24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3206:1913:3717:1720:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تقرير: المغرب بين أغلى الدول العربية في الكهرباء (5.00)

  2. فيدرالية تتضامن مع تلميذة مختطفة بضواحي وزان‎ (5.00)

  3. الملك يسأل وزير الصحة عن تطور وضعية جائحة كورونا بالمغرب (5.00)

  4. نشطاء يطالبون الرميد بتنوير حقوقي ويرفضون التضامن مع أمنستي (5.00)

  5. المغرب يُعيد حوالي 11 ألف عالق عبر أزيد من 74 رحلة جوية (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | زووم | ‪هكذا يصنع السجناء الكمامات بالمغرب .. والتعويضات تحفز النزلاء

‪هكذا يصنع السجناء الكمامات بالمغرب .. والتعويضات تحفز النزلاء

‪هكذا يصنع السجناء الكمامات بالمغرب .. والتعويضات تحفز النزلاء

قبل أسابيع أعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون انخراط النزلاء في إنتاج الكمامات الطبية، في إطار مكافحة جائحة كوفيد 19. هسبريس زارت أماكن اشتغال السجناء بالسجن المحلي "عكاشة"، حيث وقفت على انخراط نساء ورجال في إنتاج كمامات بمعدل تجاوز الألف كمامة يوميا، وهو العمل الذي يتم مقابل تحفيز مادي بسيط.

والتقت هسبريس عددا من السجينات والسجناء الذين يشتغلون في صنع الكمامات الطبية داخل المؤسسة السجنية، وجلهم عبروا عن فرحتهم بهذا النشاط الذي يمثل بالنسبة لهم "مساهمة في عمل وطني ومحاربة لأزمة دولية"، وأغلبهم أكدوا أن ما يتلقونه من تعويضات مالية مقابل هذا العمل كان حافزا، خاصة مع عدم تمكن أهاليهم من إرسال المال لهم بسبب "الأزمة الخانقة".

وتقول نزيلة التقت بها هسبريس: "باقتراح من الإدارة بدأنا العمل، فمع بداية الجائحة كنا قد أوقفنا جميع الأنشطة، وكان العرض بمثابة فرحة كبيرة لأننا كنا فقط نجلس في غرفنا دون القيام بأي شيء"، وتتابع معبرة عن فرحتها بالعمل الذي تؤديه: "ولو أننا سجينات فنحن نشارك بشيء إيجابي خلال هذه الجائحة، مشاركة وطنية وسنستفيد منها ماديا ويمكن أن نعفي عائلاتنا من أن تبعث لنا المال، خاصة في ظل هذه الأزمة... الكمامات واقية وتحمي من الجائحة، وبالتالي فإنتاج شيء مفيد كهذا يجعلنا نحس بشيء من الفخر".

نزيل شاب أكد لهسبريس أنه قبل الانخراط في صناعة الكمامات تم إخضاعهم لاختبار للتأكد من أن بإمكانهم الخياطة، ويقول: "نناضل ونساهم من أجل محاربة كوفيد 19، وهو عمل من أجل الوطن وأحس من خلاله بأنني أقوم بإنجاز ما...ولو كنت مريضا آتي للاشتغال لأن لي رغبة في العمل وبأن أحس بأنني أعمل وأساهم في محاربة الجائحة بما استطعت".

‎ وتقول فاطمة بوقبيش، مديرة السجن المحلي عين السبع 2 نساء، إنه على غرار عدد من المؤسسات السجنية انخرطت المؤسسة في إنتاج الكمامات الواقية التي تستجيب للمعايير المعتمدة من طرف القطاعات الوصية، مؤكدة أن جميع مراحل الإنتاج تخضع للمراقبة.

وتوضح بوقبيش، في حديثها مع هسبريس، أن المبادرة الصادرة عن المندوبية العامة لإدارة السجون، وبالضبط مديرية العمل الاجتماعي والثقافي، لقيت إقبالا من قبل النزيلات، وتقول: "مجموعة من النزيلات انخرطن في المشروع، منهن من تقوم بالخياطة ومن تقوم بالتعقيم والتلفيف"، مؤكدة أن الإنتاج كان بداية يقتصر على خمسمائة كمامة في اليوم، ووصل اليوم ما بين 1200 و1500 كمامة في اليوم؛ فيما خلال مدة شهر تم إنتاج 30 ألف وتسع مائة كمامة.

