسون شعائرهم الدينية بكثرة عكس الأسر المتوسطة والغنية..
هذا ينطبق ايضا حتى في دول العالم، انظروا مثلا الدول الغنية والمتطورة علميا وفكريا مثل اليابان والصين واروبا و كندا والولايات المتحدة الامريكية، الغالبية الساحقة من شعوب هاته الامم لا يؤمنون بالاديان مطلقا ، عكس الدول الفقيرة والمتخلفة مثل شعوب دول افريقيا وامريكا اللاتينية وشعوب معظم اسيا هاته الدول هي التي نرى شعوبها متشبثين اكثر بالدِّين سواء المسيحية اوالاسلام.
130 - Yassin الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 22:46
99%des marocains sont musulmans par hérédité c'est à dire ils ont hérité l'islam par la force de la nation et non pas par la force de la conviction . Par conséquent les jeunes instruits et érudits peuvent mettre en cause les fondements de leur croyance.
131 - Moumine مؤمن الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 23:37
رد على From another planet رقم 128
And we, here on earth, are witnesses that you are an atheist.
132 - محمد الثلاثاء 16 يوليوز 2019 - 23:39
جربت الكثير و أعيش مع البوذي، المسيحي، اليهودي، لا دين، و لكن الإسلام دائما هو اباهم. ونظرا لقوته في التأثير فان أعداءه له بالمرصاد. يريدون ليطفئو نور الله...
133 - الكاهن الأعظم الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 03:26
أريد فقط أن أنوه إلى صاحب المقال الذي يتساءل عن قصاص المرتد مستدلا باستشهادات من السنة أفلم يكن من الأجدر أن تطبقو ما جاء في كتاب الله تبعكم بقطع يد السارق.
إقطعوا يد السارق أولا ثم فكرو بعد ذلك في ما ستفعلون بالمرتد. وعلى هذا الحال سيبقى محمد السادس و حاشيته وحدهم المسلمون.
134 - بامو بليد الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 09:39
الاسلام دين الحق
يستحيل لمسلم دخل الاسلام الخروج منه
هؤلاء ليسوا اصلا مسلمين
135 - abdou الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 09:59
59 - Le mot dit

Ce n'est pas parceque des personnes se convertissent à l'islam qu'on peut dire que l'islam est le meilleur , et c valable pour toutes les religions.
136 - someone الأربعاء 17 يوليوز 2019 - 15:13
Bonjour
En quoi le fait qu'une personne ne coit pas en Dieu dérange les croyants. Au contraire c'est une chance pour les croyants. Moins de concurence pour les palais au Paradis et également pour les autres avantages du paradis ( je vous laisse les imaginer) .
137 - محمد الخميس 18 يوليوز 2019 - 14:07
اللادينية ليس تحضرا أو تقدما إنما رجوع الى الوراء والذين يتبنون اللا دينية في حياتهم تنقصهم الثقة في أنفسهم ،يعانون من الهشاشة الفكرية ويكونون سطحيين.باختصار الذين يقولون باللادينية هم غالبا ضحية تيارات خارجية تدعو الى هذا التوجه فاستجابوا لها بسهولة وهذه التيارات تبني دعوتها على تشكيك الناس في عقيدتهم استعدادا لجعلهم خارج دائرة الاسلام بل ويجعلونهم من محاربي هذا الدين.وهكذا فكل انسان ذكي يفهم جيدا مرامي هذه الفيديوهات المنتشرة اليوم على اليوتوب والتي تعادي الاسلام ولا يصدقها الا غبي جدا.يجب على الجميع ان يعلم ان هؤلاء الذين ينشطون على اليوتوب والفيسبوك هم عملاء للصهيونية التي تريد ابعاد الناس عن دينهم.فحذاري وحذاري ايها الشباب المسلم!!
138 - بنعيسى الجمعة 19 يوليوز 2019 - 20:32
كلام فارغ
لا أحد يترك الدين من أجل التباهي بإلحاده لسبب بسيط هو أن الملحد يخفي إلحاده خوفا من رد فعل المجتمع.
139 - حكمة للعقل المحظ السبت 20 يوليوز 2019 - 20:34
ان لا تؤمن باي دين فهذا من حقك لاكن لا تتمرد عليه فتعبك من اجل اتبات ان المؤمنين به اغبياء ما هو الا حاجة لعقلك الباطني للاطمئنان للاختيارك فالشك ملازم لقرارة نفسك فكيف تفسر ابتهاجك عند تعرفك لشخص لا يؤمن متلك (رغم انه لن ينفعك في شيئ و انزعاجك للحوار مع من يؤمن مع ان ذلك لا يضرك في شيء (الم تلاحظ هذا في نفسك).
و ان اختيارك الاحاد لا يجب ان يجعلك تسقط في الممنوع (فقد تكون نفسك لا تطيق المنع الذي يمارس الدين على نفسك لغاية تريدها - يلغي عقلك الباطني الدين كله من اجل السماح لك في ممارسة الرغبة التي تريد دون تانيب للضمير الذي قد يزعجك بدريعة مخالفة قوانين الدين وباتالي الخوف من الجزاء المحتم بعد الوقوع في المحظور دينيا و المرغوب نفسيا )
ولها انصحك بعدم الغاء القوانين التي تزكي النفس فهي حكمة يعرفها الكبار وقد تفوت الصغار (اقصد الاشخاص التي تنقصهم التجربة في الحياة) و الخطير ان مخافتك لها قد تجعلك تخسر حياتك كلها و تتعبك وتتمنى لو انك بقيت متدينا على الاقل ستستفيد من تزكية النفس.
متال الزنى/خيانة الزوج(ة)/الخمر والمخدرات/القمار/ الظلم/الغش في العمل/ واخطرها غقوق الوالدين/ النصب ...
140 - عادي جدا الاثنين 22 يوليوز 2019 - 14:42
عادي هادشي لي ماشي عادي هي يكون فبلاد أكثر من تسعين فالمائة مسلمين الله خلق الناس ؤ فرق الريوس بدليل حتى فالقرآن كيگوليك *ولو شاء الله لجعل الناس أمة واحدة* ؤ كيگول للنبي *وما أكثر الناس ولو حرصت بمومنين* يعني الاختلاف سنة الحياة
141 - توناروز الجمعة 02 غشت 2019 - 01:53
كنا نستجي التكلم و الشيخ يتكلم و نحترم كتيرا الشيخ و كنا نحب الاسلام ببساطته و حلاوته وانت تصلي بنية صافية تم انتشر اهل الظلام لم يهمهم اصلاح البشر بل همهم المظاهر و المصالح الشخصية و الحزببية يستخدمون التقية همهم الاتباع كل الفرق متشابهة فافسدوا كل شيء جميل لوثو كل شيء ضيقو في الدين حتى اصبح الشخص لا يحس بحلاوة الحياة كرهونا في منطقهم يكفرون كل شيء
كل العالم قبيح الا هم كل البشر قبيح الا هم
حتى الجمال لوثوه كانت النجوم تطل بجمالها و اختفت و الامطار كان غيتها كتير فالسماء جفت والوديان جفت حتى الطبيعة صارت حزينة بسببهم
لا وسيط من يصلي يصلي للخالق و يفضفض له بعيدا عن شياطين البشر
المجموع: 141 | عرض: 1 - 141

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.