24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

2.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | زووم | إفطار رمضان: حرية فردية أم استفزاز لشعور الأغلبية؟

إفطار رمضان: حرية فردية أم استفزاز لشعور الأغلبية؟

إفطار رمضان: حرية فردية أم استفزاز لشعور الأغلبية؟

اندلع نقاش أخيرا، خلال رمضان الرابع على التوالي، حول من سُمُّوا "وكالين رمضان"، وهو نقاش لم يكن ليأخذ كل هذه المساحة المهمة لولا أنه خرج من لدن تنظيمات معينة أعلنت نيتها في الإفطار العلني في رمضان، وليس مجرد أشخاص يرغبون في الإفطار العلني في بيوتهم.

ولأن الشارع المغربي صدمته مثل هذه الدعوات، فقد اعتبرها في غالبيته نوعا من الشذوذ الفكري، وخروجا عن تقاليد وأعراف مجتمع طالما نظر إلى الدين كرافد من روافده الرئيسية التي تشكل فسيفساءه.

قدسية الشهر الكريم لدى المغاربة حتى عند غير المصلين منهم، وحرصهم على الصيام حتى ولو تمثل فقط في امتناع عن الأكل والجنس، جعل مثل هذه الدعوات تثير غضبا شعبيا ظهر جليا عبر التعليقات في المواقع الإخبارية والمجموعات الافتراضية على الفايسبوك وفي النقاشات الواقعية، ليتحول "نضال" مناصري الحريات الفردية من حرب ضد فصل القانون الجنائي 222 الذي يجرم الإفطار العلني في رمضان إلى مناوشات فكرية مع غالبية المجتمع المغربي، وذلك في مواجهة غير متكافئة لم تزد أصدقاء المدون العلماني قاسم الغزالي إلا إصرارا على محاولة تثبيت أفكارهم داخل المجتمع..

فمن هم هؤلاء الذين يريدون إفطار رمضان بشكل علني؟ ما هي مبرراتهم؟ هل تتوقف أهدافهم عند هذا الأمر أم أنها تبدأ فقط منه؟ لماذا يثار الكثير من الجدل في أمور تتعلق بالحريات الفردية ولا يثار في حقوق أخرى؟ هل يحتاج المغاربة لمثل هذه النقاشات أم أنها تبقى مجرد نقاشات سطحية تنأى بنا عن مشاكل أهم وأعمق؟

أسئلة تحاول هسبريس الإجابة عنها عبر هذا التقرير:

كرنولوجيا "وكالين رمضان"

الإفطار العلني في رمضان كان من بين الطابوهات التي لم تتكسر إلا ابتداء من سنة 2009، غير أنه يمكن القول إن المغرب عرف على الدوام مجموعة من السلوكيات المتعلقة بإفطار رمضان دون أن تثير مثل هذه الضجة الكبيرة، ففي بعض المناطق المغربية التي يشتد فيها الحر، تفطر العديد من العائلات جماعة دون أن تعوضه في باقي أيام السنة، كما يبقى الصوم اختياريا في بعض المناطق التي يتسامح أهاليها بشكل كبير مع المفطرين أيام رمضان..

لكن الجدل لم يظهر سوى مع الحركة البديلة للدفاع عن الحريات الفردية، أو ما سُمي اختصارا ب"مالي"، ففي رمضان 2009 قررت هذه الحركة تنظيم إفطار علني جماعي بمدينة المحمدية، غير أن قوات الأمن أوقفت هذه المبادرة، لتنتشر المعلومة كالنار في الهشيم ويتبادل المغاربة أخبار أول تنظيم يقرر القيام بنشاط لم يألفوه قط.

قامت قوات الأمن حينئذ بتحقيق ماراطوني مع أعضاء الحركة دام قرابة أربعة أيام، وتبنت الملف حينها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان التي دافعت عن الحركة، كما قامت مجموعة من قوات القراصنة بقرصنة أحاديث مؤسسة الحركة زينب الغزوي ومجموعة من أعضائها مثل المدون نجيب شوقي والطبيبة ابتسام لشكر، لتفشل خطة الإفطار العلني بمدينة المحمدية، لكن لم تفشل الحركة في إيصال فكرتها إلى الرأي العام.

في رمضان 2010 تم بث ريبورتاج على قناة العربية، وظهر شوقي من جديد متحدثا عن ضرورة خلق نقاش هادئ حول مسألة الإفطار العلني في رمضان من خلال مجموعة أسسها على الفايسبوك سماها " مغاربة من أجل الحق في إفطار رمضان"، ليقوم الجدل من جديد، ورغم أن شوقي ظهر في العديد من الفضائيات يدافع عن رأيه، إلا أنه لم يجر اعتقاله أو التحقيق معه كما حدث مع زينب الغزوي.

وفي رمضان 2011، أعلن قاسم الغزالي، الطالب اللا ديني المقيم بسويسرا عن ميلاد حركة "ماصايمينش" المنبثقة عن ما يسمى "التجمع المغربي من أجل الحريات الفردية"، وطالب ـ في فيديو عممه على مجموعة من المواقع الإلكترونية ـ بضرورة حذف القانون المجرم للإفطار العلني في رمضان وتكريس العلمانية في المجتمع المغربي، غير أنه عوض أن ينتقد الشارع مبادرة الغزالي أتى الانتقاد من زينب الغزوي التي وصفت هذه المبادرة بمحاولة التشويش على الحراك الاجتماعي بالمغرب، لتتأثر كثيرا حركة "ما صايمينش" بهذا النقاش الثنائي بين الغزوي والغزالي..

وفي رمضان هذه السنة يعود قاسم الغزالي من جديد، لكن مع مجموعة من الشباب اللا دينيين يشاركونه نفس الهم، مثل عبد الحق العمراني (الصورة) وحليمة بلخديم وعماد الدين حبيب، الذين أسسوا صفحة جديدة على الفايسبوك للتعريف بمطلبهم، وكذلك مجموعة افتراضية ضمت مجموعة من "وكالين رمضان".

ما الذي يريده "آكلو" رمضان؟

يقول عبد الحق العمراني، إن حركة "ما صايمينش" خلقت من أجل التعريف بقضية الاضطهاد الديني، ومن أجل الدفاع عن حرية المعتقد والحريات الفردية، ولا تهدف بتاتا إلى ثني المغاربة عن فريضة الصيام، غير أن ابتسام لشكر ترى أن أفق "ما صامينيش" يبقى ضيقا بحيث لا تناضل سوى من أجل الإفطار العلني في رمضان، بينما تناضل حركة مالي من أجل جميع الحريات الفردية، بما فيها حرية التعبير والحرية الجنسية والحريات السياسية، وكذلك النضال من أجل حقوق المرأة، ومن أجل العلمانية".

وتشترك الحركتان في خرق الفصل 222 من القانون الجنائي المغربي الذي ينص على أن "كل من عرف باعتناقه الدين الإسلامي، وتجاهر بالإفطار في نهار رمضان، في مكان عمومي، دون عذر شرعي، يعاقب بالحبس من شهر إلى ستة أشهر، وغرامة من اثني عشر إلى مائة وعشرين درهما"، حيث تقول الحركتان إن الدولة المغربية تتعامل مع جميع المغاربة كأنهم مسلمون، وتطبق عليهم هذا القانون غير آخذة في حسبانها أن هناك أقليات متعددة في المجتمع المغربي ليست بمسلمة.

وأردفت ابتسام لشكر بأن الحريات الفردية هي أساس حقوق الإنسان، وعلى الدولة أن لا تتدخل فيها، واصفة الشعب الذي لا يعرف الحريات الفردية بكونه" شعب مريض ومكبوت ينتج العنف والكراهية".

وتتجلى أهداف حركة ما صايمينش بشكل واضح في لها أبرزت فيه أنه من غير المعقول معاقبة مواطن بستة أشهر حبسا لمجرد أنه أكل في الشارع، فالصوم وعدمه حق للجميع ولا يجب على الدولة أن تتدخل في مثل هذه المواضيع، يقول البيان.

أليس في الأمر استفزاز لشعور الأغلبية؟

الكثير من الرافضين لفكرة الإفطار العلني في رمضان يبنون رفضهم على أساس أن في الأمر استفزازا لشعور الأغلبية، لأن المغاربة يقدسون هذا الشهر الكريم ولا يتقبلون بتاتا أن يتم انتهاك حرمته أمامهم، ويتحدثون عن كون الأكل العلني خلال رمضان من شأنه أن يؤثر على أجواء رمضان، وقد يدفع لمواجهات بين المفطرين والصائمين.

فكرة الاستفزاز هيمنت على أغلب النقاشات، لكن ابتسام لشكر ترد بأنها فكرة مغلوطة باعتبار أن الإفطار العلني في رمضان ليس من شأنه أن يؤثر على صيام الآخرين في شيء، تقول الطبيبة النفسانية التي تعطي المثال بشهر رمضان في البلدان الأجنبية الذي يمر في أجواء عادية دون أن يقول المسلمون أن الأجانب يستفزونهم، فـ"سكيزوفرينية الكثير من المغاربة تجعلهم مسلمين فقط في رمضان بينما لا يطبقون باقي شرائع الله في باقي الأيام، وذلك بسبب أنهم ولدوا مسلمين ولم يتدبروا أبدا في معاني الإسلام" تقول ابتسام.

نفس الموقف يتقاسمه معها عبد الحق العمراني الذي يرى أن هناك تناقض كبير في سلوكيات المسلمين، "فإن كان بإمكانهم الصلاة في المنزل، فلماذا يبنون المساجد في الشوارع؟" يتساءل الشاب ذو ال 22 ربيعا، مضيفا: "وبالتالي فليس لهم الحق في منع أفعال نقوم بها طوال السنة في الشارع لمجرد أنهم صائمين."

وبالمقابل يرى فؤاد بلمير، أستاذ علم الاجتماع بمدينة المحمدية، أن مسألة الإفطار العلني في رمضان تستفز شعور المغاربة، حيث "لا يعقل أن يقوم ابن ثقافة مسلمة حتى ولو لم يكن يطبقها بالقيام بمثل هذا الأمر الذي يأبى عن الإتيان به حتى الأجانب"، وأعطى مثالا بماوتسي تونغ الزعيم الشيوعي الذي امتنع عن الأكل جهرا عندما زار السعودية ذات مرة، فالإسلام المعتدل الذي يجمع المغاربة على مدار 14 قرنا كان من بين أسباب استقرار المجتمع المغربي وحفاظه على تعدديته، على حد قول الخبير السوسيولوجي الذي يضيف بأن على ابتسام لشكر وأصدقائها قراءة التاريخ المغربي لكي يعرفوا أن رمضان هو طقس اجتماعي وديني في آن واحد، ولا يمكن أبدا اختزاله في مجرد طقوس تعبدية".

هل الإفطار العلني يستجوب العقوبة في المجتمعات الإسلامية؟

ومن منطق ديني بحت، يظهر أن فريضة الصيام ترتبط بعلاقة العبد مع الله، وليس بعلاقة العبد مع المجتمع، فالله سبحانه وتعالى يقول في حديث قدسي "كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به"، وهو ما يفسره الكثير من علماء الإسلام بأن الصوم ضد الرياء، أي ضد أن يظهر الإنسان صومه للآخرين، فالصوم عمل باطني وسري بين الله والعبد ولا دخل للمجتمع فيه.

نفس المنطق يتأكد من عدم تشريع حدود ضد المفطر سواء جهرا أم سرا في رمضان، ففي الإسلام لم يثبت أبدا وجود عقوبة ضد المفطر في بلاد المسلمين، وكل النصوص الدينية تتحدث عن وجود كفارة للمفطر عمدا في رمضان عبارة عن صوم ستين يوما أو إطعام ستين مسكينا أو عتق رقبة، ولا دخل للدولة في تطبيق هذه الكفارة التي تبقى بين الله والعبد مما يجعل البند 222 من القانون الجنائي المغربي قانونا وضعيا خالصا ليس منبعه الإسلام كما يعتقد الكثير من الناس، بل أن ابتسام لشكر تقول إن واضعه هو الجنرال ليوطي خلال فترة الحماية الفرنسية على المغرب.

وقد حاولنا أخذ وجه نظر عدد من علماء المغرب في هذه القضية، غير أن أغلب الهواتف كانت إما مقفلة أو لا تجيب، والوحيد الذي أجابنا كان هو الدكتور محمد عز الدين الإدريسي رئيس المجلس العلمي مراكش الذي بدوره أقفل الهاتف في الوقت الذي حددنا فيه معه موعد الحوار.

هل يحتاج المغاربة لمثل هذه النقاشات؟

ومن الانتقادات الكبيرة لكل هذه الحركات الداعية للحريات الفردية هو دخولها في مسائل يراها الكثير من الناس بالغير المجدية، وبالتي تشغل الرأي العام عن مشاكل أهم من قبيل الفساد السياسي والفقر والتهميش وما إلى ذلك، وهو ما يراه فؤاد بلمير الذي يعتقد أن مسألة الإفطار العلني لن تفيد أبدا مناصري الحريات الفردية، ما دام بإمكانهم أن يمارسوها داخل منازلهم، وأنه من الأجدى بالنسبة إليهم النضال في أمور أعمق لها أثر مباشر على حياة المغاربة.

غير أن ابتسام لشكر تعود لتنفي هذه الأقوال، بل وتؤكد على أن الإفطار العلني مسألة حقوقية مهمة، ومن حق الجميع أن يدافع عن ما يريد، وأن الدليل على أهمية هذا النقاش هو الجدل الكبير الذي أثاره، وكذا جهر الكثير من المغاربة بعدم صيامهم وهو الشيء الذي كان من قبل مستحيلا، تفيد ابتسام.

ومهما يكن من نقاش حول الفصل 222 من القانون الجنائي، فلم يثبت في تاريخ المغرب أن تم تطبيق هذا القانون إلا في حالات نادرة للغاية، ليظهر أن الصراع الحقيقي يبقى بين المجتمع المغربي من جهة والمجاهرين بالإفطار خلال رمضان من جهة أخرى، فحتى في حالة حذف هذا القانون، من المنتظر أن تبقى أغلبية المغاربة غير متقبلين لفكرة الإفطار العلني التي يبدو أنها كفكرة وصلت لدرجة التموقع كعرف اجتماعي أكثر من فصل جنائي، مما يصعب من مهمة زملاء ابتسام لشكر ما دام تغيير الأعراف الاجتماعية أصعب بكثير من تغيير القوانين الوضعية.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (235)

1 - sayem الأحد 22 يوليوز 2012 - 23:59
فطرو ولاعودو لراسكم كل مرة تجيبو لينا شي بلان,كل شاة تتعلق من كراعها
2 - مغربي بزايد الأحد 22 يوليوز 2012 - 23:59
الدليل ان مثل هاته المجموعات مدفوعة اعلاميا من النضام هو متابعة العلامة النهاري وعدم متابعة الغزيوي واعتدنا مند الصغر على النضام المغربي التمويه اعلاميا عن القضاية المهمة والفساد الدي ينخر الدولة من الملك حتى المقدم لايمكن اصلاح نضام استبدادي ودكتاتوري يحكم لوحده وعندما يرى اي ارادة لشعب في التغيييير يزيد في المواد الغدائية لكي يقول الفقراء لاهوما حاكم مستبد ولا جوع فهمتيني ولالا
3 - راس الحانوت الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:04
الى كنتو باغين تاكلو رمضان عطونا تيساع سيرو طلبو اللجوء فشي دولة غير مسلمة والله ما بقى صدعكم شواحد تهنو راسكم ا تهنونا .
4 - arsad الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:05
المطالبين بالافطار العلني هم شبيحة المتاجرين في الخمور والفساد فايفهم كل دي عقل دالك....ويستحقون الرجم اينما حصلوا ان لم تاخد العدالة اجرائتها معهم..
5 - عبد الاله صريح الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:06
هؤلاء مجرد شردمة استعصى عليهم اثابت داتهم بطرق حضرية واجتماعية وفكرية فتجهو الى استفزاز مشاعر المغاربة بضربهم فصميم دينهم والمبتغى منهدا هو تقسيم المجتمع المغربي الى متدين وعلماني و ممسوقش وهدا يؤدي بداته الى انجرار وراء تفاهات وترك المواضيع الاساسية التي تساهم فبناء المغرب وتقدمه ولكن الملاحض اين الرد علماء الدين والفقه والجماعة اللدين ساهمو فتفكيك الراي العام باجاز الافطار للمشاركين فالاعاب الاولمبية اي مبرر لهدا اي سند استندو به ام انهم هوائين يناموينامون ويفتون بما تشتهي انفسهم
6 - لطفي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:06
أمثال هاؤلاء جزائهم السجن أو عذاب أليم
نحن مجتمع إسلامي ولا نقبل مثل هكذا حريات
اليوم يطالب هاؤلاء السفهاء بالإفطار العلني
وغدا سنجد الشواذ والعاهرات يطالبن بحقوقهن علانا كما هو الحال في بلاد الكفر
فأين أنت ياحامي الديار من مايحدث في بلدك ؟
7 - oussama الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:06
اسيدي صوم فدارك او ما تخرج لزنقة تبغي تلددنا رانا ماصيمينش غا باش ناكلوا راه شحال من حاجة كانصوموا عليها اخيرا صايمين او ديما تابعين ربنا لي دارها نطبقوها
8 - سلطان الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:08
كل شيء عند المنحرفين هو " تكسير الطابوهات" كفاكم نفاق يا منحرفين الشعب المغربي شعب مسلم و لن يرضحى لطلباتكم الشاذة يا دعاة الانحراف و الاباحية

الدولة هي المسؤول رقم واحد فيما يحدث لانها تركت هؤلاء المنحرفين التمادي في الامر

كان من المفروض ان يضرب بيد من حديد على دعواتهم الشاذة و ان يكونو عبرة لمن يردي الانضمام لافكارهم الشاذة و المتطرفة

