24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0806:4313:3717:1520:2221:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. كورونا والطبقة الفقيرة (5.00)

  2. مقبولون في مباراة مشتركة ينتقدون تواريخ التعيين‬ (5.00)

  3. الحالات الخطيرة ترتفع إلى 132 .. و57 تحت التنفس الاصطناعي (3.50)

  4. مدارس خصوصية "تُفلس" بسبب كورونا .. ومؤسسات تُذْعِنُ الآباء (3.00)

  5. التحرش والاغتصاب في السويد وأوروبا (3.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | زووم | هكذا يستعدّ المستشفى العسكري ببنسليمان لاحتواء وباء "كورونا"

هكذا يستعدّ المستشفى العسكري ببنسليمان لاحتواء وباء "كورونا"

هكذا يستعدّ المستشفى العسكري ببنسليمان لاحتواء وباء "كورونا"

عند مدخل مدينة بنسليمان الواقعة غير بعيد عن الدار البيضاء المُنفردة بصدارة حالات الإصابة بفيروس "كورونا" المستجد، أقامت القوات المسلّحة الملكية مستشفى عسكريا ميدانيا من أجل التأهب لاستقبال المصابين بـ"كوفيد-19"، دعماً للخدمات الطبية المدنية التي تسارع الزمن لكبح سرعة تفشّي الجائحة الوبائية.

المستشفى العسكري الميداني الثاني (كوفيد-19) بمدينة بنسليمان يسعى إلى تعزيز الهياكل الطبية المخصصة لتدبير وباء "كورونا" العالمي، من خلال الاستعداد لإسعاف الحالات المصابة بفيروس "كورونا" المستجد، ما من شأنه تعجيل خطى المملكة في محاربة الوباء الذي انطلق من الصين واجتاح بلدان العالم.

هكذا، تمكّنت القوات المسلحة الملكية من إقامة المستشفى العسكري الميداني الثاني في وقت وجيز لا يتعدى ستة أيام، بعدما اشتغلت مختلف الأطقم العسكرية بشكل مُضنٍ ومنتظم قصد إعداد تجهيزات المشفى الميداني، ما أسفر عن إعادة تكييف أدوار مبنى يتشكل من طابقين، وتجهيز 16 خيمة تبلغ طاقتها الاستيعابية 160 سريراً.

مشفى احتواء الوباء

في هذا الصدد قال الليوتنان كولونيل هشام قشنى، الطبيب الرئيسي في المستشفى العسكري الميداني الثاني بابن سليمان، إنه "تنفيذا للتعليمات السامية للملك محمد السادس، بوصفه القائد الأعلى ورئس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، قامت هذه الأخيرة بجميع مكوناتها؛ وعلى رأسها مصلحة مفتشية الصحة العسكرية، بإنشاء هذا المستشفى الميداني الثاني بمدينة ابن سليمان".

المستشفى الميداني يأتي في إطار محاربة جائحة "كوفيد-19"، وفق الليوتنان كولونيل، الذي أوضح أن "الغاية تتجسد في استقبال الحالات المصابة بالفيروس، ما من شأنه دعم المؤسسات الاستشفائية الوطنية"، لافتا إلى أن "مدة إنجازه استغرقت وقتاً وجيزاً، تحديدا ستة أيام، ويضم جناحاً ميدانيا مخصصا للعزل الطبي يمكن الاستفادة منه إذا دعت الضرورة لاستشفاء الحالات المستقرة".

الجناح الميداني للمستشفى العسكري يضمّ 16 خيمة تبلغ قدرتها الاستيعابية 160 سريراً، فضلا عن مبنى عبارة عن طابقين؛ يتوزع بين الأسِرَّة المخصصة للعناية بالحالات الصحية المستقرة، وأخرى موجهة للفئات التي تعاني من أعراض المرض الشديدة، إلى جانب مختبر بيولوجي يُوفّر التحاليل الدقيقة للمصابين بالوباء ومعرفة المضاعفات المحتملة؛ علاوة على صيدلية بها أدوية ومعدات طبية وشبه طبية لتغطية حاجيات المشفى.

الطاقم العسكري متأهب

تبعا لذلك، أبرز الطبيب الرئيسي في المستشفى العسكري الميداني الثاني بابن سليمان أن "المبنى تم تكييف أدواره، إذ يضمّ طابقين؛ الطابق العلوي تُعالج فيه الحالات المستقرة بطاقة استيعابية تصل إلى 140 سريرا، وطابق سفلي يتّسع لستين سريرا، بينها عشرون سريراً مخصصا للإنعاش الطبي، وهي مزوّدة بمختلف التجهيزات والتقنيات الدقيقة للتكفل بالحالات التي تعاني من الأعراض الشديدة للمرض".