وتردف بوقبيش: "هو تعبير عن حس وطني، وروح التعاون والمسؤولية، وبرهنة عن أنهم جزء لا يتجزأ من المجتمع ويساعدون في المجهودات الوطنية لمحاربة كوفيد 19"، موضحة أن "هناك تحفيزا ماديا يوضع في حساب كل نزيل ليقتني المقتنيات اللازمة، مع الاستغناء ولو عن جزء بسيط من الإعانات التي تبعث بها الأسر، خصوصا أنها تعرف عوزا في ظل هذه الجائحة".

نزيلة أخرى قالت لهسبريس: "المندوبية منحتنا فرصة لإظهار قدراتنا، ولو تعلق الأمر بشيء بسيط. من قبل كنا نتعلم فقط لنستفيد بشكل شخصي، لكننا اليوم نقوم بإنتاج سيفيد الآخرين ومن شأنه أن يساعد بالإيجاب في ظل هذه الجائحة"، وتضيف: "ما نجنيه من أرباح سيساعدنا ويساعد عائلاتنا، خاصة أنها في ظل هذه الجائحة لم تتمكن من بعث المال لنا"؛ فيما يقول نزيل ثان: "أنا جد فخور لأنني من بين الذين ينخرطون في هذا العمل الإنساني لمحاربة هذه الجائحة التي ضربت العالم بأسره".

وسبق أن أعلنت المندوبية أن مائة من نزيلات ونزلاء 21 مؤسسة سجنية انخرطوا في عملية صناعة الكمامات التي انطلقت بتاريخ 05 ماي الماضي، وذلك بطاقة إنتاجية تبلغ عشرين ألف كمامة واقية يوميا، في انتظار رفعها في المستقبل.

وتهدف هذه العملية، حسب المندوبية العامة، إلى تحقيق هدف تأهيلي، إذ يروم هذا المشروع تأهيل السجناء للاندماج في المجتمع، من خلال إذكاء روح المواطنة لديهم وتمكينهم من مجموعة من القيم الإيجابية؛ كتحمل المسؤولية، والتآزر، والتعاون، والمساهمة في المجهودات المبذولة من لدن مختلف مكونات المجتمع المغربي، من قطاعات حكومية وفعاليات مجتمعية للوقاية وللحد من انتشار هذا الوباء.