الدولة المسؤول رقم واحد و عليها ان تربيهم و تضعهم في السجون لاننا سئمنا ان يستهزء بنا و ان نهان كل رمضان
9 - arsad الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:12
المطالبين بالافطار العلني هم شبيحة المتاجرين في الخمر والفساد فليفهم كل دي عقل دالك ...ويستحقون الرجم اينما حصلوا ان لم تتخد الحكومة الاجرئات القانونية ضضهم ...
10 - amazigh الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:13
آ وكالين رمضان مانمشي شي معاكم جهنامة حداكم
ⴰ ⵉⵎⵜⵛⵀⴰⵏ ⵏ ⵔⴻⵎⴷⴰⵏ ⵓⵔ ⵜⵎoⵓⵏⵖ ⴰⴳⵉⴷoⵓⵏ ⵊⴰⵀⵏⴰⵎⴰ ⵜⴻⵔⴼⴰⵡⴻⵏ
11 - Mohammed الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:13
Le Mois de Ramadan est un mois sacré, l'être humain le fait pour se rapprocher de dieu, parceque lorsque on jeune, on est le plus proche de dieu, Mais ce que je trouve désolant dans tout ca, c'est obliger le monde à jeuner, on obligeant tout le monde à jeuner, le ramadan est devenu un signe de detress pour la population qu'un signe de paix et de sérinité, tout simplement parceque le monde jeune par obligation sociale, la liberté de faire et ne pas faire le ramadan rend à ce mois cette aspect sacré et benifique, parceque ceux qui vont le faire, le font par conviction pas par obligation sociale,manger en plein ramadan ne me dérange pas, je le vois pas un manque de respect, je crois ceux qui le disent cache un fanatisme religieux d'obliger les gens à être ce qui ne sont pas.Merci..
12 - rachid الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:15
لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
13 - ابو جمعة الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:15
اذا كان الجنرال ليوطي قد سن هذا القانون فالاحرى بنا ان نحترم مشاعر المسلمين، هذا بالاضافة الى انني اعرف مسيحيين كلما حل شهر رمضان و كانوا في ضيافتنا الا و شاركونا الصوم بالامتناع عن الاكل و الشرب احتراما لمشاعرنا. فما بالكم يا اخواني و ابناء وطني ، افعلوا ما شئتم فلكم رب و هو ربنا ، و لا تثيروا الفتن ، نريد ان نتعايش بسلام، و نفكر في ما يقود هذا الوطن الى الامام.
14 - حليمة السرغينية الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:18
هؤلاء الشباب ولودوا مسلمون ولكن وللاسف لم يأطرهم احد في ما الهذف من الصيام الذي اصبح حتى الاجنبي يعرف فائدته وما الفائدة من الصلاة في المساجد ومتى يجب ان نصلي في البيوت فالصوم فيه دواء للاجسام العليلة وفيه خير ما دام الله جعله فريضة والصلاة فيها راحة لنا وخير دليل كلام خير الخلق - يا بلال اقم الصلاة ارحنا بها - ان ما يقع لهؤلاء الشباب انهم توارتوا الاسلام عن اجدادهم وابائهم ولكن دون قواعد ودون معرفة ان كل شيء سنه الله له سبب وفيه خير لنا وما اعلان بعض الاجانب لاسلامهم الا خير دليل لان فيهم من وقف على حقائق ربانية وقالوا ان الله حق ونعم بالله
15 - hamza jama الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:18
هم يريدون كسر روتين رمضان حتى تصبح الفطار في هذا الشهر الفضيل مألوف و متوارث لدى الأجيال القادمة. اللهم إحفظنا من الفتنة وزمن الفتن.
16 - عبدالرحيم الهبطي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:18
لا تنس أن المئات الآلاف من المغاربة لا يصومون ويأكلون في منازلهم وعند خروجهم يتظاهرون بالصيام ، نعم إنه النفاق ولكن ما العمل كما يقولون أمام مجتمع منافق ، وأيضا أخذنا نلاحظ تصاعد وثيرة جيل جديد يريد أن يأكل علانية في شهر رمضان هو قليل الآن ولكنه يتزايد بوثيرة سريعة شعارهم هو لماذا علي أن أختبأ لكي أتناول وجبة الطعام مع أنني لا أفرض على أي كان أن يأكل . وأظن أن التدخلات الزجرية للسلطات لم تعط أكلها والظاهرة تكبر شيئا فشيئا
17 - nkki الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:20
كول وستر راسك ولابغيتي يعرفو الناس بلكليتي نقولو صانع قزيبة دطيارة
18 - نفس الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:22
حجة استفزاز مشاعر الاغلبية , هي نفسها الحجة التي تذرعت بها فرنسا لمنع النقاب
بحيث قالوا ان النقاب هو استفزاز لمشاعر الشعب الفرنسي الذي ناضل و ضحى بارواح ملايين النساء و الرجال في ثورتهم من اجل حرية المرأة الفرنسية .
و قالوا ان الاقلية المسلمة عليها احترام الشعب الفرنسي و احترام مشاعره و من اراد ان يرتدي النقاب فليرتديه في بيته لكن ليس في الشارع و الاماكن العمومية .
19 - تاغبالوت الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:26
في سنوت الستينيات كان يعيش معنا بعض اليهود المغاربة و ايضا بعض المسيحيين في بلدتنا كانوا يحترمون صيام المسلمين و ما رأيناهم يأكلون نهارا ابدا
عشنا حتى رأينا بنو جلدتنا أجرأ على ديننا من اليهود و النصارى
20 - نورة الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:29
كل هده الزوبعة نتيجة الفراغ الروحي والله الناس في الغرب وجدو حلاوة في ديننا لم نجدها نحن مسلمو الوراتة
لو كان لديهم قضية يناضلون من اجلها لما ناقشو هده الامور التافهة
فطرو اولا ماتفطروش شغلكم هداك
الله اهديكم
21 - anamar الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:31
En tant que retraite et ayant connu la prison pour des motifs politique,je trouve ce mouvement hors zone,c'est malheureux de perdre son énergie. et son temps pour une cause fausse .Nous avions combattu pour le bien de notre société et les générations futures.Nous avions marque énormément de points.J'aurai aime que cette jeunesse très avantagée. par rapport a nous.D'abord,ils ont trouve le champs libre,plus d'arrestations arbitral , liberté d'expression,l'outil informatique,les moyens de .J'aurai aime que cette jeunesse mène un combat contre la misère,l'injustice le chômage etc au lieu de se consacrer a des sujets futiles sans importance, Celui qui ne veut pas jeûner,personne ne l'oblige a le faire. Ceux qui veulent avoir des relations extra conjugal,il est libre de le faire mais discrètement afin de ne pas influencer nos enfants.
communication a leur porte
22 - دايز زربان الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:31
بالدستور ولا بلا بيه الافطار علنا في رمضان اهانة للمجتمع المغربي الذي لازال محافظا شيئا ما
23 - مولاي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:31
"ابتسام لشكر" لماذا المراة المغربية اصبحت عنوانا عريضا للدعارة و الانحراف و الان عنوانا للالحاد و الردة و استفزاز الشعب المغربي...اخر ايامكم يا المغربيات.

هذه نتيجة ما يسمى " حرية المراة" التي لم تزد المراة المغربية الا ذل على ذل

دعاة الافطار العلني مجرد شرذمة من البراهش لم يتجرأ احد فيهم بعد من الكشف عن نفسه ...

مناضلين غالبهم رمضان
24 - Sali الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:32
إن لم تستحيي فافعل ما شئت.
لقد ضاع الدين بين شياب يحسبون الجهل دينا و شباب يحسبون الدين جهلا.
حاجة البشر إلى الانتماء ستغير من فكر هؤلاء ان كانوا بشرا.
في يوم من الأيام سيعودون إلى دين آبائهم إن وجدوا و سيندمون عن أكل رمضان جهارا و خفية كما حدث لكثيرون أصابهم داء التيه في فترة التمدرس الجامعي.
كلوا واشربوا خفية و استتيروا سامحكم الله أما جهارا فلا تلومونا إلا أنفسكم حيث درجات تغيير المنكر تبدأ باليد و ما أنتم إلا شرذمة قليلون تبتغون الفتن ما ظهر منها وما بطن.
اللهم رد بنا ردا جميلا وقي بلدنا الفتن،آمين.
25 - هلال الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:38
من أراد أن لا يصوم رمضان فذلك شأنه أما أن يأكل في رمضان أمام الصائمين والصائمات فهذا قمة الإستفزاز لمشاعر الصائمين خصوص عندما يأتي هذا من بني جلدتنا قال الله العظيم: { يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كُتِبَ عَلَى الذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ . أَيَّاماً مَعْدُودَات .... } : البقرة - 183- 184 }
26 - Observateur الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:39
... فالإسلام المعتدل الذي يجمع المغاربة على مدار 14 قرنا كان من بين أسباب استقرار المجتمع المغربي وحفاظه على تعدديته، على حد قول الخبير السوسيولوجي الذي يضيف بأن على ابتسام لشكر وأصدقائها قراءة التاريخ المغربي لكي يعرفوا أن رمضان هو طقس اجتماعي وديني في آن واحد، ولا يمكن أبدا اختزاله في مجرد طقوس تعبدية"
27 - جمال الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:40
الفصل 222 لا جدوى منه مادام المغاربة يحبون الصوم، واستمرار تواجد هذا الفصل وغيره من الفصول دات الطابع الديني توحي أن الدين الإسلامي مفروض قسريا على المواطنين من طرف السلطة وهذا خطأ...أدعو إذن لحذف هذه القوانين الإكراهية وترك العلاقة الروحية بين المغاربة وربهم طبيعية وتلقائية...
28 - محمد طارق السباعي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:40
الفصل 222 من القانون الجنائي المعاقب على جريمة الافطار العلني في رمضان ،كان وراءه المقيم العام الجنرال ليوطي
ولهذا فالفرنسيون كان يمنعهم هذا الفصل من الافطار العلني في رمضان احتراما لشعور المغاربة المسلمين وخوفا من ردة فعلهم
ان الافطار في رمضان بالنسبة للمسلمين معصية
ان الله لايحب الجهر بالسوء ، و مقولة ان ابتليتم بمعصية فاستتروا ، المقصود منها أن الإنسان مأمور بالستر والتوبة إلى الله، وعدم إبراز معصيته وإظهارها للناس
29 - hicham الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:40
ou défier le bon dieu ? désolé mais nous somme pas un pays laïque
30 - فاطمة الزهراء الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:40
كولو شكون قالكم شي حاجة
ما تاكلوش قبالت عيننا
اولا ما بقا احترام !!!
31 - مغربي مسلم ك 99% من المغاربة الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:40
انا ما بقا فيا اغار مول هديك التصويرة لي مع الموضوع, مسكين الله يهديه .


ملاحظة : لا اريد الدخول في النقاش في هدا الموضوع لان ازرار لوحة مفاتيحي لا تستحق ان نزعجها بهكدا "قضايا" و كما قال البعض فقضية " وكالين رمضان" هي قضية من لا قضية له .

رمضان مبارك لكل المغاربة و المسلمين و السلام
32 - المنتصير الحسين الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:40
بسم الله الرحمام الرحيم.
لا حول و لا قوة إلا بالله.

ولو كنتم على أفجر قلب رجل واحد مانقص ذالك من ملك الله في شيئ.

اللهم كل من أراد بالإسلام و المسلمين كيدا فاجعل كيده في نحره و أشغله بنفسه.

اللهم حنب بلادنا و بلاد المسلمين الفتن ماظهر منها و مابطن.

هؤلاء الذين يردون الفتنة في بلادنا ماهم إلا مرتزقة. لو كان عندهم حس الوطنية و حب الخير للبلاد ماقاموا بكل هذه الدعاية الفارغة التي لاجدوى منها.

صوموا أو لا تصوموا دعوا البلاد تسير في سلام أيها اللقطاء. أظهروا حنكتكم و فطنتكم في إزدهار البلاد و الرقي بها إلى أعلى مستويات الحياة العامة بدل التشبث بالخزعبلات التي لاتجدي نفعا.

الله الوطن الملك.
33 - rebi molaha الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:40
يسقط دعاة الانحلال الخلقي و الديني..
34 - Rachida الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:42
الله الله الله بصيييييييييييييييير و يمهل و لا يهمل اوو لا حيييييلة مع الله كل واحد مسؤول على أفعالو اي هاد دنيا مبقا ليها قد ما فآآآات و ف ديك لوقيتا لي عالم بيها غير الله ايكوووووون فات الفوت اتقوووووو الله يآآآآ عباد اللللله
35 - بنت ايت عطا الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:42
نحن مسلمون نقدس اركان الاسلام على اعيننا فهي الاساس الذي نبني عليه عقيدتنا و الصيام احد هذه الاركان و المسلم الحقيقي هو الذي لا يترك اي ركن من هذه الاركان لانها واجبة عليه بل مفروضة و لا شي هناك اسمه حرية فردية لاننا اصلا باجسادنا و ارواحنا ملك لله عز و جل و لسنا احرارا في افعالنا فيا اما ان اكون مسلما مستقيما اقوم بفرائضي و احترمها او اعلن انني منافق ادعي الاسلام و اتفنن في الثرثرة على خير المقدسات الا و هي شعائر الله
لقد ضحى التابعون و الصالحون بارواحهم في سبيل التشبث باسلامهم و هؤلاء يسخرون كل طاقتهم في سبيل التنكر لاسلامهم حسبنا الله و نعم الوكيل فيهم
كل رمضان و انتم بخير و تقبل الله صيامكم و قيامكم
36 - التطواني الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:44
بسم الله الرحمن الرحيم
من سموا أنفسهم بالحقوقيين /، ويطالبون بالأكل في رمضان علتا ، هم أشخاص لا عقل ولا دين لهم ، هم كالأنعام بل هم أضل ، ليس همهم أن يشهروا أكلهم في رمضان بل همهم الوحيد هو إسقاط لقب إمارة المؤمنين على الملك الشاب الذي رخص الكثير ، وأعطى من الحريات ما لم تكن في القرن الماضي . لذا الحذر الحذر من هذه المجموعة الانفصالية من الاسلام والوطنية .
37 - عبد الله الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:45
اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ، يا حامل اللوحة المكتوب عليها " يسقط الفصل 22 " على اي فصل تتكلم ، هل على فصل المدرسة العلمانية او الصهيونية رقم 22 التي درست فيها و مديرها هو ابليس ؟ (يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ ) ، اما عقوبة افطار رمضان فهذا لا يخوفك لانك انت شجاع و تتحدى من فرض رمضان ، و لكن و الله ان لم تتب و تعد الى رشدك لتعيش حياة ضنكا صعبة مريرة موحشة انت و شيعتك
38 - khadija الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:45
حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله
39 - عبد الرحمان المغربي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:48
اقول لهؤلاء ماقاله امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه *نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فان ابتغينا العزة في غيره ادلنا الله* اللهم اهدي القوم الى سواء السبيل...افكار ماسونية لكنها ستندثر امام ايمان الشعب المغربي المسلم
40 - Ahmed T الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:49
تربية الطفل على عبادة الرحمن الجبار الله سبحانه مهمة جدا وهي في الغالب شاقة
فلو قام العلماء بدورهم في التربية و.....................................
و قا مت الد ولة بدورها في التربية برامج واساتذة و....................!!
و قا مت الاسر بدورها في التربية و.............................................!
الصدق.................................................................!
اين الامة الناهية عن المنكر...........................................!
اين السؤلين.................................................!
41 - ولد الرشيدية الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:50
افطار رمضان حرية فردية و لكنه استفزاز لشعور المواطنين اذا تم الجهر به أمام العلن.. حتى السياح و رغم أن لا قانون يفرض عليهم عدم الافطار علنا في الشارع الا انهم و بشدة احترامهم لمشاعر الشعب الذي يستقبلهم فوق أرضه فانهم يمتنعون عن الاكل و الشرب أمام عموم المواطنين, لأنهم يعرفون أنهم في بلاد اسلامية.
مارصسو حرياتكم الفردية كما شئتم, و لكن في منازلكم, أغلقو عليكم أبوابكم و أضربو رؤوسكم مع الجدران او كلو و شربو و مارسو الرذيلة و اشربو الخمر و قولو ما شئتم من كلام فاحش و سبو و اشتمو.. بل و اقتلو أنفسكم ان شئتم, مارسو حريتكم الفردية كما شئتم بعيدا عن الشارع المغربي الاسلامي دينا و تربية و تاريخا و حضارة و أحيانا "قانونا".. لأن الشارع سيلفضكم و سيقاومكم لأنكم دخلاء عليه و على عاداته التي ورثها منذ آلاف السنين.
42 - outmazirtt الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:50
اقول الى صاحب هذا المقال : الم تجد في قاع قمامة اللاخبار عندكم موضوع افضل من هذا بقليل?? اللاسلام لايقبل المساومة ولا انصاف حلول من اراد ان يفطر فاليفطر ومن اراد ان يصوم فليصوم .... صدق الله العظيم حين قال :قل ياايها الكافرون لا اعبد ما تعبدون ولا انتم عابدون مااعبد ولاانا عابد ماعبدتم ولاانتم عابدون ما اعبد لكم دينكم ولي دين.
ان مثل هذه المقالاث في هذا الظرف الذي يعيشه العالم العربي واللاسلامي سينعكس سلبا على متصفح جريدتكم حيث يزداد فقد الثقة وكراهية الجريدة.
43 - محمد طنجة الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:52
المشكلة بحد ذاتها تتمثل في ان هؤلاء الناس,لا يعرفون في اي طريق يذهبون !!!ما هم بمسلمين و هو دين الله الحق رغم انف العالم كله ,مع احترام اهل الكتاب;وما هم بنصارى المتاثرين بتقدمهم العلمي و الحرية المطلقة ;والتي هي في الحقيقة ان عارضت اهدافهم و اموالهم و فحشهم يتهموننا بالارهابيين او المتخلفين, اقول لهؤلاء المتجرؤون على الله و على الناس و العالم كله ,تجرؤوا ان استطعتم عند سكرت الموت ان تبعدوا عنكم الموت;;و بعيدا عن الدين الحرية تنتهي عند حدود الاخرين و انتم بالمغرب رغم انفكم تحت رعاية امير المؤمنين....احترموا انفسكم ...ونقل واحد لحاجة بدارجة :راه التقدم ماشي فناكلوا رمضان وراه فواقت الاوروبيين كيدخلوا الاسلام بغزارة حنا المغاربة كانخرجوا على الملة;;;والله حشوما شواهتوا بنا و تكمشوا فمواطعكم الله يهديكم........راكم زيدتوا فيه
44 - صـــــائم الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:55
أولم يروا أن الله الذي خلقهم هو أشد منهم قوة وكانوا بآياتنا يجحدون