وبشأن الطاقم الطبي، لفت الطبيب الليوتنان كولونيل، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إلى أنه "يضم 13 طبيباً، بينهم 3 أطباء إنعاش، وطبيبان في تخصص المستعجلات، و6 أطباء في الطب العام جرى تكوينهم في هذا الإطار؛ ناهيك عن طبيب متخصص في البيولوجيا وطبيب صيدلي، إلى جانب طاقم شبه طبي يتكون من 69 فردًا؛ يتوزع بين الممرضين والممرضات والمساعدين".

وأشار المسؤول العسكري إلى "وجود وحدة للدعم من الصحة العسكرية تضم 39 فردا، على رأسهم إداريون من مصلحة الصحة العسكرية، بالإضافة إلى وحدة للهندسة العسكرية"، وزاد: "أريد أن أشيد بالمجهود المُضني الذي قامت به هذه الوحدة، ليل نهار، من أجل تكييف هذه المؤسسة حتى نستطيع الاشتغال بها، دون إغفال مجهود المصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والقاعدة الجوية وكل مكونات القوات المسلحة"، خاتما: "الكل واع بمسؤوليته ومجند للقيام بواجبه الوطني، تحت شعارنا الدائم والخالد الله الوطن الملك".

تجهيزات طبية عالمية

المستشفى الميداني مجهز بكل المعدات التقنية الدقيقة المستوفية للمعايير الدولية من أجل علاج المصابين بالوباء العالمي، سواء تعلق الأمر بالأجهزة التنفسية الاصطناعية أو آلات متابعة الوضع الصحي للمرضى أو تجهيزات مراقبة استجابة المصابين للأدوية الموصوفة لهم، إذ يلتزم الطاقم الطبي العسكري بأشدّ تدابير النظافة للوقاية من الفيروس، من خلال الحرص على ارتداء القفازات والبذل الواقية واستعمال المطهرات والمعقمات.

وتعليقا على ذلك، أوضح أيوب معروفي، طبيب إنعاش في المستشفى الميداني، أن "المستشفى يتوفر على غرفة للإنعاش بسعة عشرين سريراً"، مستدركا: "كل سرير في الإنعاش الطبي مُجهز بمعدات مستقلة، من قبيل جهاز التنفس الاصطناعي وأدوات الحقن الوظيفي وآلات متابعة الوظائف الحيوية، سواء تعلق الأمر بضغط الدم أو ضربات القلب أو الحرارة، علاوة على التتبع الدقيق للحالة الرئوية للمريض".

وشدد معروفي، في تصريح أدلى به لجريدة هسبريس الإلكترونية، على أن "الطاقم الطبي وشبه الطبي مجنّد من أجل توفير المساعدة الطبية لجميع الحالات الوافدة على المستشفى، حيث عملنا على توفير كلّ تجهيزات المراقبة المنتظمة لوضعية المريض في مكانه دون تكبد عناء التنقل من مكان لآخر، عبر رصد مدى استجابة المصابين للأدوية المقدمة لهم"، معتبرا أن "المعدات المستعملة توجد في جميع المستشفيات العالمية".

بروتوكول صارم ودقيق

بروتوكول دقيق وصارم من لدن المستشفى العسكري الميداني الثاني من أجل التعامل مع مصابي وباء "كورونا"، وهو عبارة عن سلسلة ممتدة من لحظة استقبال المريض، مرورا بوضعه في الجناح المخصص له حسب الوضعية الصحية، وصولا إلى عمليات التعقيم، وانتهاءً بالمختبر التقني الذي يواكب الحالة الصحية للمرضى والصيدلية التي تتوفر على الأدوية والمعدات الطبية، بالموازاة مع الأطقم العسكرية المعبّأة لضمان صيرورة المرفق الطبي.

إلى ذلك، قال الملازم معاش أمين، طبيب في المستشفى العسكري الميداني الثاني ببنسليمان، إن "المختبر يتوفر على أجهزة وتقنيات ومعدات من شأنها القيام بمجموعة من التحاليل المخبرية التي تُمكّن من تتبع حالات المرضى الاستشفائية والحالات الحرجة، عبر إجراء تحاليل وتفاعلات دقيقة تخص الكبد والرئة والكلى؛ فضلا عن تحاليل بيو كيميائية أخرى لتتبع حالات المرضى".