جدير بالذكر أن هذه العملية تتم بتنسيق ودعم من وزارة الداخلية ووزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، الشريكين الإستراتيجيين للمندوبية العامة في هذا المشروع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - عبدالواحد الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 09:10
هده افظل كمامات صناعة يدوية وداخل الحجر السجني فك الله أسرهم
2 - متتبع الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 09:12
واين هي التعويضات التي تحفز رجال ونساء الصحة والامن والدرك والقوات المساعدة وعمال النظافة. بل هناك اقتطاعات لمدة ثلاثة أشهر من رواتبهم بسرعة البرق
اما السجناء يجب ان يعملون حتى في حقول الفلاحة والاعمال الشاقة حتى لا يعاودون ارتكاب الجرائم في حق وطنهم.
3 - red& الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 09:12
القفزات من فضلكم لانه ممكن نقل المرض لاقدر الله وشكرًا
4 - Elli الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 09:16
برااااافو !
ضرب عصفورين بحجر واحد ،بدل الاكل والنوم كانهم في فندق ،و الجلوس دون فعل أي شيء مما يؤدي الى الشذوذ و كل اللغات على وجه الأرض ،هاهم يشتغلون
ولو بمقابل الاكل والشرب ،بدل ان يبقوا عالة على المجتمع
اما الأبرياء منهم ،قروا عينا ،فوللذي انفس العالمين بيده من ظلموكم لن يعرفوا السعادة وسيسؤلون عنكم يوم القيامة ،اليوم الذي لا يؤمنون به حتى يرونه
5 - تطواني الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 09:17
كذلك يجب تخفيف عقوباتهم وخاصة مرتكبي الجرائم عن خطأ بدون نية إحداثه ... فمثلا كل كمامة تساوي تقليص 15 دقيقة من العقوبة السجنية
6 - محمد من القنيطرة الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 09:18
مبادرة ممتازة نتمنى أن لا تقف عند الكمامات وأن تطال حرف تقليدية أخرى وستعود بالنفع على الجميع إدارة وحسين وتخلق اقتصادا مهما يمكن عن طريقه بناء وحدات صناعية وحرفية داخل السجون ناهيك عن إشغال أوقات العاملين وسهولة اندماجهم بعد مدة مكوثهم بالسجن
7 - محمدين الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 09:29
يقومون بعمل كبير
الله افرج عليهم
8 - mayssa الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 09:33
سبحان الله مابانت ليكم غير الكمامة لي مفروض تكون كتصنع في ضروف صحية ونقية ماشيين تعطيها للناس مافيهمش ادنى شروط النظافة علاش متعطيوهمش شي حاجة اخرى
9 - العروبي الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 09:36
مبادرة طيبة قامت بها المؤسسة السجنية بالدار البيضاء وحبذا لو تم تعميمها على كل المؤسسات السجنية في جميع المجالات داخل وخارج السجن كالتشجير مثلا وتعبيد الطرق والصباغة الخ......ولكن بمقابل مالي لاباس به فالسجين انسان قد يكون أخطأ فعلينا كمجتمع ان نغير نضرتنا اليهم ربي احفض الجميع
10 - [email protected] الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 09:42
يجب على المشرع المغربي ان يدخل في ترسانته القانونية العقوبات دات المنفعة العامة كالعناية بالفضاءات العامة....
11 - Adam الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 09:56
في تقديري المتواضع يتوجب إعادة النظر في السياسة السجنية المعتمدة في بلادنا والاستفادة من تجارب بعض البلدان الآسيوية حتى لا يتحول السجين الى عبىء على الدولة وأسرته من خلال تحويله الى طفل مدلل وختي لا يتحول السجن الى فندق من صنف خمسة نجوم ...السجناء الذين ثبتت ادانتهم في جراءم ضد الأفراد والدولة عليهم ان يتحولوا الى يد عاملة مجانية تسخر في إقامة الطرق والجسور والموانىء وغيرها من البنيات التحتية والمنشأت الاجتماعية والاقتصادية والتدبيرية المفيدة للوطن والمواطنين الذين اقترفوا في حقهما اعمالا اجرامية فضيعة ...اما ان يكون السجن عبءا للدولة والأسرة بطعامه وشرابه ووساءل الراحة والتسلية ..ويخرج السجين منه وكأنه اد. العمرة والحج فلا غرابة أن يبحث مرة أخرى عن جريمة اخرى لكي يعود اليه ويستثنى من هدا التعليق الابرياء السجناء على قلتهم
12 - khalido الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 09:57
فكرة رائعة وضرب عصفورين بحجر واحد
13 - sakhr الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 10:01