15 سورة فصلت
45 - احمد علي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:56
ان الدين الاسلامي الحنيف يقوم على مبدأ الحرية وعدم الاكراه,لكنه ضد المجاهرة بالمعاصي فهؤلاء الذين يدعون الى الافطار العلني يناقضون قول النبي صلى الله عليه وسلم : اذا ابتليتم فاستتروا
46 - Anass الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:57
فالله سبحانه وتعالى يقول في حديث قدسي "كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به"
47 - أمين صادق الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:58
وتسألون لما يوجد متطرفون دينيون !؟.. أليست مثل هذه الحركات الشاذة في أفكارها وأفعالها والمتطرفة في الدعوة إلى ممارسة شذوذها عن قيم وقوانين المجتمع، سببا أساسيا في نهوض تطرف آخر على الطرف النقيض يدعو إلى محاربتها بأكثر الوسائل تطرفا وإلى محاربة الدولة بدورها وبذات الوسائل باعتبارها إما دولة راعية لهذا الصنف من الحركات العلمانية (التي لا تفهم العلمانية إلا من خلال شهوتي البطن والفرج) أو لأنها تتسامح معها ولا تلجم شذوذها بما يلزم من الحزم والردع.. أليس في قيام مثل هذه الحركات المارقة الرعناء استفزازا حتى للوسطية والاعتدال الذين يطبعان سلوك المجتمع السوي وتجريحا عميقا لشعوره القيمي والأخلاقي إلى درجة تجعله يجد المبررات الكافية لظهور التيارات الدينية المتطرفة داخله، بل والتعاطف معها ولربما تبني فكرها ونهجها -وهذا هو الأخطر- في مواجهته للحركات العلمانية الشاذة التي تسعى إلى ضرب كيانه في الصميم وهدم أسسه بكل وقاحة وسفالة وعن سابق إصرار وترصد؟؟... انتبهي رجاء أيتها الدولة! فحتى وإن لم تكوني راعية لهذه الحركات التي تنعق لأجل خرابك، فإن مجرد التسامح معها قد يجر عليك ويلات أنت ونحن في غنى عنها...
48 - jamal الاثنين 23 يوليوز 2012 - 00:59
هذه ليست بحريةفرديةوانماهي فضيحةوسخريةواستهزاءبدين الله قلك من المنطق مخصمشي الدخلوفي الحريةالفردية لان الصوم لله كل عمل ابن ءادم له الاالصوم فانه لي قولم سيرو اطفطرواوافطرمعهم حتى انت الى ابغيت هذاالشي الي ابغيت اتقول ياك اذالم تستح فاصنع ماشئت الصوم اضافه الله اليه اضافة تشريف ولم يحددله جزاءه وثوابه فالعبادات كلها لله قال تعالى قل ان صلاتي ونسكي ومماتي لله رب العالمين لاشريك له.الصوم ركن من اركان الاسلام ثبتت فرضيته بالكتاب والسنةواجماع الامة.ماذاتنتظرون من الائمةان يقولو لكم قلك مكيجوبوناش كيغلقو اعلنا الهاتف اوا افهم راسك..ولله درمن قال اذانطق السفهاءفخيرجوابهم السكوت.....
49 - أبوسهـــام الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:00
بسم الله الرحمن الرحيم
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
إن هذه الفئة الشاذة الداعية دون حياء إلى الإفطار العلني في رمضان
لا تستحق الانتماء إلى المجتمع الإســــــلامي فالإسلام كل لا يتجزأ
فهؤلاء من الذين قالوا نؤمن ببعض ونكفر ببعض
والصيام ركن من أركان الإسلام فهو واجب وفرض عين متى توفرت في الشخص المسلم الشروط الموجبة
وأمثال هؤلاء عليهم أن يعجلوا بلإعلان توبتهم أو يعتنقوا ديانة أخرى
غير الإســـــــــــــلام
50 - أبو خديجة الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:01
السلام عليكم
يعلنون الحرب على الله بمجاهرتهم بهذا الذنب العظيم وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا
من آثار وعقوبة الذنوب: أنه يسترق من القلب استقباحُ المعصية فتصير له عادة، فلا يستقبح من نفسه رؤية الناس له، ولا كلامهم فيه؛ وهذا عند أرباب الفسوق هو غاية التفكه وتمام اللذة، حتى يَفْتَخِرَ أحدهم بالمعصية، ويحدث بها من لم يكن يعلم أنه عملها، فيقول يا فلان عملت كذا وكذا وهذا الضرب من الناس لا يعافون، وتسد عليهم طريق التوبة، وتغلق عنهم أبوابها في الغالب، كما في الحديث عن رسول الله r أنه قال:" كل أمتى معافىً إلا المجاهرون".
ومنها أن المعصية تورث الذل ولا بد، فإن العِزَّ كُلَّ العِزِّ: في طاعة رب العالمين قال الله جل وعلا:) من كان يريد العزة فالله العزة جميعا( أي: فليطلبها في طاعة الله. الله أكبر!!! أبى الله إلا أن يذل من عصاه.
من آثار الذنوب والمعاصي: أنها تحدث في الأرض أنواعا من الفساد في المياه والهواء، والزروع والثمار والمساكن، قال الله جل وعلا :) ظهر الفساد في البَر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون(
51 - الحسين أبوخالد الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:02
بسم الله الرحمن الرحيم
ـ [ لو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم حيا بين أظهرنا هل كان سيغلق هاتفه في وجه المستفتين له والسائلين عن قضية تؤرق مضجعهم؟؟] ـ فالعلماء ورثة الأنبياء،وفوق كل ذي علم عليم ـ وإن كتم اليوم،فسيأتي يوم يجيب فيه مكرها/ ـ لماذا سكت ؟ ـ فإن أجاب بأه يخشى الناس...فسيقال له :الله كنت أحق أن تخشى!ـإن موقف الماء معروف،لما تبين أمرين ــ1) إذا تكلموا تلقوا عتابا وسبابا(تعاليق على دـ سعيد شبار،دـ مصطفى بنحمزة ..)ولا يعلم الكثيرون أن لحوم العلماء مسمومة ـ2) وإذا سكتوا فقد سكتوا ع واجب الوقت ، وتلقوا اللوم وسيسألون بين يدي الله تعالى الذي بوأهم تلك المكانة {قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون؟}ـ
ــ أما موضوع الإفطار في رمضان فلا يستحق كل هذا اللغط ولا يعتبر من الحريات،وإنما هو بين أمرين:
ــ 1)أن المفطر له عذر:مسافر،مريض ولا يشك أحد في مرض من ينادي بعلانية الإفطار وتحدي مشاعر العباد واستفزازهم
2)وإما أن الزمن قد ظهر فيه ذكور وإناث ليسوا من جنس البشر العادي حيث إن الذكور يحيضون،محققين بذلك المساوات حتى في الجانب البيولوجي والفيزيولوجي وهذا موضوع للبحث،ولله في خلقه شؤون!
52 - م. ش الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:03
واش كين شي فساد وإفساد أكثر من هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
واش كين شي هيستريا أكثر من هذه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اللي ما أخرج من الدنيا ما أخرج من أعقايبها &
فرعون ترنح حتى أعيى ولما أدركه الغرق قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت
به بنوا إسراءيل وأنا من المسلمين) الزمان يعيي الريح ،قالوا ازمان اللي
اتلف يشد الارض ، سلعه ابخيسه وابقات في راسهم
اللهم الطف بنا
53 - محب الخير الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:04
(كل عمل ابن ادم له الا الصيام فانه لي وانا اجزي به)
54 - Z A R A الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:05
الامر خلق في المغرب عمدا من طرف الدين يريدون التصا دم للشعب المغربي او الها ءه على مشا كله ومطا لبه الحقيقية.......وشكرا..........???????
55 - 07hassan الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:07
التجاهل والتهميش هو احسن رد على اكلي رمضان لانهم مجرد امعات ان الحديث عنهم يجعل منهم ظاهرة بينما هم مجموعة من المرضى والمعقدين
56 - راشد الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:09
من أجل الحرية قامت ثورات في فرنسا وروسيا القيصرية والدول العربية وتم نفي علال الفاسي إلى الغابون سنة 1943 وما أدراك ما الغابون واستعمل الاسبان الغازات السامة لإخماد ثورة الخطابي وتم قتل الزرقطوني وعذب رجال ونساء من أجل الحرية ونيل الاستقلال وقتل المهدي بن بركة وعمر بن جلون ودخل مئات السجون من أجل الحرية وكان تزمامارات وناضل الناس من اجل الحرية ورفع أوفقي مسدسه في وجه رواد الحركة الوطنية وإختطف بن جلون في خنشة من إسبانيا وعكف عبد الله العلوي سنين لكتابة كتابه حول الحرية وناقشه الجابري في مدرج إبن خلدون لساعات وصارع محمد جسوس الإمتيازات من اجل الحرية.
ومات مواطنون لكن أن يأتي شباب وشبابات سراولهم هابطين يعانون أمراض نفسية يطالبون بالحرية إنه الإفتراء .
إذهبوا عند أطباء لطلب العلاج سيكون أحسن لكم لأنكم تفترون على الحرية لقد شوهتم أنفسكم إنكم تريدون أن تأكلوا كي تذهبوا للمرحاض وتفكيرهم سيكون مرحاضيا بإمتياز
57 - imane الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:09
هاد ناس لئ بغاو ياكلو رمضان, حريرتهم حريرة مع ولاد ااشعب قبل ااحكومة! لي بغئ يترجم بالحجر,يجي ياكل في الزنقة! حربوش ببوش!كاينة السيبة فالبلاد!!! نحن بلد اسلامي,و رمضان مقدس !و اعلم ان اغلابية ناس لي لباس عليهم,وخاصة الفاسي لي عايش في كازا...كيشحط رمضان,و كيشرب الخمر خزنة في مضان!نولا تنسو ان الله سبحانه يعلقب اكل رمان عمدا في الدنيا قبل الاخرة,و الله اكبر !
58 - nizar الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:11
بغيت نعرف واش عندنا في المغرب شي علماء او لا .الا كانوا عندنا فيتاهم .واش تايديروا لينا الى ميحلوش فامهم ويردوا على مثل هذه النمادج الي بغات تنوض الصداع في البلاد.من الحرية الجنسية الى افطار رمضان و البقية في الطريق.
59 - مكناسي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:11
هؤلاء مجموعة من الاغبياء و المغفلين
60 - عبد الله الناصح الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:12
الى عبدالرحيم الهبطي إدا كنت أنت منافق فدلك شغلك واعلم (إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار). أما أن تصف من يستحيي وإن كان مبتلى بشي خبيث بالمنافق فدلك هو قمت النفاق منك. فكفى من تشجيع الرديلة. وإلا ماالهدف من هده الزوبعة. ماهو الهدف من الأكل الجماعي في شهر رمضان لمادا لاتأكلون جماعة في الشهولر الأخرى أمام المارة. أم تخافون أن يصفكم الناس بالجنون. ـهتمون فقط بالخزعبلات الأكل والشرب والنكاح. شباب الكلاخ شباب البهيمية. ماهدا الاهتمام النحط. إن الحيونات هي التي تهتم ببطونها فقط. هل قدوتك اللواطة والزناة ووكالين رمضان؟ إدا كنت كدلك فصل على نفسك صلاة الجنازة.
61 - BABA الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:16
جماعة يعدون على رؤوس الاصابع يتكلمون عن الحريات الفردية .و جمعيات ممولة من طرف الصهاينة و الغرب تدعي الدفاع عن حقوق الانسان. اصبحت خرساء و بلعت السنتها فلم تعد تتكلم عن حق الانسان في الشغل و التطبيب و الماء و الكهرباء و السكن اللاءق.و انتشار الفساد و الرشوة و اصلاح المنظومة التعليمية..بل اصبح همها الوحيد هو الدفاع عن الشواذ و العهارة و حرية المعتقد و البقية ستاتي ثم سيطالبون بتحليل زنى المحارم و ممارسة الجنس في الشارع العام و الكل باسم الحريات الفردية..و نحن نقول لهم بانهم بتحريضهم على نشر الفاحشة سوف لن يجدوا القوانين الزجرية وحدها لتتصدى لهم بل الشعب كله سيتصدى لهم و يرجمهم بالحجارة اينما حلوا و نزلوا..ان هته الجماعة ليسوا علمانيين و انما هم ماسونيون اصبحوا ينتشرون بكثرة مستغلين الاقلام الماجورة و بعض المنبوذين و السفلة لنشر افكارهم و زرع الفتنة و الهاء الناس عن المشاكل المستعجلة التينحن في انتظار الحلول لها.
62 - Terrien الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:27
Ces gens là, qui parlent de manger en plein jour pendant le Ramadan, ils n'ont qu'à le faire chez eux, personne ne leur dira quoique se soit!
Ces gens là, n'ont aucun autre problème dans leur vie: Il ne s’intéressent ni au chômage, ni à la pauvreté, ni au pouvoir d'achat...ils veulent nous donner l'impression que si on mange Ramadan, il n y aura aucun problème dans la société marocaine!
Ces gens là, et on se demande qui est derrière eux et qui tire les ficelles pour qu'ils bougent à cette même période chaque année, n'ouvrent leurs grandes gueules que lorsqu'il s'agit de sujets religieux...et quand il s'agit d'autre chose, on les trouve dans les bars!!!
Allah a promis de sauvegarder sa religion, et ce n'est pas des petits cons qui vont changer la donne!!!
63 - موتوا بغيضكم يا أذناب الغرب الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:28
يا و كالين رمضان: موتوا بسمكم

