زيطان يغني الخزانة المسرحية بـ"مقال افتتاحي"

زيطان يغني الخزانة المسرحية بـ"مقال افتتاحي"
الأحد 22 نونبر 2020 - 05:34

يواصل الكاتب والباحث المسرحي محمد زيطان إغناء الخزانة المسرحية المغربية والعربية بنصوصه المتميزة، فبعد “غجر منتصف الليل” و”سيدة المتوسط” و”قصر البحر” و”إكليل الجبال الريفية” و”رحلة إلى الجنوب”، نشر مؤخراً نصاً درامياً جديداً عنونه بـ: “مقال افتتاحي”.

النص قدم له المؤلف المسرحي محمد بهجاجي بكلمة نقتطف منها: “يضعنا نص مقال افتتاحي لمؤلفه الباحث والمبدع المسرحي محمد زيطان أمام مداخل متعددة لمقاربة دلالات هو مقترحها الجمالي: يرصد عبرها مختلف التبدّلات العميقة التي تلحق بالفرد، وهو يتحول من شرط اجتماعي نفسي إلى آخر مختلف، وما يعنيه ذلك من تراجيديا التجاذب بين الصعود والأفول…”.

فالمسرحية تمتد على إحدى عشر مشهداً، ساحبة المتلقي إلى عالم يعرف الكثير من التناقضات والمستجدات والتحولات، حيث يسهل على الإنسان أن يغيّر قناعاته ومبادئه كما يغيّر قناعا في مسرحية هزلية، حسب المصالح والأهداف المتغيرة والمتحولة.

والنصّ بسيرورته الدرامية، يرصد لقاء مدبراً بين حسان البدري وفريدة، صديقان من زمن الدراسة الجامعية جمعهما حب الشعر والمسرح وربطتهما الهواجس الفكرية والفلسفية والسياسية… لكن بعد مرور مدة طويلة يتلقيان فنجد أنفسنا أمام شخصيتين متناقضتين حد الصراع والتنافر.

كما أنّ البدري لم يعد يرى في صديقته القديمة ــ الصحفية الناجحة ــ سوى قنطرة إعلامية ليصفي حساباته الشخصية، وهي في المقابل تنغلق على نفسها متوهمة أن العالم يمكن أن يُرسَم وفق قناعاتها… هو يرى أن المقال الصحفي يمكن أن يشترى، فيكتب وفق إملاءاته ومصالحه، وإذا لم يتمكن من شرائه فسيرغم صاحبه على الإذعان والرضوخ لكتابة ما ينبغي أن يكتب، وإن كانت الوسيلة الجبرية دنيئة، فيها تهديد بالفضيحة ونشر تفاصيل الحياة الخاصة على المواقع الاجتماعية…

يذكر أن نص “مقال افتتاحي” صادر عن مطبعة الخليج العربي بدعم من وزارة الثقافة المغربية في إطار توطين فرقة مسرح المدينة الصغيرة، ويقع في 116 صفحة من القطع المتوسط.

‫تعليقات الزوار

4
  • Mohammed
    الأحد 22 نونبر 2020 - 07:48

    تحيت طيبة لاستاذي الكريم. ومتمنياتي لكم بالمزيد من التألق والسمو

  • Saad
    الأحد 22 نونبر 2020 - 13:01

    تحية للمبدع زيطان لقد عودنا دائما على التميز. أعماله تطرح مواضيع مهمة و جادة.مسيرة موفقة

  • Salma
    الأحد 22 نونبر 2020 - 16:41

    bravo med zitan/ felicitaion en attendant de lire cet oeuvre

  • بلي محمد من المملكة المغربية
    الإثنين 23 نونبر 2020 - 11:48

    ودائما ان شاء الله ومن فوق هد ا المنبر وبلغة الفن لاصل نرسم على قدر لاستطاعة الحرف بلغة الفن والكلمة بلغة الفن بين قوسين تحية للكاتب المسرحي غير مامرة قلنا وبلغة الحقيقة لالغة الفلسفة ان المسرح لايمكن الفرار منه ونضرب مثالا بسيطا هل يستطيع احد العيش خارج هد ا الكوكب الجواب هو لا وكدالك المسرح الدي نال بعد جهد جهيد وسام الخلود وسام القدوة حتى ولو ظهر فن جديد في المستقبل ومن حسن حظه كدالك سمي بأكثر من أسم وأكثر من جنسية وبأكثر من لغة ولهجة فالمسرح المغربي عاش زمنا جميلا مع وجوه عرفته وعرفهم فهمته وفهمهم وضع على صدروهم لاوسمة وشد على أيديهم بحرارة أظهروا براعتهم على الشاشة الصغيرة والكبيرة أما اليوم فالقارئ المحترم يعرف .

صوت وصورة
صبر وكفاح المرأة القروية
الخميس 21 يناير 2021 - 20:50 2

صبر وكفاح المرأة القروية

صوت وصورة
اعتصام عاملات مطرودات
الخميس 21 يناير 2021 - 19:40 2

اعتصام عاملات مطرودات

صوت وصورة
مشاكل التعليم والصحة في إكاسن
الخميس 21 يناير 2021 - 18:36 8

مشاكل التعليم والصحة في إكاسن

صوت وصورة
منع وقفة مهنيي الحمامات
الخميس 21 يناير 2021 - 16:39 15

منع وقفة مهنيي الحمامات

صوت وصورة
احتجاج ضحايا باب دارنا
الخميس 21 يناير 2021 - 15:32 11

احتجاج ضحايا باب دارنا

صوت وصورة
توأمة وزان ومدينة إسرائيلية
الأربعاء 20 يناير 2021 - 21:50 21

توأمة وزان ومدينة إسرائيلية