السجناء والسجينات هم مواطنون أخطؤوا أو وجدوا أنفسهم في الخطأ ويأدون ثمن خطئهم. ولاأحد ينازعهم في وطنيتهم. وهذه بادرة حسنة، لما لايتم تعميمها في مختلف مجالات الإنتاج الحرفي والصناعي وجعل هؤلاء يفيدون ويستفيدون مما يساعدهم على الإندماج لاحقا ويجعل المؤسسات السجنية مؤسسات منتجة ومساهمة في الإقتصاد الوطني.
14 - السجن والاعمال الشاقة الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 10:05
ليس السجين من يصنع كمامة ولكن السجين هو من يعبد الطرقات ويحفر البئران وينظف الشوارع ووو..... ليس السجين من يأكل ويشرب ويدخن على ظهر دافعي الضرائب تربية السجين تكمن في حمله على الاعمال الشاقة إذا كان فعلا يستحق
في الدول المتقدمة والموجودة على الخريطة لا يبقى السجين فيها بين أربعة جدران بل كل يوم عند السابعة صباحا تجده يكنس الازقة أو العمل في البناء أو تنظيف الغابة وفي المساء يذهب للتكوين المهني أي التكوين العقلي أما عندنا فيحكم عليه بشهر يدخل السجن كالدجاجة ويخرج منه كالفيل لهذا السبب كثر الاجرام
نحن لا نحب أن يظلم أي فرد من أبناء الوطن ولكن من تجاوز القانون وظلم العباد فلا رحمة ولا شفقة فيه فليعاقب حسب إجرامه حتى ترى الناس النور في الطرقات والاسواق بدون سرقة ولا تشرميل
15 - Saad الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 10:14
لا بد من إعادة النظر في آليات تنفيد العقوبات . يجب أن يكون السجن فرصة بمراجعة السجين لسلوكه و الاندماج بسرعة في المجتمع. و ذلك عبر تحفيزهم على القيام بأشغال ذات منفعة و خلق أنشطة مدرة للدخل لفائدتهم. و استفاذتهم من نظام تخفيض العقوبات حسب درجة انخراطهم في هاته البرامج.
16 - غزال بني ملال الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 10:18
السجناء حفزوهم وعوضوهم وصلحوا حياتهم المعيشية وهما في ديورهم ماشي في الحبس ...
17 - خولة الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 10:24
وهل صناعة الكمامات تحتاج الى تاهيل ٍ؟ هذه المامات جدتي تصنع منها العشرات يوميا ،الافتخار يكون بتأهيل السجين. لتعلم حرفة تفيده بعد خروجه من السجن يقتات منها وتكفيه وت يومه ، ماذا يفعل بعد انتهاء عقوبته السجنية ، هل يصنع ،،لكوش بيبي ،،ام لكوش ماما ،،
لم أفهم لماذا تفتخرون بأبسط الاشياء التي لا تفيد في شيئ كتلك الكذبة الكبيرة التي اطلقها وزير الصناعة بأننا صدرنا الكمامات لفرنسا واسبانيا ليأتي التكذيب من مختلف الجهات بان استيراد السلع شبه الطبية تخضع لشروط دولية صارمة حددتها منظمة الصحة العالمية وهي غير متوفرة في الكمامات المغربية
18 - يوسف الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 10:27
هذا دليل قاطع على أن السجن يجب أن يكون مكان لإعادة الإدماج والاندماج الإجتماعي للسجناء وفرصة ثانية للتكوين والدراسة والتربية لخلق مواطنين ومواطنات صالحين. المجالات متعددة...
19 - مغربية الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 10:28
ردا على التعليق 2 بإسم متتبع: بأي وجه حق تطالب ن بالتعويضات الأطر الصحية؟ هؤلاء لم يكونوا بشيء غير واجبهم الذي تحتمه وظيفتهم التي أدوات عنها القسم. فهذا واجبهم "هادي هي خدمتهم" الفرق أنهم قاموا بها كما ينبغي لأول مرة (إلا من رحم ربي) تحت ضغط الظرفية الراهنة، أما في الأوقات العادية "إلا مشيتي لسبيطار الدولة و لقيتي شي طبيب ها وجهي ها وجهك" لن تجد إلا طلبة الطب يتدربون فيك. الأطر الصحية يفضلون العمل بالقطاع الحر "اللي فيه كيحلبوا الفلوس"... لكي لا أعلم أستثني و أقول إلا من رحم ربي.
20 - متابع من بنسليمان الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 10:37
لماذا لا تعمل المؤسسات السجنية على تكوين السجناء في مختلف المهن حسب الميول وحسب الرغبة سواء في الميكانيك او الفلاحة او مختلف المهن والحرف التقليدية وتشجيع النوابغ على الدراسة لكي يغيروا حياتهم بعد نهاية مدة عقوباتهم ، يجب ان يعلم الجميع ان السجين اخطأ وبعد الخطأ سيندم ويجب ان يتكون او يدرس ليتابع حياته فيما بعد ليكون مواطنا ايجابيا ، والا فستكون السجون ملاجيء لتكوين المنحرفين والسلبيين والمجرمين .
21 - عابد الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 10:50
وفقكم الله واطلق سراحكم ولكن هناك ملاحضة أن هناك تلاعب بالعفو الملكي للسجناء ، المحسوبية والزبونية والرشوة وووو ، هؤلاء السجناء أولى بالعفو وتخفيف العقوبة عنهم. والله أعلم ،