المغاربة مسلمون و أنتم تائهون.
الله مولاهم و أنتم للشيطان طائعون .
الرسول قدوتهم و أنتم للغرب مقلدون.
المغاربة صائمون و أنتم عليهم حاقدون.
المغاربة إلى ربهم يتقربون و أنتم لأسيادكم تتملقون.
موتوا بغيضكم و عند الله يلتقي الخصوم.
64 - samir الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:29
فطرو اولا ماتفطروش شغلكم هداك
65 - مسلم الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:30
الشيء الذي غاب عن الجميع هو هؤلاء يصدون عن سبيل الله
الكثير من المغاربة يأكلون رمضان ويسترون أنفسهم، لكن إنشاء حركة مثل هاته، معناها ´´لا نريد الإسلام´´..
القضية ليست في الصيام ولكن في محاربة الله ورسوله علانية
قال تعالى ( إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم )
فأين هي أحكام الشريعة؟
66 - hassi الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:31
أنا شخصيا لايستفزني مثل هذه الدعوات الضالة والباطلة، بل تزيدني إقبالا على ديني ، والذي على المسلم قوله عندما يسمع بمثل هذه الخزعبلات هو:
الحمد لله على نعمة الإسلام التي لاتعلوها نعمة على وجه الأرض ، ونرجوا الله تعالى أن يثبتنا عليه حتى نلقى الله تعالى وهو راض عنا .
ونسأل لهولاء الهداية والتوفيق حتى تتضح لهم الحقيقة والنور،آمين، آمين، آمين، يارب العالمين.
67 - mou3ad rissani الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:32
راحنا غا نصوموا بغيتوا ولا كرهتوا الناس في سوريا يصومون رغم الحرب ضد النظام و انتما مابغيناش نصوموا مالكم كاتصوموا24ساعة واذا مرضتم تدعون يا رب علاش حنا ف الريصاني الحرارة 50 و كانصوموا الحمد لله
68 - خالد ايطاليا الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:38
اذا ابتليتم فأستتروا .احتراما لمشاعر المغاربة ,وكفى من اثارة هذه القضايا التي هي ملهاة عن القضايا الاهم .
69 - كمال الطنجاوي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:39
لابد من ردعهم بالقوة لا شيء غير العصا لمن يعصى لاحقوق ولا كلام فارغ القوة هي التي ستعيدهم الى الرشد
70 - maghribi الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:40
عبد الحق هذا الاسم حشى ان يكون لهذا الخمار العلماني الذي يدعو شرذمة من انصاره الملحدين للافطار في شهر مبارك شهر التتوبة و المغفرة .. شهر ينتظره كل المغاربة الاحرار ..فكم من مدمن على المخدرات او شرب الخمر..تاب في هذا الشهر و كم من سقيم شفي في هذا الشهر ..فنسال الله الهداية ووالرشد لهؤلاء البشر ..و ان يتوبوا في هذا الشهر المبارك و عاش بلدي المغرب و صوم مبارك و صحة عافية واجر و مغفرة لكل الشعب المغربي المسلم و العالم الاسلامي الواسع و رمضان كريم و لعز للاسلام والسلام عليكم اخواني اخواتي المغاربة
71 - حسين طاهري من ألمانيا الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:43
من صام لنفسه ومن أكل لنفسه ... الحمد لله نحن أحرار.... ولكن الحرية لها قواعد ومن جملتها احترام المجتمع ومن يريد يخرج الملة فهو حر ولكن من فضلكم هذه المدة وهي شهر رمضان احترموها وإذا كان حقا هدفكم فقط الأكل افطروا في بيوتكم ولماذا هذه البلبلة لتفطروا وتعاكسوا المجتمع أم أنتم محتاجين شهرة ..... والله لو عرفتم فوائد الصيام لصمتم طول السنة .... وأنا أكيد عن طريق أسيادكم في الغرب سيعلموكم فوائد الصيام حينها تندموا على ما فعلتم وفي هذه السنين الأخيرة العالم الغربي بدأ يكتشف فوائد الصيام وعامة الإسلام عند المثقفين أصبح مرغوب فيه أكثر مما سبق .... أطلب الله أن ينور بصيرتكم
72 - لا ديني الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:50
تحية خالصة لكل المناضلين من أجل الحرية الفردية .......... أي استفزاز تتشدقون به ....ألا تستفزون الأجنبي بصلاتكم في حدائقهم العمومية علنا بدون سبب في حين يمكنكم الصلاة بمنازلكم ..... وما ذنبنا نحن لم نختر ديننا فرض علينا لم نختره بإرادتنا بالإضافة إلى فرض الدولة قانون يجرم إفطارنا ماهذا ؟ نريد أن نجلس بمقهى نريد أن نأكل بمطعم .....
73 - امازيغي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:50
ما نريده نحن الشعب المغربي ان نتعرفو على هؤلاء من هم ومن دفعهم الى هدا الطلب المشين .هدشي فيه ان. وحنا عارفين عليكم كلشي ولكن غضب الله ات عما قريب ولم يستثني منكم احدا .
74 - صنطيحة السياسة الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:51
الفصل 222 صريح فهو يتكلم عن افطار علني لمسلم ...
وتقول لشكر أن الدولة تعامل المغاربة كلهم كمسلمين : ايوا آبنتي وادا فطرتي في الزنقة وشدوك البوليس وتيقنوا أنك ماشي مريضة بالسكر أولا فيك دم الحيض ، ايوا قنعيهم أنك ماشي مسلمة ، بالحق كتبيها في جبهتك واتساراي بين المغاربة وردي علي الخبار آش غادي يوقع ليك ...
75 - الحمد لله على نعمة الاسلام الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:53
كولو حتى الخنزيرشكون اللي مسوق ليكم معندكم متزيد وما تنقصو الصيام را ماشي غير على الاكل انتوما بحال الحيوانات الي في الحضيرة الامم تناققش مشروع نهضة جيل قوي يكون قائد.يامة ضحكت من جهلها الامم........
76 - محمد موساوي هولاندا الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:57
بسم الله الرحمان الرحيم
احذرو اخواني اخواتي المغاربة من هؤلاء لئنهم مسخرون من جهة ما لاشعال الفتن بين صفوف المواطنين وكما تعلمون ان الفتنة اشد من القتل
ان للمغرب اعداء من كل جهة ومن كل صنف وطيف وعلى الدولة ان تقوم بواجبها وتضرب بيد من حديد قبل فوات الاوان على رؤوس هؤلاء الاغبياء المسخرين ضد دينهم وبلدهم لئن كثرة الطلبات من قبل هؤلاء يطرح كثيرا من الاسئلة بدؤو بالعلمانية والان الافطارجهرا في رمضان وغدا السماح للواط والسحاقيات بالزواج علنا وبعدها منع الاذان ووووو
وعلى الدولة ان لا تتساهل مع هؤلاء ولا تنسى ان الاسلام بنية على خمسة
الشهادتين والصلاة والصوم والزكات والحج لمن استطاع اليه سبيل هذا للمسلمين
اما غير المسلمين فلا يعنيهم هذا الامرسواءا كانو من اصل مغربي او اجانب
وعلى الدولة ايضا ترسيخ القواعد الدينية في الاطفال من السنة الابتدائة الاولى
لئن مناهج التعليم تلعب دورا مهما في عقلية الانسان
اتمنى ان ينشر هذا التعليق حتى لايكون مثل سابقه والسلام عليكم ورحمة الله
77 - مسلم واقعي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:57
ابيض ام اسود,ان لم يكن هؤلاء مسلمين وجبت معاملتهم كأهل الذمة
78 - ahchouma الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:58
تغيير الفصل 222 بفصل اخر واشد قسوا في الحكم وباالتاكيد سيقول 99في 100 نعم لزيادة العقوبة لمن فطر علني كثير من الدول الاوروبية واميريكا يمنعون شرب الخمر في الشوارع والاماكن العمومية وسياتي يوم يقول هاولاء الكفار بتغييرقانون سمح شرب الكحول في الاماكن العمومية وفي ايام رمظان على هاذ النحو يجب تطبيق سياسة البصري القديمة العصاء لمت عصى والمرجو النشر يا هسبريس
79 - سيفاو الوادنوني الاثنين 23 يوليوز 2012 - 01:59
إن الدين الإسلامي بنصوصه هو الذي يشجع المسلمين على ملازمة النفاق.ماذا يعني ''لاتأكل في الشارع أمام الناس،أنت حر في منزلك أو في مكان لايراك فيه أحد'' إضافة الى عبارة: ''لاتزني في الشارع،يمكن لك ممارسة الجنس مع من تشاء لكن في الخفاء.'' ألايعد هذا قمة النفاق والخداع والمكر والإندساس بين الناس :يبطنون مايظهرون ،ويظهرون ما يبطنون.ماهذا الدين الذي يربي الناس على الخداع والنفاق،أليست هذه كارثة بكل المقاييس.لماذا لانزرع في أبنائنا حب الإختلاف واحترام الآخر عوض الإختباء وراء تبريرات سطحية إن صمدت اليوم فلن تصمد غذا.بالنسبة لي أصوم دائما شهر رمضان وعندي أصدقاء لا
يصومون ،احترم إختياراتهم ومرات عديدة يأتون عندي في منزلي ،ويطلبون مني طهي طعام لهم ،وأقوم بتقديم لهم كل مايطلبونه بكل أريحية بدون أن يستفزونني في شئء.الإيمان الراسخ لايمكن أن يستفزه منظر إنسان يشرب كأس شاي أو قهوة أو طاجين.أما الذين يقدمون تبريرات من قبيل يستفزني فإن
إيمانه سطحي لم يتغلغل بعد في قلبه.المؤمن الحقيقي هو الذي يمتحن نفسه في كل إختبار ويصمد أمامه.أما الذي يصوم فقط ببطنه فهذا ليس بمؤمن.
خذوا دروس من مسلمي اوروبا.
80 - baladi baladi الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:00
بسم الله الرحمن الرحيم
المسلمون عامه يؤمنون بدستور الله عز وجل والقائل يا أيها الذين آمنوا كُتِبَ عليكم الصيام كما كُتِبَ عَلَى الذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ . أَيَّاماً مَعْدُودَات .... } : البقرة - 183- 184
فهل انت مؤمن ؟ اذا كان جوبك نعم الموضوع يخصك وان كان جوابك لا فانت اما كافر او مرتد و تعرض عن ذكر الله
((وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى))[طه:124-126]
81 - إسلام بدون مسلمين الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:00
المهم هو أن تصوم وتشتري الخروف. أما الصلاة والزكاة والصدق فالعمل فليس بمهم.
لماذا هذا الإهتمام المفرط بالصوم والأضحية فقط دون االفرائض الأخرى.
اسألوا عن الصلاة أولاً.لأن تارك الصلاة لا تقبل أعماله من صوم وحج....
لو تم إحصاء عدد المصلين في المغرب لتفاجئ الجميع.
الأعراف الاجتماعية أقوى بكثير من الشريعة الإسلامية و القوانين الوضعية...
بلاد إسلامية تعبد الأعراف وتعبد قانون الجنرال ليوطي.
صائمون ولا نعرف لماذا، تصيبنا التخمة ويزداد وزننا وترتفع نفقاتنا في رمضان، تتردى الخدمات في كل الإدارات ويتراجع المنتوج الوطني. تنعدم الرحمة بين السائقين والتجار والزبناء.
أين شهر الرحمة والغفران والتسامح والاعتكاف؟
إسلام بدون مسلمين وعقيدة اجتماعية مظهرية استعراضية تنافسية تكتمل بها الصورة الإجتماعية المطلوبة من الفرد بعد الوضيفة والسيارة والزوجة والشقة.
82 - abdoulah الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:08
يجب على الملحدين الكفرة أن يدركوا شيئا إسمه الحقّ العامّ . ولا يجب عليهم أن يتّخدوا من الحرّيّة ذريعتا تبيح لهم إستفزاز المسلمين ، فالإسلام هو أوّل دين إحترم حقوق الأديان الأخرى في ديار الإسلام ، ولم يسبق للمسلمين أن أجبروا ملحدا أو كافرا على إعتناق دين الإسلام . كما يحاول الغرب أن يروّج في الإعلام ليستر ويُنسي العالم عن جرائم الصّليبيّة ومحاكم التّفتيش .
83 - min agadir الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:17
حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله
84 - فواز الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:18
أعتقد أن المشكلة هي عدم تقبل الأغلبية لحق وجود الأقلية أو الآخر الذي يختلف عنك و لا يضرك. المجتمعات كلها تتطور و تتغير لا وجود لشيء ثابت. من كان يعتقد في دين أو مذهب أو ايديولوجيا فليتزم به و لا يكره الآخرين على اتباعه. أنا شخصيا لا أصوم رمضان و لا أريد أن أنضبط لعرف مجتمعي أختلف معه فعلى الغالبية أن تفهم بأن الإختلاف رحمة و ثروة.
85 - imane الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:20
في الحديث القدسي يقول الله تعالى ( كل عمل ابن آدم له يضاعف الحسنة بعشر امثالها الى سبعمائة ضعف الى أضعاف كثيرة الا الصوم فانه لي وانا اجزئ به ، يدع شهوته وطعامه من اجلي طبعا كل الأعمال لله ولكن علاش صيام بذات تعطاتو هذه الميزة بكل بساطة لأن عبادات تقدر تكون رياء يعني نفاق على قولة أصحاب الحرية الفردية ولكن الصيام الله لعطاك البصر والسمع والقدرة على المشي واللسان واليد لفتقدهم بعض البشرهو لكايشوفو كيجازي عليه لأنه فيه قوة تحمل وصبر وبه كتعرف الجائع والفقير كيفاش كيعيش بأنه واجب عليك تعطي للٱخرالمحتاج على قد الإستطاعة مشي في رمضان ولكن على طول الأيام لأن لعندك هوو رزق من الله قليل ولا كثير بدليل أنك لما كتموت ما كتاخد والو معاك القبر ولو يكون عندك كنز قارون وما يمكنش تعيش في الدنيا وضلم وتاكل عباد الله وتسفك الدماء وتعدى وتزني وتغتصب ما تاخدش الجزاء ضروري كاينة محكمة من بعد وطبعا هي دار الحق إذن صم ولا ما تصمش شغلك هذاك ولكن بدون إستفزاز للغير وكسر فرحة الٱخر برمضان ونت ما باينش أصلا وسط الناس كل ولا شرب ولا موت حثى واحد ما شغلتو كل واحد مشغول براسو
86 - ضد الضد الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:28
....حتى و اذا تم حذف الفصل 222 من القانون المغربي... و الله حتى أكسر رأس كل من استفزني و تجاهر بالافطار في رمضان... اللي يحسب راسو راجل واللي تحسب راسها أمرا يكلوا قدامي... و الله حتى أرويهم من دم رؤوسهم...
87 - المعري الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:40
أطالب بإسقاط الفصول 222 و 490 و 43 ( زعزعة عقيدة مسلم ) . إدا كنتم تريدون الخير لهذه الأمة. ويكون كل واحد فينا مسؤول عن نفسه أمام الله. وإلا فإن هذا الدين فيه إن....
88 - Nouredine الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:41
المستفيد الأكبر من مثلي هذه النقاشات الفارغة هو النظام المخزني.
لانها تلهي بال الشعب بل وحتى النخبة عن مناقشات حول الديمقراطية والحريات الحقيقية وتجعلهم منغليقين في نقاشات حول حريات الجنس والاكل في رمضان والتي هي في الأصل لا تضر النظام في شيء. بل تساهم فقط في تفكيك المجتمع وإضعافه.
89 - جمال من أسفي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:44
لا كانو باغين ياكلو رمضان علاش تيشهرو فيريوسهم حيث ماتيقينش في نفوسهم وعارفين مصيرهم وباغين اخفو على نفوسهم بخلق البلبلة الحرية الا فاتت الحدود تتولي فوضى هاذا راه وجه من أوجه الفساد لي باغي الشعب يحاربو
90 - صوت الشعب الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:44
اخواني المغاربة من يريد الافطار فله ما يريد فالصوم ليس للدولة او للمغرب بل لله تعالى وهو الدي يوجر عليه ويعاقب من تركه فلا تهدروا طاقتكم في الحديت عن هؤلاء فصيامهم او افطارهم لا يزيد في ملك الله شيءا ولا يجلب للمغرب العملة الصعبة
شيء واحد اؤكد عليه هو ان الجرائد التي لا يشتريها احد هي من تنشر هده الفضائح والقنوات التي لا يتابعها احد هي من تنقل متل هده التفاهات
وخالف تعرف واللي بغا يبان يصلع
91 - ﺍﻟﻬﺎﺷﻤﻲ الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:52
après ce dossier vous allez nous dire il faut donner la liberté du mariage homo comme dans les pays développé
92 - benam الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:52
دائما محاولة توجيه المغاربة الى مواضيع تافهة بدل مناقشة ارتفاع الاسعار خلال شهر رمضان رغم تطمينات الحكومة بمراقبة الاسعار
93 - abdouu الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:53
اليوم يطالبون بالإفطار في الشارع وغدا يطالبون بممارسة الجنس أمام الملئ كالحيوانات هل بمثل هذا الجيل سنسترجع سبتة ومليية !
أضن أننا سنسترجع أيام كفار قريش وأبي لهب وقوم لوط.!
94 - أبو دعاء الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:55
من أنتم؟ وكم عددكم؟ ومن أعطاكم حق الكلام باسم المواطنين؟
نعرف أنكم مدعومين من جهات أجنبية وداخلية ..؟ وتخدمون أجندات...
دعواتكم باطلة ولن تجد طريقا لأذن المغاربة المسلمين منذ 14 قرنا
دعواتكم قديمة سبقكم إليها الرفاق في الجامعات، وكانوا يمارسمن إفطار رمضان علنا ويمارسون "الحرية الجنسية " رفاقا ورفيقات، انا أعرف بعضهم ومنهم أصدقائي... الآن بعدما بعدما تبينوا من زيف هذه الشعارات أعلنوا توبتهم الى الله واصبحوا مومنين وتبرؤا مما كانوا يدعون اليه
توبوا الى الله واعلموا انكم اليه راجعون
لن تكونوا أكثر عداء للاسلام من بورقيبة، اقرءوا عن نهايته كيف كانت مأساوية والقذافي الذي كان يحارب الاسلام .... وفرعون.... ذهب الكل وبقي الاسلام شامخا
أشفق عليكم أيها العلمانيون والملحدون وأدعوكم الى التوبة الى الله رحمة بأنفسكم
أما الدين فلن تستطيعوا لا أنتم ولا أسيادكم أن تنالوا منه شيئا
95 - السيد موح الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:55
(وقد حاولنا اخذ وجه نظر عدد من العلماء المغرب في هذه القضية غير ان اغلب الهواتف كانت مقفلة و لا تجيب) ارجوكم التمسوا لهم عذرا فربما استصغروا هذا الموضوع ويرفضون الكلام فيه والله اعلم ولا اضن ان علماء بلدنا الحبيب سيصموت عن هذه النازلة , واقول لاخواني المغاربة ان شهر رمضان شهر توبة ومغفرة وعتق من النار فلا تفوتوا عليكم هذه الفرصة فربما يكون اخر رمضان في حياتكم ومن يدري ! توب الى الله فانه يفرح لتوبة عباده فمهما عظمت ذنوبك لاتقنط من رحمت الله ,صل رحمك تجد في قلبك سلسبيلا من الغبطة والسرور ...... اسال الله عز وجل ان يحفظ بلدنا المغرب من الفتن ما ظهر منها وما بطن واساله عز وجل ان يجعل المحبة بين المغاربة امين والحمد لله رب العالمين
96 - naji الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:55
Beaucoup de personnes un peu friquées partent en Espagne ou ailleurs pour éviter de faire le ramadan surtout que cette année il est tombé en plein été et en période des vacances.
Je le comprends,car chacun doit être libre de sa pratique, et c'est grave de devoir partir se réfugier à l'étranger,c'est quant même un manque de totale liberté.
Quelle d'hypocrisie
Ceux qui font le ramadan sans aucune conviction et bien ils feraient mieux de ne pas jeûner, ce serait plus simple. Si on se culpabilise à cause des autres et bien ce n'est pas la peine qu'elle se force. C'est pêché de se mentir à soi même et à Dieu. Chacun fait comme il peut, dans la religion il ne faut jamais faire une choses si on le fait pas avec son cœur, car c'est pire....Allah déteste les gens qui pratiquent par peur des autres, ces gens là sont appelés "des hypocrites". Bon mois du ramadan à vous que vous le fassiez ou non
97 - agzennay الاثنين 23 يوليوز 2012 - 02:58
Chacun est libre de faire ce qu'il veut, l'Etat doit ne pas être le garant de la religion, car les Amazighes, et-ce depuis avant l'arrivée de l'Islam, croyaient à plusieurs religions sans qu'ils fivent ce fanatisme actuel de la religion musulmane, ce que nous exigeons, c'est le respect mutuel entre les deux communautés, les Ramadaniens et les non-Ramadaniens, sans priver l'un au l'autre de sa libérté qu'il se réclame!!!!
98 - maroc الاثنين 23 يوليوز 2012 - 03:02
اسي abdoullah najib لا تقحم الاحزاب في هذا الموضوع .السياسة خليها لماليها."ولا" الا طاحت الصمعة نعلقوا الحجام.بالعكس هذا المصائب عاد ظهروا مع هاد الحكومة المنحوسة ديال جماعة المنافقين.
99 - المجاهرة بالإفطار جريمة الاثنين 23 يوليوز 2012 - 03:08
المجاهرة بالإفطار في نهار الشهر الفضيل تؤذي شعور المسلمين بقدسية هذا الشهر، ويعد خروجا على ما ألفوه في هذا الشهر واعتادوا عليه من طاعة الرحمن في أحد الفروض الخمسة وركن أساسي من أركان الدين الإسلامي الحنيف، حتى ولو كانت المجاهرة بالإفطار لمن لهم العذر في ذلك، لافتا إلى أن الواجب والمشاركة الوجدانية من قبل هؤلاء ألا يجاهروا بالإفطار احتراما للصائمين، وان يكون ذلك بعيدا عن أنظار الصائمين حتى لا يؤذي ذلك المشاعر وما للشهر الكريم من وقار في نفوس الجميع.
100 - عبد الخالق ن بروكسل الاثنين 23 يوليوز 2012 - 03:13
يادالجلال والاكرام اجعل كيدهم في نحورهم وارنا فيهم عظم قدرتك واجعلهم عبرة لكل من خولت لهوا نفسه الذنيئة المساس بديننا الاسلام...ييييارب.....
اين عزتكم يامغاربة !!! الهذه الدرجة من الذل الهوان اصبحتم لاتخافون في الله لومة لائم !!! هؤلاء شردمة اذلاء لااصل لهم ولاملة.. انذال بنوا علمان عبيد الصهاينة الامريكان اندسوا تحت راية بلد اسلامي بريء منهم الى يوم الدين ...
السؤال الذي يحرز في نفسي كفرد من هذا البلد المسلم !!! اينك ياهيئة علممممماء المسلمين من هذه المهزلة !!! الستم من وكلتم لكلمة الحق ??? ام انكم في اوكاركم في انتظار مداخيل المساجد والاحباس !!! وان قام شيخ فاضل بقول كلمة حق في وجه ديوث قامت الدنيا على بكرت ابيها فنعت بالمتشدد !!!
اعز الله من اعز ديننا ... واذل من حاول المساس به !!!
( صورة معبرة عن اصل صاحبها داخل حانة !!! فما ترجون من صاحبها !!!)
101 - علي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 03:37
وقد حاولنا أخذ وجه نظر عدد من علماء المغرب في هذه القضية، غير أن أغلب الهواتف كانت إما مقفلة أو لا تجيب، والوحيد الذي أجابنا كان هو الدكتور محمد عز الدين الإدريسي رئيس المجلس العلمي مراكش الذي بدوره أقفل الهاتف في الوقت الذي حددنا فيه معه موعد الحوار.
هذا هم علماء الدين المغاربة باركا عليهم المانضا وشبغين بصداع الراس
102 - youssef الاثنين 23 يوليوز 2012 - 03:37
C'est vrai, l'article 222 est indigne d'un pays qui projete d'etablir une democratie.Je suis pour les libertés individuelles, il faut respecter les gens qui jeunent et ceux qui ne jeunent pas. Pour ceux qui ne veulent pas faire le ramadan il est preferable de ne pas provoquer certaines sensibilités chez les jeuneurs, et manger chez soi, comme le font des centaines de milliers de marocains.Je dis à ces jeunes marocains qui branlent les slogans anti-ramadan que ceci n'est pas nouveau, certaines classes sociales au maroc font le ramadan , pardon ils font du regime, pendant les heures du travail, une fois à la maison ils passent à table.Pensez vous que les gens qui ont de lourdes respensabilités, qui ont des comptes à rendre à leurs superieurs en fin d'année, les gens qui doivent fournir les memes efforts pendant toute l'année, pensez-vous que ces gens font le ramadan? je ne pense pas.
103 - abdosalam الاثنين 23 يوليوز 2012 - 03:48
المغاربة لايستفزهم غياب الديموقراطية والفساد المستشري وانسداد الافق و التعليم المتأزم يستفزهم فقط شخص يحمل قنينة ماء في رمضان في الشارع العام.لدي مجموعة اسئلة لكل هؤلاء المستنكرون وما اكثرهم.لماد المغاربة يستهلكون المواد الغدائية في رمضان اكثر من الشهور الاخرى بمعنى ان المغاربة يقبلون على الأكل اكثر من اي شهر آخر.أليس المفروض العكس .لمادا تكثر المشاحنات والنرفزة وحتى الجرائم في شهر الرحمة والغفران .اليس المفروض في الصيام ان يهدب سلوك الناس .ثم أليس رمضان هو شعر الكسل والخمول بامتياز خصوصا في الادارات العمومية.واخيرا لمادا لا يغير رمضان طبائع الناس :الكل يشترك في الصيام لكن بمجرد انتهاء الشهر يعود السكير الى حانته والعاهرة الى ملهاها الليلي الكل يعود الى سابق عهده الفاسد والمجرم.. .انه شهر النفاق الاجتماعي بامتياز .فإلى متى سنظل نخفي رؤوسنا في الرمال
104 - مصطفى الاثنين 23 يوليوز 2012 - 03:51
في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا
105 - حميد الاثنين 23 يوليوز 2012 - 03:58
ماذا يريد هؤلاء الاقزام,هل يريدون شرعنة اكل رمضان؟نقول لهم ان السماء اقرب اليكم من هذا المطلب,نحن امة الامر بالمعروف و النهي عن المنكر ولن يتاتى لكم ذلك في دولة المغرب المسلمة.فلكم ان تغلقوا عليكم بيوتكم وا تكبوا ما شئتم من الموبقات فلن يزعجكم احد ما دمتم قد استترم اما ان تكسروا حاجز قدسية هذا الشهر الفضيل فذلك الذي ستكون عواقبه خطيرة وعلى المسؤولين ان ينتبهوا لهذا قبل ان تشتعل النار في الهشيم فيصعب عليهم اطفاؤها.حذار ثم حذار من هذا الصمت الرهيب المضروب على هؤلاء الزنادق الذين تصوروا هذا البلد وكانه احدى الدول الاوربية الضاربة في جدورها العلمانية وصاروا يقارنونا بها بدون ادنى خجل.اتقوا الله في انفسكم واعلموا ان لهذا الدين رب متمه ولو كره الكافرون.
106 - المهدي الحيحي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 04:07
افطارنا سنة 99 كان رد فعل على حدثين راجا على الفيسبوك اعتقال شاب بالرباط واخر بمكناس وعملوا كمختطفين في نظام طالبان ونحن في بلد يسوده التنوع المذهبي والاثني واللغوي والديني ولكن يكون ملكا لاقلية او اغلبية بل للجميع كان الامر مستفزا ويستحق رد فعل استفزازي تتخله مطالبة حقوقية بضرورة الايمان بالتعدد من خلال التشريعات وهو الامر الذي لم يتحقق حتى بعد شطحة المخزن في مص وامتصاص المطالبات بمزيد من الحقوق الاساسية للمواطن الكريم في مغرب حداثي
107 - hassan الاثنين 23 يوليوز 2012 - 04:26
ca n'a rien a voir avec la liberté ,;c'est plutot la liberté des autres qui est touchée .vive la liberté mais a la limite des autres libertés !des autres gens avec qui on vit
108 - brahim meknes الاثنين 23 يوليوز 2012 - 04:30
أنا من محترمي الشعائر الدينية بامتياز ،وعندما يحل شهر رمضان أتهيأ لصيامه بقناعة إيمانية ولا أتأثر أبدا بمن يأكل أو يشرب ولا يستفزني أي شخص يجهر بالأكل . إن المؤمن الحقيقي لا يستفز بسلوك شخص غير مؤمن ، فأنا حر في أفعالي و إيماني ،وهو أيضا حر في ما يِؤمن به . وأنا أرى أن معظم التعليقات جوفاء لا تناقش عمق الإشكالية ، بل تكتفي بتسجيل الانطباعات الشخصية والعواطف الزائفة ،بل أعتقد أن أغلب من يدعي أنه يدافع عن عقيدة الإسلام هم الذين لا يدركون جوهر الإسلام الذي يقول : ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة .... أتمنى أن يكون النقاش في محله ومن طرف أهل علم .فهناك إشكال كبير، نريد أن نكون في مصاف الدول الديمقراطية وحقوق الإنسان ، ولا نسمح بحرية الأفراد في ممارسة قناعاتهم ومعتقداتهم طبعا في حدودها الكونية المعروفة في كل العالم . انظروا إلى أوربا ،رغم أنني لا أعتبرها نموذجا كاملا، هناك مساجد والناس كلهم يمارسون شعائرهم بكل حرية . فمشكلتنا الحقيقية هي ضعف قناعاتنا وإيماننا، وهذا هو السبب في كون الآخرين يستفزوننا . فعودوا ّإلى الإيمان الصحيح إذا كنتم حقا مسلمين يا إخواني المعلقين..
109 - karim italie الاثنين 23 يوليوز 2012 - 04:37
هنا تستحضرني مقولة للملك الحسن الثاني جوابا على سؤال لصحفي فرنسي حول الثورة الايرانية فكان السؤال حول لماذا سقط شاه ايران ونجحت الثورة قال الحسن الثاني انه عندما زار الشاه وقد كان صديقه لاحظ ان زوجته تلبس التنورة القصيرة وتذخل احد المساجد هناك علم ان حكم الشاه في خطر ولم يتفاجئ بسقوطه وتسائل الحسن الثاني كيف يمكن ارتكاب مثل هذه الاخطاء في بلد مسلم محافظ فالشعب المغربي قد يصبر على الزيادة في المواد الاستهلاكية ولا يصبر على اهانته في دينه ومن اسباب فشل حركة 20 فبراير هومحاولة فرض الاجندة العلمانية ومحاولة سيطرة العلمانيين عليها فبقوا وحدهم وانفض من حولهم الشعب
110 - سلاوي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 04:44
التامل في الصورة يفيد في فهم الموضوع عوض التعليق عليه
فلا تجعلوها ضجة فهدا ربح لهم
111 - casawé الاثنين 23 يوليوز 2012 - 04:56
lachger et lghziwi et chaw9i et lghzali se sont des gens qui veulent avoir de la réputation non plus . leur objectif est plus clair . mais soyez sur qu'ils seront thérorisés prochainement suite à cette ruine qu'ils cause du moment à l'autre. s'ils veulent manger ,ils peuvent le faire à la maison. tant qu'ils veulent le faire en public ....c'est ce qui montrent qu'ils veulent juste susciter des débats de rien. et c'est sur que se sont juste des jouets aux mains des politiciens ....
112 - yassine gourrama الاثنين 23 يوليوز 2012 - 04:56
موضوع لا يستحق النقاش موهيم ياك كاتبناو الحرية الفردية ايوا سير مارسها بشكل فردي فداركوم ماتسيئش للحرية الجماعية
113 - مواطن حتى النخاع الاثنين 23 يوليوز 2012 - 04:58
المطالبة بحذف فصل القانون الجنائي 222 من طرف أقلية
سيجر الأغلبية للمطالبة بحذف الفصل القانوني الذي يجرم القتل وإذا ما تمت الإستجابة للطلبين .فسيفطر الأول علانية دون عقاب والصائم سيقتل المفطر دون عقاب .وعوض أن نعيش داخل جماعة ينظمها القانون سنعيش داخل جماعات متنافرة ينظمها القانون .
بااااارااااكاااااا من لهبال او لعب الدراري والدريات راه بسلتوا بزاااافففففف
114 - مروة الاثنين 23 يوليوز 2012 - 05:01
المغرب بلد الاسلام واعتقد الكل يعرف الصيام ومعناه اللغوي والشرعي.