جدير بالذكر أن الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، أعطى تعليماته للجنرال دو كوردارمي عبد الفتاح الوراق، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، والجنرال دو كور دارمي محمد حرمو، قائد الدرك الملكي، ومفتش مصلحة الصحة العسكرية للقوات المسلحة الملكية الجنرال دو بريغاد محمد العبار، بتكليف الطب العسكري بشكل مشترك مع نظيره المدني بالمهمة الحساسة لمكافحة وباء "كورونا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - cheikh er rbyb nour الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:00
اعانكم الله و يحفظكم جميعا انشاء الله
2 - lecteur الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:01
الحمد والشكر لله على الجيش ديالنا، ناضي كيف ديما
3 - mimoun الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:03
وفقكم الله لي ما فيه الخير يارب
4 - محارب سابق الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:04
الف تحية وتقدير لقواتنا المسلحة الملكية.اتمنى من الله عز وجل ان يزول هذا الوباء وتعود الحياة إلى سابق عهدها.الله الوطن الملك
5 - حسن الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:05
وفقكم الله لنا فيه خير هذا الوطن وحغظكم وحفظ جميع المسلمين والمسلمات دمتم للصالح العام وهذا هو المظنون فيكم بالتوفيق إن شاء الله
6 - انا مغربية الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:11
هذا شيء مشرف صراحة و يدل على قدرة و براعة الجيش المغربي انا افتخر بكم و ادعوا الله العلي القدير ان يعين و يحفظ الاطباء و الممرضين و كل المجندين لمحاربة هءه الجائحة.
و ان يرفع عنا البلاء. آمين
7 - الفاسي الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:11
يكفي ضحك على الذقون حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حولة ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
8 - elhoucine الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:12
كنتمنى من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده و أطال الله لنا في عمره أن يولي إهتمامه للناس العالقين في دول المهجر و أنا واحد منهم أن يعطي أوامره لكي نتمكن من الالتحاق بعائلتنا لاننا لا نتوفر على ابسط الضروريات للعيش الكريم ونحن مستعدون لإقامة الحجر في بلدنا الحبيب
أطال الله لنا في عمر ملكنا الغالي و أدام عليه الصحة و العافية و لكل أفراد أسرته العلوية و الشعب المغربي
اخوكم الحسين بلاوي العالق بدولة إسبانيًا منذ 08 مارس 2020
9 - Noureddine الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:19
عاش ملكنا الحبيب اللهم اشفيه بشفائك الذي لا يغادر سقما ولا ألما إلا أزاله ومتعه اللهم بصحة جيدة وعمر مديد.
10 - ahmed hachimi الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:19
الله المعين. الصحة العسكرية في المستوى.لكن نتمناو الأمور ما توصلش حثى لدرجة دخلوا في الخط. نتمناو المستشفيات الحكومية تقدر تواكب المرحلة والله يحد الباس.
11 - NOUR الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:19
MERCI, BON COURAGE, O YAREBI TEHFED BELADNA.
12 - متتبع الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:21
الطب العسكري متقدم جدا بفضل اطره ذات التكوين العالي والصارم, ومعدات متطورة ومتنوعة وخدماته المعترف بها وكذلك الميزانية المهمة المرصودة له. كل من زارأوعولج في اي مستشفى عسكري سيلاحظ الفرق بين العسكري والمدني. تحية لتلك الاطر ولجميع الاطباء والممرضين اللذين يعملون بتفاني ووطنية ونكران الذات.
13 - افران الاطلس المتوسط الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:22
شكرا جزيلا للماسسة الطبية العسكرية مبادرة جيدة . يجب توفير طائرة هليكوبتر صحية واحدة أو اثنتين إذا الزم الأمر . لإحضار المريض إلى المبنى إذا اقتضى الحال
Un grand merci à la corporation médicale militaire c'est une bonne initiative. il faut leur mettre a disposition un ou deux hélicoptères du service de Santé des Armées qui doivent être fournis si nécessaire. pour amenez le patient sur les lieux du soins ans perte de temps
14 - Ali الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:25
Un grand salut et respect pour les FAR on aura toujours besoin de votre protection Dieu vous garde
15 - مغربي الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:32
ما شاء الله نسال الله ان يعينكم و يرفع هذا الوباء على الأمة و يحفظ بلدنا و ساءر بلاد المسلمين. هكذا يكون ولاة الأمور يهتمون بصحة الرعية و شؤونها وفقك الله لما يحب و يرضى و جعلك امنا لهذا الوطن الحبيب
16 - مواطن الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:32
*(اللهم زد و بارك)*
بمثل هذا النظام،و هذه الطاقات بإذن الله سنتغلب على كل الصعاب وليس فقط هذا المرض،أعانكم الله ووفقكم لما فيه خير هذا البلد،وندعوا الله لكم أن يحميكم من كل بلاء،