22 - عبدالحليم الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 11:04
يجب ان تصبح السجون عبارة عن ورشات لمختلف الحرف اليدوية سنربح الانسان والاقتصاد٠٠٠٠
23 - Dado الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 11:27
C’est une très bonne idée. Merci aux responsables qui sont derrière ces actes. J’ai une question au M. le ministre qui s’occupe des prisons. C’est quoi votre stratégie de faire travailler les prisonniers afin de produire d’un côté, et d’autre côté d’integrire dans la société ? Chokran
24 - فاعل خير الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 11:58
لماذا يضع مدير السجن كمامة مختلفة على الكمامات التي يضعها السجناء و التي تتنتج
25 - سميرة الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 12:22
أحيي أصحاب هذه المبادرة والقائمين عليها. أتمنى أن تكون المؤسسة السجنية مؤسسة اصلاحية وتقويمية ولم لا تعليمية أيضا أكثر منها ردعية وعقابية حتى لا يخرج السجناء والسجينات منها أكثر احترافية في الاجرام.
تحية احترام وتقدير للأستاذ التامك
26 - متابع الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 12:28
ماذا لم ادخل هؤلاء السجناء المواد الحادة المستعملة في الخياطة الى زنزاناتهم، لكيد ان الامر سيشكل خطورة كبيرة على غيرهم. و ممكن ان يهدد بها بعضهم بعضا. يجب توهي الحذر ، فبعضهم مجرمون
27 - ahmed الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 15:07
ردا علي صاحب التعليق الثاني يجب عليك ان ان تشجعهم بدل الاحتقار كل واحد الله هو العالم علي ظروفهم المرجوا ان تدهوا لهم بالعفو والمغفرة لكي يندمجوا في المجتمع ويصبحون نافعين .
28 - zrigi Bih الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 15:10
بداية اتوجه بالشكر لكل نزيلة ونزيل يساهم في محاربة هذه الجائحة واتمنى من الله العلي القدير ان يتم اطلاق سراحهم خلال العفو الملكي القادم عرفانا لما قدموه للبلاد.
29 - مواطن الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 15:48
احيي هذه المبادرة الجيدة الا انه لا يجب ان لا تكون مدخلا لاستغلال السجناء بتشغيلهم بثمن بخس وانما بمبلغ يساوي الحد الادنى للاجر او على اساس القطعة . وايضا يمكن ان يكون يكون مقابل لتخفيض العقوبة الحبسية مثلا ان يكون صنع 300 كمامة مقابل تخفيض العقوبة ليوم واحد
30 - omar01 الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 16:25
هادي بادرة زوينة أو هاد العمل كان فالمؤسسات السجنية فواحد الوقت أو تم إستغناء عنها لي دوافع لي دوافع غير معروفة أو هاد القضية ديال السجين إشتغل فالمؤسسة بمدخول شهري إستلمو بعد الخروج ديالو أو هادش معمول به فبعض الدول نتمنا إي إعموموها
31 - مواطن2 الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 17:57
المؤسسات السجنية في الحقيقة هي الفضاء الملائم لاعادة تاهيل المنحرفين من غير المجرمين- وحتى فئة من المجرمين صغار السن - المؤسسات السجنية يجب ان تكون مدرسة للتكوين في المجالات المتعددة يتخرج منها السجين بشهادة قد تؤهله ليكون مواطنا صالحا.على المسؤولين عن هذا القطاع العمل على جعله فضاء نافعا....وقد سبق ان برهن السجناء عن براعتهم وكفاءتهم في صناعة منتوجات لا تختلف عن المصنوعة في المعامل وبتكلفة اقل بكثير .
32 - Casawi الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 18:33
يجب بالمقابل تحفيز موظفي السجون الذين يعتبرون الفئة رقم 2 مقارنة بالفئة رقم 1 التي تعمل بالادارة المركزية وتستفيد من جميع التعويضات كالتعويض عن المخاطر رغم ان جلهم لا يعمل ولو ساعة واحدة في السنة بالقرب من السجناء..ناهيك عن الحركة الانتقالية التي ينتظرها موظفون قداما وفي الاخير يستفيذ المتدربون المتخرجون من مركز تيفلت من افضل المراكز الشاغرة..وينتقل في الاخير موظف قديم واحد من كل سجن او موظفين اثنين احيانا..مع تأديبهم عند وقوع اخطاء مهنية..يجدر ايضا الالتفاتة الى موظفي السجون من طرف موظفي الادارة المركزية سيكون امرا رائعا
33 - Fatin الثلاثاء 16 يونيو 2020 - 18:38
أوا هالي فالسجون خدامين ،،،واللي برا ميخدمش ....ضروري يدخل باش إخدم....
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.