لما ما يخص الافطار العلني فهو موضوع مفتعل ومدسوس من طرف جهات علماني
تهد ف الى اثارة البلبلة والشويش على مجتمع اسلامي محافظ له تقاليده واعرافه......
115 - اليماني الاثنين 23 يوليوز 2012 - 05:03
الى كل من يريد بان يجهر بعدم صومه لشهر رمضان وهوركن من اركان الاسلام ;اذن فلا داعي لاسقاط المادة222من القنون الجنائي لانها تخص المسلمين فقط فالمنطق ان يطالبوا بحقهم في التخلي عن الاسلام وهذا موضوع اخر,فليكونوا صرحاء مع انفسهم ومع المجتمع ومع القانون,مع العلم انه بيننا غير المسلمين وهم غير ملزمين بالصيام اذن فلم هذه البلبلة<للاشارة اعرف شخصا برتغاليا مسيحيا له شركة بالمغرب يصوم رمضان احتراما لمشاعر المغاربة>ارايتم التحضر الاوربي يا من تتبجحون بالتحضر <كونو تحشمو وحتارمو مشاعير الغير >
116 - adil الاثنين 23 يوليوز 2012 - 05:04
je partage l’avis du Monsieur N 97
117 - youssef الاثنين 23 يوليوز 2012 - 05:16
هناك تبسيط لمسألة "الاستفزاز" في مثل هذه الدعوات التافهة. وأقول لهؤلاء "الصبية!": إنني أعيش في الغرب الذي تتدرعون به، ولا يستفزني أبدا أنهم يفطرون ولا يؤثر ذلك في صيامي، وإن كان غالبية الشباب يحنون إلى "أجواء رمضان!" في بلدهم، لكن تستفزني مثل دعواتكم لصبيانيتها وعبثيتها وتفاهتها ولا شرعية لها ولا هدف إلا التشويش على الناس وخدمة أجندات معينة...
118 - مهاجر مصدوم في وطنه الاثنين 23 يوليوز 2012 - 05:27
ما أحوجنا إلى هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر والله..
بقدر ما أعد الساعات و الايام حتى موعد عطلتي السنوية اللتي نويت قضاءها فالمغرب ، بقدر ما أتخوف من صدمة في وطني و ما أصبح عليه من تيه و تخبط في متاهات ، الله وحده اعلم كيف الخروج منها..
كل يوم اقرأ خبرا أو أكثر يصيبني بارتفاع الضغط و الحسرة وكل انواع الأسف على ما آل إليه حالنا.
لا أفهم حتى الان كيف يمكن لشرذمة من أذناب الغرب اللذي لا يعرف لهم حسا ان يحظو بكل هذا الاهتمام و التغطية الإعلامية مقابل تجاهل تام لبقية 34 مليون مغربي حول رأيهم في الموضوع..
بغيتو الديمقراطية اللي فارعين لينا راسنا بيها. آرا نديرو شي استفتاء او استطلاع الرأي و ديك الساعة رأي الأغلبية يمشي علينا كاملين..
رمضان كريم لكل المسلمين .. واللي ما قادرينش عليه عدوا وظلما .يموتو بغيظهم..و انا فين ما نلقى شي واحد اولا شي واحدة كتاكل باش تستفزني غادي ندفل حداهم (وماشي فوجوهوم باش ما يدوروا الهدرة لشي حاجة اخرى.. )حتا انا حرية فردية فالتعبير على سلوك ماعاجبنيش
119 - التعليق الأول الاثنين 23 يوليوز 2012 - 05:49
سامحهم الله ومع ذلك لديهم العذر فهم شرذمة قد شق عليهم الصيام لتزامنه مع فصل الصيف لذلك لم نسمع عن هذه الدعوات إلى الإفطار العلني إلا بعد 2009 م
أقول لهم غن الإسلام قد رخص الإفطار بالنيبة للذين يشق عليهم الصيام من العجزة والمرضى غير أن المستطيع لا يسقط عنه التكليف إلا في حالتين :الأولى عند فقدان العقل والثانية عند الارتداد عن الإسلام
120 - القسطالي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 05:55
والله ما قاله الشاعر نعيشه حرفا بحرف
" وذو العلم يشقى في النعيم بعقله
وأخ الجهالة في الشقاوة ينعم
لو كانت هذه الشرذمة التي لا يمكن أن يقال عنها سوى أنها مجموعة من الشواذ في الجنسين تعرف دين أجداها ومزايا الصيام وتطبيق التعاليم الإسلامية في جميع المجالات لما تجرأ أي من أفرادها على أن يعلن ما يفتريه لإقناع نفسه فقط أما نحن المسلمون فلن نرضى بديلا سوى الإسلام وسنصوم وسنكون أقوى من الشواذ بقدرة ربنا
ومجمل القول الدراري ما فيدمش تيغلبهم رمضان وبس
121 - عابر سبيل الاثنين 23 يوليوز 2012 - 06:38
انا اتسأل لماذا تزعجونا بهذه الاخبار الباهتة . انا اقول ان لا الصحافي الذي يكتب في مثل هذه المواضيع ولا من ينادون بذلك لهم نفس القصد الا وهو خالف تعرف.لان اصحاب القضايا والهمم لا تخوض الا في قضايا كبرى تبني وتؤسس لمجتمع قوي متحد ومتين. لا لبث الفرقة والانقسام واثارة الصراعات. اقسم لولا الاعلام لما كثر الفساد والافسادوالدعوة لهما. لكن يجب ان يعلم كل من يستعمل الكلمة كتابة او قولا انها سلاح ذو حدين وانها حجة عليه يوم القيامة فليتق الله فهذا رمضان شهر المغفرة والتوبة والانابة فايكم والفتن والافتتان.
122 - adil ouasmine الاثنين 23 يوليوز 2012 - 07:11
يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كُتِبَ عَلَى الذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ . أَيَّاماً مَعْدُودَات .... } : البقرة - 183- 184 }
123 - عبدالله اليسع الاثنين 23 يوليوز 2012 - 07:38
اتذكر قصة السفينة التي تمخرعباب البحر في سلام تحمل على متنها الاف الركاب من مختلف الاجناس والاعمار و....وفجاة بدا احد الركاب في حفر تقب في السفينة امام استغراب الجميع مدعيا انه حر في عمله وانه لن يحذث الثقب الا في المكان الخاص به وليس من حق احد ان يمنعه او يجادله ....النتيجة واضحة وضوح الشمس ادا سياره الركاب في منطقه المعوج وتركوه يعمل ما يشاء احتراما لحقوق الفرد ولحقوق الانسان المقدسة في الاعراف الدولية لكن لا ننسى ان حريته وحقوقه كفرد تتقاطع مع حرية وحقوق الجماعة .الجماعة تريد الحياة وهذا الفرد يريد الموت . المنطق السليم ان يرم وحده في البحر وتنطلق السفينة نحو بر الامان .نفس الشئ ...هذه الفئة التي يعد افرادها على رؤوس الاصابع نحترم رايها لهاكامل الحرية في التعبيروالعيش الكريم وحتى في الانتحار ان شاءت ذلك لكن ان نتركها تخرق سفينة المغرب - تحت شعارات واهية-التي على متنها 30 مليون فردا لتهلك الحرث والنسل فلن نسمح به ابدا............
124 - محمدسالم الاثنين 23 يوليوز 2012 - 09:07
هذان الشخصان الغزوي والغزالي يشتركان في شئ واحد وهو أن اسمهما يبدآن ب "لغز". أتمنى أن نجد له حلا قريبا.
125 - المغربي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 09:58
لماذا يقول الملحدون بأنهم يختبئون عند الافطار في رمضان؟؟

هل في العادة يأكلون خارج منازلهم ؟؟
ليدخل الزنديق لبيته وليأكل كما يشاء
126 - حميد الاثنين 23 يوليوز 2012 - 10:26
في الماضي عندما يسرق احد وسط السوق يجمع عليه السواق فيرجمونه بكل ما أوتوا اما الان فلن يستطيع احد ان يتدخل ولو حتى بالكلام فاذا تركنا المفطرون جهارا وتركنا السكارى يعربدون والمدخنين في الاماكن العمومية والمجرمون يعيثون في الارض فتلك نهايتنا واعلموا ان الله يزع بالسلطان مالايزع بالقرآن وليعلم الجميع ان الحرية لها حدود فعدم احترام مشاعر الآخرين عمل غير لائق ويعتبر من اعمال صبيانية وليس من عمل الاسواء فالاخلاق دورها عظيم بين الناس فامة بلا اخلاق زرالها قريب ولا ينتظرمنها خيرا طال الزمن ام قصر فالجهر
127 - mahmoud-007 الاثنين 23 يوليوز 2012 - 10:37
الفصل 222 من القانون الجنائي المعاقب على جريمة الافطار العلني في رمضان ،كان وراءه المقيم العام الجنرال ليوطي
ولهذا فالفرنسيون كان يمنعهم هذا الفصل من الافطار العلني في رمضان احتراما لشعور المغاربة المسلمين وخوفا من ردة فعلهم
ان الافطار في رمضان بالنسبة للمسلمين معصية
ان الله لايحب الجهر بالسوء ، و مقولة ان ابتليتم بمعصية فاستتروا ، المقصود منها أن الإنسان مأمور بالستر والتوبة إلى الله، وعدم إبراز معصيته وإظهارها للناس
128 - زكريا الاثنين 23 يوليوز 2012 - 10:42
السلام عليكم
أنا أظن أن هؤولاءا لمنادين بالأكل جهرا والناس صيام ، يريدون فقط استفزاز مشاعر غالبية المسلمين المغاربة ، أقول يجب أن لا نقلق فلو فعلوا ذلك لن تتعرض لهم السلطة بل الشعب المغربي هو الذي سوف يفطر عليهم عند آذان المغرب وأنا متأكد من ذلك ، فأقول لهم لو كنتم جادين إفعلوها سوف ترون شيئا لن توره ولم تروه في حياتكم ، الإقدام عن ذلك مكلف لكم ، سوف تسفك دماءكم على الملاء ولن يرحمونكم ...هذا ما لدي والله ولي التوفيق.
129 - tarik k6 الاثنين 23 يوليوز 2012 - 10:49
هذا لا علاقة له بالحرية هؤلاء مرتزقة لدى جهات خارجية مدعومين بكل الوسائل المالية والمعنوية من أجل ضرب الدين الاسلامي والمغرب ونشر الفساد والانحلال الأخلاقي بالمملكة، ولن الشعب المغربي واعي بخطورة هؤلاء وأي تصرف من هؤلاء يسيء للشعب المغربي والمملكة سيكون الرد قاسي جدا
130 - الدكالي عبد المجيد الاثنين 23 يوليوز 2012 - 10:57
إذا كان منظر إنسان يستفزكم بأكله رمضان علانية ، فأنتم أيضا تستفزوننا بالملايين من الأبواق المعلقة في المساجد ورنينها ليل نهار لا إحترام للمرضى ولا لمن أراد أن يرتاح أو يدرس ، وأيضا تزعجوننا بإحتلالكم للطرقات فلم تعد فقط يوم الجمعة بل في بعض المساجد أثناء صلاة العشاء . التعليق حر أنشري ياهسبريس فلكل وجهة نظره
131 - l'infinitésimal الاثنين 23 يوليوز 2012 - 11:08
1983/1987 , مراكش كنت حاله شاده، أعوذ بالله من شرصنيعاتي، كنت من آكلي رمضان، علنا، انعم بكل قواي و قد إستكبرت علي الله معتقدا أنني الكمال وما أنا إلا الضعيف، خلاصه ؛ إن الله يمهل ولا يهمل، بعد مرض إستحال ألستشفاء منه، مرض أسميه أبو الطب ؛ ضعف ألشرايين-mauvaise irrigation de ts les organes. و السبب أنني إستبحت رمضان وبفضل حسن المراوغات أسكتت مدير الحي الجامعي الذي دكرني بلأن لرمضان إلله به يجزي. أما الغريب لقد كنت من أسعد الناس وأنا أفطر كتيبه من المسلمين إعتقادا منهم أن ساعه الإفطار قد دقت و أنا الآكل. أما آن، و أنا الضعيف المستضعف وقله حلتي وديني-لست حافظا للقرآن والسنه أقتدي بالقليل من ا لمناسك- أطلب من الله المغفره. أذعوا لي بالمغفره وحسن الخواتم
132 - outinghire الاثنين 23 يوليوز 2012 - 11:15
كول ولا فسد شغلك هداك المغاربة الحرار تيقولوا الله استر
هده المناقشات فارغة منالمعنى فقوا تخدمو البلاد
لقيتو الحرية دالكلام على حساب المناظلين اللي ضحاو فتزمامارت
اتتهضرو الشواد
133 - marocain الاثنين 23 يوليوز 2012 - 11:24
Les marocains sont des gens qui tiennent à ramadan par conviction et le maroc n'est pas la tunisie
134 - الغيور على دينه الاثنين 23 يوليوز 2012 - 11:24
المغرب بلد اسلامي شاء من شاء او ابى من ابى ، نحن مسلمون ابا عن جد فلن يزحزحنا احد عن ديننا وعقيدتنا كما سنربي عليه ابناءنا مادام هذا الإسلام دين الله فسنمتثل لأوامره، فليصم من شاء وليصلي من شاء وليمتنع من شاء فكل واحد أمره الى الله، لكن ما أريد توضيحه لإخوتي هنا هو ان هذه الشردمة مدفوعة من الجهات التي تناضل دائما من اجل فسخ مجتمعنا دينيا واخلاقيا لسبب واحد وهو محاولتهم القضاء على الإسلام الذي يقض مضجعهم في هذا البلد المسلم حتى النخاع عبر الإعلام والأفلام الساقطة ومثل هذه الخرجات الغير المألوفة، وهذه الخطة في بدايتها لاستهداف الاجيال المقبلة ، هذه الجهات هم ابناء وحفدة الذين يحاربون الله ورسوله منذ ظهور الإسلام الى يومنا هذا حيث قال فيهم سبحانه وتعالى" يريدون ان يطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون" ، هذا هو جوابنا ايضا فلن يزحزح احد عقيدتنا ما دمنا احياء وسيتم الله نوره لامحالة ، ولن تزيدنا الا ايمانا على ايمانا فاهذافهم واضحة وضوح النهار لمن فيه غيرة هدا الدين العظيم الدي لن تدرك منافعه من صلاة و صيام... الا من اراد اراد الله عز وجل
135 - elmouhajer الاثنين 23 يوليوز 2012 - 11:31
ياربي ثبتنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك يامقلب القلوب ثبت قلبي على دينك
اللهم انا نعود بك من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا امين
136 - abdel الاثنين 23 يوليوز 2012 - 11:32
كيفاش غادي اديرو مع الله سبحانه وتعالى كولشي حتى للصيام لا لان الصيام الله لكيجزي به.
137 - simo assailah الاثنين 23 يوليوز 2012 - 11:41
في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا
138 - Hanan E الاثنين 23 يوليوز 2012 - 11:42
ياكلو جغديد ان شاء الله
كالتها امي لالة الله يرحمها
139 - الإسلام هو الحرية الاثنين 23 يوليوز 2012 - 11:51
الحرية هي الإسلام والإسلام هو الحرية
وهذه هي الحرية التي نريد ولا نريد غيرها
أما هؤلاء الذين ينادون بالإفطار العلني وبالتفسخ الأخلاقي
فهم لم يفهمو بعد أنهم أبعد ما يكون عن الحريه
استعبدهم الغرب واستعبدتهم جمعيات حقوقهم
استعبدتهم بطونهم وفروجهم
واصبحوا عبيدا للدنيا وشهواتهم
لن يفهموا معنى الحرية
لأن عقولهم مستعبدة
ومسلوبة بالماديات