والله لو تقتدي صحتنا المدنية بالصحة العسكرية في( نظامها، و مواردها البشرية، وصرامتها في التسيير واحترام التوقيت،وتقديس المهنة)، أقول والله ستعتلي المراكز المتقدمة بين جميع بلدان المعمور.
*(نسأل الله العلي القدير السلامة والعافية للجميع)*
17 - abdee الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:32
الله يلطف بالعباد والله يحفظ جلالة الملك محمد السادس وينصرو.ويحفظ المغرب و المغاربة من كل الآفات والامراض يآرب العالمين
18 - من الرباط الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:32
واش كاين شي أجهزة التنفس و الإنعاش ولا غير دوليبران ؟
19 - صنو الريف الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:33
من الامور التي تجعلنا نعتز ونفتخر باننا مغاربة، و باننا شعب التحدي في بلاد التحدي، شكرا على هذا الانجاز ، عاشت قواتنا الملكية و عاش قاءدها الاعلى.
20 - خالد الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:33
العز لقواتنا المسلحة الملكية ديما حاضرين في جميع المناسبات الضيقة و عاى رأسهم القائد الاعلى رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الملكية الملك محمد السادس نصره الله و شعارنا الله الوطن الملك
21 - احمد المغربي الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:33
نشكر افراد الجيش الملكي على تضحياتهم و عملهم النبيل. 360 سرير في المجموع بين المبنى و الخيام و هذه طاقة لا باس به نتمنى من الله ان لا نكون في حاجة اليها.
22 - Ingénieur الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:39
اظن أن دخان كورونا بدأ يلزم المغرب تدخل المعسكرات الطبية...فكورونا أخطر مما نتصور. فالجزائر بدأت تفقد السيطرة على الوضع فقد سجلت اكثر من 1180 ( 185 حالة و19 وفاة في أقل من 24ساعة). ادعو وزارة الداخلية ان تكون اكثر صرامة و على المغرب منع العمل في جميع القطاعات لمدة 14 يوم وعدم الخروج من المنزل 24h/24 ، لن يموت أحد بالجوع( بالدارجة كبرها تصغار). يجب تعميم المعسكرات الصحية بعيدا عن المدن الملوثة والقريبة من البحر التي تزيد المرضى مرضا واختناقا...
ادعوا وزارة الاوقاف الى القيام بخطبة الجمعة وان لم يحظر المصلون..على الأقل يسمع القريبين من المسجد خطبة الجمعة...يدعوا الإمام بالرحمة على المتوفين والشفاء للمصابين ويحث المواطنين على التضامن و حق الجار على جاره و الزكاة والصدقات واحترام الحجر الصحي....هذه ثالت جمعة لم يخطب فيها الأئمة في المساجد...ما نزل البلاء إلا بذنب ولا رفع إلا بتوبة...
23 - moitine الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:55
Mais il faut que vous vous protégiez en premier par des masques.
Hong Kong, ont adopté une méthode que je trouve plus intéressante, qui consiste au port des masques obligatoire pour toute la population. Le confinement est pour les personnes à risques et malades. Le pays fonctionne normalement, bien sure, le peuple est conscient du danger et donc il applique les règles nécessaires pour se proteger.
24 - مومن الجمعة 03 أبريل 2020 - 23:56
تحية تقدير واحترام الى جميع الأطباء و الممرضين والممرضات وايضا كل التقدير والاحترام إلى رجال الأمن والقوات المساعد ورجال الدرك والجيش الملكي والى القواد والمقدمين والى كل رجال السلطة المحلية منها والوطنية و كدا رجال الوقاية المدنية وعمال النضافة والتجار و.....و وتحية كبيرة ايضاالى كل أفراد الشعب المغربي ملكا وحكومة وشعبا على ما اضهروه من انضباط ومن وطنية صادقة داعين الله أن يرفع عنا هدا الوباء ويبلغنا رمضان بامن وامان فهو سبحانه الدي قال ادعوني استجب لكم
25 - المهاجر السبت 04 أبريل 2020 - 00:03
اتمنى ان يتم المناداة على المخيمات العسكرية المغربية في كل بلدان الخارج لأن المغرب أولى بهم في هاته الظروف
26 - مكسب للصحة العمومية(k.j ) السبت 04 أبريل 2020 - 00:08
ستستفيد الاطر الصحية العمومية ،
من الهيئة الطبية العسكرية .لما
اضحت عليه من تفوق علمي وخبرة
و انضباط .و سمعة طيبة داخليا
(تغطيتهم الصحية في مناطق
عديدة باامغرب، والتي لم تصلها الصحة.ع.)
وخارجيا (في مخيم اللاجئين السوريين
بالاردن .ثم في قطاع غزة....).
يحتاج القطاع الصحي المغربي، الى اطر وطنية مؤمنة بالرسالة العظيمة:
في انقاذ الارواح .قال عز من قائل :
(...ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا.) س .المائدة / آ.32.
لعل هذا التلاحم ببن المدني و العسكري. يخرج المغرب بأقل الخسائر ان شاء الله./
ان اتخاذ القرارات المناسبة ،و في الوقت المناسب،تنم على روح المسؤولية العالية لدى ،ج.الملك
حفظه الله.الحمد لله اننا في يد امينة.
27 - غيثة السبت 04 أبريل 2020 - 00:45
أعانكم الله و وفقكم و حفظكم من كل سوء و مكروه ...و دمتم سالمبن و دخرا للبلاد ...فانتم تحاربون عدوا غير مرئي فل ينصركم الله عليه عاجلا غير آجل ...
28 - محمد جام السبت 04 أبريل 2020 - 01:01
الآن المغرب أصبح دولة صالحت للعيش الكريم. و النظام.