الا يعلمون أن الحرية هي أن لا تنصاع لاي شي إلا لله سبحانه وتعالى!
140 - محمد لبيب الاثنين 23 يوليوز 2012 - 11:56
يامن يرفع لافتة الغاء القانون الجنائي 222 المدعو عبد الحق. جدير بك ان تغير اسمك من عبد الحق الى عبد الشيطان. وسندافع عن حقك في تغيير اسمك اما الصوم فدبت تكبر وتفهم وتندم. ولا بغيتي تبان فالدوزيم؟ 
141 - Amnay الاثنين 23 يوليوز 2012 - 11:56
إلى عبد الحق العمراني ..
والله حتى نقولها لباك..
الدافع الحقيقي لهؤلاء هو حب الظهور, خالف تعرف..
الحل هو عدم اعطاء قيمة لهم .. تغاضو عنهم ، فهذه الضجة التي نثيرها في المواقع الإعلامية ، ومواقع التواصل الإجتماعي هي هدفهم ، أطالب هسبريس بعدم تغطية هاد التخربيقات وعدم إجراء حوارات معهم فهذا هدفهم... صدقوني إذا تعاملنا مع دعواتهم هذه بعدم الاكتراث والاهتمام ,, سيصابون بالفشل .. لن تقوم لهم قائمة إلا بهذه الهالة التي نثيرها حولهم .. شخصيا أعرف المدعو عبد الحق العمراني .. مستواه الثقافي متواضع .. توجهه الفكري والديني لا يهم .. لكن ما ألاحظه فيه أنه يدعو لأشياء مستفزة وجارحة للعامة فقط ليثير زوبعة إعلامية ويظهر بثوب البطل ..
تجــــــــــــــاهلـــــــــــــــــــــــوهم
142 - Hassan الاثنين 23 يوليوز 2012 - 12:03
روى الامام البخاري رحمه الله في صحيحه عن ابي هريرة رضي الله عنه قال:
سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ كُلُّ أُمَّتِي مُعَافًى إِلَّا الْمُجَاهِرِينَ وَإِنَّ مِنْ الْمُجَاهَرَةِ أَنْ يَعْمَلَ الرَّجُلُ بِاللَّيْلِ عَمَلاً ثُمَّ يُصْبِحَ وَقَدْ سَتَرَهُ اللَّهُ عَلَيْهِ فَيَقُولَ يَا فُلَانُ عَمِلْتُ الْبَارِحَةَ كَذَا وَكَذَا وَقَدْ بَاتَ يَسْتُرُهُ رَبُّهُ وَيُصْبِحُ يَكْشِفُ سِتْرَ اللَّهِ عَنْهُ
143 - boujemaa الاثنين 23 يوليوز 2012 - 12:08
je n'ccepte pas qu'on dit que le maroc est un pay dimocratique si sa viens sur le compte de notre religion quesque c'est ou vous voulez en venir avec cette liberte des cons je prefere le maroc des annes soicent la au moin on a du respect
144 - مسلم غيور الاثنين 23 يوليوز 2012 - 12:14
اللهم ان هدا منكر اقول لهؤلاء انكم باحداثكم هده البدعه ستتحملون وزرها ووزر من سيعمل به الى يوم الدين اللهم انصر الاسلام و المسلمين فى كل مكان
145 - oumilyass الاثنين 23 يوليوز 2012 - 12:17
بسم الله الرحمان الرحيم
رغم أن الرد على مثل هذه الشرذمة هو ترويج لافكارها ,غير أننا لابد من توضيح المشهد ككل فالهجمة الشرسة على هوية المجتمع المغربي كونه اسلامي أو لائكي هو تحوير للصراع الحقيقي بين من يقضون عطل نهاية الاسبوع في نوادي اوروبا و أمريكا و بين من لازال يقطن الكهوف أو بيوت من البلاستيك و قوت يومه كاس شاي و قطعة خبز, و أنتم أيها المفطرون والله أني أدعوا لكم بالتوبة و الهداية فعذاب ربي شديد و حسبكم أل فرعون يعرضون عليها غدوا و عشيا , اللهم أجرنا منها يا ألله
146 - touf الاثنين 23 يوليوز 2012 - 12:20
قال تعالي ( إن الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم)
لا تقلقوا ايها المغاربة الأحرار حتى لو لم نستطع ان نحارب هؤلاء الذين سخرهم الغرب لكي يشنوا علينا حربا بالوكالة وهو بكل تأكيد يتقاضون الأجر على ذلك فسوف يتكلف الله بهم , قال تعالى (إن موعدهم الصبح اليس الصبح بقيب )
147 - أسماء من الرباط الاثنين 23 يوليوز 2012 - 12:22
إذا كانت عقيدة المسلم قوية فلن يزعزعها رؤية شخص يفطر رمضان. أما إذا كانت ضعيفة و " على سب" فهو يحتاج فعلا إلى رؤية الآخرين يصومون حتى يستأنس بهم. هناك جملة واضحة قالها الرسول صلى الله عليه وسلم " لا إكراه في الدين ". و في عصرنا هذا يجب أن نتشبت بالآيات وأقوال الرسول التي تدعو إلى التسامح والتعايش. وما أحوجنا إلى ذالك .
148 - ana الاثنين 23 يوليوز 2012 - 12:24
أرى إخوتي أن غرامة 12 درهم غير زاجرة لأي سلوك منحرف، ولم تعد كافية. لذلك من المفروض رفعها بين 1000 درهم و12000 درهم حسب الدخل الشهري لكل فرد...
أما موضوع إفطار رمضان والشذوذ الجنسي والحرية الجنسية فهي تدخل في إطار مخطط ماسوني لإفساد الشعوب العربية المسلمة.
149 - اين انت يا عمر الاثنين 23 يوليوز 2012 - 12:28
اين انت يا عمر يا ابن الخطاب؟
لو كان عمر لافطروا في المراحيض خوفا من لهيب السياط.
لو كان عمر لما تجرء هؤلاء الصبية على مشاعر المغاربة.
لو كان عمر لعلمهم ان الحرية شيء والتطاول على السلام شيء.
رحمك الله يا عمر...
150 - ahmad الاثنين 23 يوليوز 2012 - 12:41
هولاء شردمة ليس لديهم إمكانيات مادية ، لماذا ؟؟
لان المفطرين في رمضان و هم كتير من رجال الأعمال ، يسافرون إلى أوروبا طيلة هذا الشهر
على الأقل يرتاح المستخدمون من جبروتهم و الحمد لله على هذا
يظنون أن الله لا ينظر اليهم ، ونسوا قول الله : ( وهو معكم أين ما كنتم)
151 - لطيفة الاثنين 23 يوليوز 2012 - 12:50
سبحان الله عماد الدين , حليمة وعبد الحق أسماء لغير مسمى ماهذا الخواء الذي أصبح يعيشه هؤلاء الشباب الذين يحملون أسماء تزلزل الأرض ولكن لاتعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور
152 - عمر51 الاثنين 23 يوليوز 2012 - 12:54
إذا كان لابد من محاربة الفساد,فإن أولى بالمحاربة هؤلاء المفسدون والمفسدات الذين ينشرون الفساد في المغرب, ويريدون أن ينصروا أو يهودوا أو يمجسوا أبناء المغاربة . فهؤلاء الفاسدون والمفسدات أكثر بكثير من الحركات التنصيرية والتبشيرية التي تستولي على عقول الشباب والشابات بالمغريات الدنيوية : مثل طمع في الشغل,أو دفع حفنة من المال بطريقة منتظمة ,أو تقديم إغراءات وهمية أو... هؤلاء الفاسدون والفاسدات, أكثر فسادا وتطرفا, فمن لا يحترم أعراف المجتمع , وأغلبية المجتمع فهو خارج قوانين الإنسانية . فهؤلاء بمثابة مخربي البلد , فهم في الحقيقة عملاء يخدمون أجندات خارجية بامتياز. فالتعامل مع هذة الشرذمة ينبغي أن يكون تعاملا صارما ,وليس بالفصل 222 فقط , وإنما بفصول أخرى يصدرها البرلمان, تكون أكثر عقوبة ,وأشد صرامة مع هؤلاء وأولئك الخارجون عن قوانين الدولة . فالذي يخرب العقول أكثر بكثير من الذي يخرب البناء,لأنه من السهل إنشاء بناية ما,لكن من الصعب بناء عقول . فهؤلاء يريدون تقويض عقيدة أمة مسلمة منذ أزيد من 14 قرنا من البناء. بناها الأجداد والأحفاد .هؤلاء أكثر إجراما في حق شعب وأمة,وأكثر فسادا في المجتمع.
153 - غفران الاثنين 23 يوليوز 2012 - 12:55
انا لي عرفت يا اما تكون مسلم وتسلم امورك لله وتستسلم لكل ما فرضه عليك او انك تكون كافر والكافر راه كيدير لعجبو الله اهديكم وينجينا من الفتنة ليجيبينها وبغتوها تدخلوها على المسلمين اللهم نسالك ان تديم علينا الصحة وان تبلغنا رمضاااااان اعواما عديدة وان ترزقنا صيامه وقيامه على الوجه الدي يرضيك عنااا ياااااااااااااااااارب
154 - kamil الاثنين 23 يوليوز 2012 - 13:06
ارثذاء الخوضة أي الكاسك وحزام السلامة يحد من حريتي الشخصية.
155 - zoubida oujdi الاثنين 23 يوليوز 2012 - 13:20
ان لم تستحي، فافعل ماشئت
اللهم ان هذا لمنكر، لا حول ولا قوة الا بالله
156 - محمد أوعكي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 13:26
حتى النصارى واليهود تحترم طقوس وشعائر ومشاعر المسلمين في هذا الشهر الفضيل .. أما هؤلاء فعلى من سنحسبهم ؟؟؟؟؟!!!!
157 - مستنكر الاثنين 23 يوليوز 2012 - 13:31
سمحت الفيفا للاعبات المسلمات بارتداء حجابهن أثناء ممارستهن للمباريات الرياضية لكن فرنسا منعت ذلك على أراضيها بدعوى حماية العلمانية والمغرب بلد مسلم وله قانون يمنع الإفطار العلني ولا يعاقب من أراد الإفطار في بيته فالمسلمة في فرنسا تلبس حجابها في الشارع وتمنع داخل المؤسسات ومن أراد أن يفطر فعليه أن يعلن للجميع أنه غير مسلم فيعامل معاملة غير المسلم فيصبح بذلك من الأقليات داخل بلد أغلبته مسلمة وبالتالي يجب على هذه الأقلية احترام مشاعر وقانون الأغلبية
158 - حميد الاثنين 23 يوليوز 2012 - 13:33
عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (بينما أنا نائم إذ أتاني رجلان فأخذا بضَبْعي فأتيا بي جبلاً وعراً ، فقالا لي : أصعد ، فقلت : إني لا أطيق . فقالا : إنا سنسهله لك فصعدت ، حتى إذا كنت في سواء الجبل ، إذا أنا بأصوات شديدة. قلت ما هذه الأصوات ؟ قالوا : هذا عواء –عوي- أهل النار . ثم انطلق بي ، فإذا أنا بقوم معلقين بعراقيبهم ، مشققة اشداقهم ، تسيل اشداقهم دماً . قال : قلت : من هؤلاء ؟ قالا : هؤلاء الذين يفطرون قبل تحلة صومهم ) .
أي الذين ينتهكون حرمة رمضان بالإفطار فيه ، أي في نهاره ، قبل أن يصير الإفطار حلالاً لهم ببلوغ الليل . رواه ابن خزيمة وابن حبان في صحيحهما . والعرقوب : الوتر الذي خلف الكعبين بين مفصل القدم والساق . والأشداق : جوانب الفم .
159 - mohammed الاثنين 23 يوليوز 2012 - 13:39
les virus financés par l'etranger pour attaquer l'islam.
160 - amazigh الاثنين 23 يوليوز 2012 - 13:41
ماذا يقول ياسين وجماعته في هؤلاء المرتدين .ماذا يقول النهاري والاخرون الدين يدعون الافتاء ليفتوننا في هؤلا ء .عجبا هدا الزمان مرة ضد اليهود والتطبيع واخرى هم يصبحون يهود لان الفرق بيننا وبينهم التعاليم واركان الاسلام والاخد بها كل ما اتمناه هو ان تقوم الحكومة بواجبها ان الدستو موجود يجب التنزيل الفعلي لكل الفصول دون استثناء مادا تنتظر ان يفتي علينا الغزالي والغزالي واتبعهم .ان الهغاربة الاحرار في غنا عن هؤلاء .اتعرفون والله لو امر بتشتيت هؤلاء لقطع المغاربة مسافات من اجلهم
161 - محمد طه الاثنين 23 يوليوز 2012 - 13:45
اذا لم تستحي فافعل ما شئت
سواء اكلتم في رمضان سرا او علانية فحسابكم عند ربكم
فالشهر الفضيل شهر مغفرة وتوبة و عتق من النار
و نرجو لهؤلاء الناس الهداية و الابتعاد قدر الامكان عن الدعايات المغرضة التي لا تخدمهم
162 - h'mida الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:00
Pourquoi tant de haine. le religion est une affaire intérieure à chacun. Celui qui croit et pratique et celui qui croit et ne pratique pas et celui qui ne croit pas du tout. ca les regardes. l'islam sera une religion équivalente aux autres religiosn monthéistes quand elle laissera libre pensée à ceux qui ne croient pas et leurlaissera un espace public. L'islam doit cohabiter pour survivre et grandir...
163 - البوهالي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:05
اولا الدستور مغربي مسلم الى عندك شي دستور اخر اجي علمنا نصححو الدستور القديم ونجيبو دستور مزور . ثانيا هؤلاء المدعين بحق الافطار سير فطر هز الخبزا ديالك واجلس في الجردا علف الريستورات ماخدامينش ومايسمحلوكش تاكل كيف البوهالي عندو . المقاهي صايمين المحلبات صايمن علف ف الزناقي . مالكوم اوليدات عمركم شفتو الخير واش لاصق فيكم الهيف ولا مراض . الشعب المغربي الحمد لله شبعان ويعمل اكثر وهو صائم وكتحرك الحركة وحنا صايمن. وحنا شبعانين والقلب شبعان . منين خلاقتو وانتوما كاتصرطو ... تلاقكم لا زين لا صحا كي الناس حيث نور الله طافي عليكم .
164 - Sadik الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:16
السلام عليكم
الصورة تبين جليا، من خلال القنينات التي وراء المطالب بالإفطار العلني، نوع هذا الشخص. فمن يرمي بنفسه إلى التهلكة لا تنتظر منه أن يأتيك بشئ يفيد العامة
165 - aziz الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:21
suis avec vous massaymiche massayminche
166 - d'accord avec le numero 2 الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:24
أنا متفق مع التعليق رقم 2 ، يبدو على الشاب أنه يريد نشر فساد شرب الخمر وليس الافطار ، الرساله واضحة من خلال تواجده في محل شرب الخمر
167 - bou3azza الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:25
la ilaha illa allah
168 - NANOU120 الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:25
يا لي في الصورة شكلك يبين حالك ،،،،،،،،،،، اطلب من جميع المغاربة الغييورين على دينهم غذا ما شاهدو شي بوركابي تايكل يعطوه صلخة ديال العصا باراكا علينا من حقوق الحيوان (الانسان) ...... ولي بغا حريتو يشوفلو شي مكان غير المغرب الحبيب الله الله الله ورسوله حق وسقط كل سفيه اللهم امتنا مسلمين على طاعتك وملة نبيك محمد (ص)
169 - صائم الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:31
déja le type que je vois devant moi dans la photo de l'article est dans un bar et il a l'habitude de prendre de l'alcool c'est à dire il est dépendant le pauvre et il ne peut s'en passer de quelques verres chaque jour je suis medecin et je connais le probléme je te conseil mon petit de voir un medecin psychiatre il pourra t'aider au sevrage alcoolique et tu verras tu seras mieux et tu penseras plus à faire des bêtises avec les marocains qui font ramadan il y a presque 1200 ans
(conseil gratuit d'un medecin expert )
170 - kharboch الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:32
اخواني المسلين اؤكد لكم ان كل من يطلبون بافطار رمضان جهرا ماهم الا ابناء زينة جاوا الا لينشروا الفساد في الارض ولكن الله اكبر منهم و من اعمالهم وسوف يعدبهم انشاء الله وحينها يتذكرون مانقوله لهم لكن هيهات قد يكون فات الاوان
171 - خطا مطبعي ? الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:35
"كل من عرف باعتناقه الدين الإسلامي، وتجاهر بالإفطار في نهار رمضان، في مكان عمومي، دون عذر شرعي، يعاقب بالحبس من شهر إلى ستة أشهر، وغرامة من اثني عشر إلى مائة وعشرين درهما"

وغرامة من اثني عشر إلى مائة وعشرين درهما ??????????

هل هذا خطا مطبعي ????
172 - rachi.abdel الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:41
هل يضر السحاب نبح الكلاب
الإسلام قوي بواضعه عز وجل وبرسوله صلى الله عليه وسلم
بصلاته وصيامه وزكاته وحجه
أما ما نرى ونسمع فهو انحلال أخلاقي ليس إلا٠
اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون
173 - marocain jusqu'au bout الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:46
Enfin on commence à sentir des mouvements qui ont le courage de penser à leur manière et de s'exprimer à leur manière. Chose qui n'était pas du tout possible auparavant. Cette onde de choc n'est que le début et vous allez voir ensuite à quoi ça va aboutir. Je crois très fort aux idées de ces mouvements. Vive la liberté.
174 - فوزي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:46
من خلال قراءتي للتعليقات يبدو أن الأغلبية لا تتحمل وجود آخرين يختلفون عنهم في قناعاتهم و اعتقاداتهم، ما الضير في أن آكل بشكل عادي خلال هذا الشهر؟ أنا أختلف بكل بساطة لأن لي فلسفة أخرى في الحياة، لدي قناعات أخرى. لماذا تريدون إرغامي على فعل شيء -مع احترامي لهذا الطقس الديني- أنا غير مقتنع به؟ الحياة مجال رحب للحرية و الإختلاف، عش حياتك و اتركني أعيش حياتي! السؤال الحقيقي المطروح هو: هل نحن مجتمع متسامح يقبل التنوع والإختلاف كما المجتمعات المتحضرة و التي تشبعت بالروح الإنسانية؟ أم نحن مجتمع فاشي ينفر من الإختلاف لدرجة الهوس؟
175 - sozy الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:46
شكون مناعكوم تاكلوا لكن روحوا كولوا فبيوتكم
ويكون حسن روحوا لشي بلاد لي معندها ضمير بحالكم
176 - CITOYEN الاثنين 23 يوليوز 2012 - 14:54
الصيام ركن من اركان الاسلام و افطار علني في رمضان يعني ردة عن الاسلام و التي حكم فيها ابوبكر (ض)
177 - moslim الاثنين 23 يوليوز 2012 - 15:00
ا تمنى منهم لو كانوا يريدون الفطار ان يختاروا احد الشوارع الشعبية
178 - abdouallah الاثنين 23 يوليوز 2012 - 15:02
أجمع المسلمون على أن من أنكر ما ثبتت فرضيته - كالصلاة والصوم ، أو حرمته كالقتل والزنا - بنص شرعى قطعى فى ثبوته عن الله تعالى وفى دلالته على الحكم وتناقله جميع المسلمين كان خارجا عن ربقة الإسلام لا تجرى عليه أحكامه ولا يعتبر من أهله.قال ابن تيمية فى مختصر فتاويه ( ومن جحد وجوب بعض الواجبات الظاهرة المتواترة كالصلاة ، أو جحد تحريم المحرمات الظاهرة المتواترة كالفواحش والظلم والخمر والزنا والربا لما كان ذلك فالشاب الذى أفطر فى نهار رمضان عمدا من غير عذر شرعى.إذا كان جاحدا لفريضة الصوم منكرا لها كان مرتدا عن الإسلام، أما إذا أفطر فى شهر رمضان عمدا دون عذر شرعى معتقدا عدم جواز ذلك ، كان مسلما عاصيا فاسقا يستحق العقاب شرعا، ولا يخرج بذلك عن ربقة الإسلام، ويجب عليه قضاء ما فاته من الصوم باتفاق فقهاء المذاهب، وليس عليه كفارة فى هذه الحالة فى فقه الإمام أحمد بن حنبل وقول للإمام الشافعى، ويقضى فقه الإمامين أبى حنيفة ومالك، وقول فى فقه الإمام الشافعى بوجوب الكفارة عليه إذا ابتلع ما يتغذى به من طعام أو دواء أو شراب
179 - المجذوب الاثنين 23 يوليوز 2012 - 15:04
اسمعوا يامن ترغبون في الجهر بالمعصية اعلموا ان امراضا مزمنة ستصيبكم وتكون بالبطن على الخصوص ليتحول البطن الى بيت الداء.ولن ينفع معه علاج و لتكون لكم اية ربانية ساطعة.هذا ليس ارهابا فكريا -اسألوا من سبقكم من الشيوعيين.وسيهجم عليكم جوع جيبوتي ولن تجدوا راحة البال.والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.
180 - ام هدى الاثنين 23 يوليوز 2012 - 15:06
الله اهدي ماخلق ولاحولة ولاقوة الا با الله واستغفر الله لي ولكم
181 - أبو سفيان الاثنين 23 يوليوز 2012 - 15:13
الحياء شعبة من الايمان وهو إحساس وشعور .شعور بالآخر وتقدير له .فإذا ابتليتم فاستتروا وافعلوا ما شئتم.ولكن لا تهدموا ما تحاول الاسر المسلمة بناءه.فتؤثروا سلبا على الناشئة والشباب الذين نحن في أمس الحاجة لهم لرفع راية هذا الوطن والدفاع عن معتقداته.
العيب ماشي فيكم ولكن فلي رباوكم. الله ياخذ الحق.
182 - samir الاثنين 23 يوليوز 2012 - 15:25
99في المئة من التعاليق ضد الافطار العلني
هذه عينة من المغرب ترفض الافطار العلني
ماذا تريدون اكثر فالمغرب ملك لشعبه والشعب يرفض الجهر
خلاصة القول اي شيء مرفوض من طرف الاغلبية يجب عدم تطبيقه وهذه هي الديموقراطية
183 - متألم الاثنين 23 يوليوز 2012 - 15:34
وقد حاولنا أخذ وجه نظر عدد من علماء المغرب في هذه القضية، غير أن أغلب الهواتف كانت إما مقفلة أو لا تجيب، والوحيد الذي أجابنا كان هو الدكتور محمد عز الدين الإدريسي رئيس المجلس العلمي مراكش الذي بدوره أقفل الهاتف في الوقت الذي حددنا فيه معه موعد الحوار.
184 - 3adow lmofssidin الاثنين 23 يوليوز 2012 - 15:35
نتا من فاطار لاش مصدعنا سير تستر في داركم
185 - Bachir الاثنين 23 يوليوز 2012 - 15:47
اش خصاك العريان الخواتم امولاي سير تعلم الدمقراطية عاد اجي تهدار معانا حنا المغاربا
186 - العربي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 15:50
اولا هدا الموضوع لا يمكننا ان نعطيه اهتماما اكثر فمر اكثر 14 قرنا على نزول القران ومروا علماء لن نصلهم ولو بجملة في هدا العصر لا ن علا مة الساعة يرفع العلم ويبقى الجهلة فافطار رمضان عمدا يعد سرقة من حقو ق الله وابان الا ستعمار كما حكوا لنا اابئنا ان المستعمر كان يعاقب من ياكل علا نية وهدا هو الفصل 222 اي لا يعاقب اكل رمضان بل من يجهر به ومن حيث الحرية كما يقولون الملحدون فمند ان خلق الله ادم حرم عليه الشجرة وسبب هده الشجرة نحن هنا في الدنيا نطلب المغفرة والعفو عسى الله يردنا الى الجنة يعني ان الا نسا ن مقيد وليس حر له ضوابط ملزم بها وهدا هو الفرق بين الا نسا ن والحيوان
187 - عاشق المغرب الاثنين 23 يوليوز 2012 - 15:57
اعتقد ان هدا النقاش سابق لاوانه وقد يكون مبررا بعد عقود او قرون من الان عندما يصبح المغرب في مستوى السويد او الدانمارك من حيث التقدم .

اما الان فما زلنا نعيش وضعا متخلفا على جميع الاصعدة وبالتالي فالمواطن المغربي له اولويات بعيدة بملايين السنوات الضوئية عن طروحات هؤلاء وغيرهم.
188 - الطنجاوي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 16:08
ان المغاربة كلهم مسلمون باستثناء طائفة قليلة من اليهود المغاربة وان الدين يسعون للافطار علنية وفي اماكن عامة وبفعلتهم هده يريدون ان يحرجوا الحكومة المغربية بتطبيقها او بعدم تطبيقها للفصل 222 فان طبق عليهم فسيرفعون قضيتهم الى المنظمات العالمية حتى تتعاطف معهم ويورطوا الدولة في مازق حقوق الفرد وعلى هدا فان اقدموا على فعلتهم هده فلتبقى الحكومة تراقب وتغض الطرف وتترك الامر للموطن الدي لن يسمح ولن يتسامح على مثل هده الافعال التي تمس عقيدته وتخلق عدم استقرار داخل العائلة وحتى داخل الاسرة الواحدة لدلك يجب على كل مسلم مغربي له غيرة على دينه ويريد استقرار داخل اسرته ولا يريد ان يورط دولته في متاهات حقوق الانسان ان يبيح لنفسه ومع من يشاركه العقيدة ان يرجموا هؤلاء المخروضون الا دينيين وفي العلن شريطة ان يتحققوا حتى ان لا يظلموا احدا ربما يكون به مرض مزمن او مسافر او من ديانة اخرى وعلى هدا فان شاء الله لا ولن نخاف على ديننا في المغرب من هؤلاء الخنافس فالمسلم المغربي لهم بالمرصاد
189 - ettahiri2010 الاثنين 23 يوليوز 2012 - 16:12
الكل يلاحظ ان الحملات تتوالى على المغاربة وهي تاتي كل مرة مفايرة في الشكل لاكن مظمونها وهدفها واحد .اما المظمون فهو الخروج عن الضوابط الشرعية والاخلاقية والجهر بالافعال المحرمة في الشرع وفي القانون الوضعي المغربي (الزنا,اللواطة,السحاقة, زواج المثليين,تعاطي الخمر والمخدرات...)اما الهدف المعلن فهو الحرية الفردية وحرية المعتقد...واما الهدف القيقي فهو محاربة الاسلام. وهذه الحملات المبرمجة باتقان تضهر ان هؤلاء يتحركون حسب برنامج دقيق تحركه اياد وعقول خفية لا تعتبر مصالح المغاربة وحاجيتهم الضرورية في اول اهتماماتها. والافلماذا لا يدافعون عنالطبقة المسحوقة التي لا تجد ما تقتات به لافي رمضان ولا في الايام الاخرى؟لماذا لايدافعون عن المعطلين الذين يبحثون عن عمل يوفر لهم ابسط ضروف العيش الكريم؟ولماذا.....
وفي الاخير اثير انتباه القراء الى كون افراد هذه الشردمة يشتمون المغاربة وينعتونهم بنعوت لاتليق بهم( arriérés mentaux,hypocrites schizophrènes ). راجعوا مقالاتهم .فهل المغاربة يتصفون بهذه الصفات؟
190 - [email protected] الاثنين 23 يوليوز 2012 - 16:15
ما خسناش نديوها فهاد الناس ما نكتبو عليهم ما والو كنزيدو نعطيوهم قيمة واش ربي واقف على صيامهم إن الله لا يعبأ بهم
191 - شهيناز الاثنين 23 يوليوز 2012 - 16:16
لا حول ولا قوة الا بالله العليى العضيم ناس فى الدول الاوربية كيعتانقو الاسلام واحنا المغاربة عملين حالة فى راسنا الله يهضينا على الطريق المستقيم حول الشتا ما بقاتش تجى فى واقتها.
192 - مسلم الاثنين 23 يوليوز 2012 - 16:34
بسم الله الرحمان الرحيم والله الذي لا إله إلا هو إن هذا ليحز في القلب فأمة الإسلام انقسمت إلى بضع و سبعون شعبة أستغفر الله العظيم مثليون جنسيون لواطيون سحاقيات مفطروا رمضان غلاة متشددون ما هذا من هب و دب يؤسس فرقة المهم انعموا في الدنيا فحوقودها الناس والحجارة
193 - عبد ربه زكرياء الاثنين 23 يوليوز 2012 - 16:52
قال تعالى*فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره*
اتقوا الله في انفسكم .بالله عليكم من انتم من اين اتيتم ما هدفم والله العظيم ائنكم لخطر على الاسلام والمسلمين.ولكن حقت كلمة ربك لئملان جهنم من الجنة والناس.لا الاه الا الله ببها احيا وعليها اموت وبها القى الله ان شاء الله
194 - SAID الاثنين 23 يوليوز 2012 - 16:55
قل إنه الحق من ربكم فمن شاء فليومن و من شاء فليكفر إنا اعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها و ان يستغيتوا يغاتوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بيس الشراب و ساءت مرتفقا
195 - عمر الاثنين 23 يوليوز 2012 - 17:27
هده الحركاة المشبوهة التي تدعي الدفاع عن الحريات انما تسيء لمعان الحرية لما تتطرق الى مواضيع تافهة والمشكل ان هؤلاء التافهين يعتقدون ان المغرب بمتل هده الاطروحات سيلتحق بالدول المتقدمة٠
اين انتم من حرية التعبير وحرية الصحافة والفكروالتضاهر ام ان عقولكم الصغيرة لاتهتم الا بالحريات الجنسية والشدود واستراد الافكار المنحلة
196 - عامل بورشة؟؟؟ الاثنين 23 يوليوز 2012 - 17:31
بسم الله والصلاة على رسول الله .ان لم تستحيي فافعل ما شئت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ انا مسلم اعمل بشركة ايطالية مغربية .بين العمال بعض النصارى الذين يسيرون الشركة .والله العظيم لما يدخل شهر رمضان الكريم دوك النصارى ماتشوفش شي واحد كياكل ولا يشرب ولا يدخن احتراما للمسلمين .فان لم تستحيي فافعل ما شئت والسلام على من اتبع الهدى .
197 - [email protected]tmail.com الاثنين 23 يوليوز 2012 - 17:40
رمضان ليبك ليكوم سليتو مع كولشي خوتاتكم باغيههم ازهاو اودابا رمضان الله اهديكم قل إنه الحق من ربكم فمن شاء فليومن و من شاء فليكفر إنا اعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها و ان يستغيتوا يغاتوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بيس الشراب و ساءت مرتفقا
198 - ابراهيم الاثنين 23 يوليوز 2012 - 17:45
قسوة القلب هي التي تصل بالانسان الى هذه الدرجة وهي من ادت باهل الكتاب اي علماء اهل الكتاب الى الافتخار بقتلهم المسيح وذالك في قول تعالى :{ وقولهم انا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم } وهو نبي ،والانسان حتى لو قتل هل يقول للناس انا قتلت فلان ؟ وكذالك هؤلاء يجاهرون بالافطار انها القسوة وسببها البعد عن الطاعات عموما اما بترك الاوامر اوبانتهاك النواهي وكان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم ~ اللهم يا مقلب القلوب تبث قلبي على دينك ~
199 - حميد التازي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 17:51
في الثمانينيات حدث ان جاء جندي من الجنود المرابطين بحدود صحرائنا ااحبيبة وقد كان مرخص لهم بالافطار حسب ما كان يروج في وقته نظرا للمشقة اامترتبة عليهم من اثر الصيام واصطحب صاحبنا رخصته معه الى بلده ومقر اقامته الاعتياديةفسولت له نفسه ان يدخن امام الملا وهو يشق الشارع متبخنرا في مشذته متفننا في وضع السجارة في فمه والناس يصرخون من كل جانبويستنكرون ويرددون اللطيف وهو غير عابئ بهم حتى انتهى به الامر الى السوق المغطاة وهناك كانت الضربة القضية حيث كاد تجار السوق والتسوقون ان يزهقوا روح هذا الجندي الذي ارتكب خطئا باعتقاده ان الرخصة صالحة اينما حل وارتحل وعلى ذلك الشكل العلني الذي تصرف به.الامر خطير يا اخوة ويا احباب.وقد رايت كيف تصرف هؤلاء الغيورين على حرمة رمضان لم يكونوا يبالون بما يفعلون بهذا الجاني وحتى قتله ما كان ليشفي غليلهم,وعليه اقول لهؤلاء الاقزام لا تستهنوا بما انتم متحمسون من اجله فانه لن يلحقكم من فعلكم هذا الا الدمار والخزي والعار ونحن لكم بالمرصاد ان غفلت عنكم السلطات واغمضت عينيها فعين اللهغير نائمة ونحن جند الله المسخرين للتصدي لكل انحراف يسيئ الى هذا الدين.
200 - محمد زكرياء الاثنين 23 يوليوز 2012 - 17:55
هؤلاء الاشخاص بيادق في أيادي جهات محسوبة على الكيان الصهيوني ، فلا مجال للدوران و الالتفاف . و في الامر أمر ثاني يجب أن ينتبه إليه المغاربة هو أن هؤلاء الشرذمة من القوم غير المحسوبة على المغاربة الاحرار هم غير قادرون على إثبات ذواتهم إلامن خلال هذه البوبة المتآكلة و المهترئة، بوابة خالف تعرف فأنا أقول لهم عليكم أن تبدعوا في مجالات أعمالكم فمثلا على الطبيبة المحترمة أن تكد و تعمل على البحث في مجالها كأسيادها اين في كل مرة يطلون علينا بلقاح جديد أو تقنية جديدة في الجراحة لتعرف في العالم كله ،عوض النبش في التفاهات في محاولة يائسة لتجد لاسمها مكانا في ذاكرة المغاربة ،و أخيرا الله يرد بهم.
201 - عبد الرزاق أيت مولاي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 17:58
السلام عليكم
نعم المشرع المغربي يجرم الإفطار العلني . أي لا يجرم الإفطاروحده وبالتالي فهو لايمس الحرية الفردية في شيء بمعنى جزاء الإفطار أو الصيام إيمانا أواحتسابا فهو عند الله, ولكن العلنية هي المجرمة في الفعل وذلك لأن الحرية الفردية إذا خرجت إلى الفضاء العام أصبحت حرية عامة تستوجب التأطير القانوني لأن حرية المفطر تتلاقى مع حرية الصائم هذا الأخير يصعب عليه ممارسة شعائر دينه الإسلامي في بلاده المسلمة’؟؟؟؟؟؟
202 - مغربي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 17:59
انها جماعة تعتبر نفسها واعية بخبايا الامور ولكنها في واقع الامر مجموعة من ارهابي العقائد والتقاليد ويعتبرون انهم ليسو مغاربة ولا مسلمين كما انهم يتبرؤون من للغة العربية.هدة نسميها قلة الترابي
203 - مغربي و افتخر الاثنين 23 يوليوز 2012 - 18:27
فقط لتذكير السفسطائيون حركة ظهرت قبل الحركة الانسية في فرنسا حاولت زرع البلبلة داخل المجتمع المدني الفرنسي يطرحون الفكرة و يدافعون عن نقيظتها وهذا هو الحال هنا للاشارة السفطائيون اكثر نبها من هؤلاء بالله عليكم كيف يمكن لليوطي ان يجرم الافطار العلني وهو جاء يحارب ديننا (لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)
اذا كنتم فعلا مناضلين فهذا ليس نضالا فالمناضل راااااااااااه لبس الدبالة و نتوما تتعيشوا من جيوب الفقرا سيروا استغفروا الله اه بينكم او بين الله ولكن ما تزرعوش نا البلبلة
204 - Marocain à 100% الاثنين 23 يوليوز 2012 - 18:41
الله يرحمك يا ملكنا الراحل الحسن الثاني. ما كان احد ليجرؤ على الخوض ي امر طويت صفحته. ففي حالة هؤلاء الخوارج كان الرد المناسب هو تكبيلهم في الشارع واعطاؤهم اطباق العدس و كاس ماء وتصويرهم مباشرة ليكونوا عبرة لكل من اراد ان يزرع الفتنة في مغربنا الحبيب الذي هو كل ما تبقى لنا.
205 - أعوذ بالله الاثنين 23 يوليوز 2012 - 19:08
أعوذ بالله من شياطين الأنس و الجن أعوذ بالله من شياطين الأنس و الجن أعوذ بالله من شياطين الأنس و الجن
206 - ukssil الاثنين 23 يوليوز 2012 - 19:25
افكار اكل الدهر عليها وشرب هذا كل ما اريد أن أقوله واضيف انني التقيت عبد الحق العمراني الملقب بالبزناز في اوساط اصدقائه في بومالن دادس مع الساعة 3 زوالا وعلى وجهه تتضح اثار الصيام واضيف ان هذا الشخص معروف عليه انه ذو عقلية صغيرة وكأصدقائه نشك من مصداقية عقله أي مختل شئا ما
207 - mhamed Laabali الاثنين 23 يوليوز 2012 - 19:27
Bonjour,
Il y a un comportement collectif chez les marocains qui mérite d'être analysé par des psychiatres.En Islam,la prière est le pivot des piliers, pourtant personne ne manifeste son gêne si on voit quelqu'un qui ne fait pas la prière.D'où vient donc cette sacralisation du ramadan?Pourquoi ne veut-on pas laisser manger publiquement ceux qui ne veulent pas faire le ramadan? Peut-être qu'ils ne sont pas musulmans.D'ailleurs quels sont les signes où les critères qui déterminent un musulman?Comment puis-je savoir que mon voisin est effectivement musulman?Ce n'est pas parce que mes parents sont musulmans que je dois l'être. Ce n'est pas parce que je suis né dans un pays musulman que je dois l'être.
S'il y a cette réaction violente contre les gens qui ne veulent pas faire le ramadan, ce n'est pas à cause de sa sacralisation, mais c'est tout simplement à cause des libertés.Malheureusement,notre enseignement a abêti les jeunes si bien qu'ils ne savent plus quels sont leurs problèmes
208 - ben taleb الاثنين 23 يوليوز 2012 - 19:59
أدعو الجميع إلى مناقشة مواضيع تمس القوت اليومي للمواطنين وكرامتهم وكفى من مواضيع الجنس وأكل رمضان، فحكم ذلك عند الله لأن الإيمان في القلب . انظروا إلى معضلة الفقر بالمغرب ، والزيادة في أثمان المحروقات ومشروع إلغاء صندوق المقاصة وإلغاء المجانية في التعليم العالي ،ناقشوا بجدية هذه المشاريع الصهيونية التي جاءت بها حكومة بن كيران ، انظروا ماذا رحبوا بالصهاينة في البرلمان وفي مؤتمرهم الوطني ، هل حكومتنا وطنية؟ بالله عليكم ، أليست حركة 20 فبراير هي الحل ؟ تمعنوا جيدا فالحركة ليست لأحد حتى نطلق كلاما ساقطا أو تهمة جوفاء ،فالحركة للشعب الحر، وكل من يضحي من أجل كرامة الوطن فهو حر وينتسب للحركة، فمتى نناقش مشاكلنا الحقيقية ونبتعد عن أشباه المشاكل؟؟؟؟؟
209 - med الاثنين 23 يوليوز 2012 - 20:02
Les psychiquement malade ; le dieu les autorises à manger tout le temps
210 - البشير البوهالي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 20:05
جد متفق مع mhamed laabali رقم 207 ،أنا أيضا أتساءل مثلك حول السر في أن الناس تثور عندما يرون إنسانا يأكل علانية في رمضان وبالعكس تراهم متسامحين ولا ينبسون بكلمة واحدة في شخص إنسان لا يصلي رغم كما قلت الصلاة هي عمود الدين ، سيجيب البعض بأن النبي قال الصوم فهو لي وأنا أجازي عنه ، لنتصور أن الحديث صحيح فالنبي لم يشر إلى إضطهاد وقمع الذين يأكلون رمضان علانية .
211 - sarah الاثنين 23 يوليوز 2012 - 20:10
Salam a la base Allah Azzawajal nous a bien dit par c'est écrit du Coran que chaque enfant qui née est Musulman il a bien dit dans la surat du Coran je n'est crée les djinn est les hommes que pour qu'il m'adore sa c'est une chose l'autre chose c'est qu'il nous a dit oui les nouveau néee sont musulman mais se sont c'est parents qui font de lui un musulman un chrétien ou un juif est non personne d'autre c'est pour cela si une personne mange boit en période de ramadan alor qu'il a eu une éducation islamique ceci est très grave car il est conscient de ce qu'il fait après c'est entre lui est dieu est a Allah appartient le jugement ! nous ne somme rien pour dire un tel a fait si un tel a fait sa deja en créant une polémique sur ceux qui ne font pas ramadan nous parton dans l'égarement par la médiscence .qu'Allah nous pardonne nos péché est fassent de nous de bon muslimin salam aleycoum !
212 - احمد احمو الاثنين 23 يوليوز 2012 - 20:22
بسم الله الرحمان الحيم
انه تحدي للامة الاسلامية من مشرقهاالى مغربها.وان كان يدل على شيئ فانمايدل على بوادر العلمانية
213 - الرجاوي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 20:37
آش هدا السبا اس بن كران فاعداءك واعداء الوطن فهم يستفزون الشعب انهم المرتدين والملحدين العلمانيين فان ارادو اكل رمضان فلياكلو في منازلهم -- هل هده هي الحرية --واد ارادو اكله في الشارع العام ----- المطلوب منكم تخليهم لنا نصف ساعة------------يمكرون يمكر الله والله خير الماكرين
214 - living dead الاثنين 23 يوليوز 2012 - 20:49
الله سبحانه وتعالى لم يخلق جهنم إلا لأمثال هؤلاء الشرذمة
يوم نقول لجهنم هل امتلأت وتقول هل من مزيد
215 - رشيد من الصحراء طان طان الاثنين 23 يوليوز 2012 - 20:50
يا معشر المسلمون ويا امة محمد هل يخفى عليكم شياطين الانس
وما علينا الا ان نقول
نعود بالله من شياطين الانس والجن
216 - علي الاثنين 23 يوليوز 2012 - 21:11
لم يسبق ان طبقت عقوبة على المفطر لان الجميع كان يقدس شهر رمضان وحثى اليهود كانوا يحترمونه، ولان امثال هؤلاء الشواد لم يكونوا موجودين ،هؤلاء لا يرون الحرية الا في محاربة كل ما هو دين. فلا يهمهم ان اعتدوا على حرية الاخرين .واقول اننا لا نريد ان نكرر اخطاء الغرب في الاباحية التي يعيشونها و التي سببت لهم مشاكل وامراض و ظواهر كثيرة ،والتي وصلوا في بعضها الى الحل الاسلامي وان لم يعترفوا بذلك
217 - ali الاثنين 23 يوليوز 2012 - 21:16
.ca fait parti d une strategie sioniste les mesulmans doivent faire attention
218 - محمد الاثنين 23 يوليوز 2012 - 21:18
اللهم هدا منكر
الصيام فرض
الابغيتك تكل كول فدارك ام حنا صايمين صايمين صايمين ان شاء الله
219 - benyounes الاثنين 23 يوليوز 2012 - 21:20
جراو على لفقيه وبعدوه.. وطلقوا اللعب للبيا دق الشيطانية تلعب في الساحة.. و الشعب مكمم ويشوف حتى يدخل عليه الماء عاد يفيق، وإلا فاق يلقى الجسد مدّود.. زريعت بني صهيون كثرت وقوات وما غاديش توقف غير في هاذ الحد بل مزال مزال..
220 - naji الاثنين 23 يوليوز 2012 - 21:37
Mr Boujemaa, N° : 143 , cher ami dis-moi franchement avec quelle langue tu as écris ton superbe commentaire. Je crois que c'est de l’espéranto. Cher ami je l'ai déjà signalé aux responsables d'Hespress, je leurs ai demandé de trier les commentaire et ne faire publier que les commentaires valables et instructifs. Bref, ce site va perdre son prestige a cause de ses commentateurs à la noix, qui sont là pour défigurer le vrais visage du Maroc, ce pays connu par son ouverture et sa tolérance. Figurez-vous, que dans mon travail et à l'extérieur, je rencontre que gens ouverts et souriants, de belles filles insouciantes et heureuses. Mais à peine je me connecte a Hespress, et que je commence a lire quelques commentaires, alors croyez-moi que je me doute que ces gens sont mes compatriotes, tellement ils sont pessimistes, voient tout en noir et par dessus le marché ils sont HYPOCRITES.
221 - kenitri الاثنين 23 يوليوز 2012 - 21:50
Let me just say one thing to theses people. if you guys want to eat then just eat why are you making a movie out of it. why are you provoking lemgharba. Eat my friend. no one is going to stop you. Lakoum dinoukoum wa lia din. it is so easy and Allah ,if you beleive in him, said this not me not anyone. So please, if you feel like not fasting then just eat at your house and respect the rest. this is sick what you are doing to khoutna lemgharba
222 - Savon الاثنين 23 يوليوز 2012 - 22:30
إفطار هو حق كل مواطن حر في معتقده.كثير من المغاربة يصومون لغيرهم وهم غير راضين ولا مؤمنين بهذه الطقوس الموروثة من العرب الإسلاماويين.
223 - lejuste الاثنين 23 يوليوز 2012 - 22:38
tolérance mes amis!! chacun fait ce qu'il veut dans le respect de l'autre...l'article 222 est une aberration totale!! insensé d'emprisonner une personne parcequ'elle n'adhère pas à un aspect particulier de la religion!! concentrons nos efforts pour faire avancer la démocratie dans notre société et de combattre al fassad al mali sous toutes ses formes...jeuner ou ne pas jeuner demeure fondamentalement une affaire entre chaque personne et ses convictions religieuses..
224 - Noureddine الاثنين 23 يوليوز 2012 - 22:44
C'est la peur, l'ignorance et la soumission a un pouvoir qui veut tout controler qui fait de notre societe' un magma de racisme et d'intolerance.