الأمن في الشوارع و يتكلم و ينظم و يتحكم في الأمور.

القايد و الباشا و المقدم وسط الحي على مدار اليوم.

المواطنون ينامون بالوقت و بدون إزعاج و يستيقضون بالوقت و عدم اضاعت الوقت بالمقاهي و التجمعات الفارغة.

قلت حركة السير لقلة الخروج إلا للضرورة و العمل الجاد و توقف مدارس الكسل و بدأ دراسة النجاح بالمنازل.

كم جميل لو بقي هذا النظام. مع قطع الكهرباء عند 10 ليلا
29 - تعليق للإفادة السبت 04 أبريل 2020 - 01:24
المرجو من الأطر الطبية و العسكرية ارتداء الأقنعة اتقاءا لشر هذا الوباء الذي لا نعلم عنه شيئا ودرأ لكل خطر قد يحيط بهم لا قدر الله.
الله يعاونهم وياخذ بيديهم ولكن الإحتياط واجب خاصهم بلوزة وكمامة ونظارات ضروري هادشي راه الفيروس اللي مكتعرف عليه والو خصك تتخبا منو كيفما كتتخبا من البرد.
30 - محمد السبت 04 أبريل 2020 - 01:25
تحياتي للقوات المسلحة المغربية على هذه المجهودات المبذولة.
محمد من بروكسيل
31 - عبد الرحيم السبت 04 أبريل 2020 - 01:48
تبارك الله عليكم ... الله يحفظكم جميعا ... فخورون بكم أيها الأبطال ... أبطال الحرب و السلم ... الله وحده سيشكر لك مجهوداتك يا ابن المغرب البار يا أمير المؤمنين.
32 - mohamed السبت 04 أبريل 2020 - 06:52
السلام عليكم في الحقيقة هذا ليس استعدادا لكورونا ولكن هذا هو الأمر الواقع عندما وصل بن الحال بان مزانية الصحة تدفع لموازين ، هذ هي العواقب في الأخير يجب على على اخوان المغارب الدفاع على التربية والتعليم والصحة ويجب ان يكون التعليم الإجباري مثل ألمانية .
33 - محمد السبت 04 أبريل 2020 - 07:20
تحية اكبار واجلال لافراد القوات المسلحة الملكية التي ابانت عن كفاءة عالية خدمة للوطن فهذا ليس بغريب عنها فالمستشفيات الميدانية ااعسكرية موجودة في المناطق النائية وفي المناطق الجبلية منذ سنين تشتغل في ظروف مناخية جد صعبة لكم كل الشكر والتقدير .وعاش المغرب.
34 - مغربي من السعودية السبت 04 أبريل 2020 - 09:11
السلام عليكم ورحمة الله
أو شيء الشكر والتحية للملك محمد السادس حفظه الله والى القوات المسلحة الملكية المغربية وكل المسؤولون رجال ونساء في الوطن الحبيب
يؤسفني ويؤلمني أن يكون خونة بين ظهرانينا وهو أصعب شيء في الحياة وأقول لرقم 7ورقم 18أنظروا الى العالم الأن الكل في حاله يسبق الزمن ونادرا ماتساعد دولة دولة أخرى في هذه الظروف القاسية جدا في كل المجالات
ياصاحب رقم تعليق18 الدولة المغربية تعتمد حاليا على مختبراتها وبسواعد أبنائها ككل دول العالم
أما أنت وأمثالك فميزتكم الى الكلام الفارغ الذي يساوي 00000000على الشمال
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.