Avec un minimum effort intellectuel, les gens peuvent accepter l'idee que des Marocains (tous les niveaux de la societe') ne croient pas au jeune ou a l'Islam . Meme le croyant doit avoir ses doutes parfois. C'est dans le Koran.

Croire est un acte personnel. Biensur nous sommes tous culturellement influence's par l'Islam et aimons certains de ses aspects. Toutefois, nous sommes libres de ne plus le prendre litteralement ou de le pratiquer plus dans nos vies. Mais c'est pas l'affaire du gouvernement. C'est prive' et sacre' comme la vie humaine. .'
225 - كريمينو الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 00:02
حكى لي عمي أنه كان يشتغل في فرنسا و كانت مهمته صعبة في معمل الفحم الحجري، و خلال شهر رمضان طلب من رئيس المعمل الفرنسي بالطبع النصراني بأن يسمح له في عمل النصف ساعة التي تسمح للعمال بأن يتناولوا أكلهم في الصباح شريطة أن يعوضها له في المساء ليتوجه الى المنزل قصد تناول الفطور لأنه صائم، و كان يعمل معه مجموعة كبيرة من المسلمين الذين كانوا يفطرون... لكن رئيس المعمل أبدل له عملا سهلا و طلب منه بأن يرتاح خلال تلك النصف الساعة التي يأكل فيها العمال و سمح له بمغادرة المعمل ساعة قبل انتهاء العمل و فضله عن باقي العمال المسلمين الذين يفطرون.. و الله انها الحقيقة... و حكى لي شخص آخر أنه كان يشتغل في معمل صنع السيارات و أثناء شهر رمضان طلب رئيس المعمل بأن يسجل أسماء الأشخاص الصائمون، فظن الكثير بأنه يريد عزلهم عن العمل و لم يسجل الا القليل منهم.. لكن المعني بالأمر أبدل عمل الصايمين بعمل مريح للغاية مما غاض الأشخاص الذين كانوا يمارسون تلك الأعمال بعد أن كلفهم بالأعمال الشاقة مكان الصائمين.. و هؤلاء الشرمذة يريدون التظاهر بالافطار في رمضان.
226 - Mohammed الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 00:44
والله هؤلاء شرذمة مدفوعة تريد استفزاز الشعب لانه لو ارادوا عدم الصيام كل في بيته فلا احد سيحاسبه لان الله هو الرقيب على كل شيئ ثم هذه الطبيبة ليما دكتورة ما والو ضربت مثال المسلمين في اوربا و قالت انهم لا يحسون بالاستفزاز رغم ان كل الناس يؤكلون اماهم في رمضان ولم تعي ان الامر طبيعي لاننا هنا اقلية وغير المسلمين اكثرية فهل سنفرض نحن الاقلية حكمنا على عامة الناس? وهذا ما تريدون فضره على 99.99% من الشعب المغربي المسلم
227 - hassan afourar الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 02:34
الاسلام يزن الجبال رزانة ولن يغيره استفزاز فرد ولا تآمر كل البشر,ولا يجب ان نجعل الحرية مطية فنحن لم نعد ذلك الانسان الذي يعيش وسط الغابة حيث لا قانون ولا قيود،
ومن أراد ان يفطر فليذهب غابة وياكل مايشاء وحسابه مع ربه.والا فانه يلعب لعبة الإستفزاز إذ الأهم عنده عدم الصوم
228 - سعيد الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 02:36
"كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به"، وهو ما يفسره الكثير من علماء الإسلام بأن الصوم ضد الرياء، أي ضد أن يظهر الإنسان صومه للآخرين، فالصوم عمل باطني وسري بين الله والعبد ولا دخل للمجتمع فيه.
جاء في الحديث "الا الصوم " وليس "الا الافطار العلني " ومعناه ان الله غز وجل جعل جزاء الصائم لا يقدر بثمن . حيث ترك قيمة الجزاء لنفسه غز وجل.
أيه المفطر عمدا في رمضان ، ياصاحب الصورة الممسوخة المشوهة الدنيئة اعلم علم الييقين أن اخر ايامك ستكون في الشوارع مع الحمقى والمتسكعين .
"وكال رمضان يلقاها يلقاها "
أنت تضرب في العمق ركنا من أركان الاسلام الخمسة .و تدعو علنا الى الكفر بتعاليم الدين الاسلامي .
أرجو لك الهداية .
229 - FARID الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 02:39
ca fait longtemps que je me suis libere de tout ce que mes ancetres appelaient sacre ils vivaient dans les tenebres msakine et leur vision des choses voulaient me l a transmettre ;eux etaient endoctrines pour servir leur syadhoum et moi je suis libre desormais je me sent bien je ne crois pas aux extraterestes je suis realiste et libre beaudler a dit que le seul etre qui peut regner sans meme pas excister c est dieu
230 - brahim الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 03:37
كل من اراد الشهرة اصبح يتجرؤ على الاسلام باسم حقوق الانسان والحرية الفردية!!
اذن اين هي حقوقنا في ان لا نرى ''كمارتكم''وانتم تاكلون في رمضان??
اقول; و ما يسعني للاسف الا القول;لا اشبعكم الله!!اللهم ان هذا منكر!!
231 - Thans الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 03:44
من أراد الفتنة في المسلمين لن ينجو من عقاب الله ،هم واليهود سواء،كلما أودو نارا اطفأها الله
وأقول للأخوة آتقوا الله في الناس وإثارة الفتن وسط المجتمع المغربي،لأننا في غنا عن هذه المشاكل،وإنشاء الله رغم حقدهم وما يخططون ويمكرون والله خير الماكرين ،سينتصر اصحاب الحق،اما الذين باعوا اخر اهم لدنيا غيرهم فالنار مثوا لهم
وأختم بقول الله عز وجل:لأغلبن أنا ورسولي
232 - Sbek الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 04:19
الديمقراطية حيث لم تفهمها الغوغاء بعد و لم تستوعب بعض الطفيليات المتخلفة لحد الان معناها و تربطه كل الارتباط بحرية الفرد الطفولية على حساب الجماعة المسؤولة و الواعية .ان تعطي الحق لشردمة من الاغبياء من المتمسكين بشعارات علمانية شادة ان تمارس نزواتها و نقمتها لهدم بعض الاسس التي قامت عليها الدولة و المجتمع و الدي له خصوصياته الثقافية الممتدة في الوجدان و التاريخ لا لشيء سوى ان هاته الطفيليات دات المرجعيات الفكرية المستوردة لم تنضج بعد لتفهم حدود الحرية .و ان هاته الحرية كما يقولون حرية فردية خاصة يجب ان تمارس في السر و دون التحريض و بلا التشهير و الدعاية لها . و الا سوف تمس بحرية الاخر و تتعدى حدود فردانيته و خصوصيته .فحريتك تنتهي عند بداية حرية الاخر و نحترم كل فرد في حريته في نفسه مادام لا تمس بحقوق و مشاعر الاخر و تحترم القانون و الشرع احد اهم دعائم قيام الدولة و المجتمع .فمن يرى نفسه و حريته تتعارض على ما تم التوافق عليه بين المواطنين في دستورهم و شريعتهم و قوانينهم فما عليه الا ان يرضى بالواقع او يغير وجهته الا حيث يجد ما يفقده .اما من يتلذذ بعرض افطاره امام الصائمين فمريض نفسي..
233 - abou oumayma الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 04:26
سيرو اتخباو ا الفيران و كولو تاكلو الرهج
234 - الرجاوي الثلاثاء 24 يوليوز 2012 - 08:10
هاؤلاء العلمانيون زريعت بنو صهيون كل مرة يركبون على حصان الفتنة والاستفزاز ولهم اوراق عديدة فتارتا يطالبون بالحريات الفردية مثل انتشار الزنا والسيدا حتى لزوجاتهم وبناتهم وتارتا اللغة وتارتا الشدود الجنسي وووواكل رمضان في الشارع ------ويتكلمون باسم حقوق الانسان وحريات الانسان ويظربون الامثال بفرنسا ----فاين هي الحرية الفردية في فرنسا وبلجيكا ووو منعو ارتداء الحجاب لطالبات المسلمات ومنع الخمار لنساء في الشارع والا اداء ضعيرة 2000 درهم فاينها الحرية تحللون وتحرمون على هواكم --------- يمكرون يمكر الله والله خير الماكرين
235 - MBARKA السبت 28 يوليوز 2012 - 03:09
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أوجه حديثي إلى هؤلاء الذين يبارزون الله جل وعلا أمانحن فلا نملك لهم ضرا ولانفعا أسألكم ماذاكان مصيرفرعون حينماأدركه الغرق آمن ولكن بعد فوات الأوان وكذلك كان مصيرقارون هامان وجنودهما وقوم لوط وقوم عاد وأصحاب السبت والكثيرمن الأقوام العاتية عن أمرربهاالمتكبرة ولماذاخلقت الجنةوالناروالدنياأساساخلقت لكي يفرزالله المسلم من الكافرقال تعالى ـ ويقول لجهنم هل إمتلئت فتقول هل من مزيد ـ أعاذناالله وإياكم منها وقال تعالى ـ إنك لا تهدي من أحببت ولكن لله يهدي من يشاء ـ الحمد لله الذي هدانا لهذاوماكنالنهتدي لولاأن هداناالله وأطلب لهم من الله أن يرد بهم لدينهم الذي من عليهم ربهم به لأنهم خلقوا مسلمين وعاشوا في ظل وسماحة الإسلام فجحدوابهذه النعمة فنرجوامن الله من الله أن يفك أسرهم من الشيطان الذي أصبح إلههم فنسوا الله فأنساهم أنفسهم ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم وهذاالتصرف أدمى قلوبنا من أراد العزة فإن لله العزة جميعا
المجموع: 235 | عرض: 1 - 235

التعليقات مغلقة على هذا المقال